.The Absolute Truth About Muhammad in the Bible

الجزء الاول

 الجزء الثاني

Publicités

64 commentaires

  1. houssine said,

    11/06/2010 à 23:21

    السلام عليكم
    بارك الله لكم في جهودكم و جزاكم الله وإيانا كل خير مدونة رائعة ماشاء الله

    • jaouharaislamic said,

      04/07/2010 à 18:40

      وفيكم بارك الرحمن حياكم الله

  2. masry said,

    25/06/2010 à 20:40

    الأدلة على صدق الرسول صلى الله عليه وسلم
    لما كان المبشرون ومعظم المستشرقين يؤمنون بالوحي فسوف نجابههم بتحد كبير ، وهو مطالبتهم بتقديم أوصاف الوحي الصحيحة وسماته في أنبياء كتابهم المقدس الذي يؤمنون به ، ثم نحتكم إلى صحيحها في إعلان تحقق وحي الله إلى رسوله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام … وفي تقديري أنهم لن يستجيبوا لهذا التحدي أبداً …
    وإليك أخي القارىء الكريم بعض من أدلة صدق رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم :
    أولاً : دليل الإلزام :
    نريد أن نسأل اليهود : كيف آمنتم برسولكم موسى عليه السلام ؟
    فإن قالوا : بسبب معجزاته ، أو أخلاقه ، أو تشريعه ، أو تأييد الله له ونصرته ، أو استجابة دعائه ، أو عدم رغبته في المصلحة الذاتية ، أو غير ذلك من الأدلة .
    قلنا : كل ما ذكرتموه هو موجود في النبي صلى الله عليه وسلم .
    وكذلك النصارى نسألهم هل هم يؤمنون بنبوة موسى عليه السلام ؟، فإن الجواب سيكون :نعم . قلنا: كيف استدللتم على نبوته ؟ . فإن قالوا: لأنه قد ذكره لنا عيسى .
    قلنا : هل هناك دليل آخر؟ .
    إن قالوا : لا يوجد دليل آخر على نبوة موسى عليه السلام . قلنا: إذن أنتم صَحَّحْتم مذهب مَن كفر بموسى عليه السلام من قومه ؛ حيث إن موسى عليه السلام لم يأت بدليل على رسالته ، ولم ينزل عيسى عليه السلام في ذلك الوقت ، وأثبتم لمن آمن به أنه آمن بغير بينة ولا علم ولا دليل ، وأن رسالة موسى علقت عن التصحيح قرونا متطاولة حتى بعث الله عيسى عليه السلام .
    فإن قالوا : نعم، هناك أدلة أخرى على رسالة موسى عليه السلام.
    قلنا : كل دليل استدللتم به على نبوة موسى عليه السلام هو موجود في محمد صلى الله عليه وسلم.
    فلا حجة إذن لرجل يهودي أو نصراني لا يؤمن بالنبي صلى الله عليه وسلم ،ولكن صدق الله إذ يقول :
    (( وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ .)) [الأعراف : 198]
    ثانياً : إقرار الله تعالى له ولدعوته :
    من أدلة صدق النبي صلى الله عليه وسلم إقرار الله لدعوته ؛ فإن الله تعالى أخبر أن محمدا لو تقوّل على ربه شيئا من الأقاويل لأهلكه : (( وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ )) [الحاقة :41-47] وقال سبحانه : (( قَالَ لَهُمْ مُوسَى وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى )) [طه:61] ، وقال تعالى : (( قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ )) [يونس:69] ، وقال تعالى : (( إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ )) [الزمر: 3] ، ولكن النبي صلى الله عليه وسلم ما خاب بل هُدي وأفلح في كل المجالات ، وصار دينه من أعظم الأديان في الأرض وأكثرها انتشارا.
    وقد قرر ابن القيم – رحمه الله تعالى – هذا الدليل أوضح تقرير ، فقال – رحمه الله – : وقد جرت لي مناظرة بمصر مع أكبر من يشير إليه اليهود بالعلم والرياسة ، فقلت له في أثناء الكلام : أنتم بتكذيبكم محمدا صلى الله عليه وسلم قد شتمتم الله أعظم شتيمة ، فعجب من ذلك وقال : مثلك يقول هذا الكلام ؟ فقلت له : اسمع الآن تقريره ؛ إذا قلتم : إن محمدا ملك ظالم ، وليس برسول من عند الله ، وقد أقام ثلاثا وعشرين سنة يدعي أنه رسول الله أرسله إلى الخلق كافة ، ويقول أمرني الله بكذا ونهاني عن كذا ، وأُوحي إلي كذا ؛ ولم يكن من ذلك شيء، وهو يدأب في تغيير دين الأنبياء، ومعاداة أممهم ، ونسخ شرائعهم ؛ فلا يخلو إما أن تقولوا : إن الله سبحانه كان يطلع على ذلك ويشاهده ويعلمه . أو تقولوا : إنه خفي عنه ولم يعلم به . فإن قلتم : لم يعلم به . نسبتموه إلى أقبح الجهل ، وكان من عَلَم ذلك أعلم منه ، وإن قلتم : بل كان ذلك كله بعلمه ومشاهدته واطلاعه عليه . فلا يخلو إما أن يكون قادرا على تغييره والأخذ على يديه ومنعه من ذلك أو لا ، فإن لم يكن قادرا فقد نسبتموه إلى أقبح العجز المنافي للربوبية ، وإن كان قادرا وهو مع ذلك يعزه وينصره ، ويؤيده ويعليه ويعلى كلمته ، ويجيب دعاءه ، ويمكنه من أعدائه ، ويظهر على يديه من أنواع المعجزات والكرامات ما يزيد على الألف، ولا يقصده أحد بسوء إلا أظفره به ، ولا يدعوه بدعوة إلا استجابها له ، فهذا من أعظم الظلم والسفه الذي لا يليق نسبته إلى آحاد العقلاء ، فضلا عن رب الأرض والسماء ، فكيف وهو يشهد له بإقراره على دعوته وبتأييده وبكلامه ، وهذه عندكم شهادة زور وكذب ،فلما سمع ذلك قال : معاذ الله أن يفعل الله هذا بكاذب مفتر بل هو نبي صادق .
    ومثال هذا ( لو أن حاجب الأمير قال للناس : إن الأمير قد أمركم بفعل كذا وكذا . فإن الناس يعلمون أنه لا يتعمد الكذب في مثل هذا وإن لم يكن بحضرته ، فكيف إذا كان بحضرته وبعلمه)
    وكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يكاد يدعو بدعاء إلا استجاب الله تعالى له في الحال ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ :أَنَّ رَجُلًا دَخَلَ الْمَسْجِدَ يَوْمَ جُمُعَةٍ، مِنْ بَابٍ كَانَ نَحْوَ دَارِ الْقَضَاءِ، وَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَائِمٌ يَخْطُبُ، فَاسْتَقْبَلَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَائِمًا ثُمَّ قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلَكَتِ الْأَمْوَالُ وَانْقَطَعْتِ السُّبُلُ، فَادْعُ اللَّهَ يُغِيثُنَا . فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَدَيْهِ ثُمَّ قَالَ :« اللَّهُمَّ أَغِثْنَا اللَّهُمَّ أَغِثْنَا اللَّهُمَّ أَغِثْنَا ». قَالَ أَنَسٌ :وَلَا وَاللَّهِ مَا نَرَى فِي السَّمَاءِ مِنْ سَحَابٍ وَلَا قَزَعَةً، وَمَا بَيْنَنَا وَبَيْنَ سَلْعٍ مِنْ بَيْتٍ وَلَا دَارٍ ،قَالَ :فَطَلَعَتْ مِنْ وَرَائِهِ سَحَابَةٌ مِثْلُ التُّرْسِ، فَلَمَّا تَوَسَّطَتِ السَّمَاءَ انْتَشَرَتْ ثُمَّ أَمْطَرَتْ، فَلَا وَاللَّهِ مَا رَأَيْنَا الشَّمْسَ سِتًّا-وفي رواية : فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مَا وَضَعَهَا حَتَّى ثَارَ السَّحَابُ أَمْثَالَ الْجِبَالِ، ثُمَّ لَمْ يَنْزِلْ عَنْ مِنْبَرِهِ حَتَّى رَأَيْتُ الْمَطَرَ يَتَحَادَرُ عَلَى لِحْيَتِهِ صلى الله عليه وسلم – ثُمَّ دَخَلَ رَجُلٌ مِنْ ذَلِكَ الْبَابِ فِي الْجُمُعَةِ وَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَائِمٌ يَخْطُبُ، فَاسْتَقْبَلَهُ قَائِمًا فَقَالَ :يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلَكَتِ الْأَمْوَالُ وَانْقَطَعَتِ السُّبُلُ، فَادْعُ اللَّهَ يُمْسِكْهَا عَنَّا. قَالَ :فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَدَيْهِ ثُمَّ قَالَ :« اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلَا عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الْآكَامِ وَالظِّرَابِ وَبُطُونِ الْأَوْدِيَةِ وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ ». قَالَ : فَمَا يُشِيرُ بِيَدِهِ إِلَى نَاحِيَةٍ مِنِ السَّحَابِ إِلَّا انْفَرَجَتْ ،فَأَقْلَعَتْ وَخَرَجْنَا نَمْشِي فِي الشَّمْسِ، وَصَارَتِ الْمَدِينَةُ مِثْلَ الْجَوْبَةِ، وَسَالَ الْوَادِي قَنَاةُ شَهْرًا، وَلَمْ يَجِئْ أَحَدٌ مِنْ نَاحِيَةٍ إِلَّا حَدَّثَ بِالْجَوْدِ.
    إلى غير ذلك من الأدعية الكثيرة جدا، التي استجاب الله له فيها بالحال ، وهذا لا يمكن أن يتيسر لكاذب، بل لا يكون إلا لصادق مؤيد من الله،فيطوع له الطبيعة، ويسخر له السحاب والأمطار .
    ثالثاً : تأييد الله له :
    والأمثلة كثيرة نكتفي بثلاث ذكرها القرآن الكريم :
    المثال الأول : تأييد الله لرسوله أثناء هجرته :
    خرج النبي وصاحبه أبوبكر الصديق مهاجرين إلى المدينة النبوية، واختفيا في غار ثور ثلاثة أيام، وصعد المشركون إلى الغار بحثاً عن النبي وأبي بكر، فحمى الله نبيه وأبا بكر منهما ، قال أبوبكر : قلت للنبي ونحن في الغار : لو أن أحدهم نظر إلى قدميه لأبصرنا تحت قدميه ، فقال النبي : يا أبا بكر، ما ظنك باثنين الله ثالثهما [1] ، وأشار القرآن إلى ذلك فقال تعالى : (( إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )) (التوبة:40).
    المثال الثاني : نصرة الله لرسوله بالريح الشديدة في غزوة الأحزاب :
    يقول الله سبحانه وتعالى : (( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتْ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَ هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا ))
    فلقد تجمع الأحزاب من الكفار لقتال النبي ، وكان عددهم نحواً من عشرة آلاف ، وتحالفوا مع اليهود القاطنين في شرق المدينة على حرب النبي وأصحابه ، وأشتد الحال على المسلمين الذين حفروا خندقاً بينهم وبين الكفار ، واستمر الكفار قريباً من شهر وهم يحاصرون المسلمين في المدينة .
    فدعا النبي ربه أن ينصره على المتمالئين على الإسلام فقال : اللهم منزل الكتاب ، سريع الحساب ، اهزم الأحزاب ، اللهم اهزمهم وزلزلهم[2] .
    فاستجاب الله دعاء رسوله وأرسل على الأحزاب ريحاً شديدةً اقضّت مضاجعهم ، وجنوداً زلزلتهم مع ما ألقى الله بينهم من التخاذل فأجمعوا أمرهم على الرحيل وترك المدينة النبوية .
    ولو كانت هذه المعجزة لم تقع لتشكك المسلمون في القرآن ، وربما ارتدوا عن دينهم، وقالوا : كيف نصدق ما لم يقع؟!
    المثال الثالث : وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى :
    يقول تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم في شأن القبضة من التراب التي حصب بها وجوه الكافرين يوم معركة بدر حين خرج عليه الصلاة والسلام من العريش بعد دعائه وتضرعه فرماهم بها وقال  » شاهت الوجوه  » فلم يبق أحد منهم إلا ناله منها ما شغله عن حاله ولهذا قال الله تعالى : (( وَمَا رَمَيْت إِذْ رَمَيْت وَلَكِنَّ اللَّه رَمَى )) الأنفال : 17 أي هو الذي بلغ ذلك إليهم وكبتهم بها لا أنت.
    ولو لم تكن تلك الرمية من الرسول قد حدثت لسارع المسلمين والمؤمنين بتكذيب الآية واتهام الرسول صلوات الله وسلامه عليه بالكذب وحاشاه …
    قال أبو معشر المدني عن محمد بن قيس ومحمد بن كعب القرظي قالا : لما دنا القوم بعضهم من بعض أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم قبضة من تراب فرمى بها في وجوه القوم وقال  » شاهت الوجوه  » فدخلت في أعينهم كلهم وأقبل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقتلونهم ويأسرونهم وكانت هزيمتهم في رمية رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله  » وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى  » ( تفسير ابن كثير )
    رابعاً : إخباره بالغيب :
    من أدلة صدق النبي صلي الله عليه وسلم إخباره بالغيب سواء كان غيباً لاحقاً أو سابقاً أو حاضراً فقد أخبر بالردة في زمن أبي بكر ، والفتنة في زمن علي وأخبر بأن الخلفاء الثلاثة عمر وعثمان وعلي يقُتلون شهداء ، وأخبر بفتح القسطنطينية والحيرة ومصر وفارس والروم وبيت المقدس، وأخبر بخروج كثير من الفرق كالخوارج والقدرية ، وبشر كثير من الصحابة بالجنة فماتوا على الإيمان ، وبشر الكثير بالنار فماتوا على الكفر، وأخبر بكثير من أشراط الساعة الصغرى وقد تحققت . وليرجع القارىء الكريم الى مقال ( الأخبار المستقبلية في القرآن ودلالتها على مصدره الرباني )
    خامساً : الحقائق العلمية :
    فلقد سبق القرآن الكريم العلم الحديث بذكره لحقائق كثيرة لم يكتشفها العلم الا في العصر الحديث ، وليرجع القارىء الكريم إلى مقال ( الحقائق العلمية في القرآن الكريم ودلالتها على مصدرها الرباني )
    سادساً : نشأته في بيئة أمية وإتيانه بعلوم إلهية :
    لقد ظهر الرسول صلى الله عليه وسلم من قبيلة ليسوا من أهل العلم ومن بلده كانت الجهالة غالبة عليهم . ولم يتفق له الاتصال بعالم . فإذا نبت في هذه البيئة ثم بلغ في معرفة الله وصفاته وأفعاله وأحكامه هذا المبلغ العظيم وجاء بكتاب يحتوي على مختلف العلوم عجز جميع الأذكياء من العقلاء عن القرب منه ، فإن ذلك يحمل كل ذي عقل سليم وطبع قويم على الاقرار بأن هذا العلم الفذ لا يتيسر لأحد من البشر إلا بتعليم إلهي خاص . تأمل أخي القارىء الي قوله تعالى : (( تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ )) [ هود : 49 ] وتأمل أخي القارىء في قوله تعالى : (( وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ )) [ العنكبوت : 48 ]
    سابعاً : هل يعقل !!؟ :
    محمد صلى الله عليه وسلم رجل أثارت دعوته الى التوحيد حفيظة المشركين وحميتهم بحيث شكلوا خطراً حقيقياً على حياته منذ اللحظة الأولى التي جهر فيها بدعوته، وكلنا يتذكر الاضطهاد والأذى اللذان تعرض لهما فترة إقامته بمكة، وكذلك إجماع المشركين على قتله ليلة الهجرة، كما لم تكن حياته، صلوات الله وسلامه عليه، في المدينة المُنورة بعد الهجرة أكثرُ أمناً ولا أرغد عيشاً فقد أثارت دعوته حقد اليهود ومكرهم، حيثُ تشابكت أيدي اليهود والمشركين فشكلوا خطرا مُزدوجاً على حياة هذا النبي الكريم، وكثُرت المؤامرات الهادفة إلى اغتياله كتلك التي حاول اليهود فيها إلقاء صخرة عليه وهو في زيارة ليحيّهم، كما حاولوا تسميمه عن طريق إطعامه بعضاً من شاة مسمومة أثناء زيارته لخيبر، وكما لا يغيب عن الأذهان غزوة الاحزاب التي اتحد فيها المشركون واليهود لمحاربة الاسلام واستئصاله، وغيره كثير من المؤامرات الهادفة للقضاء عليه وعلى دعوته.
    لا يُمكن لعاقل أن يُصدق أن رجل مثل محمد، صلى الله عليه وسلم، والذي انشغل بدعوة الناس دعوة عملية .. وانشغل بأعدائه … وانشغل بتأسيس الدولة الاسلامية … وانشغل بفتوحاته المقدسة … رجل عانا في حياته الخاصة، لا يُمكن لعاقل ان يُصدق أن هذا الرجل قد جاء بما في القرآن الكريم من قضايا علمية وتشريعات دقيقة فاقت كل ما سبقتها وما لحقتها، لا يمكن لعاقل أن يتخيل أن كل هذا من نتاج فكر رجل عاش حياة كتلك التي عاشها محمد صلى الله عليه وسلم … فلقد كانت حياته مليئة بالمحن والمشاغل التي تتطلب إنشغال الذهن بأمور بعيده كل البعد عن الإخبار عن حقائق علمية أو التأسيس لمناهج تربوية ..
    فسبحان الله من علم محمدا – عليه الصلاة والسلام – ذلك النبي الأمي في عصر وأمه غلبت عليها الأمية والجهالة …
    __________________________________
    [ 1 ] أخرجه البخاري ك/ المناقب ب/ مناقب المهاجرين وفضلهم ، ومسلم ك/ فضائل الصحابة ب/ من فضائل أبي بكر الصديق والترمذي ك/ التفسير ب/ ومن سورة التوبة وابن حبان في صحيحه 14/181 وأحمد في المسند 1/4 وغيرهم .
    [ 2 ] أخرجه البخاري ك/ المغازي ب/ غزوة الخندق ومسلم/ ك/ الجهاد والسير ب/ استحباب الدعاء بالنصر عند لقاء العدو والترمذي ك/ الجهاد ب/ ما جاء في الدعاء عند القتال ، وغيرهم
    ==================
    سؤال : ما صحة الحديث الذي جاء فيه ان الرسول كان يقبل نسائه وهو صائم و يمص لسان زوجته عائشة ؟
    الحمد لله ،
    جواب : الحديث أخرجه أبو داود ، وقال ابن الأعرابي : بلغني عن ابن داود أنه قال : اسناده ليس بصحيح وأخرجه أحمد في المسند والتقى في اسناديه مع أبي داود في محمد بن دينار عن سعد بن أوس عن مصدع عن عائشة .
    وتقبيله صلى الله عليه وسلم لنسائه _ وهو صائم _ صحيح . أما قوله : (( ويمص لسانها )) فيقول ابن القيم رحمه الله : (( وقال عبد الحق : لا تصح هذه الزيادة في مص اللسان لأنها من حديث محمد بن دينار عن سعد بن أوس ولا يحتج بهما . وبنحوه هذا قال الخطابي .)) [ الانتصارات الاسلامية في كشف شبه النصرانية _ دراسة وتحقيق د : سالم القرني _ مكتبة العبيكان ]
    وقد أورد العلامة الالباني الحديث في سلسلة الاحاديث الضعيفة . انتهى
    ===============
    الرد المبين في الدفاع عن أمنا مارية
    للأسف أعداء الدين كتيرا ما رفعوا أصواتهم أن مارية لم تكن زوجة و لكن سرية بل حتى أغلب المسلمين يقولون
    اما مارية القبطية فقد أهداها المقوقس عظيم القبط إلى رسول الله
    فهى جاريته و ملك يمينه و ساريتهمنذ أن جاءت المدينة المنور ،،، فلم يكن رسول الله بحاجة لأن يتزوجها حتى تحل له ، و لأن الرجل له شرعاً أن يتسرى بما ملكت يمينه وقتما شاء كما تسرى ابراهيم بهاجر و تسرى يعقوب ببلهة و زلفة ، و تسرى داود بثلاثين من امائه، و سليمان بثلاثمائة….الخ
    بل إن هذا من أوجه إكرامها إذ يعفها بذلك من جهة، كما أن انجابها لولد يجعلها (أم ولد) و هو وضع أشبه لوضع الزوجة بالضبط فلا يجوز بعده بيعها و شراءها
    و اعتراض غلى مصطلح سرية أو ملك يمين هو
    1*/
    صحيح مسلم
    كتاب النكاح
    3563 – حَدَّثَنِي زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ، – يَعْنِي ابْنَ عُلَيَّةَ – عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ، عَنْ أَنَسٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم غَزَا خَيْبَرَ قَالَ فَصَلَّيْنَا عِنْدَهَا صَلاَةَ الْغَدَاةِ بِغَلَسٍ فَرَكِبَ نَبِيُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَرَكِبَ أَبُو طَلْحَةَ وَأَنَا رَدِيفُ أَبِي طَلْحَةَ فَأَجْرَى نَبِيُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي زُقَاقِ خَيْبَرَ وَإِنَّ رُكْبَتِي لَتَمَسُّ فَخِذَ نَبِيِّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَانْحَسَرَ الإِزَارُ عَنْ فَخِذِ نَبِيِّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَإِنِّي لأَرَى بَيَاضَ فَخِذِ نَبِيِّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَلَمَّا دَخَلَ الْقَرْيَةَ قَالَ  » اللَّهُ أَكْبَرُ خَرِبَتْ خَيْبَرُ إِنَّا إِذَا نَزَلْنَا بِسَاحَةِ قَوْمٍ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ  » . قَالَهَا ثَلاَثَ مَرَّاتٍ قَالَ وَقَدْ خَرَجَ الْقَوْمُ إِلَى أَعْمَالِهِمْ فَقَالُوا مُحَمَّدٌ وَاللَّهِ . قَالَ عَبْدُ الْعَزِيزِ وَقَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا مُحَمَّدٌ وَالْخَمِيسُ . قَالَ وَأَصَبْنَاهَا عَنْوَةً وَجُمِعَ السَّبْىُ فَجَاءَهُ دِحْيَةُ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَعْطِنِي جَارِيَةً مِنَ السَّبْىِ . فَقَالَ  » اذْهَبْ فَخُذْ جَارِيَةً  » . فَأَخَذَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَىٍّ فَجَاءَ رَجُلٌ إِلَى نَبِيِّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَعْطَيْتَ دِحْيَةَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَىٍّ سَيِّدِ قُرَيْظَةَ وَالنَّضِيرِ مَا تَصْلُحُ إِلاَّ لَكَ . قَالَ  » ادْعُوهُ بِهَا  » . قَالَ فَجَاءَ بِهَا فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم قَالَ  » خُذْ جَارِيَةً مِنَ السَّبْىِ غَيْرَهَا  » . قَالَ وَأَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا . فَقَالَ لَهُ ثَابِتٌ يَا أَبَا حَمْزَةَ مَا أَصْدَقَهَا قَالَ نَفْسَهَا أَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا حَتَّى إِذَا كَانَ بِالطَّرِيقِ جَهَّزَتْهَا لَهُ أُمُّ سُلَيْمٍ فَأَهْدَتْهَا لَهُ مِنَ اللَّيْلِ فَأَصْبَحَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَرُوسًا فَقَالَ  » مَنْ كَانَ عِنْدَهُ شَىْءٌ فَلْيَجِئْ بِهِ  » قَالَ وَبَسَطَ نِطَعًا قَالَ فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالأَقِطِ وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالتَّمْرِ وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالسَّمْنِ فَحَاسُوا حَيْسًا . فَكَانَتْ وَلِيمَةَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
    http://www.al-eman.com/hadeeth/viewc…9&SW=عتقها#SR1
    ادن العتق =يكون مهرا في حالة ادا ما قرر الدي اعتقها ان يتزوجها –
    ألم يأمر النبي في عدة أحاديت بعتق مسلمة بل و دعا لمن أعتقها و تزوجها يعني ألم يحك المؤرخون أن مارية أسلمت و هى فى طريقها الى أرض الحجاز قادمة من مصر .بمعنى ادن
    عَبْد اللَّه بْن رَوَاحَة كَانَتْ لَهُ أَمَة سَوْدَاء فَغَضِبَ عَلَيْهَا فَلَطَمَهَا ثُمَّ فَزِعَ فَأَتَى رَسُول اللَّه – صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فَأَخْبَرَهُ خَبَرهمَا فَقَالَ لَهُ  » مَا هِيَ ؟  » قَالَ تَصُوم وَتُصَلِّي وَتُحْسِن الْوُضُوء وَتَشْهَد أَنْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه وَأَنَّك رَسُول اللَّه فَقَالَ  » يَا أَبَا عَبْد اللَّه هَذِهِ مُؤْمِنَة  » فَقَالَ وَاَلَّذِي بَعَثَك بِالْحَقِّ لَأُعْتِقَنَّهَا وَلَأَتَزَوَّجَنهَا فَفَعَلَ
    http://quran.al-islam.com/Tafseer/Di…EER&tashkeel=0
    كان جواب النبي هاده مؤمنة يعني افهم =اعتقها و تزوجها
    مارية نفس الشيء كانت جارية المقوقس و الاخير أعتقها من أجل محمد فيكون النبي صلى الله عليه و سلم الدي بعث لابادة الرق من العالم و و ضع الاغلال هو الدي أعتقها
    سنن ابن ماجه
    كتاب النكاح
    2032 – حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعِيدٍ أَبُو سَعِيدٍ الأَشَجُّ، حَدَّثَنَا عَبْدَةُ بْنُ سُلَيْمَانَ، عَنْ صَالِحِ بْنِ صَالِحِ بْنِ حَىٍّ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ  » مَنْ كَانَتْ لَهُ جَارِيَةٌ فَأَدَّبَهَا فَأَحْسَنَ أَدَبَهَا وَعَلَّمَهَا فَأَحْسَنَ تَعْلِيمَهَا ثُمَّ أَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا فَلَهُ أَجْرَانِ وَأَيُّمَا رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمَنَ بِنَبِيِّهِ وَآمَنَ بِمُحَمَّدٍ فَلَهُ أَجْرَانِ وَأَيُّمَا عَبْدٍ مَمْلُوكٍ أَدَّى حَقَّ اللَّهِ عَلَيْهِ وَحَقَّ مَوَالِيهِ فَلَهُ أَجْرَانِ  » . قَالَ صَالِحٌ قَالَ الشَّعْبِيُّ قَدْ أَعْطَيْتُكَهَا بِغَيْرِ شَىْءٍ . إِنْ كَانَ الرَّاكِبُ لَيَرْكَبُ فِيمَا دُونَهَا إِلَى الْمَدِينَةِ
    http://www.al-eman.com/hadeeth/viewc…4&SW=عتقها#SR1
    فيا أخي هل من علم الناس مثل هاته التعاليم تظن ان يبقي مارية جارية له .بل حتى الروايت التي تكلمت عن عتق صفية و تزوجها من النبي كان الصحابة يسؤلون ما اصدقها فيرد عليهم اصدقها عتقها .
    – حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، حَدَّثَنَا ثَابِتٌ، وَعَبْدُ الْعَزِيزِ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ صَارَتْ صَفِيَّةُ لِدِحْيَةَ الْكَلْبِيِّ ثُمَّ صَارَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بَعْدُ فَتَزَوَّجَهَا وَجَعَلَ عِتْقَهَا صَدَاقَهَا . قَالَ حَمَّادٌ فَقَالَ عَبْدُ الْعَزِيزِ لِثَابِتٍ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ أَنْتَ سَأَلْتَ أَنَسًا مَا أَمْهَرَهَا قَالَ أَمْهَرَهَا نَفْسَهَا .
    2034 – حَدَّثَنَا حُبَيْشُ بْنُ مُبَشِّرٍ، حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، . أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أَعْتَقَ صَفِيَّةَ وَجَعَلَ عِتْقَهَا صَدَاقَهَا وَتَزَوَّجَهَا .
    موطأ مالك
    كتاب العتق والولاء
    – 1474 – وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ مَسْعُودٍ، أَنَّ رَجُلاً، مِنَ الأَنْصَارِ جَاءَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِجَارِيَةٍ لَهُ سَوْدَاءَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ عَلَىَّ رَقَبَةً مُؤْمِنَةً فَإِنْ كُنْتَ تَرَاهَا مُؤْمِنَةً أُعْتِقُهَا . فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم  » أَتَشْهَدِينَ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ  » . قَالَتْ نَعَمْ . قَالَ  » أَتَشْهَدِينَ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ قَالَتْ نَعَمْ . قَالَ  » أَتُوقِنِينَ بِالْبَعْثِ بَعْدَ الْمَوْتِ  » . قَالَتْ نَعَمْ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم  » أَعْتِقْهَا  » .
     » . http://www.al-eman.com/hadeeth/viewc…0&SW=عتقها#SR1
    هدا هو فهمي للنصوص و الله أعلم ..ومن اعترض من غير المسلمين -و أؤكد غير المسلمين -على هدا فليتفضل للنقاش ..بل حتى ابن كثير و غيرهم سموها أم المؤمنين و ان أشاروا أنها من اماؤه و هدا في نظري تناقض شرعي و منطقي

  3. masry said,

    25/06/2010 à 20:43

    (((((((((((البشارة بالنبي محمد في التوراة و الإنجيل (و مبشّرا برسول يأتى من بعدى إسمه أحمد) الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله 1- سفر التكوين الإصحاح 17 : 20 مباركة إسماعيل عليه السلام سفر التكوين الإصحاح 21 : 13 « ابن الجارية » إسماعيل عليه السلام « سأجعله أمة » أمة الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم هو النبي الوحيد من نسل إسماعيل عليه السلام 2- سفر التكوين الإصحاح 49 : 10 « شيلون » كلمة عبرية الأصل تعني « المرسل » وباليونانية تعني « الذي له الكل » وبالسريانية تعني  » الذي هو له  » وباللاتينية تعني  » الذي سيرسل  » من الواضح أنها تدل على شخص وليس المكان الذي في سفر ارمياء الإصحاح 7 : 12ومواقع أخرى لا تنطبق على موسى u فقد كان أول من نظم أسباط بني إسرائيل الاثني عشر ولم يظهر قبله أي نبي أو ملك من سبط يهوذا ولا تنطبق على داود عليه السلام فقد كان أول ملك نبي ينحدر من سبط يهوذا ولا تنطبق على المسيح عليه السلام لأنه نفسه رفض الفكرة القائلة بأن المسيح عليه السلام الذي كانت تنتظره بنو إسرائيل كان أحد أبناء داود عليه السلام كما في :- إنجيل متى الإصحاح 22 : 42-45 وفي إنجيل لوقا الإصحاح 20 : 41-44 كما أن المسيح عليه السلام لم يترك قانوناً مكتوباً ولم يكن ملكاً لقد انقرض سبط يهوذا منذ مئات السنين فأين شيلون إذن ؟ 3- سفر التثنية الإصحاح 18 : 15 وجاء مثلها أيضاً في أعمال الرسل الإصحاح 3 : 22 وفي أعمال الرسل الإصحاح 7 : 37 « من وسطك » يهود المدينة المنورة حيث أسس محمد صلى الله عليه وسلم أول دولة إسلامية « إخوتك » العرب فهم أبناء إسماعيل عليه السلام أخ إسحق عليه السلام كما في سفر التكوين الإصحاح 16 : 12 لو كان المقصود من بني إسرائيل لقال « منكم » « مثلي » تنطبق على محمد صلى الله عليه وسلم لأن كلاً من موسى ومحمد عليهما الصلاة السلام :- -له أب وأم وليس لعيسى عليه السلام أب -ولادتهما طبيعية أي بوجود زوج وزوجة بينما ولد عيسى عليه السلام بكلمة من الله سبحانه وتعالى -تزوجا وأنجبا بينما عيسى عليه السلام لم يتزوج أو ينجب -كلاهما نبي وحاكم أما المسيح عليه السلام فلم يأت بشريعة جديدة ولم يحكم قومه -كلاهما مات ميتة طبيعية ودُفنا في الأرض بينما رفع عيسى عليه السلام -على النصارى أن يضيفوا إلى ذلك زعمهم ألوهية المسيح عليه السلام (أستغفر الله العظيم) ولا تنطبق على يوشع كما يدعي أهل الكتاب لأنه عاش زمن موسى ولا تنطبق على عيسى عليه السلام رغم زعم كتاب الإنجيل أنه قال ذلك في يوحنا 5 : 46 فقد جاء في سفر التثنية الإصحاح 34 : 10 « لم يقم بعد نبي في إسرائيل مثل موسى » 4- سفر التثنية الإصحاح 18 : 18-22 « مثلك » لا تنطبق على عيسى عليه السلام فهو ليس كموسى كما سبق ذكره « إخوتهم » العرب كما سبق ذكره « أجعل كلامي في فمه » القرآن الكريم كلام الله سبحانه وتعالى « بكل ما أوصيه به » الشريعة الإسلامية « ويكون أن الإنسان الذي لا يسمع لكلامي الذي يتكلم به باسمي أنا أطالبه » وجوب إتباع محمد صلى الله عليه وسلم وعقاب من لا يفعل ذلك « يتكلم به باسمي » تبدأ كل سورة في القرآن الكريم باسم الله الرحمن الرحيم « فما تكلم به النبي باسم الرب ولم يحدث ولم يصر فهو الكلام الذي لم يتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبي فلا تخف منه » لقد أثبتت الاكتشافات العلمية العديد من المعجزات في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة كما تحققت معظم نبوآت محمد صلى الله عليه وسلم وسيتحقق باقيها مع مرور الزمن إن شاء الله تعالى رفض اليهود الاعتراف بالمسيح وبمحمد عليهما الصلاة والسلام وبذلك لم يتحقق وعد الله سبحانه وتعالى بزعمهم وما زالوا ينتظرون 5- سفر التثنية الإصحاح 32 : 21 وجاء مثلها أيضاً في رومية 10 : 19 « بما ليس شعباً  » كان العرب قبل الإسلام قبائل متفرقة « أمة غبية » العرب في الجاهلية وليس اليونانيين فقد كانوا ذوي علوم وفنون كما ثبت في كتب التاريخ 6- سفر التثنية الإصحاح 33 : 2-3 « الرب » تعني كلمة الله سبحانه وتعالى أو أمره أحياناً يقول الله سبحانه وتعالى أنا أفعل مع أنه أناب بشراً للقيام بالعمل كما في التثنية 32 : 41-42 « سيناء » صحراء في مصر وهي مكان تلقي موسى عليه السلام للتوراة « ساعير » جبال في فلسطين حيث تلقى عيسى عليه السلام الإنجيل « فاران » مكة المكرمة حيث سكن إسماعيل عليه السلام وأمه كما في سفر التكوين الإصحاح 21 : 21 ولم يكن لبني إسرائيل أية علاقة بها وهي مكان تلقي محمد صلى الله عليه وسلم أجزاء من القرآن الكريم « نار شريعة » الإسلام وهو الوحيد في الجزيرة العربية « القديس » تعني المؤمن كما في رسالة بولس إلى أهل فيليبي الإصحاح 1 : 1 « أقوالك » القرآن الكريم 7- المزمور 84 : 4-6 « بيتك » المسجد الحرام  » وادي البكاء  » إن بكة اسم آخر لمكة المكرمة كما ورد في القرآن الكريم « يصيرونه ينبوعا » بئر زمزم 8- نشيد الإنشاد الإصحاح 5 : 10-16 « معلم بين ربوة » كان على ظهر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم علامة ختم النبوة « مشتهيات » المعنى العبري الأصلي لكلمة مشهيات  » أحمد » 9- سفر إشعياء الإصحاح 21 : 7-17 « ركاب حمير ركاب جمال » وصف قافلة للعرب من الطريف أن النصارى يفسرون « ركاب الحمير » على أنها ترمز إلى دخول عيسى عليه السلام القدس. وهو يركب حمارين معاً كما في إنجيل متى الإصحاح 21 : 1-7 ! « وحي من جهة بلاد العرب في الوعر في بلاد العرب » نبوة محمد صلى الله عليه وسلم الوحيدة في بلاد العرب « العطشان والهارب بخبزه » هو صلى الله عليه وسلم عندما هاجر من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة « فإنهم من أمام السيوف قد هربوا  » أمر الله سبحانه وتعالى رسوله بالهجرة من مكة إلى المدينة هرباً من بطش قريش عندما تسلحوا بسيوفهم وحاصروا بيته لقتله ولكن الله سبحانه وتعالى نجاه منهم « يا سكان أرض تيماء » مدينة في المملكة العربية السعودية تقع شمال المدينة المنورة وقد كان يسكنها اليهود وهذا أمر من الله سبحانه وتعالى لهم باتباع محمد صلى الله عليه وسلم  » في مدة سنة كسنة الأجير يفنى كل مجد قيدار  » لقد حدثت معركة بدر الكبرى وقد نصر الله سبحانه وتعالى فيها محمد صلى الله عليه وسلم في العام الثاني للهجرة وكانت بداية فناء أمجاد قيدار الجاهلية واعتنق جميعهم الإسلام فيما بعد « وبقية عدد قسي أبطال بني قيدار تقل » لقد قُتل 70 من صناديد قريش يوم بدر 10- سفر إشعياء الإصحاح 29 : 12  » أو يُدفع الكتاب لمن لا يعرف الكتاب ويقال له اقرأ هذا فيقول لا أعرف الكتابة  » نزل جبريل عليه السلام على محمد صلى الله عليه وسلم في غار حراء لأول مرة وأمره بالقراءة مكرراً ذلك ثلاث مرات ومحمد صلى الله عليه وسلم يجيب في كل مرة  » ما أنا بقارىء  » فضمه جبريل عليه السلام قائلاً : « اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق  » هذه بداية أول سورة نزلت من القرآن الكريم 11- سفر إشعياء الإصحاح 42 : 10-17 « أغنية جديدة » القرآن الكريم « من أقصى الأرض » مكة المكرمة « المنحدرون في البحر و…. » الحجاج « لترفع البرية ومدنها صوتها الديار التي سكنها قيدار » الديار هي مكة المكرمة التكوين الإصحاح 25 : 13 قيدار من نسل إسماعيل عليه السلام وهو الجد الأعظم لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم « سالع » جبل في المدينة المنورة « من رؤوس الجبال يصيحون » تلبية الحجاج وتكبيرهم على جبل عرفات « ليعطوا الرب مجداً ويخبروا بتسبيحه في الجزائر » الأذان « الرب كالجبار يخرج » الجهاد أحياناً يقول الله سبحانه وتعالى أنا أفعل مع أنه أناب بشراً للقيام بالعمل كما في التثنية 32 : 41-42 كما أن « الرب » تعني المعلم كما في يوحنا الإصحاح 1 : 38 وهو محمد صلى الله عليه وسلم « وأسير العمي في طريق لم يعرفوها » كان العرب في الجاهلية كالعميان لايميزون الصح من الخطأ إلى أن أرسل الله سبحانه وتعالى لهم محمد صلى الله عليه وسلم كما وعد في سفر التكوين الإصحاح 21 : 13 « أجعل الظلمة أمامهم نوراً والمعوجات مستقيمة » نقل الإسلام العرب من ظلمات الجهل إلى الطريق المستقيم « يخزى خزياً المتكلون على المنحوتات القائلون للمسبوكات أنتن آلهتنا » كان العرب في الجاهلية يصنعون الأصنام ويعبدونها وقد عاقبهم الله سبحانه وتعالى فحطمها محمد صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة 12- سفر إشعياء الإصحاح 45 : 1-3 لقد فتح الله سبحانه وتعالى الدول أمام محمد صلى الله عليه وسلم وأتباعه وإن كل مكان في العالم مفتوح أمام الإسلام . أما ملك الفرس كورش فقد كان وثنياً فكيف يكون مسيحاً لله ؟ كما أن دولة الفرس اعتنقت الإسلام كلمة مسيح تعني تعيين شخص لأداء مهمة كما في صموئيل الثاني الإصحاح 2 : 7 13- سفر إشعياء الإصحاح 54 : كله  » العاقر » مكة المكرمة لعدم ظهور نبي فيها بعد إسماعيل عليه السلام « بنو المستوحشة » هم أولاد هاجر عليها السلام كما في سفر التكوين الإصحاح 16 : 11-12 « بنو ذات رجل » هم أولاد سارة عليها السلام « ويرث نسلك أمماً » الفتوحات الإسلامية الجمل من 4-16 استمرار الأمن والإسلام في مكة المكرمة « كل آلة صورت ضدك لا تنجح » حماية مكة المكرمة كما حدث لأبرهة الأشرم حين غزاها فهزمه الله سبحانه وتعالى 14- سفر إشعياء الإصحاح 60 : 7 وجاء مثلها أيضاً في سفر حزقيال الإصحاح 27 : 21  » كل غنم قيدار تجتمع إليك » انتشار الإسلام بين العرب فهم لم يتأثروا بالمسيحية أبداً وهذا تصديق لوعد الله سبحانه وتعالى لإبراهيم عليه السلام كما في سفر التكوين 17 :20 بجعل إسماعيل عليه السلام أمة كبيرة « بيت جمالي » هو المسجد الحرام 15- سفر إشعياء الإصحاح 65 : 1-6  » الذين لم يسألوا » العرب « لأمة لم تسم باسمي » عبد العرب الأصنام في الجاهلية « شعب متمرد سائر في طريق غير صالح وراء أفكاره  » اليهود والنصارى فقد حرفوا دينهم وكتبوا كتبهم بأيديهم 16- ارمياء الإصحاح 28 : 9 « تنبأ بالسلام » محمد صلى الله عليه وسلم دعا للإسلام وقد نجحت دعوته وانتشر الإسلام 17- سفر دانيال الإصحاح 2 : 34-45 « الحجر الذي قطع » محمد صلى الله عليه وسلم . إن كلمة بطرس يونانية تعني صفا كما في يوحنا الإصحاح 1 : 42 وهي كلمة قديمة تعني بالعبرية  » إيبن » وبالعربية « حجر » وتدل على شيء أو شخص أما المكان فيدعى « مصفاة » كما في سفر التكوين الإصحاح 31 : 49 . إن  » المصطفى  » من أسماء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم « التمثال » الأصنام « فصار جبلاً كبيراً وملأ الأرض كلها  » انتشار الإسلام في العالم المملكة الأولى سلطنة الكلدانيين المملكة الثانية مملكة مادي والفرس كما في سفر دانيال الإصحاح 5 : 30-31 المملكة الثالثة الاسكندر المقدوني المملكة الرابعة الإمبراطورية الرومانية « مملكة لن تنقرض أبداً » الإسلام « وتسحق وتفني كل هذه الممالك » لقد حطم المسلمون الإمبراطورية الفارسية والرومانية واعتنق معظم سكانها الإسلام 18- سفر دانيال الإصحاح 7 : كله المملكة الأولى : الكلدانية فقد كانت قوية كالنسر المنقض على فريسته المملكة الثانية : المادية الفارسية ورمز لها بالدب وقد امتد نفوذها حتى البحر الأدرياتيكي وإثيوبيا وهكذا فهي تحمل بين أسنانها ضلعاً من كل من القارات الثلاث في نصف الكرة الشرقي المملكة الثالثة : ورمز لها بالنمر الشرس ذا القفزات السريعة ترمز إلى زحوف الإسكندر الأكبر الظافرة والذي انقسمت مملكته بعد موته إلى أربع ممالك المملكة الرابعة : الإمبراطورية الرومانية الهائلة ورمز لها بوحش ضخم وشيطان كبير والقرون العشرة هم أباطرتها العشرة الأوائل الذين اضطهدوا المؤمنين من النصارى لقد تنافست الأربعة ممالك وانتصر قسطنطين الإمبراطور الروماني الحادي عشر عليهم وهو الذي تنطبق عليه « يتكلم بكلام ضد العلي » لقد مُثلت الوحوش الأربعة على أنها غير عاقلة .أما القرن الصغير فهو بشر وينطبق على قسطنطين ويعود إليه تحريف شريعة المسيح عليه السلام وفرض آراءه وقراراته الخاصة بالتثليث وألوهية المسيح عليه السلام بمرسوم إمبراطوري صدر في مجمع نيقية « أزمير الآن » سنة 325 م « وإذا مع سحب السماء » معراج محمد صلى الله عليه وسلم إلى السماء « مثل ابن الإنسان » محمد صلى الله عليه وسلم وليس المسيح عليه السلام فقد جاء قبل قسطنطين « والمملكة والسلطان وعظمة المملكة تحت كل السماء تعطى لشعب قديسي العلي » الفتوحات الإسلامية وانتشار الإسلام في العالم وقد تحققت تلك النبوءة بعد حوالي 2500 عاماً ببعثة محمد صلى الله عليه وسلم من حدوثها « ملكوته ملكوت أبدي » بقاء الإسلام إلى الأبد بإذن الله سبحانه وتعالى 19- حبقوق الإصحاح 2 : 3 « لأن الرؤيا بعد إلى الميعاد وفي النهاية » تحقيق الرؤيا مستقبلاً وجاء ذلك بعد 1250 عاماً حين بعث الله سبحانه وتعالى محمد صلى الله عليه وسلم وهو آخر أنبياء الله سبحانه وتعالى وبعثته في نهاية الزمان 20- حبقوق الإصحاح 3 : 3 « الله جاء » أمر الله سبحانه وتعالى أو كلمته « تيمان » تعني جنوب أي جنوب القدس « والقدوس » محمد صلى الله عليه وسلم فهو النبي الوحيد الذي بعث هناك « فاران » مكة المكرمة حيث سكن جد محمد صلى الله عليه وسلم إسماعيل عليه السلام كما في التكوين 21 : 21 وصيغة الماضي تأكيد لوقوعها 21- سفر حجي الإصحاح 2 : 7-9 « ويأتي مشتهى كل الأمم » النص العبري الأصلي « وسوف يأتي حمدا لكل الأمم » استبدل كتبة الإنجيل كلمة « حمدا » بكلمة « مشتهى » وهي عبرية تعني حمد ، شهية ، شائق ، أحمد وهو صيغة أخرى لمحمد ومن نفس المصدر ومعناه « الأمجد » أي محمد صلى الله عليه وسلم « هذا البيت » المسجد الأقصى ملأه الله سبحانه وتعالى بالمجد بصلاة محمد صلى الله عليه وسلم فيه إماماً بالأنبياء ليلة الإسراء « مجد الأول » هيكل سليمان عليه السلام « أعطي السلام » الإسلام فقد أخفق المسيح عليه السلام في جلب السلام متى الإصحاح 10 : 34 كما تنبأ بخراب الهيكل في إنجيل متى الإصحاح 24 : 2 وفي إنجيل مرقس الإصحاح 13 : 2 وفي إنجيل لوقا الإصحاح 21 : 6 الأمر الذي تحقق بعد أربعين عاماً تقريباً على يد الرومان وتشتت اليهود 22- سفر ملاخي الإصحاح 3 : 1 « ملاكي » رسولي « يأتي بغتة إلى هيكله » حضور محمد صلى الله عليه وسلم للمسجد الأقصى ليلة الإسراء .لو كان المقصود المسيح عليه السلام فأمام من يهيء الطريق ؟ « السيد الذي تطلبونه وملاك العهد » هو سيد الرسل محمد صلى الله عليه وسلم ولو كان المسيح عليه السلام فلماذا لم يعلن ذلك ؟ ولا يمكن أن يكون المقصود يحيى عليه السلام فهو :- لم يؤسس ديناً ولم يوح إليه بكتاب مقدس لم يعترف به اليهود كنبي بشر بمحمد صلى الله عليه وسلم في إنجيل متى الإصحاح 3 : 1-4 لم يعرف المسيح عليه السلام كما في إنجيل متى الإصحاح 11 : 3 إنجيل مرقس الإصحاح 1 : 2-3 « ملاكي » رسولي « أعدوا طريق الرب » التبشير بمجيء محمد صلى الله عليه وسلم 23- سفر ملاخي الإصحاح 4 : 5 « هأنذا أرسل إليكم إيليا » محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء « قبل مجيء يوم الرب  » يوم القيامة إنجيل متى الإصحاح 11 : 14 المسيح يقول عن يحيى أنه إيليا تناقض إنجيل يوحنا الإصحاح 1 : 19-28 يحيى ينكر أنه إيليا 24- إنجيل متى الإصحاح 4 : 16-24 « الشعب الجالس في ظلمة » العرب في الجاهلية « أبصر نوراً عظيماً » نور الإسلام « ويكرز ببشارة الملكوت » ختم النبوة . لماذا بشر عيسى عليه السلام بمجيء محمد صلى الله عليه وسلم إذا كان قد خلص الناس من آثامهم جاء مثل هذا أيضاً في :- إنجيل متى الإصحاح 10 : 7 وفي إنجيل مرقس الإصحاح 1 : 14-15 وفي إنجيل لوقا الإصحاح 9 : 1-2 25- إنجيل متى الإصحاح 5 : 18 « حتى يكون الكل » حتى تختم النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم جاءت كلمة « شيلون » وتعني باليونانية « الذي له الكل » في سفر التكوين الإصحاح 49 : 10 26- إنجيل متى الإصحاح 6 : 9 « ليأت ملكوتك » : النبوة إذا كان عيسى عليه السلام قد خلص الناس من آثامهم فلماذا يدع النصارى بهذا الدعاء ؟ وإن لم يكن محمد صلى الله عليه وسلم المقصود فأين الملكوت ؟ 27- إنجيل متى الإصحاح 7 : 15-20 « من ثمارهم تعرفونهم » علامات الدعوة الصادقة وتنطبق على المسلمين وتأثيرهم على العالم 28- إنجيل متى الإصحاح 8 : 20 « ابن الإنسان فليس له أين يسند رأسه » محمد صلى الله عليه وسلم فقد هاجر من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة تكرر لفظ « ابن الإنسان » في خطب عيسى عليه السلام 83 مرة بصيغة الغائب فهل يُعقل أن يتنبأ عن نفسه ؟ 29- إنجيل متى الإصحاح 12 : 6 « إن ههنا أعظم من الهيكل » لو قصد المسيح عليه السلام نفسه بأنه أعظم من الهيكل لقتله اليهود في الحال « فإن ابن الإنسان » محمد صلى الله عليه وسلم « هو رب السبت أيضاً » القادر على إبطال جعله مقدساً وهو محمد صلى الله عليه وسلم أما المسيح عليه السلام فقد كان ملتزماً بالسبت ويحضر الصلوات في الهيكل 30- إنجيل متى الإصحاح 13 : 24 وفي إنجيل متى الإصحاح 13 : 31-33 « ملكوت السماء » شريعة محمد صلى الله عليه وسلم وهي طريقة النجاة وقد بدأت صغيرة كحبة خردل ونمت « حتى اختمر الجميع » ختم النبوة ببعثة محمد صلى الله عليه وسلم وجاء مثلها أيضاً في إنجيل لوقا الإصحاح 10 : 9-11 وفي إنجيل لوقا الإصحاح 13 : 18-21 وقد نزعت النبوة من بني إسرائيل كما في إنجيل متى الإصحاح 21 : 43 31- إنجيل متى الإصحاح 17 : 11-13 « فهم التلاميذ أنه قال لهم عن يوحنا المعمدان » لم يقل عيسى عليه السلام ذلك وقد نفى يحيى عليه السلام أن يكون هو المقصود كما في إنجيل يوحنا الإصحاح 1 : 19-28 32- إنجيل متى الإصحاح 18 : 11 « لأن ابن الإنسان » محمد صلى الله عليه وسلم « قد جاء » أمر يقيني الحدوث « ليخلص ما قد هلك » أعاد محمد صلى الله عليه وسلم النقاء لدين إبراهيم عليه السلام وأعاد المناطق التي مر بها إبراهيم عليه السلام من النيل إلى الفرات إلى التوحيد إضافة إلى الامتداد التدريجي لمملكة الله سبحانه وتعالى وهي الدولة الإسلامية من المحيط الهادي إلى شواطئ المحيط الأطلسي الشرقية 33- إنجيل متى الإصحاح 19 : 30 « وآخرون أولين » أمة محمد صلى الله عليه وسلم وهم مقدمون في الأجر وجاء مثلها أيضاً في إنجيل مرقس الإصحاح 10 : 31 وفي إنجيل لوقا الإصحاح 13 : 30 وفي إنجيل متى الإصحاح 20 : 1-11 34- إنجيل متى الإصحاح 21 : 33-44 « الكرم » الشريعة « سياج وحفر » المحرمات والمباحات « عبيده » رسله « الابن » عيسى عليه السلام « الكرامين والأردياء » اليهود « كرامين آخرين » المسلمون « الحجر الذي رفضه البناءون » محمد صلى الله عليه وسلم « ملكوت الله ينزع منكم » نزع النبوة من بني إسرائيل « ويعطى لأمة تعمل أثماره » أمة محمد صلى الله عليه وسلم « ومن سقط على هذا الحجر يترضض » هزيمة من حارب محمد صلى الله عليه وسلم « ومن سقط هو عليه يسحقه » انتصار محمد صلى الله عليه وسلم على أعدائه تدل صيغة الكلام على أن عيسى عليه السلام يتكلم عن آخر سيأتي أما هو فقد قتله الكرامون فكيف يسحق خصومه؟ وجاء مثلها أيضاً في إنجيل مرقس الإصحاح 12 : 1-11 وفي المزمور 118 : 22-23 وفي إنجيل لوقا الإصحاح 20 : 9-19 35- إنجيل متى الإصحاح 22 : 44-45 « حتى لأضع أعداءك موطئاً لقدميك » انتصار دعوة محمد صلى الله عليه وسلم « فإن كان داود يدعوه رباً فكيف يكون ابنه » اعتراف المسيح عليه السلام أنه ليس المقصود وأنه ليس سيداً لداود عليه السلام ولم ينحدر من سلالته كما جاء في نسبه أنه ابن داود عليه السلام في إنجيل متى الإصحاح 1 : 1-17 وفي إنجيل لوقا الإصحاح 3 : 23-38 إذن لو كان عيسى عليه السلام هو المقصود لناداه داود عليه السلام يا بني « الرب » تعني المعلم الديني كما في إنجيل يوحنا الإصحاح 1 : 38 وتعني المالك كما في إنجيل متى الإصحاح 13 : 52 لقد جلس سيد داود عليه السلام عن يمين إله واحد وليس ثلاثة « حتى لأضع أعداءك موطئاً لقدميك » دليل على أن الله سبحانه وتعالى هو المتصرف والقادر الذي يمنح النصر لمن يشاء من عباده لقد جلس سيد داود عليه السلام عن يمين إله واحد وليس ثلاثة إن حادثة المعراج تفسر الرؤيا وجاء مثلها أيضاً في إنجيل لوقا الإصحاح 20 : 41-44 وفي إنجيل مرقس الإصحاح 12 : 35-37 36- إنجيل مرقس الإصحاح 1 : 7-8 « يأتي بعدي من هو أقوى مني » محمد صلى الله عليه وسلم .كان يحيى عليه السلام يعظ جماهير اليهود على ضفاف الأردن ووراءهم حوالي 4000 عام من التاريخ الديني دون أن يستجيبوا له ومات مقتولاً كما في إنجيل مرقس الإصحاح 6 : 28 ولكن محمد صلى الله عليه وسلم كان يتلو آيات الله بصوت هادىء ورغم ذلك آمن به قومه وعاد إلى مكة فاتحاً منتصرا فهو أقوى من يحيى عليه السلام « أنا عمدتكم بالماء وأما هو فسيعمدكم بالروح القدس » أي أن تعميد يحيى عليه السلام تنظيف خارجي أما محمد صلى الله عليه وسلم فإنه ينظف العقيدة لا تنطبق على عيسى عليه السلام فقد كان مع يحيى عليه السلام ولم ينجز شيئاً يذكر كما أن نهايته كانت عنيفة كنهاية يحيى عليه السلام حسب ما جاء في الإنجيل وجاء مثلها أيضاً في إنجيل متى الإصحاح 3 : 10-12 37- إنجيل لوقا الإصحاح 7 : 18-39 « نعم أقول لكم وأفضل من نبي » محمد صلى الله عليه وسلم أفضل الأنبياء هل تعظيم عيسى عليه السلام ليحيى عليه السلام يعني أنه أعظم من إبراهيم وموسى ومن عيسى نفسه ؟ لم يفعل يحيى عليه السلام شيئاً سوى دعوة الناس للتوبة والتبشير بذلك النبي « ملاكي » رسولي « الأصغر في ملكوت السموات أعظم منه » آخر أنبياء الله سبحانه وتعالى محمد صلى الله عليه وسلم وهو أعظم من كل البشر وجاء مثلها أيضاً في إنجيل متى الإصحاح 11 : 9-15 38- إنجيل يوحنا الإصحاح 1 : 19-28 « إن كنت لست المسيح ولا إيليا ولا النبي » كان اليهود يتوقعون تحقيق ثلاث نبوءات : مجيء المسيح ثم إيليا ثم مجيء ذلك النبي . فمن هو ذلك النبي ؟ إنجيل يوحنا الإصحاح 7 : 40-42 توقع مجيء نبي « في وسطكم » في يثرب حيث كان اليهود يعيشون « لست بمستحق أن أحل سيور حذائه » محمد صلى الله عليه وسلم وليس عيسى عليه السلام لأنه :- جاء مع يحيى عليه السلام لأن يحيى عليه السلام لم يتبعه بل أن عيسى عليه السلام ذهب إليه ليعمده كأي شخص أقل منه كما في إنجيل لوقا الإصحاح 3 : 21 إنجيل مرقس الإصحاح 1 : 9 39- إنجيل يوحنا الإصحاح 14 :15-18 « إن كنتم تحبونني » دليل على أهمية الأمر فالحواريون يتوقعون نزول الروح فلا حاجة للفقرة « معزياً آخر » إن التعزية تكون لمن فقد شيئاً هاماً وهذا دليل على فشل النصرانية فإذا كان المسيح عليه السلام قد خلص الناس من ذنوبهم فلماذا المعزي الجديد كلمة آخر تدل على أن المعزي القادم بشر كالمسيح عليه السلام « ليمكث معكم إلى الأبد » الإسلام « روح الحق » وليس الروح القدس وقد عرف محمد صلى الله عليه وسلم بالصدق والأمانة روح الله تعني نبي في رسالة يوحنا الأولى الإصحاح 4 : 1-2 استخدم مصطلح روح الحق وروح الضلال للبشر في رسالة يوحنا الأولى الإصحاح 4 : 6 ولا يعني الروح النازل على تلاميذ عيسى عليه السلام لأن هذا :- وجد منذ الخلق ورف على وجه الماء كما في التكوين الإصحاح 1 : 2 وكان مع الأنبياء فقد ملأ يوحنا (يحيى عليه السلام) في إنجيل لوقا الإصحاح 1 : 15 وملأ الياصبات في إنجيل لوقا الإصحاح 1 : 41 وملأ زكريا في إنجيل لوقا الإصحاح 1 :67 كان على سمعان في إنجيل لوقا الإصحاح 2 : 25 وملأ الحواريين في إنجيل يوحنا الإصحاح 20 : 21-22 كان كالحمامة عند نهر الأردن كما في إنجيل متى الإصحاح 3 : 16 إذا كان الروح القدس متحداً بالآب فلا ينطبق عليه « معزياً آخر » « ماكث معكم ويكون فيكم  » تعني مستقبلاً لأنها تنافي قوله  » أنا أطلب ….آخر  » كما في حزقيال 39 : 8 بعد أن تكلم عن خروج يأجوج ومأجوج 40- إنجيل يوحنا الإصحاح 14 : 26-30 « المعزي الروح القدس » محمد صلى الله عليه وسلم هو المقصود وليس الروح القدس كما سبق توضيحه « ويذكركم بكل ما قلته لكم » تكلم القرآن الكريم عن عيسى عليه السلام . لم ينس الحواريون أقوال عيسى عليه السلام فما القصد من الجملة ؟ « رئيس العالم » محمد صلى الله عليه وسلم لأنه بعث للعالمين جميعاً 41- إنجيل يوحنا الإصحاح 15 : 26-27 « روح الحق » وليس الروح القدس وقد عرف محمد صلى الله عليه وسلم بالصدق والأمانة وقد سبق توضيحه « من عند الآب ينبثق » صدق رسالة محمد صلى الله عليه وسلم « يشهد لي » وردت معجزات المسيح عليه السلام في القرآن الكريم .كان الحواريون يعرفون عيسى عليه السلام فلم الشهادة ؟ كما لم يشهد الروح للمسيح عند أعدائه « وتشهدون أنتم أيضاً  » دليل على أن شهادة الحواريين غير شهادة المعزي وأما الروح فلم يشهد غير شهادة الحواريين 42- إنجيل يوحنا الإصحاح 16 : 7-14 « إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي » ذهاب المسيح شرط لحضور المعزي لأنه لم يأت رسولين بشريعتين في نفس الوقت .محمد صلى الله عليه وسلم هو المقصود أما الروح فقد حضر أثناء وجود عيسى عليه السلام  » يبكت العالم » دعا محمد صلى الله عليه وسلم بالتخويف من عذاب الله سبحانه وتعالى « أما على خطية فلأنهم لا يؤمنون بي » تدل على أن المعزي يظهر على منكري عيسى عليه السلام « رئيس العالم » محمد صلى الله عليه وسلم لأنه بعث للعالمين جميعاً « وإن لي أموراً كثيرة أيضاً لأقول لكم ….الآن » دليل على عدم كمال شريعة عيسى عليه السلام « روح الحق » وليس الروح القدس وقد عرف محمد صلى الله عليه وسلم بالصدق والأمانة وقد سبق توضيحه « لأنه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به » تلقى محمد صلى الله عليه وسلم القرآن الكريم عن جبريل عليه السلام من الله جل جلاله « ويخبركم بأمور آتية » لقد أثبتت الاكتشافات العلمية العديد من المعجزات في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة كما تحققت معظم نبوءات محمد صلى الله عليه وسلم وسيتحقق باقيها مع مرور الزمن إن شاء الله « ذاك يمجدني » وردت معجزات المسيح عليه السلام في القرآن الكريم  » لأنه يأخذ مما هو لي » دعوة محمد صلى الله عليه وسلم هي نفس دعوة المسيح عليه السلام وسائر الرسل وهي التوحيد إن لم يكن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو المقصود فأين هذا المعزي ؟ لقد مضى 2000 عاماً على هذا الوعد 43- رسالة بولس الأولى إلى كورنثوس الإصحاح 13 : 9  » متى جاء الكامل فحينئذ يُبطَل ما هو البعض  » اعتراف بأن النصرانية مؤقتة حتى  » يأتي الكامل  » وهو الإسلام الناسخ لما قبله 44- رسالة يهوذا : 14-16 « قد جاء » أمر يقيني « الرب » تعني المعلم كما في يوحنا 1 : 38 وهو محمد صلى الله عليه وسلم « ربوات قديسيه » الصحابة رضي الله عنهم « دينونة على الجميع » أنه أرسل للعالم كافة وقد ذكر أخنوخ (إدريس عليه السلام) في سفر التكوين الإصحاح 5 : 24 « ويعاقب جميع فجارهم » أمر الله سبحانه وتعالى نبيه أن يحارب الكفار « ماكث معكم إلى الأبد » الإسلام 45- رؤيا يوحنا اللاهوتي الإصحاح 2 : 26-29 « من يغلب ويحفظ أعمالي إلى النهاية » : محمد صلى الله عليه وسلم « يرعاهم بقضيب من حديد » : الأمر بالجهاد « كوكب الصبح » : القرآن الكريم =====================================================================(((((((((((((أدلة نبوة المسيح عليه السلام من الإنجيل -إنجيل متى الإصحاح 5 : 17 من أقوال المسيح عليه السلام : – » ما جئت لأنقض بل لأكمل  » أي أن الهدف من بعثته هو إتمام ما سبق من الشرائع كغيره من الأنبياء -إنجيل متى الإصحاح 10 : 5 أرشد المسيح عليه السلام أتباعه أن لا يدعو غير اليهود ولكنه بعد قيامته أمرهم بدعوة العالم كما في إنجيل مرقس الإصحاح 16 : 15 إنجيل متى الإصحاح 28 : 19 إذا قال هذا حقاً فلم الاختلاف بين بطرس وبولس كما في سفر أعمال الرسل الإصحاح 15 : 6 – 30 وجاء مثل ذلك في إنجيل متى الإصحاح 15 : 24 – 26 من أقوال المسيح عليه السلام :-  » لم أُرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة…. يؤخذ خبز البنين ويُطرح للكلاب  » أي أنه رسول من عند الله سبحانه وتعالى ولكنه عنصري ! لماذا بقي في فلسطين حيث سكن فقط فرعان من القبائل اليهودية ولم ينتقل إلى المناطق المجاورة حيث سكنت بقية قبائل اليهود ؟ هل يعني هذا أنه فشل في إبلاغ رسالته ؟ -إنجيل متى الإصحاح 7 : 6 وصف البعض بالكلاب والخنازير 1- إنجيل متى الإصحاح 10 : 34 – 38 جاء للقتل والكراهية 2- إنجيل متى الإصحاح 12 : 39 وصف اليهود بأنهم شريرون وفاسقون 3- إنجيل متى الإصحاح 12 : 47 – 50 يتبرأ من أمه وإخوته 4- إنجيل متى الإصحاح 16 : 18 وفي إنجيل يوحنا الإصحاح 1 : 42 أعطى بطرس هذا الاسم بدلاً من اسمه السابق » سمعان  » ولكنه قال له  » اذهب عني يا شيطان .أنت معثرة لي » في من إنجيل متى الإصحاح 16 : 23 5- إنجيل متى الإصحاح 21 : 31 قال أن الزواني يدخلون الجنة قبلهم 6- إنجيل متى الإصحاح 23 : 24 – 34 وصفهم بأنهم مراءون ، جهال ،عميان ، قتلة أنبياء ، أولاد أفاعي 7- إنجيل لوقا الإصحاح 12 : 49 – 53 جاء ليلقي ناراً ويفسد علاقات الناس مع بعضهم البعض 8- إنجيل يوحنا الإصحاح 2 : 4 يخاطب أمه بنفس اللفظ الذي كلم به زانية كما في إنجيل يوحنا الإصحاح 8 : 10 9- إنجيل يوحنا الإصحاح 8 : 44 قال  » أنتم من أب هو إبليس  » هذه ألفاظ ادعى كتبة الإنجيل أنها صدرت عن المسيح عليه السلام .كيف يقول ذلك وهو القائل في إنجيل متى الإصحاح 5 : 22  » ومن قال يا أحمق يكون مستوجب نار جهنم  » -إنجيل متى الإصحاح 21 : 11  » هذا يسوع النبي » -إنجيل متى الإصحاح 21 : 43 من أقوال المسيح عليه السلام : -« إن ملكوت الله ينزع منكم ويعطى لأمة تعمل أثماره » ملكوت الله تعني النبوة وهذا دليل عل أن المسيح عليه السلام ليس خاتم الأنبياء -إنجيل متى الإصحاح 21 : 46 « كان عندهم مثل نبي » -إنجيل مرقس الإصحاح 6 : 4 من أقوال المسيح عليه السلام : – » ليس نبي بلا كرامة  » كرامة تعني معجزة وقد أيد الله سبحانه وتعالى أنبياءه بمن فيهم المسيح عليه السلام بمعجزات كدليل على صدقهم -إنجيل مرقس الإصحاح 10 : 20 « وقال له يا معلم  » أليس كل نبي معلم ؟ -إنجيل لوقا الإصحاح 3 : 23 – 38 « ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة  » أي أن نبوته بدأت في سن الثلاثين -إنجيل لوقا الإصحاح 7 : 16 « قد قام فينا نبي عظيم » -إنجيل لوقا الإصحاح 13 : 33 قال المسيح عليه السلام عن نفسه:- » لا يمكن أن يهلك نبي خارجاً عن أورشليم  » -إنجيل لوقا الإصحاح 24 : 19  » يسوع الناصري الذي كان إنسانًا نبياً مقتدراً في الفعل والقول  » -إنجيل يوحنا الإصحاح 5 : 30 من أقوال المسيح عليه السلام : – » الآب الذي أرسلني  » أطلق لفظ الأب على غير المفهوم الجسمي المتداول بين الناس في مواضع منها :- -سفر التكوين الإصحاح 45 : 8  » وهو قد جعلني أباً لفرعون  » المتكلم يوسف عليه السلام عن الله عز وجل -سفر أيوب الإصحاح 29 : 16  » أب أنا للفقراء  » المتكلم أيوب عليه السلام -إنجيل يوحنا الإصحاح 9 : 17  » فقال إنه نبي  » -إنجيل يوحنا الإصحاح 12 : 44 من أقوال المسيح عليه السلام :- » الذي يؤمن بي ليس يؤمن بي بل بالذي أرسلني » -إنجيل يوحنا الإصحاح 12 : 49 من أقوال المسيح عليه السلام : – » الآب الذي أرسلني هو أعطاني وصية ماذا أقول وبماذا أتكلم  » -إنجيل يوحنا الإصحاح 14 : 2 – 3 من أقوال المسيح عليه السلام : – » في بيت أبي منازل كثيرة … أنا أمضي لأعد لكم مكاناً….حيث أكون أنا تكونون أنتم أيضاً  » يقول المسيح عليه السلام أن أنه سيعد لأتباعه مكاناً من هذه المنازل فماذا عن بقية المنازل ؟ هل ستبقى غير مسكونة ؟ إن المقصود هو أن المسيح عليه السلام نبي كسائر الأنبياء ويتكلم عن نصيب أتباعه في الجنة أما المنازل الباقية فهي لأتباع أنبياء الله الآخرين -إنجيل يوحنا الإصحاح 14 : 6 من أقوال المسيح عليه السلام : -« أنا هو الطريق والحق والحيوة  » أليس إتباع أي نبي طريق موصل لرضا الله سبحانه وتعالى لأنه يقول الحق وأن جزاء من يطيعه الحياة الأبدية في الجنة ؟ -إنجيل يوحنا الإصحاح 14 : 16 من أقوال المسيح عليه السلام : -« وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزياً آخر » ألا تدل « معزي آخر » على تشابهه مع المسيح عليه السلام أي أنه نبي آخر ؟ وإلا فمن المعزي الأول ؟ -إنجيل يوحنا الإصحاح 14 : 24 من أقوال المسيح عليه السلام : -« والكلام الذي تسمعونه ليس لي بل للآب الذي أرسلني » فهو كسائر رسل الله سبحانه وتعالى ينقل رسالة الله سبحانه وتعالى للبشر ولا شيء من عنده -إنجيل يوحنا الإصحاح 14 : 28 من أقوال المسيح عليه السلام : – » أنا ذاهب ثم آتي إليكم  » ألم يتم مهمته فيعود ليتمها ؟ ثم إنه لم يعد -إنجيل يوحنا الإصحاح 17 : 3 من أقوال المسيح عليه السلام : – » أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته  » يسوع رسول من عند الله سبحانه وتعالى أما كلمة المسيح فتعني تعيين شخص لأداء مهمة كما في صموئيل الثاني الإصحاح 2 : 4 & 7 مسح الله سبحانه وتعالى آخرين كما جاء في المزمور 89 : 20 « وجدت داود عبدي .بدهن قدسي مسحته  » -إنجيل يوحنا الإصحاح 18 : 33 – 36 من أقوال المسيح عليه السلام : – » مملكتي ليست من هذا العالم  » ذلك لأن أنبياء الله سبحانه وتعالى لا تهمهم الدنيا بل رضا الله والآخرة -رؤيا يوحنا الإصحاح 1 : 1  » إعلان يسوع المسيح الذي أعطاه إياه الله  » أي أن المسيح عليه السلام تلقى التعاليم من الله سبحانه وتعالى كسائر الأنبياء -رؤيا يوحنا الإصحاح 1 : 3  » طوبى للذي يقرأ وللذين يسمعون أقوال النبوة » هذا كلام يوحنا عن المسيح عليه السلام =====================================================================((((((((((الخمر بين الإسلام والنصرانية تمهيد : ان جمهورية جنوب افريقيا ذات الاقلية البيضاء, التي تقدر باربع ملايين نسمة, من بين مجموع السكان البالغ عددهم اربعين مليون نسمة. بها حوالي ثلاثمائة الف مدمن خمر , يسمونهم ( الكحوليين ). وتظهر الاحصائيات ان عدد مدمني الخمر من الملونين في جنوب افريقيا يوازي خمسة اضعاف عدد مدمني الخمر ضمن اي جنس اخر. ويذكر المبشر الانجليزي, جيمي سواجرت. في كتاب له بعنوان (الخمر) : ان امريكا بها احد عشر مليون مدمن, واربعة واربعين مليون من المفرطين في شرب الخمر. الخمر النصرانية : ان شرور معاقرة الخمر منتشرة في العالم كله. وروح القدس لم يبد رايه و لم يعلن قراره في هذه المصيبة والكارثة من خلال اي كنيسة لحد الان. ان العالم النصراني يتغاضى عن معاقرة الخمور على اساس ثلاث حجج واهية. تستند الى الكتاب المقدس. الخمر في العهد القديم : ( اعطوا مسكرا لهالك و خمرا لمريئ النفس يشرب وينسى فقره ولايذكر تعبه). (الامثال6:31). انك ستوافقني تماما بان هذه الفلسفة ناجحة لمن يريد ابقاء الامم الخاضعة مستعبدة. الخمر في العهد الجديد : يقول شاربوا الخمر : ان يسوع لم يكن هادم لذات. فلقد حول الماء الى خمر في اول معجزاته على الاطلاق, كما هو مدون في الكتاب المقدس. ( قال يسوع املاوا الاجران ماء. فملاوها الى فوق. ثم قال لهم: استقوا وقدموا الى رئيس المتكأ. فقدموا, فلما ذاق رئيس المتكأ الماء المتحول خمرا ولم يعلم من اين هي. لكن الخدام الذين كانوا قد استقوا علموا. دعا رئيس المتكأ العريس, وقال له: كل انسان انما يضع الخمر الجيدة اولا, ومتا سكروا فحينئذ الدون. اما انت فأبقيت الخمر الجيدة الى الان ).( يوحنا 7:2 ). ومنذ ان جرت تلك المعجزة, والخمر لم تزل تتدفق كالمياه في العالم النصراني. النصيحة الرزينة : ان القديس بولس الحواري الثالث عشر للمسيح , الذي عين نفسه تلميذا للمسيح, والمؤسس الحقيقي للنصرانية, ينصح احد رعاياه المتحولين حديثا الى النصرانية, ويدعى تيموثاس, قائلا: ( لاتكن فيما بعد شراب ماء بل استعمل خمرا قليلا من اجل معدتك و اسقامك الكثيرة ). ( رسالة بولس الى ثيموثاوس 23:5 ). موقف النصرانية ومفسري الكتاب المقدس من الخمر : ان النصارى يقبلون جميع شواهد المشروبات الكحولية والمسكرة, والتي ذكرناها سابقا. باعتبارها كلام الله المعصوم. وهم يعتقدون ان الروح القدس الهم مؤلفي اسفار العهد الجديد بكتابة مثل هذه النصائح الخطيرة. ويبدو ان القس دميلو, لديه بعض الشكوك بخصوص رسالة بولس., ويقول: ( انها تعلمنا انه من الصواب تعاطي المسكرات من الخمر. ولقد تعلم الالاف من النصارى ادمان الخمور, بعد ان رشفوا ما يسمونه دم المسيح اثناء المشاركة في شعائر الكنيسة ). الخمر في الاسلام : الاسلام هو الدين الوحيد على وجه الارض الذي حرم الخمر بالكامل. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما اسكر كثيره فقليله حرام ). فلا يوجد عذر في دين الاسلام لمن يرشف رشفة او يتناول جرعة من اي شراب مسكر. ان القران الكريم كتاب الحق. حرم باشد العبارات ليس فقط شرب الخمر وما تجلبه من شرور. بل حرم كذلك الميسر والقماروالنصاب والازلام . اي انه حرم الخمر وعبادة الاوثان والاصنام والعرافة وقراة الطالع في اية واحدة. الخمر في القران : ( يا ايها الذين امنوا إنما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون ) . موقف المسلمين من الخمر : وعندما نزلت هذه الاية افرغ المسلمون اوعية الخمر في شوارع المدينة, ولم يعودوا الى شربها مرة اخرى. ان هذا التوجيه الصريح البسيط, قد جعل الامة الاسلامية اكبر تجمع من الممتنعين امتناعا تاما عن شرب الخمرفي العالم . بين يدي الرسالة : ( ان الخمر تشل الحواس وتجعل من المرء يترنح ويتقيأ, وتطفئ البصيص الضعيف من القدرة على الجدل و الاقناع بالحجة والمنطق, التي تتقد ثم تخبو في تردد داخل عقولنا, وسرعان ما تتغلب الخمر على اشد الرجال قوة وتحوله الى شخص ثائر هائج عنيف, تتحكم فيه طبيعته البهيمية, محمر الوجه, محتقنة عيناه بالدم, يجأر ويقسم ويتوعد من حوله ويسب اعداء خياليين, ولا يوجد مثل هذا السلوك المخزي بين اي نوع من انواع الحيوانات, لا بين الخنازير ولا ابن اوى ولا الحمير. وابشع ما في الوجود هو السكير, فهو كائن منفر, تجعل رؤيته المرء يخجل من انتمائه لنفس النوع من الاحياء ) . من اقوال الدكتور الفرنسي ( شارل ريشيه )الحاصل على جائزة نوبل للفسيولوجيا. هناك العديد من القوى المدمرة التي تنتهك وتدمر الامم, واحد اخبث واخطر هذه القوى في الخمر. السود في جنوب افريقيا ينفقون الف مليون راندا سنويا على الخمر.ينفق السود مبلغا مذهلا سنويا على الخمر. هذا المبلغ المذهل يبدده افراد شعب من السود الفقراء على الخمر فقط. وتكلف الخمر جنوب افريقيا خمسمائة مليون راندا سنويا بسبب الحوادثوالاسر المنهارة والانفس الضائعة. فمعظم حوادث الطرق يتسبب فيها اشخاص واقعون تحت تأثير الخمر . والسيارة التي يقودها سائق مخمور تتحول الى نعش . والخمر لا تحتوي على اي قيمة عذائية . فهي لا تحتوي على اي املاح معدنية او بروتينات. ويذهب تسعون بالمئة منها الى مجرى الدم. وبناء عليه فانها لاتحتاج لاي هضم وليس لها اي تاثيرات نافعة على الجسم. والخمر عامل هام من العوامل المسببة لامراض القلب والكبد والمعدة والبنكرياس. كما ان الخمر تسبب الاكتأب النفسي , وتسبب في اشد التغيرات المدمرة في المخ. ان سبعين في المئة من حالات الطلاق والاسر المنهارة هي بسبب الخمر. وللاسف فان اكثر الناس يعتقدون ان شرب الخمر هو امر يقربهم الى المجتمع ويدمجهم فيه. فهم يريدون الانتماء الى المجتمع . ويريدون ان يعدوا في مصاف العصريين والتقدميين. ليست لديهم الشجاعة والارادة لكي يثبتوافي وجه ما يلاقونه من ضغط وهجوم. فلا يستطيعوا ان يرفضوا هذا السم بصوت عال واضح. وصانعوا الخمر لايشعرون بتأنيب الضمير. فلا يهمهم ان تغرق الامة طالما يحققون ارباحهم. وهم يعلنوها بصراحة : ( اننا لانشعر بالذنب ). ولكي يجعلوا الخمر في متناول الجمهور , فانهم يرعو نويمولون الرياضة والاحتفالات , وهذا لكي يصطادوا الشباب . ان ادمان الخمر عادة سيئة يمكن ان تبدا بتناول كاس واحدة , كتلك التي يتناولها النصارى في احتفالاتهم الدينية, ومتى بدات فانك تصبح مدمنا للخمر مدى الحياة الا ان يشاء الله. ان الاطفال الذين يولدون للنساء اللاتي يشربن الخمور يكونون عادة متخلفين عقليا ولديهم خلل تناسلي وثقوب بالقلب ويكونون اصغر حجما واخف وزنا من الاطفال العاديين. ان الخمر داء . ومن المستفيد ؟ لوان المال المبدد كان ينفق في حماية الضعفاء ومساعدة الفقراء وشفاء المرضى واعانة الارامل والايتام وايجاد فرص عمل وتقليل البؤس وجلب السعادة. ربما امكن الدفاع عن هذا التبديد. بخلاف جميع الاديان والمذاهب الوضعية في العالم يبرز الاسلام لموقفه الصلب المشرف ضد شرب الخمر. فقد اعلن الاسلام الحرب الشاملة ضد الخمر منذالف واربعمائة سنة. فلاسبيل للمداهنة مع الشر ولاشك ان الخمر التي ينصح الكتاب المقدس بشربها, شر . فالخمر عدوهائل متربص بنا يجب ان ندمره . و نحن كمسلمين لا يجوز لنا ان نتغاضى عن ادانة شرب الخمر على سبيل المجاملة او الصداقة, فالقران يقول : ( يا ايها الذين امنوا إنما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون. إنما يريد الشيطان ان يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله و عن الصلاة فهل انتم منتهون). وقد قال اعظم المجددين والبطل الذي اعاد الى الانسان كرامته, محرر البشرية النبي محمد صلى الله عليه وسلم. 1- كل شراب اسكر فهو حرام , ما كثيره يسكر فقليله حرام. 2- كل مسكر حرام. 3- ليست الخمر دواء بل داء. 4- ايما امرئ شرب مسكرا فلن تقبل منه اربعين صلاة فأن تاب تاب الى الله بنعمته و رحمته غفر الله ذنبه. 5- لعن في الخمر عشر, عاصرها ومعتصرها وشاربها ومقدمها و حاملها والمحمولة اليه وبائعها وشاربها ومهديها واكل ثمنها. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم. الإسلام يهدي السبيل : ان كل امة تتوق الى ان تكون حرة ومحترمة ومشرفة وان تحيا في سلام وكرامة. ولايمكن تحقيق هذه الغايات في امة يعتدي افرادها بأنتظام على اجسامهم بشرب الخمر و تعاطي المخدرات. ولكي تكون الامة حرة ومحترمة ومشرفة حقا , فعليها ان تتالف من افراد لهم عقيدة وهدف . افراد على استعداد كامل للالتزام بهذه العقيدة وذلك الهدف. وتلك الاهداف يمكن تحقيقها فقط اذا حفظت العقول والاجسام طاهرة نقية. وللاسلام عقيدة فريدة تكشف الطريق لكل اولئك الذين يتوقون الى الشرف والحرية. فللحفاظ على طهارة الجسم , حرم الله الخمر والمخدرات ولحم الخنزير والميتة ….الخ , تحريما تاما. وللحفاظ على طهارة العقل , امر الله بالايمان والطاعة التامة له واسلام الامر له والايمان بأن الله واحد وفرد وليس كمثله شيئ, وهو خالق كل شيئ والرزاق والحي والمميت والحفيظ. و الايمان بأن البشرية امة واحدة . متساوية من كل جهة ولا فرق بين الناس الا بالتقوى . قال الله عز وجل : ( إن افضلكم عند الله اتقاكم ). كما يجب تنشئة شخصية اخلاقية سوية بالصدق والامانة والاخلاص والعدل . ومحاسبة النفس يوميا, بسؤالها ماذا عملت اليوم واحصاء الحسنات والسيئات خلال ذلك اليوم. لتتجنب الاعمال السيئة وتستمر على الصالحات. ان اتباع المنهج الاسلامي الصحيح, سوف يحرر الانسان والمجتمع من الظلم والاضطهاد .فالاسلام يهدي السبيل , حقا , الى الحرية من رسالة للشيخ احمد ديدات بنفس العنوان , بتصرف يسير ======================================================================(((((((((بشارة أحمد في الإنجيل مناظرة بين مجموعة من القساوسة و علماء المسلمين إعداد و تأليف محمد الحسينى الريس مقدمة مراجعة و تعليق فضيلة الشيخ / معوض عوض إبراهيم فضيلة الشيخ / الحسينى مصطفى الريس من علماء الأزهر من علماء الأزهر ذلك الكتاب الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات وصلى الله وسلم على سيدنا محمد، أحمد الفعال، والأسوة الحسنة على كل حال، والرحمة المهداة الذى كان حفيا وفيا لأنبياء الله ورسله وهو يبلغ القرآن إلى البشرية حتى أخر الزمان، ورادا قاله لسوء عن المصطفين الأخيار ، كاشفا عن أقدارهم في أقوامهم منذ اصطفاهم مولاهم و أرسلهم مبشرين ومنذرين فى إعصارهم بعد أن دعا الخليل إبراهيم وهو يرفع وإسماعيل القواعد من البيت ( ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا انك أنت التواب الرحيم ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلوا عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم انك أنت العزيز الحكيم ) (128 -129) البقرة . وقال عيسى عليه السلام ( يا بنى إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدى من التوراة ومبشرا برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد ) الصف 6 . وقد أورد أبو نعيم فى الحلية حديثا قدسيا فيه حوار بين الله وبين موسى عليه السلام يؤكد أن « أحمد » من أسماء النبى محمد صلوات الله وسلامه عليه. وقد صح تنويه النبى بأنه دعوة إبراهيم وبشارة عيسى ورؤيا أمه. وهذا الكتاب خليق بأن يتحدث عن نفسه وأن نرهف له الإسماع فدوافعه جليلة وأصوله ومصادرة من الصدق والوضوح إلى استقامة المنهج ويسر العرض وسمو المقصد وشرف الغاية تؤهله لكل رعاية واهتمام. يصطنع الأمانة العلمية وإفساح الصدر لمن يجادلون فى الحق بعد ما تبين بقدر سكينة نفس وهو كلام بعض من انصفوا الإسلام ورسوله وشمائله من وراء الساحة ومن لم يذعنوا جهرة للحقيقة الإيمانية فى السياق الذى استهدفه « أبو احمد » وهو شهادة الكتب المقدسة باسم « أحمد » صلوات الله عليه على نحو يثير اليقين ويضاعف الثقة فى المؤلف الفاضل وجهده المستعلن فى كل سطر بل و فى كل جملة من جمل هذه الباكورة المباركة التى تمس الحاجة إليها والى أمثلها فى مواجهة ما يشغب به كثيرون على الإسلام ورسوله اليوم من أحفاد الذين حكى القرآن من أقوالهم « وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلكم تغلبون » فصلت 26 . و ها نحن فى الخمس الأول من القرن الخامس عشر للهجرة والقرآن يتألق نوره ويشيع شذاه وعبيره والى الأبد إن شاء الله « وما يبدىء الباطل وما يعيد » سبأ 49 ولقد انتهى أبو أحمد من رحلته البرة فى هذا الكتاب بصفحتين أوجز فيهما ما بسط وأجمل ما فصل زيادة فى تمام الإفادة به والانتفاع منه ودلالة على انه من اليقين الذى قد يتكرر الإعراب عنه فلا يزيده التكرار إلا جلاء ووضوح مراد وسطوع حجه .
  4. masry said,

    26/06/2010 à 02:26

    100 ضحكة وابتسامة للنبي صلى الله عليه وسلم تأليف أبو إسلام أحمد بن علي غفر الله تعالى له ولوالديه ولزوجته ولأولاده وللمسلمين أجمعين بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب وبعد :؟ هذا الكتاب عبارة عن عرض لضحكات الرسول صلى الله عليه وسلم وابتساماته مع الصحابة ومع أزواجه ومع الآخرين , وقد رصدنا أكثر من 100 موقف ضحك أو ابتسم فيها النبي صلى الله عليه وسلم , وعندما تقرأ في هذا الكتاب ترى كثيراً من أخلاق الرسول الكريمة من التسامح والشفقة والرحمة والحلم وتعليمه للأمة وتفكهه في كثير من المواقف مع الصحابة , وقد صدق الله العظيم في كتابه الكريم عندما تكلم عن ((( النبي محمد صلى الله عليه وسلم ))) فقال تعالى : {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ }آل عمران159 نبتهل إلى الله تعالى أن يتقبل عملنا هذا خالصاً لوجهه الكريم , عسى أن ينفع به وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه , وأن نعي ونتأسى ونتبع سنة النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم فإنها خير الطريق إلى جنة الخلد بإذن الله تعالى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا . وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم المؤلف أبو إسلام أحمد بن علي 1- الاقتراع على الغلام لما كان علي باليمن أتاه ثلاثة نفر يختصمون في غلام فقال كل منهم هو ابني فأقرع بينهم فجعل الولد للقارع وجعل عليه للرجلين الآخرين ثلثي الدية فبلغ ذلك النبي  فضحك حتى بدت نواجذه من قضاء علي  . ( أضواء البيان ج4/ص194) 2- صليت بأصحابك وأنت جنب روى أبو داؤد والدارقطني عن يحيى بن أيوب عن يزيد بن أبي حبيب عن عمران بن أبي أنس عن عبد الرحمن بن جبير عن عمرو بن العاص قال احتلمت في ليلة باردة في غزوة ذات السلاسل فأشفقت إن اغتسلت أن أهلك فتيممت ثم صليت بأصحابي الصبح فذكروا ذلك لرسول الله  فقال يا عمرو صليت بأصحابك وأنت جنب فأخبرته بالذي منعني من الاغتسال وقلت إني سمعت الله عز وجل يقول( ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما ) فضحك نبي الله  ولم يقل شيئا فدل هذا الحديث على إباحة التيمم مع الخوف لا مع اليقين. (تفسير القرطبي ج5/ص217) 3- فتمرغت في التراب عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبزى عن عبد الرحمن بن أبزى قال كنا عند عمر فأتاه رجل فقال يا أمير المؤمنين إنما نمكث الشهر والشهرين ولا نجد الماء فقال عمر أما أنا فإذا لم أجد الماء لم أكن لأصلي حتى أجد الماء فقال عمار بن ياسر أتذكر يا أمير المؤمنين حيث كنت بمكان كذا وكذا ونحن نرعى الإبل فتعلم أنا أجنبنا قال نعم فأما أنا فتمرغت في التراب فأتيت النبي  فضحك وقال إن كان الصعيد لكافيك وضرب بكفيه إلى الأرض ثم نفخ فيهما ثم مسح وجهه وبعض ذراعيه قال اتق الله يا عمار قال يا أمير المؤمنين إن شئت لم أذكره قال لا ولكن نوليك من ذلك ما توليت . (سنن النسائي الكبرى ج1/ص133) 4- كلمات تذهب السقم والضر عن أبي هريرة  قال خرجت أنا ورسول الله  ويده في يدي أو يدي في يده فأتى على رجل رث الهيئة فقال أي فلان ما بلغ بك ما أرى قال السقم والضر يا رسول الله قال ألا أعلمك كلمات تذهب عنك السقم والضر قال لي ما يسرني أن شهدت بها معك بدرا أو أحدا قال فضحك رسول الله  وقال وهل يدرك أهل بدر وأهل أحد ما يدرك الفقير القانع قال فقال أبو هريرة يا رسول الله إياي فعلمني قال فقل يا أبا هريرة (توكلت على الحي الذي لا يموت الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا ) قال فأتى علي رسول الله  وقد حسنت حالي قال: فقال لي مهيم قال: قلت يا رسول الله لم أزل أقول الكلمات التي علمتني. (تفسير ابن كثير ج3/ص71) 5- فتبارك الله أحسن الخالقين وعن عامر الشعبي عن زيد بن ثابت الأنصاري قال أملى علي رسول الله  هذه الآية ( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين … إلى قوله خلقا آخر ) فقال معاذ فتبارك الله أحسن الخالقين فضحك رسول الله  فقال له معاذ مم تضحك يا رسول الله فقال بها ختمت فتبارك الله أحسن الخالقين . (تفسير ابن كثير ج3/ص242) 6- فعنكن كنت أناضل روى مسلم والنسائي عن أنس بن مالك قال كنا عند النبي  فضحك حتى بدت نواجذه ثم قال أتدرون مم أضحك قلنا الله ورسوله أعلم قال من مجادلة العبد لربه يقول يارب ألم تجرني من الظلم فيقول بلى فيقول لا أجيز علي إلا شاهدا من نفسي فيقول كفى بنفسك اليوم عليك شهيدا وبالكرام عليك شهودا فيختم على فيه ويقال لأركانه انطقي فتنطق بعمله ثم يخلى بينه وبين الكلام فيقول بعداً لكن وسحقاً فعنكن كنت أناضل . (تفسير ابن كثير ج3/ص278) 6- نحوا عنه كبار ذنوبه قال الإمام أحمد حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن المعرور بن سويد عن أبي ذر  قال قال رسول الله  إني لأعرف آخر أهل النار خروجا من النار وآخر أهل الجنة دخولا إلى الجنة يؤتى برجل فيقول نحوا عنه كبار ذنوبه وسلوه عن صغارها قال فيقال له عملت يوم كذا كذا وكذا وعملت يوم كذا كذا وكذا فيقول نعم لا يستطيع أن ينكر من ذلك شيئا فيقال فإن لك بكل سيئة حسنة فيقول يا رب عملت أشياء لا أراها ها هنا قال فضحك رسول الله  حتى بدت نواجذه (أخرجه مسلم). (تفسير ابن كثير ج3/ص328) 7- أتستهزئ مني وأنت رب العالمين حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عفان بن مسلم حدثنا حماد بن سلمة حدثنا ثابت عن أنس عن بن مسعود أن رسول الله  قال آخر من يدخل الجنة رجل فهو يمشي مرة ويكبو مرة وتسفعه النار مرة فإذا ما جاوزها التفت إليها فقال تبارك الذي نجاني منك لقد أعطاني الله شيئا ما أعطاه أحدا من الأولين والآخرين فترفع له شجرة فيقول أي رب أدنني من هذه الشجرة فلأستظل بظلها وأشرب من مائها فيقول الله عز وجل يا بن آدم لعلي إن أعطيتكها سألتني غيرها فيقول لا يا رب ويعاهده أن لا يسأله غيرها وربه يعذره لأنه يرى مالا صبر له عليه فيدنيه منها فيستظل بظلها ويشرب من مائها ثم ترفع له شجرة هي أحسن من الأولى فيقول أي رب أدنني من هذه لأشرب من مائها وأستظل بظلها لا أسألك غيرها فيقول يا بن آدم ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها فيقول لعلي إن أدنيتك منها تسألني غيرها فيعاهده أن لا يسأله غيرها وربه يعذره لأنه يرى مالا صبر له عليه فيدنيه منها فيستظل بظلها ويشرب من مائها ثم ترفع له شجرة عند باب الجنة هي أحسن من الأوليين فيقول أي رب أدنني من هذه لأستظل بظلها وأشرب من مائها لا أسألك غيرها فيقول يا بن آدم ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها قال بلى يا رب هذه لا أسألك غيرها وربه يعذره لأنه يرى مالا صبر له عليها فيدنيه منها فإذا أدناه منها فيسمع أصوات أهل الجنة فيقول أي رب أدخلنيها فيقول يا بن آدم ما يصريني منك أيرضيك أن أعطيك الدنيا ومثلها معها قال يا رب أتستهزئ مني وأنت رب العالمين فضحك بن مسعود فقال ألا تسألوني مم أضحك فقالوا مم تضحك قال هكذا ضحك رسول الله  فقالوا مم تضحك يا رسول الله قال من ضحك رب العالمين حين قال أتستهزئ مني وأنت رب العالمين فيقول إني لا أستهزئ منك ولكني على ما أشاء قادر. (صحيح مسلم ج1/ص174) 8- ولكن الله يهدي من يشاء وقال بن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا أبو سلمة حدثنا حماد بن سلمة حدثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن أبي راشد قال كان رسول قيصر جاء إلي قال كتب معي قيصر إلى رسول الله  كتابا فأتيته فدفعت الكتاب فوضعه في حجره ثم قال ممن الرجل قلت من تنوخ قال هل لك في دين أبيك إبراهيم الحنيفية قلت إني رسول قوم وعلى دينهم حتى أرجع إليهم فضحك رسول الله ونظر إلى أصحابه وقال إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء. (تفسير ابن كثير ج3/ص396) 9- فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة وعن أبي سلمة عن عائشة رضي الله عنها قالت لما نزلت آية التخيير بدأ بي رسول الله  فقال يا عائشة إني عارض عليك أمرا فلا تفتاتي فيه بشيء حتى تعرضيه على أبويك أبي بكر وأم رومان رضي الله عنهما فقلت يا رسول الله وما هو قال:  قال: الله عز وجل (يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما) قالت : فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة ولا أؤامر في ذلك أبوي أبا بكر وأم رومان رضي الله عنهما فضحك رسول الله  ثم استقرأ الحجر فقال إن عائشة رضي الله عنها قالت كذا وكذا فقلن ونحن نقول مثل ما قالت عائشة رضي الله عنهن كلهن . (تفسير ابن كثير ج3/ص481) 10- المرآتان اللتان تظاهرتا على النبي  عن بن عباس رضي الله عنهما قال لبثت سنة وأنا أريد أن أسأل عمر عن المرأتين اللتين تظاهرتا على النبي  فجعلت أهابه فنزل يوما منزلا فدخل الأراك فلما خرج سألته فقال عائشة وحفصة ثم قال كنا في الجاهلية لا نعد النساء شيئا فلما جاء الإسلام وذكرهن الله رأينا لهن بذلك علينا حقا من غير أن يدخلهن في شيء من أمورنا وكان بيني وبين امرأتي كلام فأغلظت لي فقلت لها وإنك لهناك قالت تقول هذا لي وابنتك تؤذي النبي  فأتيت حفصة فقلت لها إني أحذرك أن تعصي الله ورسوله وتقدمت إليها في أذاه فأتيت أم سلمة فقلت لها فقالت أعجب منك يا عمر قد دخلت في أمورنا فلم يبق إلا أن تدخل بين رسول الله  وأزواجه فرددت وكان رجل من الأنصار إذا غاب عن رسول الله  وشهدته أتيته بما يكون وإذا غبت عن رسول الله  وشهد أتاني بما يكون من رسول الله  وكان من حول رسول الله  قد استقام له فلم يبق إلا ملك غسان بالشام كنا نخاف أن يأتينا فما شعرت إلا بالأنصاري وهو يقول إنه قد حدث أمر قلت له وما هو أجاء الغساني قال أعظم من ذاك طلق رسول الله  نساءه فجئت فإذا البكاء من حجرهن كلها وإذا النبي  قد صعد في مشربة له وعلى باب المشربة وصيف فأتيته فقلت استأذن لي فأذن لي فدخلت فإذا النبي  على حصير قد أثر في جنبه وتحت رأسه مرفقة من آدم حشوها ليف وإذا أهب معلقة وقرظ فذكرت الذي قلت لحفصة وأم سلمة والذي ردت علي أم سلمة فضحك رسول الله  فلبث تسعا وعشرين ليلة ثم نزل . (صحيح البخاري ج5/ص2197) 11- هن حولي يسألنني النفقة عن جابر قال أقبل أبو بكر يستأذن على رسول الله  والناس ببابه جلوس والنبي  جالس فلم يؤذن له ثم أقبل عمر  فاستأذن فلم يؤذن له ثم أذن لأبي بكر وعمر رضي الله عنهما فدخلا والنبي  جالس وحوله نساؤه وهو  ساكت فقال  عنه لأكلمن النبي  لعله يضحك فقال عمر  يا رسول الله لو رأيت ابنة زيد امرأة عمر سألتني النفقة آنفا فوجأت عنقها فضحك النبي  حتى بدت نواجذه وقال هن حولي يسألنني النفقة فقام أبو بكر  إلى عائشة ليضربها وقام عمر  إلى حفصة كلاهما يقولان تسألان النبي  ما ليس عنده فنهاهما رسول الله  فقلن والله لا نسأل رسول الله  بعد هذا المجلس ما ليس عنده. (تفسير ابن كثير ج3/ص482) 12- ابن الذبيحين حدثني عبد الله بن سعيد عن الصنابحي قال كنا عند معاوية بن أبي سفيان فذكروا الذبيح إسماعيل أو إسحاق فقال على الخبير سقطتم كنا عند رسول الله  فجاءه رجل فقال يا رسول الله عد علي مما أفاء الله عليك يا بن الذبيحين فضحك رسول الله فقيل له يا أمير المؤمنين وما الذبيحان فقال إن عبد المطلب لما أمر بحفر زمزم نذر لله إن سهل الله له أمرها عليه ليذبحن أحد ولده قال فخرج السهم على عبد الله فمنعه أخواله وقالوا افد ابنك بمائة من الإبل ففداه بمائة من الإبل والثاني إسماعيل ( تفسير ابن كثير ج4/ص19) 13- فرس له جناحان حدثنا سعيد بن أبي مريم أخبرنا يحيى بن أيوب حدثني عمارة بن غزية إن محمد بن إبراهيم حدثه عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن عائشة رضي الله عنها قالت قدم رسول الله  من غزوة تبوك أو خيبر وفي سهوتها ستر فهبت الريح فكشفت ناحية الستر عن بنات لعائشة رضي الله عنها لعب فقال  ماهذا يا عائشة قالت رضي الله عنها بناتي ورأى بينهن فرسا له جناحان من رقاع فقال  ماهذا الذي أرى وسطهن قالت رضي الله عنها فرس قال رسول الله  ما هذا الذي عليه قالت رضي الله عنها جناحان قال  عليه وسلم فرس له جناحان قالت رضي الله عنها أما سمعت أن سليمان عليه الصلاة والسلام كانت له خيل لها أجنحة قالت رضي الله عنها فضحك  حتى رأيت نواجذه  (تفسير ابن كثير ج4/ص34) 14- والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة عن عبد الله بن مسعود  قال جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله  فقال يا محمد إنا نجد أن الله عز وجل يجعل السماوات على أصبع و الأرضين على إصبع والشجر على إصبع والماء والثرى على أصبع وسائر الخلق على أصبع فيقول أنا الملك فضحك رسول الله  حتى بدت نواجذه تصديقا لقول الحبر ثم قرأ رسول الله  (وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة ) . (تفسير ابن كثير ج4/ص63) 15- ركوب الدابة عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: إن رسول الله أردفه على دابته فلما استوى عليها كبر رسول الله  ثلاثا وحمد ثلاثا وسبح ثلاثا وهلل الله واحدة ثم استلقى عليه وضحك ثم أقبل عليه فقال: ما من امرئ مسلم يركب دابة فيصنع كما صنعت إلا أقبل الله عز وجل عليه فضحك إليه كما ضحكت إليك . (تفسير ابن كثير ج4/ص125) 16- سبحان الذي سخر لنا هذا عن المنهال بن عمرو عن علي بن ربيعة أنه كان ردفا لعلي  فلما وضع رجله في الركاب قال بسم الله فلما استوى على ظهر الدابة قال الحمد لله ثلاثا والله أكبر ثلاثا سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين الآية ثم قال لا إله إلا أنت سبحانك إني قد ظلمت نفسي فاغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ثم مال إلى أحد شقيه فضحك فقلت يا أمير المؤمنين ما يضحكك قال أني كنت ردف النبي  فصنع رسول الله  كما صنعت فسألته كما سألتني فقال رسول الله  إن الله ليعجب إلى العبد إذا قال لا إله إلا أنت أني قد ظلمت نفسي فاغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت قال عبدي عرف أن له ربا يغفر ويعاقب(صحيح مسلم). (المستدرك على الصحيحين ج2/ص108) 17- حكاية سواد بن قارب عن البراء  قال بينما عمر بن الخطاب  يخطب الناس على منبر رسول الله  إذ قال أيها الناس أفيكم سواد بن قارب قال: فلم يجبه أحد تلك السنة فلما كانت السنة المقبلة قال أيها الناس أفيكم سواد بن قارب قال :فقلت يا أمير المؤمنين وما سواد بن قارب قال: فقال له عمر رضي الله عنه إن سواد بن قارب كان بدء إسلامه شيئا عجيبا قال فبينما نحن كذلك إذ طلع سواد بن قارب قال فقال له عمر  يا سواد حدثنا ببدء إسلامك كيف كان قال سواد  فإني كنت نازلا بالهند وكان لي رئي من الجن قال فبينا أنا ذات ليلة نائم إذ جاءني في منامي ذلك قال قم فافهم واعقل إن كنت تعقل قد بعث رسول من لؤي بن غالب ثم أنشأ يقول : عجبت للجن وتحساسها وشدها العيس بأحلاسها تهوي إلى مكة تبغي الهدى ما خير الجن كأنحاسها فانهض إلى الصفوة من هاشم واسم بعينيك إلى رأسها قال : ثم أنبهني فأفزعني وقال يا سواد بن قارب إن الله عز وجل بعث نبيا فانهض إليه تهتد وترشد فلما كان من الليلة الثانية أتاني فانبهني ثم أنشأ يقول : عجبت للجن وتطلابها وشدها العيس بأقتابها تهوي إلى مكة تبغي الهدى ليس قداماها كأذنابها فانهض إلى الصفوة من هاشم واسم بعينيك إلى قابها فلما كان في الليلة الثالثة أتاني فأنبهني ثم قال: عجبت للجن وتخبارها وشدها العيس بأكوارها تهوى إلى مكة تبغي الهدى ليس ذوو الشر كأخيارها فانهض إلى الصفوة من هاشم ما مؤمنو الجن ككفارها قال: فلما سمعته تكرر ليلة بعد ليلة وقع في قلبي حب الإسلام من أمر رسول الله  ما شاء الله قال فانطلقت إلى رحلي فشددته على راحلتي فما حللت تسعة ولا عقدت أخرى حتى أتيت رسول الله  فإذا هو بالمدينة يعني مكة والناس عليه كعرف الفرس فلما رآني النبي  قال مرحبا بك يا سواد بن قارب قد علمنا ما جاء بك قال قلت يا رسول الله قد قلت شعرا فاسمعه مني قال  قل يا سواد فقلت : أتاني رئي بعد ليل وهجعة ولم يك فيما قد بلوت بكاذب ثلاث ليال قوله كل ليلة أتاك رسول من لؤي بن غالب فشمرت عن ساقي الإزار ووسطت بي الدعلب الوجناء بين السباسب فأشهد أن الله لا رب غيره وأنك مأمون على كل غائب وأنك أدنى المرسلين وسيل إلى الله يا بن الأكرمين الأطايب فمرنا بما يأتيك يا خير مرسل وإن كان فيما جاء شيب الذوائب وكن لي شفيعا يوم لا ذو شفاعة سواك بمغن عن سواد بن قارب قال فضحك النبي  حتى بدت نواجذه وقال لي أفلحت يا سواد فقال له عمر  هل يأتيك رئيك الآن فقال منذ قرأت القرآن لم يأتني ونعم العوض كتاب الله عز وجل من الجن. (تفسير ابن كثير ج4/ص169) 18- ألا تبايع يا سلمة حدثنا عبد الملك بن عمرو حدثنا عكرمة بن عمار اليمامي عن إياس بن سلمة عن أبيه سلمة بن الأكوع  قال قدمنا الحديبية مع رسول الله  ونحن أربع عشرة مئة وعليها خمسون شاة لا ترويها فقعد رسول الله  على جباها يعني الركى فإما دعا وإما بصق فيها فجاشت فسقينا واستقينا قال ثم إن رسول الله  دعا إلى البيعة في أصل الشجرة فبايعته أول الناس ثم بايع وبايع حتى إذا كان في وسط الناس قال  بايعني يا سلمة قال: قلت يا رسول الله قد بايعتك في أول الناس قال  وأيضا قال ورآني رسول الله  عزلا فأعطاني حجفة أو درقة ثم بايع حتى إذا كان في آخر الناس قال  ألا تبايع يا سلمة قال: قلت يا رسول الله قد بايعتك في أول الناس وأوسطهم قال :  وأيضا فبايعته الثالثة فقال رسول الله  يا سلمة أين حجفتك أو درقتك التي أعطيتك قال قلت يا رسول الله لقيني عامر عزلا فأعطيتها إياه فضحك رسول الله  ثم قال إنك كالذي قال الأول اللهم أبغني حبيبا هو أحب إلي من نفسي. (تفسير ابن كثير ج4/ص188) 19- بيعة النساء وعن عبادة بن الصامت قال كنت فيمن حضر العقبة الأولى وكنا اثني عشر رجلا فبايعنا رسول الله  على بيعة النساء- وذلك قبل أن يفرض الحرب- على أن لا نشرك بالله شيئا ولا نسرق ولا نزني ولا نقتل أولادنا ولا نأتي ببهتان نفتريه بين أيدينا وأرجلنا ولا نعصيه في معروف وقال فإن وفيتم فلكم الجنة رواه بن أبي حاتم وقد روى بن جرير من طريق العوفي عن بن عباس أن رسول الله  أمر عمر بن الخطاب فقال :قل لهن أن رسول الله  يبايعكن على أن لا تشركن بالله شيئا وكانت هند بنت عتبة بن ربيعة التي شقت بطن حمزة متنكرة في النساء فقالت إني إن أتكلم يعرفني وإن عرفني قتلني وإنما تنكرت فرقا من رسول الله  فسكت النسوة اللاتي مع هند وأبين أن يتكلمن فقالت هند وهي متنكرة كيف تقبل من النساء شيئا لم تقبله من الرجال فنظر إليها رسول الله  وقال لعمر قل لهن ولا يسرقن قالت هند والله إني لأصيب من أبي سفيان الهنات ما أدري أيحلهن لي أم لا قال أبو سفيان ما أصبت من شيء مضى أو قد بقي فهو لك حلال فضحك رسول الله  وعرفها فدعاها فأخذت بيده فعاذت به فقال أنت هند قالت عفا الله عما سلف فصرف عنها رسول الله  فقال ولا يزنين فقالت يا رسول الله وهل تزني امرأة حرة قال لا والله ما تزني الحرة قال ولا يقتلن أولادهن قالت هند أنت قتلتهم يوم بدر فأنت وهم أبصر قال ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن قال ولا يعصينك في معروف قال منعهن أن ينحن وكان أهل الجاهلية يمزقن الثياب ويخدشن الوجوه ويقطعن الشعور ويدعون بالويل والثبور . (تفسير ابن كثير ج4/ص354) 20- الخيط الأبيض من الخيط الأسود حدثنا أبو كريب قال ثنا بن نمير وعبد الرحيم بن سليمان عن مجالد عن سعيد عن عامر عن عدي بن حاتم قال أتيت رسول الله فعلمني الإسلام ونعت لي الصلوات كيف أصلي كل صلاة لوقتها ثم قال إذا جاء رمضان فكل واشرب حتى يتبين لك الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتم الصيام إلى الليل ولم أدر ما هو ففتلت خيطين من أبيض وأسود فنظرت فيهما عند الفجر فرأيتهما سواء فأتيت رسول الله فقلت يا رسول الله كل شيء أوصيتني قد حفظت غير الخيط الأبيض من الخيط الأسود قال وما منعك يا بن حاتم وتبسم كأنه قد علم ما فعلت قلت فتلت خيطين من أبيض وأسود فنظرت فيهما من الليل فوجدتهما سواء فضحك رسول الله حتى رئي نواجذه ثم قال ألم أقل لك من الفجر إنما هو ضوء النهار وظلمة الليل. (تفسير الطبري ج2/ص172) 21- إبليس يضع التراب على رأسه وعن العباس بن مرداس السلمي قال :قال رسول الله دعوت الله يوم عرفة أن يغفر لأمتي ذنوبها فأجابني أن قد غفرت إلا ذنوبها بينها وبين خلقي فأعدت الدعاء يومئذ فلم أجب بشيء فلما كان غداة المزدلفة قلت يا رب إنك قادر أن تعوض هذا المظلوم من ظلامته وتغفر لهذا الظالم فأجابني أن قد غفرت قال فضحك رسول الله قال فقلنا يا رسول الله رأيناك تضحك في يوم لم تكن تضحك فيه قال ضحكت من عدو الله إبليس لما سمع بما سمع إذا هو يدعو بالويل والثبور ويضع التراب على رأسه . (تفسير الطبري ج2/ص294) 22- آمنت بالله وكذبت البصر وروى عن عكرمة قال كان ابن رواحة مضطجعا إلى جنب امرأته فقام إلى جارية له في ناحية الحجرة فوقع عليها وفزعت امرأته فلم تجده في مضجعه فقامت فخرجت فرأته على جاريته فرجعت إلى البيت فأخذت الشفرة ثم خرجت وفرغ فقام فلقيها تحمل الشفرة فقال مهيم قالت مهيم لو أدركتك حيث رأيتك لوجأت بين كتفيك بهذه الشفرة قال وأين رأيتني قالت رأيتك على الجارية فقال ما رأيتني وقد نهى رسول الله  أن يقرأ أحدنا القرآن وهو جنب قالت فاقرأ وكانت لا تقرأ القرآن فقال أتانا رسول الله يتلو كتابه كما لاح مشهور من الفجر ساطع أتى بالهدى بعد العمى فقلوبنا به موقنات أن ما قال واقع يبيت يجافي جنبه عن فراشه إذا استثقلت بالمشركين المضاجع فقالت : آمنت بالله وكذبت البصر ثم غدا على رسول الله  فأخبره فضحك حتى بدت نواجذه  . (تفسير القرطبي ج5/ص209) 23- ثلاث من كن فيه فهو منافق عن سعيد بن جبير عن بن عمر وبن عباس قالا أتينا رسول الله  في أناس من أصحابه فقلنا يا رسول الله إنك قلت ثلاث من كن فيه فهو منافق وإن صام وصلى وزعم أنه مؤمن إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان ومن كانت فيه خصلة منهن ففيه ثلث النفاق فظننا أنا لم نسلم منهن أو من بعضهن ولم يسلم منهن كثير من الناس قال فضحك رسول الله  وقال ما لكم ولهن إنما خصصت بهن المنافقين كما خصهم الله في كتابه أما قولي إذا حدث كذب فذلك قوله عز وجل إذا جاءك المنافقون الآية أفأنتم تفسير كذلك ؟ قلنا :لا قال: لا عليكم أنتم من ذلك براء وأما قولي إذا وعد أخلف فذلك فيما أنزل الله علي ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله الآيات الثلاث أفأنتم كذلك ؟ قلنا لا والله لو عاهدنا الله على شيء أوفينا به قال: لا عليكم أنتم من ذلك برآء وأما قولي إذا اؤتمن خان فذلك فيما أنزل الله علي إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال الآية فكل إنسان مؤتمن على دينه فالمؤمن يغتسل من الجنابة في السر والعلانية والمنافق لا يفعل ذلك إلا في العلانية أفأنتم كذلك ؟ قلنا لا قال لا عليكم أنتم من ذلك برآء. (تفسير القرطبي ج8/ص213) 24- أرم فداك أبي وأمي عن جابر بن سمرة وقيل له أكنت تجالس النبي  قال نعم كثيرا كان لا يقوم من مصلاه الذي يصلي فيه الصبح أو الغداة حتى تطلع الشمس فإذا طلعت قام وكانوا يتحدثون ويأخذون في أمر الجاهلية فيضحكون ويتبسم وفيه عن سعد قال كان رجل من المشركين قد أحرق المسلمين فقال له النبي  أرم فداك أبي وأمي قال فنزعت له بسهم ليس فيه نصل فأصبت جنبه فسقط فانكشفت عورته فضحك رسول الله  حتى نظرت إلى نواجذه فكان عليه السلام في أكثر أحواله يتبسم وكان أيضا يضحك في أحوال أخر ضحكا أعلى من التبسم وأقل من الاستغراق الذي تبدو فيه اللهوات وكان في النادر عند إفراط تعجبه ربما ضحك حتى بدت نواجذه . (من تفسير القرطبي ج13/ص175) 25- رأيت بياض خلخالها روى جماعة من الأئمة منهم بن ماجة والنسائي عن بن عباس أن رجلا ظاهر من امرأته فغشيها قبل أن يكفّر فأتى النبي  فذكر ذلك له فقال ما حملك على ذلك فقال يا رسول الله رأيت بياض خلخالها في ضوء القمر فلم أملك نفسي أن وقعت عليها فضحك النبي  وأمره ألا يقربها حتى يكفّر. (تفسير القرطبي ج17/ص277) 26- يا رسول الله هلكت حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني حميد بن عبد الرحمن أن أبا هريرة  قال بينما نحن جلوس عند النبي  إذ جاءه رجل فقال يا رسول الله هلكت قال ما لك قال وقعت على امرأتي وأنا صائم فقال رسول الله  هل تجد رقبة تعتقها قال لا قال فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين قال لا فقال فهل تجد إطعام ستين مسكينا قال لا قال فمكث النبي  فبينا نحن على ذلك أتي النبي  بعرق فيه تمر والعرق المكتل قال أين السائل فقال أنا قال خذ هذا فتصدق به فقال الرجل أعلى أفقر مني يا رسول الله فوالله ما بين لابتيها- يريد الحرتين- أهل بيت أفقر من أهل بيتي فضحك النبي  حتى بدت أنيابه ثم قال أطعمه أهلك . (صحيح البخاري ج2/ص684) 27- اضربوا لي معكم بسهم عن أبي سعيد  قال انطلق نفر من أصحاب النبي  في سفرة سافروها حتى نزلوا على حي من أحياء العرب فاستضافوهم فأبوا أن يضيفوهم فلُدِغ سيد ذلك الحي فسعوا له بكل شيء لا ينفعه شيء فقال بعضهم لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين نزلوا لعله أن يكون عند بعضهم شيء فأتوهم فقالوا يا أيها الرهط إن سيدنا لدغ وسعينا له بكل شيء لا ينفعه فهل عند أحد منكم من شيء فقال بعضهم نعم والله إني لأرقي ولكن والله لقد استضفناكم فلم تضيفونا فما أنا براق لكم حتى تجعلوا لنا جعلا فصالحوهم على قطيع من الغنم فانطلق يتفل عليه ويقرأ الحمد لله رب العالمين فكأنما نشط من عقال فانطلق يمشي وما به قلبة قال :فأوفوهم جعلهم الذي صالحوهم عليه فقال :بعضهم اقسموا فقال:الذي رقى لا تفعلوا حتى نأتي النبي  فنذكر له الذي كان فننظر ما يأمرنا فقدموا على رسول الله  فذكروا له فقال وما يدريك أنها رقية ثم قال قد أصبتم اقسموا واضربوا لي معكم سهما فضحك رسول الله  . (صحيح البخاري ج2/ص795) 28- وأما نحن فلسنا بأصحاب زرع عن هلال بن علي عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة  أن النبي  كان يوما يحدث وعنده رجل من أهل البادية , أن رجلا من أهل الجنة استأذن ربه في الزرع فقال له: ألست فيما شئت قال :بلى ولكني أحب أن أزرع قال :فبذر فبادر الطرف نباته واستواؤه واستحصاده فكان أمثال الجبال فيقول الله دونك يا بن آدم فإنه لا يشبعك شيء , فقال الأعرابي: والله لا تجده إلا قرشيا أو أنصاريا فإنهم أصحاب زرع وأما نحن فلسنا بأصحاب زرع فضحك النبي  . (صحيح البخاري ج2/ص826) 29- وفاء الدين ببركة الرسول  عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال توفي أبي وعليه دين فعرضت على غرمائه أن يأخذوا التمر بما عليه فأبوا ولم يروا أن فيه وفاء فأتيت النبي  فذكرت ذلك له فقال إذا جددته فوضعته في المربد آذنت رسول الله  فجاء ومعه أبو بكر وعمر فجلس عليه ودعا بالبركة ثم قال ادع غرماءك فأوفهم فما تركت أحدا له على أبي دين إلا قضيته وفضل ثلاثة عشر وسقا سبعة عجوة وستة لون أو ستة عجوة وسبعة لون فوافيت مع رسول الله  المغرب فذكرت ذلك له فضحك فقال ائت أبا بكر وعمر فأخبرهما فقالا لقد علمنا إذ صنع رسول الله ما صنع أن سيكون ذلك . (صحيح البخاري ج2/ص964) 30- أدع الله أن يجعلني منهم عن عبد الله بن عبد الرحمن الأنصاري قال سمعت أنسا  يقول دخل رسول الله  على ابنه ملحان فاتكأ عندها ثم ضحك فقالت لم تضحك يا رسول الله فقال ناس من أمتي يركبون البحر الأخضر في سبيل الله مثلهم مثل الملوك على الأسرة فقالت يا رسول الله ادع الله أن يجعلني منهم قال اللهم اجعلها منهم ثم عاد فضحك فقالت له مثل أو مم ذلك فقال لها مثل ذلك فقالت ادع الله أن يجعلني منهم قال أنت من الأولين ولست من الآخرين قال قال أنس فتزوجت عبادة بن الصامت فركبت البحر مع بنت قرظه فلما قفلت ركبت دابتها فوقصت بها فسقطت عنها فماتت . (صحيح البخاري ج3/ص1055) 31- غلظ الأعرابي وحلم الرسول  حدثنا يحيى بن بكير حدثنا مالك عن إسحاق بن عبد الله عن أنس بن مالك  قال كنت أمشي مع النبي  وعليه برد نجراني غليظ الحاشية فأدركه أعرابي فجذبه جذبه شديدة حتى نظرت إلى صفحة عاتق النبي  قد أثرت به حاشية الرداء من شدة جذبته ثم قال مر لي من مال الله الذي عندك فالتفت إليه فضحك ثم أمر له بعطاء. ( صحيح البخاري ج3/ص1148) 32- إنا قافلون غدا إن شاء الله عن عبد الله بن عمر  قال: لما حاصر رسول الله  الطائف فلم ينل منهم شيئا قال: إنا قافلون إن شاء الله فثقل عليهم وقالوا :نذهب ولا نفتحه وقال مرة نقفل فقال: اغدوا على القتال فغدوا فأصابهم جراح فقال: إنا قافلون غدا إن شاء الله فأعجبهم فضحك النبي  وقال سفيان مرة فتبسم. (صحيح البخاري ج4/ص1572) 33- استسقاء النبي  عن قتادة عن أنس  أن رجلا جاء إلى النبي  يوم الجمعة وهو يخطب بالمدينة فقال قحط المطر فاستسق ربك فنظر إلى السماء وما نرى من سحاب فاستسقى فنشأ السحاب بعضه إلى بعض ثم مطروا حتى سألت مثاعب المدينة فما زالت إلى الجمعة المقبلة ما تقلع ثم قام ذلك الرجل أو غيره والنبي  يخطب فقال غرقنا فادع ربك يحبسها عنا فضحك ثم قال اللهم حوالينا ولا علينا مرتين أو ثلاثا فجعل السحاب يتصدع عن المدينة يمينا وشمالا يمطر ما حوالينا ولا يمطر منها شيء يريهم الله كرامة نبيه  وإجابة دعوته. ( صحيح البخاري ج5/ص2261) 34- أرضعيه حدثنا عمرو الناقد وبن أبي عمر قالا حدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت: جاءت سهلة بنت سهيل إلى النبي  فقالت يا رسول الله إني أري في وجه أبي حذيفة من دخول سالم وهو حليفه فقال النبي  ارضعيه قالت وكيف أرضعه وهو رجل كبير فتبسم رسول الله  وقال قد علمت أنه رجل كبير زاد عمرو في حديثه وكان قد شهد بدرا وفي رواية بن أبي عمر فضحك رسول الله  . (صحيح مسلم ج2/ص1076) – وعن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت :جاءت سهلة بنت سهيل بن عمرو إلى رسول الله  فقالت :إني أرى في وجه أبي حذيفة من دخول سالم علي قال: أرضعيه قالت :وهو رجل كبير فضحك وقال: ألست أعلم أنه رجل كبير قالت: فأتته بعد وقالت ما رأيت في وجه أبي حذيفة بعد شيئا أكرهه . فقد رواه عروة بن الزبير عن عائشة وقال في الحديث فقال: رسول الله  أرضعيه فأرضعته خمس رضعات وكان بمنزلة ولدها من الرضاعة فبذلك كانت عائشة تقول وأبت أم سلمة وسائر أزواج النبي  أن يدخلن عليهن الناس بتلك الرضاعة حتى يرضعهن في المهد وقلن لعائشة والله ما ندري لعلها رخصة لسالم . ( السنن الصغرى للبيهقي (نسخة الأعظمي) ج6/ص514) 35- بايع يا سلمة حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي وهذا حديثه أخبرنا أبو علي الحنفي عبيد الله بن عبد المجيد حدثنا عكرمة وهو بن عمار حدثني إياس بن سلمة حدثني أبي قال قدمنا الحديبية مع رسول الله  ونحن أربع عشرة مائة وعليها خمسون شاة لا ترويها قال فقعد رسول الله  على جبا الركية فإما دعا وإما بصق فيها قال فجاشت فسقينا واستقينا قال ثم إن رسول الله  دعانا للبيعة في أصل الشجرة قال فبايعته أول الناس ثم بايع وبايع حتى إذا كان في وسط من الناس قال بايع يا سلمة قال: قلت قد بايعتك يا رسول الله في أول الناس قال وأيضا قال: ورآني رسول الله  عزلا يعني ليس معه سلاح قال فأعطاني رسول الله  حجفة أو درقة ثم بايع حتى إذا كان في آخر الناس قال ألا تبايعني يا سلمة قال: قلت قد بايعتك يا رسول الله في أول الناس وفي أوسط الناس قال وأيضا قال فبايعته الثالثة ثم قال لي يا سلمة أين حجفتك أو درقتك التي أعطيتك قال قلت يا رسول الله لقيني عمي عامر عزلا فأعطيته إياها قال فضحك رسول الله  وقال: إنك كالذي قال الأول اللهم أبغني حبيبا هو أحب إلي من نفسي . (صحيح مسلم ج3/ص1433) 36- سلمة بن الأكوع قلت أنا سلمة بن الأكوع والذي كرم وجه محمد  لا أطلب رجلا منكم إلا أدركته ولا يطلبني رجل منكم فيدركني قال: أحدهم أنا أظن قال فرجعوا فما برحت مكاني حتى رأيت فوارس رسول الله  يتخللون الشجر قال: فإذا أولهم الأخرم الأسدي على إثره أبو قتادة الأنصاري وعلى إثره المقداد بن الأسود الكندي قال: فأخذت بعنان الأخرم قال :فولوا مدبرين قلت: يا أخرم أحذرهم لا يقتطعوك حتى يلحق رسول الله  وأصحابه قال: يا سلمة إن كنت تؤمن بالله واليوم الآخر وتعلم أن الجنة حق والنار حق فلا تحل بيني وبين الشهادة قال فخليته فالتقى هو وعبد الرحمن قال فعقر بعبد الرحمن فرسه وطعنه عبد الرحمن فقتله وتحول على فرسه ولحق أبو قتادة فارس رسول الله  بعبد الرحمن فطعنه فقتله فو الذي كرم وجه محمد  لتبعتهم أعدو على رجلي حتى ما أرى ورائي من أصحاب محمد  ولا غبارهم شيئا حتى يعدلوا قبل غروب الشمس إلى شعب فيه ماء يقال له ذا قرد ليشربوا منه وهم عطاش قال فنظروا إلى أعدو وراءهم فخليتهم عنه يعني أجليتهم عنه فما ذاقوا منه قطرة قال ويخرجون فيشتدون في ثنية قال فأعدو فألحق رجلا منهم فأصكه بسهم في نغض كتفه قال قلت: خذها وأنا ابن الأكوع واليوم يوم الرضع قال :يا ثكلته أمه أكوعه بكرة قال: قلت نعم يا عدو نفسه أكوعك بكرة قال: وأردوا فرسين على ثنية قال: فجئت بهما أسوقهما إلى رسول الله  قال ولحقني عامر بسطيحة فيها مذقة من لبن وسطيحة فيها ماء فتوضأت وشربت ثم أتيت رسول الله  وهو على الماء الذي كلأتهم عنه فإذا رسول الله  قد أخذ تلك الإبل وكل شيء استنقذته من المشركين وكل رمح وبردة وإذا بلال نحر ناقة من الإبل الذي استنقذت من القوم وإذا هو يشوي لرسول الله  من كبدها وسنامها قال قلت يا رسول الله خلني فأنتخب من القوم مائة رجل فأتبع القوم فلا يبقى منهم مخبر إلا قتلته قال: فضحك رسول الله  حتى بدت نواجذه في ضوء النار فقال يا سلمة أتراك كنت فاعلا قلت نعم والذي أكرمك فقال إنهم الآن ليقرون في أرض غطفان قال فجاء رجل من غطفان فقال: نحر لهم فلان جزورا فلما كشفوا جلدها رأوا غبارا فقالوا أتاكم القوم فخرجوا هاربين فلما أصبحنا قال:رسول الله  كان خير فرساننا اليوم أبو قتادة وخير رجالتنا سلمة قال: ثم أعطاني رسول الله  سهمين سهم الفارس وسهم الراجل فجمعهما لي جميعا ثم أردفني رسول الله  وراءه على العضباء راجعين إلى المدينة قال فبينما نحن نسير قال وكان رجل من الأنصار لا يسبق شدا قال فجعل يقول ألا مسابق إلى المدينة هل من مسابق فجعل يعيد ذلك قال فلما سمعت كلامه قلت أما تكرم كريما ولا تهاب شريفا قال لا إلا أن يكون رسول الله  قال :قلت يا رسول الله بأبي وأمي ذرني فلأسابق الرجل قال إن شئت قال: قلت اذهب إليك وثنيت رجلي فطفرت فعدوت قال: فربطت عليه شرفا أو شرفين أستبقي نفسي ثم عدوت في إثره حتى ألحقه. (صحيح مسلم ج3/ص1437) 37- رأيت كأن رأسي قطع حدثنا وكيع عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال جاء رجل إلى النبي  فقال يا رسول الله رأيت في المنام كأن رأسي قطع قال: فضحك النبي  وقال إذا لعب الشيطان بأحدكم في منامه فلا يحدث به الناس . (صحيح مسلم ج4/ص1777) 38- فداك أبي وأمي حدثنا محمد بن عباد حدثنا حاتم يعنى بن إسماعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد عن أبيه أن النبي  جمع لسعد بن أبي وقاص أبويه يوم أحد قال: كان رجل من المشركين قد أحرق المسلمين فقال له النبي  ارم فداك أبي وأمي قال فنزعت له بسهم ليس فيه نصل فأصبت جنبه فسقط فانكشفت عورته فضحك رسول الله  حتى نظرت إلى نواجذه. (صحيح مسلم ج4/ص1876) 39- لا كبر سنك حدثني زهير بن حرب وأبو مغن الرقاشي واللفظ لزهير قالا حدثنا عمر بن يونس حدثنا عكرمة بن عمار حدثنا إسحاق بن أبي طلحة حدثني أنس بن مالك قال كانت عند أم سليم يتيمة وهي أم أنس فرأى رسول الله  اليتيمة فقال آنت هيه لقد كبرت لا كبر سنك فرجعت اليتيمة إلى أم سليم تبكي فقالت أم سليم ما لك يا بنية قالت الجارية دعا على نبي الله  أن لا يكبر سني فالآن لا يكبر سني أبدا أو قالت قرني فخرجت أم سليم مستعجلة تلوث خمارها حتى لقيت رسول الله  فقال لها رسول الله  ما لك يا أم سليم فقالت يا نبي الله أدعوت على يتيمتي قال وما ذاك يا أم سليم قالت زعمت أنك دعوت أن لا يكبر سنها ولا يكبر قرنها قال فضحك رسول الله  ثم قال يا أم سليم أما تعلمين أن شرطي على ربي أنى اشترطت على ربي فقلت إنما أنا بشر أرضى كما يرضى البشر وأغضب كما يغضب البشر فأيما أحد دعوت عليه من أمتي بدعوة ليس لها بأهل أن تجعلها له طهورا وزكاة وقربة يقربه بها منه يوم القيامة. (صحيح مسلم ج4/ص2009) 40- بسم الله في أوله وفي آخره عن ابن صبح عن المثنى بن عبد الرحمن الخزاعي عن عمه أمية بن مخشي وكان قد صحب النبي  قال كان رجل يأكل والنبي جالس فلم يسم فجعل الشيطان يأكل معه فلما لم يبق من طعامه إلا لقمة قال بسم الله في أوله وفي آخره قال فضحك النبي  فقال إن هذا لم يزل الشيطان يأكل معه فلما ذكر الله استقاء الشيطان ما في بطنه. (الأحاديث المختارة ج4/ص342) 41- أمضغ من الجانب الآخر قال ثنا ابن المبارك قال حدثني عبدا لحميد بن يزيد بن صيفي بن صهيب عن أبيه عن جده عن صهيب قال أتيت النبي  وبين يديه تمر يأكل فقال أصب من هذا الطعام فجعلت آكل من التمر فقال: تأكل من التمر وأنت رمد فقلت إنما أمضغ من الجانب الآخر فضحك رسول الله  . (الأحاديث المختارة ج8/ص68) 42- عمرة في رمضان تعدل حجة مع النبي  عن ابن عباس قال أراد رسول الله  الحج فقالت امرأة لزوجها احججني مع رسول الله  فقال ما عندي ما أحجك به عليه قالت أحججني على جملك فلان فقال ذاك حبيس في سبيل الله قالت أحججني على ناضحك قال ذاك نعتقبه أنا وأنت قالت فبع ثمرتك قال ذاك قوتي وقوتك فلما قدم رسول الله  أرسلت زوجها إليه فقالت أقرءه السلام ورحمة الله وسله ما يعدل حجة معك فأتى رسول الله  فقال يا رسول الله امرأتي تقرأ عليك السلام ورحمة الله وأنها كانت سألتني الحج معك فقلت ما عندي ما أحجك عليه فقالت أحجني على جملك فلان فقلت ذاك حبيس في سبيل الله قال أما أنك لو أحججتها عليه كانت في سبيل الله قالت فأحجني على ناضحك قلت ذاك نعتقبه أنا وأنت قالت فبع ثمرتك قلت ذاك قوتي وقوتك فضحك رسول الله  من حرصها على الحج قال فإنها أمرتني أن أسألك ما يجزئ حجة معك فقال رسول الله  أقرءها السلام ورحمة الله وأخبرها أنه تعدل حجة معي عمرة في رمضان (رواه أبو داود) . (الأحاديث المختارة ج9/ص513) 43- إن الله لم يبعث نبيا إلا أعطاه دعوة عن عبد الرحمن بن علقمة الثقفي عن عبد الرحمن بن أبي عقيل الثقفي قال قدمت على رسول الله  في وفد ثقيف فعلقنا طريقا من طرق المدينة حتى أنخنا بالباب وما في الناس رجل أبغض إلينا من رجل نلج عليه منه فدخلنا وسلمنا وبايعنا فما خرجنا من عنده حتى ما في الناس رجل أحب إلينا من رجل خرجنا من عنده فقلت يا رسول الله ألا سألت ربك ملكا كملك سليمان فضحك وقال لعل لصاحبكم عند الله أفضل من ملك سليمان إن الله لم يبعث نبيا إلا أعطاه دعوة فمنهم من اتخذ بها دنيا فأعطيها ومنهم من دعا بها على قومه فأهلكوا بها وإن الله أعطاني دعوة فاختبأتها عند ربي شفاعة لأمتي يوم القيامة . (المستدرك على الصحيحين ج1/ص138) 44- والله لا يفيء الله على أسد من أسده عن أنس بن مالك  أن هوازن جاءت يوم حنين بالنساء والصبيان والإبل والغنم فصفوهم صفوفا ليكثروا على رسول الله  فالتقى المسلمون والمشركون فولى المسلمون مدبرين كما قال الله تعالى فقال رسول الله  أنا عبد الله ورسوله وقال يا معشر الأنصار أنا عبد الله ورسوله فهزم الله المشركين ولم يطعن برمح ولم يضرب بسيف فقال النبي  يومئذ من قتل كافرا فله سلبه فقتل أبو قتادة يومئذ عشرين رجلا وأخذ أسلابهم فقال أبو قتادة يا رسول الله ضربت رجلا على حبل العاتق وعليه درع له فأعجلت عنه أن آخذ سلبه فانظر من هو يا رسول الله فقال رجل يا رسول الله أنا أخذتها فأرضه منها فأعطنيها فسكت النبي وكان لا يُسئل شيئا إلا أعطاه أو سكت فقال عمر لا والله لا يفيء الله على أسد من أسده و يعطيكها فضحك رسول الله  . ( المستدرك على الصحيحين ج2/ص142) 45- بركة رسول الله  حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا أحمد بن عيسى اللخمي حدثنا عمرو بن أبي سلمة عن الأوزاعي قال حدثني المطلب بن عبد الله بن حنطب المخزومي قال حدثني عبد الرحمن بن أبي عمرة الأنصاري حدثني أبي قال كنا مع رسول الله  في غزوة فأصاب الناس مخمصة فاستأذن الناس رسول الله  في نحر بعض ظهورهم وقالوا يبلغنا الله بهم فلما رأى عمر بن الخطاب رسول الله  قد هم بأن يأذن لهم في نحر بعض ظهورهم قال يا رسول الله كيف بنا إذا نحن لقينا العدو غدا جياعا رجالا ولكن إن رأيت يا رسول الله أن تدعو الناس ببقايا أزوادهم فجعل الناس يجيئون بالحفنة من الطعام وفوق ذلك فكان أعلاهم من جاء بصاع من تمر فجمعها ثم قام فدعا بما شاء الله أن يدعو ثم دعا الجيش بأوعيتهم ثم أمرهم أن يجيشوا ما بقي من الجيش فما تركوا وعاء إلا ملئوه وبقي مثله فضحك رسول الله  حتى بدت نواجذه فقال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أني رسول الله لا يلقى الله عبد مؤمن بها إلا حجب عن النار. (المستدرك على الصحيحين ج2/ص675) 46- أبو أيوب على باب النبي  أنبأ خالد الحذاء عن كثير بن زيد عن الوليد بن رباح عن أبي هريرة  قال لما دخل رسول الله  بصفية بات أبو أيوب على باب النبي  فلما أصبح فرأى رسول الله  كبر ومع أبي أيوب السيف فقال يا رسول الله كانت جارية حديثة عهد بعرس وكنت قتلت أباها وأخاها وزوجها فلم آمنها عليك فضحك رسول الله  وقال له خيرا . ( المستدرك على الصحيحين ج4/ص30) 47- أما إنك لا يفجع بطنك بعده أبدا عن الأسود بن قيس عن نبيح العنزي عن أم أيمن رضي الله عنها قالت قام النبي  من الليل إلي فخارة من جانب البيت فبال فيها فقمت من الليل وأنا عطشى فشربت ما في الفخارة وأنا لا أشعر فلما أصبح النبي  قال يا أم أيمن قومي إلى تلك الفخارة فأهريقي ما فيها قلت قد والله شربت ما فيها قال فضحك رسول الله  حتى بدت نواجذه ثم قال أما إنك لا يفجع بطنك بعده أبدا . (المستدرك على الصحيحين ج4/ص70) 48- حد شرب الخمر أخبرني محمد بن علي بن ركانة أخبرني عكرمة عن بن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله  لم يوقت في الخمر حدا قال بن عباس: شرب رجل فسكر فثمل في الفج فانطلقنا به إلى النبي  فلما حاذى بدار العباس انفلت فدخل على العباس فالتزمه فذكر ذلك للنبي  فضحك وقال أفعلها ولم يأمر فيه بشيء . (المستدرك على الصحيحين ج4/ص415) 49- مفاتيح الغيب عن عبد الله بن حاجب بن عامر عن أبيه عن عمه لقيط بن عامر أنه خرج وافدا إلى النبي  ومعه نهيك بن عاصم بن مالك بن المنتفق قال فقدمنا المدينة لانسلاخ رجب فصلينا معه صلاة الغداة فقام رسول الله  في الناس خطيبا فقال يا أيها الناس أني قد خبأت لكم صوتي منذ أربعة أيام لأسمعكم فهل من امرئ بعثه قومه ؟ قالوا أعلم لنا ما يقول رسول الله  ثم لعله أن يلهيه حديث نفسه أو حديث صاحبه أو يلهيه الضلال ألا أني مسؤول هل بلغت ألا فأسمعوا تعيشوا ألا فأسمعوا تعيشوا ألا اجلسوا فجلس الناس وقمت أنا وصاحبي حتى إذا فرغ لنا فؤاده وبصره قلت يا رسول الله أني أسألك عن حاجتي فلا تعجلن علي قال سل عما شئت قلت يا رسول الله هل عندك من علم الغيب فضحك لعمر الله وهز رأسه وعلم أني أبتغي بسقطة فقال ضن ربك بمفاتيح خمس من الغيب لا يعلمهن إلا الله وأشار بيده فقلت وما هن يا رسول الله قال علم المنية قد علم متى منية أحدكم ولا تعلمونه وعلم يوم الغيث يشرف عليكم آزلين مشفقين فظل يضحك وقد علم أن فرجكم قريب قال لقيط قلت يا رسول الله لن نعدم من رب يضحك خيرا وعلم ما في غد وقد علم ما أنت طاعم في غد ولا تعلمه وعلم يوم الساعة قال وأحسبه ذكر ما في الأرحام . ( المستدرك على الصحيحين ج4/ص605)
  5. masry said,

    26/06/2010 à 02:33

    بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الأول كتبه/ مسلم عبد الله أبو عمر كما هو واضح من عنوان البحث, فنحن بحول الله وقوته سنعرض مجموعة من البشارات التى جاء ذكرها فى كتب القوم والتى اتفق اليهود والنصارى معاً على أنها خاصة بنبى يأتى أخر الزمان (… و ليؤتى بالبر الابدي و لختم الرؤيا و النبوة و لمسح قدوس القدوسين) (سفر دانيال 9-24). واليهود لهم قولهم عن هذة البشارات والنصارى لهم قولهم ونحن إن شاء الله لنا قولنا أيضاً, المهم أن الجميع متفق على أنها بشارات خاصة بنبى أخر الزمان, فياترى من يكون هذا النبى؟ هل هو يوشع بن نون كما زعمت اليهود؟ هل هو المسيح عليه السلام؟ هل هو النبى محمد صلى الله عليه وسلم؟ هذا البحث معنى بالجواب وتفنيد أدلة كل فريق على حدة ثم الخروج بالنتيجة إن شاء الله. سنجد داخل هذا البحث إن شاء الله بشارة كهذة تقول: ( اقيم لهم نبيا من وسط اخوتهم مثلك و اجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما اوصيه به ) (تثنية 18-18) فمن هو هذا النبى ؟ ومن هم إخوة اليهود؟ سنجد نصاً أخر كهذا يقول: ( وحي من جهة بلاد العرب في الوعر في بلاد العرب تبيتين يا قوافل الددانيين ) (اشعياء 21: 13) فمن هو هذا الوحى ؟ ولماذا بلاد العرب؟ سنجد نصاً آخر فى انجيل يوحنا 13:16 ( و اما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق لانه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به و يخبركم بامور اتية ) فماذا كان يقصد المسيح عليه السلام عندما قال هذا الكلام؟ من هو روح الحق هذا؟ وكيف لا يتكلم من نفسه بل بما يسمعه فقط؟ ما هى جبال فاران , وأين تقع؟ من هو الذبيح , هل هو اسحق كما يقول الكتاب المقدس أم إسماعيل عليهما السلام؟ هل كان اسحق عليه السلام ابناً وحيداً لابراهيم عليه السلام يوماً ما؟ كل هذة الأسئلة والبشارات وغيرها الكثير هى موضوع بحثنا هذا إن شاء الله. سؤال: لماذا اذا يستشهد المسلم بهذة الكتب التى لايؤمن بها ولايعتقد فى صحتها؟ الاجابة هى اننا فى حقيقة الأمر لا نستشهد به لأنفسنا بل نستشهد به عليهم!! والفرق كبير جداً: أنا أستشهد بما أنت تؤمن به وتصدقه وإلا فالقرآن يكفينا. ولكن هل يؤمنون هم بالقرآن؟؟ اذا وكما اُُتفق فى قواعد النقاش العقلانى ومن كتبهم: من فمك ادينك (لوقا 22:19). ولايحتاج المسلم إطلاقاً -بل هو منهى عن ذلك- أن يذهب إلى كتب أخرى ليأخذ منها معتقداً ما. ومصدر المسلم فى تلقى العقيدة وإثبات صحتها هو القرآن والسنة وما أجمعت على صحته الأمة. ولكن طبيعة الحوار تفرض علينا أن نخاطب هؤلاء بما هو مقدس عندهم لا عندنا وبما هو فى نظرهم كلام الله!!! وعلى أية حال فكل ما سنعرضه من أدلة ونصوص إنما نعرضها بعدما تبين لنا موافقتها لما معنا من حقائق قرانية… فلسنا معاذ الله ممن يتكلمون بما لا يعتقدونه لمجرد إظهار الحق, ولسنا ممن يؤمنون بأن الغاية تبرر الوسيلة, بل الغاية النبيلة تتطلب وسيلة نبيلة, وما وسيلتنا فى بحثنا هذا إلا التوكل على الله فهو حسبنا, ثم الاجتهاد فى تقديم الحقائق كما تم ذكرها وتبيين كيف أخفاها هؤلاء بين ترجماتهم المتعددة وفى دروسهم الوعظية… هدانا الله واياهم إلى سواء الصراط – اللهم امين. ومن كان له اذنان للسمع فليسمع… { قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28) } (سورة طه) و لكن قبل أن نبدأ فى سرد البشارات الواضحة القطعية الدلالة من نصوص التوراة والانجيل و التي سيتم سردها على أجزاء بإذن الله، لابد لنا أن نوضح موقف المسلم من كتب اهل الكتاب من اليهود والنصارى وموقفه من الاستشهاد بنصوصها. عقيدة المسلم فى كتب اهل الكتاب من اليهود والنصارى ان المسلم لايكون مسلماً حقاً ويكتمل إيمانه إلا إذا امن بالكتب التى انزلها الله من قبل على انبياء سابقين: { نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْأِنْجِيلَ } (آل عمران:3) { إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى } (الاعلى:18-19) { إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُدَ زَبُوراً } (النساء:163) فهذة الايات البينات وغيرها توضح عقيدة المسلم بأن هناك كتب اخرى أنزلها الله على انبياء سابقين عليهم جميعاً افضل الصلاة والسلام والايمان بها واجب. يقول الله عز وجل: { وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ } (البقرة:4) { أُولَئِكَ عَلَى هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (البقرة:5) { قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ } (البقرة:136) إلا أن هذة الكٌتب تغيرت وتبدلت وطالتها أيدى البشر مابين مُحرف للكلمة ومغيراً لمعناها إلى متعمد الخطا فى ترجمته غير امين فى نقله لذا نحن لانؤمن بأن الذى فى ايدى اليهود والنصارى الان هو كلام الله الذى أنزله والذى أَمرنا ان نؤمن به وبما فيه. سؤال: لماذا سمح الله بأن تُحرف هذة الكتب ولم يحفظها؟ الله سبحانه وتعالى بحكمته وعلمه الازلى يعلم أن القوم سيحرفون كلامه نصاً وحكماً ومعناً ,كما أن الله لم يتعهد بحفظها بل استأمنهم هم على حفظها: { إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدىً وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ } (المائدة:44) لكنهم بدلوا وحرفوا ونسوا التعاليم والوصايا: { فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلاً مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ } (المائدة:13) ثم جاء من بعدهم قوم فعلوا ما هو اكبر من هذا: { فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ } (البقرة:79) فالقرآن حين يأمرنا بالايمان بكتب الله المُنزَلة يأمرنا ان نؤمن بما هو غيب عنا وبما هو كان وليس بما هو كائن الان والايمان بالغيب واجب وفى نفس الوقت يخبرنا القرآن الكريم بان هذة الكتب قد حُرفت: { أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } (البقرة:75) { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ } (البقرة:159) { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } (البقرة 174) { وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ } (آل عمران:187) ولم يعد لها مصداقية وعلينا اتباع ما تعهد الله بحفظه وهو رسالة النبى الخاتم عليه الصلاة والسلام: { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } (الحجر:9) فالله حين سمح بهذا التحريف ان يتم سمح به اختباراً لهؤلاء الرهبان من أهل الكتاب , وقد فشلوا فى الاختبار وسوف يحاسبهم الله يوم القيامة كما رأينا من الوعيد المتقدم لهم ولم يتعهد الله بحفظه ولايوجد نصاً واحداً يتعهد الله فيه بحفظ هذة الكتب من التحريف بل العكس تجده فى كتب القوم أنفسهم وهو التنبؤ بأنها ستُحرف: ( كيف تقولون نحن حكماء و شريعة الرب معنا حقا انه الى الكذب حولها قلم الكتبة الكاذب ) (ارميا 8-8) ولماذا حرفوا؟ الاجابة فى نفس السياق تجدها واضحة ومطابقة لما جاء فى سورة البقرة 79: ( لذلك اعطي نساءهم لاخرين و حقولهم لمالكين لانهم من الصغير الى الكبير كل واحد مولع بالربح من النبي الى الكاهن كل واحد يعمل بالكذب ) (ارميا 8-10) تم التحريف بسبب المال وياله من سبب تافه اودى بهؤلاء الهلكى إلى الخلود فى نار جهنم وتوعدهم الله لهذا السبب بالويل: { فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ } (البقرة:79) بل وجود عقوبة لمن يحرف الكتاب عندهم لهو أكبر دليل على إمكانية التحريف والذى حدث بالفعل, فهل من المعقول أن توضع عقوبة لشىء مستحيل حدوثه!!! فمثلاً لو قامت دولة ما ووضعت قانوناً يقول: من يكسر إشارة المرور فى شوارع المدينة فعليه غرامة كذا, هذا منطقى ومقبول(وواقع بالفعل) ويدل على أن هناك إمكانية حدوث هذة المخالفة لذا وضعت العقوبة المناسبة, لكن لا يضعون قانوناً يقول مثلاُ : من يقوم بكسر إشارة المرور داخل الشمس فعليه عقوبة كذا !!أو من يحمل ماء البحر كله بين كفيه فعليه غرامة كذا!! هذا لا يحدث لأن العقوبة هنا عبثاً لأنها تتعلق بفعل مستحيل حدوثه من قبل البشر. الأن فى كتاب القوم نجد هذة النصوص: ( لاني اشهد لكل من يسمع اقوال نبوة هذا الكتاب ان كان احد يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب. و ان كان احد يحذف من اقوال كتاب هذه النبوة يحذف الله نصيبه من سفر الحياة و من المدينة المقدسة و من المكتوب في هذا الكتاب ) (رؤيا 18:22-19) هذا موجود عندهم , ونحن بدورنا نتوجه لهم بالسؤال: من المستحق للضربات هنا, هل الذين حذفوا وهم البروتستانت؟ أم الذين زادوا وهم الكاثوليك والأرثوذكس ومن تبعهم فى عدد اسفار كتابهم من باقى الطوائف؟؟ هذا من الاسئلة التى طالما واجهناها بهم ووجهناها لهم ولا نجد إلا الصمت وكلام من قبيل: هذا الموضوع كبير وكتب الابوكريفا هذة كتب جميلة وفيها كلام جميل ولأن الوقت تأخر فرجاء نكمل الحديث فيما بعد وننتظر هذا البعد ولا ياتى أبدا !!!! ولكن ما يهمنا الأن هو أن كتابهم يضع عقوبة لمن يحرف, فالتحريف إذا ممكناً, وهذا بعكس القران الكريم , فلو استعرضت أيات القران الكريم وقرأته من أوله إلى أخره لن تجد أية واحدة تحمل عقوبة وضعها الله عز وجل لمن يحرف القران!!!! ببساطة لأن هذا لن يحدث, وهذا هو الفرق, فوضع عقوبة لشىء لن يحدث هو من قبيل العبث, وحاشا لله القدوس أن يفعل عبثاً , لذا لا تجد فى القران عقوبة لمن يحرف القران, ولكن وجدنا هذا فى كتابهم, ورأينا النصوص التى تصرح بذلك بالفعل, فنرجو أن تكون هذة النقطة قد وضحت تماماً فى أذهان الباحثين عن الحق من غير المسلمين. ولكن لما كان النبى الخاتم سيجىء بأخر كتاب كان ولابد ان يحفظه الله ولكن كيف ؟هل يتعهد الله لامة واتباع هذا النبى الخاتم بحفظه؟ نقول لو حدث هذا لكان المسلمون فرطوا ايضا فى الامانة, فهى ثقيلة ثقل الجبال { إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً } (المزمل:5) بل أشد ثقلاً من الجبال: { لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ } (الحشر:21) لذا لم يتعهد الله بحفظ كلامه الاخير لبنى البشر بل تعهد الله عز وجل برحمته بان يحفظه ويتولى حفظه سبحانه وتعالى جلت قدرته وتعاظمت حكمته حتى إن اراد يوماً ما اى انسان ان يعرف الله حقاً وكيف يعبده سيجد مايريده فى هذا الكتاب وهو القرآن الكريم: { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } (الحجر:9) نحب أن نشير فى هذا المقام إلى شبهة صلعاء يروج لها القساوسة لتثبيت العامة عندهم على ما هم فيه, فهم يقولون أن الذكر جاء فى القرآن الكريم اشارة إلى كتب الله المنزلة وليس فقط القرآن, ثم يسوقون الأيات الدالة على ذلك. ولكن الذى لا يعلمه العامة عندهم ان هؤلاء القساوسة يدلسون عليهم مستغلين جهلهم بالقرآن, وبأنه لا يراجع ورائهم احد فهم ربوهم على ذلك. ولأننا لسنا معنيين فى بحثنا هذا بالرد على أكاذيب القوم إلا أن طبيعة البحث تقتضى أن نفعل ذلك من حين لأخر وهذة الكذبة تقتضى منا الرد. وللرد نقول بحول الله وقوته أن هذة الأية الكريمة وردت فى سورة الحجر وهى الاية التاسعة فى سياق. فلماذا يتجاهل القسيس السياق الذى جاءت فيه الاية؟؟ تعالوا معنا الأن نرى الايات والسياق من أوله حتى نصل للأية المذكورة ولنرى هل الذكر هنا هو القرآن وحده فقط أم الكتب السماوية بعموم؟ يقول ربنا عز وجل فى سورة الحجر: الر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآَنٍ مُبِينٍ (1) رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ (2) ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (3) وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا وَلَهَا كِتَابٌ مَعْلُومٌ (4) مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (5) وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ (6) لَوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلَائِكَةِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (7) مَا نُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُنْظَرِينَ (8) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) { وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ } سؤال: هل انزل على محمد صلى الله عليه وسلم غير القرآن؟؟ هل النبى محمد صلى الله عليه وسلم انزل الله عليه التوراة والانجيل والزبور؟؟ اذا علمنا الأن أن القساوسة يدلسون وبدلا من أن يدافعوا عن كتبهم التى حرفت بيد أجدادهم, يذهبون إلى القرآن نفسه ليستشهدوا به على حفظ كتابهم!!! ورأينا الأن أن الذكر هنا هو القرآن فقط دون باقى الكتب لأنه هو الذى أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم… لا نحب أن نسمع هذة الأكاذيب من هؤلاء مرة أخرى, اللهم قد ابلغناهم, اللهم فاشهد. وكان حفظ الله للقران الكريم بأن هيأ الظروف التى تم بها حفظ القرآن وهى ظروف تفوق الوصف فى دقتها ,الدقة التى جعلت غير المسلمين يحسدون المسلمين على حفظ كتابهم ولسنا هنا فى الكلام عن كيفية جمع القرآن وحفظه ويكفينا فقط أن نشير هنا الى أن القرآن الكريم كله كان مكتوبا على عهد النبى محمد صلى الله عليه وسلم وكٌتب من قِبل اصحابه الكرام متفرقاً ثم جمع بعد ذلك على عهد خليفته ابى بكر الصديق رضى الله عنه ثم نٌسِخَ على عهد عثمان بن عفان الخليفة الراشد الثالث رضى الله عن هؤلاء الافاضل الذين لم يشهد التاريخ من اتباع انبياء مثلهم. لذا إن ما بأيدينا الان من كتب اليهود والنصارى كتب مٌنقطعة الاسانيد ,مفقودة الاصول باعتراف اصحابها (1) ولانؤمن بان كل مافيها صدقاً وموحى من الله لما تقدم من اسباب. سؤال: لماذا اذا يستشهد المسلم بهذة الكتب التى لايؤمن بها ولايعتقد فى صحتها؟ الاجابة هى اننا فى حقيقة الامر لا نستشهد به لانفسنا بل نستشهد به عليهم!! والفرق كبير جداُ ,انا استشهد بما انت تؤمن به وتصدقه والا فالقرآن يكفينا ,ولكن هل يؤمنون هم بالقرآن؟؟ اذا وكما اُُتفق فى قواعد النقاش العقلانى ومن كتبهم: ( من فمك ادينك ) (لوقا 22:19) ولايحتاج المسلم إطلاقاً- بل هو منهى عن ذلك- ان يذهب إلى كتب أخرى ليأخذ منها معتقداً ما. ومصدر المسلم فى تلقى العقيدة وإثبات صحتها هو القرآن والسنة وما اجمعت على صحته الامة لا خلاف فى ذلك فبيان أن القرآن هو مصدر التلقى كثير منه مثلاً قول الحق: { الم (1) ذَلِك الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) } (البقرة) { ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ } (صّ:1) { وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ } (النحل:89) { وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْأِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً } (الكهف:54) { مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ } (الأنعام:38) أما السنة كمصدر للتلقى فكثير أيضاً منه: { وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ } (النحل:44) { وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ } (النحل:64) { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا } (الحشر:7) { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً } (الأحزاب:21) { قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ } (آل عمران:32) { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ } (الأنفال:20) وأما ما اجمعت عليه الامة فمنه قول الحق: { وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً } (النساء:115) اذا فالمسلم لايأخذ ابداً عقيدته او يستدل على صحتها من أى مصدر اخر سوى هذة الثلاثة: قران وسنة وإجماع. ولايٌعقل أبداً لمن أراد البحث عن الحق أن يترك البحث فى النور الساطع وفى ما هو محفوظ ويذهب ليبحث فى الظلمات وفى ما هو مُحرف مُبدل مفقود الاصول!! سؤال: هل كل ما فى هذة الكتب مُحرف ومُبدل؟ إن تصريح القرآن بالتحريف ,هو فى البعض وليس فى الكل لأن القرآن يقول: { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيباً مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ } (آل عمران:23). فكلمة (نصيباً) هنا جاءت نكرة وبعدها لفظة (من) للتبعيض اى المعنى: اتوا قدراً محدوداً من الكتاب وليس الكتاب كله, ويؤيده قول الله عز وجل فى القرآن: { وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا } (المائدة:14). فقول الله عز وجل انهم نسوا حظاً اى ليس كل ما ذكرناهم به, والجزء الباقى الصالح للاحتجاج به من كتبهم محكوم بمدى تصديق القرآن له: { وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ } (المائدة:48) لان القرآن هو الكتاب الخاتم وهو كل الكتاب الذى اراده الله للبشر وهو الكتاب المحفوظ حقا: { الم (1) ذَلِك الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) } (البقرة2:1). فقوله عز وجل { لَا رَيْبَ فِيهِ } اى انه هو الكتاب الحق فأى استشهاد من هذة الكتب التى حرف بعض ما فيها يتوقف على مدى مطابقته للكتاب الحق المحفوظ من عند الله وهو القرآن الكريم. (2) فمثلاً هناك نصوصاً مازالت تشير الى وحدانية الله وعبادته وحده من دون الخلق والتحذير من الاشراك به: ( اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد ) (سفر التثنية 6-4). كما انه ماتزال هناك نصوصاً تشير الى بشارات بنبى خاتم يبعثه الله فى اخر الزمان ليقيم به الحق الذى ضاع وبُدل وينشر به العدل ويكمل به الشرع.ومن خلال هذة النصوص نحن نتحدث ونقيم بها ان شاء الله الحجة على من اراد الحق ومن اراد الله من كل قلبه. سؤال: ما هى الحكمة من بقاء مثل هذة النصوص على حالها ,ولماذا لم تٌحَرف هى الاخرى ويتم تبديلها او التلاعب في معانيها؟ من رحمة الله بعباده أن الله لم يٌرد لمثل هذة النصوص ان تٌحذف مع الذى حٌذِف او تٌبدل مع الذى بُدل او تَُنَقح مع الذى نُقح!! لماذا؟ لكى يجعلها الله مصدراُ ولو صغيراُ لبقية نور الحق لمن يرد الهدى من هؤلاء ,هذا من ناحية ومن ناحية اخرى لكيلا يكون لهؤلاء حجة لهم يوم القيامة بإدعاء جهلهم بمعرفة الاسلام او رسالة ونبوة النبى الخاتم صلى الله عليه وسلم,فيكون كتابهم بهذة النصوص حٌجة عليهم وكافياً لإدانتهم يوم الدينونة ,اذ كان يكفيهم على الاقل قرأة كتابهم والى هذا المعنى يشير الحق عز وجل فى القرآن الكريم فيقول: { قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْأِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } (المائدة:68). ونٌشير هنا الان الى اننا عندما شرعنا فى كتابة هذا البحث لننال به شرف نصرة النبى محمد صلى الله عليه وسلم إستعرضنا فى موضوع البشارات الخاصة بالنبى الخاتم فى كتب اليهود والنصارى عشرات النصوص والكتب التى سنذكر ان شاء الله بعضاً من اسمائها لمن يريد الاستزادة,ولكنى أصدقكم القول أننى ذُهلت من كثرة وكمية النصوص التى بها بشارات واضحة وصريحة بالنبى الخاتم والتى تتفق وتنطبق كما سنرى ان شاء الله على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم رغم انكار القوم لذلك وهو أمر طبيعى ان يصدر من قوم تلاعبوا بكلام ربهم وزادوا عليه ونقصوا منه, فوجدنا بشارات تكلمت عن اوصافه, مكان بعثته, شخصيته, طبيعة رسالته, اسمه ولقبه. بل صفات اصحابه واتباعه!! فلما وجدت كل هذا الكم من النصوص والتى هى بكل لغات العالم ماتزال موجودة وفى كل النسخ عندهم قلت :سبحان الله! كل هذة البشارات والقوم مازالوا يعاندون؟يكابرون؟ أعلى أنفسهم يكابرون؟ ءالنار يٌريدون؟ فتذكرت وقتها قول الحق تبارك وتعالى: { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ } (البقرة:6) لماذا؟ { خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } (البقرة:7) لكن لماذا ختم الله على قلوبهم؟ { سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآياتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ } (الأعراف:146) وقد وصفهم الله فقال عنهم: { قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيراً وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ } (المائدة:77) امنت بالله الايات لاتحتاج الى شرح او تعليق فهى تنطق بالحق والحمد لله الذى يهدى اليه من يشاء اما من يتكبر ويعاند فمصيره كما نرى من افعال القوم!!هدانا الله واياهم إلى سواء الصراط-اللهم امين. ولاننا خَبرنا النصارى وتكلمنا مَعهٌم مراراً وجرت بيننا وبينهم مناظرات ومناقشات وعَلمنا أنهم أهل جدال وتعصب ففضلت أن انتقى من وسط كل هذة البشارات وهى حسب إحصائنا على ما فيه من ضعف وجهل تجاوزت حتى كتابة هذة السطور الخمسين نصاً (وأعرف أن البعض عدها فوجدها تجاوزت المئة والخمسين! ولكنى أتكلم هنا عن ما أخترته وما وجدت أن له حجية عندى)!! فرأيت إن شاء الله بحولهِ ومنعاً للجدال مع هؤلاء ولاقامة الحجة إن شاء الله ليس إلا, انتقينا لهذين السببين بعض البشارات والتى تناسب موضوع البحث وحرصنا ان تكون هذة النصوص لها سمة الوضوح وتفهم بدلالة المنطوق واستبعدنا كثيراً جدا من البشارات القوية لا لسبب الا لأنها قد تفتح للشيطان مع هؤلاء باب التأويل والالتفاف المعهود منهم حول النص واستنباط اخر معنى يمكن ان ُيفهم به نص قطعى الدلالة, وهم فى ذلك لهم طريقة غريبة يعتصرون فيها الجمل والكلمات إعتصاراً حتى يٌخرج ما ليس فى النص وهذا إنما يتم بإدخال بعض الكلمات التى تساعده فى الترجمة ليصل لمراده فى النهاية والتى هى ليست موجودة فى النص اليونانى أو العبرى إن كان النص توراتى , وإن قام أحد بمواجهتهم بهذا التلاعب (كما سنرى إن شاء الله فى مَبحثنا هذا أمثلة لهذا التلاعب) قالوا: لابأس هو خطأ فى الترجمة وألاصل (يقصدون النص اليونانى فهو عندهم الأصل!!) ليس كذلك!! لماذا إذا غيرت فى معانى الكلمات من البداية؟ اليس من المفترض أن الذى يٌترجم إنما يترجم من خلال اليونانية؟ هل فوجىء سيادة المٌترجم بان النص اليونانى ليس كذلك؟ هكذا القوم وصدق ربنا تبارك وتعالى حين وصفهم بذلك. وللامانة العلمية فى النقل سنذكر فقط للعلم قواعد القوم فى تفسير كتابهم وسنحاول ان شاء الله جاهدين الا نتعدى من جانبنا فى تفسيراتنا هذة القواعد,بل نحن لن نفسر إبتدا وسَنٌعلق فقط ثم نٌقارن بما لدينا من أخبار وأحاديث صحت عن المعصوم صلى الله عليه وسلم ونرى هل هناك تطابق ام أن المسلم يتهافت ويٌبالغ؟؟ هل توجد قواعد لتفسير الكتاب المقدس؟ هم يجيبون بقولهم: 1. ينبغي أن تؤخذ كلمات الكتاب بمعناها البسيط المشهور كما فهمه الذين خوطبوا بها أولاً. 2. أن الكتاب يفسر نفسه، أي يتضح معناه من مقابلة أجزائه بعضها ببعض أو من ملاحظة القرائن أو قصد الكاتب العام . فإن ما يحتمل منه تفاسير مختلفة يجب مقابلته بتعاليم الكتاب في ذات الموضوع واختيار التفسير الموافق لوحدة المعنى في كل الكتاب ، وذلك لأنه ناشئ عن عقل واحد وهو عقل الله فلا بد من الموافقة بين كل تعاليمه. 3. ينبغي اعتبار المجاز مجازاً وتفسيره كذلك. وأيضاً الحقيقي أنه حقيقي وتفسيره كذلك. 4. ينبغي ملاحظة الصفة الرمزية في العهد القديم والوقوف على الرموز تماماً وتفسيرها باعتبار أنها رموز. 5. ينبغي مطالعة النبوات بكل دقة وتفسيرها بحسب ما قد تم منها وبإرشاد العهد الجديد. 6. يجب إسترشاد الروح القدس في تفسير الكتاب بالتواضع واللجاجة. وذلك لأن شعب الله موعودون به معلماً ومرشداً لهم إلى معرفة الحق . وأيضاً لأن الإنسان الطبيعي لا يقبل التعاليم الروحية بدون إرشاد الروح القدس، الذي هو روح الله نفسه. إنتهى كلام القوم عن قواعد تفسير كتابهم. واطلب منك أخى المسلم وضيفنا الباحث عن الحق أن تتذكر هذة القواعد جيداً عندما نَشرع فى تقديم تفسيرات القوم لبعض النصوص التى وردت فى كتابهم , وهل يطبقون هذة القواعد؟ أم هى للإستهلاك وملىء فراغ؟ (تشبهاً للمسلمين فى تفسيرهم للقران الكريم حيث يتبعون دائماً قواعد من تعداها رٌفِضَ تفسيره ولا كرامة أيا من يكون مقام المفسر ومكانته العلمية, فدين الله عند المسلمين أغلى عندهم من حياتهم). في الجزء الثاني سنبدأ على بركة الله عرض مجموعة من البشارات عن نبى موعود به فى كتب القوم , وسوف نأتى ببشارات هى محل إتفاق بينهم (وبعضها بين اليهود أيضاً) على أنها للنبى الموعود به اخر الزمان, إذاً نحن بصدد بشارات تكلمت بالفعل عن نبى موعود به أخر الزمان. ولكن السؤال هنا : من يكون هذا النبى الموعود به؟ اليهود يقولون عنه قولاً والنصارى تقول عنه قولاً ونحن بحمد الله لنا قولنا, وسَنٌقدم لكم جميع الاقوال كلًٌ معه حٌجته وسَنعرض نحن قولنا ومعنا حٌجتنا إن شاء الله والحٌكم بعد ذلك لكل عاقل لبيب رزقه الله نعمة الفهم, فالفهم نعمة لاغنى عنها لعقل العاقل وحكمة الحكيم, فالله أسال أن يجعل كلامنا عذباً وشرحنا سهلاً وأدلتنا واضحة. { قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28) } (سورة طه) انتظرونا في الجزء الثاني الذي سنناقش فيه بإذن الله بشارة النبي الموعود الهوامش 1) إختلافات فى تراجم الكتاب المقدس-لواء أحمد عبد الوهاب ص19 وراجع ايضا دائرة المعارف الامريكية 1959 الجزء 3 ص615 الى 622 وهذا رابط نصرانى شهير يعترف به بصحة ما نقول http://www.baytallah.com/insp/insp5.html بل ويواصل الموقع القول مٌقرِراً هذة الحقيقة بشجاعة فيقول: “لكن ليس فقط أن النسخ الأصلية فُقِدَت، بل إن عملية النسخ لم تخلُ من الأخطاء. فلم تكن عملية النسخ هذه وقتئذ سهلة، بل إن النُسّاخ كـانوا يلقون الكثير من المشقة بالإضافة إلي تعرضهم للخطأ في النسخ. وهذا الخطأ كان عرضة للتضاعف عند تكرار النسخ، وهكذا دواليك. ومع أن كتبة اليهود بذلوا جهداً خارقاً للمحافظة بكل دقة على أقوال الله، كما رأينـا في الفصل السابق، فليس معنى ذلك أن عملية النسخ كانت معصومة من الخطأ.” 2) منقول بتصرف من كتاب بيركليت اسم نبى الاسلام :د/أحمد حجازى السقا ص 23. بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الثاني النبى الخاتم (…..و ليؤتى بالبر الابدي و لختم الرؤيا و النبوة و لمسح قدوس القدوسين) سفر دانيال 9-24 كتبه/ مسلم عبد الله أبو عمر من هو المفترض أنه سيأتى لختم الرؤيا والنبوة؟ اليهود لا يعترفون بعد موسى عليه السلام بأى نبى له تشريع مأمورين هم باتباعه, ومازالوا ينتظرون المسيح!!! ولو سألنا النصارى عمن يكون هذا النبى المشار اليه فى النص فإنهم مبرمجون بطريقة شبه اليه على أن اية بشارة بأى نبى له مواصفات خاصة ذكرها العهد القديم(التوراة وكٌتب الانبياء) فإنها تكون خاصة بالمسيح عليه السلام ,هكذا مهما كانت البشارة ومهما كانت درجة انطباقها على المسيح عليه السلام, ولو سألنا المسلمين رأيهم عمن يكون هذا النبى الخاتم المشار اليه فى النص فنقول وبالله التوفيق أن جواب هذا السؤال عليه يدور الكلام والحديث ومسار مبحثنا فى هذا الفصل إن شاء الله وسنقدم ادلتنا وحججنا بحياد محاولين أن يكون كاملا فلا كمال بحق إلا لله الواحد الاحد. إن نبى اخر الزمان أو الخاتم هو الذى يبعثه الله كأخر رسول لتكون شريعته هى الكاملة التى يعيش عليها البشر الى قيام الساعة وتكون طريقته فى العبادة هى الواجب علينا جميعاً اتباعها , ونظراً لأهمية هذا النبى وخطورة عدم التعرف عليه ومخالفته فيما بعد ,اذ أن مخالفته تعنى الهلاك اذ هو الاخير ولا نبى بعده ليصحح لك, لذا ذكره الله سبحان الله وتعالى فى كل كتبه التى انزلها على الانبياء السابقين ,وذكره على لسان كل نبى أُرسِلَ قبل هذا النبى الخاتم عليهم جميعاًافضل الصلاة والسلام, وقد أخذ الله العهود والمواثيق على كل الانبياء على أن يبشروا بهذا النبى الخاتم الذى سيأتى فى وقت حدده الله بعلمه الازلى وعاهد الانبياء كلهم على نصرته لو بعث وهم أحياء وعليهم اتباعه واتباع ما جاء به: { وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ } (آل عمران:81) فعلى لسان ابراهيم عليه السلام: { رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } (البقرة:129) وعلى لسان عيسى ابن مريم عليه السلام: { وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ } (الصف:6) ثم يخبرنا القران الكريم بوجود بشارات لهذا النبى الخاتم صلى الله عليه وسلم فى التوراة والانجيل: { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } (البقرة:146) { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ } (الأنعام:20) { الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (الأعراف:157) بل ويذكر لنا القران ان صفة اصحابه ايضاً مذكورة فى كٌتب اهل الكتاب: { مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً } (الفتح:29) فأين هذة البشارات التى حدثنا عنها القران والتى مازالت موجودة إلى الأن فى كتب القوم من اهل الكتاب من اليهود والنصارى؟ أوصاف النبى الخاتم من أين البداية الله يعد بالبركة لذرية ابراهيم عليه السلام تحكى لنا التوراة فتقول فى سفر التكوين: 12: 1 و قال الرب لابرام اذهب من ارضك و من عشيرتك و من بيت ابيك الى الارض التي اريك 2 فاجعلك امة عظيمة و اباركك و اعظم اسمك و تكون بركة3 و ابارك مباركيك و لاعنك العنه و تتبارك فيك جميع قبائل الارض. ثم يكمل السفر قصة سيدنا ابراهيم وكيف ان زوجته سارة كانت غير قادرة على الانجاب وطلبت منه الدخول على جاريتها السيدة هاجر لينجب منها وبالفعل انجب منها سيدنا اسماعيل ,وحين وصل سيدنا اسماعيل الى سن ال13 جاءت بشارة اخرى لسيدنا ابراهيم وهو انجابه لسيدنا اسحق ولكن من السيدة سارة هذة المرة ,وكلها تفاصيل تتوافق مع ما عند المسلمين ايضا وما يقره المسلمون فى هذا الجزء عن سيدنا ابراهيم. وتذكر التوراة غِيرة السيدة سارة بعد انجاب السيدة هاجر لسيدنا اسماعيل وطلبت من ابراهيم ان يذهب بها وبولدها اسماعيل بعيدا ,وبالفعل ذهب سيدنا ابراهيم ومعه زوجته السيدة هاجر وولدها سيدنا اسماعيل وسكن حيث موضع مكة الان وتركهم سيدنا ابراهيم وحدهم فى وادى غير ذى زرع ولكن الله كان معهم برعايته وقصة بئر زمزم ايضا المعروفة عند المسلمين نجدها ايضا فى سفر التكوين: 21: 17 فسمع الله صوت الغلام و نادى ملاك الله هاجر من السماء و قال لها ما لك يا هاجر لا تخافي لان الله قد سمع لصوت الغلام حيث هو 18 قومي احملي الغلام و شدي يدك به لاني ساجعله امة عظيمة 19 و فتح الله عينيها فابصرت بئر ماء فذهبت و ملات القربة ماء و سقت الغلام 20 و كان الله مع الغلام فكبر و سكن في البرية و كان ينمو رامي قوس21 و سكن في برية فاران و اخذت له امه زوجة من ارض مصر. كان ينمو رامي قوس: الى هذة التفصيلة الدقيقة أشار المعصوم صلى الله عليه وسلم فى حديثه الذى رواه البخارى فى صحيحه عن سلمة بن الاكوع رضى الله عنه قال: مر النبى على نفر من أسلم ينتَضِِلون,فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(ارمو بنى اسماعيل,فإن اباكم كان رامياً, وانا مع بنى فلان …… الحديث (صحيح البخارى احاديث الانبياء) وللأسف, الصدمة كانت فى أن السفر يذكر لنا ان برية فاران هذة موجودة فى صحراء بئر سبع جنوب فلسطين!!!وينقل لنا الدكتور صبرى جوهرة(نقلا من كتاب اختلافات فى تراجم الكتاب المقدس :أحمد عبد الوهاب) رأى الكنيسة فى مثل هذة الامور التى هى غلط واضح فتدافع الكنيسة عن هذا الغلط بقولها: : (”إن الله يسمح للإنسان (كاتب السفر) بأن يضع كل إحساساته وخبراته وحساسياته وميوله في النصوص مادام ذلك لا يغير ما قصده الله من معاني السفر الأخلاقية والدينية، وبالتالي تعترف الكنيسة بعدم دقة الكتاب في معلوماته الفلكية والجغرافية والتاريخية والجيولوجية..الخ، فالمقصود بالكتاب هو أن يعلم الدين والأخلاق، ويساعد على الوصول إلى طريق الصلاح والسعادة “).(1) ولا تعليق عن هذا الاله الذى يسمح بوجود أغلاط فى كتابه!!! وقد ورد فى التوراة السامرية طبعة 1851م تحديد مكان فاران بأنها فى الحجاز( نبوة محمد صلى الله عليه وسلم من الشك إلى اليقين /مكتبة القدس .بغداد 1978م للدكتور فاضل صالح السامرائى.) (2) راجع ايضا السنن القويم في تفسير أسفار العهد القديم ، بيروت : مجمع الكنائس في الشرق الأدنى ، 1973م ، الجزء الثاني ، ص172-173, راجع ايضاً صحيح البخارى: كتاب المناقب ,باب نسبة اليمن الى اسماعيل ح (3507) كما انه لا أحد ينكر أن نسب العرب المٌستعربة ينتهى الى اسماعيل عليه السلام ولا احد يقول ايضا ان العرب اصلهم كان من فلسطين او شمال مصر مثلا !! وليراجع فى ذلك كتب انساب العرب التى منها:العقد الفريد,تاريخ ابن خلدون,نسب معد واليمن الكبير,نسب قريش. والعرب والى الأن هم الامة الوحيدة التى ما زالت تحتفظ بانسابها بشكل اذهل وأدهش غيرهم من الأمم وكانوا يَعقِدون مجالس للتفاخر فى الانساب ولا يٌعرف أمة غير العرب عقدوا للأنساب مَجلساً!! والتاريخ يؤكد ان العرب المستعربة اصلهم هو اسماعيل عليه السلام وقد خرجوا من شبه جزيرة العرب.وقد وقع تحت يدى كتاب للقس بسيط ابو الخير يٌنكر فيه أن تكون فاران هى جبال مكة المكرمة ويؤكد أنها فى مصر!!, ويعلق ساخراً: راجع أطلس المدارس, ويٌختم متسائلاً أتمنى أن ارى دليلاً واحداً على أن فاران هى جبال مكة, وتنفيذاً لرغبة القس الحارة وتحقيقاً لامنيته الغالية أقدم له هنا (ولايحتاج الامر والله لهذا فسٌكنى إسماعيل فى مكة معروفة وثابتة تاريخياً) بعض الأدلة وليته يتذكرنا بها ولا يكرر بعدها أنه لم يجد دليلاً واحداً على أن فاران هى جبال مكة: 1) ورد فى قاموس سترونج العبرى-اليونانى للكتاب المقدس تحت كلمة فاران الاتى: صحراء العرب!! أليس هذا يكفينا؟ وهذا نص كلام القاموس From H6286; ornamental; Paran, a desert of Arabia: – Paran 2) الكل متفق على أن إسماعيل سكن فى برية فاران والاختلاف فقط اين تكون فاران هذة, القس بسيط يرى أنها فى مصر وهو نفس كلام كثير جداً من القوم , ولكن المفأجاة هى هذا النص الذى يٌثبت بوضوح أنها لم تكن مصر ,بل منطقة كبيرة تشمل من اليمن حتى شور وهى منطقى تقع أمام مصر!!! إليك النص سيادة القس: تكوين 25: 18 و سكنوا من حويلة الى شور التي امام مصر حينما تجيء نحو اشور امام جميع اخوته نزل. وهذا النص والله من أقوى الادلة عليهم إذ أن حويلة هى فى بلاد العرب(بلاد اليمن) بإعترافهم هم فى تفاسيرهم. 3) يقول قاموس مٌعجم البلدان عن فاران أنها جبال مكة (منقول من بحث للدكتور محمد شريبة): 4) الله وعد إسماعيل بالبركة وقال له :أجعلك ؟ أمة كبيرة جدا: تكوين20:17 و اما اسماعيل فقد سمعت لك فيه ها انا اباركه و اثمره و اكثره كثيرا جدا اثني عشر رئيسا يلد و اجعله امة كبيرة. فهل شعب مصر او سيناء أمة كبيرة جداً أم أمة العرب؟ أيهما أكثر عدداً الان: مصر (70مليون نسمة) العرب قاطبة (300 مليون نسمة بما فيها مصر!)؟ وجبل فاران هو جبل النور الذى به غار حِراء وسيأتى ذكره فى بشارة خاصة إن شاء الله, شىء أخر نذكره :لماذا جاء وسكن اليهود فى جزيرة العرب؟؟ لأنهم علموا أن نبى أخر الزمان سيكون من العرب طبقاً لهذة النصوص وغيرها كما سيأتى ذكره إن شاء الله بعد قليل. أما سبب اللبس الذى وقع فيه البعض أنه قد تكون هناك أماكن تسمت بهذا الاسم من قبل وقد قام الدكتور محمد شريبة بتحقيق هذة النقطة ومن ثم أثبت أن فاران المقصودة هى فاران العرب وإليك كلامه بنصه للأمانة العلمية وإحقاقاً للحق: “الحق هو أن فاران كما تطلق على مكة فهي تطلق أيضا على برية قرب سيناء والتي تعرف اليوم بوادي فيران، وأيضا على قرية من أعمال سمرقند، وبعد مزيد من البحث من خلال شبكة الاتصالات الدولية تبين أن فاران تطلق أيضا على قرية معروفة موجودة الآن في دولة البحرين بالجزيرة العربية ، وأيضا تطلق على نظام نجمي في مجرة درب التبانة ! ، وبالإطلاع على الخرائط القديمة التي وضعها الإدريسي وجدنا فاران اسم لموضع قريب من أسوان !.. والعبرة في معرفة المكان المقصود في النص التوراتي تحديدا هو سياق النص نفسه، والكتاب المقدس في سفر التكوين 25 : 16- 18 يوضح أن سكن إسماعيل عليه السلام وبنيه قد امتد من حويلة إلى شور (هؤلاء هم أبناء إسماعيل… وسكنوا من حويلة إلى شور التي أمام مصر )، وحويلة كما يقول قاموس الكتاب المقدس هي أرض في بلاد العرب السعيد ( أرابيا فليكس) أو اليمن، وشور أرض شمال مصر وجنوب فلسطين ، وابتداء الكتاب المقدس بذكر حويلة قبل شور يؤكد أن هذا المكان كان مهد نشأتهم وأنهم انتشروا بعد ذلك إلى الشمال حتى وصلوا إلى شور = جنوب فلسطين ، وعليه فإن إسماعيل وبنيه قد سكنوا في تلك البلاد الممتدة جنوب الحجاز وشماله، ولقد قامت الأدلة التاريخية على ذلك منها بناء إسماعيل وأبيه إبراهيم البيت الحرام بمكة وتفجر بئر زمزم من تحت قدمي إسماعيل مما يؤكد أن فاران التي سكنها إسماعيل هي الصحراء التي بها مكة المكرمة..وهذا ما اعترف به عدد من المؤرخين منهم المؤرخ جيروم والمؤرخ اللاهوتي يوسبيوس.” – انتهى كلام الدكتور محمد شريبة. والذى قدمه هنا قاموس الكتاب (الموسوعة I.S.B.E) هو أنه قال بالحرف: جزيرة العرب تشمل داخلها حسب التعريف القديم لها شبه جزيرة سيناء ايضاً,إليك نص كلام الموسوعة تحت كلمة العرب: The peninsula of Arabia was divided by the ancient geographers into three parts: Arabia Petrea, Arabia Deserta and and Arabia Felix. The first of these names, which is found in Ptolemy, means, not Arabia the Rocky, but that part of Arabia in which is situated the city of Petra (see SELA), and it also includes the peninsula of Sinai. هذا التفسير من الموسوعة يحاول به صاحبه ان يَخرج من التناقض الذى وقع فيه البعض بالقول أن إسماعيل عليه السلام سكن فى سيناء حيث برية فاران!! والحقيقة التاريخية التى تؤكد أنه سكن فى شبة جزيرة العرب وبشهادة النصوص الاخرى وبشهادة كتب الانساب والتواريخ, فكان هذا التفسير الوسط الذى يتماشى مع التاريخ فى جزئية أن إسماعيل عليه السلام سكن فى شبه جزيرة العرب , ومن ناحية أخرى توسع الرجل وقال أنها كانت تشمل أيضاً شبه جزيرة سيناء!! على أية حال ما يهمنا هنا أن فاران تقع داخل شبه جزيرة العرب أيا كانت حدود هذة الجزيرة! ولا نقول إلا: شهد شاهد من أهلها, والقس بسيط هو رجل يؤدى عمل مطلوب منه لا أكثر ولاأقل, فهو يكتب من خلال ما يٌسمونه قسم اللاهوت الدفاعى!! فلايوجد أى دليل لدى القوم على نفى نبوة الصادق الامين صلى الله عليه وسلم إلا برفض أن إسماعيل سكن فى بلاد العرب,وبالتالى فاران ليست عربية(لان هناك بشارة كبرى ذكرت فاران خاصة سنذكرها فى حينها إن شاء الله) وبالتالى رسول الاسلام (صلى الله عليه وسلم) ليس بنبى أخر الزمان, وهذا لا يكون إلا بالقول أن فاران ليست عربية وتقع د
  6. masry said,

    26/06/2010 à 02:38

    دلائل صدق محمد رسول الله عقليا

    الواقع أنني أحاول أن أستشف ما يفكر به عقل المسيحي مما زرعوه فيه على مر عمره وأجيب عليه بهدوء وعقلانية ولذلك أصبح كلامي عن رسول الله كما ترون دفاع عن بشريته وزواجه وبيان أنه نبي من الأنبياء تزوج كما تزوجوا جميعا !

    ولكن دعنا ننظر نظرة علمية .. لم يطرح مهاجمي الإسلام تلك القضايا ويثيرون مسألة مثل زواج الرسول ؟!
    الواقع أنها حيدة كبيرة وهروب من التفكير المنطقي .. فمحمد –صلى الله عليه وسلم- لم يدعونا لعبادته هو …فلو دعانا لذلك ..لربما نضع تلك المسائل تحت البحث ..لكن دعوته كانت مختلفة ..لقد دعانا لعبادة الله !!

    نعم…لم يدعنا لنكون محمديين بل دعانا لنكون مسلمين لله – عز وجل- وتنزيهه عما يعتقد به الوثنيون أو النصارى أو اليهود فالله أعلى وأكبر من من شتم اليهود والنصارى له ..وقد بيننا صفات الإله في المبحث السابق!
    فالواجب على الذي يدعي العقلانية أن يفند الإعتقاد ..لا أن يحاول الهرب بجرنا إلى قضية أخرى !!

    والذي يطعن في شخص مدعي نبوة فالواجب أن تكون طعوناته مستنده على أساسات جلية
    1- ما هدف محمد –صلى الله عليه وسلم- من إدعاء النبوة ؟!

    2- كيف إستطاع محمد –صلى الله عليه وسلم- تأليف القرآن ؟!

    الواقع أن الأسئلة تبدو سهلة بالنسبة لنصراني سمع ما يردده قساوسته..لكن غياب حقائق أخفاها عنه القساوسة ومع جهل عوام النصارى بديننا ويكتفون بسماع زكريا بطرس أو غيره من جهلة وكذابين الكنائس ..ولذلك فالحقائق مشوشة للغاية !

    ولا نخرج من كونه حوار عقلي على أساس التسليم بالمصادر من الجانبين –كما إتفقنا-
    ونبدأ بالسؤال الأول : ما هدف محمد –صلى الله عليه وسلم- من إدعاء النبوة ؟
    قد يقول قائل : الأمر بسيط إنه حب السلطة والملك والمال !
    وهذا جواب يمكن أن يبدو منطقيا إلا أنه غاب عن ذهن قائله حقائق جلية .. فكونك سلمت بأن الهدف هو حب السلطة والزعامة والمال ..هذا يعني بأنه لم يكن ذو رسالة ولا يأبه لتابعيه ..وهذا ما لا يمكن أن يتخيل من شخصية رسول الله
    ناهيك أنه –حسب فرضك- لو أتته الرئاسة والزعامة والمال فقد حصل مراده من إدعائه النبوة ..ويكفيني أن تعرف –عزيزي القارئ – أن النبي محمد –صلى الله عليه وسلم- جاءه كل ذلك مقابل أن يتخلى عن إدعاءه النبوة …!
    إجتمع كفار مكة وتكلم عنهم عتبة بن الوليد وهم مجتمعين حول رسول الله فقال عتبة : إن كان إنما بك الباه فاختر أي نساء قريش شئت حتى أزوجك عشرا
    وإن أردت الملك ملكناك علينا
    و إن كان إنما بك الحاجة جمعنا لك حتى تكون أغنى قريش مالا
    وإن أردت … وإن أردت ….

    وجاءه عمه « أبو طالب » فعرض عليه العروض السخية التي عرضتها له قريش .. فقال رسول الله كلمته الشهيرة « والله يا عمي لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يسارى على أن أترك هذا الأمر ما تركته »

    وهكذا سقطت إدعائات النصارى أنه كان يسعى للسلطة أو المال أو النساء لأن هذا كان متاحا بلا مصاعب ثلاث عشرة سنة تعذيب ونكال في مكة وبعدها سنوات من الجهاد والنصب والتعب في المدينة ..وكان منذ البداية كل شئ متاح له في مكة … فأين الدافع…أين الهدف ؟

    الواقع أن إدعاء النبوة والكذب جريمة كبيرة ..وكل جريمة لابد لها من دوافع ..فلو وجدت رجلا مقتولا له إبن وقد تنازل الأب لإبنه عن كل أملاكه منذ سنوات عديدة ..فبالطبع يصعب تخيل أن الإبن قد قتل الآب…لأن الأموال أمواله فلم يقتل أبيه ..ما هدفه..ما مصلحته ؟

    وكانت الدنيا بحذافيرها من مُلك لبلد مهم مثل مكة وأموال وجاه ومنصب وشرف عند محمد –صلى الله عليه وسلم- فلم يستمر في طريق ربما ينجح أو يفشل طالما جاءه ما يطلب ؟!

    وهنا تسقط كل دواعي الكذب ويظهر صدق محمد –صلى الله عليه وسلم- في دعوته ورسالته…ولعله لا يماري في هذا إلا جاحد !

    ولعل الإنسان المثقف البسيط يعرف أن النبي رغم أنه كان له من خمس الغنائم وكان حاكما للأمة إلا أنه عاش حياة بسيطة فتروي نسائه أنه ما شبع آل بيت محمد ثلاث أيام متتابعة ..وكان يمر الشهر ولا يوقد في بيته نار..وكان طعامه الأسودان « الماء والتمر » وكان يربط على بطنه حجرين من الجوع في غزوة الخندق ..وسأله أعرابي ذات مرة بغلظة قال « أعطني من مال الله لا من مال أبيك ولا أمك » فأعطاه الرسول قطيعه من الغنم كاملا ..فكان النبي يعطي إعطاء الذي لا يخاف من الفقر..ولم يسكن الفيلات ولا القصور ..بل تروي عائشة أن كان يصلي بالليل وهي نائمة ومن ضيق الغرفة كان يضطر أن ينبهها أن تسحب رجلها حتى يتمكن من السجود ..وفي مرض موته كانت كل ثروته 7 دنانير أمر أن يتصدق بها قبل موته..وليلة موته لم يجدوا زيتا يضيئوا به المصابيح…فأي فائدة رجاها من إدعاء النبوة ؟

    الواقع أن لكل جريمة هدف …و جريمة كبيرة كالكذب على الله بإدعاء النبوة ..بلا هدف ..إدعاء سخيف !!
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟هل كان العالم محتاجا لنبي آخر بعد المسيح ؟

    الواقع يقول : نعم …إن العبرة بالتأثير في البشر ..فملايين من البشر يؤمنون بالمسيح مخلصا وفاديا حول العالم ..فهل رفع ذلك من أخلاقياتهم في شئ ؟
    للأسف إن الناظر في ثقافة الفداء يجد أنها تجعل الإنسان لو كان ملاكا تجعله شيطانا .. لماذا؟
    سمعت مسيحيا يقول « المسلم لو سألته هل سيدخل الجنة أو لا ؟ سيقول لك « بإذن الله » ولا يستطيع أن يجزم لنفسه بالجنة أما نحن فنقول أننا 100% في الجنة بل مليون% في الجنة  »
    وأنا أسأل ألا يخلق لنا هذا أوربا وأميركا من عري وزنا وجريمة وفساد ولواط…وكل يفعل ما يحلو له فيسوع حمل عنه خطاياه وطالما آمن بيسوع إلها …فهو في الجنة ؟!!
    ألا يخلق ذلك مؤمنين بنظرية الرهان التي حاول أن يرشد إليها الناس زكريا بطرس -كما فصلنا- ..وبالتالي يعيشون تائهين إن كان الإلحاد حقا فهم لم يخسروا شيئا إن جربوا المسيحية..وإن كانت المسيحية حقا فمحمولة عنا خطايانا فلنفعل ما نشاء!!!

    فهذا هو إجابة السؤال الكبير..أهذا دين الخالق ؟
    الله عز وجل يريد للأرض إصلاحا لا فسادا !
    فبولس اليهودي لما فشل بتدمير دين المسيح من توحيد وأخلاق حميدة بالقتل والسيف لجأ للنفاق لكي يجعل المسيحيين بلا أخلاق وكل شعب بلا دين وأخلاق لا يستطيع أن يستمر أبدا وتلك سنة الله في الخلق ..فنشر بولس مبدأ الفداء وهو أكبر تدمير لكل خلق حميد نشره المسيح ودائما هذا هو إسلوب اليهود بجمعياتهم الماسونية ..هدفهم الوحيد القضاء على كل الديانات ليبقى الدين الوحيد هو دين اليهود !

    أما الإسلام فعلى خلاف المسيحية فقد جاء بمنهج الترغيب والترهيب … بالجنة والنار …بالثواب والعقاب .. ولو قطع لنا ديننا بالجنة أو قطعنا لأنفسنا بالجنة من الآن لإتكلنا ولأصبحنا امة مثل أمة النصارى بلا أخلاق ولكن ترجو ثواب الله وتخشى عقابه ولذلك نجتنب المعاصي ونعمل الخيروهذا ما يقوله المسيح نبوؤة عن أمة الإسلام :
    مت 21:43 لذلك اقول لكم ان ملكوت الله ينزع منكم ويعطى لأمة تعمل اثماره.
    وأمة النصارى على العكس تماما
    غل 5:4 قد تبطلتم عن المسيح ايها الذين تتبررون بالناموس.سقطتم من النعمة

    فالواقع المرئي أن الجميع يشهد أن المسيحيين الشرقيين نسبة الزنا عندهم أقل كثيرا من الغرب لا لشئ إلا لأنهم يعيشون بين المسلمين …بل كونهم متمسكين ببعض من دينهم مثل لبس الصليب وحضور القداسات لا لشئ إلا لأنهم وسط المسلمين….أما طبيعة ما تنجبه المسيحية بثقافة الفداء والذنوب المحمولة مقدما فنراها جلية في الغرب بكنائسه المختلفه حتى قال البابا شنودة عن الكنائس التي تحلل الزواج المثلي « فضحتونا » !!
    فوالله لا صلاح لهذا العالم إلا بالإسلام !

    ناهيك أن السبب الأعظم هو أنه قد تم تحريف الإسلام الذي جاء به عيسى وموسى إلى سب لله الخالق كما بينا !!
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟؟محمد رسول الله

    والله يعجز البيان عن الكلام عن رسول الله وبيان أنه حقا وصدقا لا مرية في نبوته بل فاقت دلائل نبوته موسى وعيسى وكل نبي .. والمؤسف أن كثير من أهل الكتاب هم من يكذبونه حقدا وحسدا والله…أما الحق فإتبعه ملايين من أهل الكتاب الذين أسلموا شرقا وغربا حتى أصبحت بلدا مثل مصر كانت 90% مسيحيين أصبح أهلها 90% مسلمين ..ونسأل كيف ذلك؟ هل حدث للمسيحيين مذابح جماعية فينبغي أن تثبتوا ذلك ..أم باعوا دينهم مقابل الدراهم السنوية للجزية التي يدفع المسلم أضعافها زكاة..أم ماتوا جميعا وبقى المسلمون المحتلون..أم ماذا….أين ذهب المسيحيون الشرقيون….الواقع والحقيقة أن أكثر من 70% منهم أسلموا طواعية والواقع يشهد …فهل كل هؤلاء ضللوا أم باعوا أنفسهم أم بالفعل وجدوا الحقيقة فإتبعوها ؟!

    وطالما كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم أول المستهدفين من النصارى الحاقدين أمثال زكريا بطرس بحقد غير مبرر وغير علمي ..كان من الواجب بيان الحق وإزهاق الباطل.

    وأقول لهم مازلنا في دعوة للتفكير العلمي .. لماذا تكذبون محمد –صلى الله عليه وسلم-؟

    الواقع أن النصارى أصبحوا مثل الملاحدة تماما في هذه النقطة…مثلا ربما ينكر علي ملحد ما أمر زواج الرسول وليس هذا غريبا لأن هؤلاء الملاحدة إنما ينظرون إلى الغرب كأنه الإله فما قال لهم عنه الغرب أنه صواب فهو الحق ولا جدال مهما كان قذرا ومستشنعا وما قال لهم الغرب أنه خطأ كان باطلا محضا مهما كان جيدا أو طبيعيا !

    لكن النصارى أهل كتاب وليسوا ملاحدة !
    قد يتسائلون .. وما الفارق؟…إن الفارق –عندنا- بين أهل الكتاب والملاحدة ليس في العقيدة فنحن نكفر النصارى والملاحدة ولكن الفرق هو أن النصارى يملكون كتابا به بقايا من الحق ..فهل يقرأون ويتفكرون فيما جاء في كتبهم ويهتدون بهديها ؟!

    إن الله –عز وجل- عندما كان يخاطب النصارى أو اليهود في القرآن يقول لهم « يا أهل الكتاب » وهذه إشارة للرجوع لما في كتبهم من بقايا الحق المطموس.

    فأهل الكفر يعاندون لمجرد التفكير أن بشر مثله بعثهم الله ليبشروهم وينذروهم ويأمروهم بعبادة خالقهم {أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس}؟ وقال تعالى: {ذلك بأنه كانت تأتيهم رسلهم بالبينات فقالوا أبشرا يهدوننا} وقال فرعون وملؤه: {أنؤمن لبشرين مثلنا وقومهما لنا عابدون}؟ وكذلك قالت الأمم لرسلهم: {إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين}.

    (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (25) أَنْ لا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ (26) فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَراً مِثْلَنَا ) سورة هود

    بل وهذا هو سبب الكفر بجميع الأنبياء من قبل
    {وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُواْ إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى إِلاَّ أَن قَالُواْ أَبَعَثَ اللّهُ بَشَرًا رَّسُولاً} (94) سورة الإسراء

    ومن هذا الذي يخفيه قساوسة وأحبار ورهبان النصارى عن عامة النصارى هو أمور مختصة بالأنبياء والمرسلين وهنا يفضح الله حقدة النصارى بقوله
    (وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ) سورة الفرقان

    وقال تعالى : وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً (الرعد : 38 )

    إن النبي بشر يأكل ويشرب ويمشي في الأسواق ويتزوج ..!
    أليس هذا كلام منطقي وعلمي للمؤمنين من أهل الكتاب ؟!

    أن التفكير العلمي في مسألة مدى صدق نبوة محمد صلى الله عليه وسلم يتطلب بأن يقلب النصراني صفحات كتابه ليرى ما هي صفات الأنبياء والمرسلين ؟!
    ما صفات داود وسليمان وإشعياء وإرمياء وموسى وحزقيال وملاخي وهارون … وغيرهم ممن يزخر بهم الكتاب المقدس !
    هل كانوا ملائكة لا يأكلون الطعام ؟!
    هل كانوا لا يتزوجون النساء مثلا أو يتزوجون بإمرأة واحدة ؟!

    الواقع أن جلهم عدد نساءه فمحمد صلوات الله وسلامه عليه تزوج بإحدى عشرة أمرأة طوال حياته ليست فيهم إلا بكر وحيدة وهي عائشة الصديقة بنت الصديق وكانت بعضهن عجائز بمعنى الكلمة وماتت إثنتين منهما في حياته ..بينما في مجتمعه كان الزواج متزامنا مع البلوغ تماما …فعمرو بن العاص مثلا فرق بينه وبين إبنه الأول في العمر عشر سنوات مما يعني أنه تزوج في التاسعة أو في العاشرة على أقصى تقدير وبالطبع تزوج بفتاة أصغر منه أو في مثل عمره ..وهذه تقاليد المجمتع وأعرافه !
    و النبي صلى الله عليه وسلم أولى زوجات الرسول هي خديجة –رضي الله عنها- تزوجها وعمره 25 عاما وعمرها جاوز الأربعين ولم يتزوج إلى أن ماتت رضي الله عنها!
    فهل يظن في شخص مثل رسول الله أي سوء ؟!

    ونأتي لأمر « أهل الكتاب » هل هم مستعدين ليعرفوا أن جل الأنبياء قد عددوا أزواجهم ؟!
    وطالما قال محمد أنه « نبي » و « رسول من عند الله » لم يدعي الإلوهية يوما ما …!
    فهلم نرى قول الله (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً (الرعد : 38 )

    هل تؤمن بإبراهيم و يعقوب وموسى و جدعون و داود و رحبعام و سليمان و هوشع كأنبياء كان يأتيهم الوحي من عند الله؟ ……. هل تعلم أن تعدُّد الزوجات أباحها الله فى الشريعة التي انزلها الله على هؤلاء الانبياء؟ و هذا من الكتاب المقدس الذي لم تقراه:

    نساء النبي الملك وابن الله عندكم سليمان الف امراة هن:
    -1وَأَحَبَّ الْمَلِكُ سُلَيْمَانُ نِسَاءً غَرِيبَةً كَثِيرَةً مَعَ بِنْتِ فِرْعَوْنَ: مُوآبِيَّاتٍ وَعَمُّونِيَّاتٍ وَأَدُومِيَّاتٍ وَصَيْدُونِيَّاتٍ وَحِثِّيَّاتٍ 2مِنَ الأُمَمِ الَّذِينَ قَالَ عَنْهُمُ الرَّبُّ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: لاَ تَدْخُلُونَ إِلَيْهِمْ وَهُمْ لاَ يَدْخُلُونَ إِلَيْكُمْ، لأَنَّهُمْ يُمِيلُونَ قُلُوبَكُمْ وَرَاءَ آلِهَتِهِمْ. فَالْتَصَقَ سُلَيْمَانُ بِهَؤُلاَءِ بِالْمَحَبَّة ِ. 3وَكَانَتْ لَهُ سَبْعُ مِئَةٍ مِنَ النِّسَاءِ السَّيِّدَاتِ، وَثَلاَثُ مِئَةٍ مِنَ السَّرَارِيِّ. فَأَمَالَتْ نِسَاؤُهُ قَلْبَهُ. ملوك الأول 11 1-3 :

    وزوجات النبي يعقوب 4 هن:
    1- ليئة
    2- راحيل
    3- زلفة
    4- بلهة
    وبذلك يكون النبي يعقوب قد جمع 4 زوجات فى وقت واحد.

    زوجات النبي إبراهيم 13 هن:
    1- سارة زوجته و أخته لأبيه سفرالتكوين 20: 12
    2- هاجر سفرالتكوين 16: 15
    و كان عمر إبراهيم عندما تزوج هاجر 85 أنجب إسماعيل وعمره 86 سنة تكوين 16: 16. وكان عمر هاجر عندما تزوجها إبراهيم حوالى 25 إلى 30 سنة فقد أُعطِيت لسارة من ضمن هدايا فرعون له وتزوجها بعد هذا الموعد بعشر سنوات هى مدة إقامته فى أرض كنعان. فمتوسط عمرها عندما أُهدِيت لسارة بين 15 – 20 سنة.
    وبذلك يكون الفرق فى العمر بين إبراهيم وهاجر بين 55 و 60 سنة.
    3- قطورة سفرالتكوين 25 1 :
    4- يقول سفر التكوين: 6 وَأَمَّا بَنُو السَّرَارِيِّ اللَّوَاتِي كَانَتْ لإِبْرَاهِيمَ فَأَعْطَاهُمْ إِبْرَاهِيمُ عَطَايَا وَصَرَفَهُمْ عَنْ إِسْحَاقَ ابْنِهِ شَرْقاً إِلَى أَرْضِ الْمَشْرِقِ وَهُوَ بَعْدُ حَيٌّ. تكوين 25: 6
    ومعنى ذلك أنه كان سيدنا إبراهيم يجمع على الأقل ثلاث زوجات بالإضافة إلى السرارى التى ذكرها الكتاب بالجمع. فإذا ما افترضنا بالقياس أن سيدنا إبراهيم كان عنده 10 سرارى فقط بالإضافة إلى زوجاته، يكون قد جمع تحته 13 زوجة وسريرة.

    وزوجات النبي موسى 2 هن:
    1- صفورة سفرالخروج 2: 11-22
    2- امرأة كوشية وهو فى سن التسعين سفر العدد 12 1-15 :
    وبذلك يكون نبى الله موسى قد تزوج من اثنتين يؤخذ فى الإعتبار أن اسم حمى موسى جاء مختلفاً: فقد أتى رعوئيل سفر الخروج 2: 28) ويثرون (سفر الخروج 3: 1 وحوباب القينىسفر القضاة 1: 16 وقد يشير هذا إلى وجود زوجة ثالثة لموسى عليه السلام ؛ إلا إذا اعترفنا بخطأ الكتاب فى تحديد اسم حما موسى عليه السلام.

    وزوجات النبي جدعون 23 هن:كان لجدعون سبعون ولداً خارجون من صلبه لأن كانت له نساء كثيرات سفرالقضاة 8 30-31:
    وإذا ما حاولنا استقراء عدد زوجاته عن طريق عدد أولاده نقول: أنجب إبراهيم 13 ولداً من 4 نساء. فيكون المتوسط التقريبى 3 أولاد لكل امرأة.

    وكذلك أنجب يعقوب 12 ولداً من 4 نساء فيكون المتوسط التقريبى 3 أولاد لكل امرأة.

    ولما كان جدعون قد أنجب 70 ولداً: فيكون عدد نسائه إذن لا يقل عن 23 امرأة.
    ولم يشتمهم العهد الجديد ويقول أنهم شهوانين بل قال :
    Heb:11:32 وماذا اقول ايضا لانه يعوزني الوقت ان اخبرت عن جدعون وباراق وشمشون ويفتاح وداود وصموئيل والانبياء 33 الذين بالايمان قهروا ممالك صنعوا برا نالوا مواعيد سدوا افواه اسود (SVD)

    وزوجات النبي داود 69 امرأة على الأقل هن:
    1- ميكال ابنة شاول سفر صموئيل الأول 18 20-27 :
    2- أبيجال أرملة نابال سفر صموئيل الأول 25: 42
    3- أخينوعيم اليزرعيلية سفر صموئيل الأول 25: 43
    4- معكة ابنت تلماى ملك جشور سفر صموئيل الثانى 3 2-5 :
    5- حجيث سفر صموئيل الثانى 3: 2-5
    6- أبيطال صموئيل الثانى 3: 2-5
    7- عجلة صموئيل الثانى 3: 2-5
    8- بثشبع أرملة أوريا الحثى صموئيل الثانى 11 27 :
    9- أبيشج الشونمية ملوك الأول 1: 1-4
    وجدير بالذكر أن زوجة نبى الله داود أبيشج الشونمية كانت فى عُمر يتراوح بين الخامسة عشر والثامنة عشر وكان داود قد شاخ أى يتراوح عمره بين 65 و 70 سنة. أى أن العمر بينه وبين آخر زوجة له كان بين 45 و 50 سنة.
    12وَعَلِمَ دَاوُدُ أَنَّ الرَّبَّ قَدْ أَثْبَتَهُ مَلِكاً عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَأَنَّهُ قَدْ رَفَّعَ مُلْكَهُ مِنْ أَجْلِ شَعْبِهِ إِسْرَائِيلَ. 13وَأَخَذَ دَاوُدُ أَيْضاً سَرَارِيَ وَنِسَاءً مِنْ أُورُشَلِيمَ بَعْدَ مَجِيئِهِ مِنْ حَبْرُونَ، فَوُلِدَ أَيْضاً لِدَاوُدَ بَنُونَ وَبَنَاتٌ. سفر صموئيل الثانى 5: 12-13

    ويمكن استقراء عدد نساء داود فى أورشليم كالآتى:
    ملك داود فى حبرون على سبط يهوذا نحو 7 سنين تزوج فيها ست زوجات أى بمعدل زوجة جديدة كل سنة.
    ولما ا نتقل داود إلى أورشليم ملكاً على إسرائيل كان عمره 37 سنة وقد بدأت المملكة تستقر. فمن المتوقع أن يستمر معدل إضافة الزوجات الجدد كما كان سلفاً، أى زوجة جديدة كل سنة.
    وإذا أخذنا عامل السن فى الاعتبار فإننا يمكننا تقسيم مدة حياته فى أورشليم التى بلغت 33 سنة إلى ثلاث فترات تبلغ كل منها احدى عشر سنة ويكون المعدل المقبول فى الفترة الأولى زوجة جديدة كل سنة وفى الفترة الثانية زوجة جديدة كل سنتين وفى الفترة الثالثة زوجة جديدة كل ثلاث سنوات.
    وبذلك يكون عدد زوجات داود الجدد الائى أخذهن فى أورشليم 20 زوجة على الأقل.
    أما بالنسبة للسرارى فيقدرها العلماء ب 40 امرأة على الأقل. فقد هرب داود خوفاً من الثورة التى شنها عليه ابنه أبشالوم مع زوجاته وسراريه وترك عشر نساء من سراريه لحفظ البيت. صموئيل الثانى 15: 12-16.
    وبذلك يكون لداود 29 زوجة و 40 سرية أى 69 امرأة على الأقل. وهذا رقم متواضع إذا قورن بحجم نساء ابنه سليمان الذى وصل إلى 1000 امرأة.

    نساء النبي رحبعام78 امراة هن:
    21وَأَحَبَّ رَحُبْعَامُ مَعْكَةَ بِنْتَ أَبْشَالُومَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ نِسَائِهِ وَسَرَارِيهِ لأَنَّهُ اتَّخَذَ ثَمَانِيَ عَشَرَةَ امْرَأَةً وَسِتِّينَ سُرِّيَّةً وَوَلَدَ ثَمَانِيَةً وَعِشْرِينَ ابْناً وَسِتِّينَ ابْنَة. ًسفر أخبار الأيام الثانى 11: 21

    نساء النبي هوشع بن نون (فتى موسى) زوجتين هن:زوجتين هوشع 1: 2- 3 و هوشع 3 1-2 :

    سليمان 1000 أمرأة ….700 زوجة
    1Kgs:11:3: وكانت له سبع مئة من النساء السيدات وثلاث مئة من السراري فأمالت نساؤه قلبه. (SVD)
    سليمان لم يقل عنه المسيح شهواني بل قال :
    Lk:11:31 ملكة التيمن ستقوم في الدين مع رجال هذا الجيل وتدينهم.لانها أتت من اقاصي الارض لتسمع حكمة سليمان !!

    و نجد ايضا أبيـــــــــــا له نساء
    2Chr:13:21: 21 وتشدّد ابيا واتخذ لنفسه أربعة عشرة امرأة وولد اثنين وعشرين ابنا وست عشرة بنتا. (SVD)
    يعقوب له نساء
    Gn:31:17: 17. فقام يعقوب وحمل أولاده ونساءه على الجمال. (SVD)

    جدعون أيضا له نساء
    Jgs:8:30: 30 وكان لجدعون سبعون ولدا خارجون من صلبه لأنه كانت له نساء كثيرات. (SVD)

    داوود الملك النبي أيضا له سراري ونساء

    Mk:11:10 مباركة مملكة ابينا داود (SVD)
    ولطالما دعي المسيح بن داود!

    2Sm:5:13: 13 واخذ داود أيضا سراري ونساء من أورشليم بعد مجيئه من حبرون فولد أيضا لداود بنون وبنات. (SVD)

    2Sm:12:11: 11 هكذا قال الرب هاأنذا أقيم عليك الشر من بيتك وآخذ نساءك أمام عينيك وأعطيهن لقريبك فيضطجع مع نسائك في عين هذه الشمس. (SVD)
    2Sm:15:16: 16 فخرج الملك وجميع بيته وراءه.وترك الملك عشر نساء سراري لحفظ البيت. (SVD)

    و عيسو ايضا له نساء

    Gn:36:2: 2 اخذ عيسو نساءه من بنات كنعان.عدا بنت إيلون الحثّي وأهوليبامة بنت عنى بنت صبعون الحوّي. (SVD)

    Gn:36:6: 6 ثم اخذ عيسو نساءه وبنيه وبناته وجميع نفوس بيته(SVD)

    شرع الله قال بتعدد الزوجات :
    Dt:21:15. إذا كان لرجل امرأتان احداهما محبوبة والأخرى مكروهة فولدتا له بنين المحبوبة والمكروهة.فان كان الابن البكر للمكروهة (SVD)

    هل تؤمن بهؤلاء كانبياء؟
    وأسأل كل عاقل ..كيف تحترم دينا مثل « المسيحية » يقوم فيه رجال الدين –مثل زكريا بطرس- بإخفاء تلك المعلومات عليكم طاعنين في النبي محمد بأنه عدد أزواجه؟
    أليس ذلك من الكفر لمجرد الكفر والحقد الغير مبرر والغير علمي ؟!

    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ. يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ.

    حسنا ربما يتبادر على ذهن أحدهم أن المسيح بن مريم لم يتزوج ويوحنا المعمدان كذلك
    وبالطبع من يأتي في خاطره هذا الفكر إما جاهل لم يقرأ كتابه أو يعرف السبب ولكنه يدلس !
    والواقع أن من أحكام الله لبني إسرائيل حسب العهد القديم
    Ex:13:2 قدس لي كل بكر كل فاتح رحم من بني اسرائيل من الناس ومن البهائم.انه لي. (SVD)

    وعيسى بن مريم ويحيي بن زكريا عليهما الصلاة والسلام هما بكر امهاتهم!
    يقول إنجيل لوقا (“ولما تمت ثمانية ايام ليختنوا الصبي سمي يسوع كما تسمى من الملاك قبل ان حبل به في البطن ولما تمت ايام تطهيرها حسب شريعة موسى صعدوا به الى اورشليم ليقدموه للرب. كما هو مكتوب في ناموس الرب ان كل ذكر فاتح رحم يدعى قدوسا للرب. ولكي يقدموا ذبيحة كما قيل في ناموس الرب زوج يمام او فرخي حمام” (لو 2:21-24)

    فكون المسيح لم يتزوج فليس لعيب فيه هو –حاشاه- وليس لعيب في الزواج نفسه ولكن لأن تشريع بني إسرائيل كان البكر لا يتزوج وهو منذور لله !

    فالنصارى لو أرادوا الحقيقة حقا لبحثوا عن صفات الأنبياء وبعد ذلك طبقوها على النبي محمد –صلى الله عليه وسلم- وبعد ذلك يوضع على ميزان بقية الأنبياء ليروا هل هو نبي أم لا ؟!

    والواقع أن صفات الأنبياء عندهم مريعة وهم يعرفون ذلك ويصرحون بذلك بلا إستحياء
    إن هذا الكتاب –المقدس- يأبى إلا أن يشوه صورة أنبياء الله الذين هم أطهر خلق الله فقد إتهم النبي إبراهيم أنه باع عرضه (تكوين 12: 11-16) و نبى الله داود أنه زنى بامرأة جاره (صموئيل الثانى 11: 2-5) و نبى الله سليمان أنه يعبد الأوثان (ملوك الأول 11: 5 ( ؟
    ناهيك عن بقية الأنبياء الذين لم يذكر لهم الكتاب المقدس إلا حوادث الزنا والتعري والسكر والظلم و….وما ذكره الكتاب المقدس من الأعمال الجيدة أقل كثيرا من الشر والفواحش والآثام !

    والواقع أن هذا ليس عيبا في الأنبياء كما يقول النصارى وآبائهم ..لا ..حاشا وكلا بل إن العهد القديم هو العيب ..لأن هؤلاء اليهود عليهم لعنة الله لم يتركوا نبيا إلا وكذبوه وشكوا فيه وحاولوا قتله أو قذفوه وإتهموه .
    لكي يكون كل أنقى الخلق أنجاس مثلهم فلا ينكر عليهم منكر أنهم أصحاب زنا أو سرقة أو ما شابه فالنبي عندهم يزني ..فما بالك بالشخص العادي !

    وكم قالهم المسيح (يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين) فهل من تجرأ على قتل نبي ألا يتجرأ من باب أولى على سبه وشتمه والطعن فيه ؟!

    فالعيب في العهد القديم أنه وضع من شأن الأنبياء وكذب عليهم !
    سليمان من هو حسب العهد القديم ؟

    ((سفر الملوك الأول 11 : 4 وكان في زمان شيخوخة سليمان ان نساءه أملن قلبه وراء آلهة اخرى ولم يكن قلبه كاملا مع الرب الهه كقلب داود ابيه. 5 فذهب سليمان وراء عشتروث الاهة الصيدونيين وملكوم رجس العمونيين. 6 وعمل سليمان الشر في عيني الرب ولم يتبع الرب تماما كداود ابيه. 7 حينئذ بنى سليمان مرتفعة لكموش رجس الموآبيين على الجبل الذي تجاه اورشليم.ولمولك رجس بني عمون. 8 وهكذا فعل لجميع نسائه الغريبات اللواتي كنّ يوقدن ويذبحن لآلهتهنّ. 9. فغضب الرب على سليمان لان قلبه مال عن الرب اله اسرائيل الذي تراءى له مرتين 10 واوصاه في هذا الامر ان لا يتبع آلهة اخرى.فلم يحفظ ما أوصى به الرب.))

    إذن سليمان مرتد حسب العهد القديم .. والإسلام جاء ليكذب ذلك ويقول أنه كان نبي عظيم من اعظم أنبياء بني إسرائيل !

    فما رأي المسيح في سليمان ؟!

    Mt:12:42 ملكة التيمن ستقوم في الدين مع هذا الجيل وتدينه.لانها اتت من اقاصي الارض لتسمع حكمة سليمان.وهوذا اعظم من سليمان ههنا. (SVD)

    المسيح لا يزكي سليمان فقط..لا ..بل ويقارن نفسه به ويقول أنه أعظم من سليمان ..فبالله عليكم هل يقارن نفسه بمرتد عابد أوثان…فبالتأكيد أقل مؤمن ضعيف الإيمان كبطرس المنكر للمسيح وتوما الشكاك أعظم من المرتد عابد الأصنام وحتى المقارنة لا تجوز مع المؤمن العادي فكيف بالمسيح … كيف يقارن المسيح نفسه بسليمان إن لم يكن المسيح يؤكد أنه نبي عظيم حكيم هل يعقل أن تخرج الحكمة من مرتد ؟ وهل يعقل أن يكتب الكتاب المقدس كلام الله عابد أصنام ؟

    Mt:7:16 من ثمارهم تعرفونهم.هل يجتنون من الشوك عنبا او من الحسك تينا. (SVD)

    فالمسيح يؤكد أن ما قيل عن إرتداد سليمان وعبادته للأصنام هو كذب وإفتراء .
    والمسيح كثيرا ما يذكر إبراهيم بالخير .. وبل وداود الذي ينسب إليه الزنا بإمرأة أوريا ..!!
    وهنا يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن المسيح يتهم العهد القديم بالتحريف ولا شك في هذا على الإطلاق !

    إن المسيحي ينظر إلى الأنبياء في العهد القديم بفحشهم وزناهم وكفرهم ..وينظر على الجانب الآخر للمسيح في العهد الجديد فبالطبع يرى الفارق جليا بين الزناة عبدة الأصنام وبين المسيح الطاهر النقي ..بل والعهد الجديد جاء بغلو في المسيح خصوصا في رسائل بولس !

    والواقع أنك لم تخطئ حينما نظرت للمسيح أنه طاهر نقي بلا غلو ولكنك أخطأت حينما نظرت للأنبياء أنهم زناة عراة بنظرة العهد القديم !
    ولكن إن أردت الحياد فإنظر للأنبياء كما نقل عنهم القرآن (أولئك الذين هداهم الله فبهداهم إقتده )

    فالواقع أن الإسلام منهجا وسطا بكل معاني الكلمة ..فلسنا نفترى على الأنبياء الكذب بأنهم زناة كفرة –كما قال اليهود- ولسنا نقول أنهم آلهة –كما قال النصارى عن عيسى- ولكن أمة وسطا …نقول أن الأنبياء بشرا ولكنهم خير خلق الله !

    من ناحية أخرى لسنا ننظر إلى الحياة بمادية الغرب الآن ..فإنهم يعيشون كالبهائم من العمل لكسب العيش ثم يعيش لشهوته مع الخلائل من النساء ولو كان متزوجا .. بل ولم تتزوج أساسا ؟! فمادية الغرب متفشية وأصبحت مقدمات الجنس تحدث في الشوارع !!
    وهناك فئة أخرى مثل فكر العهد الجديد رأت أن الجنس خطيئة ورجس من عمل الشيطان وأن الرهبانية بالنسبة للنساء أفضل لرضا الرب والرجال عليهم أن يختصون .. إلخ
    -الطبعة الكاثوليكية -متى 19 : 12فهُناكَ خِصْيانٌ وُلِدوا مِن بُطونِ أُمَّهاتِهم على هذِه الحال، وهُناكَ خِصْيانٌ خَصاهُمُ النَّاس، وهُناك خِصْيانٌ خَصَوا أَنفُسَهم مِن أَجلِ مَلكوتِ السَّمَوات. فَمَنِ استَطاعَ أَن يَفهَمَ فَليَفهَمْ! )).

    فهذه نظرة المسيحية لذكورة الرجل وإنوثة المرأة …!

    أما عندنا في الإسلام .. فلا نعيش معيشة البهائم كما يعيش الغرب من الخلائل والخليلات (قال الله  » ولا متخذي أخدان » وقال « ولا متخذات أخدان » ) !
    ولا عندنا نظرة المسيحية للشهوة أنها رجس من عمل الشيطان وللجنس بأنه خطية … لا..بل رشد الإسلام مسألة الشهوة وجعلها محصورة في الزواج !
    وحصن المسلم بأن أمره بغض البصر عن غير محارمه وأمر النساء بالإحتجاب عن الرجال الأجانب ..كل هذا لضمان سعادة الأسرة المسلمة وبالتالى المجتمع المسلم وأظن أن السعادة أهم ما يستطيع أن يتحصل عليه المرء خلال هذه الحياة !
    فالواقع أن الشهوة طاقة أعطاها الله للإنسان ليعمر الأرض وهي ضرورة للحفاظ على النسل ..ولذلك فالإسلام جاء بترشيد إستخدام الشهوة في الزواج فقط وحدد ضوابط لضبط الشهوة من الحجاب وغض البصر وغيره وهو ترشيد لإستخدام الشهوة في المكان الصحيح فقط ولكن ليس قتل الشهوة لأنك لن تستطيع قتلها بل تنميها وتصبح وحشا والدليل هو فساد الأديرة وكان مثلا شعبيا أجنبيا شهيرا يوكد ما يؤديه الكبت الجنسي في الأديرة فيقول ((تحتاج إلى شيطان واحد لأشباع فساد أخلاق قرية ، ولكنك تحتاج إلى أكثر من ألف لتشبع فساد أخلاق دير))

    فالإسلام جاء متوافق مع الفطرة التي خلقها الله في الإنسان ولذلك فهو أدعى أن يكون من عند الخالق ..لأنه يتعامل مع الإنسان تعامل الخبير ..ليس تعامل جامد سطحي جاهل كتعامل المسيحية أو تعامل شهواني جسدي مادي كتعامل الغرب !!

    وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً (البقرة : 143 )

    فالدين الوحيد الواقعي هو دين الإسلام … !

  7. masry said,

    29/06/2010 à 12:24

    بسم الله الرحمن الرحيم لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم لهذا قتلهم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ .( رؤية في تشريع الجهاد ) في هذا المبحث : ـ الناس فريقان ( ملأ ) و ( عامة ) . ـ وهذا حالهم فما العمل معهم . ؟ ـ الجهاد في الإسلام وسيلة من وسائل الدعوة إلى الله ؟ ـ هل نقتل النساء ؟ ـ الرق في الإسلام . ـ الجزية في الإسلام . الناس فريقان ، عامة وخاصة ، أو ملأ ( أشراف وسادة ) ومستضعفون ( عامة الناس ) ، أو ( متبوعين ) و ( أتباع ) ، أو ( مستكبرين ) و ( مستضعفين ) كما يسميهم القرآن . أو ( الكَذَبَة ) و ( الغافلين ) كما ينطق لسان الحال ، المجتمع الكافر يتركب من هاذين الفصيلين من خلق الله . من هم الملأ ؟ ومن هم المستضعفون ؟ ولم هؤلاء غافلون وأولئك كاذبون ؟ وما علاقة ذلك بالرد على بطرس ؟ أولا : من هم الملأ ؟ الملأ في اللغة هم الأشراف من الناس كأنهم ممتلئون شرفا . قال الزجاج سمّوا بذلك لأنهم ممتلئون مما يحتاجون إليه . والملأ أيضا حسن الخلق ومنه الحديث ( أحسنوا الملأ فكلكم سيَرْوى ) خرَّجَهُ مسلم ) . والشرع خصص المعنى وجعله دِلالة على نوعية معينة من أشراف القوم وسادتهم وهم الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله ، من جحدوا أو عندوا ظلما وعلوا . الذين يتولون الدفاع عن الجاهلية ضد الإسلام وأهله ، وفي التنزيل : ( قَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ ) ( الأعراف :60 ) ، ( قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وِإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ ) ( الأعراف : 66 ) ، ( وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ ) ( ص : 6 ) وهؤلاء قريش مَن بُعث فيهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . والرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال عن قتلى المشركين يوم بدر ( أبو جهل ، وعتبة بن ربيعة وأمية بن خلف وشيبة بن ربيعة والوليد بن عتبة .. ) ( أولئك الملأ ) . هذا الصنف من الناس يعرف الحق جيدا ثم يقلب الحقائق للناس ، يبذل قصارى جَهده ليصد الناس عن دين الله . وهذه بعض المشاهد تصف حالهم . المشهد الأول : الوليد بن المغيرة يسمع القرآن ويصفهُ بأحسن الأوصاف ، إن له لحلاوة ، وإن عليه لطلاوة ، وإن أعلاه لمثمر وإن أسفله لمغدق ، وإنه يعلو ولا يُعلى عليه . يقول هذا في نادي قومِه ، ويحسب القوم أن الوليدَ أسلم ، فمن قبله عدا عمرُ بنُ الخطاب ـ رضي الله عنه ـ إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ليقتله وعاد من عنده مسلما . ولكن الوليد لم يسلم . ماذا حدث ؟ لمَ يقول الوليد هذا الكلام ؟! الحج قد قرب ، وستأتي العربُ إلى مكة ويسمعون لكلام محمدٍ ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ الذي هذا وصفه ، فاتفقوا على قولةٍ واحدةٍ تقولوها في محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولا تختلفوا فيظهر كذبِكم . هذا قوله . جلس هو وأمثالُه من المعاندين المستكبرين الحاقدين على الإسلام والمسلمين … جلسوا يلفقون تهمة ًللإسلام ولنبي الإسلام ـ صلى الله عليه وسلم ـ . . جلسوا يتشاورون .. يتفقون على كذبه يضحكون بها على عوام الناس . ويعرضون آرائهم والوليد كبيرهم في مجلسهم . .. وهو كبير قريش كلِّها يومها ، نقول ساحر .. نقول شاعر .. نقول كاهن .. نقول كاذب .. والوليد لا يجد الوصف مناسباً فيردُه . ويُسند إليه الأمر : قُل أنت يا أبا عبد شمس نسمع . ويصمت الوليد .. يجولُ بفكره .. يحاول أن يجد نقيصة في الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أو في منهجه ، [ إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ * فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ نَظَرَ * ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ * ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ ]( المدثر : 18-23 ) . يحاول . . ويحاول .. وأنّى له ؟ ! فالرجل هو الصادق الأمين ، ومنهجه هو هو الذي وصفه منذ قليل بأن له حلاوة وعليه طلاوة …الخ . ويعجز الوليد عن أن يأتي بنقيصة في محمد أو في دينه ، ويعود إلى بعض آرائهم التي قالوها هُم وردها هو من قبل ، يقول : قولوا ساحر ، ثم يُدَلل على قوله وهو كاذب عند نفسه وعند من يسمعونه : ألا ترون أنه يفرق بين الرجل وزوجه ، والابن وأبيه ( فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ يُؤْثَرُ * إِنْ هَذَا إِلاَّ قَوْلُ البَشَرِ ) ( المدثر : 24-25 ) . ما ذا يحدث في هذا المجلس ؟ الوليد مقتنعٌ بالقرآن ، وكذا رفقائهُ ، ويجلس هو وهم يلفقون كذبه للرسول وللقرآن كي يصدوا بها عوام الناس عن الدين الإسلامي . إنهم الملأ .. يعرفون وينكرون .  المشهد الثاني يقسم الملأ من قريش أن ما يأتي به محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو من عند الغلام الأعجمي الذين يبيع ويشتري عند الصفا ، ثم يُجاء بهذا الغلام فإذا به أعجمي لا يتكلم العربية ( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ ) ( النحل : 103 ) . والسؤال : هؤلاء القوم وهم يقسمون على أن محمدا ـ صلى الله عليه وسلم ـ يأتي بالوحي من عند هذا الغلام أليسوا كانوا كاذبين عند أنفسهم ؟ بالطبع . هم كانوا كاذبين عند أنفسهم ، ولكنهم فقط يبحثون عن حجة يطفئون بها نور الله ، والله متم نوره ولو كره الكافرون . إنهم الملأ لا همَّ لهم إلا محاربة الدعوة .  المشهد الثالث : حاول أبو جهل أن يغتال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو ساجد في المسجد الحرام ، فلما أحبط الله كيده ، ورده بغيظه لم ينل خيرا ، فاءَ إلى نفرٍ من سادات قريش كانوا قد وقفوا قريبا منه كي يمنعوه من بني هاشم بعد اغتيال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكان بين هؤلاء النفر النضر بن الحارث ، وقف يخاطبهم قائلا : يا معشر قريش ، إنه والله قد نزل بكم أمر ما أتيتم له بحيلة بعد قد كان محمد فيكم غلاما حدثا أرضاكم فيكم وأصدقكم حديثا ، وأعظمكم أمانة حتى إذا رأيتم في صدغيه الشيب وجاءكم بما جاءكم به قلتم ساحر لا والله ما هو بساحر لقد رأينا السحرة ونفثهم وعقدهم وقلتم كاهن لا والله ما هو بكاهن قد رأينا الكهنة وتخالجهم وسمعنا سجعهم وقلتم شاعر لا والله ما هو بشاعر قد رأينا الشعر وسمعنا أصنافه كلها : هزجه ورجزه وقلتم مجنون لا والله ما هو بمجنون لقد رأينا الجنون فما هو بخنقه ولا وسوسته ولا تخليطه يا معشر قريش ، فانظروا في شأنكم فإنه والله لقد نزل بكم أمر عظيم . فها هم أولاء وقد اجتمعوا على قتله يقرون بأنه ليس شاعرا ولا كاهنا .. ولا أيا شيء مما يرمونه به . فلم يعادونه إذا ؟ إنهم الملأ يعرفون وينكرون .  المشهد الرابع : يدخل الملأ من قريش على أبي طالب وهو في مرضه الذي مات فيه ، وينادونه خذ لنا من ابن أخيك وخذ لابن أخيك منا حتى لا تسمع بنا العرب . ويعرضون المال ، والسلطان ، والطب ، وكل ما بأيديهم وما يستطيعونه .ويرفض النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ، ثم يخرجون للناس يكلمونهم بعكس ما رأوه وسمعوه من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ . وفي هذا نزلت الآيات الأُول من سورة ( ص ) ، قال الله : ( وَعَجِبُوا أَن جَاءهُم مُّنذِرٌ مِّنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ . أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ . وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ . مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ . أَأُنزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِّن ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ ) ( ص : 4ـ8 ) هذه الآيات تسرد التقرير الذي قدّمه الملأ لعامة الناس بعد المفاوضات مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في دار أبي طالب حين حضرته الوفاة ، ويرسم الخيالُ مشهدا . كأن ـ من يتكلم من الملأ ـ يقف على عتبة الدار يصرخ بأعلى صوته … وكانوا جمعا .. دخل الملأ على أبي طالب يفاوضونه وبقي عامة الناس خارج البيت ينتظرون ما تؤول إليه المفاوضات . . خرج الملأ يستنفرون الناس بالصوت العالي ، وكثيرون لا يتدبرون الخطاب وإنما يسيرون مع الجلبة والصياح ( وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ ) … خرج يصرخ في الناس متعجبا يدلل على باطله بتعجبه : أجعل الآلهة إلها واحدا ؟! وما العجب في هذا … بل العجب كل العجب أن جعلتم الله الذي خلقكم ورزقكم وأحياكم ثم يميتكم ثم يحيكم ثم يجمع ليوم الجمع لا ريب فيه فإلى جنة أو نار .. آلهةً أخرى . وثانية يصرخ متعجا يدلل على باطله وهو كاذب عند نفسه : أأنزل عليه الذكر من بيننا ؟!… وما العجب في هذا . .. ولو كان غيرُه ما تغير القول … ثم يصرخ ثالثة يدلل على باطله وهو كاذب عند نفسه ـ ما سمعنا بهذا في الملة الآخرة ؟ وهل أتاكم من نذير من قبله ، وهل نزل فيكم كتابا من قبل وكنتم تقرءونه ؟! ويصرخ رابعة يدلل على باطله وهو كاذبٌ عند نفسه يقلب الحقائق ويتكلم بغير ما رأى من النبي ـ صلى الله عليه وسلم داخل الدار: إن هذا لشيء يراد . أي يريد به محمدٌ ـ صلى الله عليه وسلم ـ شيئا … مالا أو سلطانا … يكذب على القوم ، يكذب وهو يعلم أنه يكذب فقط ليضل قومه . النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لتوه رفض كل هذا .. عرضوا عليه المال والسلطان وكل ما بأيديهم وما يستطيعونه ورفض رفضا قاطعا ، وهذا المتكلم سمع كلام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لتوه ثم يخرج للناس يكذب عليهم . إنهم ( الملأ ) لا همَّ لهم إلا صدِّ الناس عند دين الله . و ( الملأ ) موجودون منذ ظهر الشرك في عهدِ نوحٍ ـ عليه السلام ـ . وفي عجالة أعرض على حضراتكم حال الملأ في القرون الأولى ، وغرضي بيان كيف أنهم يعرفون الحق وهم له منكرون . قوم نوح يجادلون نبيهم عليه السلام فيدحض حجتهم . حتى لا يبقى لهم ما يدافعون به عن باطلهم .الطبيعي بعد هذا هو الإيمان . أليس كذلك ؟ ولكن انظر إلى كلامهم ما أعجبه ( قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ) ( هود : 32 ) .جودلوا ودحضت حجتُهم ، ولم يؤمنوا ، العذاب ولا الإيمان ، والعياذ بالله . وقومُ عاد ينادون نبيهم هوداً – عليه السلام – : ( قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا) ( الأعراف : 70 ) يفهمون الرجل ، ولا يكون ذلك إلا بإظهار الحجج والبراهين ، ثم انظر إلى موقفهم بعد هذا البيان ، وكيف أنه يطابق موقف من كان قبلهم . ( فائتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين ) أما أن يؤمنوا فلا .يرفضون الإيمان ، ويستعجلون العذاب . نعوذ بالله . وقومُ ثمود يطلبون الآية فتأتيهم ، ثم ماذا ؟ هل آمنوا ؟ أبداً لا بل عقروا الناقة وقالوا قولة مَن قبلهم ( فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُوا يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ المُرْسَلِينَ ) ( الأعراف : 77 ) . وقوم لوط ( وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُوا أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ )( الأعراف : 82 ) لِمَ يا قوم ؟ [ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ ]( الأعراف : 82 ) . ألهذا ؟ ! ! . والقائلون بقول قوم لوط اليوم كثر . لا كثرهم الله . وقومُ خليل الله إبراهيم – عليه السلام – : ( فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ فَأَنجَاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) ( العنكبوت : 24 ) . وإن تعجب فمن أهل مدين قومِ شعيب – عليه السلام – نبي الله شعيب عليه السلام يبلِّغ رسالة ربه فيؤمن بعضهم ، ويكفر بعضهم ، ويأخذ الرجل بمبدأ المسالمة : ( وَإِن كَانَ طَائِفَةٌ مِّنكُمْ آمَنُوا بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَائِفَةٌ لَّمْ يُؤْمِنُوا فَاصْبِرُوا حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ بَيْنَنَا وَهُوَ خَيْرُ الحَاكِمِينَ ) ( الأعراف : 87 ) ، أفي هذا عيْب ؟ ينادي بحرية الاعتقاد ولم يرفع سلاحا ولم يعلن جهادا . ولكن انظر ما ردّ الملأ : ( قَالَ المَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا ) ( الأعراف : 88 ) . الموقف من الدعوة ورجالها هو هو ، نفس المنطق يتكرر ، ولا يكاد يتغير ، يعرفون الحق ويستيقنون منه تماماً ثم لا يتبعونه . وليت الأمر يبقي على هذا فالبلية به ـ على عظمه ـ خفيفة ، بل يقلبون الحقائق لقومهم ، يكذبون على من ورائهم .و يعلنون أنه لا هوادة ، ولا مقام مع الحق وأهله .  هذا هو منطق الملأ في كل مكان وزمان ، وفي سورة إبراهيم دليل يقطع بذلك ، في أول السورة تنقل الآيات نبأ الذين من قبلهم ـ من قبل قريش وكفار هذه الأمة ـ قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم ، فلم تبق منهم أحدا ، تنقل حالهم مع رسلهم وكأنهم نفر واحد في كل الأزمنة والأمكنة ، ثم تنقل الآيات على لسان الكافرين جميعا قولة واحدة ، يقول الله تعالى : ( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّـكُم مِّنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا ) ( إبراهيم :من 13 ) مفاصلة تامة . وقد قال الله عنهم في موضع آخر : ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجَرِمِيهَا لِيَمْكُرُواْ فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلاَّ بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ) ( الأنعام : 123) المسألة الثانية : لماذا يكره هؤلاء الدعوة ؟ قضية الملأ هي السلطة لمن ؟ لهم بقوانينهم وأعرافهم ؟ أم لله في شكل شريعته التي يطالب بها النبي والمصلحون ؟ هذه هي قضيتهم الأولى ، ولذا هم لا يقبلون الدعوة أبدا لأنها تنزع من أيديهم السلطة ، وهذا بيِّن جدا في مواقفهم ضد الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وضد أنبياء الله كلهم .وهذه بعض المشاهد كشواهد . المشهد الأول : في كتب السير أن عتبة بن ربيعة قال : ( يا معشر قريش ألا أقوم إلى محمد فأكلمه وأعرض عليه أمورا لعله يقبل بعضها فنعطيه أيها شاء ويكف عنا ـ وذلك حين أسلم حمزة ورأوا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيدون ويكثرون ـ فقالوا : بلى يا أبا الوليد فقم إليه فكلمه فقام إليه عتبة حتى جلس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا ابن أخي إنك منا حيث قد علمت من السِطَة في العشيرة والمكان في النسب وإنك قد أتيت قومك بأمر عظيم فرقت به جماعتهم وسفهت به أحلامهم وعبت به آلهتهم ودينهم وكفرت به من مضى من آبائهم فاسمع مني حتى أعرض عليك أمورا تنظر فيها لعلك تقبل منها بعضها قال : فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أبا الوليد اسمع قال يا ابن أخي إن كنت إنما تريد بما جئت به من هذا الأمر مالا جمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالا وإن كنت تريد به شرفا سودناك علينا حتى لا نقطع أمرا دونك وإن كنت تريد به ملكا ملكناك علينا وإن كان هذا الذي يأتيك رئيا تراه لا تستطيع رده عن نفسك طلبنا لك الطب وبذلنا فيه أموالنا حتى نبرئك منه فإنه ربما غلب التابع على الرجل حتى يداوى منه أو كما قال له حتى إذا فرغ عتبة وررسول الله صلى الله عليه وسلم يستمع منه قال له النبي صلى الله عليه وسلم : أفرغت يا أبا الوليد ؟ قال نعم قال فاسمع مني قال أفعل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بسم الله الرحمن الرحيم  » حم تنزيل من الرحمن الرحيم كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون  » فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأها فلما سمع بها عتبة أنصت لها وألقى بيديه خلفه – أو خلف ظهره – معتمدا عليهما ليسمع منه حتى انتهى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السجدة فسجدها ثم قال سمعت يا أبا الوليد ؟ قال سمعت قال فأنت وذاك ثم قام عتبة إلى أصحابه فقال بعضهم لبعض نحلف بالله لقد جاءكم أبو الوليد بغير الوجه الذي ذهب به فلما جلسوا إليه قالوا ما وراءك يا أبا الوليد؟ قال ورائي أني والله قد سمعت قولا ما سمعت مثله قط والله ما هو بالشعر ولا الكهانة يا معشر قريش أطيعوني واجعلوها بي خلوا بين هذا الرجل وبين ما هو فيه واعتزلوه فوالله ليكونن لقوله الذي سمعت نبأ فإن تصبه العرب فقد كفيتموه بغيركم وإن يظهر على العرب فملكه ملككم وعزه عزكم وكنتم أسعد الناس به قالوا : سحرك والله يا أبا الوليد بلسانه قال هذا رأيي لكم فاصنعوا ما بدا لكم ) انتهت الرواية . التعليق : القضية التي تشغل عتبة ليست الإيمان بالله وإنما الظهور والغلبة .. السيادة يقول : ( فوالله ليكونن لقوله الذي سمعت نبأ فإن تصبه العرب فقد كفيتموه بغيركم وإن يظهر على العرب فملكه ملككم وعزه عزكم وكنتم أسعد الناس به ) . المشهد الثاني : تروي كتب السير ( أن أبا جهل وأبا سفيان والأخنس بن شريق خرجوا ليلة ليسمعوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي بالليل في بيته فأخذ كل رجل منهم مجلسا ليستمع منه وكل لا يعلم بمكان صاحبه فباتوا يستمعون له حتى إذا أصبحوا وطلع الفجر تفرقوا فجمعهم الطريق فتلاوموا وقال بعضهم لبعض لا تعودوا فلو رآكم بعض سفهائكم لأوقعتم في نفسه شيئا ثم انصرفوا حتى إذا كانت الليلة الثانية عاد كل رجل منهم إلى مجلسه فباتوا يستمعون له حتى إذا طلع الفجر تفرقوا فجمعهم الطريق فقال بعضهم لبعض مثل ما قالوا أول مرة ثم انصرفوا فلما كانت الليلة الثالثة أخذ كل رجل منهم مجلسه فباتوا يستمعون له حتى إذا طلع الفجر تفرقوا فجمعهم الطريق فقالوا : لا نبرح حتى نتعاهد أن لا نعود فتعاهدوا على ذلك ثم تفرقوا فلما أصبح الأخنس بن شريق أخذ عصاه ثم خرج حتى أتى أبا سفيان في بيته فقال : أخبرني يا أبا حنظلة عن رأيك فيما سمعت من محمد فقال : يا أبا ثعلبة والله لقد سمعت أشياء أعرفها وأعرف ما يراد بها فقال الأخنس وأنا والذي حلفت به ثم خرج من عنده حتى أتى أبا جهل فدخل عليه بيته فقال : يا أبا الحكم ما رأيك فيما سمعت من محمد ؟ فقال: ماذا سمعت تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف أطعموا فأطعمنا وحملوا فحملنا وأعطوا فأعطينا حتى إذا تجاثينا على الركب وكنا كفرسي رهان قالوا منا نبي يأتيه الوحي من السماء فمتى ندرك هذه ؟ والله لا نسمع به أبدا ولا نصدقه فقام عنه الأخنس بن شريق ) أ . هـ التعليق : المشكلة عن أبي جهل هي لمن تكون السيادة والشرف . ( تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف أطعموا فأطعمنا وحملوا فحملنا وأعطوا فأعطينا حتى إذا تجاثينا على الركب وكنا كفرسي رهان قالوا منا نبي يأتيه الوحي من السماء فمتى ندرك هذه ؟ والله لا نسمع به أبدا ولا نصدقه ) .والمشهد القادم يؤكد هذا الاستنباط . المشهد الثالث : في كتب السير أن المغيرة بن شعبة قال : ( إن أول يوم عرفت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أني كنت أمشي أنا وأبو جهل بن هشام في بعض أزقة مكة إذ لقينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأبي جهل يا أبا الحكم هلم إلى الله وإلى رسوله أدعوك إلى الله فقال أبو جهل يا محمد هل أنت منته عن سب آلهتنا ؟ هل تريد إلا أن نشهد أنك قد بلغت ؟ فنحن نشهد أن قد بلغت فوالله لو أني أعلم أن ما تقول حق لاتبعتك فانصرف رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأقبل علي فقال والله إني لأعلم أن ما يقول حق ولكن يمنعني شيء إن بني قصي قالوا : فينا الحجابة فقلنا نعم ثم قالوا فينا السقاية فقلنا نعم ثم قالوا فينا الندوة فقلنا نعم ثم قالوا فينا اللواء فقلنا نعم ثم أطعموا وأطعمنا حتى إذا تحاكت الركب قالوا منا نبي والله لا أفعل ) . قضية الشرف والزعامة هي التي تعنيه ، وهي التي تمنعه من إتباع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ . ، ولا حظ أنه يكذب ، ولا يستحي من ذلك ، وسأعود إلى هذه بعد ذلك إن شاء الله ونحن نتكلم عن مكر الملأ . المشهد الرابع : تحدث الوليد بن المغيرة يوما وهو بين أصحابه قائلا : ( أينزل على محمد وأترك وأنا كبير قريش وسيدها ويترك أبو مسعود عمرو بن عمير الثقفي سيد ثقيف ، ونحن عظيما القريتين فأنزل الله تعالى فيه فيما بلغني : { وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ . أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ } [ الزخرف: 31 ـ 32} ،وهذا المشهد أيضا يشهد على أن قضية الملأ الأولى هي الزعامة  المشهد الخامس : في البداية والنهاية لابن كثير ج3/65 أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ على أبى جهل وأبى سفيان، وهما جالسان، فقال أبو جهل: هذا نبيكم يا بني عبد شمس.قال أبو سفيان: وتعجب أن يكون منا نبي ! فالنبي يكون فيمن أقل منا وأذل. فقال أبو جهل: أعجب أن يخرج غلام من بين شيوخ نبيا !. ورسول الله صلى الله عليه وسلم يسمع، فأتاهما فقال:  » أما أنت يا أبا سفيان، فما لله ورسوله غضبت ولكنك حميت للأصل. وأما أنت يا أبا الحكم، فو الله لتضحكن قليلا ولتبكين كثيرا  » .فقال( أبو جهل ) : بئسما تعدني يا ابن أخي من نبوتك. التعليق : أبو جهل ينسب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لبني عبد شمس ، ويعجب أن يكون النبي ( المتبوع ) ( الآمر الناهي ) غلام من بين الشيوخ ، وما كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ خاص ببني عبد شمس ، ولكن أبا جهل قد علته العصبية القبلية وهو يجاري بني عبد شمس كلهم كما صرح بذلك في مواقف أخرى ، وأبو جهل يعجب أن يكون النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ غلاما ،وما كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ غلاما ،كان قد تجاوز الأربعين من عمره ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولكن أبا جهل حقد عليه إذ لم تكن له الرياسة فراح يرمي بحجة . . أي حجة . ولاحظ أن أسلوب التصغير المنطوي على الكبر في قول أبي جهل للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( يا ابن أخي ) علما بأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان من عمر أبو جهل المشهد السادس : مسيلمة الكذاب حين وفد على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ جعل يتكلم في رحله بين قومه قائلا : إن جعل لي محمدٌ ( صلى الله عليه وسلم ) الأمر من بعده تبعته، وكتب بعد ذلك للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول له إن لنا نصف الأرض ولقريش نصفها ولكن قريش قوم لا يعدلون . التعليق : مسيلمة من ( الملأ ) ؛ ( سيد ) من ( سادات ) بني حنيفة ، كل ما يعنيه أن تكون له الإمارة على الناس .. أن يكون هو صاحب الأمر والنهي .( إن جعل لي محمدٌ ( صلى الله عليه وسلم ) الأمر من بعده تبعته ) . المشهد السابع : بعد أن كتب الله الغلبة لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ وفتح مكة وتوافدت عليه العرب تعلن إسلامها ، شكّل نصارى نجران وفدا من ستين رجلا ، ولما ( وجهوا إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من نجران جلس أبو حارثة ـ أُسقفهم وحَبْرُهُم الأول ـ على بغلة له موجها إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإلى جنبه أخ له يقال له كُرز بن علقمة يسايره إذ عثرت بغلة أبي حارثة فقال له كُرز تعس الأبعد يريد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ . فقال له أبو حارثة : بل أنت تعست . فقال كُرز : ولم يا أخي ؟ فقال أبو حارثة : والله إنه النبي الأمي الذي كنا ننتظره . فقال له كرز : فما يمنعك من اتباعه وأنت تعلم هذا ؟ فقال أبو حارثة : ما صنع بنا هؤلاء القوم شرفونا ومولونا وأكرمونا وقد أبوا إلا خلافه ولو فعلت نزعوا منا كل ما ترى .فأضمر عليها منه أخوه كرز بن علقمة حتى أسلم بعد ذلك . القضية عند أبي حارثة هي الشرف وما فيه من نعيم الدنيا . وأبو الحارثة هذا راح يجادل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ويكذبه في دعوى النبوة ، جادل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ واشتد في جداله حتى قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( وددت لو أن بيني وبين أهل نجران حجابا فلا أروهم ولا يروني ) من شدة ما كانوا يمارون النبي صلى الله عليه وسلم . يجادل وكأنه صاحب حق ، يجادل وهو يعلم أنه كاذب ، يجادل عن باطل . يجادل كي يبقى على ما فيه من نعيم الدنيا .إنه الحرص على الشرف . همُّ الملأ الأول . المشهد السابع : المقوقس ملك مصر قال لحاطب بن بلتعة ـ رضي الله عنه ـ : ( إني قد نظرت في أمر هذا النبي فوجدته لا يأمر بمزهود فيه ولا ينهى عن مرغوب فيه ، ولم أجده بالساحر الضال ولا الكاهن الكاذب ، ووجدت معه آية النبوة بإخراج الخبء والإخبار بالنجوى ، وسأنظر ) . وأخذ كتاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فجعله في حق من عاج وختم عليه ودفعه إلى جارية له ثم دعا كاتبا له يكتب بالعربية فكتب إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( بسم الله الرحمن الرحيم لمحمد بن عبد الله من المقوقس عظيم القبط سلام عليك أما بعد فقد قرأت كتابك وفهمت ما ذكرت فيه وما تدعو إليه وقد علمت أن نبيا بقي وكنت أظن أنه يخرج بالشام وقد أكرمت رسولك وبعثت إليك بجاريتين لهما مكان في القبط عظيم وبكسوة وأهديت إليك بغلة لتركبها والسلام عليك ) . وكان تحليل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لحال الموقوقس هو ( ضن الخبيث بملكه ولا بقاء لملكه) ذاتُ القضية .. المُلك .. السيادة .  المشهد الثامن: هرقل عظيم الروم كان ممن لهم علم بالكتاب ، وكان يعلم أنه قد بقي نبي ، وأنه يخرج في هذا الزمان ، وحين وصله كتاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ راح يسأل ويستخبر حتى استيقن أنه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقال لأبي سفيان : ( إن يك ما تقول فيه حقا فإنه نبي وقد كنت أعلم أنه خارج ولم أك أظنه منكم ولو أني أعلم أني أخلص إليه لتجشمت لقاءه ولو كنت عنده لغسلت عن قدميه وليبلغن ملكه ما تحت قدمي ) وحاول بالفعل أن يدعو قومه للإسلام ، فدعاهم وغلّق عليهم الأبواب ثم ناداهم : ( يا معشر الروم هل لكم في الفلاح والرشد وأن يثبت ملككم فتبايعوا هذا النبي فحاصوا حيصة حمر الوحش إلى الأبواب فوجدوها قد غلقت فلما رأى هرقل نفرتهم وأيس من الإيمان قال ردوهم علي وقال إني قلت مقالتي آنفا أختبر بها شدتكم على دينكم فقد رأيت فسجدوا له ورضوا عنه ) وحين رأى نفرتهم ( لَحَسَ ) قوله وضنَّ بملكه ، وكفر بما قد علم . فلعنة الله على الكافرين .  المشهد التاسع : القائمون على أمر النصارى عموما ، وزكريا بطرس خصوصا من هؤلاء الذين يعرفون الحق وهم له منكرون ، ويستدل على ذلك بكذبه على قومه ، لماذا يكذب ؟ هل اشتبه عليه الأمر ؟ وإن كان ـ وهو بعيد جدا ـ فلم لا يرجع بعد أن بينا له ؟! إنه كالملأ الذين لا همَّ لهم إلا محاربة الدين . إنه كغيره ممن قال الله فيهم : {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً }[ الفرقان : 31]  وأخيرا فيما يتعلق بهذه المشاهد : بتتبع حال الملأ مع الأنبياء عليهم السلام ، تجد أن قضية الملأ واحدة لم تتغير ، فرعون وقومه : { ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ . إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْماً عَالِينَ . فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ } [ المؤمنون : 45 ـ 47] القضية عند فرعون وقومه هي لمن يكون السلطان في الأرض ؟ لهما أم لبني إسرائيل ؟ يدل على هذا ما جاء في سورة يونس على لسان فرعون : { قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاء فِي الأَرْضِ وَمَا نَحْنُ لَكُمَا بِمُؤْمِنِينَ }[ يونس : 78] فالكبرياء هنا تعني السلطان . وقوم نوح { قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ }[ الشعراء : 111] والمعنى كما يقول القرطبي في تفسير الآية : ( أَنُؤْمِنُ لَك نَحْنُ وَأَتْبَاعك الْأَرْذَلُونَ فَنُعَدّ مِنْهُمْ ) ولم يكن أتباع نوح عليه السلام من الأرذلين ، وإنما هم الملأ يلقون بأي حجة كي لا يتبعون . يقول القرطبي ـ رحمه الله ـ معللا عدم اتباع الأشراف للرسل ( قلت : الأراذل هنا هم الفقراء والضعفاء ; كما قال هرقل لأبي سفيان : أشراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم ؟ فقال : بل ضعفاؤهم ; فقال : هم أتباع الرسل . قال علماؤنا : إنما كان ذلك لاستيلاء الرياسة على الأشراف , وصعوبة الانفكاك عنها , والأنفة من الانقياد للغير ; والفقير خلي عن تلك الموانع , فهو سريع إلى الإجابة والانقياد . وهذا غالب أحوال أهل الدنيا ) وفي جملة واحدة يقول بن كثير : ( وَالْغَالِب عَلَى الْأَشْرَاف وَالْكُبَرَاء مُخَالَفَته كَمَا قَالَ تَعَالَى  » وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلك فِي قَرْيَة مِنْ نَذِير إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّة وَإِنَّا عَلَى آثَارهمْ مُقْتَدُونَ ») .و ( مترفوها ) رُؤَسَاؤُهُمْ وَأَشْرَافهمْ . . قَادَتهمْ وَرُءُوسهمْ فِي الشِّرْك . ?المسألة الثالثة : كيف يحارب هؤلاء الدعوة ؟ مما مضى تبين لنا أن الملأ هم حراس النظام ، أو هم المستفيدين من الوضع القائم قبل مجيء الدعوة الإسلامية ، وأن قضيتهم الأولى هي أن تبقى لهم السيادة .. الأمر والنهي .. الطاعة من الناس ، ولذا تجد أن الثابت عند الملأ هو الحفاظ على واقعهم .. نظامهم .. سلطانهم .. وما عدا ذلك متغير يتم تحريكه وإقصائه إن أثَّرَ سلبا على نظامهم ،فهم يستعملون كل ما بأيديهم للحفاظ على واقعهم . . نظامهم ، ولا يثورون إلا على من يسعى لتغيير واقعهم ، ولعل النقطة التالية تبين الأمر : ? حال الجاهلية مع الطيبين : كانت الجاهلية تحب الحبيب محمدا ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ؛ تحبه وهو لا يعكف على أصنامهم ، ولا يشهد مشاهدهم ، ولا يستقسم بأزلامهم . . . تحبه وهو يفيض في الحج من عرفة لا المزدلفة مثلهم ، تحبه وهو يتعبد الليالي ذوات العدد في غار حراء . و حين قال لهم  » إني نذير لكم بين يدي عذاب شديد  » .  » قولوا لا إله إلى الله تفلحوا  » سَبُّوه وآذوه وفي الشِّعْبِ حاصروه ، ثم أخرجوه وقاتلوه . و( ورقة بن نوفل ) ، ونفر آخر من الحنفاء كانوا بين ظهرانيهم يتكلمون بأنهم مخطئون لا يتبعون حقا ، ولم يتعرضوا لهم بشيء اللهم ( زيد بن عمرو بن نفيل ) حين أخذ يأمرهم وينهاهم وكلوا به عمه ـ وأخيه لأمه ـ الخطاب بن نفيل ( أبو عمر رضي الله عنه ) فحبسه في إحدى الشعاب كي يكف ( أذاه ) عن قريش وصالح عليه السلام يناديه قومُه (قَالُواْ يَا صَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوّاً قَبْلَ هَـذَا ) (هود : 62 ) ومعلوم أن صالحا ـ عليه السلام ــ لم يكن مرجوا لمشاكلته قومه وإنما لحسن سيرته بينهم . . . أحبو صدقه وأمانته وحسن فعاله ، وحين تكلم بالرسالة راح رجاءهم وجاء تهديدهم وتكذيبهم .{ َذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ . فَقَالُوا أَبَشَراً مِّنَّا وَاحِداً نَّتَّبِعُهُ إِنَّا إِذاً لَّفِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ . أَأُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ }[ القمر : 23 ـ 25] . وموسى عليه السلام تربى في قصر فرعون ، وبالطبع لم يكن على دين فرعون ، وما آذاه فرعون ولا سعي في قتله حتى تكلم بالرسالة فكان ما كان . وهذا حال الأنبياء جميعهم ، فالصحيح عند أهل العلم أن العصمة ثابتة لأنبياء الله قبل وبعد البعثة النبوية . ومع ذلك لم تبدأ العداوة بين نبي وقومه إلا بعد أن بدأ يتحرك لتغير واقع الجاهلية. فالجاهلية ما كانت تعبأ بشخص صالح ، وإنما بشخصٍ مُصلح . بل هي تفرح بالصالحين المنشغلين بأنفسهم . . . تنظر إليهم بعين الاحترام والتوقير … ترجوهم وتخلع عليهم أرفع الألقاب ــ الصدق والأمانة مثلا ــ أما حين يتحركون لتغير الأوضاع في المجتمع حينها تشتد الجاهلية وتتنكر لكل معروف عندها قبل غيرها . وتبذل كل جهدها في الحفاظ على مجتمعها . فرعون ينادي في قومه  » (وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ) (غافر : 26 ) . والدين هو الحال ُ التي يكون عليها القوم ، يقول بن كثير في تفسير الآية : ( يَخْشَى فِرْعَوْنُ أَنْ يُضِلّ مُوسَى النَّاس وَيُغَيِّرَ رُسُومَهُمْ وَعَادَاتهمْ ) . فأخشى ما يخشاه فرعون هو أن تتغير عادات القوم وتقاليدهم . وتدبر هذا الموقف من قوم نبي الله لوط ـ عليه السلام ـ حين أراد أن يغير مجتمعهم القذر أنظر بما أجابوه قال الله تعالى :{ وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ . أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ . فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ } [ النمل : 54ــ 56 ] ونبي الله شعيب لم يحمل سلاحا ولم يعلن جهادا على الكفر وأهله بل أخذ بمبدأ المسالمة والتغيير بالكلمة  » وَإِن كَانَ طَآئِفَةٌ مِّنكُمْ آمَنُواْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ وطائفة لَّمْ يْؤْمِنُواْ فَاصْبِرُواْ حَتَّى يَحْكُمَ اللّهُ بَيْنَنَا وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ } [ الأعراف : 87 ] . ولكن الجاهلية لا تطيق كل محاولات التغيير حتى التي لا تتبنى مبدأ القتال سبيلا للتغير : { قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا …} [ الأعراف : 88 ] . فمنطق الجاهلية مع كل الحركات الإصلاحية الجادة :  » لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا  » هذا هو قول جميعهم كما يحكيه ربنا تبارك وتعالى على لسان كل الجاهليات من يوم كانوا إلى حين نزول القرآن :  » وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّـكُم مِّنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا … ) [ إبراهيم : 13] . هذا هو منطقهم جميعهم ـ قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم ـ كما نصت الآية السابقة لهذه الآية . . . لم تستثن الآية أحدا . أردت أن أقول : ـ إن الجاهلية مجتمع ذو عادات وسلوك ، يقوم عليه نفر من الناس .. من يسميهم القرآن الكريم بـ ( الملأ ) ، وهي تحافظ على مجتمعها وسلوكها ضد كل محاولات التغيير . وهي تتنكر لكل الأعراف والقوانين التي سنتها هي لتسير عليها حين ترى في الأفق بشائر التغيير . وفي هذا إشارة واضحة إلى أنه لا بد من المواجهة بين الجاهلية وكل حركات التغيير الجادة ، وأن ( القنوات الشرعية ) ضيقة مسدودة لا يمكن الوصول منها إلى المجتمع الصالح الذي يريده الله ورسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ؛ فالجاهلية تقف غير بعيد تخاطب السائرين في ( القنوات الشرعية ) وغير ( الشرعية ) بما قالته كل الجاهليات من قبل  » لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا  » وحينها إما أن تسييس حركات ( الدعوة السلمية ) التي تسيير في قنوات الجاهلية الشرعية وبالتالي تسلك السبل التي تضلها عن الصراط المستقيم فتتبنى خطابا مَدَنِيّا ، وتراعي حق ( الآخر ) الذي لا يرضى أبدا أن يكون مواطنا من ( الدرجة الثانية ) كما أمر الله ورسوله ، والذي يطالب بمساحة واسعة من حرية إقامة الكنائس و ( التبشير ) بكفره بين أظهر المسلمين . وإما أن تتصادم مع الجاهلية وتقف في وجهها .  هذا هو ما يقوله تاريخ الصراع بين الحق والباطل منذ تحرك ركب الإيمان … من نوح إلى محمد عليهما الصلاة والسلام . والحال اليوم هو هو بأم عينه ، فالصالح في نفسه الذي أغلق عليه باب داره ، وترك مال كسرى لكسرى ومال لله لله ، تحمله الجاهلية على رأسها . و ( المشاكس ) الذي لا تتعدى مشاكسته ( القنوات الشرعية ) تتفهم الجاهلية أحواله ولا تصطدم معه إلا حين يخرج من ( القنوات الشرعية ) كما كان الحال مع الحنفاء ( ورقة بن نوفل ، وعبيد الله بن جحش ، وعثمان بن الحويرث ) ، وفقط يكون صدامها معه من أجل ضبطه وحمله على عدم الخروج من ( القنوات الشرعية ) . بل أحيانا ـ وتدبر معي ـ تكون هذه النوعية من الصالحين في أنفسهم التاركين لغيرهم نوع من الدعامات أو قل من الحُلِي التي تتزين بها الجاهلية ، فهي أحيانا تدعي التسامح والحرية ومراعاة شعور ( الآخر ) وتستدل على ذلك بوجود هذا النوع من الطيبين بين أظهرها . ? يعود السؤال : كيف يحارب الملأ الدعوة ؟ الملأ يستخدمون كل وسيلة للحفاظ على واقعهم ( نظامهم ) ، ولا يتحركون ضد أحد إلا حين يتهدد نظامهم ، وهم يستعملون كل وسيلة لذلك . ويمكن إجمال الطرق التي يستعملها الملأ في محاربة الدعوة في محورين أساسيين : المحور الأول : محور خاص بالمخالفين ( أتباع الدين الجديد ) الخارجين على نظامهم .وفي هذا المحور وسيلتين يستعملهما الملأ : i. محور أمني ( التخويف ) . ii. ومحور اقتصادي . ( التجويع ) . iii. التشهير بأهل الحق وإلحاق النقائص بهم ، وهذا يشترك مع ما بعده . iv. مجادلة بالباطل .. طرح شبهات وتساؤلات حول المذهب الجديد . المحور الثاني : محور خاص بمن لم يتبعوا الدين الجديد ، مَن لا زالوا على كفرهم . . ( مذهبهم ) . . ( تحت نظامهم ) يأتمرون بأمرهم . ويأتي على رأس هذه الوسائل ( المكر ) ( الكيد ) ( تزين الباطل ) للأتباع ، وباقي الوسائل المستعملة هناك مع المخالفين حاضرة ، إذْ أنها قائمة لكل من خالف أمرهم ، وخرج على سلطانهم . أولا : المحور الأول الخاص بمن تمردوا على الملأ ورفضوا سلطانهم ، يستعملون ضدهم التجويع ( الحصار الاقتصادي ) و التخويف ( التهديد الأمني ) و ( التشهير ) بهم وإلصاق النقيصة بشخصهم إن كانوا شرفاء أصحاب جاه بين الناس ، ويقيني بأن الشواهد على هذا حاضرة في ذهن كل من يقرأ كلامي هذا ، فهذا الأمر هو الذي يلحظه كل أحد يقرأ السيرة النبوية ، وهذا هو الذي يتكلم عنه كل من أراد أن يتكلم عن الفترة المكية في البعثة المحمدية ، وأستحضر بعض الشواهد المجملة من باب التذكير . خير شاهد على هذا قَوْلَةَ أبي جهل التي يرويها ابن هشام وغيره ، أن أبا جهل كان ( إذا سمع بالرجل قد أسلم ، له شرف ومنعة أَنّبَهُ وأخزاه وقال له تركت دين أبيك وهو خير منك ، لنسفهن حلمك ، وَلَنُفَيّلَنّ رأيك ، ولنضعنَّ شرفك ؛ وإن كان تاجرا قال والله لنكسدن تجارتك ولنهلكن مالك ؛ وإن كان ضعيفا ضربه وأغرى به ) . وعَقَدَ ابنُ هشام فصلا أسماه ( ذِكْرُ عُدْوَانِ المشركين على المستضعفين ممن أسلم بالأذى والفتنة ) وقال تحته : ( ثم إنهم عَدَوْا على من أسلم ، واتبع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أصحابه فوثبت كل قبيلة على من فيها من المسلمين فجعلوا يحبسونهم ويعذبونهم بالضرب والجوع والعطش وبرمضاء مكة إذا اشتد الحر ) أ . هـ . ومشهور ومعلوم في السيرة النبوية أن المشركين كانوا يسخرون من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يتصنعون ذلك { وَإِذَا رَأَوْكَ إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُواً أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولاً }[ الفرقان :41] ، ومن أتباع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقولون تبعه العبيد والفقراء وغير ذلك ، وهو دأبهم في كل زمان ومكان {قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ }[ الشعراء:111] ونلاحظُ في تعاملِ الجاهليةِ مع الدعوةِ هو أن الأسلوبَ كان يتصاعدُ مع نمو الدعوةِ ، فقد كان الأمرُ في بدايتهِ إإهمالا .. لم يتلفتوا إليه وهو يتحنث الليالي ذوات العدد في الغار ، ولا حين بدأت الدعوة سرية ، ثم حين جاهرهم كان الرد كلاما ، ومحاولةً للوصولِ إلى حلٍ وسطٍ ، ، وكانوا يراعونَ الأعرافَ القبليةَ ، ثم حين لم يُغنِ هذا طوَّرت الجاهليةُ أساليبها وتنكرتْ لأعرافها ، وعذبت أبنائها بل وقاتلتْهم وقتلتهم ، وهي التي تقول ( انصر أخاك ظالما أو مظلوما ).!! ولستُ هنا معنيا بتتبع الأمثلة وحصرها وإنما ببيان السياق العام الذي تتحرك فيه الجاهلية .. أبين عِلل الأفعال ، وخلفيات النفوس بما يبدوا من تحركات أصحابها . ثانيا : بخصوص المحور الثاني الخاص بمن لم يتبعوا الدين الجديد ، من لا زالوا على كفرهم ( مذهبهم ) . . يأتمرون بأمرهم ، قلتُ أن أولى الوسائل المستعملة في صدِّ الأتباع عن دين الله هو ( المكر) ( الكيد ) ( الخديعة ) ، يمارسها الملأ في حق أتباعهم ؛ فخطاب الملأ لأتباعهم يأخذ شكل التنظير لباطلهم ، نوع من الحجج والبراهين يلقون بها لأتباعهم كي يبقونهم على ما هم عليه ، ونوع من التشهير والتشويش وإلصاق النقائص بالمخالفين الرافضين كي ينصرف الناسُ عنهم . يدل على هذا ـ ويوضحه ـ الحوار بين الفريقين حين يلتقيان بين يدي الله عز وجل يوم القيامة ، وتدبر : يقول الله تعالى : { وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن نُّؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ . قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءكُم بَلْ كُنتُم مُّجْرِمِينَ . وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَن نَّكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَاداً وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ{ سبأ : 31 ـ 33 } الآيات تتكلم عن مكر الملأ بأقوامهم ، و( المكر أصله في كلام العرب الاحتيال والخديعة ) يحاول الملأ التبرؤ من تهمة صد أتباعهم عن الهدى بعد إذ جاءهم ، ويكون رد العوام .. الذين اتبعوا … الذين استضعفوا .. (  » بل مكر الليل والنهار  » أي بل كنتم تمكرون بنا ليلا ونهارا وتغرونا وتمنونا وتخبرونا أنا على هدى وأنا على شيء ) ويتابع ( إذ تأمروننا أن نكفر بالله ونجعل له أندادا  » أي نظراء وآلهة معه وتقيموا لنا شبهاً وأشياءً من المحالِ تضلونا بها ) ويقول السعدي ـ رحمه الله ـ معلقا على قول الله تعالى { وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَن نَّكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَاداً } : ( أي: بل الذي دهانا منكم, ووصل إلينا من إضلالكم , ما دبرتموه من المكر, في الليل والنهار, إذ تحسنون لنا الكفر, وتدعوننا إليه, وتقولون : إنه الحق , وتقدحون في الحق وتهجنونه, وتزعمون أنه الباطل. فما زال مكركم بنا, وكيدكم إيانا, حتى أغويتمونا وفتنتمونا.) فالملأ بالاحتيال والخديعة يُغرون ويُمَنُّون ويحسنون الكفر ويَدْعون الناس إليه .وهذا ما يعنيني هنا .وهو بيان أن الملأ يكذبون على قومهم ، بيان أن من أساليب الملأ في محاربة الدعوة هو التوجه بخطاب ( فكري ) لأتباعهم يصدونهم به عن الحق . وهذا واضح جدا في كل المشاهد التي يحكيها القرآن عن الأتباع والمتبوعين حين يتواجهون بين يدي الله عز وجل . في سورة ( ص ) يقول الله تعالى : { هَذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ لَا مَرْحَباً بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ . قَالُوا بَلْ أَنتُمْ لَا مَرْحَباً بِكُمْ أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ . قَالُوا رَبَّنَا مَن قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَاباً ضِعْفاً فِي النَّارِ . وَقَالُوا مَا لَنَا لَا نَرَى رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُم مِّنَ الْأَشْرَارِ . أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيّاً أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَار . إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ}[ ص : 59 ـ 63 ] فهنا الأتباع يلقون بالتبعة على ( الملأ ) ، ويقولون لهم { أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا } ( يعنون : أنتم قدمتم لنا سكنى هذا المكان , وصلي النار بإضلالكم إيانا , ودعائكم لنا إلى الكفر بالله , وتكذيب رسله , حتى ضللنا بإتباعكم , فاستوجبنا سكنى جهنم اليوم ) وفي موضع آخر ، يقول الله تعالى : {قَالَ ادْخُلُواْ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُم مِّن الْجِنِّ وَالإِنسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعاً قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَاباً ضِعْفاً مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَـكِن لاَّ تَعْلَمُونَ } [ الأعراف : 38] ( قالت أخراهم لأولاهم  » أي أخراهم دخولا وهم الأتباع لأولاهم وهم المتبوعين لأنهم أشد جرما من أتباعهم فدخلوا قبلهم فيشكوهم الأتباع إلى الله يوم القيامة لأنهم هم الذين أضلوهم عن سواء السبيل) وفي سورة الصافات يقول الله تعالى : { احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ . مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ . وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُون . مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ . بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ . وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ ي
  8. masry said,

    29/06/2010 à 12:39

    حَمْدٌ وَ تَسْبِيحٌ وَثَنَاءْ
    عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ: كُنْتُ أُصَلِّي وَالنَّبِـيّ صلى الله عليه وسلم وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ مَعَهُ فَلَمَّا جَلَسْتُ بَدَأْتُ بِالثَّنَاءِ عَلَى اللَّهِ ثُمَّ الصَّلاةِ عَلَى النَّبِـيّ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ دَعَوْتُ لِنَفْسِي فَقَالَ النَّبِـيّ صلى الله عليه وسلم:
    «سَلْ تُعْطَهْ سَلْ تُعْطَهْ». (صحيح)أحمد126،الترمذي593.
    وعن فَضَالَةَ بْنَ عُبَيْدٍ رضي الله عنه أن النَّبِـيّ صلى الله عليه وسلم سَمِعَ رَجُلًا يَدْعُو فِي صَلاتِهِ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَى النَّبِـيّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ النَّبِـيّ صلى الله عليه وسلم: «عَجِلَ هَذَا »ثُمَّ دَعَاهُ فَقَالَ لَهُ أَوْ لِغَيْرِهِ: «إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ فَلْيَبْدَأْ بِتَحْمِيدِ اللَّهِ وَالثَّنَاءِ عَلَيْهِ ثُمَّ لْيُصَلِّ عَلَى النَّبِـيّ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ لْيَدْعُ بَعْدُ بِمَا شَاءَ». (صحيح) أحمد618،أبوداود1481، الترمذي4377.

    وعن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ ‏‏رضي الله عنه قال: ‏سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏‏يقول: أفْضَلُ الذِّكْرِ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، وَأفْضَلُ الدُّعَاءِ الْحَمْدُ لِلَّهِ . (صحيح)ابن ماجه 3065

    الحمْد لِلَّه الَّذِي منَّ عَلَيْنَا بِالإسلام،الحمْدُ لِله رَبِّ العَالمِيْنَ، الحَمْدُ لله الَّذِي لَهُ ما فِي السَّمَواتِ وما في الأرْضِ ولَهُ الحمْدُ في الآخِرَةِ وهُوَ الحَكِيْمُ الخبِيْرُ، الحمْدُ لله فَاطِر السَّمَواتِ والأرْضِ، الحمْدُ لله الَّذِي أنْزَلَ على عَبْدِهِ الكِتَابَ ولم يجْعَلْ لَهُ عِوَجًا الحمْدُ لله الَّذِي لم يَتَّخِذْ صَاحِبَةً ولا ولدًا ولمْ يَكُنْ لَهُ شَريْكٌ في المُلْكِ ولمْ يَكُنْ لَهُ ولِيٌّ مِن الذُّلِّ وكبِّرْهُ تَكْبيْرًا.
    اللَّهُمَّ لكَ الحمدُ أنتَ نُورُ السمواتِ والأرضِ ومَنْ فيهِنَّ، ولكَ الحَمْدُ، أنتَ قيِّمُ السموات والأرض ومن فيهنَّ ، ولك الحمدُ أنت الحقُّ، ووعدُكَ حقٌّ، وقولُكَ حقٌّ ولقاؤكَ حَقٌّ، والجَنَّةُ حقٌّ، والنَّارُ حقٌّ والسَّاعةُ حقٌّ، والنَّبِيُّونَ حَقٌّ، ومُحمَّدٌ حَقٌّ اللَّهُمَّ لك أسلمتُ، وعليكَ توكَّلتُ، وبك آمنْتُ، وإليك أنَبْتُ، وبك خاصمتُ وإليكَ حاكَمْتُ، فاغفِر لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ وما أسررتُ وما أعلنتُ، أنتَ المُقدِّمُ وأنتَ المُؤخِّرُ، لا إله إلاَّ أنت.
    اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ كُلُّهُ، وإلَيْك يَرْجِعُ الأمْرُ كُلُّهُ، عَلانِيَتُهُ وسِرُّهُ. فَحَقٌّ أنْتَ أنْ تُعْبَد، وحَقٌّ أنْتَ أنْ تُحْمَد، وأنْتَ على كُلِّ شَيْءٍ قَديْر.
    اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ كالَّذِي تَقُولُ، وخَيْرًا مـِمَّا نَقُولُ.
    اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ بِجَمِيْعِ المَحَامِد كُـلِّهَا.
    اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ كَمَا حَمِدْتَ نَفْسَك في أُمِّ الكِتَابِ والتَّوْرَاةِ والإِنْجيْلِ والــزَّبُورِ والفــُرْقَان.
    اللَّهُمَّ لك الحَمْـدُ أَكْمَلُهُ، ولك الثَّـنَاءُ أجْمَلُهُ، ولك القـَوْلُ أبْلَغُهُ، ولك العِلْمُ أحْكَمُهُ، ولك السُّلْطَانُ أقْوَمُهُ، ولك الجَلالُ أعْظَمُهُ.
    الحمدُ لله كثِيرًا طَيبا مبَارَكًا فيه غيرَ مكْفِيِّ لاَ مُوَدَّع ولاَ مُسْتغني عَنه رَبنا.
    الحمدُ لله الذِي لا يُرْجَى إلا فَضْلُه ، وَلا رَازِقَ غَيرُه .
    اللَّهُمَّ لك الحَـمْدُ حَتَّى تَرْضَى، ولك الحَـمْدُ إذَا رَضِيْتَ، ولك الحَمْدُ بَعْدَ الرِّضَا.
    اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ كما يَنْبَغِي لِجَلالِ وجْهِك، وعَظِيْمِ سُلْطَانِك.
    اللَّهُمَّ لك الحمْدُ حَمْدًا يمْلأُ المِيْزان، ولك الحَمْدُ عَدَدَ ما خَطَّهُ القَلمُ وأحْصَاهُ الكِتَابُ ووَسِعَتْهُ الرَّحْمَةُ.
    اللَّهُمَّ لك الحمْدُ على ما أعْطَيْتَ ومامَنَعْت، وما قَبَضْتَ وما بَسَطْـتَ.
    اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ على كُلِّ نِعْمَةٍ أنْعَمْتَ بِهَا عَليْنَا في قَدِيْمٍ أوْ حَدِيْثٍ، أوْ خاصَّةٍ أوْ عَامَّةٍ أوْ سِرٍ أوْ عَلانِيَةٍ.
    اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ في السَّرَّاءِ والضَّرَّاءِ ولك الحمْدُ فِي النَّعْمَاءِ والَّلأْوَاءِ، ولك الحمْدُ في الـشِّدَّةِ والرَّخَاءِ، ولك الحمْدُ على حِلْمِك بَعْدَ عِلْمِك، ولك الحمْدُ على عَفْوك بَعْدَ قُدْرتِك، ولك الحمْدُ على كُلِّ حَــال.
    الحمْدُ لله في الأُوْلى والآخِرَة، الحَمْدُ لله الَّذِي لا يَنْسَى منْ ذَكرَهُ، والحَمْدُ لله الَّذِي لا يَخِيْبُ منْ دَعَاهُ، ولا يَقْطَعُ رَجَاءَ منْ رَجَاهُ.
    الحمْدُ لله عدَدَ ما خَلَق، الحمْدُ لله مِلْء ما خَلَق، الحمْدُ لله عَدد ما فِي السَّمَواتِ وما فِي الأَرْضِ، الحمْدُ لله عَدد ما أحْصَى كِتـَابُهُ، الحمْدُ لله على ما أحْصَى كِتَابُهُ الحمْدُ لله عَدد كُلِّ شَيْءٍ، الحمْدُ لله مِلْءَ كُلِّ شَيْء.
    سُبْحَانَ الله عَدد ما خلق، سُبْحَانَ الله مِلْءَ ما خلَق، سُبْحَانَ الله عَدد ما في السَّمَواتِ والأرْضِ، سُبْحَانَ الله عَدد ما أحْصَى كِتَابُهُ سُبْحَانَ الله على ما أحْصَى كِتَابُهُ، سُبْحَانَ الله عَدد كُلِّ شَيْءٍ سُبْحَـانَ الله مِلْءَ كُلِّ شَيْءٍ، سُبْحَانَ منْ فـي السَّمَاءِ عَرْشُهُ، وفي الأرْضِ سُلْطانُهُ، وفي البَحْر سَبيْلُهُ، وفي الجَنَّةِ ثَوَابُهُ، وفي النَّار عِقَابُهُ، سُبْحَانَ منْ يُسبِّحَ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ والملائِكَةُ منْ خِيْفَتِهِ.
    سُبْحَانَ منْ تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَواتُ بأفْلاكِهَا والنُّجُوْمُ بأبْرَاجِهَا، والأرْضُ بِسُهُولِهَا وَفِجَاجِهَا، والبحَارُ بأحْيَائِها وأمْوَاجِهَا والجِبَالُ بقِمَمِهَا وأوْتَادِهَا، والأشْجَارُ بِفُرُوعِهَا وَثِمَارِهَا، والسِبَاعُ فِي فَلَوَاتِهَا وَالطَيرُ في وَكَنَاتِهَا، يَا مَنْ تُسَبِّحُ لَهُ الذَّرَّاتُ عَلَى صِغَرِهَا، وَالمَجَرَّاتُ عَلَى كِبَرِهَا، يَا مَنْ تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوِاتُ السَّبْعُ وَالأرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ، وإِنْ مِنْ شَيءٍ إلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِه وِلَكِن لا نَفْقَهُ تَسبِّيحَهُم.
    سُبْحَانَك اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالى جَدُكَ وَلا إِله غَيْرُكَ، أَنتَ الأولُ فَليسَ قَبْلُكَ شَيءٌ، وَأنتَ الآخِرُ فَليسَ بَعْدُكَ شَيءٌ، وَأنتَ الظَاهِرُ فَليسَ فَوقَكَ شَيءٌ، وَأنتَ البَاطِنُ فَليسَ دُونَكَ شَيءٌ، ليسَ كَمِثلكَ شَيءٌ وَأنتَ السَمِيعُ البَصِير.
    يا منْ خَلقَ فسَوَّى، وقدَّر فَـهَدَى يَا مَنْ أَمَاتَ وَ أَحْيَا، وَأَضْحَكَ وَأَبْكَى يَا مَنْ خََلقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَر والأُنْثَى، يَا مَنْ يَعْلَمُ السِّرَ وَأَخْفَى، يَا مَنْ لَهُ الأسْمَاءُ الحُسْنَى، يَا مَنْ مَعَ عِبَادِهِ يَسْمَعُ وَيَرَى يَا مَنْ أَعْطَى كُلَّ شَيءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى يا كَثيْرَ النَّوَال، يا حَسنَ الفِعَالِ، يا قَائِمَا بِلا زَوَالِ، يا مُبْدِئًا بِلا مِثَالِ، يا مَنْ يَعْلَمُ مَكَاييلَ البِحَارِ، وَمَثَاقِيلَ الجِبَالِ، وعَدد أوْرَاقِ الأشْجَارِ، وعَدد قَطَرَاتِ الأمْطَارِ، يا ذا الَمنِّ القَدِيْم، والإحْسَان العَمِيْم، والفَضْلِ العَظِيْم، يا سامِعَ الصَّوْتِ يا سابِقَ الفَوْتِ، يا كاسِي العِظَامِ لَحمًا بَعْدَ المَوْتِ يا سامِعًا لِكُلِّ شَكْوَى، يا مُنْتَهَى كُلِّ نَجْوى، يا كاشِفَ الضُّرِّ والبَلْوَى يا أهْلَ المَغْفِرَةِ والتَّقْوَى، يا فَالِقَ الحَبِّ والنَّوَى يا ذَا الطَّوْلِ والإنْعَام،يا ذا الجَلالِ والإِكْرَامِ يا منْ يَكْفِي مِنْ كُلِّ أحَد، ولا يَكْفِي عنْهُ أحَد، يا أوَّلَ الأوَّلِيْنَ، يا آخِرَ الآخِرِيْنَ يا ذا القُوَّةِ المَتِيْن، يا رَاحِمَ المَسَاكِين، يا أرْحمَ الرَّاحِمِين، يا منْ هُوَ أقْرَبُ إليْنَاِ منْ حَبْلِ الوَرِيْد، يا منْ لَيْس عنْ كرَمِهِ سَائِلٌ مَرْدُود، يا منْ لا يَحِيْفُ في حُكْمِهِ ويَحْلُمُ عنِ الظَّالِمِ و الكَنُود.
    اللَّهُمَّ يا حَيُّ يا قّيُّوم،يا ذا الجَـلالِ والإكْرَامِ والعَظَمَةِ وَالسُلطَان، يا أرْحَمَ الرَّاحِمِيْنَ، يا أرْحَمَ الرَّاحِمِيْنَ، يا أرْحَمَ الْرَّاحِمِين، ياغيَّاث المُسْتَغِيثِين، يا من ذِكرُهُ شرفٌ للذَّاكِرين، وشُكْرُه فَوْزٌ للشَّاكِرين وحَمْدُهُ عِزٌ لِلحَامِدين، وبَابُه مفتُوْحٌ للسَائِلين، و رَحْمَتُهُ قَرِيبٌ من المُحْسِنـين يا واسِعَ الكَوْنِ بِرحْمَتِك ، يا شَامِلَ الخَلْق بنعمتك ، يا من َلا يَمِـلُّهُ الدُّعاء.
    يا من لا يرجى إلا فضله، ولا يسأل إلا عفوه.سَألْنَاكَ ربنا تَذَلُّلاً، فَأَعْطِنَا تَفَضُّلاً واسْتَجِبْ لَنَا تَكَرُّمًا.
    آمنتُ بِالله العَظِيم وحْدَهُ وكَفَرتُ بِالجِبْتِ والطَاغُوتْ واسْتمْسَكْتُ بِالعُرْوَةِ الوثْقَى لا انفِصَامَ لهَا والله سَمِيعٌ عَلِيمْ.
    لا إلَهَ إلاَّ الله عَدد ما مَشى على السَّمَوَاتِ والأرَضِيْنَ ودَرَج، والحَمْدُ لله الَّذِي بِيَدِهِ مَفَاتِيْحُ الفَرَج، يا فرَجَنَا إذا انْقَطَعَتِ الأسْبَاب، ويا رجَاءَنَا إذا أُغْلِقَتِ الأبْوَاب.
    يَا مَنْ يَجُودُ وَيَسْمَحْ، وَيُعْطِى وَيَمْنَحْ وَيَعْفُو وَيَصْفَحْ.
    اللَّهُمَّ يا منْ هُوَ فـي جَلالِهِ عَظِيْم وبعِبَادِهِ رحِيْم، و بِمَنْ عَصَاهُ حَلِيْم، ولِمَنْ رَجَاهُ كَرِيْم، يا مَنِ امْتَدَّتْ إلَيْهِ أكُفُّ السَّائِليْنَ واخْتَلَطَتْ في دُعَائِهِ أصْوَاتُ المُلِحِّيْنَ، وتَطَلَّعَتْ لِمَعْرُوفِهِ أبْصَارُ المُؤَمِّلِيْنَ، يا منْ تَخْشَعُ لَهُ الأَصْوَات، يا منْ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عنْ عِبَادِهِ ويَعْفُو عنِ السَّيِّئَات. إلهَنَا لَيْسَ مَعَك إلَهٌ في الكوْنِ فَيُدْعَى، وليْس لك شَرِيْكٌ فَيُرْجَى، بِمَنْ نَسْتَغِيْثُ وأنْتَ الرَّحِيْمُ الغَافِرُ؟ وبِمَنْ نَسْتَنْصِرُ وأنْتَ القَوِيُّ النَّاصِرُ؟ وبِمَنْ نَسْتَجِيْرُ وأنْتَ القَوِيُّ القَادِرُ؟ يا منْ أمَرْتَنَا بِالإحْسَانِ إلى النَّاسِ أحْسِنْ إليْنَا بِالقَبُولِ مِنَّا، يا مَنْ أمَرْتَنَا بِالعفوِ عَمَّنْ ظَلمَنَا، ظَلَمْنَا أنْفُسَنَا فَاعْفُ عَنَّا.
    اللَّهُمَّ أنْتَ أَحَقُّ مَنْ ذُكِر، وأحَقُّ مَنْ عُبِد، وأنْصَرُ منِ ابْتُغِي، وأرْأَفُ منْ مَلَك، وأجْوَدُ منْ سُئِل، وأكْرَمُ منْ أعْطَى، وأرْحَمُ منِ اسْتُرْحِم، وأكْفَى منْ تُوُكِّلَ علَيهِ، وأبَرُّ منْ أجَاب، أنْتَ المَلِكُ لا شَرِيْكَ لك،وأنْتَ الفَرْدُ لا نِدَّ لك كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إلاَّ وَجْهَك،لا تُطَاعُ إلاَّ بِإِذْنِك، ولا تُعْصَى إلاَّ بِعِلْمِك، تُطَاعُ فَتَشْكُر، وتُعْصَى فَتَغْفِر، أقْرَبُ شَهِيْدٍ، وأدْنَى حَفِيْظٍ، حُلْتَ دُوْنَ النُّفُوسِ، وأخَذْتَ بالنَّوَاصِي، وكَتَبْتَ الآثَارَ ونَسَخْتَ الآجَالَ،القُلُوبُ لكَ مُفْضِيَةٌ والسِّرُّ عِنْدَك عَلانَيِةٌ. الحَلالُ ما أحْلَلْتَ والحَرَامُ ما حَرَّمْتَ، والدِّيْنُ ما شَرَعْتَ والأَمْرُ مَا قَضَيْتَ،والخَلْقُ خَلْقُكَ، والعَبْدُ عَبْدُكَ، وأنْتَ اللَّهُ، المَلِكُ، الرَّؤُوفُ التَّوَّاب الرَّحْمَنُ الرَّحِيْمُ.
    اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُكَ بِنُوْرِ وَجْهِك الكَرِيم الذِي أشْرَقَتْ لَهُ السَّمَواتُ والأرْضِ وبِاسْمِك العَظِيْمِ أنْ تَقْبَلَنَا في هَذِهِ السَّاعَةِ وتَرْضَى عَنَّا رِضًا لا سَخَطَ بَعْدَهُ أبَدًا.
    اللَّهُم يا مَنْ هُوَ حَيِيٌّ كَرِيْمٌ يَسْتَحِيْي إذَا رَفَعْنَا أيْدِيَنَا إلَيْهِ أنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا خَائِبَتَيْن.
    اللَّهُم َإنَّا دَعَوْنَاك دُعَاءَ مَنْ يَرْجُوك وَيَخْشَاك، ويَبْتَهِلُ إلَيْك ابْتِهَالَ منْ لَمْ يَخْطُرْ بِبَالِهِ سِوَاك، ورَحْمَتُكَ تَسَعُ منْ أطَاعَكَ مِنَّا ومَنْ عَصَاك، فَإمَّا مُحْسِنٌ قَبِلْتَهُ، وإمَّا مُسِيْءٌ رَحِمْتَهُ.
    اللَّهُم رَبَّنَا ما عَصَيْنَاك جَهْلاً بعُقُوْبَتِكَ، ولا تَعَرُّضًا لِعَذَابِك، ولَكِنْ غَرَّنَا سَتْرُكَ عَليْنَا،وأطْمَعَنَا عَفْوُكَ وبِرُّكَ بِنَا إلَهَنَا مَوْلانَا ثِقَتَنَا، رَجَاءَنَا، ارْحَمْ عِبَادًا غَرَّهُمْ طُولُ إِمْهَالِك،وأطْمَعَهُمْ كَثْرَةُ إِفْضَالِك، َقَدْ لاذُوا بِعِزِّك وجَلالِك ومَدُّوا أكُفَّهُم لِطَلَبِ نَوَالِك. يا خَيْرَ مَنْ سُئِل، ويا خَيْرَ مَنْ أعْطَى يا قَرِيْبًا مِمَّنْ دَعَاك، يا حَلِيْمًا على منْ عَصَاكَ.
    اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُكَ بِأَنَّكَ أنْتَ المَنَّانُ بَدِيْعَ السَّمَوَاتِ والأَرْضِ، ياذَا الجلالِ والإِكْرَامِ، ونَسْألُك اللَّهُمَّ بِأنَّك أنْتَ اللهُ الَّذِي لا إلَهَ إلاَّ أنْتَ الوَاحِدُ الأحَدُ، عَلِيٌّ على العُلا، فَوْقَ العُلا، رَبٌّ صَمَدٌ، مُنَزَّهٌ في مُلْكِهِ، لا شَرِيْك لك ولا ولَد، ونَسْألُك اللَّهُمَّ بِأنَّك أنْتَ اللهُ الَّذِي لا إلَهَ إلاَّ أنْتَ الحيُّ القَيُّوْمُ، الرَّحْمَنِ الرَّحيْم،المَلِكِ، الحقِّ المُبِيْنِ، يا ذا الجَلالِ والإِكْرَامِ، ونَسْألُك اللَّهُمَّ وأنْتَ فَاطِرُ السَّمَواتِ والأَرْضِ عَالِمُ الغَيْبِ والشَّهَادَةِ، أنْتَ تَحْكُمُ بَينَ عِبَادِك فِيْمَا كانُوا فِيْهِ يَخْتَلِفُون.
    إِلهَِي تَمَ نُورُكَ فَهَديْتَ فَلَكَ الحَمْد، عَظُمَ حِلْمُكَ فَغَفَرت، بَسَطتَ يَدَكَ فَأَعْطَيتَ فَلَكَ الحَمْد، وَجْهُكَ أَكْرمُ الوُجُوه وَجَاهُكَ أَعْظَمُ الجَاه، وَعَطِيَتُكَ أَفْضَلُ العَطِية وَأَهْنَاهَا، تُطَاعُ فَتَشْكُر، وَتُعْصَى فَتَغْفِر، وَتُجِيبُ المضطر، وَتَكْشِفُ الضُر، تَشْفِي السَقِيم وَتَغْفِرُ الذَنب وَتَقْبَلُ التَوبْ وَلاَ يَجْزِي بِآلائِكَ أَحْد، وَلاَ يَبْلُغُ مَدْحُكَ قَولُ قَائِل.
    إِلَهِي يَا حَسَنْ التَجَاوز يَا مَنْ أَظْهَرَ الجَمِيل وَسَتَرَ القَبِيحْ يَا مَنْ لاَ يَأْخُذُ بِالجَرِيرَة وَلاَ يَهْتِكُ السِتْر يَا وَاسِعُ المَغْفِرَة يَا بَاسِطَ اليَدينِ بِالرَحمَة، يَا صَاحِبَ كُلِ نَجْوَى وَيَا مُنْتَهَى كُلِ شَكْوَى يَا كَرِيمَ الصَفْح يَا عَظِيمَ المَن يَا مُبْتَدئاً بِالنِّعَم قَبْل اسْتِحْقَاقَها، يَا رَبنَا وَسَيدَنا وَمَولاَنَا وَيَا غَايةَ رَغْبَتِنَا، أَسْألُكَ يَا الله أَنْ تُحَرِمَ وَجْهِي عَلَى النَار، وَأنتَ الرَءوفُ الرَحِيم اللَّهُمَّ لا تَحْرِمْنِي خَيرَ مَا عِندَكَ بِسُوءِ مَا عِندِي.
    إِلَهِي أَغْلَقَتْ المُلوكُ أَبْوابَهَا وبَابُكَ مَفْتُوح للسَائِلِين، غَارتِ النُجُوم ونَامَتْ العُيونْ وَأَنْتَ الحَيُّ القَيُّوم الَذِي لا تَأْخُذُه سِنَةٌ وَلاَ نَوم.
    إِلَيكَ تَوَجَّهْنَا، وَبِفِنَائِكَ أَنَخْنَا، وَلِمَعْرُوفِكَ تَعَرَّضْنَا، وبِقُرْبِكَ نَزَلنَا. يَا حَبِيبَ التَائِبِينَ، ويَا سُرورَ العَابِدِينَ، ويَا أَنِيسَ المُنْفَرِدِينَ، ويَا حِرزَ اللاجِئينَ، ويَا ظَهِيرَ المُنقَطِعِينَ، ويَا مَنْ حَبَّبَ إِليه قُلُوبَ العَارِفِينَ، وبِه أَنِسَتْ أَفئِدةْ الصِدِيقيِّن، يَا مَنْ أَذَاقَ قُلوبَ العَابِدينَ لَذِيذ الحَمْد وَحَلاوة الانقِطَاعَ إِليه، يَا مَنْ يَقْبلُ مَنْ تَابْ ويَعْفُو عَمَنْ أَنَاب، يَا مَنْ يتَأْنَى عَلَى الخَاطِئين، ويَحْلُم عَنْ الجَاهِلين، يَا ذا الَذِي اسْتدرَكَ بِالتَوبَةِ ذُنُوبَنَا، وكَشَفَ بِالرَحْمَةِ غُمُومَنَا، وصَفَحَ عَنْ جُرمِنَا بَعْد جَهْلِنَا، وأَحْسَنَ إِلينَا بعد إِسَاءتِنَا. يَا خَيرَ مِنْ قَدِر، وأَرأَفَ مَنْ رَحِمْ وعَفَا.

  9. masry said,

    29/06/2010 à 12:40

    دُعَاءْ
    اللَّهُمَّ صَلِّ و َسَلِّمْ وبَارِكْ وأنْعِمْ على عَبْدِكَ ورَسُوْلِك سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ صلاةً يَكُونُ مِنْ بَرَكَاتِهَا صلاحُ الحَال، ومِنْ نَفَحَاتِهَا حُسْنُ المآل، وأَنْ نَرْقَى بِها فِي مَعَارِجِ التُقى والكَمَال.
    اللَّهُمَّ اشْرَحْ بِالصَّلاةِ عَلَيهِ صُدُوْرَنَا ويَسِّرْ بِهَا أُمُورَنَا، وفَرِّجْ بِهَا كُرُوْبَنَا وَاقْضِ بِهَا دُيُوْنَنَا، وأصْلِحْ بِهَا أحْوَالَنَا وبَلِّغْنَا بِهَا آمَالنَا، وانْصُرْ بِهَا حُجَّتَنَا واغْسِلْ بِهَا حَوْبَتَنَا، واجْعَلْهَا نُوْرَاً لنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيْنَا ومِنْ خَلْفِنَا، وعَنْ أَيْمَانِنَا وعَنْ شَمَائِلِنَا ومِنْ فَوْقِنَا ومِنْ تَحْتِنَا، اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا شَفَاعَتَه ُيَوْمَ الحِسَابِ،واسْقِنَا مِنْ حَوْضِه والأهْل والأحْبَاب، وأظِلَّنَا ووالِدِيْنَا والمُؤْمِنِيْنَ في ظِلِّكَ يَوْمَ الحِسَاب، وأكْرِمْنَا بِمُرَافَقَتِهِ في الفِرْدَوْسِ الأعْلى بِغَيْرِ حِسَابٍ ولا عِقَابٍ.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنِّي أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ الأحَدُ الصَّمَدُ الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ.
    لا إله إلا الله العظيمُ الحليمُ، لا إله إلا الله ربُّ العرش العظيمِ، لا إله إلاَّ الله ربُّ السموات وربُّ الأرضِ، ورَبُّ العَرْشِ الكريم.
    لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ.
    ( رَبَّنَا آتِنَا في الدُّنْيَا حَسنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وقِنَا عَذَابَ النارِ ) { البقرة- 201}
    ( رَبَّنَا مَا خَلقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلْ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ) {آل عمران :191-194 }
    ( رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ )
    { البقرة- 286}
    ( رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ ) {إبراهيم-40}
    ( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ ) {إبراهيم- 41}
    ( رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا إنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا ) { الفرقان- 65}
    ( رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ) {الفرقان-74}
    ( رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُم وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) {غافر:7-8}
    ( رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ولإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلا ً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ) {الحشر-10}
    ( رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ) {القصص- 24}
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنَ الْخَيْرِ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أَعْلَمْ وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّرِّ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أَعْلَمِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا سَأَلَكَ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا استعَاذَ بِهِ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ، وَأَسْأَلُكَ أَنْ تَجْعَلَ كُلَّ قَضَاءٍ قَضَيْتَهُ لِي خَيْرً.
    اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمتُ نَفْسِي ظُلماً كَثِيرًا ولاَ يَغفِرُ الذُنوبَ إلا أَنتْ، فَاغفِر لي مَغفرَةً مِنْ عِندِكَ، وارحمَنِي إِنك أَنتَ الغَفُورُ الرَحِيم.
    اللَّهُمَّ يا ذا الحَبلِ الشَدِيدِ والأَمرُ الرَشِيدِ أَسألُكَ الأَمنَ يومَ الوَعِيد، والْجَنَّةَ يوم الخُلود، مَعَ المُقَرَبِينَ الشُهُود، الرُكعِ السُّجُودِ الموفيِّن بالعُهودِ، إِنك رَحِيم ودُودٌ، وأنت تفعل ما تريدُ.
    اللَّهُمَّ اهْدِنَا فِيمَنْ هدَيْت، وعَافنَِا فِيمَنْ عَافَيت، وتَوَلَّنَا فِيمَنْ تَوَلَّيْت، وبَاركْ لنَا فيما أعطَيت، وقِنَا شَرَ مَا قَضيت، إِنَّكَ تَقْضِي ولاَ يُقضَى عَليك، إِنَّهُ لا يَذِلُّ مَنْ وَاليت، ولاَ يعزُّ مَنْ عَادَيت، تبَارَكت رَبنا وتعَاليت.
    اللَّهُمَّ آتِ نَفسِي تَقْوَاهَا، وَزَكهَا أَنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكهَا، أَنْتَ وَليهَا ومَوْلاهَا.
    اللَّهُمَّ أعنَّا عَلى ذِكْرك وشُكْرِكَ وحُسنِ عبَادَتك.
    اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو فَلاَ تَكِلنِي إِلى نَفْسِي طَرفةَ عَينٍ، وأصْلح لي شأْنِي كُلَّه لا إِله إلا أنت.
    اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُك بِعِزَّتِك،وجَلالِك ورَحْمَتِك، وفَضْلِك، و كَرَمِك، وجُوْدِك وإحْسَانِك، وغِنَاك عَنَّا؛ إلاَّ رَحِمْتَنَا، إلاَّ رَحِمْتَنَا، إلاَّ رَحِمْتَنَا.
    اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا يَحُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ، وَمِنْ طَاعَتِكَ مَا تُبَلِّغُنَا بِهِ جَنَّتَكَ، وَمِنَ الْيَقِينِ مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيْنَا مُصِيبَاتِ الدُّنْيَا، وَمَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُوَّتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا، وَاجْعَلْهُ الْوَارِثَ مِنَّا، وَاجْعَلْ ثَأْرَنَا عَلَى مَنْ ظَلَمَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى مَنْ عَادَانَا وَلا تَجْعَلْ مُصِيبَتَنَا فِي دِينِنَا، وَلا تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّنَا وَلا مَبْلَغَ عِلْمِنَا وَلا تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لا يَرْحَمُنَا.
    اللَّهُمّ أصْلِحْ لِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أمْرِي، وَأصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا مَعَاشِي وَأصْلِحْ لِي آخِرَتِي الَّتِي فِيهَا مَعَادِي وَاجْعَلْ الْحَيَاةَ زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيْرٍ، وَاجْعَلْ الْمَوْتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ.
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي خَطِيئَتِي وَجَهْلِي وَإِسْرَافِي فِي أَمْرِي كُلِّهِ وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي.
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ أَنْتَ الْمُقَدِّمُ وَأَنْتَ الْمُؤَخِّرُ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ ما عَلِمْتَ، ولا تَكْشِفْ ما سَتَرْتَ.
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِأقسَانَا قَلبَا وأَكبرنا ذَنباً وأَثقَلنا ظَهراً وأَعظَمِنَا جُرْماً.
    إلهِي إنْ كُنا عَصينَاكَ بِجَهْلٍ فَقدْ دَعَونَاكَ بِعَقْلٍ حيثُ عَلِمنَا أَنْ لنَا رباً يَغفِرُ الذُّنوبَ ولا يُبَالي.
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي، وَوَسِّعْ لِي فِي دَارِي، وَبَارِكْ لِي فِيمَا رَزَقْتَنِي.
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لنَا الذُّنُوبَ الَّتي تَحِلُّ بهَا النِّقَم، والذُّنُوبَ الَّتي تُغَيِّرُ النِّعَم، والذُّنُوبَ الَّتي تُوْرِثُ النَّدَم، والذُّنُوبَ الَّتي تَحْبِسُ القِسَم، والذُّنُوبَ الَّتي تَهْتِكُ العِصَم، والذُّنُوبَ الَّتي تُنْزِلُ البَلاء، والذُّنُوبَ الَّتي تُعَجِّلُ الفَنَاء، والذُّنُوبَ الَّتي تَقْطَعُ الرَّجَاء والذُّنُوبَ الَّتي تَرُدُّ الدُّعَاء والذُّنُوبَ الَّتي تُمْسِكُ غَيْثَ السَّمَاء والذُّنُوبَ الَّتي تَكْشِفُ الغِطَاء. اللَّهُمَّ إنَّا نَسْتَغْفِرُك مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ تُبْنَا إلَيْك مِنْهُ ثُمَّ عُدْنَا فِيْهِ ونَسْتَغْفِرُك منْ كُلِّ نِعْـمَةٍ أنْعَمْتـهَا عَليْنَا فاسْـتَعنَّا بهَا على معْصِيَتِك، ونَسْتَغْفِرُك مِنْ كُلِّ عَمَلٍ أرَدْنَا به وجْهَك فخالطَهُ غَيْرُك،ونَسْتغْفِرُك منْ كُلِّ ما وعَدْناك به منْ أنْفُسِنَا ثُمَّ لمْ نُوَفِّ لك بهِ.
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لنَا ما كان في الخَـلَـوَاتِ. اللَّهُمَّ يا غَفَّارُ اغْفِرْ لنا ما اطَّلَعْتَ عَليْهِ ولَمْ تَطَّلِعْ عَليْهِ أعْيُنُ النَّاسِ. اللَّهُمَّ اغْفِرْ لنَا كُلَّ ذَنْبٍ، و احْفَظْنَا منْ كُلِّ جَنْبٍ ونَجِّنَا منْ كُلِّ كَرْبٍ، واسْتُرْ علَيْنَا كُلَّ عَيْبٍ، واجْعَلْ فَوْقَ السَّتْرِ سِتْرًا وارْزُقْنَا منْ كُلِّ نَاحِيةٍ وصَوْبٍ، وقَدِّرْ لنَا الخَيْر في كُلِّ سبِيْلٍ ودَرْب.
    سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وبِحْمدِكَ، أسْتَغْفِركَ وأتُوبُ إلَيْكَ.
    اللَّهُمَّ اغفِرْ لي، وَارْحمْني، واهْدِني، وعَافِني وَارْزُقنِي.
    أَسْتَغفِرُ اللهَ الذي لا إِله إِلا هُوَ الحَي القَيومْ وَأتُوبُ إِليه.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَاي وَأَهْلِي وَمَالِيَ اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي، وَآمِنْ رَوْعَاتِي، اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ وَمِنْ خَلْفِي وَعَنْ يَمِينِي وَعَنْ شِمَالِي وَمِنْ فَوْقِي وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي.
    اللَّهُمَّ اجْعَلْ فِي قَلْبِي نُورًا وَاجْعَلْ فِي سَمْعِي نُورًا، وَاجْعَلْ فِي بَصَرِي نُورًا، وَاجْعَلْ أَمَامِي نُورًا، وَخَلْفِي نُورًا، وَاجْعَلْ عَنْ يَمِينِي نُورًا، وَعَنْ شِمَالِي نُورًا، وَفَوْقِي نُورًا، وَتَحْتِي نُورًا، اللَّهُمَّ أَعْظِمْ لِي نُورًا.
    رَبِّ أَعِنِّي وَلا تُعِنْ عَلَيَّ، وَانْصُرْنِي وَلا تَنْصُرْ عَلَيَّ، وَامْكُرْ لِي وَلا تَمْكُرْ عَلَيَّ، وَاهْدِنِي وَيَسِّرِ الْهُدَى لِي، وَانْصُرْنِي عَلَى مَنْ بَغَى عَلَيَّ، رَبِّ اجْعَلْنِي لَكَ شَكَّارًا لَكَ ذَكَّارًا لَكَ رَهَّابًا لَكَ مِطْوَاعًا لَكَ مُخْبِتًا إِلَيْكَ أَوَّاهًا مُنِيبًا، رَبِّ تَقَبَّلْ تَوْبَتِي وَاغْسِلْ حَوْبَتِي وَأَجِبْ دَعْوَتِي وَثَبِّتْ حُجَّتِي وَسَدِّدْ لِسَانِي وَاهْدِ قَلْبِي وَاسْلُلْ سَخِيمَةَ صَدْرِي.
    اللَّهُمَّ اجْعل يَدي عُليَا بِالعَطَاء، ولا تَجْعَلهَا سُفلى بالاسْتِعطَاء إِنَكَ تَرزُقُ بِغَيرِ حِساب مَنْ تَشَاء.
    اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ كُلُّهُ، اللَّهُمَّ لا قَابِضَ لِمَا بَسَطْتَ وَلا بَاسِطَ لِمَا قَبَضْتَ وَلا هَادِيَ لِمَا أَضْلَلْتَ وَلا مُضِلَّ لِمَنْ هَدَيْتَ وَلا مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ وَلا مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ وَلا مُقَرِّبَ لِمَا بَاعَدْتَ وَلا مُبَاعِدَ لِمَا قَرَّبْتَ اللَّهُمَّ ابْسُطْ عَلَيْنَا مِنْ بَرَكَاتِكَ وَرَحْمَتِكَ وَفَضْلِكَ وَرِزْقِكَ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ النَّعِيمَ الْمُقِيمَ الَّذِي لا يَحُولُ وَلا يَزُولُ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ النَّعِيمَ يَوْمَ الْعَيْلَةِ وَالأمْنَ يَوْمَ الْخَوْفِ، اللَّهُمَّ إِنِّي عَائِذٌ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا أَعْطَيْتَنَا وَشَرِّ مَا مَنَعْتَ اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا الإِيمَانَ وَزَيِّنْهُ فِي قُلُوبِنَا وَكَرِّهْ إِلَيْنَا الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ وَاجْعَلْنَا مِنَ الرَّاشِدِينَ، اللَّهُمَّ تَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ، وَأَحْيِنَا مُسْلِمِينَ وَأَلْحِقْنَا بِالصَّالِحِينَ غَيْرَ خَزَايَا وَلا مَفْتُونِينَ، اللَّهُمَّ قَاتِلِ الْكَفَرَةَ الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ رُسُلَكَ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِكَ وَاجْعَلْ عَلَيْهِمْ رِجْزَكَ وَعَذَابَكَ، اللَّهُمَّ قَاتِلِ الْكَفَرَةَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَهَ الْحَقِّ.
    يَا حَيُّ يَا قَـيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ أَصْلِحْ لِي شَأْنهُ كُلَهُ ولا تَكْلنِي إِلى نَفسِي ولا إِلى أَحدٍ مِنْ خلْقِكَ طَرْفَة عَين ولا أَقلَ مِنْ ذلك.
    اللَّهُمَّ وَأَسْـأَلُكَ خَشْيِتَكَ في الغَيْبِ والشَّهَادَةِ، وأسَأَلُكَ كَلِمَةَ الإِخْلاصِ في الرِّضَا والغَضَبِ، وأسَألُكَ القَصْدَ في الفَقْرِ والـغِنَى، وأَسألُكَ نَعِيماً لايَنْفَدُ وأسألُكَ قُرّة عَيْنٍ لا تنقطِعُ، وأسْأَلُكَ الرِّضَا بالقضاء ، وأسَألُكَ بَرْدَ العِيْشِ بَعْدَ الموتِ، وأَسْأَلُكَ لَذَّةَ النَّظرِ إلى وَجْهِكَ والشَّوْقَ إلى لِقَائِكَ، في غَيْرِ ضَرَّاءَ مُضِرَّةٍ ولا فِتْنَةٍ مُضِلَّةٍ، اللَّهُمَّ زيِّنَا بزينةِ الإيمان واجعلنا هُدَاةَ مَهْتَدِينَ.
    اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُك إيْمَانًا دَائِمًا، وقَلْبًا خَاشِعًا، وعِلْمًا نَافِعاً، وَيَقِيْنًا صَادِقًا، ودِيْنًا قَيِّمًا، ونَسْألُكَ العَافِية، ونَسْأَلُك دَوامَ العَافِيَة، ونَسْألُك الشُّكْر على العافِيَة ونَسْألُك الغِنَى عن النَّاس.
    اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُك نَفْسَاً مُطْمَئنة تُؤْمِنُ بِلِقَائِكْ وَتَقْنَعُ بِعَطْائِك وَتَرضَى بِقَضَائِكْ.
    اللَّهُمَّ عَلِمنِي مَا يَنَفعُنِي وَانْفَعْنِي بِمَا عَلمْتَنِي وَزِدْنِي عِلْمَاً.
    اللَّهُمَّ أَسْأَلُكَ عِلْمَاً نَافِعَاً وَعَمَلاً مُتَقْبَلاً وَرِزَقاً حَلالاً وَاسِعاً.
    اللَّهُمَّ يَا مُعَلِمْ إِبَرَاهِيمَ عَلِمْنِي وَيَا مُفَهِمْ سُليمَانَ فَهْمنِي.
    اللَّهُمَّ طَهِر قَلبِي مِنْ الِنفَاق وَعَمَلِي مِنْ الريَاء وَلِسَانِي مِنْ الكَذِب وَعَيِنِي مِنْ الخِيَانَة إِنكَ تَعلمُ خَائِنَةَ الأعَيُن وَمَا تُخْفِي الصُدُور.
    اللَّهُمَّ إَنَكَ تَعْلمُ سِرِي وَعَلانِيَتِي فَاقْبَل مَعْذِرَتِي، وَتَعْلمُ حَاجَتِي فَأعْطِنِي سُؤليَّ، أَسْألكَ إيمَاناً يُبَاشِرُ قَلبِي وَيَقِينَاً صَادِقاً حَتَى أعْلَمُ أنه لن يُصِيبَني إلا مَا كَتَبتَ لِي وَأَنَ مَا أصَابَنِي لَمْ يَكُنْ لِيُخْطَئنِي وَمَا أخْطَأنِي لَمْ يُكنْ لِيُصِبَني.
    اللَّهُمَّ قَني عَذَابَك يَومَ تَبْعَثُ عِبَادَك، رَبِ إِنِي ظَلَمتُ نَفْسي وَاعترَفتُ بِذَنبي فَاغْفِر لِيَّ وَإن لَمْ تَغْفِر لِيَّ وَتَرحَمْنِي أَكُُن مِنْ الخَاسِرين.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الثَّبَاتَ فِي الْأَمْرِ وَأَسْأَلُكَ العَزِيمَةَ عَلى الرُّشْدِ، وَأَسْأَلُكَ شُكْرَ نِعْمَتِكَ،وَحُسْنَ عِبَادَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ لِسَانًا صَادِقًا، وَقَلْبًا سَلِيمًا وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا تَعْلَمُ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا تَعْلَمُ وَأَسْتَغْفِرُكَ مِمَّا تَعْلَمُ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ.
    اللَّهُمَّ لَكَ أسْلَمْتُ وبِكَ آمنْتُ، وعليكَ توَكَّلْتُ، وإلَيكَ أنَبْتُ، وبِكَ خاصَمْتُ اللَّهمَّ أعُوذُ بِعِزَّتِكَ، لا إلَه إلاَّ أنْتَ أنْ تُضِلَّنِي أنْت الْحيُّ الَّذي لا يَموتُ وَالْجِنُّ وَالإِنْسُ يمَوتُونَ.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ فِعْلَ الخَيرَات، وتَرك المُنكَرَات، وَحُبَّ المَسَاكِين، وأَنْ تَغْفِر لِي وتَرحمَني، وإِذَا أَرَدتَ فِتنَةَ قَومٍ فَّتَوفَنِي غَيرَ مَفتُون، أَسألُك حُبَّكَ، وحُبَّ مَنْ يُحِبُكَ وحُبَّ كُل عَمَلٍ يُقَرِبُني إِلى حُبِّكَ.
    لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيْكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ، وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيْرٌ.
    اللَّهُمَّ اعْصِمْنِي بِدِينِكَ، وَطَاعَتِكَ وَطَاعَةِ رَسُولِكَ، اللَّهُمَّ جَنْبنِّي حُدَودَكَ، اللَّهُمَّ اجْعَلنِي ممنْ يُحِبُّك وَيُحِبُّ مَلاَئِكَتكْ وَيُحِبُّ رُسُلَكَ وَيُحِبُّ عِبَادَكَ الصَالحِينَ.
    اللَّهُمَّ يسِّرني لليُسرَى، وَجَنبنِي العُسرَى، وَاغَفِر لِي فِي الآخِرة وَالأُولَى، وَاجعَلنِي مِنْ أَئمَة المُتَّقِين، اللَّهُمَّ إِنَكَ قُلتَ: ( ادُعُونِي أَستَجبْ لَكُم )، وَإِنكَ لاَ تُخْلِفُ المِيعَاد اللَّهُمَّ إِذْ هَديتَنِي للِإسْلاَم فَلاَ تَنزعْنِي مِنْه، وَلاَ تَنزعهُ مِنْي، حَتَى تَقْبِضْنِي وَأَنَا عَليه.
    اللَّهُمَّ أَشْكُو إِليكَ حَاجَةً لاَ يَحْسُنُ بَثُهَا إِلاَ إِليكَ، وَأَسْتَغفِرُ مِنْهَا وَأَتُوبُ إِليكْ.
    اللَّهُمَّ إنَكَ عَفُوٌ كَرِيمٌ تُحِبُ العَفْوَ فَاعْفُ عَنِي.
    اللَّهُمَّ إِنَّ ذُنُوبِي عِظَامٌ، وَهِيَ صِغَارٌ فِي جَنبِ عَفوِكَ يَا كَرِيم فَاغْفِرهَا لِي.
    اللَّهُمَّ إِنِي أَسْأَلُكَ صِدْقَ التَوكُّل وَحُسْن الظَنِّ بِكَ.
    اللَّهُمَّ افْتَح لَنَا مِنْ خَزَائِنِ رَحْمَتِكَ رَحْمَةً لاَ تُعَذبنَا بَعْدَهَا أبداً فِي الدُنيَا وَالآخِرَة وَمِنْ فَضْلِكَ الوَاسِع رِزقَاً حَلاَلاً طَيِّباً لاَ تُفقِرنَا بَعدَهُ إِلَى أَحدٍ سِوَاك أَبَداً، تَزِيدُنَا لَكَ بِهِمَا شُكْراً وَإِليكَ فَاقَةً وَفَقْراً وَبِكَ عَمَنْ سِوَاكَ غِنى وَتَعفُفَاً.
    اللَّهُمَّ استَعملِنَا بِسُنَّةِ صلى الله عليه وسلم نَبِينَا وَتَوفَّنَا عَلَى مِلَّتِه، وأَوْزِعْنَا بِهَدْيه، وارزُقْنَا مُرَافَقتِه، وعَرِّفنَا وجهَه فِي رِضْوانِكَ والجنَّة. اللَّهُمَّ خُذْ بِنَا سَبيلَهُ وسُنَّتَه نَعُوذُ بِكَ أَنْ نُخَالِفَ سَبيلَهُ وسُنَّتَه.
    اللَّهُمَّ أقرَّ عَينَهُ بِمَنْ يَتْبَعهُ مِنْ أمَّتِه، واجْعَلنَا مِنْهُم، وأَورِدنَا حَوضَه، واسْقِنَا مَشْرَباً روياًَّ لا نظمأ بعده أبداًً. اللَّهُمَّ ألحقْنَا بِنبينا غيرَ خَزَايا ولا نَادِمين ولا خَارِجِين ولا فَاسِقِين ولا مُبدِّلِينَ ولا مُرتَابِينَ، واجْعَلنَا مِنْ الذِينَ أنعَمتَ عَليهِم مِنْ النَبيينَ والصِدِّيقِينَ والشُهداءِ وحَسُنَ أَولئِكَ رَفِيقَاً.
    اللَّهُمَّ إِليْكَ أقْصَد رَغْبَتِي، وَإِيَاكَ أَسْأَلُ حَاجَتِي، وَمِنْكَ أَرْجُو نَجَاحَ طَلْبَتِي، وَبِيَدِكَ مَفَاتِيحُ مَسْأَلَتِي لاَ أَسْأََلُ الخَيرَ إِلا مِنْكَ وَلاَ أَرْجُوه مِنْ غَيرِكَ، وِلاَ أَيأسُ مِنْ رَوحِكَ بَعْد مَعْرِفَتِي بِفَضِلكَ.
    اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا من الذينَ تَفَكَّروا فَاعْتَبرُوا، وَنَظَرُوا فَأَبْصَرُوا، وَسَمِعُوا فَتَعَلَقَتْ قُلوبُهم بِالمُنَازَعة إِلى طَلَبِ الآخِرة، اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا من الذينَ إذَا أحْسَنُوا اسْتَبْشَرُوا، وإذَا أسَاؤُوا اسْتَغْفَرُوا.
    اللَّهُمَّ يا مَن لا يُردُّ سائله، ولا يُخيِّبُ للعبدِ مسائله.
    اللَّهُمَّ لا تَحْرِمنِي وأنَا أَدْعُوك، ولا تُخيَّبنِي وأَنا أرجُوك .
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مَسْأَلةَ المِسكين، وابتهِلُ ابتهالَ البائسِ الفقير، وأدُعُوك َدُعاءَ المُفْتَقِرِ الذَلِيل، لا تجَعَلنِي بِدُعَائِكَ رَبِ شَقِياً، وكُن بي رءوفاً رحيماً.
    اللَّهُمَّ مَنْ كَانَ عَلَى هوًى أو عَلَى رأيٍ وَهُو يَظنّ أنّه عَلَى الحقّ، وليسَ هُوَ عَلَى الحقّ، فردّهُ إِلى الحقّ، حتَى لا يَضلَ بِه مِنْ النَّاس أَحد، اللَّهُمَّ أمتنَا عَلَى الإِسلام وَالسُنّة.
    اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُك يُسْراً ليسَ بعْدَهُ عُسْر وغنىً ليسَ بَعْدَهُ فَقْر وأَمناً ليسَ بعده خَوف وسَعَادةً ليسَ بَعدَهَا شَقَاء.
    اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُك رَحْمَةً مِنْ عِنْدِك تَهْدِي بهَا قُلُوْبَنَا، وتَجْمَعَ بِهَا أمْرَنَا، وتَلُمَّ بِهَا شَعَثَنَا، وتَحْفَظُ بهَا غائِبَنَا، وتَرْفَعَ بِهَا شَاهِدَنَا، وتُبَيِّضَ بِهَا وُجُوْهَنَا، وتُزَكِّيَ بهَا أعْمَالَنَا وتُلْهمَنَا بهَا رُشْدَنَا، وتَرُدَّ بِهَا أُلْفَتَنَا وتَعْصِمَنَا بهَا مِنْ كُلِّ سُوْءٍ.
    اللَّهُمَّ امْحُ ما في قُلُوْبِنَا منْ كَذِبٍ وخِيانَةٍ، واجْعَلْ مَكانَهُ صِدْقًا وأمَانَة.
    اللَّهُمَّ اقْذِفْ في قُلُوْبِنَا رَجَاءَك واقْطَعْ رجَـاءَنَا عمنْ سِوَاك.
    اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا أغَنْى النَّاسِ بك، وأفْقَرَ النَّاسِ إليْك.
    اللَّهُمَّ أغْنِنَا عَمَّنْ أغْنَيْتَهُ عَنَّا، اللَّهُمَّ صُبَّ عَليْنا الخَيْر صَبَّا صَبَّا، ولا تَجْعَل عَيْشَنَا كَدَّا كَدَّا.
    اللَّهُمَّ أعْطِنَا من الخَيْرِ فوْقَ ما نَرْجُو واصْرِفْ عَنَّا من السُّوْءِ فَوْقَ ما نَحْذَر.
    اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُكَ حُبَّكَ، وحُبَّ مَنْ يُحِبُّك، وحُبَّ كُلِّ عَمَلٍ يُقَرِّبُنَا إلى حُبِّك.
    اللَّهُمَّ يا مُحِبَّ المُلِحِّينَ فِي الدُّعَاءِ أحِبَّنَا.
    اللَّهُمَّ اجْعَلْ قُلُوبَنَا مَمْلُوءَةً بِحُبِّك وألْسِنَتَنَا رَطْبَةً بِذِكْرِكَ، وأَعِنَّا على ذِكْرِك وشُكْرِك وآمِنَّا مِن سطْوَتِك ومَكْرِك.
    اللَّهُمَّ ثَبِّتْنَا على ما يُرْضِيْك، وقَرِّبْنَا مِمَّنْ يُوَالِيْك، واجْعَلْ غَايَةَ حُبِّنَا فِيْك.
    اللَّهُمَّ يا مُقَلِّبَ القُلُوبِ ثَبِّتْ قُلُوبَنَا على دِيْنِكَ، ويا مُصَرِّفَ القُلُوبِ والأبْصَارِ صَرِّفْ قُلُوْبَنَا إلى طَاعَتِك.
    اللَّهُمَّ لا تَحْرِمْنَا خَيْرَ ما عِنْدَكَ بِشَرِّ ما عِنْدَنَا، اللَّهُمَّ هَبْ لَنَا عَطَاءَك، ولا تَكْشِفْ عَنَّا غِطَاءَك. اللَّهُمَّ اجْعَلْ خَيْرَ أعْمَارِنَا أواخِرَهَا، وخَيْرَ أعْمَالِنَا خَوَاتِمَهَا وخَيْرَ أيَّامِنَا يَوْمَ نَلْقَاك.
    اللَّهُمَّ ما سأَلْنَاكَ مِنْ خَيْرٍ فَأعْطِنَا، وما نَسَيْنَاهُ فابْتَدِرْنَا، وما قصُرت عنه أعْمالُنَا وأعْمَارُنَا وآمالنا مِنْ الخَيرَاتِ فَبَلغْنَا.
    اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُك أنْ تَجْعَلَ القُبُورَ بَعْدَ فِرَاقِ الدُّنْيَا خَيْرَ مَنَازِلِنَا وافْسَحْ لنَا فِيْهَا ضِيْقَ ألْحَادِنَا، وارْحَمْ يَوْمَ العَرْضِ عَليْكَ ذُلَّ مَقامِنَا، وبَيِّضْ وُجُوْهَنَا يَوْمَ القِيَامَةِ وأرْضِنَا يَوْمَ الحَسْرَةِ والنَّدَامَةِ.
    اللَّهُمَّ جَمِّلْ أمْرَنَا ما أحْيَيْتَنَا، وعَافِنَا ما أبْقَيْتَنَا، وبَارِكْ لنَا فِيْمَا خَوَّلْتَنَا، واحْفَظْ عَلَيْنَا ما أوْليْتَنَا، وارْحَمْنَا إذا تَوَفَّيْتَنَا وآنِسْ وحْشَتَنَا إذَا أَمَتَّنَا، وتَفَضَّلْ عَلَيْنَا إذَا حَاسَبْتَنَا، ولا تَسْلُبْنَا الإيمَانَ وقَدْ هَدِّيْتَنَا.

  10. masry said,

    29/06/2010 à 12:41

    أدعية للوالدين والأبناء وللمسلمين وأمواتهم
    اللَّهُمَّ اجْعَل لِي وَللمُسْلِمينَ مِنْ كُلِ هَمٍ فَرَجَاً وَمِنْ كُلِ ضِيقٍ مَخْرًجَاً وَمِنْ كُلِ بَلاءٍ عَافِيَة.
    اللَّهُمَّ اهْدِ أوْلادَنَا وبَنَاتَنَا لما تُحِبُّ مِنَ العَمَلِ وتَرْضَى،وخُذْ بِنَوَاصِيْهِمْ إلى البِرِّ والتَقْوَى.
    اللَّهُمَّ زِدْهُمْ ولا تُنْقِصْهُمْ، وأعْطِهِمْ ولا تَحْرِمْهُمْ، وأكْرِمْهُمْ ولا تُهِنْهُمْ، وامْنَحْهُمْ ولا تَمْتَحِنْهُمْ، وارْحَمْهُمْ ولا تُعَذِّبْهُمْ، وآثِرْهُمْ ولا تُؤْثِرْ عَـلَيْهِمْ، واسْتَعْمِلْهُمْ ولا تَسْتَبْدِلْهُمْ، وألْقِ عَلَيْهِمْ مَحَبَّتَك، واصْنَعْهُمْ على عَيْنِك، واجْعَلْهُمْ قُرَّةَ عَيْنٍ لَنَا، واجْعَلْنَا قُرَّةَ عَيْنٍ لَهُمْ.
    اللَّهُمَّ ارْزُقْهُمْ حِفْظَ كِتَابِك العَظِيْمِ وتَدَبُّرَ آيَاتِهِ؛ لِيُسَبِّحُوكَ كَثِيْرًا، ويَذْكُرُوكَ كَثِيْرًا ويَسْتَغْفُرُوك كثِيْرًا، إنَّك كُنْتَ بِعِبَادِكَ خَبِيْرًا بَصِيْرًا.
    اللَّهُمَّ ارْزُقْهُمْ صُحْبَةَ الأخْيَارِ،وخِصَالَ الأطْهَارِ، وتَوَكُّلَ الأبْرَارِ، ومَتِّعْنَا بِبِرِّهِمْ في حَيَاتِنَا، وأسْعِدْنَا بِدُعَائِهمْ بَعْدَ وفَاتِنَا.
    اللَّهُمَّ يا ذا الجلالِ و الِإكْرَام يَا حَي يَا قَيُوم نَدُعُوكَ باسْمِكَ الأَعْظَم الَذي إِذَا دُعِيتَ بِه أَجَبْتَ,أَنْ تَبسُطَ عَلَى والِداي مِنْ بَرَكَاتِكَ ورَحْمَتِكَ ورِزْقِكَ، اللَّهُمَّ ألبسْهُمَا العَافِية حتَى يَهنئا بِالمعِيشَة واختم لهُمَا بِالمغفِرة والرِّضوان.

    اللَّهُمَّ لا تَجْعَلَ لهَمَا ذَنبَاً إِلا غَفَرتَهُ , ولا هَمَّا إِلا فَرَّجتَهُ , ولا حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُنيَا هِي لكَ رِضا ولهمَا فِيهَا صَلاح إِلا قَضيتَهَا.
    اللَّهُمَّ ولا تَجْعَل لهما حَاجَةً عِنْدَ أَحدٍ غَيركَ اللَّهُمَّ وأَقرَّ أَعْيُنَهمَا بما يَتمنَّياه لنَا فِي الدُنيا، اللَّهُمَّ اجعل أوقاتهما بِذكْرِكَ مَعْمُورَة، اللَّهُمَّ أسعدهما بتقواك، اللَّهُمَّ اجْعَلهُمَا فِي ضَمَانِكَ وأَمَانِكَ وإِحْسَانِكَ.
    اللَّهُمَّ وأَعنَا عَلى بِرِّهُمَا حَتَى يَرْضَيَا عَنا فترضى, اللَّهُمَّ أَعنَّا عَلى الإِحْسَانِ إِليهمَا فِي كِبرهما، اللَّهُمَّ ارزُقنَا رِضَاهمَا ونَعُوذُ بِكَ مِنْ عُقوقَهُمَا.
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِوَالِدِيْنَا وَوالِدِي والِدِيْنَا ولِجَمِيْعِ مَوْتَى المُسْلِمِيْنَ، اللَّهُمَّ إِنَّكَ أوْصَيْتَ بالوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا؛ نَسْأَلُك للأحْيَاءِ مِنْهُمْ حَيَاةً طَيِّبَةً، وعُمْرًا مَدِيْدًا، وعَيْشًا سَعِيْدًا،وخَاتِمَةً حَسَنَةً،ومَرَدَّا غَيرَ مُخْزٍ ولا فَاضِحٍ ونَسْأَلُك للمَيِّتِيْنَ مِنْهُمْ رَحْمَةً واسِعَةً.
    اللَّهُمَّ أعْتِقْ رِقَابَنَا، و رِقَابَ آبَائِنَا وأُمَّهَاتِنَا، وأقربائنا وجِيْرَانِنَا وأصْحَابِنَا ومنَ أسْدَى إلَيْنَا مَعْرُوْفًا، ومنْ أحَبَّنَا فِيك ومنْ أحْبَبْنَاهُ فِيْكَ من النَّار.
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِيَّ ولوالديَّ وللمُسلِمينَ والمُسْلِمَاتْ، وَالمُؤمِنِينَ وَالمُؤمِنَاتْ الأَحْيَاءِ مِنْهُم وَالأَْموات إِنَكَ قَرِيبُ مُجِيبُ الدَعَوَاتْ.
    اللَّهُمَّ اجْمَعْنَا بِوَالِدِيْنَا في جَنَّاتِ النَّعِيْم بِرَحْمَتِك يا أرْحَمَ الرَّاحِمِيْنَ.
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لهُمْ وارْحَمْهُمْ، وعَافِهِمْ واعْفُ عَنْهُمْ، وأكْرِمْ نُزُلَهُمْ، ووَسِّعْ مُدْخَلَهُمْ واغْسِلْهُمْ بِالمَاءِ والثَّلْجِ والبَرَد ونَقِّهِمْ مِنَ الذُّنُوبِ والخَطَايَا كمَا يُنَقَّى الثَّوبُ الأبْيَضُ مِن الدَّنَسِ.
    اللَّهُمَّ اجْزِهِمْ بِالحَسنَاتِ إحْسانًا، وبِالسَّيِّئَاتِ عَفْوًا ورِضًا و غُفْرَانًا.
    اللَّهُمَّ يَمِّنْ كِتَابَهُمْ، وهَوِّنْ حِسَابَهُمْ وألْهِمْهُمْ حُسْنَ جَوَابِهِمْ، وطَيِّبْ مَرْقَدَهُمْ وعَطِّرْ مَشْهَدهُمْ، وأكْرِمْ مَثْواهُمْ، واجْعَلِ الجَنَّةَ مُسْتَقَرَّهُمْ ومأْوَاهُمْ.
    اللَّهُمَّ كُنْ بِهِمْ رَؤُوْفًا رَحِيْمًا، ولِدُعَاءِ مَنْ دَعَا لَهُمْ من المُؤْمِنِيْنَ والمُؤْمِنَاتِ سَامِعًا ومُجِيْبًا، واكْتُبْ لَهُمْ في مَوَاهِبِ رَحْمَتِكَ حَظَّاً عَظِيْمًا ونَصِيْبًا. اللَّهُمَّ ارْفَعْ دَرَجَتَهُمْ في المَهْدِيِّيْنَ، واخْلُفْهُمْ في عَقِبِهِمْ فِي الغَابِرِيْنَ.
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَينِّا وَمَيِتِّنَا، وَشَاهدنا وغائبنا وصَغِيرنَا وكَبِيرنا، وذكرنا وأُنثانا، اللَّهُمَّ مَنْ أحييته مِنَا فَأحييه عَلَى الإِسلام، ومَنْ تَوفَّيتَه مِنَا فَتَوفَّهُ عَلَى الإِيمان، اللَّهُمَّ لا تَحْرِمنا أجرَهم ولا تُضلَّنَا بَعدَهم.
    اللَّهُمَّ إِنَّ إِخْوَاناً لنَا وَأَخَوَات، وآباء وأُمَهَات،وجِيرَانَ وأَصْدِقَاء،وأَبْنَاء وأَقْرِبَاء وأَحْبَابَ وعُلَمَاء كَانوا معَنَا فِيمَا مَضَى وهم الآن تَحْتَ الثرى، اللَّهُمَّ اغفر لهم وارحمهم وعافهم واعف عنهم، وأكرم نُزلَهم ووسِّع مُدْخَلَهم واغسِلهُم بِالماءِ والثَّلجِ والبَرَد ونَقِّهم مِنْ الذنُّوبِ والخطايا كما يُنقَّي الثوب الأبيض مِنْ الدنس، اللَّهُمَّ جَازِهِم بِالحَسَنَاتِ إِحْسَاناً وبِالسَيئَاتِ عَفواً وغُفْرَاناً،اللَّهُمَّ أَنْزِل على قُبورِهِم الضِيَاء والنُور والفُسْحَةَ والسُّرور وأدْخِلهُم الجَنَةَ وأَعذْهُم مِنْ عَذَابِ القَبْر ومِنْ عَذابِ النَار، اللَّهُمَّ عَامِلهُم بما أَنْتَ أَهْلُه ، ولا تُعَامِلهُم بِمَا هم أَهْلُه، اللَّهُمَّ أنزلهم منزلاً مباركاً وأنت خير المنزلين، اللَّهُمَّ اجعل قبورهم روضة من رياض الجنَّة ولا تَجْعلَها حُفْرةً مِنْ حُفَرِ النَّار، اللَّهُمَّ افسَحْ لَهُم في قُبُورِهم مدَّ أبصارِهِمْ ، اللَّهُمَّ قِهِم السيئات (وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ ).
    اللَّهُمَّ إنَّا نَسْألُكَ في مَظَالِمِ عِبَادِك عِنْدَنَا فَأَيُّمَا عَبْدٍ أوْ أَمَةٍ مِنْ خَلْقِكَ،كانَتْ لَهمْ مَظْلَمَةٌ في أَنْفُسِهِمْ، أوْ أعْرَاضِهِمْ أوْ أمْوَالِهِمْ أو غِيْبَةٍ اغْتَبْنَاهُمْ بِهَا أو تَحَامَلْنَا عَلَيْهِمْ بِمَيْلٍ أوْ هَوًى أوْ حَمِيَّةٍ أو رِيَاءٍ أو عَصَبِيَّةٍ غَائِبِيْنَ كانُوا أو شَاهِدِيْنَ، أحْيَاءً أو أمْوَاتًا فَقَصُرَتْ أيْدِينَا وضَاقَ وُسْعُنَا عنْ رَدِّهَا إلَيْهِم والتَّحَلُّلِ مِنْهُمْ؛ نَسْألُك يا رَبَّ العَالمَِينَ أنْ تُرْضِيَهُمْ عَنَّا، يا مَنْ لا تَضُرُّهُ الذُّنُوبُ وَلا تَنْقُصُهُ المَغْفِرَةُ وهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِيْنَ.
    اللَّهُمَّ لا تَدَعْ لَنَا في مَقَامِنَا هذَا ذَنْبًا إلاَّ غَفَرْتَهُ، ولا دَيْنًا إلاَّ قَضَيْتَهُ، ولا هَمَّا إلاَّ فَرَّجْتَهُ، ولا مُبْتَلًى إلاَّ عَافَيْتَهُ، ولا مَرِيْضًا إلاَّ شَفَيْتَهُ،ولا قَائِمًا على الخَـيْرِ إلاَّ سَدَّدْتَهُ، ولا عَيْبًا إلاَّ سَتَرْتَهُ، ولا غَائِبًا إلاَّ رَدَدْتَهُ، وَلا تَائِبًا إلاَّ قَبـِلْتَهُ، ولا مُجَاهِدًا في سَبِيْلِكَ إلاَّ نَصَرْتَهُ، ولا ظَالِمًَا جَبَّارًا إلاَّ قَصَمْتَهُ، ولا أيِّمًَا إلاَّ حَصَّنْتَهُ ولا رِزْقًا إلاَّ بَسَطْتَهُ، ولا خَيْرًا إلاَّ عَجَّلْتَهُ وَلا سُوْءًا إلاَّ صَرَفْتَهُ، ولا سِحْرًا إلاَّ فَكَكْتَهُ، ولا حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيَا هِي لَكَ رِضًا، ولنَا فِيْهَا صَلاحٌ إلاَّ يَسَّرْتَهَا وقَضَيْتَهَا لنَا بِفضْلِك يا أرْحَمَ الرَّاحِمِيْنَ.

    اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ مِنْ عذَابِ جهَنَّمَ وَمِنْ عَذَابِ القَبرِ، وَمِنْ فِتْنةِ المحْيَا والمَماتِ وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيح الدَّجَّالِ.
    اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ أن أُشركَ بِكَ شيئاً أعلمه وأسْتَغْفِركَ مما لاَ أَعْلَمهُ.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا عَمِلْتُ وَمِنْ شَرِّ مَا لَمْ أَعْمَل.
    اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ مِنْ مُنْكرات الأخلاقِ والأَعْمَالِ والأهْوَاءِ والأدواءِ .
    اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ من شرِّ سمعِي، وَمِنْ شَرِّ بَصَرِي، وَمِنْ شَرِّ لِسَانِي، وَمِنْ شَرِّ قَلْبِي، وَمِنْ شَرِّ مَنِيتِّي.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أعُوذُ بِكَ مِنَ العجزِ والكَسَل والجُبنِ والبُخْلِ، والهَرَم، والقسوَةِ، والغَفْلَةِ والعَيْلَةِ، والذلَّة، والمسكنة، وأعُوذُ بِكَ من الفقْرِ والكُفْر، والفُسُوقِ والشِّقاقِ والنِّفَاقِ، والسُّمْعَة والرِّياءِ، وأعوذُ بِكَ من الصَّمَمِ، والبَكَمِ، والجُنُونِ،والجُذَامِ والبَرَصِ وسَيِّئِ الأسقَامِ.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْهَدْمِ وَالتَّرَدِّي وَالْهَرَمِ وَالْغَرَقِ وَالْحَرِيقِ وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ يَتَخَبَّطَنِي الشَّيْطَانُ عِنْدَ الْمَوْتِ وَأَنْ أُقْتَلَ فِي سَبِيلِكَ مُدْبِرًا وَأَنْ أَمُوتَ لَدِيغًا.
    اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الجُبْنِ والْبُخلِ وَأَعوذُ بِكَ مِنْ أنْ أُرَدَّ إلى أرْذَل العُمُرِ وَأعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الدُّنْيا ، وأَعوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ القَبر.
    اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ وغَلَبَةِ العَدُوِّ وشَمَاتَةِ الأعْداءِ.
    اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ مِنْ جَهْدِ البَلاء ودَرَك الشَقاء وسُوءِ القَضاء وشَمَاتَةِ الأعْدَاء يَا سَمِيْع الدُعَاء.
    اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ مِنْ عُقُوقِ الأَبْنَاءِ وَمِنْ قَطِيعَةِ الأَقْرِبَاءِ ومِنْ جَفْوَةِ الأحْيَاءِ ومِنْ تَغَيُرِ الأَصْدِقَاءِ ومِنْ شَمَاتَةِ الأَعْدَاءِ.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أعُوذُ بِكَ مِنْ يَوْمِ السُّوءِ وَمِنْ لَيْلَةِ السُّوءِ، وَمِنْ سَاعَة السُّوءِ، وَمِنْ صَاحِبِ السُّوءِ ، وَمِنْ جَارِ السُّوءِ فِي دَارِ المُقَامَةِ.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أعوذُ بِكَ من زَوَالِ نِعْمَتِكَ وتحوُّلِ عافيتكَ، وفُجَاءةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيعِ سَخَطِكَ.
    اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ مِنْ كُلِ رِزْقٍ يُبَاعِدْنَا مِنْك، طَهْرنَا اللَّهُمَّ مِنْ كُلِّ خَبيث.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ منَ الجُوع؛ فَإِنَهُ بِئْسَ الضَّجِيعُ، وَأعُودُ بِكَ مِنَ الخِيَانَةِ فَإِنَّهَا بِئْسَتِ البِطَانَةُ.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ قَلْبٍ لا يَخْشَعُ وَمِنْ دُعَاءٍ لا يُسْمَعُ وَمِنْ نَفْسٍ لا تَشْبَعُ وَمِنْ عِلْمٍ لا يَنْفَعُ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَؤُلاءِ الأرْبَعِ.
    اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ من شرِّ الأَشْرارِ وَمِنْ كَيْدِ الفُجَّارِ، وَمِنْ طَوَارِقِ الليلِ والنهَارِ إلا طَارِقَاً يَطُرُقُ بِخَيْرٍ يَارَحْمَنْ.
    رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشُّيَاطِيِن وأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُون.
    اللَّهُمَّ إنَّا نَعُوْذُ بِك من السَّـلْبِ بَعْدَ العَطاءِ، ومِن الشِّدَّةِ بَعْدَ الرَّخَاءِ، ومِن الفَقْرِ بَعْدَ الغِنَى، و مِنَ الضَّلالَةِ بَعْدَ الهُدَى.
    اللَّهُمَّ إنَّا نَعُوْذُ بِك أنْ نَفْتَقِر فِي غِنَاك أو نَضِلَّ في هُدَاك، أو نَذِلَّ فِي عِزِّك أو نُضَامَ في سُلْطَانِك،أو نُضْطَهَدَ والأمْرُ إِلَيْك.
    رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ أَعْيُنِ العَائِنيِن وَمِنْ سِحْرِ السَاحِرِينَ، وَمِنْ شَرِّ كُلِّ ذِي شَر.
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِرَضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ وبمُعَافاتِكَ مِنْ عُقُوبتكَ، وأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ لا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ أَنْتَ كَمَا أَثْنيْتَ عَلَى نَفْسِكَ.

    الصلاة والسلام على خاتم الرسل والأنبياء
    اللَّهُمَّ صَلِّ على مُحَمَّدٍ وعلى آلِ مُحَمَّدٍ كمَا صَلَّيْتَ على إبْرَاهِيْمَ وعلى آلِ إبْرَاهِيْمَ إِنَّك حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ، وبارِكْ على مُحَمَّدٍ وعلى آلِ مُحَمَّدٍ كمَا بَاركْتَ على إبْرَاهِيْمَ وعلى آلِ إبْرَاهِيْمَ في العَالَمِيْنَ إنَّك حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ.
    اللَّهُمَّ صَلِّ على مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ ورَسُولِكَ كمَا صَلَّيْتَ على آلِ إبْرَاهِيْمَ وبارِكْ على مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ ورَسُولِكَ وعلى آلِ مُحَمَّدٍ كمَا بَاركْتَ على إبْرَاهِيْمَ وعلى آلِ إبْرَاهِيْمَ.
    اللَّهُمَّ صَلِّ على مُحَمَّدٍ وعلى أَهْلِ بَيتِه وعلى أزْوَاجِه وذُريَتِه كمَا صَلَّيْتَ على آلِ إبْرَاهِيْمَ إِنَّك حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ، وبَارِكْ على مُحَمَّدٍ وعلى آلِ بَيتِه وعلى أزْوَاجِه وذُريَتِه كمَا بَاركْتَ على آلِ إبْرَاهِيْمَ إنَّك حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ.
    اللَّهُمَّ صَلِّ على مُحَمَّدٍ خيرِ الأولين والآخرين، وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين، ومَنْ تبع هديه إلى يوم الدين.
    اللَّهُمَّ صَلِّ على مُحَمَّدٍ الرسول المجتبى والنبي المصطفى، صَلِّ عليه وآله الشرفى وصحبه النجبى، ومن تبعهم بإحسان واقتفى.
    اللَّهُمَّ صلِّ على رَسُولِكَ الصَادِقِ الأمين المبعوثِ رحمةً للعالمين وعلى آله الطاهرين وأصحابه الطيبين ومَنْ تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وَبَارِكْ وأنْعِمْ على عَبْدِك ورَسُوْلِك سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وعلى آلِهِ وصَحْبِهِ أجْمَعِيْن، عدد ما أحَاطَ بِهِ عِلْمُك، وجَرَى بِهِ قَلَمُك،وأحْصَاهُ كِتَابُكَ، ووَسِعَتْهُ رَحْمَتُكَ وصَلَّتْ عَلَيهِ مَلائِكَتُك وجَمِيْعِ خَلْقِك.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وبَارِكْ وأنْعِمْ على عَبْدِكَ ورَسُوْلِكَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ و على آلِهِ وصَحْبِهِ أجْمَعِيْن فِي الأوَّلِيْنَ وفي الآخِرِيْنَ، وفي المَلأِ الأعْلَى إلى يَوْمِ الدِّيْنِ.
    اللَّهُمَّ إنَّا نسْأَلُك بنُورِ وَجْهِك العَظِيْمِ الَّذِي مَلأَ أرْكانَ عَرْشِك الكرِيْمِ،أنْ تُصَلِّي على نَبيِّنا وسَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وعلى آلِ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ صَلاةً دَائِمَةً طيِّبةً مُبَاركة وسَلِّمْ تَسْلِيْمًا كَثِيْرا.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وبَارِكْ وأنْعِمْ على عَبْدِكَ ورَسُوْلِكَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ أجْمَعِيْنَ ما تَعَاقَبَ اللَّيلُ والنَّهَارُ.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وسَلِّم ْوبَارِكْ وأنْعِمْ على عَبْدِكَ ورَسُوْلِكَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وعلى آلِ بَيْتِهِ الأَخْيَارِ، والمُهَاجِرِيْنَ والأَنْصَارِ.
    اللَّهُمَّ أحْيِنَا على سُـنَّتِه،و توَفَّنَا على مِلَّتِه واحْشُــرْنَا في زُمْرَتِه.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وبَارِكْ وأنْعِمْ على عَبْدِكَ ورَسُوْلِك سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وعلى آلِهِ وصَحْبِهِ أجْمَعِيْنَ عَدد ما ذَكرَك الذَّاكِرُون وغَفَلَ عنْ ذِكْرِك الغَافِلُون.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبَارِكْ وأنْعِمْ على عَبْدِك ورَسُوْلِك سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وعلى آلِهِ وصَحْبِهِ أجْمَعِيْنَ عَدد منْ صَلَّى عليهِ، و عدد منْ لَمْ يُصَلِّ علَيْهِ.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وبَارِكْ وأنْعِمْ على عَبْدِكَ ورَسُوْلِك سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وعلى آلِهِ وصَحْبِهِ أجْمَعِيْنَ كمَا أمَرْتَ أنْ يُصَلَّى عَلَيْهِ، وكَمَا تُحِبُّ أنْ يُصَلَّى عَلَيْهِ.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وبَارِكْ وأنْعِمْ على عَبْدِك ورَسُوْلِكَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ أجْمَعِيْنَ عدد ما تنَفَّسَتِ الأرْوَاُح مُنْذُ خَـلَقْتَهَا.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وبَارِكْ وأنْعِمْ على عَبْدِكَ ورَسُوْلِكَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وعلى آلِهِ وصَحْبِهِ أجْمَعِيْن، وآتِهِ الوَسِيْلَةَ والفَضِيْلَةَ، والدَّرَجَةَ الرَّفِيْعَةَ العَالِيَةَ، والمَقَامَ المَحْمُودَ الَّذِي وعَدْتَهُ.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وسَلِّم ْوبَارِكْ على النَذِيرِ البَشِير والسِرَاجِ المُنِير، صَاحِب الوجْه الأَنوَر والجَبِينِ الأَزْهَر، والقَلبِ الأَطْهَر صَاحِب اللواءِ المعقُود، والحَوضِ المورُود وعلى آله وأصْحَابِه، والتَابِعِين لهم بِإحسَان وعَنَّا معَهُم بِمَنِّكَ وكَرَمِكَ يَا أَكْرَم الأَكْرَمِين.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وسَلِّم ْوبَارِكْ على هَذا النبي الموصُوفِ بِالرفقِ واللين، والمعروفِ بِالرَأفَةِ بِاليتَامى والمسَاكِين، وَالهَادي إلى سَعَادةِ الدُنيا والدين.
    اللَّهُمَّ صَلِّ على سَيِّدِنا مُحَمَّد ٍوعلى آلِ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ في الأوَّلِيْنَ وفِي الآخِرِيْنَ، وفِي المَلأِ الأعْلى إلى يَوْمِ الدِّيْنِ، وفي كُلِّ وَقْتٍ وحِيْنٍ، وسَلِّمْ تَسْلِيْمًا كثِيْرًا.

    عن أبي بن كعب ، قـال : كـان رسول الله ‏‏ صلى الله عليه وسلم ‎‎ إذا ذهب ربع الليل قام فقال : يا أيها الناس، اذكروا الله اذكروا الله جاءت الراجفة تتبعها الرادفة ، جاء الموت بما فيه جاء الموت بما فيه – قال أبي بن كعب – قلت : يا رسول الله ، إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي ؟ قال : ما شئت. قلت:الربع؟قال:ما شئت، وإن زدت فهو خير قلت : النصف ؟ قال : ما شئت ، وإن زدت فهو خير ، قلت : الثلثين ؟ قال : ما شئت وإن زدت فهو خير ، قال : أجعل لك صلاتي كلها قال : إذن تكفي همك ، ويغفر لك ذنبك.
    قال الترمذي : حديث حسن صحيح .
    {سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ,وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}

  11. masry said,

    30/06/2010 à 02:50

    ((((((((((((((((((الدينونة أم الفداء ؟((((((((((((((((((((((((

    يقول بولس إن الذي يخطيء « لا ينجو من دينونة الله  » (روميه 2/3)، وأن اله » سيجازي كل واحد حسب أعماله  » (رومية 2/6) ويقول  » الذين يعملون بالناموس هم يبررون  » (رومية 2/13) .

    نلاحظ هنا ما يلي :

    1- حسب بولس، هناك دينونة وجزاء من الله حسب أعمال كل فرد . موافقون . ولكن السؤال هو: إذا ما نفع صلب المسيح ؟! تقولون إن الصلب كان لفداء الناس وخلاصهم والتكفير عنهم وإن دم المسيح قد سال لإنقاذ البشرية . فإذا كانت هناك دينونة وجزاء وحساب، فأين الفداء والخلاص ؟! وفيم كان لصلب؟! ولماذا صلب 1لك المسكين ؟! القول بالدينونة والساب يناقض القول بالصلب للخلاص .

    2- يقول بولس البر بالعمل والخلاص بالعمل . وهذا يناقض قولهم إن الخلاص بالإيمان وحده . يقولون دائماً : آمن بالمسيح تخلص . وها هو بولس يقول الإيمان وحده لا يكفي ، بل لا بد من الأعمال . أين الصواب وأين اخطأ ؟! حتى بولس يناقض نفسه : هنا يقول البر بالعمل وفي نص آخر يقول « البر بالإيمان » (رومية 9/30) لم يتوصلوا إلى اتفاق بعد : هل يخلص الناس بصلب المسيح أم بالإيمان أنه صلب أم بالأعمال ؟!! منذ ألفي سنة وهم يبحثون في المسألة !!! بولس يناقض بولس .

    3- يقول بولس إن الله هو الذي سيجازي كل واحد حسب اعماله (رومية 2/6) . جميل ولكنه يوقل: « إننا جميعاً سنقف أمام كرسي المسيح » (رومية 14/10) إذا كان الله هو الذي سيجازي الجميع فلماذا الوقوف أمام كرسي المسيح ؟!! من المفروض أن يقفوا أمام كرسي الذي سيجازيهم وهو الله ، أليس كذلك ؟

    4- يقول بولس البر بالأعمال (رومية 2/13) ويناقض نفسه بعد صفحة واحدة: « أبناموس الأعمال. كلا بل بناموس الإيمان » (رومية 3/27) مرة يقول الخلاص بالإيمان وليس بالأعمال ، ومرة يقول الخلاص بالأعمال وليس بالإيمان !!!

    الخطايا السالفة فقط :

    قال بولس:  » يسوع الذي قدمه الله كفارة بالإيمان بدمه لإظهار بره من أجل الصفح عن الخطايا السالفة  » (رومية 3/25) .

    نلاحظ هنا ما يلي :

    1- من ناحية واقعية ، إن الله لم يقدم يسوع كفارة ، بل أنقذه من طالبيه .

    2- لم يسل دم المصلوب ، لأن قتله كان بالصلب (حسب قولهم) وليس بالذبح . فأين هو الدم الذي يتحدث عنه بولس ؟!

    3- تقول الكنيسة للناس دائماً :  » آمنوا بأن المسيح صلب لخلاصكم فتخلصون لأن صلبه فداء كل خطايا البشر وتكفير لها  » ولكن بولس له رأي آخر إنه يقول (حسب النص ) : صلب المسيح تكفير للخطايا السالفة ، أي للخطايا التي كانت قبل صلبه . إذاً الناس الذين عاشوا بعد صلب المسيح لا يستفيدون من صلب المسيح !!! ولماذا يؤمنون بصلبه إذاً إذا كان لا يفيدهم ذلك ؟!! ثم لماذا يستفيد السابقون من صلبه ولا يستفيد اللاحقون ؟! وما ميزة هؤلاء على أولئك ؟! ولماذا التمييز في الغفران على أساس الأزمنة والقرون ؟!!

    4- إذا قالها بولس . الصلب تكفير للخطايا السالفة . إذاً الصلب ليس خلاصاً للبشرية . بل لمن ماتوا قبل الصلب فقط لا غير !! ولكن قول بولس « الخطايا السالفة  » جديد لم تذكره الأناجيل الأربعة !!! كما أن خلاص السالفين يناقض قول الكنيسة باشتراط الإيمان بعيسى للخلاص فهاهم السابقون قد خلصوا دون إيمان بعيسى لأنه جاء بعدهم !!

    وهكذا نرى أن بولس جعل فائدة الصلب مقصورة على الأجيال السابقة لصلب المسيح، أي إن بولس نفسه غير مشمول بتلك الفائدة ‍‍ ثم السؤال الذي يسأل دائماً هو :

    طيف إذا صلبنا س يغفر ذنب ص ؟‍ إذا أراد ص غفران ذنوبه فعليه أن يتوب عنها ويعمل صالحاً ، لأن نصلب له س ‍ لا يستطيع العقل البشري أن يفهم كيف إذا صلبنا س اغفر ذنوب ص !!! هذا لغز من ألغاز النصرانية العديدة، لغز لا حل له ولا أساس له ولا سند له ولا منطق فيه !!!

    بولس والإيمان :

    يقول بولس:  » ليس بالناموس كان الوعد لإبراهيم أو نسله … بل ببر الإيمان  » (روميه 4/13) .

    نلاحظ هنا ما يلي :

    1- يذكر بولس البر باليمان وحده . ولذلك اجتهد بولس وجعل نسل ابراهيم يتوس ليشمل جميع المؤمنين  » ليكون الوعد وطيداً لجميع النسل ليس لمن هو من الناموس فقط بل لمن هو إيمان إبراهيم الذي هو أب لجميعنا  » (رومية 4/16).

    2- قول بولس إن البر بالإيمان وحده يناقض ما قاله هو نفسه  » بل الذين يعملون بالناموس هم يبررون  » (رومية 2/13). هناك البر بالإيمان وهنا البر بالعمل !!! يناقض بولس مع بولس !!

    الخطية الموروثة:

    1- يقول بولس:  » كأنما بإنسان واحد دخلت الخطية إلى العالم وبالخطية الموت وهكذا اجتاز الموت إلى جميع الناس إذا خطأ الجميع  » (رومية 5/12).

    2- ويقول: « بمعصية الإنسان الواحد جعل الكثيرون خطاة  » (رومية 5/19).

    نلاحظ هنا ما يلي:

    1- النصان يشيران إلى الخطيئة الموروثة (حسب زعمهم) إذ يزعمون أن خطيئة آدم ورثها نسله وأن كل إنسان يولد خاطئاً .

    2- ما هو خطأ الطفل الذي عمره يوم واحد ؟! أو عامان أو ثلاثة ؟! ما هي خطيئة؟!

    3- النص الأول يقول:  » أخطأ الجميع  » ولكن النص الثاني يقول  » كثيرون « وهناك فرق بين (الجميع) و (الكثيرون ) .

    4- هل الأنبياء أيضاً خطاة ؟!  » الجميع  » تشملهم ، وهذا غير معقول ولا مقبول في حقهم .

    5- الخطية الموروثة تناقض العهد القديم في حزقيال 18/20 الذي يذكر أن « الرجل لا يؤخذ بذنب أخيه فلا يؤخذ بذنب أبيه أيضاً .

    6- بولس يناقض نفسه . فقد قال  » الله الذي سيجازي كل واحد حسب أعماله  » (رومية 2/6) لا حسب أعمال أبيه أو جده آدم !!

    7- الإعتقاد بالخطية الموروثة ظلم ، إذ كيف يعتبر مذنباً شخص لم يذنب ؟! إن ذلك يتعارض مع الحق والعدل والواقع وأبسط مقتضيات المنطق .

    8- تعتمد الخطية الموروثة على الاعتقاد بأن آدم أبا البشرية قد أخطأ . ولكن بولس نفسه يقول :  » وآدم لم يغفو لكن المرأة أغويت فحصلت في التعدي » (ثيموثاوس (1) 2/14) إذا آدم بريء من الذنب (حسب بولس نفسه ) فكيف ورث نسله الخطيئة ؟!!

    9- وما هو ذنب آدم ؟ أكل من شجرة نهاه الله عنها . ولامه الله في حينه وتاب آدم وغفر الله له . وانتهت القصة . فأين وراثة الخطيئة وقد غفرت ؟! كما أن بولس لم يكن متأكداً من دعواه لأنه بدأ النص الأول بقوله « كأنما » التي تفيد التشبيه الممزوج بالشك .

    10- ثم جاء طوفان نوح وقضى الله به على الكافرين جميعاً . ولم يبق سوى الأبرار إذ قال الله لنوح حسب التوراة  » نهاية كل بشر قد أتت أمامي  » (تكوين 6/13) إذاً بالطوفان قضى الله على كل الكافرين . ولم تبق خطيئة آدم لأن نسل آدم قد أبيد بالطوفان ولم يبق سوى نوح والأبرار من أهله وأتباعه . فانمسحت بذلك الخطيئة والخاطئون ، قبل عيسى بآلاف السنين .

    11- كما أن بولس يجعل الموت نتيجة للخطيئة . ولا أرى بينهما علاقة . فقد مات أطفال كثيرون عمرهم أيام دون خطايا، ومع ذلك ماتوا. ومات أنبياء دون خطايا . الموت نهاية كل حي . الشرير سيموت والتقي سيموت . كل إنسان سيموت . وكل بعد ذلك سيبعث إلى الحياة الأبدية . الكل سيحيا حياة أبدية بعد البعث من القبور ولكن الأبرار يحيونها في الجنة والأشرار يحيونها في النار .

    وهكذا فالاعتقاد بالخطيئة الموروثة اعتقادينا في العقل والمنطق والحق والعدل والواقع ويتناقض مع نصوص التوراة والانجيل ذاته . وهذا لغز آخر من ألغاز الكنيسة لا تفسير له ولا منطق فيه ولا مبرر له .

    الموت والخطيئة :

    قال بولس :  » أجرة الخطيئة هي موت  » (رومية 6/23) لا علاقة للموت بالخطايا . كل الناس سيموتون . حتى عيسى نفسه مات لمدة ثلاثة أيام (باعتراف الإنجيل) فهل لعيسى خطيئة ايضاً ؟! هل عيسى من الخاطئين إذ مات ؟! الأولى أن يقول بولس  » أجرة الخطيئة العقاب  » ولكن لم يقل . قال إن الموت هو جزاء الخطيئة . وهذا أمر غريب حقاً ، وهو لغز من ألغازهم !!

    وقال بولس :  » وصرتم عبيداً لله فلكم ثمركم للقداسة والنهاية حياة أبدية ، لأن أجرة الخطية هي موت  » (رومية 6/22-23) .

    نلاحظ هنا ما يلي :

    1- جعل بولس الحياة الأبدية للأبرار وجعل الموت جزءاً الخطيئة . وهذا غير مقبول ومناقض لأقوال عديدة . إذا كان الموت هو نهاية الأشرار فكيف سيجازيهم الله يوم الدينونة . لقد قال بولس نفسه  » الله الذي سيجازي كل واحد حسب أعماله  » (رومية 2/6) كيف يجازيهم والموت نهايتهم ؟! إن الله يجازي الأحياء وليس الأموات .

    2- إن الموت سيكون حسب بولس نجاة للشرير من أي عقاب ينتظره . وحسب بولس ، الموت هو نهاية الشرير إذ سوف لا يبعث بعد موته. وهكذا فلا عقاب له بعد موته لأنه لا بعث له !! إذاً الخطيئة صارت بلا عقاب ، لأن الموت سيذوقه الجميع وليس العاصي فقط . إذاً الحياة للشرير هي هذه الحياة الأولى فقط حسب قوله . وهذا تشجيع له لارتكاب جميع المعاصي ، حيث لا عقاب له . إنه فقط سيحرم من الثواب بعد البعث (حسب بولس) .

    3- إذا كان الموت هو نهاية العاصين (حسب بولس ) فلا بعث لهم بعد الموت ولا عقاب . فلماذا النار إذاً ؟!! إذا كان الأشرار سيبقون أمواتاً فالنار ستبقى من غير زبائن (حسب بولس) !!!

    4- يقول بولس  » عبيداً لله  » جميل . إذا كان الناس عبيداً لله ، فلماذا قال بولس عن نفسه إنه عبد ليسوع ؟!! لماذا الناس عبيد وبولس عبد لعيسى ؟!!! يتناقض بولس مع بولس !!!

    لغز جديد :

    قال بولس: « لم أعرف الخطيئة إلا بالناموس . فإني لم أعرف الشهوة لو لم يقل الناموس لا تشته.. لأن بدون الناموس الخطيئة ميتة .. لما جاءت الوصية عاشت الخطيئة فمت أنا  » (رومية 7/7 – 9) .

    نلاحظ هنا ما يلي:

    1- يقول بولس إنه لم يعرف الخطيئة إلا بعد شريعة الله (أي الناموس الذي هو أصلاً شريعة موسى) ممكن إذا قصد معرفة الحلال والحرام، لأن الله هو الذي يبينهما . ولكن قصده مختلف ، إذ يقول بدون الناموس تموت الخطيئة . كلام غير مفهوم لأنه غير صحيح . فأخطاء الناس موجودة قبل الشريعة وأثناءها وبعدها . فالشريعة لا توجد الأخطاء ، بل تنهى الناس عن ارتكابها وتحذرهم منها وتعد الأبرار بالثواب والأشرار بالعقاب .

    2- يزعم بولس أنه لم يعرف الشهوة لو لم يقل له الناموس لا تشته . هل هذا معقول ؟! الشهوة موجودة ولذلك قال الناموس لا تشته . إن النهي عن الشهوة كان لأن الشهوة كانت قبل النهي عنها . إن النهي كان بعد الشهوة وليس قبلها . إن النهي لم يوجد الشهوة ، بل إن وجودها هو السبب في حدوث النهي . لقد شطح بولس هذه المرة شطحة بعيدة : لعب بالكلمات لعباً خطيراً فأوقع نفسه في الخطأ الواضح . إن الله نهانا عن الفواحش لأنها موجودة بين البشر ، ونهيه ليس سبباً في وجود الفواحش .

    3- كلام بولس اتهام لله ، أنه جعل نهي الله عن الفواحش والشهوات سبباً في ظهورها ، بل السبب الوحيد في ظهورها ، وكأن بولس يريد أن يعطي لله درساً (!!) أو أن يحمل ربه مسؤولية الخطيئة !!! حتى أن بولس جعل الوصايا سبب الخطايا . وهذا تفكير أعوج بكل المقاييس . وكأنه يقول إن القوانين التي تحرم السرقة هي سبب السرقة ، والقوانين اتي تحرم القتل هي سبب جرائم القتل !! تفكير لا مثيل له في اعوجاجه وبعده عن الحق والحقيقة !!!

    4- إذا كانت الوصايا سبب الخطايا ( حسب زعم بولس ) فلماذا كتب بولس رسائله إلى رجال الدين ؟! ألم يكتبها ليوصيهم ويذكرهم ؟! ولماذا إذاً أرسل الله الأنبياء والرسل ؟! وهل تحذير الناس من الخطايا أشاع الخطايا بينهم ؟!!

    5- حسب بولس ، الأفضل عدم وجود وصايا ولا شرائع ولا قوانين ولا رسل من الله ، لأن الوصايا في نظرة تسبب الخطايا . لم يقل أحد من الفلاسفة أو الحكماء أو الأنبياء أو الناس العاديين مثل هذا القول العجيهل كان يعلم كتاب الاناجيل الوهمية ان هناك من يقرأها بفهم ؟؟لا اعتقد ذلك؟؟؟ودَعا يَسوعُ تلاميذَهُ الاثنيَ عشَرَ وأعْطاهُم سُلطانًا يَطرُدونَ بِه الأرواحَ النَّجسَةَ ويَشْفونَ النّاسَ مِنْ كُلٌ داءٍ ومرَضٍ. 2وهذِهِ أسماءُ الرٌّسُلِ الاثني عشَرَ: أوَّلُهُم سِمْعانُ المُلَقَّبُ بِبُطرُسَ وأخوهُ أندَراوُسُ، ويَعقوبُ بنُ زَبدي وأخوهُ يوحنّا، 3وفيلُبٌّسُ وبَرْتولماوُسُ، وتوما ومتَّى جابـي الضَّرائبِ، ويَعقوبُ بنُ حَلْفَى وتَدّاوسُ، 4وسِمْعانُ الوطنيٌّ الغَيورُ، ويَهوذا الإسخَرْيوطيٌّ الذي أسلَمَ يَسوعَ.

    يسوع يرسل الاثني عشر.

    5وأرسَلَ يَسوعُ هؤُلاءِ التلاميذَ الاثنَي عشَرَ وأوْصاهُم قالَ: « لا تَقصِدوا أرضًا وثَنِـيَّةً ولا تَدْخُلوا مدينةً سامِريَّةً، 6بَلِ اَذْهَبوا إلى الخِرافِ الضّالةِ مِنْ بَني إِسرائيلَ، 7وبَشَّروا في الطَّريقِ بأنَّ مَلكوتَ السَّماواتِ اَقتَرَبَ. 8واَشفوا المَرضى، وأقيموا الموتَى، وطَهَّروا البُرْصَ، واَطرُدوا الشَّياطينَ. مجّانًا أخَذتُمْ، فمَجّانًا أعْطُوا. 9لا تَحمِلوا نُقودًا مِنْ ذَهَبٍ ولا مِنْ فِضَّةٍ ولا مِنْ نُحاسٍ في جُيوبِكُم، 10ولا كِيسًا لِلطَّريقِ ولا ثوبًا آخَرَ ولا حِذاءً ولا عصًا، لأنَّ العامِلَ يَسْتَحِقٌّ طعامَهُ. 11وأيَّةَ مدينةٍ أو قريةٍ دَخَلْتُم، فاَستَخبِروا عَنِ المُستحِقَّ فيها، وأقيموا عِندَهُ إلى أنْ تَرحَلوا. 12وإذا دَخلْتُم بَيتًا فسَلَّموا علَيهِ. 13فإنْ كانَ أهلاً للسَّلامِ، حلَ سلامُكُم بِه، وإلاَّ رجَعَ سَلامُكُم إلَيكُم. 14وإذا اَمتَنَعَ بَيتٌ أو مدينةٌ عَنْ قَبولِكُم أو سَماعِ كلامِكُم، فاَتركوا المكانَ واَنْفُضوا الغُبارَ عَنْ أقدامِكُم. 15الحقَّ أقولُ لكُم: سيكونُ مَصيرُ سَدومَ وعَمورَةَ يومَ الحِسابِ أكثرَ اَحتِمالاً مِنْ مَصيرِ تِلكَ المدينةِ.

    زمن الاضطهاد.

    16″ها أنا أُرسِلُكُم مِثلَ الخِرافِ بَينَ الذَّئابِ فكونوا حَذِرينَ كالحيّاتِ، وُدَعاءَ كالحَمام. 17واَنتَبِهوا، لأنَّ النَّاسَ سَيُسلَّـمـونَـكم إلى المَحاكِم، ويَجلِدونَــكُم في المجـامِــعِ، 18ويَـسـوقونَـكم إلى الحُكـامِ والمُلوكِ مِنْ أجلي، لتَشْهَدوا عِندَهُم وعِندَ سائِرِ الشٌّعوبِ. 19فلا تَهتَمّوا حِينَ يُسْلِمونَــكُم كيفَ أو بِماذا تَتكلَّمونَ، لأنَّـكُم سَتُعطَوْنَ في حينِهِ ما تَتكلَّمونَ بِه. 20فما أنتُمُ المُتكَلَّمونَ، بَلْ رُوحُ أبـيكمُ السَّماويَّ يَتكَلَّمُ فيكُم. 21سيُسلِمُ الأخُ أخاهُ إلى الموتِ، والأبُ اَبنَهُ، ويتَمَرَّدُ الأبناءُ على الآباءِ ويَقتُلونَهُم، 22ويُبْغِضُكُم جَميعُ النّاسِ مِنْ أجلِ اَسْمي. والَّذي يَثبُتُ إلى النَّهايةِ يَخلُصُ.

    23وإذا اَضطَهَدوكُم في مدينةٍ، فاَهرُبوا إلى غَيرِها. الحقَّ أقولُ لكُم: لن تُنْهوا عَمَلكُم في مُدُنِ إِسرائيلَ كُلَّها حتى يَجيءَ اَبنُ الإنسانِ.

    24لا تِلميذَ أعظَمُ مِنْ مُعلَّمِهِ، ولا خادِمَ أعظَمُ مِنْ سيَّدِهِ. 25يكفي التَّلميذَ أنْ يكونَ مِثلَ مُعلَّمِهِ والخادِمَ مِثلَ سيَّدِهِ. إذا كان ربٌّ البَيتِ قيلَ لَه بَعلَزَبولُ، فكَيفَ أهلُ بـيتِهِ؟

    مخافة الله.

    26″لا تَخافوهُم. فما مِنْ مَستورٍ إلاّ سَيَنكَشِفُ، ولا مِنْ خفِـيٍّ إلاّ سَيُظهَرُ. 27وما أقولُهُ لكُم في الظَّلامِ، قولوهُ في النٌّورِ. وما تَسمَعونَهُ هَمسًا، نادوا بِه على السٌّطوحِ. 28لا تخافوا الَّذينَ يَقتُلونَ الجسَدَ ولا يَقدرونَ أنْ يقتُلوا النَّفسَ، بَل خافوا الَّذي يَقدِرُ أنْ يُهلِكَ الجسَدَ والنَّفسَ معًا في جَهَنَّم. 29أما يُباعُ عُصْفورانِ بدِرْهَمِ واحدٍ؟ ومعَ ذلِكَ لا يقَعُ واحدٌ منهُما إلى الأرضِ إلاّ بِعِلمِ أبـيكُمُ السَّماويَّ. 30أمّا أنتُم، فشَعرُ رُؤُوسِكُم نفسُهُ معدودٌ كُلٌّهُ. 31لا تخافوا، أنتُم أفضَلُ مِنْ عصافيرَ كثيرةٍ.

    الاعتراف بالمسيح.

    32″مَنِ اَعترفَ بـي أمامَ النّاسِ، أعترِفُ بِه أمامَ أبـي الَّذي في السَّماواتِ. 33ومَنْ أنْكَرَني أمامَ النّاسِ، أُنكِرُهُ أمامَ أبـي الَّذي في السَّماواتِ.

    يسوع والعالم.

    34″لا تَظُنّوا أنيَّ جِئتُ لأحمِلَ السَّلامَ إلى العالَمِ، ما جِئتُ لأحْمِلَ سَلامًا بَلْ سَيفًا. 35جِئتُ لأُفرَّقَ بَينَ الاَبنِ وأبـيهِ، والبِنتِ وأمَّها، والكَنَّةِ وحماتِها. 36ويكونُ أعداءَ الإنسانِ أهلُ بـيتِهِ.

    37مَنْ أحبَّ أباهُ أو أمَّهُ أكثرَ ممّا يُحِبٌّني، فلا يَسْتحِقٌّني. ومَنْ أحبَّ اَبنَهُ أو بِنتَهُ أكثرَ ممّا يُحبٌّني، فلا يَسْتحِقٌّني. 38ومَنْ لا يَحمِلُ صليبَهُ ويَتْبعُني، فلا يَسْتحِقٌّني. 39مَنْ حَفِظَ حياتَهُ يَخسَرُها، ومَنْ خَسِرَ حياتَهُ مِنْ أجلي يَحفَظُها.

    الجزاء

    40″مَنْ قَبِلَكُم قَبِلَني، ومَنْ قَبِلَني قَبِلَ الَّذي أرسَلَني. 41مَنْ قَبِلَ نَبـيُا لأنَّهُ نَبـيٌّ، فَجَزاءَ نَبـيٍّ يَنالُ. ومَنْ قَبِلَ رَجُلاً صالحًا لأنَّهُ رجُلٌ صالِـحٌ، فجَزاءَ رَجُلٍ صالِـحِ يَنالُ. 42ومَنْ سَقى أحدَ هؤُلاءِ الصَّغارِ ولَو كأسَ ماءٍ بارِدٍ لأنَّهُ تِلميذي، فأجرُهُ، الحقَّ أقولُ لكُم، لن يَضيعَ ».

    لعل القارئ لم ينس ما قلناه من أن المقصود بقول السيد المسيح: « سيَقولُ لي كثيرٌ مِنَ النّاسِ في يومِ الحِسابِ: يا ربٌّ، يا ربٌّ، أما باَسمِكَ نَطَقْنا بالنٌّبوءاتِ؟ وباَسمِكَ طَرَدْنا الشَّياطينَ؟ وباَسمِكَ عَمِلنا العجائبَ الكثيرةَ؟ فأقولُ لهُم: ما عَرَفتُكُم مرَّةً. اَبتَعِدوا عنَّي يا أشرارُ! » هم تلاميذه لأنهم هم الوحيدون الذين أعطاهم، حسبما يقول كاتب الإنجيل، سلطانا على الأرواح النجسة ومقدرة على شفاء الأمراض التى كان يشفيها. فأرجو أن يظل القارئ الكريم على ذِكْرٍ من هذه المعلومة لأننا سنحتاجها فيما يقبل من سطور. كذلك لا أحب أن تفوتنى الفرصة للفت الانتباه إلى أن السيد المسيح (الإله أو ابن الإله) قد أعطى هذا السلطان وتلك المقدرة ليهوذا الخائن أيضا. ترى أفلم يكن يعرف أنه سيخونه؟ مصيبة إذن أن يجهل الإله أو ابن الإله شيئا كهذا! أم كان يعرف، ومع هذا فعل ما فعل؟ مصيبة أشد لأنه بهذا يكون قد برهن على أنه لا يحسن الاختيار! أم كان يعرف أنه سيخونه، لكنه أعطاه السلطان والمقدرة عن قصد وتعمد؟ مصيبة أشد وأشد لأن هذا معناه أنه كان يتصرف تصرفات عابثة! وعلى أية حال أليس المفروض أن يأخذ يهوذا ذاك مكافأة من المسيح أو من أبيه لأنه كان العامل الحاسم لتمام المشيئة الإلهية فى التكفير عن خطيئة البشرية؟ ذلك أنه لولا صَلْب المسيح وقَتْله ما تم التكفير ولاستحال تنفيذ مشيئة الله، ولولا خيانة يهوذا ما تم الصلب والقتل. إذن فالسيد يهوذا يستحق التكريم والتعظيم هو وكل من شارك فى هذه الجريمة (آسف، أقصد: « كل من شارك فى هذه الطاعة وذلك الإيمان ») من يهود ورومان! وإلا فما الذى كان يريده الآب السماوى؟ أكان يريد من يهوذا وممن اشتركوا فى قتل المسيح حسب اعتقاد القوم أن يقفوا فى طريق مشيئته ويعملوا بكل قواهم على إحباطها وعدم تنفيذها؟ إذن لكانوا عرّضوا أنفسهم لنقمته سبحانه وتعالى لعصيانهم أمره وتعطيل وقوع رحمته بالبشر ولظل البشر حتى الآن مرتكسين فى الخطيئة التى ارتكبها أبوهم آدم وأمهم حواء فحمّلهم الله مسؤوليتها رغم أنهم لا ذنب لهم فيها، ليعود فيحمّل المسيح مسؤولية التكفير عنها رغم أنه لا ذنب له فيها، ثم يعود بعد ذلك كله فيحمّل يهوذا مسؤولية المساعدة على تنفيذ هذا التكفير الذى اختار الله ابنه الوحيد (حيلته وضناه!) لكى يقوم به رغم أن يهوذا المسكين إنما أراد الخير والمساعدة! أهذا جزاء عمل الخير؟ يا لها من لخبطة! بينى وبينكم هذه ليست تصرفات إله ولا طريقة تفكير تليق بإله! وعلى رأى المثل: « أذنك من أين يا جحا؟ ».

    ألم يكن أسهل من هذا كله أن يغفر الله تلك الخطيئة مباشرة كما فعل فى القرآن إذ تاب على آدم وحواء بعد أن أنزلهما إلى الأرض، وانتهت المسألة عند هذا الحد منذ لا أدرى كم من السنين، وصافٍ يا لبن! حليب يا قشدة!؟ إن الحلول العبقرية هى أسهل الحلول وأبسطها عادة، لكن يبدو أن المزاج لم يكن رائقا ساعتها فكانت هذه البرجلة العقلية التى لم نعد نعرف معها رأسنا من رجلينا! الله يخرب بيتك يا يهوذا! لقد عقَّدْت القضية، إذ جئت تكحّلها فأعميتها! ما الذى أخششك فى هذه اللعبة التى لست على قدرها؟ أكان لا بد أن تنسحب من لسانك وتقول للرومان: ها هو ذا المسيح، فتعالَوْا خذوه؟ وكل هذا يا مجنون مقابل ثلاثين فضة؟ ألم تسمع بما يقوله العامة عندنا: إن سرقتَ فاسرق جملا، وإن خطبتَ فاخطب قمرا؟ بينى وبينك تستحق ما جرى لك! الناس الآن يسرقون بالملايين بل بالمليارات، وسيادتك تبيع المسيح بحاله « من أجل حفنة دولارات »، ومعذرة للفلم إياه، فهكذا حبكت القافية؟ الله يخرب بيتك مرةً ثانيةً وثالثةً ورابعةً وعاشرةً ومائةً وألفًا… إلى ما شاء الله، يا يهوذا! إن عملاء أمريكا من صغار العيال كالمجرم القرارى « أبى هَرَّة » الذى يهاجم كل من هو مسلم بدءا من أبى بكر وعمر وأبى هريرة وانتهاء بــ »مجدى محرّم عليهم عيشتهم » (ولولا الخطة الجهنمية لشتم الرسولَ جهارا نهارا، لكنه يترك هذه المهمة لــ »أبى هَرَّة » الآخر، أبى هَرَّة المنكوح فى دبره المقروح)، ولا يُثْنِى إلا على كل كافر سافل مثله، لَيَأْخُذ الواحد منهم آلاف الدولارات فى الشهر غير فكّة البدلات من هنا ومن هاهنا لقاء ما هو أتفه من هذا كثيرا (ألم نقرأ مقالات مجدى محرم، الذى لم يجدوا عليه شيئا فقالوا: « أبو بيجاما! »؟)، وحضرتك تتمطى وتمد يدك من أجل ثلاثين فضة لتصبح فضيحتك على كل لسان وتتفوق فى « الجُرْسَة » على العزيز بدران الذى خان أدهم الشرقاوى؟ ويا ليتك انتفعت بها أو تركتها لأولادك من بعدك يسددون بها ديون مصر أو يحلون بها مشاكلها الاقتصادية كما ينوى أن يفعل « المحروس » ابن « المجروس » بمليار جنيه بس! مليار جنيه من البَلاّص الذى تركته له جدته على السطح وأخفته بين بلاليص الجبنة القديمة حتى لا يتنبه له اللصوص إلى أن يحين الوقت وتقع مصر فى الديون فينفع البَلاّص ساعتها ويتم إنقاذ المحروسة على يد المحروس، فتلهب الجماهير أكفّها من التصفيق ابتهاجا بنهاية الفلم السعيدة! إِخْصِ عليك يا يهوذا! لم يكن العشم يا صاحبى!

    ثم نمضى فى القراءة: « وأرسَلَ يَسوعُ هؤُلاءِ التلاميذَ الاثنَي عشَرَ وأوْصاهُم قالَ: « لا تَقصِدوا أرضًا وثَنِـيَّةً ولا تَدْخُلوا مدينةً سامِريَّةً، 6بَلِ اَذْهَبوا إلى الخِرافِ الضّالةِ مِنْ بَني إِسرائيلَ، 7وبَشَّروا في الطَّريقِ بأنَّ مَلكوتَ السَّماواتِ اَقتَرَبَ. 8واَشفوا المَرضى، وأقيموا الموتَى، وطَهَّروا البُرْصَ، واَطرُدوا الشَّياطينَ ». وهذه فى الواقع هى رسالة السيد المسيح تقريبا لا تكاد تزيد عن ذلك، وأين هذا من رسالة محمد الشاملة التى لم تترك شيئا من أمور الدنيا أو الآخرة إلا وبينت وجه الحق فيه وما ينبغى وما لا ينبغى بشأنه. كما أن رسالة السيد المسيح، كما هو بَيِّنٌ من كلامه الذى لا يمكن أن يلتبس على أى قارئ، هى رسالة محلية قبلية: لبنى إسرائيل وحدهم، وأين هذا من رسالة محمد العالمية التى بُعِثَ بها للإنس والجن والأبيض والأحمر والأسود والأصفر من وقت مبعثه إلى يوم الدين. وليس فى هذا أى افتئات أو إساءة إلى عيسى بن مريم عليه السلام، بل كل نبى أو رسول والمهمة التى أُسْنِدَتْ إليه من رب العالمين، وهذا كل ما هنالك.

    ولكننى لا أظن الحواريين كانت لديهم القدرة على الشفاء ولا على طرد الشياطين من الأجساد، وإلا فما وجه تميز عيسى كنبىٍّ عندنا، أو ابنٍ لله عند القوم؟ إنهم يتخذون من هذه الأمور دليلاً على ألوهيته. عظيم! إذن فالحواريون آلهة أيضا مثله ما داموا يتصفون بنفس المقدرة والسلطان. سيقال إنهم إنما استمدوها منه، فهم كانوا وسيظلون بشرا. لكن هذا الرد يصدق أيضا على حالة السيد المسيح، لأنه إنما استمد تلك القدرة وذلك السلطان من الله، وهو ما يوضحه القرآن الكريم، إذ نسمعه عليه السلام يقول: « وأُبْرِئ الأكمه والأبرص وأُحْيِى الموتى بإذن الله »! على أن هناك نقطة سبق أن مسستها، ولا بأس بتكرار القول فيها هنا، فالتكرار يعلم الشطار، كما يعلم الحمار: الحمار من جنس القُمّص المنكوح، صاحب الدبر المقروح! وهذه النقطة هى أن التلاميذ لن يهنأوا بتلك الصلاحية طويلا، إذ سرعان ما يفشلون فى طرد الشياطين وإبراء المرضى، مما يستدعى عودة الأمور إلى نصابها الأول وينهض السيد المسيح كرة أخرى بهذا المهمة بيديه المباركتين الطاهرتين اللتين لا أدرى بأى وجه حق ينتسب إلى صاحبهما الطاهر الكريم القُمّص النجس الدنىء!

    ويقول المسيح لتلاميذه أيضا: « لا تَحمِلوا نُقودًا مِنْ ذَهَبٍ ولا مِنْ فِضَّةٍ ولا مِنْ نُحاسٍ في جُيوبِكُم »، ومع هذا فإن المجوس المزعومين الذين زاروه وهو رضيع فى المذود لم يجدوا ما يمكن أن يُهْدوه إياه إلا الذهب، وهو أبعد شىء عن طبيعة دعوته كما نلاحظ هنا. ثم إن هذا الذهب يثير مشكلة من نوع آخر، إذ ما الذى فعلته أمه بذلك المال بعد ذلك؟ إن الإنجيل ليسكت تماما عن هذه النقطة! كذلك لا بد أن نبين الفرق بين دعوة محمد عليه الصلاة والسلام ودعوة المسيح فى السياق الحالى: فالمسيح يقول لتلامذته إن من حقهم أن يأخذوا أجرا على دعوتهم: ضيافةً وطعامًا وشرابًا ومبيتًا عند من يقصدونهم بالدعوة: « 9لا تَحمِلوا نُقودًا مِنْ ذَهَبٍ ولا مِنْ فِضَّةٍ ولا مِنْ نُحاسٍ في جُيوبِكُم، 10ولا كِيسًا لِلطَّريقِ ولا ثوبًا آخَرَ ولا حِذاءً ولا عصًا، لأنَّ العامِلَ يَسْتَحِقٌّ طعامَهُ. 11وأيَّةَ مدينةٍ أو قريةٍ دَخَلْتُم، فاَستَخبِروا عَنِ المُستحِقَّ فيها، وأقيموا عِندَهُ إلى أنْ تَرحَلوا »، أما محمد صلى الله عليه وسلم فقد أمره ربه قائلا: « قل: لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة فى القربى ».

    ولنلاحظ أيضا أنه لم يقل لهم: بَشِّروا بأنى ابن الله الذى أرسله الآب لفدائكم من رِبْقَة الخطيئة الأولى، بل قال لهم: بَشِّروا باقتراب ملكوت السماوات. ثم إنه يضيف قائلا: « الحقَّ أقولُ لكُم: لن تُنْهوا عَمَلكُم في مُدُنِ إِسرائيلَ كُلَّها حتى يَجيءَ اَبنُ الإنسانِ ». والمقصود بــ »ابن الإنسان » هو المسيح ذاته، وها قد مر على ذلك الكلام ألفان من الأعوام تقريبا، ولم يأت ابن الإنسان! وحين يأتى فأرجوكم أن تخبرونى! ولنلاحظ كذلك ما قلناه قبلا من أنه يقول للتلاميذ إن الله هو أبوهم السماوى، وهى نفس التسمية التى سماه بها بالنسبة إليه: « أبى السماوى ». أى أن العلاقة بينه وبين الله هى هى نفسها العلاقة بين البشر جميعا، أو على الأقل: بين الصالحين منهم، وبينه سبحانه.

    ولدينا كذلك قوله لهم: « لا تَظُنّوا أنيَّ جِئتُ لأحمِلَ السَّلامَ إلى العالَمِ، ما جِئتُ لأحْمِلَ سَلامًا بَلْ سَيفًا. 35جِئتُ لأُفرَّقَ بَينَ الاَبنِ وأبـيهِ، والبِنتِ وأمَّها، والكَنَّةِ وحماتِها. 36ويكونُ أعداءَ الإنسانِ أهلُ بـيتِهِ ». ورغم وضوح القول فإن الأوغاد الأوباش شَتَمَة الأنبياء الكرام يظلون يكررون أن المسيح أحسن من محمد. لماذا يا أوباش؟ لأنه كان وديعا أتى بالسلام والمحبة، أما محمد فقد أتى بالسيف! فأين السلام والمحبة فى هذا الكلام؟ أم أين المحبة والسلام فى قوله عليه السلام قبل قليل: « سيُسلِمُ الأخُ أخاهُ إلى الموتِ، والأبُ اَبنَهُ، ويتَمَرَّدُ الأبناءُ على الآباءِ ويَقتُلونَهُم ». إن هذه عواصف وزعازع عاتية من شأنها أن تزلزل الأسرة والمجتمع لا سكينةٌ وسلامٌ. ومع هذا فنحن لا نشتم السيد المسيح، ولا يمكن أن نفكر فى شىء من ذلك بتاتا لأنه رسول الله مثلما كان محمد رسول الله، فيجب إكرام الاثنين وتبجيلهما، إن لم يكن من أجل شىء فمن أجل من أرسلهما ومن أجل الفضل الذى ندين به له سبحانه وتعالى، ومن ثم لهما، صلى الله عليهما وسلم، ولَعَنَ من يَكْفُر ويغلو فيهما. كذلك فهذه طبيعة الدعوات الجديدة سواء كانت نبوة أو إصلاحا، إذ يهبّ المتضررون من جرائها من كل مجرم أنانى مستبد باطش فيقف فى وجهها ويؤلب من هم تحت سلطانه لإيذاء النبيين والمصلحين حتى لو كان أتباعه هؤلاء الذين يسلطهم عليهم هم أول المنتفعين بالدعوة الجديدة. ولو كان قُدِّر لعيسى عليه السلام أن يعيش على الأرض أطول مما عاش ولم يتوفَّه الله إليه فى سن مبكرة لكان أول من يخوض الحروب. نعم، كان سيخوضها كارها، لكنه لم يكن ليجد مندوحة رغم ذلك عن خوضها، والخِطَاب، كما يقولون، يبين من عنوانه، وعنوانه ظاهر تماما فى كلماته التالية عليه الصلاة والسلام: « لا تَظُنّوا أنيَّ جِئتُ لأحمِلَ السَّلامَ إلى العالَمِ، ما جِئتُ لأحْمِلَ سَلامًا بَلْ سَيفًا. 35جِئتُ لأُفرَّقَ بَينَ الاَبنِ وأبـيهِ، والبِنتِ وأمَّها، والكَنَّةِ وحماتِها. 36ويكونُ أعداءَ الإنسانِ أهلُ بـيتِهِ »! قد يقال: لكنه منع بطرس من استعمال السيف. والجواب أن محمدا عليه الصلاة والسلام كان ينهى أتباعه فى البداية عن الرد على العدوان بمثله ويحثهم على الصبر والتحمل، إذ إن الرد فى هذه الحالة هو بمثابة انتحار مُبِير لأن المواجهة لا يصح أن تتم قبل أوانها ودون الاستعداد لها. وقد ظل الرسول الكريم ثلاث عشرة سنة فى مكة يتحمل هو وأصحابه الكرام ما لم يتعرض لمثله السيد المسيح أو أتباعه وحواريوه. ثلاث عشرة سنة لا ثلاث سنوات فقط. ثم يأتى أوباش المهجر الأمريكى فيشتمون سيد الأنبياء والمرسلين (ولا أقول: سيدهم أيضا، لأنهم لا يستحقون شرف الانحناء على قدمه الكريمة لربط حذائه)، ويقولون إنه قد أتى برسالة السيف. وماذا فى السيف الذى يدافع به الإنسان عن حقه ويزيل عن نفسه الظلم يا كلاب أمريكا؟ يقولون إن ديننا يُلْزِمنا « إدارة » الخد الأيسر لمن يضربنا على خدنا الأيمن. لكنهم يكذبون، فإن دينهم الذى يمارسونه إنما يُلْزِمهم « إدارة بوش »، وشتان بين « إدارة وإدارة »، يا لُمَامَة الحارةتتعلمون قلة ادب التلاميذ مع يسوع الغلبان الذي سيصبح الها قديرا بعد ذلك هاهاها:فركِبَ يَسوعُ القارِبَ وعَبَر البُحَيْرةَ راجِعًا إلى مدينتِهِ. 2فجاءَهُ بَعضُ النّاسِ بِكَسيحِ مُلقًى على سَريرٍ. فلمّا رأى يَسوعُ إيمانَهُم قالَ للكَسيحِ: « تَشَجَّعْ يا اَبني، مَغْفورَةٌ لكَ خَطاياكَ ». 3فقالَ بَعضُ مُعلَّمي الشَّريعةِ في أنفُسِهِم: « هذا الرَّجُلُ يُجدَّفُ! ».

    4وعرَفَ يَسوعُ أفكارَهُم، فقالَ: « لماذا تَظُنٌّونَ السٌّوءَ في قُلوبِكُم؟ 5أيٌّما أسهَلُ؟ أنْ يُقالَ: مغفورَةٌ لكَ خَطاياكَ، أمْ أنْ يُقالَ: قُمْ واَمشِ؟ 6سأُريكُمْ أنَّ اَبنَ الإنسانِ لَه سُلطانٌ على الأرضِ ليَغفِرَ الخطايا ». وقالَ لِلكسيح: « قُمْ واَحمِلْ سَريرَكَ واَذهَبْ إلى بـيتِكَ ». 7فقامَ الرَّجُلُ وذهَبَ إلى بَيتِه. 8فلمّا شاهَدَ النَّاسُ ما جرَى، خافوا ومَجَّدوا الله الَّذي أعطى البشَرَ مِثلَ هذا السٌّلطانِ.

    يسوع يدعو متى.

    9وسارَ يَسوعُ مِنْ هُناكَ، فرأى رَجُلاً جالِسًا في بَيتِ الجِبايةِ اَسمُهُ متَّى. فَقالَ لَه يَسوعُ: « إتْبَعني ». فقامَ وتَبِعَهُ. 10وبَينَما يَسوعُ يأكُلُ في بَيتِ متَّى، جاءَ كثيرٌ من جُباةِ الضَّرائبِ والخاطِئينَ وجلَسُوا معَ يَسوعَ وتلاميذِهِ. 11ورأى بعضُ الفَرَّيسيـّينَ ذلِكَ، فقالوا لتلاميذِهِ: « لِماذا يأكُلُ مُعلَّمُكُم معَ جُباةِ الضَّرائبِ والخاطِئينَ؟ » 12فسَمِعَ يَسوعُ كلامَهُم، فأجابَ: « لا يَحتاجُ الأصِحّاءُ إلى طَبـيبٍ، بل المَرضى. 13فاَذهَبوا وتَعلَّموا مَعنى هذِهِ الآيةِ: أُريدُ رَحمةً لا ذبـيحةً. وما جِئتُ لأدعُوَ الصّالحينَ، بَلِ الخاطِئينَ ».

    الصوم.

    14وجاءَ تلاميذُ يوحنّا المَعمَدانِ إلى يَسوعَ. وقالوالَه: »لِماذا نَصومُ نَحنُ والفرَّيسيّونَ كثيرًا، وتلاميذُكَ لا يَصومونَ؟ 15فأجابَهُم يَسوعُ: « أتَنتَظِرونَ مِنْ أهلِ العَريسِ أنْ يَحزَنوا، والعَريسُ بَينَهُم؟ لكنْ يَجيءُ وقتٌ يُرفَعُ فيهِ العَريسُ مِنْ بَينِهِم فيَصومونَ. 16ما مِنْ أحَدٍ يَرقَعُ ثَوبًا عَتيقًا بِرُقعَةٍ مِنْ قماشٍ جَديدٍ، لأنَّها تَنكَمِش فَتَنْــتَزِع شَيئًا مِنَ الثَّوبِ العَتيقِ فيتَّسِعُ الخَرْقُ. 17وما مِنْ أحدٍ يَضَعُ خَمْرًا جَديدةً في أوعِيَةِ جِلْدٍ عَتيقَةٍ، لِـئلاَّ تَنشَقَّ الأوعِيَةُ فتَسيلَ الخمرُ وتَتْلَفَ الأوعِيَةُ. بل تُوضَعُ الخمرُ الجَديدةُ في أوعِيَةٍ جَديدَةٍ، فتَسلَمُ الخمرُ والأوعِيَةُ ».

    إحياء صبـية وشفاء اَمرأة لمست ثوب يسوع.

    18وبَينَما هوَ يَتكلَّمُ، دَنا مِنهُ رَئيسٌ يَهوديٌّ وسجَدَ لَه وقالَ: « الآنَ ماتَتِ اَبنَتي. تَعالَ وضَعْ يدَكَ علَيها فتَحيا ». 19فقامَ يَسوعُ وتَبِعَهُ معَ تلاميذِهِ. 20وكانَت هُناكَ اَمرأةٌ مُصابةٌ بنَزْفِ الدَّمِ مِن اَثنتَي عَشْرَةَ سنَةً، فدَنَتْ مِنْ خَلفِ يَسوعَ ولَمَستْ طَرَفَ ثوبِهِ، 21لأنَّها قالَت في نَفسِها: « يكفي أنْ ألمُسَ ثوبَهُ لأُشفى ». 22فاَلتَفَت يَسوعُ فَرآها وقالَ: « ثِقي يا اَبنَتي، إيمانُكِ شَفاكِ ». فشُفِـيَتِ المَرأةُ مِنْ تِلكَ السَّاعَةِ.

    23ولمّا وصَلَ يَسوعُ إلى بَيتِ الرئيسِ اليهوديَّ رأى الندَّابـينَ والنّاسَ في اَضطرابٍ، 24فقالَ: « إخرُجوا! ما ماتَتِ الصَّبـيَّةُ، لكنَّها نائمةٌ! » فضَحِكوا علَيهِ. 25وبَعدَما أخْرَجَ النّاسَ، دخَلَ وأخَذَ بـيَدِ الصَّبـيةِ فقامَتْ. 26واَنتشرَ الخبَرُ في تِلكَ الأنحاءِ كُلَّها.

    يسوع يشفي أعميـين.

    27وسارَ يَسوعُ مِنْ هُناكَ، فتَبِعَهُ أعمَيانِ يَصيحانِ: « اَرْحَمْنا، يا اَبنَ داودَ! » 28ولمّا دخَلَ البَيتَ، دَنا مِنهُ الأعمَيانِ. فقالَ لهُما يَسوعُ: « أتؤمنانِ بأنّي قادِرٌ على ذلِكَ؟ » فأجابا: « نَعَم، يا سيَّدُ! » 29فلمَسَ يَسوعُ أعيُنَهُما وقالَ: « فليكُنْ لكُما على قَدْرِ إيمانِكُما ». 30فاَنفَتَحَتْ أعيُنُهُما. وأنذرَهُما يَسوعُ فقالَ: « إيّاكُما أن يَعلَمَ أحدٌ! » 31ولكنَّهُما خَرَجا ونَشرا الخبَرَ في تِلكَ الأنحاءِ كُلَّها.

    يسوع يشفي أخرس.

    32ولمّا خرَجَ الأعميانِ، جاءَهُ بَعضُ النّاسِ بأخرسَ، فيهِ شَيطانٌ. 33فلمّا طَرَدَ يَسوعُ الشَّيطانَ، تكلَّمَ الأخرسُ. فتعَجَّبَ الجُموعُ وقالوا: « ما رأينا مِثلَ هذا في إِسرائيلَ! » 34ولكنَّ الفَرَّيسيـّينَ قالوا: « برئيسِ الشَّياطينِ يَطرُدُ الشَّياطينَ! »

    يسوع يشفق على الناس.

    35وطافَ يَسوعُ في جميعِ المُدُنِ والقُرى يُعلَّمُ في المجامِـعِ ويُعلِنُ بِشارةَ المَلكوتِ ويَشفي النّاسَ مِنْ كُلٌ مَرَضٍ وَداءٍ. 36ولمّا رأى الجُموعَ اَمتلأ قَلبُهُ بالشَّفَقَةِ علَيهِم، لأنَّهُم كانوا بائِسينَ مُشتَّتينَ مِثلَ غنَمِ لا راعِـيَ لها. 37فقالَ لِتَلاميذِهِ: « الحَصادُ كثيرٌ، ولكنَّ العُمّالَ قَليلونَ. 38فاَطلُبوا مِنْ رَبَّ الحَصادِ أنْ يُرسِلَ عُمّالاً إلى حَصادِهِ ».

    والآن إلى التعليق: والواقع أننى لا أفهم أن يتجرأ أى مخلوق، حتى لو كان نبيًّا، على تقليد نفسه شيئا من صلاحيات الله سبحانه وتعالى فيغفر ذنوب البشر. إن هذا افتئات على مقام الألوهية! ولو أنه، صلى الله عليه وسلم، ابتهل إلى ربه سبحانه وتعالى أن يغفر لمن يرى أنهم يحتاجون للغفران لكان هذا هو التصرف الأحجى، أما أن يُقْدِم هكذا على غفران الذنب بنفسه وكأنه هو الله أو وكيله على الأرض فهذا لا يصح ولا يجوز ولا يقبله العقل. سيقال إنه كان ابن الله، لكننا لا يمكن أن نوافق على هذه المجافاة التامة لعقيدة التوحيد والتنزيه. ومرة أخرى أنا لا أنكر على سيدنا عيسى شيئا، إذ من أنا حتى أفكر مجرد تفكير فى الإقدام على مثل هذا التطاول؟ وأى سماء تُظِلّنى، وأى أرضٍ تُقِلّنى إذا أنا أقللت عقلى وإيمانى وقلت ذلك؟ ولكنى أُبْرِئه من هذا التصرف الذى لا يليق بأنبياء الله الكرام ممن اصطفاهم الله وصنعهم على عينه، وأرى أنه عليه السلام لم يفعل شيئا من ذلك، بل هو مما أُضِيفَ له ظلما وزورا. ومن عجائب الأمور أن الكاتب هنا قد جعل المسيح عليه السلام يصف نفسه بــ »ابن الإنسان »: « سأُريكُمْ أنَّ اَبنَ الإنسانِ لَه سُلطانٌ على الأرضِ ليَغفِرَ الخطايا »، فكانت هذه التسمية الصحيحة مفارَقةً غريبة فى هذا السياق، إذ بينما يعترف المسيح (حسبما يروى لنا متّى) بأنه واحد من البشر (لا إلهٌ ولا ابنُ إله) نراه يُقْدِم على ما هو من صلاحيات الله وحده! ومما يؤكد بشرية المسيح تعليق الحاضرين الذين رَأَوُا الكسيح يقوم ويمشى سليمًا معافًى، إذ جعلوه هم أيضا بشرا: « فلمّا شاهَدَ النَّاسُ ما جرَى، خافوا ومَجَّدوا الله الَّذي أعطى البشَرَ مِثلَ هذا السٌّلطانِ ».

    هذا، وليس فى المعجزات التى صنعها السيد المسيح ما يمكن أن أعلق عليه، اللهم إلا قول الكاتب: « وطافَ يَسوعُ في جميعِ المُدُنِ والقُرى يُعلَّمُ في المجامِـعِ ويُعلِنُ بِشارةَ المَلكوتِ ويَشفي النّاسَ مِنْ كُلٌ مَرَضٍ وَداءٍ. ولمّا رأى الجُموعَ اَمتلأ قَلبُهُ بالشَّفَقَةِ علَيهِم، لأنَّهُم كانوا بائِسينَ مُشتَّتينَ مِثلَ غنَمِ لا راعِـيَ لها ». فالحياة فادحة العبء على الفقراء والمسحوقين، وهكذا رآها السيد المسيح عليه السلام، وهكذا يراها كل من كان لديه فى قلبه رحمة وحنان. بَيْدَ أن كثيرا من هؤلاء المسحوقين لا يبالون بمن يحاول أن يمد يده لنشلهم مما هم فيه من هوان وعذاب واستغلال، فتراهم إما آخذين صف مضطهديهم وظالميهم ضده، وإما مكتفين فى أحسن الأحوال بالانتفاع بكل ما يستطيعون الحصول عليه منه، حتى إذا ما جَدّ الِجّد واصطدم محاميهم بقُوَى الشر والبأس والغَبْن ووقع فى قبضتها وباتت حياته على شَفَا جُرُفٍ هارٍ من الخطر، وتَلَفَّتْ حوله لعله يجد أحدا ممن أفنى حياته دفاعا عن حقوقهم ومصالحهم يسانده ولو بكلمة تشجيع، إذا بهم « فَصّ ملح وذاب »، مستكثرين عليه مجرد المصمصة من شفاههم. ألم يكن هذا هو ما وقع للسيد المسيح طبقا لروايات كتاب الأناجيل التى تقول إنه قد صُلِبَ وقُتِلَ بعدما عُذِّبَ وأُهين، وإن كنا نحن المسلمين نرى أنها مكذوبة من الأساس؟

    كذلك هناك التفسير المنسوب للسيد المسيح الخاص بالصوم بوصفه مجرد تعبير عن الحزن، ومن ثم فلا داعى لأن يصوم الحواريون ما دام عليه السلام موجودا معهم لم يغادر الحياة بعد، أما حين يحين الحين فيفارقهم فعندئذ، وعندئذ فقط، يكون هناك معنًى ومجالٌ للصوم، وكأن الصيام ليس إلا تعبيرا عن الحزن، وليس عبادة روحية وبدنية لها من المعانى والمغازى، وفيها من الدروس والعبر والفوائد الجسمية والنفسية والأخلاقية والاجتماعية، الكثير: « وجاءَ تلاميذُ يوحنّا المَعمَدانِ إلى يَسوعَ. وقالوا لَه: »لِماذا نَصومُ نَحنُ والفرَّيسيّونَ كثيرًا، وتلاميذُكَ لا يَصومونَ؟ 15فأجابَهُم يَسوعُ: « أتَنتَظِرونَ مِنْ أهلِ العَريسِ أنْ يَحزَنوا، والعَريسُ بَينَهُم؟ لكنْ يَجيءُ وقتٌ يُرفَعُ فيهِ العَريسُ مِنْ بَينِهِم فيَصومونَ. 16ما مِنْ أحَدٍ يَرقَعُ ثَوبًا عَتيقًا بِرُقعَةٍ مِنْ قماشٍ جَديدٍ، لأنَّها تَنكَمِش فَتَنْــتَزِع شَيئًا مِنَ الثَّوبِ العَتيقِ فيتَّسِعُ الخَرْقُ. 17وما مِنْ أحدٍ يَضَعُ خَمْرًا جَديدةً في أوعِيَةِ جِلْدٍ عَتيقَةٍ، لِـئلاَّ تَنشَقَّ الأوعِيَةُ فتَسيلَ الخمرُ وتَتْلَفَ الأوعِيَةُ. بل تُوضَعُ الخمرُ الجَديدةُ في أوعِيَةٍ جَديدَةٍ، فتَسلَمُ الخمرُ والأوعِيَةُ ». وأغرب من ذلك أنه، عليه السلام، لم يجد ما يضربه من الأمثال فى هذا السياق إلا الخمر، الخمر أم الخبائث! أقول هذا وفى ذهنى ما قرأته للقمّص المنكوح المقروح، زيكو العجيب ذى الدبر الرحيب، من أن النصرانية تحرّم الخمر وتتشدد فى هذا التحريم أيما تشدد! عجايب! أفلم يأته ما كتب متَّى هنا ونَسَبه للسيد المسيح مما لا يمكن فى ضوئه أن تكون الخمر محرمة فى النصرانية؟ أم لم يأته أن أول آية عملها المسيح حسب مؤلفى الأناجيل هى تحويل الماء فى أحد الأعراس إلى خمر، وبتحريض من أمه عليها السلام، ليشرب المدعوُّون ويبتهجوا، وكأنه أحد متعهدى حفلات الأفراح ومورّدى أطعمتها ومشروباتها؟ وهنا لا بد من كلمة، فإن محمدا بعبقريته وبركة دينه وإخلاص أصحابه ورجولتهم، وقبل كل شىء بسببٍ من عون ربه، قد استطاع ما لم يستطعه أحد قبله ولا بعده على مدار التاريخ البشرى كله ولا حتى نبى مرسل، فنجح فى فطم أتباعه عن الخمر، إلا الشواذ النادرين منهم. هو فقط عليه السلام الذى أنجز هذا الإعجاز! أما أمم النصارى فقد أحرزت قصب السبق فى شرب الخمر، ولم يقدر أحد فيها على بلوغ واحد من المليون مما بلغه رسولنا وأتباعه فى هذا المضمار! ثم يتطاول الأوغاد الحقراء على سيد الرسل والنبيين ويسبّونه ظانين أنهم بهذا الإجلاب قادرون على أن يداروا عجزهم وفهاهتهم وانحراف دينهم! ألا إن مثواهم لَقَعْر جهنم الحمراء مع أمثالهم من كل مجرم لئيم بمشيئة الواحد الأحد، الذى لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد!

  12. masry said,

    30/06/2010 à 02:54

    ((((((((((((((((((((((((((((((((((((مسرحية واحد من العيلة)))))))
    هذه شخصيات حقيقية وهم اجداد الرب « يسوع » طبعا نسب شريف جدا جدا جدا ؟؟؟الاله « يسوع من نسل زناة؟؟؟

    الفصل الأول :مسرحية واحد م العيلة
    ممنوع مشاهدة المسرحية لمن عمره اقل من 18 سنة

    [size=5]يفتح الستار على ديكورات خلفية تصور طريقاً صاعداً إلى الجبل , إمرأة جالسة على حافة الطريق تلبس ملابس تظهر مفاتن جسدها بشدة , والغريب أنها تغطي وجهها .
    شيخ كبير يسير متجها الى طريق الجبل , يتوكأ على عصا , وتظهر عليه علامات الغنى .
    الشيخ ( محدثاً نفسه ) : أيه ….أيام …….ماتت الزوجة من زمان , والوحدة صعبة جداً , الأيام مملة , والليل طويل وكئيب .
    : ايه ده ؟؟ أيه الخيمة دي ؟؟ آه ….. دي خيمة واحدة من اياهم , والله فرصة الواحد من زمان ما شافش نسوان .
    يتوجه الشيخ إلى المرأة الجالسة على باب الخيمة
    الشيخ : صباح الخير ياعسل .
    المرأة : ياصباح الفل , ياصباح الروقان , أهلاً وسهلاً .
    الشيخ : عاوزين نروق شوية ونقضي وقت حلو سوا .
    المرأة : تشرف وتنور , هاتقضي وقت موش هاتنساه طول عمرك , هاروقك وادلعك واهشكك , وهاتبقى عال العال .
    الشيخ : بس هاتاخدي مني كام ؟؟
    المرأة : ياحبيبي ولا يهمك , انت معاك كام ؟؟؟
    الشيخ : بصراحة أنا ما جبتش معايا فلوس .

    المرأة : نعم ياضنايا ؟؟؟ جاي تروق من غير فلوس ؟

    الشيخ : أصل أنا ما كنتش مستعد , لكن ممكن أسيب معاكي رهن لما اجيب لك الفلوس , وموش هاقدر ارجع دلوقتي أجيب فلوس من البيت .

    المرأة : رهن ؟؟؟ هو احنا هانشتغل سلف , ماشي معاك أيه ؟؟ أنا شايفة في أيدك خاتم حلو , وكمان معاك عصاية أبنوس أصلي , هاتهم رهن لحد ما ترجع وتجيب الفلوس .

    الشيخ : حلو قوي , خدي آدي الخاتم وآدي العصاية .

    المرأة : تعالى ياحبيبي أنا هانسيك أسمك ….هأ هأ هأ هأ( ضحكة خليعة)

    يدخلا إلى الخيمة ويغلق الستار

    الفصل الثاني

    يفتح الستار على داخل منزل كبير والشيخ يجلس متكئاً على كنبة وباب على اليسار تخرج منه الخادمة تصرخ

    الخادمة : الحق ياسيدي مصيبة , كارثة , يادي الفضيحة

    الشيخ : فيه أيه يابت ؟؟ أنطقي , فيه أيه

    الخادمة : ستي الصغيرة ياسيدي .

    الشيخ : مين فيهم يا بت , انطقي .

    الخادمة : مرات المرحوم ابنك ياسيدي .

    الشيخ : انطقي ياغبية مالها .

    الخادمة : حامل ياسيدي حامل , وابنك ميت من أكتر من سنة .

    الشيخ : يادي الفضيحة , يادي العار , أمشي انجري نادي عليها .

    تخرج الخادمة ويحدث الشيخ نفسه

    الشيخ : يادي الفضيحة , دي لازم تموت ونخلص من عارها

    تدخل أرملة الإبن رافعة رأسها بتكبر , ويتبعها كثير من أفراد العيلة

    الشيخ : أيه الفضيحة دي ؟ أنت عار علينا , أنت فضيحة للعيلة , عارفة أنت مصيرك هايكون أيه .

    أرملة الإبن صامته تنظر إلى الجميع بتكبر واحتقار

    الشيخ : أنت انخرستي ليه ؟؟ لسانك انقطع ؟؟ مين هو الندل اللي عمل معاكي المصيبة دي ؟؟ مين الحقير ده ؟؟ لازم تقولي اسمه .

    الأرملة : هو بصراحة كان موش قد كدة , لكنه موش بطال , وأنا حامل منه .

    الشيخ : بتدافعي عنه يافاجرة , ياحقيرة , لازم تقولي مين هو ؟؟

    الأرملة : هو ساب معايا أمارة وعلامة , علشان أفكره بيها ويعرف ان اللي في بطني أبنه .

    الشيخ : أمارة أيه .

    الأرملة تخرج العصا والخاتم , يصمت الشيخ وتزوغ عيناه يمنة ويسرة

    الأرملة : تحب أقول لك اسمه

    الشيخ : لا خلاص كفاية كدة

    يتوجه الشيخ بالكلام الى باقي أفراد العائلة

    الشيخ : خلاص ياجماعة اللي في بطن مرات ابني يبقى من العيلة وابن حلال وهي ما غلطتش

    تغلق الستار

    —————————–

    المسرحية مقتبسة من هذا النص

    38: 15 فنظرها يهوذا و حسبها زانية لانها كانت قد غطت وجهها

    38: 16 فمال اليها على الطريق و قال هاتي ادخل عليك لانه لم يعلم انها كنته فقالت ماذا تعطيني لكي تدخل علي

    38: 17 فقال اني ارسل جدي معزى من الغنم فقالت هل تعطيني رهنا حتى ترسله

    38: 18 فقال ما الرهن الذي اعطيك فقالت خاتمك و عصابتك و عصاك التي في يدك فاعطاها و دخل عليها فحبلت منه

    38: 19 ثم قامت و مضت و خلعت عنها برقعها و لبست ثياب ترملها

    38: 20 فارسل يهوذا جدي المعزى بيد صاحبه العدلامي لياخذ الرهن من يد المراة فلم يجدها

    38: 21 فسال اهل مكانها قائلا اين الزانية التي كانت في عينايم على الطريق فقالوا لم تكن ههنا زانية

    38: 22 فرجع الى يهوذا و قال لم اجدها و اهل المكان ايضا قالوا لم تكن ههنا زانية

    38: 23 فقال يهوذا لتاخذ لنفسها لئلا نصير اهانة اني قد ارسلت هذا الجدي و انت لم تجدها

    38: 24 و لما كان نحو ثلاثة اشهر اخبر يهوذا و قيل له قد زنت ثامار كنتك و ها هي حبلى ايضا من الزنى فقال يهوذا اخرجوها فتحرق

    38: 25 اما هي فلما اخرجت ارسلت الى حميها قائلة من الرجل الذي هذه له انا حبلى و قالت حقق لمن الخاتم و العصابة و العصا هذه

    38: 26 فتحققها يهوذا و قال هي ابر مني لاني لم اعطها لشيلة ابني فلم يعد يعرفها ايضا

    38: 27 و في وقت ولادتها اذا في بطنها توامان][/SIZE]؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  13. masry said,

    30/06/2010 à 02:56

    مع الاسم يسوع وشرح معناه
    ================

    ولنناقش القوم الآن فى يسوع ومن أين جاءوا به : وإذا كان الكلام عن يسوع فهذا معناه أنَّ مسيحيى العالم لا دخل لهم بهذا الحوار لأنهم لا يعرفون شيئا عن ذلك الاسم فهو خاص بالعرب المسيحيين فقط ..!!
    والمسيحيون العرب مختلفون فى أصل هذا الاسم :
    فمنهم من يقول بأنَّ يسوع هو الصيغة اليونانية للاسم العبرى يهوشوع (1) .
    ومنهم من يقول بأنَّ يسوع هو الصيغة العربية للاسم العبرى يشـوع (2) .
    مع ملاحظة أنَّ يهوشوع هو يشوع نفس الشخص ..!!
    ولم يقل أحد منهم بأنه الصيغة العربية للاسم الآرامى ، وبالتالى فقد حادوا جميعا عن الصواب فى كلامهم هذا لأنه قد تبيَّن للقارىء بأنَّ الإسم آرامى الأصل حسب اللغة التى كانت سائدة بين بنى إسرائيل حينذاك وإليك البيان :
    أولا : مع القائلين بأنَّ يسوع هو الصيغة اليونانية لـ يهوشوع .
    جاء فى أخبار الأيام الأول ( 7 : 27 ) اسم يهوشوع بن نون فى الترجمات العربية للكتاب المقدس و ( Joshua) فى الترجمات الإنجليزية . وقد ذكر هذا الاسم فى ذلك الموضع من سفر الأخبار فى الترجمة اليونانية السبعينية هكذا ( Ιησουε ) . وهذا الاسم اليونانى يذكرنا بـ عيسى وليس بـ يسوع مع فارق بسيط هو إضافة حرف الكسرة القصيرة لآخر الاسم والمعبر عنها بالحرف اليونانى إبسلون (  ) المعادل للحرف الإنجليزى ( e ) . فهو إذا قراءة أخرى للاسم عيسى حيث ينطـق عِيسِى بكسر آخـره بدلا من عِيسَى بفتح آخـره وتلك قراءة عربية معروفة للاسم عيسى ..!!
    وفى زمن بعثة المسيح  وما بعده كان يكتب بفتح السين أى عِيسَى بدون حرف (  ) اليونانى . كما أننا نجد الاسم يشوع ـ يهوشوع أو يوشع ـ قد ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) .. منهم الدكتور القس إبراهيم سعيد فى كتابه شرح بشارة لوقا ص21 .
    (2) .. منهم أصحاب قاموس الكتاب المقدس ص 1065 .
    ذكر فى سفر الأعمال ( 7 : 45 ) بالرسم اليونانى وهو فى صيغة المضاف إليه هكذا ( Ιησου ) إنه إيسو اليونانى أو عيسى الآرامى العربى .
    كما نجده أيضا فى الرسالة إلى العبرانيين ( 4 : 8 ) وهو فى حالة الرفع الاعرابى اليونانى هكذا ( Ιησους ) . إنه إيسوس اليونانى أو عيسى الآرامى العربى ..!!
    فقراءة الاسم عِيسِى بكسر السين أقدم زمنا من قراءته عِيسَى بفتح السين . وذلك الاستنتاج الاستقرائى مأخوذ من مراعاة الفرق الزمنى بين كتابة النسخة السبعينية وكتب العهد الجديد . فهل اقتنعت أيها القارئ بخطأ هؤلاء القائلين ..!؟
    ثانيا : مع القائلين بأنَّ يسوع هو الصيغة العربية للاسم العبرى يشوع .
    من يقرأ أسفار الكتاب المقدس وخاصة العهد القديم ، سوف تقع عيناه على الصيغة العربية ليشوع . إنها يشوع أيضا ، لم تكتب أبدا يسوع فى أى موضع من أسفار العهدين القديم أو الجديد . وإن وافقنا القوم جدلا على قولهم بأن يسوع هو الصيغة العربية ليشوع . وأنه هو الاسم العربى للمسيح .
    فما هو الاسم الذى كان يقوله أقباط مصر عن المسيح قبل دخول الإسلام إلى مصر على سبيل المثال ..!؟
    ومعلوم أنَّ الإسلام دخل مصر فى القرن السابع الميلادى ومِنَ الإسلام عرف المصريون اللغة العربية . وهذا معناه أنَّ اسم يسوع العربى كما يقولون قد عرفه مسيحيو مصر بعد سبعة قرون من بعثة المسيح  ..!؟
    فهل يعقل هذا الكلام يا أصحاب الأفهام ..!؟
    سبعـة قـرون وأكثر لم يعرف مسيحيـو مصر ذلك الاسم يسوع ، ثـم فُـرِضَ عليهم فرضا ليتعبدوا به ويتوجهوا إليه فى صلاتهم وصيامهم . ولا أحد يتوقف ليسأل نفسه من أين جاء هذا الاسم وقد خلت منه جميع الوثائق والمخطوطات القديمة للأناجيل وباقى كتب العهد الجديد ..!؟

    هل يحق للمسيحيين أن ينساقوا هكذا وراء قساوستهم ورهبانهم إلى المجهول وإلى المصير المحتوم دون أن يعرفوا شيئا ..!؟
    وهل يعلم القارىء العربى والمصرى خاصة أنَّ اسم المسيح فى اللغة القبطية هو عيسى وليس يسوع ..!!
    وهذا هو رسمه فى القبطية ( ΙΗC ) و ( ΙC ) . حيث أنَّ حرف (C ) يكتب بدلا من حرف ( Σ) اليونانى وينطق ( س ) فى العربية والقبطية واليونانية . وأنَّ حرف ( I ) ينطق ( ع ) وحرف ( H ) ينطق ( ى ) كما سبق بيانه . بمعنى أنَّ حرف العين هو الحرف الأول فى الاسم ، وأنَّ مسيحيى مصر كانوا يقولون عيسى قبل الفتح الاسلامى لمصر ثم غيَّروه إلى يسوع من بعد أن تكلموا العربية حتى يخالفوا المسلمين فى ذلك الاسم الشريف ..!!
    ولكن مسيحيِّى مصر الذين يعلمون القبطية سيقولون لك إنَّ هذه الأحرف ما هى إلا اختصارات للاسم اليونانى إيسوس ..!! وأنَّ منطوق الاسم فى القبطية هو إيسوس بى إخارستوس ( Isoos Pi ekhrestos ) أى عيسى المسيح . فتحولوا من القبطية إلى اليونانية التى لا تسعفهم فى زعمهم .
    وقد سبق أن علمنا أنَّ الصيغة العربية لاسم المسيح  هى عيسى بفتح السين وكسرها وأنَّ الصيغة العبرية هى عيسو . كما أنَّ الصيغة العربية لـ يهوشوع حسب النصوص العربية القديمة هى يوشع بن نون . فتطابق الاسم فى كل من العربية والقبطية واليونانية .
    اللهم إنك تعلم أنى قد بَيَّـنْتُ وأوْضَحْتُ
    ولك وحدك قد سعيت بعملى هذا خالصا لوجهك الكريم
    فتقبله منى يا أكرم الأكرمين .

    مع كلمة يسوع فى العربية
    ================

    وحيث أنَّ كلمة يسوع انحصرت فى لغتين : إمَّا العربية وإمَّا اليونانية حسب أقوال علماء المسيحية العرب . ولكن بالبحث والتقصى فى مفردات اللغة اليونانية لم نجد هذا الاسم يسوع فيها . ولذا انحصر معناه وأصله فى اللغة العربية . وهذا يجعل لنا الحق فى أن نبحث عن معناه فى اللغة العربية وليس فى العبرية أو الآرامية حيث أنه لا يوجد أحد منهم قد قال بأنَّ الاسم يسوع عبرى أو آرامى . ويحق لنا أن نبحث عن معناه فى معاجم اللغة العربية والتراث العربى لنتعرف على معناها .
    فكلمة يسوع قد تكون مشتقة إمَّا من ( س و ع ) أو ( ى س ع ) :
    فهناك سُوع بالضم : اسم قبيلة عربية كانت باليمن ، قال فيها النابغة الذبيانى :
    مستشعرين قد ألقوا فى ديارهم .. دعاء سوع ود عمى وأيوب
    ويروى دعوى يسوع وكلها من قبائل اليمن . وهناك سُواع بالضمة أيضا : وهو اسم صنم كما جاء فى القرآن الكريم  وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن وداً ولا سواعاً ولا يغوث ويعوق ونسرا  ( 23 / نوح ) . وبالفتح لغة فيه وبه قرأ الخليل . وهذا الصنم كان لهمدان وقيل لأهل الجاهلية فعبد من دون الله عز وجل كذا نصَّ الليث وزاد الجوهرى ثم صار لهذيل . قال رجل من العرب :
    تراهم حول قيلهم عكوفا .. كما عكفت هذيل على سواع (1)
    وجاء فى المعجم الوسيط : سواعا .. صنم عبد فى قوم نوح  ثم صار لهذيل أو كان لهمدان وحُجَّ إليه (2) .
    ومن المهم جدا أن نعلم بأنَّ هذا الاشتقاق اللغوى لمادة ( س و ع ) ورد فى المعاجم العربية نقلا عن التراث العربى القديم من قبل أن يظهر على مسرح التاريخ الاسم يسوع كاسم علم للمسيح عيسى ابن مريم عند أتباع الديانة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) .. راجع تاج العروس بشرح القاموس ج 5 ص390 .
    (2) .. المعجم الوسيط ج 1 ص 463 .
    المسيحية العرب .
    قال الأستاذ أنيس فريحه ـ المسيحى ـ عن اسم الصنم يغوث المذكور فى القرآن الكريم :  » يغوث فعل مضارع بمعنى يسعف وهو الاسم العبرى يشوع من جذر يشع بمعنى خَلَّصَ ومنها يسوع  » (1) .
    قلت : وشهد شاهد من أهلها ..!! .
    لقد اختار القوم اسما لصنم عربى قديم وقدموه إلى عامتهم ليعبدوه عوضا عن اسم المسيح عيسى  . وغالبية القوم لا يعلمون بما يفعلون ولا يريدون الحق فيعلمون ..!! فهلاَّ تراجعوا عن عبادتهم لـ يسوع وآمنوا بما جاء به المسيح عيسى  ..!؟
    وفى حالة اشتقاق الاسم يسوع من الجذر ( يسع ) فإنَّ المعنى هنا لا يقبله إنسان يحب المسيح  أو يكن له أدنى احترام . افتحوا معى قواميس اللغة العربية فسوف تجدون أنَّ المعنى المراد من يسع هو الضائع أو الهالك أو الذى يترك ولده للضياع مسياع ، أو أساعه بمعنى أهمله وضيَّعه ..!!
    ولم يكن المسيح  فى يوم من الأيام ضائعا أو هالكا .
    ونستكمل كلامنا عن اسم يسوع العربى . إن كان الاسم يسـوع هـو الصيغة العربية للاسم يشـوع العبرى كما قال أكثرهم . فإنَّ يشوع هذا هو الذى قاد اليهود إلى أرض كنعان بعد موت نبىّ الله موسى  . ويشوع بن نون هذا من قبيلة إفراين الإسرائيلية . وهنا ينقل لنا الدكتور عبد المحسن الخشاب عن علماء الغرب المسيحى فى كتابه ( تاريخ اليهود القديم بمصر ) عن معنى الاسم يشوع قولهم :  » هو اسم مشتق من اسم الثور الذى كان بنو إسرائيل يعبدونه فى الصحراء  » (2) . وهنا نتعرف على شكل ذلك الصنم المدعو يسوع ، إنه يشبه الثور ..!! ولكن المسيحيين يؤمنون به على أنه خروف (3) ..!!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) .. دراسات فى التاريخ ص 99 .
    (2) .. تاريخ اليهود القديم بمصر ص 105 .
    (3) .. يسوع الخروف ( رؤيا 14 : 1 ،3 ) . الكنيسة عروس الخروف ( رؤيا 21 : 9 ) .
    وأكتفى بهذا القدر المزعج من المعلومات عن يسوع لعل الله سبحانه وتعالى يحدث بعد ذلك أمرا . فهلاَّ بحث مسيحيو وطنى العربى الحبيب عن صحة ما يلقيه إليهم أساقفتهم ورهبانهم وليتأملوا فيما لديهم من تراث كنسى ليأخذوا صحيحه ويتركوا سقيمه .
    ما دخل يهوه وخلاصه فى اسم يسوع العربى ..!؟ فالشرح والتفسير لا علاقة له بالصيغة العربية يسوع أو إيسوا اليونانية المأخوذة عن الأصل الآرامى عيسى .
    إنَّ المنصفين يعلمون جيدا أنَّ هناك عِلماً يدعى  » بعلم أمراض الدين  » ( pathology of religion ) . وأنَّ هناك أمراضا جَمَّة قد انتشرت بين أصحاب الديانات المختلفة . ومَثَلُنَا هنا هو اسم يسوع الذى يعتبر ظاهرة مَرَضِيَّة مسيحية عربية . تحتاج إلى مصلحين أتقياء على درجة عالية من الصدق والمصداقية والأمانة العلمية فى نقل المعلومات الدينية إلى الجماهير المسيحية العربية .
    فهل يستطيع أن يقف قسيس عربى مسئول ذو مكانة عالية فى الكنيسة أمام الجماهير من عامة المسيحيين ويقول لهم إنَّ اسم ربنا وفادينا الذى نعبده والذى عبده آباؤنا وأجدادنا ليس هو يسوع وإنما اسمه الصحيح هو عيسى ..!؟
    هل من الممكن أن يحدث هذا ..!؟
    مع أنَّ القضية صحيحة لا ترى فيها عِوَجا ولا أمتا . فالأصول اليونانية بين أيديهم واللغة الآرامية تم كشف رموزها وحل شفرتها اللغوية . وليس هناك يسوع وإنما هو عيسى . قال تعالى فى محكم التنزيل  والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه . والله سريع الحساب  ( 39 / النور ) .

    بين السين العربية والشين العبرية
    ================

    هناك مواضع كثيرة تتداخل فيها السين مع الشين فى النسخ العربية للكتاب المقدس ، ومن ثمَّ تضيع المعانى بين اللغتين العربية والعبرية . فكلمة عيشو العبرية ( עשן ) الواردة فى نصّ ( تك 25 : 25 ) كاسم علم لابن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام تختلف عن نظيرتها عيسو العربية المسجلة فى نسخ الكتاب العربية . فالمعادل العربى لكلمة عيشو العبرية هو أعْثى أى أشعر أى الكثير الشعر على جسده من الجذر العربى ( عثا ) . وبهذا المعنى جاء النصّ فى سفر التكوين ( 25 : 25 ) فى وصف ابن إسحاق البكر عند ولادته  » كله كفروة شعره فدعوا اسمه عيشو  » . راجع معنى الكلمات أرقام ( 6215 , 6213 ) فى القاموس الكتابى ( Gesenius hebrew-Chaldee lexicon ) .
    ولكن للأسف الشديد نجد أنَّ الترجمات العربية للكتاب لم تلتزم بالمنطوق العبرى للاسم عيشو حيث جاء فيها كلمة عيسو أخذا من الترجمات اليونانية التى لا تفرق بين حرفى السين والشين ..!!
    فـ عيشو العبرى مأخوذ من الجذر اللغوى العبرى ( ع ش هـ עשה ) الذى يحمل الرقم ( 6213 ) فى القواميس الكتابية (1) وهو المعادل للجذر اللغوى العربى ( ع ث ا ) بنفس المعنى المراد من الكلمة . أمَّا عيسو وعيسى فهما من الجذر العربى ( ع و س أو ع ى س ) السابق شرح معناهما وليس فيهما معنى كثير الشعر .
    قلت جمال : ويبدو أنَّ الاسم العربى القديم لابن اسحاق البكر هو عيص بالصاد وليس بالسين وهذا رسمه فى العبرية ( עיצ ). وبهذا الاسم قال علماء أهل الكتاب العرب القدماء الذين أسلموا مثل وهب بن منبه وكعب الأحبار وغيرهم . وسُجِّل هذا الاسم عيص أو العيص فى كتب التراث العربى الإسلامى
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) .. راجع الكلمة رقم ( 6215 ) فى القاموس الكتابى ( Strong Exhaustive Concordance ) .
    القديمة مثل تفسير الطبرى وغيره . ومعنى الـ عيص هو أصل خيار الشجر . بمعنى أنه الابن البكر لإسحاق ، فطابق الاسم المسمى .
    ولقد قالوا ظلما وعدوانا أنَّ مُحَمَّداً  قد أخطأ فى نقله لاسم المسيح فقال فى القرآن الكريم عيسى بدلا من عيسو العبرانى ، وهم يعلمون أنَّ الاسم العبرانى عيشو وليس عيسو ، وأنَّ معادله العربى هو عثأ أى كثير الشعر وليس عيسى . ولقد سجلوا على أنفسهم أنهم يعلمون الحق ، فقالوا فى القاموس الكتابى العبرى الكلدانى :
    ( Gesenius’ Hebrew-Chaldee Lexicon of the Old Testament ) عند الكلمة عيشو رقم (6215 ) ما نصّه :

    ومثل ذلك الخلط والتشويش على المعانى بين كلمات اللغتين العربية والعبرية نجده فى الاسمين يشوع و يسوع . فالاسم الأول يشوع له صورتان فى العبرية هما ( يهوشع יהןשע ) و ( يهوشوع יהןשןע ) (1) . وهما مشتقان من الجذر العبرى ( يشع ישע ) بمعنى ينقذ والذى أخذوا منه معنى يُخلِّص .
    أمَّا الاسم الثانى العربى يسوع فهو من الجذر العربى ( س و ع ) الذى ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) .. راجع الكلمة رقم ( 3091 ) ورقم ( 3467 ) فى القواميس الكتابية :
    ( Strong Exhaustive Concordance ) . و ( Gesenius hebrew-Chaldee lexicon )
    ليس فيه معنى الإنقاذ أو الخلاص ، وإنما فيه معنى الضياع والهلاك ..!!
    وكل هذه الفروق اللغوية تضيع إذا تجاهلنا اللغتين العربية والعبرية وذهبنا إلى اللغات اليونانية واللاتينية وسائر اللغات الأوربية .
    ولقد استخدمت فى هذا الكتاب اللغة اليونانية للكشف عن اسم المسيح  لأنه لا توجد أى مصادر مسيحية مكتوبة باللغة العبرية أو الآرامية ، وكان هدفى فى ذلك الأمر هو تحقيق منطوق الاسم فى العربية بعيدا عن معناه ، فلا تعارض بين كلامى هنا وبين ما سبق تحقيقه من قبل

  14. masry said,

    30/06/2010 à 03:01

    مع الاسم جيسوس ( Jesus ) الإنجليزى
    ========================

    لقد تعرَّفنا سابقا على معنى الاسم يسوع العربى الذى أطلقوه مؤخرا على المسيح  وهنا أيضا سوف نصل إلى نتيجة مشابه ، فالباطل باطل وإن تعددت صُوَر أصنامه . فـ سُوَاع عُبِدَ من دون الله قديما عند العرب ولا يزال يعبد تحت مسمى يسوع . و ثيوس ( زيوس ) عُبِدَ من دون الله قديما عند اليونان والرومان . ولا يزال يعبد تحت مسمى جيسوس . وإليك البيان :
    معلوم عند المتخصصين أنَّ اللغة اللاتينية هى اللغة الأم لبعض اللغات الأوروبية وبالأخص اللغة الإنجليزية ، مع احتفاظ بعض اللغات الأوروبية فى أخذها مباشرة عن اليونانية مثل الألمانية .
    وأصل كلمة جيسوس ( Jesus ) الإنجليزية والتى تنطق أحيانا جيزز مأخوذ عن اللاتينية جيزيوس ( Ge Zeus ) بمعنى السمكة (1) . مع اعتبار أنَّ كلمة زيوس تشير إلى نوع من الأسماك ( a kind of fish ) حسب الذى جاء فى القاموس اللاتينى الموضح ( انظر الصورة التالية ) .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) .. كانت السمكة هى شعار المسيحيين فى الزمن القديم ، ثم ظهر الصليب عوضا عنها ، ثم عادت السمكة حديثا
    لترسم فوق السيارات وبداخلها كلمة ( Jesus ) ..!!
    ومعلوم عند قرَّاء التاريخ المسيحى ، كيف احتلت السمكة المقدسة مكانا عاليا للدلالة على أتباع المسيح فى العصر الرومانى ..!! إضافة إلى أنَّ زيوس هذا هو الإله الأكبر عند اليونان ومن بعدهم الرومان ، أى الصنم الأكبر الذى كان معروفا فى عصر كتَّاب الأناجيل والآباء الأول ..!!
    ولا يزال المسيحيون فى جميع أنحاء العالم يعتبرون صورة السمكة علامة على المعتقدين فى ديانة المسيح ..!!
    وكما فعل اليهود قديما فى عدم ذكرهم اسم الله كتابة أو نطقا فى أسفارهم . فعل المسيحيون الأوائل كما فعل اليهود . فكانوا لا يكتبون اسم المسيح فى رسائلهم وإنما يرمزون إلى اسمه ببعض الحروف المتفق عليها فيما بينهم . ففى النسخ الثلاث القديمة المعتمدة : الإسكندرانية والسينائية والفاتيكانية ذكر فيهم حروف مختصرة تشير إلى اسم المسيح  مثل ( IN ، IH ، HIS ) باستثناء موضع واحد هو نصّ فقرة إنجيل متى ( 1 : 23 ) فأثبتوا الاسم عِمَّانوئيل الذى لم يناده به أحد من تلاميذه أو أقاربه أو أحد من قومه المعاصرين لبعثته . وتلك المختصرات لاسم المسيح نجدها فى أناجيل نجع حمادى القبطية المكتشفة فى سنة 1945 م .
    فإن بحثنا فى أقدم الأناجيل الإنجليزية مثل نسخة بايبل جنيف المطبوع سنة 1560 ميلادية ( Geneva Bible ) عن اسم المسيح لوجدناه ( Iesus ) باثبات حرف ( I ) بدلا من حرف ( J ) الذى لم يكن قد ظهر بعد فى الإنجليزية بمعنى أنَّ الاسم كان إيسوس ( Iesus ) وليس جيسوس ( Jesus ) وهذا الاسم إيسوس أو ييسوس ( Iesus ) مأخوذ عن اليونانية ياسوس ( ιασιος ) .
    وقد اعتقد الكثيرون من المسيحيين لأجيال طويلة أنَّ الاسم الصحيح للمسيح هو الاسم اليونانى ياسوس ( ιασιος ) . ولكن بالنظر إلى القاموس اللاتينى نجد أنَّ ياسوس هذا هو ابن الإله اليونانى جوبيتر ، أى صنم آخر من الأصنام اليونانية ..!!

    أنظر إلى صورة القاموس اللاتينى التالية :

    هذا هو رأى وقول علماء المسيحية واضعى القاموس الإنجليزى اللاتينى . المسيح ياسوس هو ابن جوبيتر و أليكترا محبوبة كريس . وهما مِن آلهة اليونان القديمة وقصصهما مشهورة فى الأساطير اليونانية ..!!

  15. masry said,

    30/06/2010 à 03:03

    (((((((((((((((معجزة او نكتة؟؟؟يوسف الحداد؟؟؟أأأسف يوسف النجار؟؟؟))))))))))))))))))))))))))))))))لا لا أعلم أقول عنها هل هي معجزة أم نكته …. يقول كاتب المعجزة في منتدى

    ##########################

    كان هناك سيدة تريد ان تشترى لأولادها لوازم المدرسة ولكن ليس لديها نقود حتى تشترى لهم الملابس وتدفع مصاريف المدرسة والكتب فكانت تبكى على حالها وهى تسير فى الشارع وهى بتندة على مارجرجس وفجأة وقفت بجانبها سيارة مرسيدس وسألها صاحب السيارة عن سبب بكائها فحكت له مشكلتها ففتح لها باب السيارة وطلب منها ان تركب معه وانه سوف يذهب معها لشراء الملابس والكتب ودفع المصاريف من مالة … وبعد انهاء المهمة قال لها هاتروحى فين دلوقتى عشان اوصلك قالتله :انا لازم اوح دير مارجرجس (سبورتنج) عشان اشكرة ،قالها هو مين دة اللى هاتشكرية ؟ قالتله مارجرجس ..عشان هو اللى بعتك ليا ،قالها خلاص انا هاوصلك .
    وفى طريقهم للدير سألته انت اسمك اية؟ قالها اسمى جرجس فرحت اوى وقالتله انت اسمك على اسم مارجرجس وانت منين بقى ياحبيبى ؟قالها انا من رومانيا وطبعا هى كانت بسيطة ومفهمتش اى حاجة
    وبعد ماوصلت للدير وقفت تولع شمعة وهى بتبكى من الفرح فشافها ابونا وسألها عن اللى حصل فحكت له اللى حصل معها ففهم على طول ان اللى اكن معاها مارجرجس وجرى على اب تانى وقاله (الحق ياابونا مارجرجس غير الحصان وركب مرسيدس) فغضب ابونا وافتكره بيتريق على مارجرجس ولكن بعد مافهم الحكاية كلها مجدوا الله واعطوا السلام للبطل بركة شفاعته وصلواته تكون معانا ولربنا المجد الدائم .امين …..

    الحمد لله الذي أركرمنا بالعقل .؟؟؟؟؟؟؟؟؟========================================================================؟(((((((((((بسم الله الرحمن الرحيم)))))))))))))))))))))

    ندخل مباشرة في صلب الموضوع لنقول(((((((((((((((((((((((((( إن شخصية يوسف النجار باعتباره خطيب مريم العذراء وزوجها فيما بعد إنما هي شخصية وهمية مختلقة !!!))))))))))))))))))))))))))))))))))

    كيف ؟؟؟

    ألم يقل متى: « كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ .. فَيُوسُفُ رَجُلُهَا إِذْ كَانَ بَارًّا » (متي 1: 18-19)؟

    ألم يقل لوقا: « عَذْرَاءَ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُل مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ اسْمُهُ يُوسُفُ. وَاسْمُ الْعَذْرَاءِ مَرْيَمُ ». (لوقا 1: 27)؟

    ألم ينقل يوحنا قول اليهود: « أَلَيْسَ هذَا هُوَ يَسُوعَ بْنَ يُوسُفَ، الَّذِي نَحْنُ عَارِفُونَ بِأَبِيهِ وَأُمِّهِ؟  » (يوحنا 6: 42)؟

    وهو مذكور في الأناجيل الأبوكريفية والتقاليد الكنسية .. فكيف يكون شخصية مختلقة؟!

    فلننظر إذاً في المعلومات التي تخبرنا بها الأناجيل القانونية عن يوسف النجار وننظر إلى أي شيء تشير.
    ——————————–

    ماذا تقول الأناجيل عن نسبه ؟

    1- يذكر إنجيل متى أن والد يوسف اسمه يعقوب (1: 16)، أما إنجيل لوقا فيذكر أن اسمه هو هالي (3: 23)!

    2- إنجيل متى نسبه إلى سليمان بن داود (1: 6)، أما إنجيل لوقا فنسبه إلى ناثان بن داود (3: 31)!

    العجيب أن كليهما أدخلا زربابل في سلسلة النسب!!

    النتيجة: متى ولوقا متضاربان في نسبه.

    أين كان يسـكن ؟

    متى: بيت لحم اليهودية (2: 1)
    لوقا: الناصرة في الجليل (1: 26)!!
    النتيجة: متى ولوقا متضاربان في مدينته.

    اختلاق لوقا قصة الاكتتاب

    كيف يولد المسيح في بيت لحم ويوسف النجار يعيش في الجليل؟! للإجابة على هذا السؤال ذكر لوقا قصة مختلقة عن إصدار أوغسطس قيصر أمراً باكتتاب الإمبراطورية الرومانية: « وَهذَا الاكْتِتَابُ الأَوَّلُ جَرَى إِذْ كَانَ كِيرِينِيُوسُ وَالِيَ سُورِيَّةَ » (2: 1-2).

    هذا الخبر المختلق تنكشف أغلاطه من ثلاثة أوجه:
    1- لا يعرف التاريخ أي اكتتاب أمر به أغسطس قيصر!!
    2- كيرينيوس صار والياً على سوريا ليس سنة ميلاد المسيح بل بعد ميلاد المسيح بعشر سنوات!!
    3- لوقا جعل الملك هيرودس الذي مات سنة 4 ق م يظل على قيد الحياة عشر سنوات زائدة ليعاصر ولاية كيرينيوس على سوريا!!

    لماذا اختلق لوقا هذه القصة إذاً؟ الإجابة ببساطة: ليبرر تواجد يوسف في بيت لحم اليهودية وقت ميلاد المسيح!

    النتيجة: قصة وجود يوسف النجار في واقعة ميلاد المسيح باطلة عقلاً ونقلاً!

    أين وُلد المسيح ؟

    متى: في بيت (2: 11)
    لوقا: في مذود لعدم وجود بيت (2: 7)

    النتيجة: متى ولوقا متضاربان في موضع ميلاد المسيح.

    اختلاق متى قصة اضطهاد هيرودس

    اختلق متى واقعة قتل هيرودس لجميع الصبيان الذكور في بيت لحم والمناطق المجاورة لها (2: 16)!! وهذا الاضطهاد الشنيع كان دافعاً لهروب الطفل يسوع إلى مصر بأمر سماوي: « إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لِيُوسُفَ فِي حُلْمٍ قَائِلاً:«قُمْ وَخُذِ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَاهْرُبْ إِلَى مِصْرَ، وَكُنْ هُنَاكَ حَتَّى أَقُولَ لَكَ. لأَنَّ هِيرُودُسَ مُزْمِعٌ أَنْ يَطْلُبَ الصَّبِيَّ لِيُهْلِكَهُ » (2: 13).

    فقصة أخذ يوسف لمريم ورضيعها إلى مصر هرباً من مذبحة بيت لحم هذه التي لا يعرف التاريخ عنها أي شيء !! هذه القصة برمتها مختلقة ولا أساس لها من الصحة!!

    النتيجة: قصة حماية يوسف النجار لمريم ورضيعها باطلة عقلاً ونقلاً!!

    يتبع إن شاء الله؟؟؟؟؟؟ماذا يقول إنجيل مرقس ؟

    لا يعرف إنجيل مرقس شخصاً اسمه يوسف النجار، فهذه الشخصية لا وجود لها في هذا الإنجيل! ولا يذكر إطلاقاً أن المسيح كان معروفاً بين اليهود بـ (ابن يوسف)!

    النتيجة: لا يوجد يوسف النجار في أقدم الأناجيل الأربعة!

    ماذا يقول إنجيل يوحنا ؟

    1- « فِيلُبُّسُ وَجَدَ نَثَنَائِيلَ وَقَالَ لَهُ: وَجَدْنَا الَّذِي كَتَبَ عَنْهُ مُوسَى فِي النَّامُوسِ وَالأَنْبِيَاءُ يَسُوعَ ابْنَ يُوسُفَ الَّذِي مِنَ النَّاصِرَة » (1: 45)
    أورد يوحنا هذه المقولة على لسان فيلبس.
    2- « أَلَيْسَ هذَا هُوَ يَسُوعَ بْنَ يُوسُفَ، الَّذِي نَحْنُ عَارِفُونَ بِأَبِيهِ وَأُمِّهِ؟ » (6: 42)
    أورد يوحنا هذه المقولة على لسان أهل كفر ناحوم.

    وسنعرف فيما يلي دلالة هذه النسبة (ابن يوسف) للمسيح وأصلها بحول الله وقوته.

    النتيجة: لا يعرف يوحنا شخصاً اسمه يوسف النجار خطب السيدة مريم أو تزوجها، بل أقصى ما يعرفه هذا الإنجيل هو أن المسيح كان يُعرف لدى البعض بـ (ابن يوسف).

    ما حقيقة تسمية المسيح بـ (ابن يوسف) ؟

    لقد أراد كاتبو الأناجيل أن يجمعوا بين أقوال اليهود المختلفة حول المسيح المنتظر بحيث لا يتركون صفة وردت في معتقدات اليهود إلا وأسقطوها على سيدنا عيسى عليه السلام حتى لا تكون هناك حجة لليهود في عدم إيمانهم بعيسى!!

    فاليهود قالوا: مسيحنا هو ابن داود
    فكتب الإنجيليون: المسيح هو ابن داود

    واليهود قالوا: مسيحنا من نسل زربابل
    فكتب الإنجيليون: المسيح من نسل زربابل

    هناك يهود قالوا: مسيحنا من نسل سليمان
    فكتب متى: المسيح من نسل سليمان

    وهناك يهود قالوا: مسيحنا من نسل ناثان
    فكتب لوقا: المسيح من نسل ناثان

    واليهود قالوا: مسيحنا هو ابن الإنسان المذكور في نبوءة دانيال
    فكتب الإنجيليون: المسيح هو ابن الإنسان

    واليهود قالوا: مسيحنا هو ابن الله المذكور في المزمور الثاني
    فكتب الإنجيليون: المسيح هو ابن الله

    واليهود قالوا: مسيحنا يخرج من بيت لحم
    فكتب الإنجيليون: المسيح وُلد في بيت لحم

    واليهود قالوا: مسيحنا هو נצר (نصر) المذكور في نبوءة إشعياء
    فكتب الإنجيليون: المسيح من الناصرة

    واليهود قالوا: مسيحنا سيدخل أورشليم على حمار
    فكتب الإنجيليون: المسيح دخل أورشليم على حمار

    واليهود قالوا: سيأتي المسيح ابن يوسف
    فكتب الإنجيليون: المسيح هو ابن يوسف

    واليهود قالوا: المسيح ابن يوسف سيتألم ويُقتل
    فكتب الإنجيليون: المسيح تألم وقـُتل

    هل اتضحت الرؤية ؟

    إن هذه الشخصية משיח בן יוסף (مشيح بن يوسف) معروفة في التقاليد اليهودية وينسبون إليها الاتضاع والآلام والمعاناة ثم القتل والقيامة من الأموات!

    إذاً .. كان لابد للإنجيليين أن يجعلوا المسيح هو أيضاً (ابن يوسف) المذكور .. ولكن كيف؟

    يوحنا الذي لا يعرف شيئاً عن طفولة المسيح اكتفى بأن أطلق عليه (ابن يوسف). أما متى ولوقا فقد جعلا يوسف هذا شخصاً من لحم ودم لينطبق قول اليهود في المسيح ابن يوسف عليه وتكون واقعة الصلب مصداقاً للنبوءات المقدسة! ونظراً لعدم وجود هذا الشخص أصلاً، تضارب كل من متى ولوقا في التعريف بأبسط المعلومات عن هذه الشخصية مثلما رأينا!! كما واتضح لنا أيضاً أن كلا منهما قد اختلق قصصاً وهمية ليدلل على أشياء وهمية!!

    هل علمتم الآن أصل اسم (يوسف) الذي ألصقوه بالمسيح؟ إليكم المفاجأة التالية عن أصل اللقب الذي اشتهرت به شخصية يوسف.

    المسيح ليس (ابن النجار) بل هو (النجار) !!

    من الأخطاء التي ارتكبها متى – وما أفدح أخطائه المعروفة !! – أنه التبست عليه كلمة النجار الواردة في إنجيل مرقس، وهو اللبس الذي أدّى إلى اختلاق تاريخ بأكمله!! كيف ذلك؟؟ لنر ..

    هناك موقف اندهش فيه اليهود من المسيح وقالوا متسائلين: أليس هو فلان؟ كيف له أن أصبح هكذا؟!

    في إنجيل يوحنا: « أَلَيْسَ هذَا هُوَ يَسُوعَ بْنَ يُوسُفَ » (6: 42)
    في إنجيل لوقـــا: « أَلَيْسَ هذَا ابْنَ يُوسُفَ » (4: 22)
    في إنجيل مـــتى: « أَلَيْسَ هذَا ابْنَ النَّجَّارِ » (13: 55)

    إنها سلسلة من التحويرات والتغييرات والتبديلات! فالكلمات التي باللون الأزرق هي الكلمات الأصلية. فيوحنا قال: (يسوع بن يوسف)، ولوقا قال: (ابن يوسف) وقد عرفنا سبب إقحام يوسف. ولكن هل قال متى (ابن يوسف)؟ لا .. بل قال (ابن النجار)! من أين أتى بهذا اللقب ؟

    هل تريدون أن تعرفوا لماذا عُرف يوسف بلقب (النجار)؟؟
    إنه بسبب خطأ بسيط ارتكبه متى واعتمدت عليه القصص والحكايات فيما بعد!! ولكن كيف السبيل إلى معرفة منشأ هذا الخطأ؟ وما أصله؟ إن الإجابة على ذلك نجدها في إنجيل مرقس أقدم الأناجيل القانونية.

    في إنجيل مرقـس: « أَلَيْسَ هذَا هُوَ النَّجَّارَ ابْنَ مَرْيَمَ » (6: 3)

    الله أكبر! إنجيل مرقس الذي لا يعرف شخصاً اسمه يوسف النجار يقول لكم أيها المسيحيون: السيد المسيح ليس (ابن يوسف)، بل بالحقيقة إنما المسيح هو (ابن مريم)! الإنجيلي الوحيد الذي ذكر النسب الحقيقي للمسيح .. (ابن مريم)!

    وماذا أيضاً أيها الإنجيلي الرافض لتأليه المسيح؟ يقول مرقس: أيها المسيحيون ..

    المسيح هو النجار

    إن كلمة النجار غير مذكورة في لوقا ولا يوحنا، وإنما أخذها متى من مرقس. فإليكم ما حدث وسبّب هذا اللبس الخطير:

    فمرقس قال: المسيح هو النجار
    لكن متى قــال: المسيح هو ابن النجار

    فجاء لوقا وفهم من قول متى (ابن النجار) أن النجار هنا هي إشارة إلى يوسف باعتبار أن المسيح هو (ابن يوسف)، وبالتالي (النجار = يوسف)

    فلوقا قال: المسيح هو ابن يوسف
    ويوحنــــا قال: المسيح هو يسوع بن يوسف

    وهكذا اتضح لنا .. أن يوسف .. ليس يوسف .. وأن النجار .. ليس نجاراً .. ولا يُعلم شيء يقيني عن شخصية اسمها يوسف النجار!!

    سنتناول في الحلقات التالية ما يتعلق بالأناجيل المنحولة؟؟؟؟؟؟؟ما هي مصادر قصة يوسف النجار؟

    « إن مصادر المعلومات الأساسية عن حياة القديس يوسف تتمثل في الإصحاحات الأولى من الإنجيلين الأول والثالث، كما أنهما من الناحية العملية المصادر الوحيدة المعتمدة .. أما الكتابات الأبوكريفية فمليئة بتفاصيل مشكوك بها خاصة أنها غير مدرجة في الكتب القانونية » (الموسوعة الكاثوليكية).

    إذاً فإن المعلومات التي وصلتنا عن شخصية يوسف الذي عُرف بالنجار تنحصر في مصدرين رئيسيين هما أساس القصص والحكايات الشعبية في العصور اللاحقة.

    المصدر الأول والرئيسي هو الكتب القانونية، متمثلة في إنجيلي متى ولوقا.

    المصدر الثاني هو الكتابات الأبوكريفية غير القانوينة.

    أما المصدر الأول فقد اتضح منه كمية التضارب في شخصية يوسف النجار، والذي يبرهن بشكل قاطع على أن أساس قصة الميلاد غير صحيحة لأن المعلومات التي يقدمها متى مختلفة تماماً عن تلك التي يقدمها لوقا!!

    ولذلك انتهى ريموند براون إلى القول بأن كلتا الروايتين غير تاريخيتين، مشيراً إلى أن متى كعبراني اعتمد على رواية مبكرة تحاكي تقاليد خاصة بميلاد موسى (*).

    وقد رأينا انفراد لوقا العجيب بقصة اكتتاب أغسطس قيصر، وانفراد متى العجيب بقصة ذبح هيرودس لأطفال بيت لحم!!

    ولا نعرف من متى ولوقا شيئاً عن حياة يوسف هذا قبل حمل مريم ولا عمره ولا إذا كان متزوجاً قبل مريم أم لا ولا ما حدث له بعد ذلك ومتى مات وكيف؟؟؟ فكما ظهر .. اختفى .. وكأنه أنهى الدور المخصص له.

    والآن .. ماذا عن المصادر الأبوكريفية التي تتحدث عن يوسف النجار؟

    الأناجيل الأبوكريفية

    عند حديثه عن بتولية السيدة مريم عليها السلام، أشار القس عبد المسيح بسيط أبو الخير إلى الكتابات الأبوكريفية في كتابه (التجسد الإلهي ودوام بتولية العذراء) بقوله:

    « وكما كانت عقيدة (الدائمة البتولية) عقيدة راسخة في الكنيسة، كانت أيضاً منتشرة في الكتابات الأبوكريفية التي انتشرت في القرن الثاني والقرن الثالث وحتى السادس، والتي أعطاها مؤلفوها لقب (أناجيل) ونسبوها أو أسموها بأسماء بعض الرسل لتلقى رواجاً بين بعض المؤمنين. وكانت تعبّر عن الفكر الشعبي المسيحي، وأحياناً يُعتبر بعضها تاريخياً. ومع أن الكنيسة رفضتها من البداية لأنها أخذت أفكارها الرئيسية من الأناجيل القانوينة، ولكن موضوعاتها كانت مخلة مملوءة بالمعجزات الصبيانية الخرافية — ومع ذلك ترى فيها الكنيسة تراثاً فكرياً شعبياً مبكراً. وكل هذه الكتب الشعبية أو معظمها تؤكد بتولية العذراء ». اهـ (*)

    إذاً فمؤلفو الأناجيل الأبوكريفية حاولوا إشباع فضول العامة في معرفة التفاصيل المسكوت عنها لدى متى ولوقا، فشرعوا في نسج الحكايات الشعبية استناداً إلى الأناجيل القانونية وبعض الروايات السماعية والتقاليد القديمة وكثير من الإضافات البلاغية.

    ولكن .. هل نجحت الأناجيل المنحولة في رفع التضارب بين متى ولوقا؟؟ أم أنها أضافت عليهما تضاربات أخرى؟؟

    فلنرَ إذاً ماذا تقول هذه الأناجيل عن « خطيب العذراء » الذي قـُدِّر له أن يكون: « زوجاً لها على الورق وأمام بنى إسرائيل فقط » (*)؟؟؟؟؟؟اليهود: يسوع إله النصارى إبن زنا وأبوه جندي روماني
    تذكر الموسوعة اليهودية عن يسوع أنه كان يلقب بلقبي المجهول وإبن الزنا (bastard):
    The two expressions so often applied to Jesus in later literature “that anonymous one,” the name of Jesus being avoided and “bastard”.
    وتنكر الموسوعة اليهودية أن يكون يسوع قد ولد من عذراء وتذكر أنه ولد ولادة عادية:
    The Jews, who are represented as inimical to Jesus in the canonical Gospels also, took him to be legitimate and born in an entirely natural manner.
    وتذكر أن أبوه جندي روماني يدعى بانديرا وأنه غرر بالسيدة العذراء مريم ـ حاشا لله:
    The seducer was a soldier by the name of Panthera.
    وتقول أنه كان معروف بين اليهود بإسم Ben-Pandera إبن بانديرا:
    It is certain, in any case, that the rabbinical sources also regard Jesus as the “son of Pandera”.
    والتلمود يصف السيدة مريم العذراء ـ حاشا لله ـ أنها عاهرة (harlot):
    She who was the descendant of princes and governors, played the harlot with carpenters.
    والتلمود يصف يسوع بإبن الزنا الذي ولد نتيجة علاقة غير شرعية:
    So-and-so is a bastard having been born from a forbidden union with a married woman.
    ويطلق التلمود على يسوع إسم Ben Pandera أو Ben Padira وتعني إبن بانديرا نسبة إلي الجندي الروماني بانديرا الذي يوصف بأنه عشيق (paramour) السيدة مريم ـ حاشا لله:
    Ben Stada was Ben Padira. R. Hisda said: ‘The husband was Stada, the paramour Pandira.”
    ويذكر الفيلسوف اليوناني كلاسيوس أن أم يسوع إرتكبت الزنا مع بانديرا وأنجبت إبن الزنا يسوع وكانت تعيش في خزي وعار:
    Jesus had come from a village in Judea, and was the son of a poor Jewess who gained her living by the work of her own hands. His mother had been turned out of doors by her husband, who was a carpenter by trade, on being convicted of adultery [with a soldier named Panthéra]. Being thus driven away by her husband, and wandering about in disgrace, she gave birth to Jesus, a bastard. Jesus, on account of his poverty, was hired out to go to Egypt. While there he acquired certain (magical) powers which Egyptians pride themselves on possessing. He returned home highly elated at possessing these powers, and on the strength of them gave himself out to be a god.
    وتستمر هذه الإتهامات حتى يومنا هذا حيث تصف مواقعهم يسوع بإبن الزنا الذي ولد نتيجة علاقة غير شرعية:
    According to the Talmud, Yeshu was the son of a Jewish woman named Miriam who was betrothed to a carpenter. “Betrothed” means she was legally married to him, but she was not yet living with him or having sexual relations with him. The story says that Miriam was either raped by or voluntarily slept with Pandeira, a Greek or Roman soldier. Miriam than gave birth to Yeshu, who was considered a “mamzer” (bastard), a product of an adulterous relationship. The Talmud describes Yeshu as a heretic who dabbled in sorcery and lead the people astray. Later, the Sanhedrin (the Jewish “Supreme Court”) ordered Yeshu stoned to death and his dead body was hung from a tree until nightfall after his death, in accordance with the ancient Jewish punishment for heretics.
    ما يدعيه اليهود ومثل هذا الكتاب من أن بانديرا كان أبيه سواء بعلاقة غير شرعية أو إغتصاب
    __________________

    أأُخَيَّ صَبْرًا إنَّ سُنَّةَ أحْمَدٍ مِثْلُ الْجِبالِ فَحَمْلُهُنَّ ثَقِيلُ
    لا تَرْكَنَنَّ إلى الْخَذُولِ وقَوْلِهِ فَلَرُبَّما نَشَرَ السِّقامَ عَلِيلُ
    ما قامَ بالشرعِ الحنيفِ مُخَذِّلٌ أوْ أبْصَرَ النورَ العَظيمَ كَلِيلُ
    لا تَحْزَنَنَّ إنِ ابْتُلِيتَ بِعاذِلٍ إنْ راحَ بالتُّهَمِ الْجزافِ يَكِيلُ
    تَمْضِي بِنا الأيامُ دونَ تَوقُّفٍ وقَضاءُ ربِّ العالَمِينَ جَميلُ ؟؟؟؟؟إنجيل يعقوب

    يُعتبر هذا الإنجيل هو أقدم مصدر غير قانوني عن طفولة مريم والمسيح، فأول إشارة إليه قد وردت لدى العلامة أوريجانوس في مطلع القرن الثالث الميلادي، وتاريخه يعود إلى منتصف القرن الثاني الميلادي (*).

    وقد اعتمد مؤلفه على تقاليد غير قانونية، إضافة إلى إنجيلي متى ولوقا، ومقاطع من الترجمة السبعينية للعهد القديم (*).

    والدا مريم:
    اسم الأب يواقيم (1: 1) واسم الأم حنة (2: 1).

    نسب مريم:
    الأب من سبط رأوبين: « وكان لمّا اقترب يوم الرب العظيم وأحضر بنو إسرائيل تقدماتهم، أن رأوبين وقف في طريقه (أي يواقيم) قائلاً: ليس لك أن تقدم تقدماتك أولاً، لأنك لم تلد ابناً في إسرائيل » (1: 4-5).

    الأم أيضاً من سبط رأوبين: « مَن يُعلن لبني رأوبين أن حنة ترضع طفلاً! » (6: 15).

    أيها المسيحيون .. هذا الإنجيل يقول بوضوح إن يواقيم من سبط رأوبين، ثم أكد هذا أكثر فقال إن حنة هي الأخرى من سبط رأوبين! يعني مريم من سبط رأوبين عن طريق الأب والأم معاً!

    العجيب ..

    أن الكاتب نسي هذا الأمر في الإصحاح العاشر!! فقال: « فتذكّر الكاهن الأعظم أن الطفلة مريم من سبط داود » (10: 4)!!

    من أين أبوها وأمها من سبط رأوبين .. وتكون هي من نسل داود!!!!

    مدينة مريم:
    يؤخذ من هذا الإنجيل أن أسرة مريم كانت تسكن أورشليم:
    1- « ولما تبرر (أي يواقيم)، خرج من الهيكل ومضى إلى بيته » (5: 4).
    2- « حيّ هو الرب إلهي، لن تمشي على هذه الأرض ثانيةً حتى آخذك إلى هيكل الرب » (6: 3).

    أين كانت مريم قبل الحمل:
    قضت مريم أول ثلاث سنوات من عمرها في بيت أهلها. فلما بلغت سن الثالثة (7: 4) انتقلت وأقامت في الهيكل إلى أن بلغت الثانية عشرة من العمر (8: 3). طوال هذه الفترة لم تخرج من الهيكل ولم تخرج من أورشليم أصلاً.

    هل خـُطبت مريم:
    لا .. لقد أراد الكهنة أن يبحثوا لها عن زوج أرمل، ولما وقع الاختيار على أرمل اسمه يوسف لم يخطبها ولكنه تكفـّل بها وأخذها لتسكن عنده في بيته (9: 11-12)!

    من هو يوسف:
    1- أرمل (8: 7)
    2- شيخ كبير في السن (9: 8)
    3- لديه أبناء (9: 8)
    4- أما حرفته ومهنته ..

    فالمفاجأة

    يوسف .. ليس نجاراً !!! وليس له علاقة بالنجارة !!! إذن ماذا؟

    إن يوسف بَنـّاء !!

    – « يا مريم، لقد أخذتك من هيكل الرب وأحضرتك إلى بيتي. سأخرج لبناء البيوت وأعود إليك، فالرب يحميك » (9: 11-12)!!
    – « عاد يوسف من بنائه البيوت » (13: 1)!!

    افتضاح أمرها قبل الولادة:
    وصل خبر حمل العذراء إلى الكاهن الأعظم، فأتى بيوسف ومريم واختبرهما ليعرف إن كان أحدهما ارتكب الفاحشة، ثم ثبتت براءتهما أمامه (15، 16).

    كيف وُلد المسيح:
    هنا ترك الكاتب الإطار العام لرواية متى وانتقل إلى رواية لوقا الخاصة بالاكتتاب:
    « ثم صدر أمر من الإمبراطور أغسطس باكتتاب الذين في بيت لحم اليهودية، فقال يوسف: سأكتتب أبنائي، ولكن هذا الطفل ماذا أصنع به؟ كيف أكتتبه هو وامرأتي؟ يا لخزيي! هل أكتتبها على أنها ابنتي؟ لكن بني إسرائيل يعلمون أنها ليست ابنتي » (17: 1-3).

    العجيب في هذه الرواية أن الاكتتاب كان محصوراً فقط في بيت لحم اليهودية!! الإمبراطور الروماني يصدر أمراً بإحصاء بضعة مئات في بلدة ليست ذات شأن دوناً عن سائر فلسطين فضلاً عن كامل الإمبراطورية كما في لوقا!!

    العجيب أيضاً .. أن الاكتتاب هنا خاص بالساكنين في بيت لحم فقط .. فما دخل يوسف ومريم وهما ليسا من بيت لحم بل من أورشليم!!!! وما الحاجة إلى أن يأخذها معه والاكتتاب يكون أصلاً على أرباب الأسر ولا يتطلب حضور النساء والأطفال!!

    العجيب أيضاً .. أن يوسف دعا مريم « امرأتي » مع أنه ليس زوجاً ولا خطيباً بل هو كفيل!

    أسرج يوسف حماره وأجلس مريم عليه وجعل ابنه يسوق الحمار وسافروا إلى بيت لحم. وجاء المخاض لمريم وهم في منتصف الرحلة وكانت المنطقة برية (17: 10-11)

    ثم وجدوا كهفاً بجانب الطريق، فدخلوه وانطلق يوسف إلى بيت لحم ليحضر قابلة عبرية لتولّد مريم (18: 1).

    ولما جاءت القابلة وشهدت معجزة الولادة العذرية، خرجت لتوّها فقابلت امرأة اسمها سالومة وأخبرتها. فما كان من سالومة إلا أن دخلت على مريم وأدخلت إصبعها في فرجها لتتأكد من عذريتها!!! (20: 1-2).

    ثم عاد الكاتب إلى رواية متى من جديد وذكر مذبحة بيت لحم على يد هيرودس، وأن مريم لما سمعت بأن الملك قد ذبح جميع الأطفال، لفّت ابنها في قماط ووضعته في حظيرة أبقار (22: 3).

    وانتهى الإنجيل بقتل زكريا لإخفائه ابنه يحيى من مذبحة هيرودس.

    تضارب يعقوب مع متى ولوقا

    على الرغم من أن إنجيلي متى ولوقا كانا من مصادر إنجيل يعقوب، إلا أنهما في ذلك الوقت لم تكن الأناجيل قد قننت، وبالتالي كانا في نظر كاتب إنجيل يعقوب مصادر من ضمن المصادر المكتوبة. ويتضح أيضاً اعتماده على روايات شفهية أقدم من الأناجيل وبقايا حكايات شعبية انتقلت سماعاً من جيل إلى جيل دون تدقيق!

    ومع هذا .. ففي روايته تضارب مع الأناجيل القانونية:
    1- مريم من سبط رأوبين في أول الأمر.. لكنها تحولت إلى نسل داود! أما الأناجيل القانونية فلم تذكر شيئاً عن نسبها.
    2- قضت طفولتها في أورشليم، بينما متى قال بيت لحم، ولوقا قال الناصرة!!
    3- لا يعرف يعقوب شيئاً عن نسب يوسف، بينما متى جعله من نسل سليمان،ولوقا جعله من نسل ناثان!!
    4- يوسف كان من أورشليم، بينما في متى من بيت لحم، بينما في لوقا من الناصرة!!
    4- يوسف في إنجيل يعقوب بنـّاء، بينما في متى نجار، ولوقا لا يعرف عن حرفته شيئاً!!
    5- يوسف شيخ كبير في السن أرمل ولديه أبناء، بينما متى ولوقا لا يعرفان شيئاً عن ذلك!!
    6- يوسف لم يخطب مريم بل كفلها، بينما متى قال إنه خطبها وتزوجها بعد الولادة، وهو ما يُفهم من لوقا أيضاً!!
    7- المسيح وُلد في كهف خارج بيت لحم، بينما في متى وُلد في بيت داخل بيت لحم، بينما في لوقا وُلد في حظيرة.
    8- أخفت مريم رضيعها في حظيرة أبقار خوفاً من مذبحة هيرودس، بينما متى جعل يوسف يهرب بهما إلى مصر، ولوقا لا يعرف شيئا عن هذه المذبحة أصلاً!!

    الخلاصة

    طبقاً لأقدم أناجيل الطفولة، مريم لم تكن مخطوبة إلى يوسف كما تقول الأناجيل القانونية! يوسف لم يعش في بيت لحم ولا الناصرة كما تقول الأناجيل القانوينة! يوسف لم يكن نجاراً كما تقول الأناجيل القانونية! يوسف لم يكن من نسل داود كما تقول الأناجيل القانونية! يوسف لم يهرب بمريم وابنها إلى مصر كما تقول الأناجيل القانونية!

    النتيجة: الشخصية التي نـُسج عنها كل هذا الكم من التضارب والتخبط والتناقض الفاحش كيف تكون شخصية حقيقية!!؟؟؟؟؟إنجيل الطفولية لتوما

    يأتي في الأهمية بعد إنجيل يعقوب، وأقدم مخطوطة له مكتوبة باليونانية تعود إلى القرن 13 الميلادي، مع وجود ترجمة سريانية مختصرة تعود للقرن السادس الميلادي. ويعتمد المحققون على بعض الشواهد تجعل تاريخ هذا الإنجيل يعود إلى أواخر القرن الثاني الميلادي (*).

    وهو يحكي سيلاً من الخوارق والمعجزات التي صنعها الطفل يسوع وهو في الخامسة من عمره، إضافة إلى لعنه وقتله لعدد من رفاقه الأطفال ضمن أمور أخرى يستهجنها المسيحيون أيضاً!!

    مدينة يوسف:

    غالبية المخطوطات: غير مذكورة

    وبعضها : الناصرة

    وبعضها : بيت لحم

    والمفروض إن الذي بيحكي هو توما الإسرائيلي .. ولا يدري أين جرت هذه الأحداث!!

    على أنه وردت إشارة تدلل على أنه كان في أورشليم، حيث يذكر الإنجيل أن يسوع كان يلعب مع ابن حنَّان الكاهن (3: 1) وحنان هذا هو رئيس الكهنة المذكور في (لوقا 3: 2) وهو في أورشليم وليس في الناصرة!!

    نسب يوسف:

    لا يعرف عنه شيئاً!!

    عمر يوسف:

    لا يعرف عنه شيئاً!!

    علاقة يوسف بيسوع:
    – لا يعرف إنجيل الطفولة شيئاً عن الولادة العذرية!!
    – يوسف أبو يسوع الحقيقي:
    « فرأى أحد اليهود ما كان يفعله يسوع من اللعب في السبت، وللتوّ انطلق وأخبر أبا يسوع يوسف: هوذا ابنك عند النهر » (2: 4)
    – كلما أمات يسوع أحداً يأتي قوم ويشتكون إلى يوسف (3: 4؛ 4: 4)
    – عندما عنف يوسف يسوع وجذبه من أذنه، غضب وردّ عليه قائلاً: « ألا تعلم أنني لك thine؟ لا تغضبني! » (5: 6) هذا هو النص اليوناني A. وهو محذوف من النص اليوناني B. وهو في النص اللاتيني: « ألا تعلم مَن أنا؟ ».
    – يرسله يوسف أكثر من مرة إلى المدرسة فيتنازع مع المعلمين (6، 14، 15).
    – يظهر في كل هذه الأحداث تصريحاً وتلميحاً بأنه أبوه بكل معنى الكلمة.

    حرفة يوسف:
    – « ولما كان أبوه نجاراً ..  » (13: 1)

    أبناؤه الآخرين:
    – له ابن اسمه يعقوب (16: 1)

    الخلاصة

    1- لا يعرف إنجيل الطفولة شيئاً عن نسب يوسف.
    2- لا يعرف إنجيل الطفولة شيئاً عن مدينة يوسف.
    3- لا يعرف إنجيل الطفولة شيئاً عن عمر يوسف.
    4- الولادة العذرية غير مذكورة في إنجيل الطفولة.
    5- يوسف متزوج من مريم ويسوع ابنه الحقيقي.
    6- له ابن آخر اسمه يعقوب، وهذا يفسر لنا لماذا عُرف يعقوب بأنه (أخو الرب)!
    7- كان يعمل نجاراً.

    تضارب توما مع يعقوب

    1- كما رأينا .. إنجيل الطفولة يقول إن يوسف كان نجاراً، بينما إنجيل يعقوب يقول إنه كان بنـّاءً!

    وقد مرّ علينا أن أصل كلمة النجار عائدة إلى المسيح نفسه كما في مرقس، ولكن متى نسبها ليوسف ولعب في تركيبة جملة مرقس. وسنعرض لاحقاً رأي مماثل لأحد العلماء الغربيين في ذلك.

    2- إنجيل الطفولة ينص على أن يوسف هو أبو يسوع الحقيقي، بينما في إنجيل يعقوب ليس إلا كفيل أمه!

    3- يوسف له ابن آخر غير يسوع وهو يعقوب، بينما إنجيل يعقوب (اللي المفترض إنه هو نفسه) يقول إنه كان له العديد من الأبناء من زواج سابق!

    3- انتهى إنجيل يعقوب بولادة المسيح، بدأ إنجيل توما عندما كان عمره خمس سنوات. أي أن أحداث هذا مختلفة عن أحداث ذاك، ولا علاقة لهذا بذاك.

    النتيجة: عن أي دليل نبحث لمعرفة هوية هذه الشخصية بالضبط؟

    كلما استعرضنا المصادر .. كلما ازددنا حيرة .. واتضح لنا أن هذه الشخصية ملتبسة على القدماء أنفسهم .. ولا توجد شهادتان متطابقتان حوله في كل شيء!! وسنعرف فيما بعد من آباء الكنيسة السبب المباشر لوجود مثل هذه الشخصية وكونها ذات مهمة محددة.؟؟؟؟؟(((((
    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحب الله سيرافقك الىالابد مشاهدة المشاركة

    اخي هو في شخص وشخص بار اسمه يوسف النجار بس اذا حضرتك ما بدك تامن بوجوده انت حر ما رح الحئك بسيف لتأمن فيه .

    الزميلة الفاضلة ..

    قضية الإيمان مبنية على العقل الذي أعطانا الله إياه، ووظيفة العقل هي التأمل والتدبر الذي نحن كمسلمين مأمورون به.

    نحن لا نبني إيماننا على أقوال الآباء وافتراض عصمة البشر.

    ولكن .. كيف تعلمين كمسيحية بوجود شخص اسمه يوسف النجار؟

    1- أقدم إشارة قانونية إليه وردت في إنجيل متى، وهو الذي جعله بيتلحمياً ليحقق نبوءة ميخا، وجعله أيضاً نجاراً لاستهجانه قول مرقس إن النجار هو المسيح نفسه.
    2- المعلومات التي يقدمها عنه لوقا متضاربة بشكل صارخ مع معلومات متى!! ومستحيل يكون كلاهما على صواب كما ستعرفين فيما بعد من أقوال الآباء التى سأوردها.
    3- أقدم إشارة غير قانونية إليه وردت في إنجيل يعقوب، وقد جعله أورشليمياً وليس ناصرياً ولا بيتلحمياً!! كما قال إنه ليس نجاراً بل بناءً!! ولك أن ترجعي إلى تحليلي أعلاه لتعلمي تضاربه مع المصادر القانونية.
    4- إنجيل الطفولة لتوما لم يذكر قصة ميلاد المسيح.
    5- باقي الأبوكريفا بها تضاربات أخرى بينها وبين الأناجيل القانونية من جهة وبينها وبين الأبوكريفا من جهة أخرى أيضاً!!

    يجب علينا ألا نأخذ أي شيء مسلَّماً به .. فالتحليل المقارن الموضوعي هو مفتاح الحقيقية

    تحياتي؟؟؟؟؟؟؟؟

  16. masry said,

    30/06/2010 à 03:09

    معنى كلمة مَسيح فى اللسان العربى
    ======================

    من الثابت عند جميع العلماء من المسلمين والمسيحيين أنَّ المَسيح عيسى ابن مريم  لم يَمْسَحه أحد مِنَ البشر لا بزيت ولا بدهن . فكيف يُطلقون عليه لقب مَسيح بمعنى مَمْسُوح أو مَدْهُون ..!؟ الكل قد قالوا بذلك المعنى أى أنه المَمْسُوح أو المَدْهُون . وقلب المؤمن من كل مِلَّةِ ودين لن يطمئن إلى هذا القول المأثور عن أحد مترجمى الأناجيل إلى اليونانية لا يعرف لغة المَسيح  ولسانه الآرامى .
    ربما يقول لنا أحد المتعصبين الذين لا يريدون أن يفهموا : إنَّ المَسيح قد مُسِحَ فى السماء عندما جلس عن يمين أبيه من بعد انتهاء بعثته الأرضية استنادا إلى فقرة جاءت فى الرسالة إلى العبرانيين ( 1 : 9 ) . فأقول له : حتى لو كان ذلك قد حدث افتراضا ما جاز لأتباعه وقومه أن يقولوا عنه أبَّان فترة بعثته الأرضية إنه مَسيح لأنه لم يكن قد مُسِحَ بعد ..!!
    وربما يقول آخر بلا دليل أو برهان على ما يقول :  » استخدمت الكنيسة الأولى لقب المَسيح لأنَّ الروح القدس مَسَحَ حقا يسوع وهو فى أحشاء مريم العذراء يوم البشارة . ومَسَحَـهُ للرسالة فى المعمودية . ومَسَحَهُ أخيرا بالقيامة من بين الأموات  » (1) . وهكذا نراه قد كتب ما كتب بدون دليل واحد يذكره عن هذه المَسْحَات الثلاث . اضافة إلى التناقض بين أقواله . حيث قال إنَّ الكنيسة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) .. من أقوال القس فاضل سيدراوس فى كتابه ( يسوع المسيح فى تقليد الكنيسة ) ص12.
    الأولى هى التى استخدمت لقب المَسيح وصفا لابن مريم  وهذا لم يحدث إلا من بعد أن انتهت بعثة المَسيح ومن بعد إنشاء الكنيسة الأولى كما بينه علماء آخرون كما سيأتى .
    ولكن ابن مريم  ثبت عنه أنه قال أنه المَسيح وشهد بذلك كبير تلامذته المدعو سِمْعَان بأنه المَسيح ولم ينكر عليه ذلك . وعندما سأل كبير الأحْبَار المَسيح عيسى  بقوله أأنت المَسيح ..؟ أَقَرَّ بذلك وقال : أنا هو .. ( مرقس 14 : 61 ) .
    فعيسى ابن مريم  كان المَسيح بين قومه إبَّان فترة بعثته لا من بعد انتهائها كما يقولون . كما أنه  لم يكن المَمْسُوح أو المَدْهون حيث لم يَمْسَحه أحد ولم يَدْهِنه أحد . وكلمة المَسيح هنا فى حقه  لا تفيد ذلك المعنى كما سنرى إثبات ذلك الأمر بإذن الله تعالى :
    فكلمة مَسيح على وزن فعيل ولكنها ليست بمعنى المفعول مثل قولنا : جريح بمعنى مجروح وأسير بمعنى مأسور وقتيل بمعنى مقتول . فالقتيل لم يكن قتيلا من قبل أن يقتل والأسير لم يكن أسيرا من قبل أن يؤسر والجريح لم يكن جريحا من قبل أن يجـرح . وكذلك الـ مَسيح هنا فى حق ابن مريم  لا تعنى الـ مَمْسُوح لأنه لم يَمْسَحه أحد ، خلاف الجريح الذى هناك جارح له . والأسير الذى هناك من أسره والقتيل الذى هناك من قتله .
    كما أنَّ المَسيح كان مَسيحا منذ مولده وفى أثناء فترة حياته ثم من بعد انتهاء بعثته . فكلمة مَسِيح لا تساوى فى المعنى كلمة مَمْسُوح إذا تعلَّق الأمر بعيسى ابن مريم  لدلالة القرائن جميعا على أنه ليس مَمْسُوحاً من أحد ولتناقض أقوال المستَدِلِّين واضطرابها كما مَرَّ .
    وهنا لابد من هذه الإشارة اللغوية التى قد تضيئ المجاهل التى يتخبّط فيها أصحاب الأهواء ، ويضل فيها الجهلاء وأنصاف المثقفين .
    وملخص ذلك أنَّ : كلمة مَسِيح على وزن فعيل من الفعل مَسَحَ .
    والمراد هنا هو البحث فى دلالة فعيل هذه فى اللسان العربى ، لنطبقها على مسيح باعتبارها احدى وحداتها .
    .. فهناك فَعيل التى تستخدم لمعنى المفعول والتى مَرَّ بنا التعرُّف عليها آنفا فى مثل جريح وقتيل اللتين بمعنى مجروح ومقتول . وقد أثبتنا أنَّ انطباق مثل هذه الصفة على المَسيح ممتنع واقعا وتاريخا .
    .. وهناك فعيل التى لا تستخدم إلا بمعنى فاعل . وهى صفات الذوات مثل رحيم وكريم وحليم وأمين . وهى جميعا صفات ذوات لها تعلُّق بالآخرين من حيث ظهور أثرها عليهم ، فالكريم يظهر كرمه على الآخرين وقل مثل ذلك فى الرحيم والأمين والحليم …. الخ . فلا يعقل هنا أن نقول بأنَّ رحيم معناه مرحوم ، ولا أن نقول بأنَّ كريم معناه مكروم ..!!
    .. وهناك فعيل التى تستخدم للدلالة على الفاعل وعلى المفعول . مثل كلمة مَسِيح التى قد تدل على المَاسِح وعلى المَمْسُوح . ولكن لابد هنا من استقراء القرائن واستنطاق شواهد الحال لترجيح إحدى الدلالتين .
    وأظن ـ ويظن أى مُنْصِفٍ ـ أنَّ القرائن وشواهد الحال تُشِير بأصابعها وتكاد تنطق بألسنتها على دلالة الفاعل .
    وليس من الحق والإنصاف أن يترك المَرْءُ الشواهد الواضحة والدلائل اللائحة ليتمسك بالأوهام . مع أنَّ معنى الفاعل أليق بشخص ابن مريم  ومعجزاته . وهو الذى يميزه عن دون سائر المَمْسُوحِين من الكهنة والوثنيين . فما الذى يتميز به المَسيح  إذا كان مَمْسُوحاً مثل الإمبراطور الوثنى قورش الذى أطلقوا عليه لقب مَسِيح الرَّب ..!؟
    بعد تلك الإشارة اللغوية التى تدارستها فى عجالة مع أخى الأستاذ الشيخ محمد عبد الحكيم القاضى جزاه الله خيرا أذكر قوله لى :
     » إنَّ محاولة لَىِّ رِقَاب الصِّيَغ اللغوية للدلالة على ما تُمليه أوهام القوم وأمَانِيُّهم هو لَوْن من القرصنة اللغوية والإرهاب الذى يريد أن يَمُدَّ أظافره حتى يصل بها إلى رقبة الصيغ اللغوية ذاتها  » .

    والآن .. ماذا يختار علماء المسيحية من الدلالات التى مَرَّت بنا :
    الحـَـقُ أم الباطــل ..؟؟
    انتبه معى أيها القارئ اللبيب وتمعن فيما أذكره لك من داخل الأناجيل لتفهم شيئا جديدا عن ابن مريم  . إنَّ كلمة مَسِيح عندما تطلق على ابن مريم  لا تأتى إلا بمعنى الفاعل تماما مثل كريم ورحيم وحليم … الخ .
    ومعلوم أنَّ كلمة مَسِيح مشتقة من الجذر ( م س ح ) ، وهذا الجذر اللغوى العربى له دائما معنيان متضادان فى المعنى ، فأنت تمْسَحُ جَسدك تريد إزالة التراب أو الماء عنه ، وأنت تمْسَحُ جسدك أيضا تريد غسله بوضع الماء أو الطيب عليه . فالمسح هنا يستخدم فى المعنيين الإزالة والوضع .
    وكذلك نجد أنَّ كلمة المَسِيحُ تستخدم للدلالة على معنيين مختلفين : فهناك مسيح يُمْسَحُ بضم الياء أى يَمْسَحَهُ الآخرون ( المَمْسُوح ) .
    وهناك مَسيح يَمْسَحُ بفتح الياء أى يَمْسَحُ هو الآخرين ( المسيح ) .
    وابن مريم  قد جعله الله تبارك وتعالى منذ مولده مباركا حسنا وقال عنه على لسان ملائكته لمريم  إنَّ الله يبشرك بكلمة منه اسمه المَسِيحُ عيسى ابن مريم  . فالمَسيح اسم للموصوف وليس لقبا اخترعته الكنيسة فيما بعد ..!!
    ويظهر لنا معنى ذلك الاسم المبارك المَسِيحُ عندما نقرأ الأناجيل المتداولة وننظر فى كيفية إجرائه  لمعجزاته . فسوف نجد دائما عملية المَسْح باليدين على من يتم إجراء المعجزة بشأنه . تماما كما تمْسَحُ جسدك تريد إزالة الغبار والتراب عنه مع فارق كبير . أى أنه عليه السلام هو المَسيح الذى يَمْسَحُ الآخرين ..!!
    فمَسْحُ المَسِيح  بيده الشريفة على أجساد المرضى والموتى يعنى إزالة الآفات والأمراض من الأجساد . وهذا المعنى لم يفطن له أحد من علماء المسيحية لا فى الشرق ولا فى الغرب ..!!
    فالمسيح  كان حاملا لجميع المعانى الطيبة المباركة التى يمكن اشتقاقها من مادة ( م س ح ) العربية .
    فكان  يمسح الأمراض والعاهات من الأبدان ، فهو إذاً مَسِيحٌ بحق . مَسْحٌ بمجرد اللمس المباشر لا بزيت ولا بدهن ولكن بإذن من الله تعالى (1) . وبهذا المعنى الدقيق يمكننا أن نفرق بين المسيح ابن مريم  وبين المسحاء الآخرين الممسوحين .
    تلك هى المِسْحَة الربَّانية التى حاولوا محاكاتها على أيدى القساوسة والرهبان ولكن بزيت ودهن وأطلقوا عليها اسم مِسْحَة الشفاء (2) . ولكن هيهات هيهات أن يكونوا مثل المسيح ابن مريم  . فهلموا معى أيها القراء الأعزاء لنشاهد ذلك المعنى الجديد فى نصوص الأناجيل .
    (1) .. ويعبر عن ذلك الإذن الإلهى فى الأصول اليونانية للأناجيل بأنه كان  ينظر إلى السماء عند إجرائه
    للمعجزات ويتمم ببعض كلمات كأنه يطلب الإذن الإلهى .. !!
    (2) .. رسالة يعقوب ( 5 : 13 ـ 15 ) .
    قراءة جديدة لمعجزات المسيح  الشفائية
    =============================

    سبق أن ذكرت أنَّ كلمة مَسيح على وزن فعيل بمعنى فاعل وأنَّ لها متعلقا تظهر آثارها عليه . تماما مثل الكريم الذى يفيض كرمه على الآخرين والرحيم الذى تفيض رحمته على الآخرين والحليم الذى يفيض حلمه على الآخرين . والأمين الذى تصدق أمانته بين الناس . واللئيم الذى يصيب لؤمه الآخرين . إلى آخر ما جاء فى مفردات اللسان العربى من مثل تلك الصِّفات .
    ودراستنا هنا تدور حول إثبات مصداقية الاسم على حامله حتى يؤمن الجميع بأنَّ كلمة مَسِيح تنطبق على ابن مريم  اسماً ومعنىً ، رَسْماً وحقيقةً . فهو بحق المَسِيحُ بألف ولام التعريف بلا منازع . فهو يختلف إذاً عن كل الـ مُسَحَاءِ المذكورين ـ بدون أداة التعريف ـ فى التراث اليهودى والمسيحى .
    وسبق أن ذكرت أنَّ من معانى كلمة ( م س ح ) هو الإزالة مثل مَسْحِك ثوبك بيدك تريد إزالة الغبار والتراب عنه . وهذا المعنى يضاد المَسْحُ الذى يثبت العكس بمعنى أنك تمْسَحُ وجهك تريد غسله بالماء أو مَسْحِه بالزيت أو الطيب . وهذا المعنى الأخير تأتى منه الصفة مَمْسُوحٌ و مَدْهُونٌ وقد بَيَّنْتُ أنَّ هذا المعنى لا ينطبق على ابن مريم  حيث لم يَمْسَحُهُ أحَدٌ من البشر لا بزيت ولا بدهن .
    وسوف نرى بإذن الله تعالى المعنى الأول من كلمة ( م س ح ) واضحا جليا فى الأناجيل المتداولة بين الناس حاليا . فكان  بمجرد أن يَمْسَحُ بيده الشريفة على أجساد المرضى تذهَبُ منهـم الآفات ويحِلُّ الشفاء سريعا بإذن الله .
    بمعنى أنه  كان يَمْسَحُ الآفات والأوجاع مـن أجساد المرضى والموتى فيحل الشفاء وتنعَمُ الجثث بالحياة مرة ثانية بإذن الله تعالى . فهو إذاً المَسِيحُ الذى يفيضُ معنى اسمه على الآخرين . المَسِيحُ الذى يَمْسَحُ الآخرين . المسيح الحق . وليس هو بالمَمْسُوحِ ( the anointed ) كما يقول علماء المسيحية قاطبة . مع التيقن التام بأنَّ صِفة المسح تلك ليست طبيعة كونية فيه  لأنها مُقيَّدة بإذن الله تعالى .
    1 .. إبراؤه  للعمى :
    جاء فى إنجيل متى (20 : 33 – 34 ) أنه كان هناك أعميان جالسان على الطريق أثناء سير عيسى  فاستنجدا به فقال لهما :  » ماذا تريدان أن أفعل بكما .!؟ قالا له : يا سيِّد أن تنفتح أَعْيُنُنَا . فتحنن عيسى ولمَسَ أعينهما فللوقت أبصرت أعينهما  » . وذُكِرَت هذه الحادثة وربما غيرها فى إنجيل متى أيضا ( 9 : 9 – 30 ) حيث جاء فيه أنه   » لمَسَ أعينهما قائلا لهما : بحسب إيمانكما ليكن لكما . فانفتحت أعينهما  » .
    وجاء فى إنجيل مرقس ( 8 : 22 – 25 )  » وجاء ـ  ـ إلى بيت صيدا فقدَّمُوا إليه أعمى وطلبوا إليه أن يلْمِسَهُ . فأخذ بيد الأعمى وأخرجه إلى خارج القرية وتفل فى عينيه ، ووضع يديه عليه وسأله : هل أَبْصَرَ شيئا ؟ فتطلَّعَ الأعمى وقال : أُبْصِرُ الناس كأشجار يمشون . ثم وضع يديه أيضا على عينيه وجعلـه يتطلع . فعاد صحيحا وأبصر كل إنسان جليا  » .
    قلت جمال : ونلاحظ هنا أنَّ المَسْحُ قد عُبِّرَ عنه باللمْسِ ووضع اليد وهما بنفس المعنى بدون خلاف . بمعنى أنَّ وضع اليد الشريفة على العضو المصاب يُذْهِبُ ما يسبب العمى فيعود الأعمى مبصرا بإذن الله تعالى . كما أنَّ النصّ يفيد بأنَّ قومه كانوا يعلمون أنه المَسِيحُ الذى يَمْسَحُ الآخرين فيزيل الله بمسحته الأمراض والعاهات بمجرد المَسْح بيده الشريفة واشتهر ذلك بينهم وإن عَبَّرت الأناجيل اليونانية بكلمة اللمْس بدلا من المَسْح وهما قريبان فى المعنى .
    2 .. إبراؤه  للأبرص :
    جاء فى الأناجيل الثلاثة ( متى 8 : 3 ؛ مرقس 1 : 41 ؛ لوقا 5 : 13 ) ذِكر معجزة إبراؤه  للأبرص  » فمد يده ولمسه . وللوقت ذهب عنه البرص  » . وهنا أيضا نجد أنَّ الشفاء قد تم بواسطة المَسْح على الأبرص وإن جاءت الترجمة بكلمة لمِسَهُ وهما بمعنى واحد تقريبا . المهم هو ملامَسَة المريض لجسد المسيح حتى يتم الشفاء سريعا .
    3.. إبراؤه  لأصمّ أعقد :
    روى هذه المعجزة إنجيل مرقس ( 7 : 32 ـ 35 )  » وجاءوا إليه بأصَمَّ أعقد وطلبوا إليه أن يضع يده عليه . فأخذه من بين الجمع على ناحية ووضع أصابعـه فى أذنيه وتفل ولمس لسانه . ورفع نظره نحو السماء وأَنَّ وقال له : إِفَّـثَا ـ أى انفتح ـ وللوقت انفتحت أذناه وانحل رباط لسانه وتكلم مستقيما  » (1) .
    قلت جمال : وهنا نجد أنَّ المسيح  بعد أن وضع أصابعه فى الأذن المصابة ولمس بيده اللسان الأعقد ، رفع نظره نحو السماء ودعا الله بصوت خافت ـ الذى جاء التعبير الإنجيلى عن ذلك الدعاء الخافت بكلمة أنَّ ـ إنها العبارة الصادقة الدالة على طلب الإذن من الله تعالى (2) . فالشفاء بيد الله تعالى وحده ، والمسيح ما هو إلا وسيلة من وسائل الشفاء التى أجراها الله تعالى لخلقهِ . وهذه العبارة هى ترجمة حال للقول القرآنى  بإذن الله  حيث قال تعالى  وتبرئُ الأكمه والأبرص بإذنى  (110/ المائدة ) .
    وهنا نجد كلمة آرامية جاءت فى الأصول اليونانية هكذا : ( Εφφαθα ) وتصويتها بالإنجليزية هو ( ef – fath – ah ) وتنطق ( إف ـ فَثَ ـ اح ) . أى أنَّ منطوقها هو ( إف فثاح ) .
    وحيث أنَّ حرف الثاء يتبادل مع حرف التاء بين الآرامية والعربية حيث نقول فى العربية أثنين وثلاثة وفى الآرامية تنين وتلاته فيكون التصويت العربى هو ( إف فتاح ) . وهو يعادل الصيغة المتداولة العامية ( إتفتاح أو إتفتيح ) بعد إعمال قاعدة التبادل بين الهمزة والياء . بل إنَّ إدغام نون الانفعال فى الحرف الأول على حسب التعبير والصياغة الآرامية موجود فى لساننا العامى . فهناك الكثيرون الذين يقولون فى انفتح افَّتَح وفى انكسر إكَّسر . ويقولون فى انطبخَ اطَّبخَ ….. الخ . وقد تختصر هذه الكلمة هكذا إتفتح . وهذه كلمة لا نزال نقولها ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) .. كلمة ( أنَّ ) هى ترجمة خاطئة لكلمة ( تمتم ) أى قال كلاما لم يسمع تفاصيله من كان حوله . أى صلى لله
    بصوت خافت أو دعاه بصوت خافت . وأما كلمة ( أنَّ ) فهى من ( الأنين ) أى التوجع الذى يصدر من
    المرضى وعيسى  لم يكن مريضا حتى يئن .. !!
    (2) .. وسوف تشاهد مثل ذلك فى معجزة إحياء العازر من الموت ( إنجيل يوحنا 11 : 41 ـ 44 ) .
    فى عصرنا الراهن مما يؤكد أنَّ لغة المسيح الآرامية عبارة عن لهجة من لهجات اللسان العربى وهى تقترب كثيرا من من لهجتنا العامية فى مصر وعلى الأخص لهجة صعيد مصر ..!!
    4 .. إحياؤه  للموتى بإذن الله :
    جاء فى إنجيل لوقا ( 7 : 11 – 17 )  » وفى اليوم التالى ذهب إلى مدينة تُدْعَى نايين . وذهب معه كثيرون من تلاميذه وجمع كثير . فلما اقترب إلى باب المدينة إذا ميت محمول ، ابن وحيد لأمِّهِ وهى أرملة ، ومعها جمع كثير من المدينة فلما رآها المَسيح تحنن عليها وقال لها لا تبكى . ثم تقدم ولمس النعش فوقف الحاملون . فقال : أيها الشاب لك أقول : قم . فجلس الميت وابتدأ يتكلم فدفعه إلى أمِّه فأخذ الجميع خوف ومَجَّدوُا الله قائلين : قد قام فينا نبىّ عظيم  » .
    قلت جمال : ونجد هنا أنَّ المَسْحَ ـ اللمس ـ كان للنعش فقط لأنَّ المعجزة أكبر بكثير من إبراء الأعمى والأبرص . فتصاعدت أدوات المعجزة من المَسْح على الميت إلى الاكتفاء بالمَسْح على النعش . أو لأنَّ الميت هنا داخل الكفن ( coffin ) ملفوف به فحال وجود الكفن من وصول يد المسيح  إلى جسد الميت فاكتفى بلمْسِ النعش وهذا هو الأصح قولا .
    وجاء أيضا فى كل من إنجيل ( مرقس 5 : 40 – 42 ؛ متى 9 : 25 ؛ لوقا 8 : 54 ) معجزة إحياء الفتاة الذى تدعى طلية . وأذكر النصّ من إنجيل مرقس لأنه أقدم الأناجيل تدوينا إضافة إلى أنه الإنجيل الوحيد الذى وردت فيه كلمات آرامية كثيرة :
     » وإذا واحد من رؤساء المجمع اسمه يايرس جاء ، ولَمَّا رآه خرَّ عند قدميه وطلب إليه كثيرا قائلا : ابنتى الصغيرة على آخر نسمة ليتك تأتى وتضع يدك عليها لتشفى فتحيا  » وذهب معه المسيح  إلى منزله فسمع القوم يبكون ويولولون  » فدخل وقال لهم : لماذا تضجون وتبكون ..!؟ لم تمت الصبية لكنها نائمة فضحكوا عليه . أمَّا هو فأخرج الجميع وأخذ أبا الصبية وأُمَّهَا والذين معه ودخل حيث كانت الصبية مضطجعة . وأمسك بيد الصبية وقال لها : طليثا قومى ( κουμι ) وللوقت قامت الصبية ومشت لأنها كانت ابنة اثنتى عشرة سنة فبهتوا بهتا عظيما  » (1) .
    قلت جمال : وهنا نجد وضع اليد طلبا للشفاء واضحاً إن كانت الفتاة مريضة ولم تمت كما قال المسيح  لم تمت الصبية ولكنها نائمة . وإن كانت قد ماتت كما يقول علماء المسيحية فقد وضع المسيح  يده الشريفة على يدها وأقامها من الموت . ونجد هنا أنَّ ظاهرة المَسْح المعبر عنها هنا بوضع اليد أو الإمساك بها قد عملت مفعولها فى المعجزة . فهو بحقٍّ المَسِيحُ الذى يَمْسَحُ .
    ولى هنا وقفة لغوية طريفة : ثبت من حفريات وآثار رأس الشمرا وأوغاريت فى سوريا أنَّ الإله بعل الآرامى كان له ثلاث بنات هُنَّ : بدرية وأرصية وطلية . والاسم الأول منسوب إلى القمر ( بدر ) والثانى منسوب إلى الأرض ( أرص ) بالصاد لخلو الآرامية من حرق الضاد . والثالث منسوب إلى المطر الخفيف ( الطل ) . واسم البنت الثالثة طلية هو ذات اسم الفتاة التى أقامها المسيح  بإذن الله من رقادها .
    والجملة طليثا قومى تحتاج لشرح بسيط . فحرف الثاء يعادل حرف التاء فى الآرامية كما سبق بيانه . والجملة تقرأ هكذا فى الآرامية : طليتا قومى .
    وأصلها هو ( طلية ـ ا ـ قومى ) وهذه الألف التى فى آخر الاسم تستخدم فى الآرامية كحرف نداء مثل ( يا ) فى العربية . كما أنَّ لها استخداما آخر للتعريف كما فى مَلْكا حيث توضع ألف ممدودة فى آخر الكلمة أى الملك .
    ومعنى هذه الجملة الآرامية كالآتى :
    طلية : اسم الفتاة وهو اسم مشتق من الطلّ أى المطر الخفيف والذى يعادله فى عاميتنا الاسم نادية أو ندية . وهو اسم عربى صميم مائة فى المائة .
    الألف الممدودة : هو حرف النداء فى الآرامية والذى يعادل ( يا ) فى عربيتنا ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) .. قارن بين إحياء المسيح  للفتاة طلية وإحياء اليسع للموتى المذكور فى سفر الملوك الثانى ( 13 : 20 ؛
    4 : 32 – 37 ) حيث اضطجع فوق الصبى الميت بكامل جسمه ووضع فمه على فمه وعينيه على عينيه
    ويديه على يديه وتمدد عليه .. وكرر ذلك الفعل مع الصلاة إلىالله إلى أن أحيا الله الصبى ..!! .
    وراجع أيضا إحياء )إيليا ) لابن الأرملة المذكور فى سفر الملوك الأول ( 17 : 24 ) .
    التى نتكلمها .
    قومى : فعل أمر بمعنى قومى العربى أى انهضى .
    فيكون صحيح الجملة عربيا هو : يا طلية قومى ..!!
    ومترجمو الأناجيل يعلمون معنى الجملة حيث قالوا أنَّ معناها يا فتاه قومى ولكنهم لم يعلموا كيف جاء المعنى من الآرامية ..!! كما لم يعلموا شيئا عن اسم هذه الفتاة ..!!
    ثم أشير هنا إلى أنَّ الكلمة اليونانية المسجلة فى أصل إنجيل مرقس وهى كلمة قومى ( κουμι ) التى كتبت فى اليونانية بذات التصويت الآرامى قومى ولكن بلكنة الكاف بدلا من القاف – لعدم وجود حرف القاف فى اليونانية – فجاءت الكلمة هكذا : كومى وفى بعض النسخ اليونانية الأخرى نجدها مكتوبة هكذا كوم أى قوم بصيغة التذكير مع أنها فتاة ..!!
    وهذه الكلمة لا تزال تكتب فى النسخ الإنجليزية وغيرها بنفس المنطوق الآرامى العربى قومى أو كومى كما نقول فى عاميتنا فى صعيد مصر . وفى هذه المعجزة نجد الدليل على أنَّ المسيح  كان يتكلم أيضا بلسان يقترب كثيرا جدا من لساننا العربى العامى .
    واستكمالا للفائدة : أذكر كيفية إحياء المسيح  للموتى عندما تتعذر عليه عملية المسح بيده الشريفة على جسد الموتى . جاء فى إنجيل يوحنا الإصحاح الحادى عشر قصة إحياء لعاذر من بعد مضى أربعة أيام على موته :  » فرفعوا الحجر حيث كان الميت موضوعا ورفع عيسى عينيه إلى فوق وقال : أيها الآب أشكرك لأنك سمعت لى . وأنا عَلِمتُ أنَّك فى كل حين تسمع لى ، ولكن لأجل هذا الجمع الواقف قلت . ليؤمنوا أنك أرسلتنى  » ولما قال هـذا صرخ بصوت عظيم : لعاذر هَلُمَّ خارجا فخرج الميت  » ( إنجيل يوحنا 11 : 41 ـ 44 ) .
    وهذا النصّ فيه الدليل البيِّن على طلب الإذن الإلهى من السماء وأنَّ المعجزة تمت بغرض إثبات أنَّ المسيح رسول الله حقا . ولكن للأسف الشديد نجد أنَّ علماء المسيحية يفهمون هذا النصّ خلاف معناه الواضح السهل ..!!
    5 .. إبراؤه  لمرض الحُمَّى :
    يروى كل من إنجيلىّ ( متى 8 : 14 – 15 ؛ مرقس 1 : 30 – 31 ) أنَّ المسيح  عندما ذهب إلى بيت تلميذه سِمْعَان ـ بطرس ـ وجد حماة سمعان محمومة  » فلمس يدها فتركتها الحُمَّى وقامت تخدمهم  » .
    6 .. إبراؤه  للمرأة المنحنية الظهر :
    يروى لنا هذه المعجزة إنجيل لوقا ( 13 : 13 ) حيث يقول  » ووضع عليها يده ففى الحال استقامت ومَجِّدَت الله  » .
    7 .. إبراؤه  لمن به استسقاء :
    يروى هذه المعجزة إنجيل لوقا فى ( 14 : 2 – 4 ) حين شاهد المسيـح  رجلا مُسْتَسْقا  » فأمسكه وأبرأه وأطلقه  » .
    8 .. إبراؤه  للنازفة دماً :
    روى هذه المعجزة كل من الأناجيل ( متى 9 : 20 ؛ مرقس 5 : 27 ؛ لوقا 8 : 44 ) وفيها نجد أنَّ الأمر قد فاض وتجاوز شكل المسح أو اللمس من يده الشريفة لإذهاب الآلام والأمراض من الأجساد . حيث نجد هنا فى هذه المعجزة أنَّ المرأة النازفة دَماً قد جاءت من خلف المسيح  وهو بين جموع من الناس و مَسـَّت ثوبه أو لمست هدب ثوبه ففى الحال وقف نزف دمها . ويذكر لنا كتبة الأناجيل أنَّ المسيح  قد أحس بهذه الحـركة وبأنَّ شيئا قد خرج منه بمجرد لمس المرأة لطرف ثوبه ..!!
    قلت جمال : إنها القوة الشفائية المكنونة فى اسمه المَسِيح التى تزيل كل الآفات والأمراض بإذن الله تعالى . جاء فى إنجيل لوقا ( 6 : 19 )  » وكل الجميع طلبوا أن يلمسوه لأن قوَّة كانت تخرج منه وتشفى الجميع  » . وجاء أيضا فى إنجيل لوقا ( 8 : 46 )  » وقال يسوع : قد لمسنى واحد لأنى علمت أنَّ قوَّة قد خرجت مِنِّى  » .

    9 .. إبراؤه  لجموع كثيرة بمجرد لمْسِهم له :
    روى مرقس فى إنجيله ( 3 : 10 ) أنَّ أمر المسيح قد أشتهر  » حتى وقع عليه ليلمسه كل من فيه داء  » . مجرد اللمس للجسد الشريف يذهب الأوجاع ويحل الشفاء ..!! إنها الصورة الواضحة تماما لمتعلق كلمة مَسِيح الآرامية العربية . الإزالة لكل ما هو ضار ، وليس معناها المَمْسُوح أو المَدْهُون كما يقولون ..!!
    والآن وبعد أن شاهد القارئ الفطن سِرًا من أسْرَار معنى كلمة المَسِيح العربية . وأيقن وتحقق من انطباق الصفة على الموصوف . بات واضحاً أنه ليس هناك إلاَّ مَسِيحاً واحداً يتحقق فيه معنى الكلمة فى أحسن معانيها . إنه المسيح عيسى ابن مريم  معَّرفاً بالألف واللام . المَسِيحُ الذى يَمْسَحُ الآخرين فيُذهب عنهم الأسقام والآلام .
    يقول كاتب إنجيل يوحنا فى ( 20 : 31 )  » وأمَّا هذه المعجزات فقد دُوِّنَتْ لتؤمنوا بأنَّ عيسى هو المَسيح ـ معرفا بالألف واللام ـ …  » . وأمَّا الآخرين المذكورين فى أسفار الكتاب المقدس بعهديه فلا ينطبق عليهم لقب المَسِيحُ بهذا المعنى وإنما هم مَمْسُوحِون أو مَدْهُونِون أو مُسَحَاء بدون ألف ولام التعريف .
    وأمَّا عن المُسَحَاء الكَذَبَة الذين أخبر عنهم المَسيح عيسى ابن مريم  فينطبق عليهم من ألقابهم الصفات المضادة لمعنى كلمة مَسيح فهم مُسَحَاء كذبة يجلبون الآفات والأوجاع والكفر والنفاق إلى من يخالطهم ويسير فى ركابهم عافانا الله منهم ومن كبيرهم المَسِيحُ الدَجَّال المذكور فى العهد الجديد تحت مسمى ضد المَسيح .
    وحيث أنَّ صفة المَسْح ثابتة فى حق المَسيح عيسى ابن مريم  فهى إذا صفة ملازمة له لا تُنْزَع منه إلا بإذن مِن الله تعالى . كما أنها ليست بوظيفة كما يقول علماء المسيحية . بمعنى أنها اسم ثابت له عليه السلام ، فلك أن تقول أنَّ اسمه المَسيح عيسى أو أن تكتفى بقولك أنَّ اسمه المَسيح . ولكن لا تقل عيسى ( أو يسوع ) فقط لأنَّ هناك الكثيرون الذين يحملون هذا الاسم . ولابد من التمييز بقولك عيسى ابن مريم . وتعتبر الصيغة المَسيح عيسى ابن مريم هى أصح الصيغ الدالة على اسمه الشريف حيث قُدِّمَت الصفة المَسيح على الاسم الشخصى عيسى ابن مريم .
    وقد تحقق لنا مـن القراءة السابقة لمعجزات المسيح  أنَّ كلمة المَسِيحُ هى الأكثر دلالة وإشارة إليه  . فالمعجزات تمت تحت الاسم المَسيح وليست تحت الاسم عيسى أو يسوع ، حيث كان المَسْحُ من يده الشريفة على الموتى والمرضى وذوى العاهات هو الشئ الظاهر للناس حيث تراه عيونهم ..!!
    فكان التحدى وإثبات الرسالة يتم عن طريق الاسم المَسِيح لا عن طريق الاسم عيسى أو يسوع . ومن هنا كان الإيمان بأنه المَسِيح لا بأنه عيسى فقط . وحيث أنَّ علماء المسيحية لا يرون فيه إلا معنى المَمْسُوح أو المَدْهُون فقد غابت عنهم هذه المعانى الطيبة للاسم المَسِيح . كما أنهم فقدوا الإيمان بالاسم المَسِيحُ عيسى حيث اختفى من أناجيلهم الأربعة وَحَلَّ مكانه الاسم .. يسوع ..!!
    تأمل معى أيها القارئ المنصف للحق ، المُحِبُّ للمَسيح  إلى هذه النصوص الإنجيلية :
    .. اعترافه  أثناء بعثته بأنه المَسِيح بالألف واللام حسب ما جاء فى نصوص إنجيل مرقس اليونانية ( 14 : 61 ، 62 ) هكذا ( ) حين سأله رئيس الكهنة قائلا : هل أنت المَسيح .. ؟
    ولم يقل له هل أنت مَسيح .. ؟ وكانت الإجابة  » أنا هو ..  » .
    .. وقوله  لتلاميذه حسب ما جاء فى إنجيل متى ( 23 : 1 ) :
     » لأنَّ رئيسكم واحد وهو المَسيح ( )  » فذكر أداة التعريف .
    .. واعتراف التلاميذ متمثلا فى قول كبيرهم سِمْعَان حسب ما جاء فى إنجيل مرقس ( 8 : 29 ) : أنت المَسيح بذكر أداة التعريف هكذا (  ) .
    .. واعتراف المرأه ـ مرثا ـ حيث قالت حسب ما جاء فى إنجيل يوحنا ( 11 : 27 ) :  » أنا قد آمنت أنك أنت المَسيح  » . فجاءت بالاسم معرفا أيضا (   ) . ولم تقل : آمنت أنك أنت يسوع أو آمنت أنك مسيح . ألا يدل ذلك على أنه كان يُدْعَى المَسِيحُ أثناء فترة بعثته . وأنَّ الإيمان برسالته كان لا يتم إلا بعد الإيمان بأنه المَسيح ..!؟
    وهذا الأمر هام جدا لكل مسيحى يؤمن حقا بـ المَسيح كما كان يؤمن به تلاميذه ومعاصروه ، حيث سنجد فيما بعد أنَّ الاسم الشريف المَسِيح المُعَرَّف بالألف واللام قد انسلخت منه أداة التعريف بواسطة أتباع الكنيسة الأولى من بعد عصر بعثة المَسيح  ليصبح الاسم مَسيح . ثم يتأخر ذلك الاسم أيضا ليتقدم عليه الاسم عيسى ليصبح عيسى مَسيح حسب اعتراف علماء المسيحية غربيها وشرقيها كما سيأتى بيانه بعد قليل بإذن الله تعالى .
    ثم تظهر لنا نصوص غريبة فى الأناجيل تقول بأنَّ المَسيح  قد أمر بكتمان الأمر بأنه مَسيح حسب ما جاء فى إنجيل متى ( 16 : 20 ) وأنه  كان يحظر على الشياطين أن يعلنوا أنه مَسيح حسب ما جاء فى إنجيل لوقا ( 4 : 41 ) .
    وتلك مسألة عويصة عندهم تسمى بمسألة السِرّ المسيحانى تجدها فى معظم كتب اللاهوت وفى شروح إنجيل مرقس خاصة . ويستمر الغموض والتناقض عند دراسة نصوص العهد الجديد كظاهرة ثابتة لمن أراد البحث والتنقيب فى أصول الأناجيل اليونانية ..!!
    وعبارة عيسى مَسيح هى التى تذكر فى الأناجيل حسب الأصول اليونانية وهى التى تذكر فى الترجمات العربية بالعبارة يسوع المسيح ..!! والفرق واضح جلىّ بين أن تقول العبارة المَسِيحُ عيسى التى تبين لنا وتحدد شخصية ابن مريم  بأنه هو المَسِيحُ ولا مَسِيحَ آخر غيره حيث يكتب معرفا بالألف واللام (1) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) .. لن يلاحظ قارئ الأناجيل العربية هذه الفروق الهامة حيث لا تتطابق هذه الترجمات العربية مع الأصول
    اليونانية أو حتى الترجمات الإنجليزية وسأضرب أمثلة على ذلك بعد قليل . مع ملاحظة أنَّ عبارة ( المسيح
    عيسى ) لم ترد فى الأصول اليونانية للأناجيل الأربعة .. !!
    أمَّا عبارة عيسى مسيح ( أو يسوع مسيح ) (1) فهى تقدم لنا ابن مريم  على أنَّ اسمه عيسى أو يسوع ، وأنه مَسِيحٌ من ضمن مجموعة مُسَحَاء . فهناك الكثيرون مثله من المُسَحَاء إلا أنه يتميز عنهم بأنَّ اسمه عيسى . فشتان بين المعنيين وما أبعد المسافة بين المَسيح و مَسيح ..!!
    ومن هنا كان العُثَار فى الإيمان بـ المَسِيحُ عيسى حيث تشابه القول عليهم وانحرف الإيمان السابق بـ المَسِيح إلى الإيمان اللاحق بـ اليسوع ..!!
    ويا ليت الأمر لم يتجاوز هذا الانحراف عن الاسم الصحيح ، حيث سنجد عبارة أخرى تظهر كثيرا فى رسائل بولس وهى عبارة مسيح عيسى التى تكتب فى الأصل اليونانى (  ) . وفى الترجمات العربية نجدها تكتب مَسيح عيسى بتقديم مَسيح على عيسى وهذه الشخصية المُسَمَّاة مَسيح عيسى تختلف تماما عن المَسِيح عيسى وعن عيسى مَسِيح .
    وعبارة مَسيح عيسى نجدها ترد فى معظم الأحيان مسبوقة بحرف الجر فى كأنه شخص يدخل فى الناس ويدخل الناس فيه ..!! وهو أشبه بمصطلح صوفى مأخوذ عن فلاسفة الإشراق اليونان ..!!
    والقارئ العربى العادى المتوسط الثقافة يدرك بسهولة معنى العبارة مَسيح عيسى وأنها تختلف تماما عن عبارة عيسى مَسيح . فهناك مَسيح يخص عيسى يشار إليه بالعبارة مَسيح عيسى . وهناك عيسى الذى يُعَدُّ مَسيحا من ضمن مجموعة مُسَحَاء يشار إليه بالعبارة عيسى مسيح ..!!
    ولتتأكد من هذا المعنى استبدل كلمة مَسيح فى العبارة بأى كلمة أخرى ولتكن على سبيل المثال كلمة عبد ثم انظر معى إلى العبارتين : عبد عيسى و عيسى عبد . فأمامك الآن شخصان لا شخص واحد . أحدهما عبد لشخص يدعى عيسى . وثانيهما شخص يسمى عيسى صفته أنه عبد . وعيسى فى الحالتين لا يدل على شخص واحد . ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) .. عبارة ( عيسى مَسيح ) هى العبارة الواردة فى الأصول اليونانية للأناجيل الأربعة . باستثناء ورودها مرة
    واحدة فقط فى إنجيل متى ( 16 : 20 ) ( عيسى المَسيح ) وقد تم حذف الاسم ( عيسى ) منها فى النسخة
    العربية الحديثة جدا ط 1996 المرفقة فى كتاب التفسير التطبيقى للعهد الجديد .. !!
    فهو فى العبارة الأولى سيد يملك عبدا . وفى العبارة الثانية نجده عبدا اسمه عيسى . وتلك بديهيات يعرفها أطفالنا ، قد أطلت فى ذكرها حيث تلاعبت الأهواء فى بيانها للقراء والترجمات العربية شاهدة على انحراف المترجمين فى نقل الأسماء والعبارات المذكورة فيها الأسماء .
    فتأملوا معى على سبيل المثال العبارة الواردة فى آخر فقرة من سفر الرؤيا ( 22 : 20 ) حيث نجدها فى الأصل اليونانى هكذا :
    ) وترجمتها الحرفية فى العربية  » تعال يا رب عيسى  » . ولكن الترجمات العربية للفقرة وردت فى جميع النسخ المعاصرة هكذا : تعال أيها الرب يسوع ..!!
    فهل رب عيسى هو الرب يسوع ..!!؟
    قطعا سيقول العقلاء لا . ولكن مترجمى الكتاب المقدس إلى العربية يقولون لا فرق فى المعنى بين رب عيسى و الرب يسوع .
    فلا حول ولا قوة إلا بـ الله .

  17. masry said,

    01/07/2010 à 17:49

    : 100 وصية نبوية

    قال تعالى:
    [[ وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ]]

    1- التحذير من الشرك:
    عَنْ جَاْبِر بْنِ عَبْدِ الله ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » مَنْ لَقِيَ اللَهَ ، لَا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا، دَخَلَ الجَنَّةَ، وَمَنْ لَقِيَهُ، يُشْرِكُ بِهِ، دَخَلَ النَّارَ « . [البخاري ومسلم: 127 ، 139]

    2- أَطِع أبا القاسم:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم  » كُلُّ أُمَّتِي يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ إِلَّا مَنْ أَبَى، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَنْ يَأْبَى؟ قَالَ : مَنْ أَطَاعَنِي دَخَلَ الجَنَّةَ، وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ أَبَى  » [البخاري: 6766]

    3- نَفْعُ المسلمين:
    عَنْ جَاْبِر بْنِ عَبْدِ الله ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ أَنْ يَنْفَعَ أَخَاهُ فَلْيَفْعَلْ  » . [ مسلم: 4083]

    4- التَّحلُل من مظالم العباد:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » مَنْ كَانَتْ عِنْدَهُ مَظْلمَةٌ لِأَخِيهِ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهَا، فَإِنَّهُ لَيْسَ ثَمَّ دِينَارٌ وَلَا دِرْهَمٌ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُؤْخَذَ لِأَخِيهِ مِنْ حَسَنَاتِهِ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ أَخِيهِ، فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ « . [ البخاري: 6082 ]

    5- من حقوق المسلم على المسلم:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » لَا تَحَاسَدُوا، وَلَا تَنَاجَشُوا، وَلَا تَبَاغَضُوا، وَلَا تَدَابَرُوا، وَلَا يَبِعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَيْعِ بَعْضٍ، وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَانًا المُسْلِمُ أَخُو المُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ، وَلَا يَخْذُلُهُ، وَلَا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هَاهُنَا، وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، بِحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ المُسْلِمَ، كُلُّ المُسْلِمِ عَلَى المُسْلِمِ، حَرَامٌ دَمُهُ، وَمَالُهُ، وَعِرْضُهُ « . [ مسلم: 4657]
    ** النجش: الزيادة في ثمن السلعة وهو لا يريد شراءها من أجل نفع البائع والإضرار بالمشتري.
    ** لا تدابروا، أي: لا يعرض بعضكم عن بعض.

    6- أكذبُ الحديث:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الحَدِيثِ « . [متفق عليه: 5653 ، 4653]

    7- ذمُ الظلم والشُّح:
    عَنْ جَاْبِر بْنِ عَبْدِ الله ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » اتَّقُوا الظُّلْمَ ، فَإِنَّ الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَاتَّقُوا الشُّحَّ، فَإِنَّ الشُّحَّ أَهْلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، حَمَلَهُمْ عَلَى أَنْ سَفَكُوا دِمَاءَهُمْ وَاسْتَحَلُّوا مَحَارِمَهُمْ  » . [ مسلم:4682]
    ** الشح: شدة الحرص على المال وتحصيله .

    8- الإيصاء بالسلام:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم :  » لَا تَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا أَوَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ، أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ « . [ مسلم:84]

    9- امتثال السمع والطاعة:
    عَنْ ابْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » عَلَى المَرْءِ المُسْلِمِ السَّمْعُ وَالطَّاعَةُ فِيمَا أَحَبَّ وَكَرِهَ، إِلَّا أَنْ يُؤْمَرَ بِمَعْصِيَةٍ، فَإِنْ أُمِرَ بِمَعْصِيَةٍ فَلَا سَمْعَ وَلَا طَاعَةَ « . [متفق عليه: 6640 ، 3429]

    10- التحذير من الموبقات:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم: « اجْتَنِبُوا السَّبْعَ المُوبِقَاتِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَا هُنَّ ؟ قَالَ : الشِّرْكُ بِاللهِ، وَالسِّحْرُ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللَهُ إِلَّا بِالحَقِّ، وَأَكْلُ الرِّبَا، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ، وَقَذْفُ المُحْصَنَاتِ المُؤْمِنَاتِ الْغَافِلَاتِ « .[متفق عليه:2574 ، 132]
    ** الموبقات ، أي: المهلكات.

    11- حُرمة الأموات:
    عَنْ عَائِشَةَ ـ رضي الله عنها ـ قَالَتْ : قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم:  » لَا تَسُبُّوا الْأَمْوَاتَ، فَإِنَّهُمْ قَدْ أَفْضَوْا إِلَى مَا قَدَّمُوا « . [ البخاري: 6064]

    12- النهي عن التفرق:
    عَنِ ابْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » وَيْحَكُمْ، أَوَ قَالَ : وَيْلَكُمْ، لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ « . [ متفق عليه: 5729 ، 102]

    13- أدبُ المناجاة:
    عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : » إِذَا كُنْتُمْ ثَلَاثَةً فَلَا يَتَنَاجَى اثْنَانِ دُونَ صَاحِبِهِمَا، فَإِنَّ ذَلِكَ يُحْزِنُهُ « . [ متفق عليه: 5845 ، 4061]
    ** المناجاة: التحدث سرًا.

    14- حُرمة الطريق وحقوقه:
    عَنْ أبي سَعِيْدٍ الخُدْريِّ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » إِيَّاكُمْ وَالجُلُوسَ بِالطُّرُقَاتِ « ، فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ، مَا لَنَا مِنْ مَجَالِسِنَا بُدٌّ نَتَحَدَّثُ فِيهَا، فَقَالَ :  » إِذْ أَبَيْتُمْ إِلَّا المَجْلِسَ، فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهُ « ، قَالُوا : وَمَا حَقُّ الطَّرِيقِ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ :  » غَضُّ الْبَصَرِ، وَكَفُّ الْأَذَى، وَرَدُّ السَّلَامِ، وَالْأَمْرُ بِالمَعْرُوفِ، وَالنَّهْيُ عَنِ المُنْكَرِ « . [متفق عليه: 5790 ، 3967]

    15- جزاءُ إنظار المعسر:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » كَانَ الرَّجُلُ يُدَايِنُ النَّاسَ فَكَانَ، يَقُولُ لِفَتَاهُ: إِذَا أَتَيْتَ مُعْسِرًا فَتَجَاوَزْ عَنْهُ لَعَلَّ اللَهَ أَنْ يَتَجَاوَزَ عَنَّا. قَالَ : فَلَقِيَ اللَهَ فَتَجَاوَزَ عَنْهُ « . [ متفق عليه: 3246 ، 2930]

    16- ثمرات الإيمان:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلَا يُؤْذِ جَارَهُ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ « . [متفق عليه: 5700 ، 71]

    17- قيمة التواضع:
    عِنْ عَيَاضِ بْنِ حِمَارٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : « إِنَّ اللهَ أَوْحَى إِلَيَّ أَنْ تَوَاضَعُوا حَتَّى لَا يَفْخَرَ أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ، وَلَا يَبْغِ أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ ». [ مسلم: 5114]

    18- هَوانُ الدنيا:
    عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عمر ـ رضي الله عنهما ـ قَالَ : أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بِمَنْكِبِي، فَقَالَ :  » كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ ، أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ « ، وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَقُولُ : « إِذَا أَمْسَيْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ، وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ المَسَاءَ، وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ، وَمِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ ». [ البخاري: 5966]

    19- بركة الصدقة:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : » مَا نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ، وَمَا زَادَ اللهُ عَبْدًا بِعَفْوٍ إِلَّا عِزًّا، وَمَا تَوَاضَعَ أَحَدٌ لِلهِِ إِلَّا رَفَعَهُ اللهُ « . [ مسلم: 4696]

    20- فضلُ الإنفاق في سبيل الله:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » مَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ إِلَّا مَلَكَانِ يَنْزِلَانِ فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا : اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، وَيَقُولُ الْآخَرُ : اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا « .
    [متفق عليه: 1357 ، 1684]
    21- حقيقةُ المؤمن:
    عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : »المُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنَ المُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ ، احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللهِ وَلَا تَعْجَزْ، وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلَا تَقُلْ : لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ : قَدَرُ اللهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ « . [ مسلم: 4832]

    22- من ثمراتِ صلةِ الرحم:
    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : » مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، وَ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ « . [متفق عليه: 1936 ، 4645]

    23- فضل الدعوة:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » مَنْ دَعَا إِلَى هُدًى كَانَ لَهُ مِنَ الْأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ، لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا، وَمَنْ دَعَا إِلَى ضَلَالَةٍ كَانَ عَلَيْهِ مِنَ الْإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ، لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِمْ شَيْئًا ».[مسلم:4838]

    24- ذم الغضب:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِلنَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أَوْصِنِي، قَالَ :  » لَا تَغْضَبْ  » فَرَدَّدَ مِرَارًا، قَالَ :  » لَا تَغْضَبْ « . [ البخاري: 5680]

    25- ثمرات المبادرة بالأعمال:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : » مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَاللهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ، وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الجَنَّةِ، وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ المَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ، وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ « . [مسلم:4874]

    26- جِمَاُع الوَصَايا:
    عَن ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ : كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ الله يَوْمًا، فَقَالَ : « يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ : احْفَظِ اللَه يَحْفَظْكَ، احْفَظِ اللَهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ، إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللَهَ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللهِ، وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوِ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ لَكَ، وَلَوِ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ عَلَيْكَ، رُفِعَتِ الْأَقْلَامُ، وَجَفَّتِ الصُّحُفُ « . [ الترمذي: 2453 ].

    27- التربية النبوية:
    عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ ـ رضي الله عنهما ـ قَالَ :  » أَمَرَنَا رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بِسَبْعٍ : بِعِيَادَةِ المَرِيضِ، وَاتِّبَاعِ الْجَنَائِزِ، وَتَشْمِيتِ الْعَاطِسِ، وَنَصْرِ الضَّعِيفِ، وَعَوْنِ المَظْلُومِ، وَإِفْشَاءِ السَّلَامِ، وَإِبْرَارِ المُقْسِمِ، وَنَهَى عَنِ الشُّرْبِ فِي الْفِضَّةِ، وَنَهَانَا عَنْ تَخَتُّمِ الذَّهَبِ، وَعَنْ رُكُوبِ المَيَاثِرِ، وَعَنْ لُبْسِ الْحَرِيرِ، وَالدِّيبَاجِ، وَالْقَسِّيِّ، وَالْإِسْتَبْرَقِ  » [متفق عليه: 5795 ، 3855]
    ** إبرار المُقسم، أي: فعل ما أقسم عليه ليكون بارًا في قَسَمِه.

    28- العمل خير من السؤال:
    عَنِ الزُّبَيْرِ بْنِ الْعَوَّامِ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » لَأَنْ يَحْتَزِمَ أَحَدُكُمْ حُزْمَةً مِنْ حَطَبٍ ، فَيَحْمِلَهَا عَلَى ظَهْرِهِ فَيَبِيعَهَا، خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ رَجُلًا يُعْطِيهِ أَوْ يَمْنَعُهُ  » [متفق عليه: 2212 ، 1735].

    29- خطورة الكذب على رسول الله ص:
    عَنْ المُغِيرَةِ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : » إِنَّ كَذِبًا عَلَيَّ لَيْسَ كَكَذِبٍ عَلَى أَحَدٍ، مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا ، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ ». [ متفق عليه: 1216 ، 5]

    30- منهج المسلم:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ:  » أَوْصَانِي خَلِيلِي بِثَلَاثٍ لَا أَدَعُهُنَّ حَتَّى أَمُوتَ: صَوْمِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ، وَصَلَاةِ الضُّحَى، وَنَوْمٍ عَلَى وِتْرٍ « . [متفق عليه: 1114 ، 1188]

    31- المسؤولية العظمى:
    عَنِ اِبْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْإِمَامُ رَاعٍ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ فِي أَهْلِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالمَرْأَةُ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهِيَ مَسْؤولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالخَادِمُ فِي مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ « . [ متفق عليه: 2244 ، 3414]

    32- تحذير:
    عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ « ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ؟ قَالَ : « الحَمْوُ: المَوْتُ « . [متفق عليه: 4859 ، 4044]
    ** الحمو: قريب الزوج غير أبيه أو ابنه.

    33- سفر المرأة:
    عَن ابْنَ عَبَّاسٍ ـ رضي الله عنهما ـ قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَخْطُبُ يَقُولُ :  » لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ، إِلَّا وَمَعَهَا ذُو مَحْرَمٍ، وَلَا تُسَافِرِ المَرْأَةُ، إِلَّا مَعَ ذِي مَحْرَمٍ « . [ متفق عليه: 1937 ، 2399]

    34- إرشادٌ وتوجيه:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » تُنْكَحُ المَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ : لِمَالِهَا، وَلِحَسَبِهَا، وَجَمَالِهَا، وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ ».[ متفق عليه: 4727 ، 2669]

    35- من وصايا السفر:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » السَّفَرُ قِطْعَةٌ مِنَ الْعَذَابِ يَمْنَعُ أَحَدَكُمْ نَوْمَهُ، وَطَعَامَهُ، وَشَرَابَهُ، فَإِذَا قَضَى أَحَدُكُمْ نَهْمَتَهُ، فَلْيُعَجِّلْ إِلَى أَهْلِهِ « . [متفق عليه: 2796 ، 3561]
    ** نهمته: حاجته.

    36- خطرُ اللِسَان:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مَا يَتَبَيَّنُ فِيهَا، يَزِلُّ بِهَا فِي النَّارِ أَبعَدَ مِمَّا بَيْنَ المَشْرِقِ وَالمغْرِب ». [متفق عليه: 6025 ، 5309]

    37- حال المؤمن:
    عَنْ صُهَيْبٍ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :  » عَجَبًا لِأَمْرِ المُؤْمِنِ ، إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ، فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ، فَكَانَ خَيْرًا لَهُ « . [ مسلم: 5323]

    38- تقدير النِّعم:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » انْظُرُوا إِلَى مَنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ ، وَلَا تَنْظُرُوا إِلَى مَنْ هُوَ فَوْقَكُمْ فَهُوَ أَجْدَرُ أَنْ لَا تَزْدَرُوا نِعْمَةَ اللهِ ». قَالَ أَبُو مُعَاوِيَةَ: عَلَيْكُمْ. [ مسلم: 5269]

    39- وصيةٌ ثمينة:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا يَمْحُو اللهُ بِهِ الخَطَايَا، وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ؟ » قَالُوا : بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ، قَالَ : « إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ عَلَى المَكَارِهِ، وَكَثْرَةُ الخُطَا إِلَى المَسَاجِدِ، وَانْتِظَارُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الصَّلَاةِ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ « . [ مسلم: 374]

    40- ثوابُ الصدق:
    عَنْ عَبْدِ اللهِ بنِ مَسْعُوْدٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ صِدِّيقًا، وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ كَذَّابًا « . [ متفق عليه: 5685 ، 4728]

    41- وجوبُ العدل بين الأولاد:
    عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ :  » تَصَدَّقَ عَلَيَّ أَبِي بِبَعْضِ مَالِهِ، فَقَالَتْ أُمِّي عَمْرَةُ بِنْتُ رَوَاحَةَ : لَا أَرْضَى حَتَّى تُشْهِدَ رَسُولَ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فَانْطَلَقَ أَبِي إِلَى النَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ لِيُشْهِدَهُ عَلَى صَدَقَتِي، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : « أَفَعَلْتَ هَذَا بِوَلَدِكَ كُلِّهِمْ؟ » قَالَ : لَا، قَالَ : « اتَّقُوا اللَهَ وَاعْدِلُوا فِي أَوْلَادِكُمْ  » فَرَجَعَ أَبِي فَرَدَّ تِلْكَ الصَّدَقَةَ. [ متفق عليه: 2411 ، 3063]

    42- من مظاهر الإيمان:
    عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ ِ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم: « اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقَّةِ تَمْرَةٍ، فَمَنْ لَمْ يَجِدْ شِقَّةَ تَمْرَةٍ فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ ». [ متفق عليه: 3351 ، 1695]

    43- توضيح وإرشاد:
    عَنْ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :  » الْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنَ الْيَدِ السُّفْلَى، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ ، وَخَيْرُ الصَّدَقَةِ عَنْ ظَهْرِ غِنًى، وَمَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللهُ، وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللهُ « .
    [ متفق عليه: 1344، 1722]
    44- فضلُ التفقه بالدين:
    عَن مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:ِ  » مَنْ يُرِدِ اللهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ، وَإِنَّمَا أَنَا قَاسِمٌ وَيُعْطِي اللهُ « . [ متفق عليه: 70 ، 1728]

    45- النهيُ عن الحلف في البيع:
    عَنْ أَبِي قَتَادَةَ الْأَنْصَارِيِّ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ:ِ  » إِيَّاكُمْ وَكَثْرَةَ الحَلِفِ فِي الْبَيْعِ، فَإِنَّهُ يُنَفِّقُ ثُمَّ يَمْحَقُ « . [رواه مسلم: 3023]
    ** ينفِّق ثم يمحق، أي: ينفق السلعة ثم يمحق بركتها.

    46- شُكرُ النِّعَم:
    عَنْ أَنَسٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » إِنَّ اللهَ لَيَرْضَى عَنِ الْعَبْدِ أَنْ يَأْكُلَ الْأَكْلَةَ، فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا أَوْ يَشْرَبَ الشَّرْبَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا « . [ مسلم: 4922]
    47- من آداب الأكل:
    عَن عُمَرَ بْنَ أَبِي سَلَمَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: كُنْتُ غُلَامًا فِي حَجْرِ رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ وَكَانَتْ يَدِي تَطِيشُ فِي الصَّحْفَةِ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: » يَا غُلَامُ، سَمِّ اللَهَ، وَكُلْ بِيَمِينِكَ، وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ »، فَمَا زَالَتْ تِلْكَ طِعْمَتِي بَعْدُ « . [متفق عليه: 4984 ، 3774]

    48- الوصية بالجار:
    عَنْ أَبِي ذَرٍّ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ:  » إِنَّ خَلِيلِي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أَوْصَانِي: إِذَا طَبَخْتَ مَرَقًا فَأَكْثِرْ مَاءَهُ، ثُمَّ انْظُرْ أَهْلَ بَيْتٍ مِنْ جِيرَانِكَ، فَأَصِبْهُمْ مِنْهَا بِمَعْرُوفٍ « . [ مسلم: 4766]

    49- الصيد المحرم:
    عَنْ أَبِي ثَعْلَبَةَ ـ رضي الله عنه ـ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم: نَهَى عَنْ أَكْلِ كُلِّ ذِي نَابٍ مِنَ السِّبَاعِ . [متفق عليه: 5132 ، 3282]

    50- التيسير والتأليف:
    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » يَسِّرُوا وَلَا تُعَسِّرُوا، وَسَكِّنُوا وَلَا تُنَفِّرُوا « . [ متفق عليه: 5689 ، 3270]

    51- وصايا قيمة:
    عَن أَبِي قَتَادَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » إِذَا شَرِبَ أَحَدُكُمْ فَلَا يَتَنَفَّسْ فِي الْإِنَاءِ ، وَإِذَا أَتَى الخَلَاءَ فَلَا يَمَسَّ ذَكَرَهُ بِيَمِينِهِ، وَلَا يَتَمَسَّحْ بِيَمِينِهِ « . [ متفق عليه: 151، 399]

    52- الرأفة بالحيوان:
    عن شدّاد بن أوس ـ رضي الله عنه ـ عَنِ النَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قَالَ:  » إِنَّ اللَهَ كَتَبَ الْإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ، وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، فَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ « .
    [ مسلم: 3622]

    53- التثاؤب وأدبه:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » التَّثَاؤُبُ مِنَ الشَّيْطَانِ، فَإِذَا تَثَاءَبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَكْظِمْ مَا اسْتَطَاعَ ». [ مسلم: 5315]
    ** يكظم، أي: وذلك بتطبيق الأسنان وضم الشفتين ، فإن لم يندفع كظمه بيده .

    54- تشميت العاطس:
    عَنْ أبي مُوسَى ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم:  » إِذَا عَطَسَ أَحَدُكُمْ فَحَمِدَ اللهَ، فَشَمِّتُوهُ، فَإِنْ لَمْ يَحْمَدِ اللهَ فَلَا تُشَمِّتُوهُ « . [مسلم: 5313]
    **شمتوه، أي: تقول له: يرحمك الله.

    55- من شروط البيع:
    عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: كَانَ رَسُولُ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَقُولُ :  » إِذَا ابْتَعْتَ طَعَامًا فَلَا تَبِعْهُ حَتَّى تَسْتَوْفِيَهُ  » [مسلم: 2827].
    ** تستوفيه: أي تقبضه.

    56- من أحكام بيع الثمار:
    عَنِ عَبدِالله بْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ أَنّ رَسُولَ اللَهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ نَهَى عَنْ بَيْعِ الثِّمَارِ حَتَّى يَبْدُوَ صَلَاحُهَا ، نَهَى الْبَائِعَ وَالمُبْتَاعَ. [ متفق عليه: 2055 ، 2835]

    57- الحث على كثرة السجود:
    عن ثَوْبَانَ مَوْلَى رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قَاْلَ: سَأَلْتُ رَسَوْلَ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عَنْ عَمَلٍ أَعْمَلُهُ يُدْخِلُني الله بِهِ الجنَّة ، فقال  » عَلَيْكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ لِلهِ، فَإِنَّكَ لَا تَسْجُدُ لِلهِِ سَجْدَةً، إِلَّا رَفَعَكَ اللهُ بِهَا دَرَجَةً، وَحَطَّ عَنْكَ بِهَا خَطِيئَةً « . [مسلم: 758]
    ** كثرة السجود، أي: السجود في الصلاة وإطالته.

    58- القصدُ في العمل:
    عَنْ عَائِشَةَ ـ رضي الله عنها ـ أَنَّ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ دَخَلَ عَلَيْهَا وَعِنْدَهَا امْرَأَةٌ، قَالَ : « مَنْ هَذِهِ؟ » قَالَتْ : فُلَانَةُ تَذْكُرُ مِنْ صَلَاتِهَا، قَالَ : « مَهْ، عَلَيْكُمْ بِمَا تُطِيقُونَ ، فَوَاللهِ لَا يَمَلُّ اللهُ حَتَّى تَمَلُّوا  » .
    وَكَانَ أَحَبَّ الدِّينِ إِلَيْهِ مَا دَاومَ عَلَيْهِ صَاحِبُهُ . [ متفق عليه: 42 ، 1314]
    ** مَه: اسم فعل بمعنى اُكْفُف.

    59- لزوم السكينة:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » إِذَا أُقِيمَتِ الصَّلَاةُ فَلَا تَأْتُوهَا تَسْعَوْنَ، وَأْتُوهَا تَمْشُونَ، عَلَيْكُمُ السَّكِينَةُ، فَمَا أَدْرَكْتُمْ فَصَلُّوا، وَمَا فَاتَكُمْ فَأَتِمُّوا « .[ متفق عليه: 863 ، 951]

    60- فضل تسوية الصفوف:
    عَنْ أَنَسٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » سَوُّوا صُفُوفَكُمْ، فَإِنَّ تَسْوِيَةَ الصُّفُوفِ مِنْ إِقَامَةِ الصَّلَاةِ « . [ متفق عليه: 685، 622] .

    61- عمارة البيوت بالطاعات:
    عَنِ ابْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » اجْعَلُوا فِي بُيُوتِكُمْ مِنْ صَلَاتِكُمْ، وَلَا تَتَّخِذُوهَا قُبُورًا ». [ متفق عليه: 417، 1302]
    ** والمقصود بذلك صلاة النافلة.

    62- أفضل الأعمال:
    عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ ـ رضي الله عنه ـ أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ؟، قَالَ :  » الصَّلَاةُ لِوَقْتِهَا ، وَبِرُّ الْوَالِدَيْنِ، ثُمَّ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ « . [ متفق عليه: 7006، 123]

    63- الحث على دوام العمل الصالح:
    عَن عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ لي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: « يَا عَبْدَ اللهِ: لَا تَكُنْ مِثْلَ فُلَانٍ، كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ، فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ « . [متفق عليه: 1091 ، 1972]
    64- من أعمال الجمعة:
    عن سلمان الفارسي ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الجُمُعَةِ وَتَطَهَّرَ بِمَا اسْتَطَاعَ مِنْ طُهْرٍ، ثُمَّ ادَّهَنَ أَوْ مَسَّ مِنْ طِيبٍ، ثُمَّ رَاحَ فَلَمْ يُفَرِّقْ بَيْنَ اثْنَيْنِ فَصَلَّى مَا كُتِبَ لَهُ، ثُمَّ إِذَا خَرَجَ الْإِمَامُ أَنْصَتَ غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الجُمُعَةِ الْأُخْرَى « . [متفق عليه: 865 ، 1424]

    65- مكانة صلاة العصر:
    عَنْ أَبِي بَصْرَةَ الْغِفَارِيِّ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ : صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ الْعَصْرَ بِالمُخَمَّصِ ، فَقَالَ :  » إِنَّ هَذِهِ الصَّلَاةَ عُرِضَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ فَضَيَّعُوهَا، فَمَنْ حَافَظَ عَلَيْهَا كَانَ لَهُ أَجْرُهُ مَرَّتَيْنِ، وَلَا صَلَاةَ بَعْدَهَا حَتَّى يَطْلُعَ الشَّاهِدُ « ، وَالشَّاهِدُ النَّجْمُ . [ مسلم: 1378].

    66- أعمال الجنائز وثوابها:
    عِنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : »مَنْ شَهِدَ الجَنَازَةَ حَتَّى يُصَلِّيَ فَلَهُ قِيرَاطٌ، وَمَنْ شَهِدَ حَتَّى تُدْفَنَ كَانَ لَهُ قِيرَاطَانِ » قِيلَ: وَمَا الْقِيرَاطَانِ؟، قَالَ: « مِثْلُ الجَبَلَيْنِ الْعَظِيمَيْنِ ».[ متفق عليه: 1274 ، 1576]

    67- زينةُ الرجال:
    عَنِ ابْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: « خَالِفُوا المُشْرِكِينَ، وَفِّرُوا اللِّحَى، وَأَحْفُوا الشَّوَارِبَ ». [ متفق عليه: 5471، 387]
    ** أحفوا : المقصود قَصُّ الشارب والمبالغة في تخفيفه دون إزالته.

    68- أدب الاستئذان:
    عَنْ أبي مُوسَى ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » إِذَا اسْتَأْذَنَ أَحَدُكُمْ ثَلَاثًا، فَلَمْ يُؤْذَنْ لَهُ، فَلْيَرْجِعْ « . [ البخاري: 5805]

    69- التعامل مع الأهل:
    عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ:  » نَهَى رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أَنْ يَطْرُقَ الرَّجُلُ أَهْلَهُ لَيْلًا يَتَخَوَّنُهُمْ، أَوْ يَلْتَمِسُ عَثَرَاتِهِمْ  » . [متفق عليه:4871 ، 3566]
    70- ذم الحلف بغير الله:
    عَنْ ابْنِ عُمَرَ ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » أَلَا مَنْ كَانَ حَالِفًا فَلَا يَحْلِفْ إِلَّا بِاللهِ  » فَكَانَتْ قُرَيْشٌ تَحْلِفُ بِآبَائِهَا، فَقَالَ :  » لَا تَحْلِفُوا بِآبَائِكُمْ ». [متفق عليه: 3575 ، 3114]

    71- كراهة تمني القتال:
    عن عبد الله بن أبي أوفى ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » أَيُّهَا النَّاسُ: لَا تَتَمَنَّوْا لِقَاءَ الْعَدُوِّ، وَسَلُوا اللهَ الْعَافِيَةَ، فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاصْبِرُوا، وَاعْلَمُوا أَنَّ الجَنَّةَ تَحْتَ ظِلَالِ السُّيُوفِ « .
    [متفق عليه: 2760 ، 3282]

    72- تلقين الميت:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » لَقِّنُوا مَوْتَاكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ « . [مسلم: 1530]

    73- لا يَتمنَّ المؤمنُ الموت:
    عَنْ أَنَسٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: » لَا يَتَمَنَّيَنَّ أَحَدُكُمُ المَوْتَ مِنْ ضُرٍّ أَصَابَهُ، فَإِنْ كَانَ لَا بُدَّ فَاعِلًا فَلْيَقُلْ، اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مَا كَانَتِ الحَيَاةُ خَيْرًا لِي، وَتَوَفَّنِي إِذَا كَانَتِ الْوَفَاةُ خَيْرًا لِي ».
    [متفق عليه: 5268 ، 4847]

    74- احفَظْ لِسَانَك:
    عن أبى هريرة ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » كَفَى بِالمَرْءِ كَذِبًا، أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ « . [مسلم: 6]

    75- حق الأم:
    عن أبى هريرة ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ، مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قَالَ: »أُمُّكَ  » قَالَ : ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ :  » ثُمَّ أُمُّكَ  » قَالَ : ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ:  » ثُمَّ أُمُّكَ  » قَالَ : ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ :  » ثُمَّ أَبُوكَ « . [متفق عليه: 5543 ، 4628]
    76- بركة الحياء:
    عَن عِمْرَانَ بْنَ حُصَيْنٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » الحَيَاءُ لَا يَأْتِي إِلَّا بِخَيْرٍ « . [متفق عليه: 5681 ، 56]

    77- دعوةٌ للتوبة:
    عَنْ أَبِي مُوسَى ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: » إِنَّ اللهَ ـ عَزَّ وَ جَلَّ ـ يَبْسُطُ يَدَهُ بِاللَّيْلِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ النَّهَارِ، وَيَبْسُطُ يَدَهُ بِالنَّهَارِ لِيَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ، حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا « .
    [مسلم: 4960]

    78- أَرْجَى الدُّعاء:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ، فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ « . [مسلم: 749]

    79- العزم في المسألة:
    عَنْ أَنَسٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » ِإذَا دَعَا أَحَدُكُمْ، فَلْيَعْزِمْ فِي الدُّعَاءِ، وَلَا يَقُلِ اللَّهُمَّ إِنْ شِئْتَ فَأَعْطِنِي فَإِنَّ اللهَ لَا مُسْتَكْرِهَ لَهُ « . [متفق عليه: 5892 ، 4844]

    80- الدعاءُ للمؤمنين:
    عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: » مَنْ دَعَا لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ قَالَ : المَلَكُ المُوَكَّلُ بِهِ: آمِينَ وَلَكَ بِمِثْلٍ ». [ مسلم: 4920]

    81- من أدب الدعاء:
    عَنْ جَاْبِر بْنِ عَبْدِ الله ـ رضي الله عنهما ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم : « … لَا تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ ، وَلَا تَدْعُوا عَلَى أَوْلَادِكُمْ، وَلَا تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ ،لَا تُوَافِقُوا مِنَ اللهِِ سَاعَةً، يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ، فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ ». [مسلم:5334]

    82- عُلُوُّ الهمة:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » إِذَا سَأَلْتُمُ اللهَ؟، فَسَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ فَإنَّهُ أَوْسَطُ الجَنَّةِ وَأَعْلَى الجَنَّةِ وَفَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أَنْهَارُ الجَنَّةِ « . [رواه البخاري: 6900]

    83- دعوة المظلوم:
    عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رضي الله عنهما ـ أَنَّ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بَعَثَ مُعَاذًا إِلَى الْيَمَنِ ، فَقَالَ :  » اتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ ، فَإِنَّهَا لَيْسَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ اللهِ حِجَابٌ « . [ متفق عليه: 2281، 30]

    84- من جوامع الدعاء:
    عَنْ طَارِقِ بْنِ أَشْيَمَ ـ رضي الله عنه ـ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ وَقَدْ أَتَاهُ رَجُلٌ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ، كَيْفَ أَقُولُ حِينَ أَسْأَلُ رَبِّي ؟ قَالَ :  » قُلِ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، وَارْحَمْنِي، وَعَافِنِي، وَارْزُقْنِي، وَيَجْمَعُ أَصَابِعَهُ إِلَّا الْإِبْهَامَ، فَإِنَّ هَؤُلَاءِ تَجْمَعُ لَكَ دُنْيَاكَ وَآخِرَتَكَ « . [ مسلم: 4872]

    85- فضل الدعاء قبل النوم:
    عَنِ الْبَرَاءِ بْن عَاْزِبٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم: « إِذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلَاةِ، ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ الْأَيْمَنِ، ثُمَّ قُلْ : اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ، لَا مَلْجَأَ وَلَا مَنْجَا مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ، اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ، فَإِنْ مُتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ فَأَنْتَ عَلَى الْفِطْرَةِ، وَاجْعَلْهُنَّ آخِرَ مَا تَتَكَلَّمُ بِهِ  » قَالَ : فَرَدَّدْتُهَا عَلَى النَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فَلَمَّا بَلَغْتُ: اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، قُلْتُ : وَرَسُولِكَ، قَالَ : « لَا، وَنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ ». [البخاري: 241]

    86- من أدعية الصلاة:
    عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ـ رضي الله عنه ـ أَنَّهُ قَالَ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم: « عَلِّمْنِي دُعَاءً أَدْعُو بِهِ فِي صَلَاتِي » قَالَ :  » قُلْ، اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ، فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِي إِنَّك أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ « . [ متفق عليه: 794 ، 4883]
    87- تكرار التوبة:
    وَعَنْ الأَغرِّ بنِ يسارٍ المُزَنِيِّ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ : قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم:  » يَا أَيُّهَا النَّاسُ: تُوبُوا إِلَى اللهِ، فَإِنِّي أَتُوبُ فِي الْيَوْمِ إِلَيْهِ مِائَةَ مَرَّةٍ  » . [ مسلم: 4878]

    88- حفظ الدين والبدن:
    عَنْ خَوْلَةَ بِنْتِ حَكِيمٍ ـ رضي الله عنها ـ أَنَّهَا سَمِعَتْ رَسُولَ اللَهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَقُولُ:  » إِذَا نَزَلَ أَحَدُكُمْ مَنْزِلًا، فَلْيَقُلْ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، فَإِنَّهُ لَا يَضُرُّهُ شَيْءٌ حَتَّى يَرْتَحِلَ مِنْهُ « . [ مسلم: 4889]

    89- دعاء المصيبة:
    عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ ـلـ قَالَتْ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَقُولُ :  » مَا مِنْ مُسْلِمٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ ، فَيَقُولُ مَا أَمَرَهُ اللهُ : إِنَّا لِلهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، اللَّهُمَّ أَجِرْنِي فِي مُصِيبَتِي، وَأَخْلِفْ لِي خَيْرًا مِنْهَا، إِلَّا أَخْلَفَ اللهُ لَهُ خَيْرًا مِنْهَا ». [مسلم: 1531]

    90- عوِّذ نفسك منها:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » تَعَوَّذُوا بِاللهِ مِنْ جَهْدِ الْبَلَاءِ ، وَدَرَكِ الشَّقَاءِ، وَسُوءِ الْقَضَاءِ، وَشَمَاتَةِ الْأَعْدَاءِ ». [متفق عليه: 6156 ، 4887]
    ** جهد البلاء، أي: البلاءُ والشِّدَّة والمشقة. ** درك الشقاء: أن يُدركه شيءٌ يُوقِعُهُ في الشَقَاء.

    91- من كنوز الجنة:
    عَنْ أَبي مُوْسَـى ـ رضي الله عنه ـ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :  » يَا عَبْدَ اللهِ بْنَ قَيْسٍ، أَلَا أُعَلِّمُكَ كَلِمَةً هِيَ مِنْ كُنُوزِ الجَنَّةِ : لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ « . [ متفق عليه: 6150 ، 4880]

    92- لا يخيب قائلهن:
    عَنْ كَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » مُعَقِّبَاتٌ ، لَا يَخِيبُ قَائِلُهُنَّ، أَوْ فَاعِلُهُنَّ، دُبُرَ كُلِّ صَلَاةٍ مَكْتُوبَةٍ: ثَلَاثٌ وَثَلَاثُونَ تَسْبِيحَةً، وَثَلَاثٌ وَثَلَاثُونَ تَحْمِيدَةً، وَأَرْبَعٌ وَثَلَاثُونَ تَكْبِيرَةً « .
    [ مسلم: 942]

    93- أحبُّ الكلام إلى الله:
    عَنْ أَبِي ذَرٍّ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَخْبِرْنِي بِأَحَبِّ الْكَلَامِ إِلَى اللَّهِ، فَقَالَ :  » إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللهِ: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ « . [ مسلم: 4918]

    94- الحثُّ على تعاهُدِ القران:
    عَنْ أَبِي مُوسَى ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم :  » تَعَاهَدُوا هَذَا الْقُرْآنَ ، فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لهُوَ أَشَدُّ تَفَلُّتًا مِنَ الإِبِلِ فِي عُقُلِهَا « . [متفق عليه: 4672 ، 1323]

    95- من فضائل الأعمال:
    عَنْ سَالِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ب، عَنِ النَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قَالَ :  » لَا حَسَدَ إِلَّا فِي اثْنَتَيْنِ، رَجُلٌ آتَاهُ اللَهُ الْقُرْآنَ، فَهُوَ يَقُومُ بِهِ، آنَاءَ اللَّيْلِ، وَآنَاءَ النَّهَارِ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَهُ مَالًا، فَهُوَ يُنْفِقُهُ، آنَاءَ اللَّيْلِ، وَآنَاءَ النَّهَارِ « .
    [ متفق عليه: 7001 ، 1365]

    96- الوصية بالقرآن الكريم:
    عَنْ أَبي أُمَاْمةَ الباهلي ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِِ صلى الله عليه وسلم ـ يَقُولُ:  » اقْرَؤوا الْقُرْآنَ، فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لِأَصْحَابِهِ ، اقْرَؤوا الزَّهْرَاوَيْنِ: الْبَقَرَةَ، وَسُورَةَ آلِ عِمْرَانَ فَإِنَّهُمَا تَأْتِيَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ، أَوْ كَأَنَّهُمَا غَيَايَتَانِ، أَوْ كَأَنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ أَصْحَابِهِمَا، اقْرَؤوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ، وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ، وَلَا تَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ  » ، قَالَ مُعَاوِيَةُ : بَلَغَنِي أَنَّ الْبَطَلَةَ: السَّحَرَةُ « . [ مسلم:1343]

    97- فضل سورة البقرة:
    عن أبى هريرة ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » لَا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِرَ ، إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْفِرُ مِنَ الْبَيْتِ الَّذِي تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ « . [مسلم: 1306]
    98- آيتان عظيمتان:
    عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » مَنْ قَرَأَ بِالْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ « . [متفق عليه: 4651 ، 1347]

    99- بذلُ المعروف:
    عَنْ أَبِي ذَرٍّ ـ رضي الله عنه ـ قَاْلَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:  » لَا تَحْقِرَنَّ مِنَ المَعْرُوفِ شَيْئًا وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاكَ بِوَجْهٍ طَلْقٍ  » . [ مسلم: 4767]

    100- اشفعوا تؤجروا:
    عَنْ أَبِي مُوسَى ـ ت ـ عَنِ النَّبِيِّ ـ.صلى الله عليه وسلم ـ أَنَّهُ كَانَ إِذَا أَتَاهُ السَّائِلُ أَوْ صَاحِبُ الْحَاجَةِ قَالَ :  » اشْفَعُوا فَلْتُؤْجَرُوا  » [متفق عليه: 5597 ، 4768]

    • jaouharaislamic said,

      04/07/2010 à 18:43

      السلام عليكم
      حياك الله اخي مصري وجزاك كل خير على هذا التفاعل والافادات الرائعة جعل الله مجهوداتك هاته في ميزان حسناتك
      ملاحظة بسيطة بارك الله فيك اخي المشاركات طويلة جداا ويصعب عليا تتبعها باكملها حتى القارئ من رواد المدونة قد يصعب عليه قراءة كل ما تكتب رغم اهميته فرجاءا لو تكون المقالة قصير بحيث لا تنقصها الفائدة
      تقبل فائق احترامي
      جزاك الله خيرا

  18. masry said,

    11/07/2010 à 13:03

    حضرة الاخت العزيزة:جوهرة الاسلام
    جزاكم الله كل خير علي هذه المدونة وأشكر لكم التعليق الجميل
    أخوكم :مصري

  19. masry said,

    11/07/2010 à 13:04

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    طالعتنا المنتديات المسيحيه بخبر يحاولوا به ينقذوا انفسهم من الاعداد الكبيرة التى تترك المسيحيه
    و هذا لا يستغرب على اولاد بولس ( ان كان مجد الرب سيزيد بكذبى )
    فقامت ضجه على اعتناق مغنى سعودى للمسيحيه
    وانه خرج على قناة الرأى الكويتيه واعلن اعتناقه وايمانه بدين المحبه ( محبة ايه !!! عجيبه )
    وانه لا يريد العودة مرة اخرى للاسلام ( معقول !!! يا عينى )

    ولكن اذا بالمغنى الشاب يخرج من وسط هؤلاء ليرد عليهم

    ويخرسهم

    ويقطع السنتهم

    ويبين كذبهم

    ويزيد فهرست اكاذيب النصارى والمتنصرين

    على موقع العربيه نت
    http://www.alarabiya.net/articles/2008/05/26/50445.html

    نفى لـ »العربية.نت » قصة زواجه من سورية طلبت منه تغيير دينه
    الفنان السعودي بندر الحمود: اعتناقي المسيحية شائعة تستهدف نجاحي
    بندر الحمود

    الدمام- إيمان القحطاني

    نفى الفنان السعودي بندر الحمود صحة الخبر، الذي تداولته مواقع إخبارية إلكترونية خلال الفترة الماضية حول اعتناقه المسيحية.

    وقال الحمود في اتصال هاتفي لـ »العربية.نت » إن خبر اعتناقه المسيحية غير صحيح ولا يعلم من أين جاء وما هو مصدره ».

    وبين أنه فوجئ بسيل من الاتصالات الهاتفية على جواله النقال من أقربائه وأصدقائه يتساءلون عن صحة القصة، « قمت فورا بالدخول إلى الانترنت لأجد الكثير من المواقع والمنتديات تناقش القضية التي لا علم لي بها ».

    وأكد الحمود أن الخبر ما هو إلا شائعة سخيفة تستهدف نجاحه الفني، « يبدو أنه شخص سخيف أو معتوه أو حاقد لا تفسير لدي عدا ذلك ».

    وعن خروجه على قناة « الرأي » الكويتية وإعلانه اعتناق المسيحية نزولا عند رغبة زوجته السورية المقيمة بالكويت كما تداولت مواقع إخبارية الكترونية قال الحمود »لم أظهر في قناة الرأي في حياتي كما أني لست متزوجا و لم يسبق لي الزواج ».

    وقال الحمود إنه لم يستطع حتى الآن تحديد مصدر تلك الشائعة، « ربما يكون أحد أعداء النجاح بسبب تحقيقي لنجاح جيد إلى حد ما في السعودية »، موضحا أن خبر اعتناقه المسيحية تسبب له في مشكلات كثيرة خاصة أن عائلته تسكن خارج مدينة الرياض، « في البداية توقعت أن ينتهي الأمر عند كونها مجرد إشاعة سخيفة ولكنها تصاعدت بشكل كبير رغم تشكيك من يعرفونني بصحتها ».

    كما نفى الحمود أن يكون قد تلقى أي اتصالات من مشائخ سعوديين يحثونه على العودة عن قراره.

    وكانت مواقع إخبارية قد تداولت مؤخرا خبر اعتناق الحمود للديانة المسيحية، كما زعمت خروجه على قناة « الرأي » الكويتية، بصحبة زوجته السورية والمقيمة بالكويت، ليعلن عن ذلك اثر اقتناعه بديانة زوجته.

    والفنان بندر الحمود الذي يبلغ من العمر 26 عاما يقطن مدينة الرياض لمتابعة دراسته الجامعية في كلية الإعلام بجامعة الملك سعود، كما يعكف حاليا على تحضير ألبومه الثاني.

    الحمد لله على نعمة الاسلام

    وكفى بها نعمه؟؟؟؟

  20. masry said,

    11/07/2010 à 13:07

    كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل – فى كفر النحال بالزقازيق – تقع قريبة جدا من المدافن . و هى فى منطقة فقيرة و معظم المساكن المجاورة للكنيسة يسكنها غير مسيحيين

    بدايه القصيده كفر اختاروا تاريخ قديم علشان يقولوا كل اللى شافو الحدثه ماتوا

    فى سنة 1946 كان يخدم الكنيسة راهب بسيط .. كان متوكلا على الله ، و كان بحسب إمكانات جيله يخدم الله ، يزور بعض العائلات ، و يصلى قداس الأحد كل أسبوع .. كانت الكنيسة وقتها مبنى صغير محاط بسور مبنى ، و الباب الخرجى للسور مصنوع من أسياخ حديدية ، و يقفل بقفل من الخارج .

    كان هذا الأب يزور أسرة فى غروب أحد أيام الأسبوع ، و كانت من العائلات المتدينة . رب الأسرة رجل ميسور و زوجته إمرأة تقية و لم يكن لهما أولاد لمدة طويلة . و قد رزقهما الله بعد السنين الطويلة طفلا ، كان بالنسبة لهما كأنه نور الحياة ، و كانا شاكرين الله على صنيعه . جلس الأب الراهب مع الرجل و زوجته و طفلهما يتكلمون فى أعمال الله و عجائب قديسيه ، و كان على منضدة بحجرة الجلوس طبق صغير فيه قليل من حبات الترمس ، و كان الطفل الصغير إبن سنة يحبو حول المنضدة ، و يمسك بها تساعده على الوقوف . و فى غفلة من الكبار مد يده إلى الطبق و أخذ حبة ترمس و وضعها فى فمه ، حاول أن يمضغها تفتت فى فمه .. حاول أن يبتلعها فدخلت فى القصبة الهوائية ، و بلا مقدمات وجدوه ملقى على الأرض يسعل سعالا صعبا متلاحقا ، يكاد أن يختنق .

    صرخ الأب و الأم منزعجين ، و وقف الراهب متحيرا ماذا يفعل ؟ خطر بباله أن يجرى إلى الكنيسة يحضر زيت قنديل أو ماء اللقان هوه مفيش زيت غير فى الكنيسه هما معندهمش بقال ولا ايه، لعله يسعف الطفل المسكين ، و فعلا جرى إلى الكنيسة .. و لكنها مقفولة بالقفل الحديدى .. ليس أحد بالداخل .. و قرابنى الكنيسة يبدو أنه أغلقها و ذهب . إحتر الأب ، حاول أن ينادى و لكن لا من مجيب . إنه يريد أن يأخذ أى شىء من الكنيسة و الوقت يمر و الولد فى خطر ، فلما لم يجد شيئا مد يده من بين أسياخ الحديد و أخذ بيده حفنة من التراب ، تراب الكنيسة .. و عاد مسرعا يجرى .. وصل إلى البيت و إذ زحام .. لقد تجمع الجيران على صراخ الأب و الأم كالعاده يقولوا ان المسلمين شافوا المعجزات ومحدش شاف حاجه اتكلم براحتك يا عم حد هيراجع وراك .. الطفل مازال حيا و لكنه لا يقدر على التنفس و قد بدا لونه أزرق .. دخل الأب الراهب بسرعة يكاد يلهث ، دخل إلى حيث الطفل و هو يقبض بيده على التراب ، كشف ملابس الطفل و عرى صدره ، و وضع تراب الكنيسة كعلامة صليب على صدر الطفل ، و صرخ إلى الله متشفعا برئيس الملائكة ميخائيل ، فعطس الطفل عطسات متكررة ، خرجت معها فتات حبة الترمس و للحال بدأ يتنفس طبيعيا .
    ذهل كل الواقفين إذ رأوا عمل الله و كانوا يتحدثون بهذه الأعجوبة و يقولون حتى تراب الكنيسة مبروك يعمل به الرب آيات .

    مبروك عليكم التراب
    ربنا يشفى
    كل ده والولد عايش
    وبعدين هوه مينفعش يدعى من غير التراب

  21. masry said,

    11/07/2010 à 13:07

    فقد تكررت القصص العجيبة فى هذه الكنيسة . فقد حدث أن قام غير المؤمنين قصده المسلمين برده فى سنة 1948 بالهجوم على الكنيسة و أحرقوا بعض مقاعدها و بدأ بعضهم يهدم الكنيسة من الداخل يا عم ارحمنا فيه حد بيهد حاجه من جوه علشان تقع على دماغه ، و قد تمجد رب الكنيسة يومها تعالى الله على مايدعون ، فسقط ماسك الفأس من أعلى حجاب الهيكل و إنشجت رأسه و خرج من الكنيسة مشدوخ الرأس ، ففزع الآخرين الذين كانوا يرمون كرات النار على الكنيسة كل ده والمسلمين جواها يبقى اكيد اللى كانوا عايزين يهدوها نصارى ههههههههههه و نجت الكنيسة بإعجوبة إذ كان رئيس الملائكة الجليل يحرسها .

    سبحان الله وباقى الكنايس مبيحرسهاش ليه رئيس الملايكه
    عنده نبطشيه
    ربنا يشفى

    و تذكر المؤمنون يومها
    ما حدث لطفلة صغيرة بنت أحد الشمامسة ، كانت قد أرسلتها أمها تسأل عن والدها الذى كان فى غروب أحد الأيام مع مجموعة من الشمامسة يحفظون الألحان ، و إذ تأخر عن الحضور للمنزل ، أرسلت الأم الطفلة – 6 سنوات – ست سنين وصدقتوا كان الله فى عونكم فلما دنت هذه إلى الكنيسة ، رأت الملاك ميخائيل و كأنه إنسان كبير جدا واقف بباب الكنيسة و ساقاه بإرتفاع الباب الحديدى ، و يديه كجناحين ممتدين على مبنى الكنيسة حول قبابها ، فخافت الطفلة و صرخت إذ رأت هذا المنظر ، و لكنه إنحنى بقامته العجيبة نحوها يطمئنها ، و يقول لها  » يا حبيبتى لا تخافى ، ماذا تطلبين ؟  » قالت له و هى مرتعبة سبحان الله طفله عندها ست سنين طلعلها عفريت هتتكلم معاه  » أنا عاوزة بابا  » قال لها  » بابا مين ؟كل المعجزات دى وميعرفش ابوها مش غريبه عليكم فى الانجيل ربكم سال يعقوب عن اسمه  » قالت  » بابا فلان  » قال لها  » نعم كان ههنا مع الشمامسة ، و قد إنتهوا من درس الألحان و مضوا  » فقالت  » و أنت هنا ماذا تعمل ؟  » قال  » أنا حارس الكنيسة  » قالت الطفلة بسذاجة  » إسمك أيه ؟  » قال لها  » أنا ميخائيل  » .ده ايه الشجاعه دى والروقان ده مخدتش رقم الموبيل كمان ليه هههههههههههه
    و هكذا كان رئيس الملائكة الجليل سندا و حارسا لهذه الكنيسة ، بل بحسب فكر الآباء هو حارس كل كنيسة و لهذا كانوا يبنون فى كل الأديرة كنيسة على إسم رئيس الملائكة فى الحصن كدليل لقوة شفاعته و حراسته

    ياراجل — قول كلام غير ده

  22. masry said,

    11/07/2010 à 13:08

    كان هناك رجل محب لله أسمه دوروسيس وإمرأته أسمها ثيؤبسته، كانوا يقيمون كل يوم 12 من كل شهر تذكار عيد رئيس الملائكة الجليل ميخائيل. ومرت هذه العائلة بظروف صعبة جداً ولم يكن لديهم أي أموال ليقوموا بالأحتفال بعيد الملاك. فأخذوا ملابسهم ليبيعوها وبثمنها يقيموا الأحتفال هو مش التقرب لله افضل ولا ايه. ولكن رئيس الملائكة ميخائيل ظهر لدوروسيس وأمره أن لايبيع ملابسه ولكن أن يذهب لراعي غنم ويشترى خروف بثلث دينار، ويذهب لصياد سمك ويشتري سمكة بثلث ديناراستنى هنا هى سمكه بسعر خروف ليه هيشترى حوت – وبعدين ايه اللى يخلينى اشترى سمكه تاكل واحد ماشترى خروف يوكل عيله ولا حبكم فى الخروف السبب. ولايفتح دوروسيس السمكة حتى يأتي له الملاك مرة أخرى ياترى ايه الحكمه فى كده – هنعرف . ثم في النهاية يذهب الى تاجر القمح ويأخذ منه ما يحتاج من دقيق.

    قام دوروسيس وفعل كل ما أمره رئيس الملائكة ميخائيل. ثم دعى جميع الناس للأحتفال بتذكار رئيس الملائكة كعادتهم. وعندما ذهب لمخزن المنزل ليبحث عن خمر لتقديمه للمدعويين راجل تقى فعلا وجد جميع براميل الخمر في مخزن بيته مليئة وكذلك أشياء أخرى كثيرة – خدوا بالكم من يبحث دى – هوه مش كان هيبيع هدومه من شويه يبقى المفروض انه متاكد ان بيته فاضى
    ُذهل الرجل وتعجب لما رآه ومجد الرب القدوس. وعندما إنتهوا من الأحتفال وأنصرف المدعوين، ظهر له رئيس الملائكة الجليل ميخائيل وأمره أن يفتح بطن السمكة ههههه امال الناس كلت ايه سكرت بس على لحم بطنها . فوجد بداخلها 300 دينار من الذهب وثلاث عملات معدنية كل منها ثلث دينار. وقال له الملاك « هذه العملات الثلاث للخروف والسمكة والدقيق، و 300 دينا ذهب له ولأولاده ».

    جنى بخيل صحيح مكنش قادر يخليها ورقه بخمسه
    وبعدين سمكه تشيل فى بطنها تلاثمئه دينار دهب
    ومحسش بالوزن

    وبعد القصه العظيمه دى
    تقدروا تقولو ايه الحكمه من وجود السمكه
    اقولكم
    فى فلم علاء الدين
    فتح السمكه لقى خاتم
    طبعا مش علاء الدين بتاع المنتدى ركزوا
    طبعا كانت هتبقى بايخه قوى لو قالوا خاتم
    هنا التغيير بقى يا جماعه

    بركة وشفاعة رئيس الملائكة الجليل ميخائيل الواقف أمام عرش النعمة، وجميع طغمات وروؤساء الملائكة تكون معنا جميعاً آمــين

  23. masry said,

    11/07/2010 à 13:09

    الملاك ميخائيل والطفلين

    حضرت عائلة مباركة تشمل الاسرة من الاب والام وطفلين ولد وبنت حوالى من ثلاث الى اربع سنين طبعا نفس السن الصغير علشان محدش يمسك عليهم حاجه بالاضافة لباقى الاسرة دخل الطفل واختة كنيسة السيدة الغذراء( بدير الملاك ميخائيل بمدينة اخميم بسوهاج ) فشاهد طفل مثلهما ولكنة كان منيرا ولة اجنحة بيضاء نورانية وتبادل الحديث وتبادل الحديث وخدين بالكم – ايه الناس اللى مبتخفش دى -التالى قال الولد …. هو انتة مركب نور فى جسمك ياترى كانت الكهربا ظهرت
    قالت البنت … هى مامتك عملت لك اجنحة من ريش الوز ؟….
    على فكره الوزه بتلت دينار برده
    انا هاخلى مامتى تعملى اجنحة زيك .
    ثم سألا ه معا هوة انت اسمك اية ؟…
    فرد عليهما انا ميخائيل رئيس جند الرب .
    فاسرع الطفلان الى ابيهم الذى كان يقف امام هيكل الملاك ميخائيل وصرخ الطفلان بابا بابا …… المرسوم على الستر دة شفناة جوة فى كنيسة السيدة العذرا وكلمناه
    وصدقكم – ربنا يهنيكم ببعض

    انتهت المعجزات للاسف
    ادعوا لاخوانكم النصارى بالشفاء العاجل

  24. masry said,

    12/07/2010 à 20:00

    هل من شريف يترك دين العفة والطهارة الي الشذوذ والنجاسة؟؟
    هل من عاقل من يترك دين أحترام العقل الي دين الخرافات والاساطير؟؟؟
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوتي الافاضل حياكم الله:

    رد مافيا التنصير علي نجلاء كان نشر اول صورها العاريه
    وفي انتظار المزيد من فضايحها ان شاء الله

    رد

  25. masry said,

    17/07/2010 à 17:58

    تعالوا ننصر رسول الله

    الحملة العالمية لنصرة رسول الله انضم إلينا و كن عونا

    الحمد لله وكفى وصلاةً و سلاماً على النبى المصطفى صلى الله عليه و سلم

    بكل الحب تدعوكم أسرة موقع نصرة رسول الله إلى المشاركة فى حملة تعالوا ننصر رسول الله على الانترنت فالواجب على كل مسلم فَطِن أن يعرف كيف يُحَارب رسول الله ليعرف كيف يدافع عنه صلى الله عليه وسلم و إليكم القصة من بدايتها

    نبدأها بسؤال كيف يستخدم أعداء الإسلام الانترنت فى سَبِّ الحبيب –صلى الله عليه وسلم

    من المعروف أن معظم مستخدمي شبكة الإنترنت يلجأون إلى إستخدام محرك البحث جوجل عند البحث عن أى معلومات أو خدمات أو منتجات يرغبون فى الحصول عليها و من هذا المنطلق رأينا أنه يوجد بعض المواقع الأجنبية التى إستغلت ذلك و قامت باستهداف آلاف الزوار شهرياً من الباحثين عن الإسلام لتطعن فى الإسلام وفى سيدنا محمد بأبى هو و أمى صلى الله عليه وسلم ولتنشر الصور المسيئة لنبينا عليه الصلاة و السلام و رفعت مواقع مخصصة للإساءة لنبينا و ديننا الحنيف على شبكة الانترنت و قامت بتحسين ترتيب هذه المواقع على محركات البحث مثل جوجل و ياهو لتظهر فى الصفحة الأولى لتستقطب الآلاف بل الملايين من الزوار شهرياً و تعرض عليهم الإساءة و الإفتراء بالكذب على ديننا و على نبينا عليه الصلاة و السلام .

    رأيت كيف يستخدمون الانترنت فى الإساءة للنبي ؟؟؟ ولوسألتك كيف يكون الرد ؟

    لكان جوابك مثل جوابى ……………….

    و من هنا رأينا أنه يجب علينا نصرة ديننا و نبينا عليه الصلاة و السلام بإستخدام نفس التقنية ألا و هى رفع ترتيب الموقع على محركات البحث لاستهداف الزوار الباحثين عن معلومات عن الإسلام أو عن نبينا عليه الصلاة و السلام أو الباحثين عن الصور المسيئة و نجعلهم يدخلوا موقع النصرة ليعرفوا من هو محمد عليه الصلاة و السلام بدلاً من دخول المواقع المسيئة و مشاهدة الصور المنشورة بها

    كيف يحدث ذلك؟

    لن يتسنى لنا تحقيق ذلك إلا عن طريق وجود روابط نصية أو بانرات بها روابط نصية لموقع النصرة و لكن بشرط أن تكون الروابط النصية موضوعة بكلمات محددة و بشكل معين فى المواقع الأخرى

    و لذلك ندعو كل أصحاب المواقع التى ترغب فى المشاركة فى دفع الإساءة الموجهه لنبينا عليه الصلاة و السلام

    أن يقوموا بوضع البانرات المشتملة على روابط نصية — الرابط النصى شئ أساسى و أهم من البانر نفسه — أو الروابط النصية فقط غير المشتملة على بانرات فى مواقعهم مع تقدير التكلفة المناسبة للقيام بهذا العمل و إبلاغنا بها ليتم التعاون بيننا فوراً.

    البنرات موجودة بصفحة اربط موقعك بنا على الرابط التالى :

    بالعربية

    http://www.rasoulallah.net/v2/default.aspx?lang=ar&id=56

    بالإنجليزية

    http://www.rasoulallah.net/v2/default.aspx?lang=en&id=91

    هذه أيادينا مُدت بالخير لكم فلاتردوها صفرا

    أليس هو حبيبك ؟ الذى قال يوماً للصحابة بعد ما زار البقيع اشتقت لأحبابى فقالوا رضوان الله عليهم جميعا ألسنا أحبابك ؟ !

    ترى بما أجاب الحبيب وبمن وصف هذا الوصف ؟؟؟

    قال صلى الله عليه وسلم أحبابى أناس آمنوا بى ولم يرونى

    يقصدك أنت

    و جزاكم الله خيراً
    عن موقع رسول الله

  26. masry said,

    24/07/2010 à 06:02

    مفكر قبطي يتوقع انقراض النصارى في مصر خلال 100 عام…

    في خبر نشرته صحيفة المصري اليوم حذر الدكتور كمال فريد إسحق- المفكر القبطي أستاذ اللغة القبطية بمعهد الدراسات القبطية، من انقراض معتنقي الديانة النصرانية في مصر خلال مائة عام.

    مفكر قبطي يتوقع انقراض المسيحيين في مصر خلال 100 عام.. ويطالب بتسمية جميع المصريين بـ «الأقباط»

    حذر الدكتور كمال فريد إسحق- المفكر القبطي أستاذ اللغة القبطية بمعهد الدراسات القبطية، من انقراض معتنقي الديانة المسيحية في مصر، مؤكدا أن نسبة الأقباط المصريين تقل تدريجيا بسبب هجرة بعضهم إلي الخارج، واعتناق عدد كبير منهم الدين الإسلامي، إضافة إلي ارتفاع معدلات إنجاب المسلمين.

    المزيد…

    و هكذا نجد ان محاولة الكنيسة اخفاء الاعداد الحقيقية للمسلمين الجدد من الاقباط قد فشلت و اصبح كثيرون يعرفون حقيقة الوضع.

    لسماع او تحميل التسجيل

    [audio src="http://www.nasraneyat.com/islamegy/christian_copts_convert_to_islam.mp3" /]

    أو

    لسماع التسجيل

    http://www.zshare.net/audio/christian-copts-convert-to-islam-mp3.html

    http://www.zshare.net/audio/christian-copts-convert-to-islam-mp3-6m4.html

    لتحميل التسجيل

    http://www.zshare.net/download/christian-copts-convert-to-islam-mp3.html

    http://www.zshare.net/download/christian-copts-convert-to-islam-mp3-6m4.html

  27. houssine said,

    06/08/2010 à 11:46

    باسم الله الرحمن الرحيم
    أول جزاك الله أخي خيرا على مجهودك هذا وجعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله
    وربي إنه يثلج الصدور أن نرى شباب هذه الأمة العظيمة يستنفر ويذُب عن دينه ونبيه محمد صلى الله عليه سلم
    فمزيدا من الجهد والعطاء فالنصر قادم لا محالة ما دمنا لا نبتغي من عملنا هذا سوى وجه ربنا ورضاه ومن هذا المنبر أدعو شباب أمتنا أن يتخذوا من الإنترنت
    وسيلة للدفاع عن دينهم ودعوة أصدقاءنا النصارى لأنهم مخدوعون من طرف قساوستهم ورهبانهم…
    وأقترح ولو أنني لست أهلا لهذا أن يكون هناك تنسيقا بين الشباب المسلم المدون
    وإن شاء الله ما دمنا في الطريق الحق فإن نصر ربنا آت لا محالة
    والسلام عليكم ورحمة الله
    مدونتي

  28. masry said,

    23/08/2010 à 07:42

    أختي في سجن شنودة قصة مستوحاة من حياة أختي الموحدة كاميليا
    أختي في سجن شنودة أنا في حماك يارب
    (( قصة مستوحاة من حياة أختي الموحدة كاميليا ))
    الشيخ حامد بن احمد طاهر
    في ركن من أركان القبو المليء بالخوف والحزن والذي يلفه الظلام ,بدا شبح فتاة قد أطرقت رأسها متمتمة بآي القرآن في خشوع مبتهلة إلى الله , وقد جرت الدموع على خديها من شدة ما ترى وتلقى . وعلى الرغم من ذلك الشحوب الظهر على وجهها من جراء ما تتعرض له من التعذيب خاصة شعرها الذي قص وألقي أمامها وتركت سافرة ليس عليه إلا القليل من الملابس الضيقة إلا أن معالم الرضا قد بدت على ذلك الوجه الشاحب , بل نورانية وصفاء تنم عن قلب انفجر فيه ينبوع نور فبدد كل أثر للعناء الذي تكابده وتقاسيه يوميا . إنها وحدها هنا في ذلك القبو الذي لا يجيد السكنى فيه إلا العقارب أو الحيات أو الفئران , بيد أنها تشعر بنور يغمر المكان فيعمره بعدما عمر قلبها بالإيمان . والتمعت في عينيها نظرة يشع منها بريق الإيمان ولهج لسانه الملتاث من فعل العقاقير قائلة : إلهي أعني , أنا في حماك يارب , وقد تخلى عني القريب والبعيد !! ولم يقطع خلوتها إلا وقع الخطا التي شعرت بأنها تتجه نحوها . إنها خطوات جلادها العجوز صاحب الثوب الأسود الذي علق سلسلة ذهبية في نهايتها صليب كبير يتدلدل . ذلك الجلاد الذي امتلأ حقدا ولؤما , لكنه يحاول أن يتلطف ويترقق كالحية التي غطى جلدها النعومة بينما هي تحمل السم الزعاف في جوفها ولسانها . لقد عاد إذن , عاد وهي تكره صوته , وشكله , بل تكاد تتقيأ من رائحة النتن التي ترسلها أنفاسه المنبعثة من جوفه وفمه , رغم تلكم الرقة المصطنعة منه نحوها . وما ان وضع يده على الباب ليفتحه حتى أصابها الاختناق , فصرير الباب صار كصوت الريح الصرصر في صحراء شاسعة يصم آذانها ويخنق أنفاسها !! وعبثا حاولت أن تغطي رأسها وشعرها بعدما أصروا على تركها بدون غطاء شعر سافرة , ثم ضمت جسدها إلى بعضه البعض بعد أن مزقوا نقابها , واقترب جلادها الثعبان , ولكن …. في هذه المرة امتزجت رائحة نتن أنفاسه برائحة أخرى نفادة تغري بالتهام وشره ونهم لما يحمله . وعلى الرغم مما كانت تعانيه إلا أنها لاحظت أن الوقت الذي أتاها فيه الجلاد ليس هو وقته المعتادالذي ترى فيه طلعته البهية يوميا فسألته بصوت ضعيف : كم الساعة ؟ فأجابها الجلاد الثعبان : إنها الواحدة بعد الظهر . ثم أردف قائلا : لقد حملت لك الطعام بنفسي , إنه غداءك يا بنيتي بأمر كبيرنا وأبينا الذي لا زال يحمل همك رغم مشاغله وهموم شعبه . فبادرته مقاطعة : غدائي !! منذ متى ؟ فقال : منذ اليوم , انت لا زلت ابنتنا مهما كان منك من زلل وخطأ , ولا زال الدم المقدس يجري في عروقك المباركة باسم الرب و …. وقبل أن يتم كلماته قالت معترضة : أليس اليوم هو الأربعاء ؟ بلى هو يا بنيتي . فقالت في هدوء وثقة : خذ طعامك وانصرف , هذا أول يوم في رمضان وأنا صائمة . !!!! فوجم العلج الكافر , فقد ظن هو ورفاقه من الزبانية أنهم قد ذهبوا بعقلها لما ناولوها عقاقير الهلوسة رغما عنها , وظنوها على غير دراية بما يجري . وهذه عادة الجلاد يظن أنه يختار لعدوه ما يكره ولنفسه ما يحب لكنه في النهاية ينسى أن سلطان الله على القلوب أقوى من كل سلطان في هذا الوجود , ولذا لم يغب عقلها الحاضر بإيمانها وثقتها بربها القدير . وبهدوء ينم عن غيظ مكبوت وعض على الأنامل قال الثعبان : ولم تعذبين نفسك يا ابنتي وأنت مرهقة ؟ . أنت تحتاجين الطعام والشراب . وفي دلال العجائز اقترب بيديه وفيها لقمة نحو شفتيها قائلا : هيا خذي هذه من يدي هيا . واقتربت يداه النجسة من فمها فانفضت انتفاضة الحرة العفيفة على ما بها من أذى وأوجاع تقول وهي لا هثة الأنفاس : ابتعد أيها الشيطان بطعامك وشرابك وصليبك . فلم يظهر الشيطان غضبه ولا ثورته بل قال في لؤم ومكر : ولو كنت مسلمة حتى أليست حالك حال المضطر (( فمن اضطر غير باغ ولا عاد )) ثم انفجر ضاحكا . فلم تنتبه إلى سخريته ولا أجابته فقام ينظر إليها قائلا : الطعام أمامك يناديك وسأتركه لك هذه اوامر البابا. وانصرف الشيطان مخلفا طعامه وشرابه . أما هي فصراخ بطنها لا يزال يناديها , ولا يسكت صياح البطن إلا بالطعام الذي فاحت رائحته , لكن : يا أقدام الصبر اثبتي لم يبق إلا القليل . لقد انطلق الجلاد وهو يتمتم بكلمات تنم عن الغيظ والحقد والكراهية , وأغلق الباب لكنه فتح بابا آخر على سجينة أخرى , لعلها أن تكون وفاء أو تريزا أو ماري أو مسلمة يلا تعرفها هي ولا غيرها لكن يكفيها أن الذي خلقها يعرفها . إنها نعم في زنزانتها التي تقبع فيه مكرهة ولكنها بدأت تستشعر عجبا من أحاسيسها , إنه إحساس يسري في جسدها كأنما بعث جديد يحملها على الصبر والجلد والتحمل , ما هذا الجديد في حياتها ؟ إنها لم تكن هكذا من قبل ؟ من أين أتاها الثبات العجيب الذي جعل هؤلاء جميعا بسطوتهم وقدرتهم وجبروتهم ينهارون أمامها ويتأففون من صلابتها وثباتها ؟ أي مكون ذلك الذي يجري في عروقها وأوصالها ؟ إنها دماء جديدة أنجبت إنسانة جديدة عذبت معذبيها وقتلتهم غيظا وحنقا فتألموا والسياط بأيديهم , واحترقوا وهم يكوونها , وتقطعوا وهم يذبحونها , إنه الإسلام الذي عرفت مذاق حلاوة الإيمان فيه لما ارتضته دينا . لعل كاميليا الآن وهي تجلس في محبسها تتذكر تلك الأيام الغابرة التي كانت فيه مجرد كاميليا , امرأة تعيش على الهامش دون أن يكون لها دور في هذه الحياة ولا رسالة إلا أنها زوجة الكاهن الذي كان يعود محملا بخيرات شعب الكنيسة من مال وطعام يملأ به جيوب ثوبه الأسود , فكم من الليالي عاد سعيدا يتقلب في أحضان الوهم وهو يعد المال الذي انتهبه من قرابين الرب ونذور الشعب ليصبح بعد غنيا صاحب ثروة كما صار منن سبقه على الدرب . لا تزال تذكره وهو ينظر لها نظرة الأنثى فحسب دون إنسانية يقيم لها اعتبارا أو يعاملها كقلب وروح دون جسد يبتغي منه إشباع الشهوة العارمة التاي ملأت جوانحه بعدما ارتمت أمامه المذنبات يرجون العفو والغفران . ووسط هاتيك الذكريات عاد ابنها ليطيف بخيالها هو الآخر فصورته لم تفارق خيالها , لكن تركته في عناية الله لا في عناية غيره , والذي أدخل الإسلام في قلبها قادر على استنقاذه هو الآخر ورعايته ولو كان وسط غابة الكفر . فليحمه ربها سبحانه وتعالى كما حماها . ولكن هل سيقف سيل العذاب الذي تتعرض له عند هذا الحد ؟ وعاد إيمانها يذكرها من جديد بالثقة بالله تعالى بلسان حال ينادي داخل قلبها : لا تخافي ولا حزني , وفي سير الصالحين لك معتبر . ثم استسلمت لغفوة رأت فيه أمها وهي تناديها : لم فعلت ذلك بنا ؟ ابنك يبكي طيلة الليل شوقا إليك , والعار يلاحقنا بسببك , ولن تخرجي سالمة , ماذا فعلت بنا وبنفسك ؟ وزاحم خواطرها المتدافعة سؤال دار بمخيلتها في قبوها ومحبسها : لماذا قعد المسلمون عن نصرتها وأخواتها , بينما انتفض النصارى لاستردادها ؟ سؤال ملح لا تجد له جوابا إلا كلمة واحدة تأتيها من أعماقها المؤمنة : صبرا فالعيب فيهم لا في دينهم . ولا تدري من أي مكان جاءها الصوت مرتلا : الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (4) مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (5) وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (6) سورة العنكبوت . ولم تكن قد شعرت أن وقتا طويلا قد مر عليها وهي على حالها من التفكير فلم يخرجها من بحر أفكارها إلى ساحله إلا صرير الباب , ولم يكن الجلاد الثعبان هذه المرة لكنها الحية الرقطاء زعيمة الداعرات قد دخلت عليها بوجهها الكئيب , وجسدها الكريه بزيه الرمادي , وصوتها الذي يشمئز منه الشيطان نفسه , لقد دخلت عليها ونظرت إليها نظراته المعهودة التي تحمل الكراهية والحقد وهي تقول : لم تأكلي إذن , سأحمل الطعام حتى لا يفسد . ثم أردفت قائلة : بالمناسبة يا( كامي ) يا أختي , المغرب اقترب موعده وحان , أفطري على ريقك , ومصي أصابعك , وادعي رب محمد يمكن ينزلك مائدة من السماء !!! وأطلقت ضحكتها التي تشبه ضحكات البغايا في بيوت العهر والخنا ومضت وهي تلعن أسيرتها ودينها متعجبة من ثباتها وهي تقول : ماذا فعلوا بك ؟ سقوكي سحرا أم ماذا ؟ وتركتها وحدها لتخلو بربها قائلة : يارب .. كنت ضالة فهديتني وسقتني إليك , وأخذت بقلبي ونفسي إليك فلك الحمد , وأعرف أنك لن تتركني وحدي فكن معي . يا إلهي : لقد طردت نفسي من نعيم الدنيا الزائل فلا تحرمني نعيم الآخرة . وتركت هناءة الدنيا ولذتها فلا تحرمني لذة النظر إليك . مولاي : رضيت بجحيم الدنيا الزائل لأنجو من جحيم الآخرة فلا تعذبني . يارب : نجني من القوم الظالمين واقبضني على الإسلام دين الحق , واحشرني في زمرة النبي محمد وصحبه . يارب : هم تخلوا عني لكني في حرزك وحماك وأعلم أنك لا تضيعني فاحرسني بعينك وعنايتك . وسكتت الأصوات حتى أصوات الأجراس وترانيم الرهبان ولم تسمع كاميليا إلا صوت الأذان الذي بشرت به سجانتها : الله أكبر … الله أكبر ….. لا إله إلا الله . فقالت : يارب اجعل خلوتي هذه لك واجعلني من عرائس الجنات , وابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من شنودة وعمله . وسمعت من يقول في صوت أراح قلبها : ثبتك الله يا كاميليا . وليست تدري أي صوت هذا أهو صوت ملائكة الله ؟ أم صوت أسيرة بجوارها ؟ أم هو صوت ليس بإنس ولا جن ؟ ولعله صوت الجماد الشاهد على ما تلقى من الأذى ومن تخاذل المسلمين . كل ما تدريه كاميليا أنها قد شبعت وارتوت دون طعام , ثم دخلت في صلاة المغرب دون طهارة بالماء فيكفيها هنا طهر قلبها فحسب . …..>>>>
    المصدر
    http://www.tanseerel.com/main/articles.asp…rticle_no=10109

  29. jaouharaislamic said,

    04/09/2010 à 21:02

    بارك الله فيكم

  30. masry said,

    06/09/2010 à 18:52

    لماذا اكثر المتحولين الى الاسلام هم من النساء

    اولا لابد من ادراك الفرق الجوهري بين الاسلام و النصرانية. النصرانية تقوم أولا و اساسا على الايمان بقداسة رجال دينهم ، و من ثم ابتلاع كل ما يلقونه اليهم من عقائد بلا تفكير او تمحيص. و لذلك اذا سألت احدهم سؤالا حول عقيدته او ايمانه فالاجابة الجاهزة عندهم هي (روح اسأل القسيس) ، الذي لن يجيبك هو ايضا بل سيتلاعب بالكلمات. عكس ذلك في الاسلام، اذ يقوم اساسا على قناعة الفرد قناعة عقلانية واضحة لا لبس فيها و لا تشويش بأساسيات دينه، بلا اي قداسة للافراد مهما علت منزلتهم.

    اذا مجمل القول ان النصرانية تقوم على الايمان بالكهان اولا، في حين ان الاسلام يقوم على الايمان العقلي اساساً. و هنا يأتي دور (حدس المرأة) الذي تشتهر به النساء، اذ يتيح للنصرانيات منهن من سبر حقيقة رجال دينهم و معرفة حقيقة معادنهم و مدى صدقهم و هنا مربط الفرس اذ ينكشف لهن الفارق الشاسع بين التعاليم الشفهية التي يسمعتها و السلوكيات المنحرفة لرجال دينهم و عدم وجود اي سمة قداسة في سمتهم و افعالهم.

    ما اشبه شنوده بفرعون1

    ما اشبه شنوده بفرعون 1- فكل ما طلبه نيى الله موسى من فرعون ان يطلق سراح بنى اسرئيل للرحيل و كل مايطلبه المسلمون اطلاق سراح المسلمات الاسيرات بالكنيسه 2- « إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا »  » انظروا الى الى ما يفعله شنوده من التفرقه و الوقيعه بين المسلمين و الاقباط

    و اضل فرعون قومه و ما هدى » انظروا الى اضلال شتوده للنصارى بأكاذيب اختطاف المسيحيات و ما شابه 4-  » وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ  » 5-« حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنْ الْمُسْلِمِينَ ،أالآن وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنْ الْمُفْسِدِينَ  » 6-  » فانتظر يا شنوده انا منتظرون  »

    من هو نظير جيد سابقا  » الأنبا شنودة حاليا

    هو ربيب جماعة الأمة القبطية تلك الجماعة التي تأسست على يد راهب يدعى أنطونيوس تيمنا بأبو الرهبانية الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبانية حسب معتقدهم(251 م-356 م)وهو نفس الأسم الذي أختاره شنودة في بداية رهبانيته قبل أن يصير بابا لنصارى مصر يتبع

    وتلك الجماعة قامت على محاربة وبغض كل ما هو مخالف لمعتقد الأرذوذكس ولما علم بأمر هذه الجماعة لذى الكنيسة « وكانت وقتئذ تتعامل بتعاليم المحبة والرأفة والتعايش السلمي مع الغير » نبذت تلك الجماعة وحذر منها بالكنائس والأديرة إلا أنهم سرعان مع أستطاعوا إستقطاب كثير من شباب النصارى ورهبانهم

    وكان من هؤلاء عازر يوسف عطا والذي أصبح بعد ذلك كيرلس السادس والدكتور سعد عزيز والذي أصبح بعد ذلك الراهب متى المسكين ونظير جيد والذي أصبح شنودة وهو أحد التلاميذ التسع للراهب متى المسكين وكلهم أحدثوا إنقلابا في تعاليم الكنيسة يرجى مراجعة كتاب لعنة الأمة القبطية

    سؤال للكنيسة ولأقارب كاميليا وأخواتها

    اذا كنتم أصحاب دين ، هل تريدونها أن تعبد الله ؟ فقد عبدت الله سبحانه ، وهل ترضون لابنتكم التعذيب والاهوال حتى الموت على أيدي زبانية الكنيسة لأنها قالت ربي الله ، أم تريدونا تعبد إلها آخر غير الخالق ، وأن تعبد الإله المعلق على الصليب ، وهل فرض الآلهة بالقوة والقهر ، هل أنتم أصحاب دين المحبة أم مغيبون أغبياء و مجرمون ؟

  31. masry said,

    06/09/2010 à 18:53

    « وفاء وأخواتها » من لهن ؟!

    الشيخ / السيد عسكر | 06-09-2010 01:19

    السابقون من العلماء يعرفون كل شيء عن ( كان وأخواتها ) كما يعرفون كل ما له علاقة عن (إن وأخواتها وظن وأخواتها ) ولو كانت حكاية (( وفاء وأخواتها )) حدثت فى زمانهم لما أهملوا شأنها أو تغافلوا عن حقها كما هو الشأن فى زماننا ..والتاريخ خير شاهد

    ولكى نفيق من غفلتنا ونصحو من غفوتنا فأنى أنبه كل غيور إلى حكاية وفاء قسطنطين وأخواتها . وهن كثيرات لا يحصيهن عد

    أما وفاء فهى أختنا فى الله السيدة (( وفاء قسطنطين )) زوجة أخد القساوسة الكبار هداها الله إلى الإسلام بعد أن درست ووعت واقتنعت فأعلنت أسلامها وهى تظن أنها وسط أخوه مسلمين وأخوات مسلمات سيرحبون بأختهم ويحيطونها برعايتهم وحمايتهم . وكانت تظن –كذلك – أنها فى دوله إسلاميه كما لا يزال دستورها ينص على ذلك . وديمقراطيه تضمن الحرية لكل مواطن . كما يعلن زعماؤنا صباح ومساء .

    ولكن أختنا العزيزة خاب ظنها فى كل ذلك ووجدت نفسها وحيده تواجه الطغيان بمفردها ولم تجد نصيرا ولا معينا فى دولة يقال أنها إسلامية هى ( مصر المحروسة) ويبدو أنها محروسة بالأمن الذى يكبل شعبها

    ويعتقد البعض أن اختنا وفاء قد رزقها الله الشهادة فى سبيله أو إنها الآن حبيسة فى أوكار الفتنة والتعذيب صابرة محتسبة.

    ولا يجرؤ أحد من الأشاوس المدججين بالسلاح أن يسأل عن مصيرها أو يمد لها يد العون تطبيقا للقانون . فيالضيعة القانون فى دولة لا تعرف له قدراً ولا تقيم له وزنا .

    أما أختها الثانية فهى أختنا فى الله السيدة (( مارى)) وهى بالمناسبة امرأة مثقفه وزوجه لقسيس كبيرا أيضا . قرأت وبحثت واطلعت واقتنعت وهداها الله إلى الإسلام وكانت تظن كل الظنون التى ظنتها أختها (( وفاء )) ولكنها خاب ظنها ولقيت نفس المصير الذى تعرضت له أختها . ولم يهتم بأمرها أحد – مسئول أو غير مسئول – ولا أى لجنه من لجان حقوق الإنسان التى تصدع رؤوسنا بالشعارات الخداعة التى تبين أنها فارغة من أى مضمون وأنها لمجرد الاستهلاك وفاء لمن يدفع ولا حقوق إنسان ولا مبادئ ولا يحزنون ؟!

    كما لم يهتم بمصيرها أى منظمه نسائيه تدعى أنها تعمل لحصول المرأة على حقها

    أما أخت وفاء الثالثة فهى أختنا فى الله السيدة ((كاميليا شحاتة )) وهى بالمناسبة أيضا امرأة مثقفه وزوجة لكاهن قرأت واطلعت وبحثت واقتنعت بأن الإسلام هو الدين الحق الذى بعث الله به جميع أنبيائه ورسله إلى جميع خلقه فدعوهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد .

    وأصرت على الذهاب إلى أكبر مؤسسه إسلامية فى العالم . هى مؤسسة الأزهر الشريف صاحب التاريخ المجيد فى حماية الإسلام ومواجهة من يعتدى عليه . وموطن الأبطال الذين ثاروا ضد المستعمرين وأذنابهم .

    ذهبت أختنا (( كاميليا )) إلى مؤسسة الأزهر وهى تعتقد أنه الملاذ فخذلها الأزهر وتواطأ مع المتعصبين الحاقدين الذين صاروا يخيفون نظامنا الذى يحكمنا بالحديد والنار حتى صدق فيه قول الشاعر

    أسد على وفى الحروب نعامة *** شتان بين فعاله وفعالي

    وبالتواطىء بين الجميع تم القبض على أختنا (( كاميليا شحاتة )) بواسطة ما يسمى بالأمن . ولا أدرى هل أصبح مسمى الأمن من أسماء الأضداد؟ أم ماذا ؟

    ثم قام هذا الأخير بتسليمها الى من يسومها سوء العذاب ولعلها الآن فى عداد الشهداء . كما توقعت عند خطفها لإجبارها على الردة حيث أوصت انه إذا طالت غيبتها فيجب علينا أن نصلى عليها صلاة الغائب

    هؤلاء ثلاث أخوات وهناك الكثير غيرهن لم يسمع حكايتهن إلا القلائل ولكن الله ليس بغافل عما وقع عليهن من ظلم وهو سبحانه يمهل ولا يهمل

    إنها واقعات تقطع نياط القلوب وتستفز مشاعر أصحاب الضمائر الحية المدافعين عن الحرية الإنسانية . وللأسف فقد انقلبت هذه المعانى فى مصر فأصبحت تعنى حق الإنسان فى الكفر والإلحاد والانحلال الخلقى . أما حقه فى التدين بدين الحق والاستقامة على منهج الله فهى من المحظورات التى تسمى إرهابا .

    ولكى يتم شعار تجفيف المنابع تنفيذا للأوامر الصهيوأمريكية أصبحنا نمنع أو نضيق على الناس حتى لايقيموا سنة الاعتكاف فى رمضان . وأصبحنا نطارد المتدينين ونغلق المساجد عقب الصلوات بدقائق حتى لا يجتمع الناس على قرأة القرآن أو ذكر الله ووضعت كثير من العقبات التي تعطل بناء المساجد بحجج واهية رغم حاجة الناس إليها ورغم أحكام القضاء فى هذا الشأن

    وأصبحنا نسمع من وزير الأوقاف المسئول عن الدعوة إلى الله أن من حق أمن الدولة أن يتدخل فى شئون الأئمة والدعاة ومن حقه أن يحاسبهم ويناقشهم ويعاقبهم بما شاء من عقاب .

    فى ظل هذا الجو الغريب الكئيب ليس غريبا هذا الذى حدث لوفاء وأخواتها فمن لهن فى دوله تدين بالإسلام ؟

    أن حكاية وفاء وأخواتها تفضح كذب أولئك الأفاقين الذين يزعمون أن حالات الدخول فى الإسلام أنما تتم عن طريق الخطف والابتزاز والخداع والإكراه على الدخول فى الإسلام

    هذه الحكايات الكثيرة تطرح عددا من الأسئلة الهامة

    1- من الذى يقوم بالخطف والابتزاز والخداع والإكراه ؟

    2- كيف انقلب الحال فى مصر على هذا النحو الغريب

    3- هل فى مصر رجل رشيد – مسئول أو غير مسئول – يفتح هذا الملف ويكشف ما فيه من فضائح وجرائم ويعاقب عليها كل مجرم مهما كانت مكانته حفاظا على أمن مصر واستقرارها ؟

    أخيرا ينبغى أن لا يدفع هذا الواقع البائس بعض الناس إلى اليأس والقنوط ولهذا فأنى أذكرهم بقول الله تعالى

    (( يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون هو الذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون))

    الشيخ / السيد عسكر

    الأمين العام المساعد الأسبق بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر

    وعضو مجلس الشعب عن كتلة نواب الأخوان المسلمين

  32. masry said,

    06/09/2010 à 18:56

    ودخلت الخيل الأزهر … !!!

    خالد حفظي | 05-09-2010 01:32

    مع تواتر الروايات عن إسلام السيدة كاميليا شحاتة و محاولتها إشهار إسلامها في الأزهر , و ما صاحب ذلك من تطورات و أحداث , أتصور أن أخطر ما في هذه القضية هو ما يمكن أن نسميه الدخول الثاني للخيل إلى الأزهر , كان الدخول الأول في أكتوبر 1798 م حين دخلت الخيول الفرنسية الأزهر , و أعمل جنود نابليون السيف في طلبته وشيوخه , ونهبت الكتب و مزقت مخطوطات عمرها قرون , ألقوها أرضا و وطئتها سنابك الخيل , كما ذكر ذلك الراحل العظيم محمد جلال كشك رحمه الله في دراسته القيمة عن الحملة الفرنسية على مصر : ( ودخلت الخيل الأزهر ) و التي أقتبس منها عنوان المقال .

    تلك هي المأساة في حقيقتها .. أن يتعدى نفوذ الكنيسة الدولة بكل أجهزتها وإداراتها و يصل إلى الأزهر , و ترتع فيه خيولها كيفما شاءت لتمنع امرأة أسلمت وجهها لله من إشهار إسلامها وتوثيقه , و مكمن الخطورة أن الأزهر – على ضعفه – يبقى رمزا للإسلام والمسلمين و حصنا من حصونه المنيعة التي استعصت على الغاصبين بل و كان خط الدفاع الأول عن الوطن ضد الاستعمار و حافظا لهوية الأمة ضد المستغربين من أذنابه , و على الدوام كان ملاذ الأمة عند النوائب , و التاريخ خير شاهد على ذلك , و على الدوام فطن أعداء الأمة لذلك , و لذا لم تتوقف سهامهم عنه حتى صار إلى ما صار إليه .

    في مأساة كاميليا تبرز من بين السطور كلمة السر وراء هذه الغطرسة التي نتابع تفاصيلها مع كل أزمة تمر بها الكنيسة : ( البلد مش ناقصة ) , و لعل المتتبع لمسيرة الكنيسة سيلحظ من دون عناء أن هذه الكلمة هي السر في استمراء قادة الكنيسة و كهنتها لهذه الغطرسة .. هذه الكلمة التي صارت سيفا مسلطا على رقاب البلاد والعباد عند كل أزمة , بدءا من أبسط المشكلات و أهونها و انتهاء بالقضايا الكبرى التي تمس أمن البلاد القومي وتهدد وحدتها ونسيجها الوطني , و باتت هذه الكلمة مشهرة في وجه كل من تسول له نفسه أن يطالب بأن يعيش حياته كمواطن مسلم في بلد مسلم , و صرنا نسمعها من الجميع , بدءا من العسكري الصغير و انتهاء بكبار المسئولين في الدولة , فإذا حدث أي خلاف بسيط بين مواطنين مصريين أحدهما مسلم و الآخر مسيحي و كان الحق في جانب المسلم يقال للمسلم على الدوام ( البلد مش ناقصة ) في إشارة لضرورة تنازله عن حقه , و إذا ثار المسلمون لأن خمسة أو عشرة يريدون بناء كنيسة في قرية لا يتعدى عدد الأسر المسيحية فيها أصابع اليد الواحدة بدون تصريح أو تراخيص قيل للمسلمين ( البلد مش ناقصة ) و إذا اختارت زوجة كاهن الإسلام عن قناعة و إيمان و جاءت إلى الأزهر مهاجرة إلى ربها أغلق الأزهر الباب في وجهها و ردها إلى الكنيسة تسيمها سوء العذاب لأن ( البلد مش ناقصة ) , و إذا تمترس مجموعة من الأشقياء خلف حصون الكاتدرائية بالعباسية و قذفوا الضباط والجنود بالحجارة فيصاب العشرات منهم بالجروح كما حدث في واقعة إسلام الشهيدة وفاء قسطنطين .. لم ينبس أحد ببنت شفة لأن ( البلد مش ناقصة ) و إذا أراد محافظ المنيا أن يحفظ للدولة بعضا من هيبتها المبعثرة في مواجهة مطران مغاغة المتمرد و كان رد الأخير عليه : يا أنا يا المحافظ في المحافظة .. يخيم على الجميع صمت القبور و لا يرد عليه و لا يوقفه أحد عند حده لأن ( البلد مش ناقصة ) , إذا علمنا هذا وضح للجميع سر حرص هؤلاء على أن تظل البلاد على الدوام فوق صفيح ساخن , فما أن تهدأ زوبعة حتى يتم افتعال أخرى لتظل البلاد دائما ( مش ناقصة ) و تستمر حالة الانبطاح أمام هؤلاء و مخططاتهم , و لعل أوضح مثال على ذلك هو القضية التي نحن بصددها الآن و من قبلها كانت قضية الزواج الثاني للأقباط فما أن صدر الحكم حتى جيش البابا شنودة الجيوش و سير المظاهرات و أقام الدنيا و لم يقعدها , وكان أمامه أكثر من حل لهذه المسألة أبسطها أن يتجاهل الحكم ولا يطبقه , و لكن ليس هذا هو المطلوب , و إنما أن تظل البلاد دائما ( مش ناقصة ) و هي البيئة الخصبة لتحقيق المكاسب الطائفية , فتخرج في كل مرة قائمة المطالب أو إن شئت فقل الابتزازات .

    في هذا الجو المشحون والمتوتر يبقى من حق عموم إخواننا الأقباط علينا أن ننبههم إلى خطورة ما يسوقهم قادة الكنيسة إليه , و يبقى من حق البلاد علينا – كذلك – أن ندق ناقوس الخطر للجميع .. أفيقوا قبل فوات الأوان .. و لا أجد هنا أبلغ من كلمات قالها إمام الدعاة في عصره الشيخ محمد الغزالي في كتابه القيم ( قذائف الحق ) فيقول رحمه الله (( إذا أراد إخواننا الأقباط أن يعيشوا كأعدادهم من المسلمين فأنا معهم في ذلك .. لهم ما لهم من حقوق ، وعليهم ما عليهم من واجبات ، أما أن يحاولوا فرض وصايتهم على المسلمين ، وجعل أزِمَّة الحياة الاجتماعية والسياسية في أيديهم فلا .. إذا أرادوا أن يبنوا كنائس تسع أعدادهم لصلواتهم وشعائرهم الدينية فلا يعترضهم أحد .. أما إذا أرادوا صبغ التراب المصرى بالطابع المسيحي وإبراز المسيحية وكأنها الدين المهيمن على البلاد فلا )) .. (( إن الاستعمار أشاع بين من أعطوه آذانهم وقلوبهم أن المسلمين في مصر غرباء ، وطارئون عليها ، ويجب أن يزولوا، إن لم يكن اليوم فغداً . وعلى هذا الأساس أسموا جريدتهم الطائفية “ وطني “ ! ومن هذا المنطلق شرع كثيرون من المغامرين يناوش الإسلام والمسلمين ، وكلما رأى عودة من المسلمين إلى دينهم همس أو صرخ : عاد التعصب ، الأقباط في خطر !! )) انتهى كلام الشيخ رحمه الله رحمة واسعة .

    و أنا بدوري أقول للعقلاء منهم .. كفى .. رفقا بأنفسكم وبأبنائكم من بعدكم .. لا تزرعوا حقدا وتعصبا و كراهية , لأن زرعكم هذا سوف يأكل منه أبناؤكم إن عاجلا أو آجلا , و لا يعولن أحد منكم على النسيان , فواهم – بل و غارق في الوهم – من يظن أن المسلمين نسوا أختهم الشهيدة وفاء قسطنطين , بل إنها – والله – لغصة في حلق كل مسلم غيور على دينه .. لا يغرنكم أبدا خلو الساحة أمامكم و انفرادكم بها لتحقيق مكاسب طائفية أو انتصارات وهمية تحققونها هنا أو هناك , فدوام الحال من المحال كما يقولون , سواء في ذلك الداخل بضعفه و هوانه و الخارج بجبروته و طغيانه , و لتعلموا و ليعلم الجميع أن اللاعب الأساس في هذه المعركة ما زال بعيدا عن الساحة , و ليس من مصلحة أحد أن تستدعوه – بتصرفاتكم – للنزول إليها, فساعتها سوف يخسر الجميع و ستكونون أول الخاسرين و سوف يندم الجميع و ستكونون أول النادمين و لات حين مندم , ذلكم هو رجل الشارع البسيط .. هذا الذي لا تتحكم في تصرفاته و أفعاله أية مواءمات سواء كانت سياسية أو حتى شرعية , ساعتها ستتحقق الفوضى المدمرة و ليست الخلاقة كما بشرتنا بها منذ سنوات كونداليزا رايس , ساعتها لن يسود إلا قانون الكثرة … هل يعرفه منكم أحد ؟!! .

    abooghad1@yahoo.com

  33. masry said,

    06/09/2010 à 19:00

    (((((((((((((((((كاتب ألماني كبير يشهر إسلامه بعد حرب طويلة ضد الإسلام)))))))))))

    أشهر كاتب ألماني كبير إسلامه بعد حرب طويلة ضد الإسلام والمسلمين، وأطلقها مدوية وبشكل مفاجىء « لقد أسلمت..لقد تخلصت من الضياع..لقد أدركت الحقيقة »، هى كلمات رددها الكاتب والصحفى الألمانى الشهير هنريك برودر أمام الآلاف من الألمان لتكون بمثابة شهادة حق بأن الإسلام هو دين السماحة وليس دين تعصب.

    ويقول هنريك الذى اشتهر بنقده الجارح للإسلام والمسلمين- أمام شاشات التليفزيون الألمانى- « أنا سعيد الآن لعودتى لفطرتى التى ولدت عليها وهى الإسلام ..أنا أصبحت الآن عضوا فى أمة تعدادها 3ر1 مليار نسمة معرضين للاهانة بالاستمرار ».

    وجاء إسلام هنريك بمثابة صفعة على وجوه المثقفين الألمان، حيث اعتبر العديد منهم- كما أفاد موقع (فيلت أون لاين) الإلكترونى- أن هذا الإعلان بمثابة صدمة للألمان الذين كانوا يقرأون بشغف إصداراته الصحفية والأدبية ضد الإسلام.

  34. masry said,

    06/09/2010 à 19:00

    (((((((((((((((((((((من روائع الإمام علي رضي الله عنه))))))))))))

    كان هناك ثلاثة رجال يمتلكون 17 جملا عن طريق الإرث بنسبٍ متفاوتة ..
    فكان الأول يملك نصفها، والثاني ثلثها، والثالث تسعها :
    وحسب النسب يكون التوزيع كالآتي ..

    الأول يملك النصف (17÷2) = 8.5

    الثاني يملك الثلث (17÷3)= 5,67
    الثالث يملك التسع (17÷9 ) = 1.89

    ولم يجدوا طريقة لتقسيم تلك الجمال فيما بينهم، دون ذبح أي منها أو بيع جزء منها قبل القسمة .
    فما كان منهم إلا أن ذهبوا للإمام علي رضي الله عنه لمشورته وحل معضلتهم
    قال لهم الإمام علي رضي الله عنه : هل لي بإضافة جمل من جمالي إلى القطيع ؟؟

    فوافقوا بعد استغراب شديد !!

    فصار مجموع الجمال 18 جملا ، وقام الإمام علي (رضى الله عنه ) بالتوزيع كالتالي :

    الأول يملك النصف (18÷2) = 9

    الثاني يملك الثلث (18÷3)= 6
    الثالث يملك التسع (18÷9) = 2

    ولكن الغريب في الموضوع أن المجموع النهائي بعد التقسيم يكون .. 17 جملا !
    فأخذ كل واحدٍ منهم حقه ..
    واسترد الإمام جمله ( الثامن عشر) .
    )

    من روائع الإمام علي رضي الله عنه

  35. masry said,

    06/09/2010 à 19:01

    (((((((((((((((((((((((((((((((اجمل قصة حب))))))))))))))

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هي قصة حب زينب بنت سيدنا محمد(صلى الله عليه وسلم) وأبو العاص بن ربيع

    زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم وابن خالتها وزوجها

    فأبو العاص هو ابن أخت السيدة خديجة

    وهو رجل من أشراف قريش و كان النبي يحبه

    ذهب أبو العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة

    وقال له: أريد أن أتزوج زينب إبنتك الكبرى

    فيقول له النبي: لا أفعل حتى أستأذنها

    ويدخل النبي صلى الله عليه وسلم على زينب

    ويقول لها: ابن خالتك جاءني وقد ذكر اسمك فهل ترضينه زوجاً لك ؟

    فاحمرّ وجهها وابتسمت

    فخرج النبي صلوات الله و سلامه عليه

    وتزوجت زينب أبا العاص بن الربيع، لكي تبدأ قصة حب قوية

    وأنجبت منه ‘علي’ و ‘أمامة’. ثم بدأت مشكلة كبيرة حيث بعث النبي

    وأصبح نبياً بينما كان أبو العاص مسافراً وحين عاد وجد زوجته أسلمت

    فدخل عليها من سفره، فقالت له: عندي لك خبر عظيم

    فقام وتركها. فاندهشت زينب وتبعته

    وهي تقول: لقد بُعث أبي نبياً وأنا أسلمت

    فقال: هلا أخبرتني أولاً ؟

    وتطل في الأفق مشكلة خطيرة بينهما مشكلة عقيدة

    قالت له: ما كنت لأُكذِّب أبي. وما كان أبي كذاباً

    إنّه الصادق الأمين. ولست وحدي

    فلقد أسلمت أمي وأسلم إخوتي

    -(وأسلم ابن عمي -(علي بن أبي طالب

    -(وأسلم ابن عمتك (عثمان بن عفان

    -( وأسلم صديقك ( أبو بكر الصديق

    فقال: أما أنا لا أحب الناس أن يقولوا خذّل قومه

    وكفر بآبائه إرضاءً لزوجته

    وما أباك بمتهم. ثم قال لها: فهلا عذرت وقدّرت؟

    فقالت: ومن يعذر إنْ لم أعذر أنا؟

    ولكن أنا زوجتك أعينك على الحق حتى تقدر عليه

    ووفت بكلمتها له 20 سنة

    وظل أبو العاص على كفره. ثم جاءت الهجرة

    فذهبت زينب إلى النبي صلى الله عليه وسلم

    وقالت: يا رسول الله..أتأذن لي أنْ أبقى مع زوجي

    فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أبق مع زوجك وأولادك

    وظلت بمكة إلى أنْ حدثت غزوة بدر

    وقرّر أبو العاص أن يخرج للحرب

    في صفوف جيش قريش زوجها يحارب أباها

    وكانت زينب تخاف هذه اللحظة

    -:فتبكي وتقول

    اللهم إنّي أخشى من يوم تشرق شمسه فيتم ولدي أو أفقد أبي

    ويخرج أبو العاص بن الربيع ويشارك في غزوة بدر، وتنتهي المعركة

    فيُؤْسَر أبو العاص بن الربيع، وتذهب أخباره لمكة

    فتسأل زينب: وماذا فعل أبي؟

    فقيل لها: انتصر المسلمون. فتسجد شكراً لله

    ثم سألت: وماذا فعل زوجي؟

    فقالوا: أسره حموه

    فقالت: أرسل في فداء زوجي

    ولم يكن لديها شيئاً ثميناً تفتدي به زوجها

    فخلعت عقد أمها الذي كانت تُزيِّن به صدرها

    وأرسلت العقد مع شقيق أبي العاص بن الربيع

    إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

    وكان النبي جالساً يتلقى الفدية ويطلق الأسرى

    وحين رأى عقد السيدة خديجة

    سأل: هذا فداء من ؟

    قالوا: هذا فداء أبو العاص بن الربيع

    فبكى النبي وقال: هذا عقد خديجة

    -:ثم نهض وقال

    أيها الناس..إنّ هذا الرجل ما ذممناه صهراً فهلا فككت أسره؟

    وهلا قبلتم أنْ تردوا إليها عقدها؟

    فقالوا نعم يا رسول الله

    فأعطاه النبي العقد، ثم قال له

    قل لزينب لا تفرطي في عقد خديجة

    ثم قال له: يا أبا العاص هل لك أن أساررك؟

    -:ثم تنحى به جانباً وقال له

    يا أبا العاص إنّ الله أمرني أنْ أُفرِّقَ بين مسلمة وكافر

    فهلا رددت إلىّ ابنتي؟

    فقال: نعم

    وخرجت زينب تستقبل أبا العاص على أبواب مكة

    فقال لها حين رآها: إنّي راحل

    فقالت: إلى أين؟

    قال: لست أنا الذي سيرتحل، ولكن أنت سترحلين إلى أبيك

    فقالت: لم؟

    قال: للتفريق بيني وبينك. فارجعي إلى أبيك

    فقالت: فهل لك أن ترافقني وتُسْلِم؟

    فقال: لا

    فأخذت ولدها وابنتها وذهبت إلى المدينة

    وبدأ الخطاب يتقدمون لخطبتها على مدى 6 سنوات

    وكانت ترفض على أمل أنْ يعود إليها زوجها

    وبعد 6 سنوات كان أبو العاص قد خرج بقافلة

    من مكة إلى الشام

    وأثناء سيره يلتقي مجموعة من الصحابة

    فسأل على بيت زينب وطرق بابها قبيل آذان الفجر

    فسألته حين رأته: أجئت مسلماً؟

    قال: بل جئت هارباً

    فقالت: فهل لك إلى أنْ تُسلم؟

    فقال: لا

    قالت: فلا تخف. مرحباً بابن الخالة. مرحباً بأبي علي وأمامة

    وبعد أن أمّ النبي المسلمين في صلاة الفجر

    إذا بصوت يأتي من آخر المسجد: قد أجرت أبو العاص بن الربيع

    فقال النبي: هل سمعتم ما سمعت؟

    قالوا: نعم يا رسول الله

    قالت زينب: يا رسول الله إنّ أبا العاص إن بعُد فابن الخالة

    وإنْ قرب فأبو الولد وقد أجرته يا رسول الله

    فوقف النبي صلى الله عليه وسلم

    -: وقال صل الله عليه و على آله و صحبه وسلم

    يا أيها الناس إنّ هذا الرجل ما ذممته صهراً. وإنّ هذا الرجل

    حدثني فصدقني ووعدني فوفّى لي

    فإن قبلتم أن تردوا إليه ماله وأن تتركوه يعود إلى بلده

    فهذا أحب إليّ

    وإنُ أبيتم فالأمر إليكم والحق لكم ولا ألومكم عليه

    فقال الناس: بل نعطِه ماله يا رسول الله

    فقال النبي: قد أجرنا من أجرت يا زينب

    ثم ذهب إليها عند بيتها

    وقال لها: يا زينب أكرمي مثواه فإنّه ابن خالتك وإنّه أبو العيال

    ولكن لا يقربنك، فإنّه لا يحل لك

    فقالت نعم يا رسول الله

    -:فدخلت وقالت لأبي العاص بن الربيع

    يا أبا العاص أهان عليك فراقنا

    هل لك إلى أنْ تُسْلم وتبقى معنا

    قال: لا. وأخذ ماله وعاد إلى مكة

    -:وعند وصوله إلى مكة وقف وقال

    أيها الناس هذه أموالكم هل بقى لكم شيء؟

    فقالوا: جزاك الله خيراً وفيت أحسن الوفاء

    قال: فإنّي

    أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

    ثم دخل المدينة فجراً وتوجه إلى النبي

    وقال: يا رسول الله أجرتني بالأمس

    واليوم جئت أقول أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله

    -:وقال أبو العاص بن الربيع

    يا رسول الله هل تأذن لي أنْ أراجع زينب؟

    فأخذه النبي وقال: تعال معي

    ووقف على بيت زينب وطرق الباب

    وقال: يا زينب إنّ ابن خالتك جاء لي اليوم يستأذنني أنْ يراجعك

    فهل تقبلين؟

    فأحمرّ وجهها وابتسمت

    والغريب أنّ بعد سنه من هذه الواقعة ماتت زينب

    فبكاها بكاء شديداً حتى رأى الناس رسول الله يمسح عليه ويهون عليه

    -:فيقول له

    والله يا رسول الله ما عدت أطيق الدنيا بغير زينب

    ومات بعد سنه من موت زينب

    حقا هم .. نساء غير النساء ورجال غير الرجال

    و ممـا زادنى فخــراً و تيهـاً.. وكــدت بأخمصى أطأ الثريـا
    دخولي تحت قولك يا عبادي .. و أن صيرت أحمداً لى نبيــاً

  36. masry said,

    06/09/2010 à 19:02

    ((((((((((((((((((((((((أشهر مغنية راب فرنسية تعتنق الإسلام و ترتدي الحجاب)))))))))))))

    كشفت مجلة «  »باري ماتش » » ، أن المغنية الفرنسية «  »ديامس » » التي تعد أشهر مطربات الراب في فرنسا قررت ارتداء الحجاب، ورفضت مصافحة وتقبيل أصدقائها » ». وأضافت المجلة الفرنسية الواسعة الانتشار أمس الأول أن المغنية «  »أصبحت تؤدي الصلاة في مسجد جانفيلييه، المعروف بميله لإسلام متسامح » ».

    وبحسب «  »باري ماتش » »، فإن ديامس إحدى أشهر فنانات « الراب » الفرنسية ،رفضت الإدلاء بأي تصريح بخصوص المسألة. وأرجعت المجلة ذاتها أسباب التغير الحاصل في حياة ديامس، إلى زواجها منذ شهرين من شاب مسلم يدعى عزيز.

    ولم يتسرب الكثير عن حيثيات خبر إسلام  » ديامس « ، واكتفت مجلة « كالا » في عددها الأخير بالقول إن  » ديامس  » قد عانت في الفترة الأخيرة من ضغوطات كثيرة نتيجة شهرتها ونجاحها الكبير؛ وهو ما أدى بها إلى العزلة والبحث عن بدائل حقيقية لحياتها، ونقل عن «  » ديامس «  » قولها: « لم أجد الحل لوضعي ونفسيتي عند الأطباء ولكنني وجدته في الدين ».

    وذكرت المجلة بالطفولة الصعبة ل » ديامس  » وخاصة نتيجة طلاق والديها الكاثوليكيين، ومحاولتها الانتحار في سن الـ15 سنة، وقالت: إن « الشهرة والمال لم تمنحها ما تريد فوجدت في الله الحل ».

    وولدت « ميلاني جورجياديز » الشهيرة بـ » ديامس  » (29 سنة) من أم فرنسية وأب يوناني في العاصمة اليونانية أثينا قبل أن تغادرها وعمرها أربع سنوات للعيش مع والدتها في إحدى ضواحي العاصمة باريس.

    وبدأت  » ديامس  » امتهانها لأغاني الراب منذ سنة 1994 في صفوف إحدى الفرق الشبابية الهاوية في إحدى ضواحي باريس قبل أن تتحول في ظرف بضع سنوات إلى واحدة من أبرز فنانات الراب بفرنسا مستعينة بقوة شخصيتها وخصائص صوتها الشديد الذي يستجيب لمتطلبات أغاني الراب.

    ويرجع بعض المقربين من  » ديامس  » إسلامها إلى قربها من العديد من الفنانين الفرنسيين من أصول مهاجرة، وخاصة صداقتها الكبيرة للفنانة الفرنسية من أصل مغربي « أمال بنت »، والممثل الهزلي « جمال دبوز » والذي كان لها سندا كبيرا في مسيرتها الفنية.

    ويأتي إسلام الفنانة  » ديامس  » في سنوات أصبح فيها الإسلام محل اهتمام إعلامي وسياسي خاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، ومثل إسلام لاعب كرة القدم الدولي الفرنسي « فرنك ريبري » أحد الأحداث التي ميزت السنوات الأخيرة في هذا المجال فرنسيا.

  37. masry said,

    06/09/2010 à 19:03

    السودان تقع في قارة آسيا … هذه ليست إجابة طالب فاشل في إمتحان الجغرافيا … بل هي إحدى أخطاء كتاب النصارى التي تثبت أن هذا الكلام ليس من كلام الله حتما

    ورحمة الله على الإمام بن حزم الظاهري صاحب كتاب (الفصل في الملل والأهواء والنحل) والذي اقتبس منه هذا الموضوع

    يتبع إن شاء الله عز وجل

    هذا نص العدد الثالث عشر من الإصحاح الثاني من سفر التكوين

    أولا : ترجمة الفاندايك
    13 واسمُ النَّهرِ الثّاني جيحونُ، وهو المُحيطُ بجميعِ أرضِ كوشٍ.

    ثانيا : الترجمة المشتركة
    13 وا‏سمُ النَّهرِ الثَّاني جيحُونُ، ويُحيطُ بِـجميعِ أرضِ كوشٍ‌

    ثالثا : التوراة السامرية
    13واسمُ النَّهرِ الثّاني جيحونُ، وهو المُحيطُ بكل أرض السودان .

    رابعا : الترجمة الكاثوليكية
    تك-2-13: واسم النهر الثاني جيحون وهو المحيط بكل أرض الحبشة

    خامسا : نسخة الملك جيمس
    GEN-2-13: And the name of the second river is Gihon: the same is it that compasseth the whole land of Ethiopia

    إذن يا سادة … الكتاب المقدس يقرر أن نهر جيحون يقع في إفريقيا لأنه يحيط بالحبشة أو السودان أو إثيوبيا أو أرض كوش … وأرض كوش طبقا لقاموس الكتاب المقدس هي بلاد الحبشة

    لكن الحقيقة خلاف ذلك … فنهر جيحون لا يقع قرب السودان (أرض كوش) … بل ولا يقع في قارة إفريقيا أصلا

    نهر جيحون (أموداريا) يمر في وسط آسيا وهو من أطول أنهارها … حيث ينبع من منطقة جبلية واقعة في طاجكستان حيث تصل أعلى قمة في سلسلة جبال غيسان إلى 4688 متر فوق مستوى سطح البحر ، ويتجه الى أخفض نقطة في المنطقة , وهي منخفض ( قره قلبق ) حيث يصل الإنخفاض إلى 47 متر تحت مستوى سطح البحر

    وهذا دليل من قاموس الكتاب المقدس على موقع كنيسة الأنبا تكلا على أن نهر جيحون يقع في آسيا

    ==============================================

    ((((((((((((((((((((((((((((أنا وصديقي والعشاء الأخير))))))))))))))

    جورج

    كيف حالك أخي شريف؟

    شريف

    نشكر الرب

    جورج

    أجدك شارد الفكر ؟

    شريف

    بفكر في موضوع قرأته
    بالأناجيل

    جورج

    وما هو؟

    شريف

    العشاء الأخير

    جورج

    أشركني في التفكير معك
    يمكن اقدر أفيدك

    شريف

    ما شي الحال
    قولي متى يكون عيد الفصح اليهودي

    جورج

    عيد الفصح يبدأ مساء يوم 14 من شهر نيسان
    وفيه يُذبح خروف أو جدي بين العشائين
    نحو غروب الشمس ويشوى صحيحاً
    ثم يؤكل مع فطير وأعشاب مرة

    « ويأكلون اللحم تلك الليلة مشويا بالنار مع
    فطير على أعشاب مرة يأكلونه… سبعة أيام
    تأكلون فطيرا اليوم الأول تعزلون الخمير
    من بيوتكم فإن كل من أكل خميراً من
    اليوم الأول إلى اليوم السابع تقطع تلك
    النفس من إسرائيل
    « (خروج12: 8- 15).

    شريف

    وما المقصود بالعشائين ؟

    جورج

    أي بين الساعة الثالثة ظهرا وحتى غروب الشمس
    فذبح ذبيحة الفصح لا يكون قبل تلك الساعة
    ولا يكون بعد غروب شمس يوم 14 نيسان

    شريف

    وعيد الفطير؟

    جورج

    بمغيب شمس اليوم الرابع عشر يبدأ عيد الفطير
    وهو اليوم الخامس عشر من شهر نسيان

     » فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي الْيَوْمِ الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ،
    مَسَاءً، تَأْكُلُونَ فَطِيرًا إِلَى الْيَوْمِ الْحَادِي وَالْعِشْرِينَ
    مِنَ الشَّهْرِ مَسَاءً. 19 سَبْعَةَ أَيَّامٍ لاَ يُوجَدْ خَمِيرٌ فِي
    بُيُوتِكُمْ. فَإِنَّ كُلَّ مَنْ أَكَلَ مُخْتَمِرًا تُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ
    مِنْ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ، الْغَرِيبُ مَعَ مَوْلُودِ الأَرْضِ. 20 لاَ تَأْكُلُوا
    شَيْئًا مُخْتَمِرًا. فِي جَمِيعِ مَسَاكِنِكُمْ تَأْكُلُونَ فَطِيرًا
    « سفر الخروج 10/ 18: 20

    شريف

    يعني بعد عيد الفصح يأتي مباشرة عيد الفطير
    من غروب يوم 14 نيسان
    حتى مساء يوم 21
    من ذات الشهر أي سبع أيام
    اليوم الاول يأكلون الفصح مع الفطير
    وباقي الايام …ياكلون فطير فقط
    …والا يكون الفطير مختمر
    أي يعجن ويخبز فورا قبل ان يختمر
    ومن يخالف ذلك يقتل

    جورج

    نعم هذا صحيح

    « 8 وَيَأْكُلُونَ اللَّحْمَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ مَشْوِيًّا بِالنَّارِ
    مَعَ فَطِيرٍ. عَلَى أَعْشَابٍ مُرَّةٍ يَأْكُلُونَهُ. 9
    لاَ تَأْكُلُوا مِنْهُ نِيئًا أَوْ طَبِيخًا مَطْبُوخًا بِالْمَاءِ،
    بَلْ مَشْوِيًّا بِالنَّارِ. رَأْسَهُ مَعَ أَكَارِعِهِ وَجَوْفِهِ. 10
    وَلاَ تُبْقُوا مِنْهُ إِلَى الصَّبَاحِ. وَالْبَاقِي مِنْهُ
    إِلَى الصَّبَاحِ، تُحْرِقُونَهُ بِالنَّارِ11 وَهكَذَا تَأْكُلُونَهُ
    أَحْقَاؤُكُمْ مَشْدُودَةٌ، وَأَحْذِيَتُكُمْ فِي أَرْجُلِكُمْ،
    وَعِصِيُّكُمْ فِي أَيْدِيكُمْ. وَتَأْكُلُونَهُ بِعَجَلَةٍ. هُوَ فِصْحٌ لِلرَّبِّ. « .
    سفر الخروج 10/ 8: 11

    شريف

    متى تم القبض على السيد المسيح

    جورج

    قبل عيد الفصح

    شريف

    وما دليلك ؟

    جورج

    اليهود كانوا يصعدون إلى القدس
    قبل الفصح بأيام للاغتسال والتطهير
    وكانوا يتجنبون دخول دار الحاكم
    لكي لا يتنجسوا قبيل العيد

     » وَكَانَ فِصْحُ الْيَهُودِ قَرِيبًا. فَصَعِدَ كَثِيرُونَ
    مِنَ الْكُوَرِ إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبْلَ الْفِصْحِ
    لِيُطَهِّرُوا أَنْفُسَهُمْ.
    إنجيل يوحنا 11/ 55

    أَمَّا يَسُوعُ قَبْلَ عِيدِ الْفِصْحِ، وَهُوَ عَالِمٌ
    أَنَّ سَاعَتَهُ قَدْ جَاءَتْ لِيَنْتَقِلَ مِنْ هذَا الْعَالَمِ
    إِلَى الآبِ، إِذْ كَانَ قَدْ أَحَبَّ خَاصَّتَهُ الَّذِينَ
    فِي الْعَالَمِ، أَحَبَّهُمْ إِلَى الْمُنْتَهَى.
    إنجيل يوحنا 13/1

    ثُمَّ جَاءُوا بِيَسُوعَ مِنْ عِنْدِ قَيَافَا إِلَى دَارِ
    الْوِلاَيَةِ، وَكَانَ صُبْحٌ. وَلَمْ يَدْخُلُوا هُمْ
    إِلَى دَارِ الْوِلاَيَةِ لِكَيْ لاَ يَتَنَجَّسُوا، فَيَأْكُلُونَ الْفِصْحَ
    . إنجيل يوحنا 18: 28

    والمعنى واضح، فاليهود عندما أحضروا يسوع
    لبيلاطس لم يكونوا قد أكلوا الفصح بعد
    بل كانوا يستعدون لأكله في المساء

    شريف

    يعني السيد المسيح بشهادة إنجيل
    يوحنا تم القبض عليه قبل عيد الفصح

    جورج

    هذا ما حدث بالفعل

    شريف

    كيف وانجل متى يقول انه كان موجوداً
    بين تلاميذه في أول أيام الفطير

     » 17 وَفِي أَوَّلِ أَيَّامِ الْفَطِيرِ تَقَدَّمَ التَّلاَمِيذُ إِلَى
    يَسُوعَ قَائِلِينَ لَهُ: أَيْنَ تُرِيدُ أَنْ نُعِدَّ لَكَ لِتَأْكُلَ
    الْفِصْحَ؟18 فَقَالَ: اذْهَبُوا إِلَى الْمَدِينَةِ، إِلَى
    فُلاَنٍ وَقُولُوا لَهُ: الْمُعَلِّمُ يَقُولُ: إِنَّ وَقْتِي قَرِيبٌ.
    عِنْدَكَ أَصْنَعُ الْفِصْحَ مَعَ تَلاَمِيذِي19 فَفَعَلَ
    التَّلاَمِيذُ كَمَا أَمَرَهُمْ يَسُوعُ وَأَعَدُّوا الْفِصْحَ »
    متى 26/17: 19

    وأيام الفطير كما نعلم هي أيام عيد الفصح
    بالإضافة إلي أيام عيد الفطير ثماني
    أيام تبدأ كما قلنا من مساء يوم 14 نيسان
    وتنتهي مساء يوم 21 نيسان

    جورج

    قلت لك انه تم القبض عليه قبل عيد الفصح
    وتأكيدا على ذلك قيام بيلاطس بمساومتهم لكي
    يطلق المسيح بمناسبة الفصح الذي لم يكونوا قد
    احتفلوا به بعد. فكل الأدلة تشير بوضوح إلى أنهم لم
    يكونوا قد أكلوا الفصح حتى لحظة صلب المسيح.

    « ولكم عادة أن أطلق لكم واحدا في الفصح
    أفتريدون أن أطلق لكم ملك اليهود »
    يوحنا 18/39

    شريف

    هذا دليل على وجود تناقض بين الأناجيل
    يوحنا يقول بالقبض على يسوع قبل عيد الفصح
    ومتى يؤكد وجوده في أول أيام العيد
    وليس هو فقط بل ويؤكد نفس كلامه
    كل من انجلي لوقا وانجيل مرقس

    « وفي اليوم الأول من الفطير حين كانوا يذبحون
    الفصح قال له تلاميذه أين تريد أن نمضي
    ونعد لتأكل الفصح »
    مرقس 14/12

    « وحيثما يدخل فقولا لرب البيت
    أن المعلم يقول أين المنزل حيث
    آكل الفصح مع تلاميذي »
    مرقس14/14

    « فأرسل بطرس ويوحنا قائلاً اذهبا
    وأعدا لنا الفصح لنأكل »
    لوقا22/ 8

    « وقال لهم شهوة اشتهيت أن آكل هذا الفصح
    معكم قبل أن أتألم »
    .لوقا22/15

    جورج

    يوحنا كتب إنجيله في أواخر القرن الأول بعد أن
    كانت الأناجيل الثلاثة قد انتشرت في الأرض
    ولم يكن هدف يوحنا من إنجيله هو تكرار ما كتبه
    الإنجيليون الثلاثة لكن كان الهدف أن يذكر
    الأحداث الهامة التي أغفلوها مثل دعوة
    التلاميذ الأول، والتركيز على خدمة
    السيد المسيح في أورشليم، .. الخ.
    اما قصد أن يقوم بتوضيح ما غمض في الأناجيل الثلاثة
    ومنها موضوعنا عن وقت العشاء. لم يقصد القديس
    يوحنا أن يعارض الأناجيل الثلاثة أو يأتي برأي مغاير
    بل أن يوضح بعض الأمور التي كتبت بحسب المفهوم
    في موقع كتابتها لكنها صارت غامضة عندما انتشرت
    في كل الأرض لذلك فنص إنجيل يوحنا هو الذي
    يعول عليه علماء الكتاب، وتمسك به آباء الكنيسة
    ولا يعني ذلك أن باقي الأناجيل بها أي خطأ

    شريف

    يا أخي بلاش نتحدث بالعاطفة
    المعول هو الدليل
    اقرأ الأناجيل الأربعة وسوف تتأكد بوجود تناقض
    واضح وصريح بين إنجيل يوحنا من جهة وباقي
    الأناجيل الثالث من جهة أخرى بشان العشاء الأخير
    أنا مثلك أتمنى الا يكون هناك تناقض لكن ادي الجمل
    وادي الأجمال الموضوع مش محتاج شرح أو تأويل

    جورج

    ماذا تقصد ؟

    شريف

    نجنب إنجيل يوحنا
    وخلينا مع الأناجيل الثالث الأخرى
    ونتصور القصة ونعيش معها

    جورج

    ماشي الحال

    شريف

    ولما جاء اليوم الأول من الفطير
    {عيد الفصح }
    أمر يسوع اثنين من تلاميذه
    أن يذهبا ويعدا الفصح ليأكله معهم جميعاً
    كما هو واضح في متى ومرقص ولوقا
    وان اليوم المشار إليه هنا .هو اليوم 14 من نيسان
    الذي كان اليهود يكفون فيه عن الشغل
    وعند الظهر يخرجون كل مختمر من البيوت
    ثم بين العشائين أو بين العصر والغروب
    ويذبحون فيه خروف الفصح

    جورج

    معروف طبعا بان اليوم عند اليهود
    كان يبدأ من الغروب الي الغروب
    فيوم 14 نيسان
    بدأ من
    غروب يوم 13 نيسان
    حتى
    غروب 14 نيسان
    ماذا يتم في هذا اليوم بالتحديد ؟

    شريف

    (1)
    من بعد الغروب يكف اليهود عن العمل
    (2)
    عند الظهر يخرجون كل مختمر من البيت
    (3)
    من العصر إلي المغرب
    يذبحون فيه الخروف
    هذا هو عيد الفصح ..وهو أول أيام الفطير

    جورج

    كلام جميل طاب بعد ذبح الخروف ؟

    شريف

    كان من عوائد اليهود
    أن يقسموا أنفسهم في أكل خروف الفصح
    إلى جماعات كل منها لا تقل عن 10 أشخاص
    ولا تتجاوز 20 شخصاً
    فان لم يبلغ سكان البيت الواحد 10 أشخاص
    اشترك بيتان في الخروف واحد
    وكان كل جماعة تنيب عنها واحداً
    ليحضر الخروف إلى دار الهيكل
    ويساعد أيضاً اللاويين على ذبحه
    ثم ينقل ما يذبح إلى البيت
    الذي يقصدون أن يأكلوه فيه حسب الشريعة

    جورج

    نفهم من كده ان المسيح وتلميذه
    ذبحوا خروف واحد
    {مع تحفظي على ذبح الخروف اصلا }
    لانهم اكثر من 10 اشخاص
    واقل من 20
    ومن الذي تولى هذه المهمة
    من تلميذ المسيح ؟

    شريف

    هما بطرس ويوحنا
    فقد قاما بذلك في الهيكل
    بالنيابة عن مخلصنا وتلاميذه

    « فَأَرْسَلَ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا قَائِلاً:
    «اذْهَبَا وَأَعِدَّا لَنَا الْفِصْحَ لِنَأْكُلَ» »
    إنجيل لوقا 22: 8

    وبالطبع كان عليهما
    اعداد الخبز والخمر والإعشاب المرة
    وكل ما هو ضروري لإعداد الفصح
    ولكن لم يعلما المكان الذي سيأكلون فيه الفصح
    ولذا سألاه عنه
    فأرسلهما وأعطاهما علامة يميزان بها
    صاحب ذلك البيت . وهو إنسان حامل جرة ماء

    9 فَقَالاَ لَهُ: «أَيْنَ تُرِيدُ أَنْ نُعِدَّ؟».10 فَقَالَ لَهُمَا:
    «إِذَا دَخَلْتُمَا الْمَدِينَةَ يَسْتَقْبِلُكُمَا إِنْسَانٌ حَامِلٌ جَرَّةَ مَاءٍ.
    اِتْبَعَاهُ إِلَى الْبَيْتِ حَيْثُ يَدْخُلُ،
    11 وَقُولاَ لِرَبِّ الْبَيْتِ:
    يَقُولُ لَكَ الْمُعَلِّمُ:
    أَيْنَ الْمَنْزِلُ حَيْثُ آكُلُ الْفِصْحَ مَعَ تَلاَمِيذِي؟
    12 فَذَاكَ يُرِيكُمَا عِلِّيَّةً كَبِيرَةً مَفْرُوشَةً. هُنَاكَ أَعِدَّا».
    13 فَانْطَلَقَا وَوَجَدَا كَمَا قَالَ لَهُمَا، فَأَعَدَّا الْفِصْحَ
    .إنجيل لوقا 22/ 9: 13

    جورج

    ولماذا هذه السرية من وجهة نظرك ؟

  38. masry said,

    06/09/2010 à 19:05

    ((((((((((((((0المليونير والمحامي الأمريكي الأشهر مارك شيفر بعد أن أشهر إسلامه في المملكة أثناء رحلة سياحية)))))))))))))

    أشعر أني ولدت من جديد وأن حياتي قد بدأت !

    مارك أمام الحرم المكي الشريف

    العلا / حامد بن محمد السليمان

    أشهر المليونير الأمريكي مارك شيفر إسلامه في المملكة يوم السبت قبل الماضي بعد أن كان في زيارة سياحية للسعودية لمدة عشرة أيام والسيد مارك شيفر محامي و مليونير و شخصيه مشهورة في لوس انجلوس الامريكية كونه احد أشهر المحامين المختصين بقضايا التعويضات وكان قد كسب آخر قضية تعويض رفعت ضد المغني الأمريكي مايكل جاكسون قبل وفاته بأسبوع .

    وعن قصة إسلام السيد مارك يقول الأستاذ / ضاوي بن ناصر الشريف المرشد السياحي السعودي انه ومن لحظة وصول السيد مارك للسعودية بدء يسأل عن الإسلام وعن الصلاة ويضيف الأستاذ ضاوي بقوله وجلسنا في الرياض يومين وكان مارك مهتماً بالإسلام وبعد ذلك انتقلنا إلى نجران ثم إلى أبها ثم ذهبنا إلى العلا وفي العلا ازداد اهتمامه بالإسلام وعندما خرجنا في جولة شده كثيرا منظر ثلاثة من الشباب السعوديين الذين كانوا يرافقوننا في العلا وهم يصلون في الصحراء على التراب بكل بساطة وبعد يومين في العلا ذهبنا إلى الجوف وفي الجوف طلب مني السيد مارك كتباً عن الإسلام وأحضرت له كتباً صغيرة عن الإسلام وبدأ في قراءة هذه الكتب وفي الصباح طلب مني أن اعلمه الصلاة وشرحت له كيف يصلي وكيف يتوضأ وفعلا قام وصلى بجواري وبعد ذلك اخبرني انه ارتاح كثيرا للصلاة وفي مساء الخميس عدنا إلى جدة وكان مستمراً في قراءة الكتب عن الإسلام وفي صباح الجمعة كنا في جولة في جدة القديمة وعندما حان وقت صلاة الجمعة عدنا للفندق وأخبرتهم أنني سوف اذهب للصلاة فقال لي مارك أريد أن اذهب معك وأشاهد الصلاة فقلت مرحبا وذهبت للمسجد وصليت الجمعة مع بعض المصلين خارج المسجد من شدة الزحام وكان يراقب الجميع وبعد انتهاء الصلاة شاهد المصلين وهم يسلمون على بعض والجميع مسرور وأعجبه هذا المنظر كثيرا وعندما عدنا للفندق اخبرني انه يرغب في الدخول في الإسلام فقلت له اغتسل وفعلا اغتسل ثم لقنته الشهادة ونطقها ثم صلى ركعتين وبعد ذلك اخبرني السيد مارك انه يريد أن يذهب إلى الحرم المكي الشريف في مكة المكرمة ويصلي فيه قبل مغادرته السعودية مساء السبت وبعد ذلك ذهبنا الى مكتب الدعوة والإرشاد في الحمراء وأشهر السيد مارك إسلامه في مكتب الدعوة والإرشاد فرع الحمراء وتم منحه شهادة إسلام مؤقتة ونظرا لأن باقي أفراد المجموعة الامريكية سوف يغادرون مساء السبت فقد تكفل الأستاذ محمد تركستاني بتوصيل السيد مارك إلى الحرم المكي الشريف ,

    مارك والأستاذ محمد تركستان في الحرم

    وعن ذهاب السيد مارك إلى الحرم المكي الشريف يقول الأستاذ محمد أمين تركستاني انه بعد الحصول على شهادة الإسلام المؤقتة ذهبت أنا والسيد مارك إلى الحرم المكي الشريف ومنذ أن شاهد الحرم المكي الشريف حتى تهلل وجهه وبدت عليه السعادة ولما دخلنا إلى الحرم وشاهد الكعبة ازدادت فرحته كثيرا وتهلل وجهه بالبشر والسرور وحقيقة والله اعجز عن وصف ذلك المشهد وبعد أن طاف السيد مارك بالكعبة الشريفة صلينا وخرجنا ولم يكن يرغب بالخروج .

    ولدت من جديد

    وبعد أن أشهر السيد مارك إسلامه اعرب في حديث للرياض عن سعادته وقال: لا استطيع وصف شعوري ولكني الآن ولدت من جديد في هذه الحياة والآن بدأت حياتي الجديدة .

    وأضاف كنت سعيدا وفي قمة السعادة وكنت اشعر بسعادة لا استطيع وصفها لكم عندما زرت الحرم المكي الشريف والكعبة المشرفة .

    وفي سؤال عن الخطوة التالية له بعد إسلامه قال سوف اقرأ المزيد عن الإسلام وأتعمق في دين الله وسوف أعود للسعودية من اجل أداء مناسك الحج .

    وعن الدافع الذي جعله يشهر إسلامه قال لقد كانت لدي معلومات قليلة عن الإسلام وعندما زرت السعوديه وشاهدت المسلمين في السعوديةوشاهدتهم وهم يصلون شعرت برغبة قوية في معرفة المزيد عن الإسلام وما أن قرأت المعلومات الصحيحة عن الإسلام حتى تأكدت انه الدين الحق , وفي فجر يوم الأحد الماضي غادر السيد مارك مطار الملك عبدالعزيز في جده متوجهاً إلى أمريكا وقبل المغادرة كتب في ورقة البيانات في المطار في خانة الديانة مسلم

    مارك يحمل وثيقة إشهار إسلامه

    ســـبـــحــــــــــان الله وبـــحمـــده

    ســـبـــحــــــــــان الله العـــظـــيم

    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله : لا ينبغي لمسلم بلغه هذا الحديث أن يتركه ، ليعلمْه أهله ويعملْ به .
    وهذا الحديث هو حديث عبادة بن الصامت عن النبي أنه قال :  » من تَـعَـارّ من الليل ، فقال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير . الحمد لله ، وسبحان الله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله . ثم قال : اللهم اغفر لي . أو دعا . استجيب له ، فإن توضأ ، وصلى قبلت صلاته  » .

    روى الحديث البخاري والأربعة ، وزاد النسائي بعد  » لا حول ولا قوة إلا بالله  » زاد :  » العلي العظيم  » .

  39. masry said,

    06/09/2010 à 19:05

    (((((((((((((((((((((الكنيسة هي السبب المباشر في اعتناقي للإسلام))))))))))))))

    الشماس المصري الذي أعلن إسلامه

    الكنيسة هي السبب المباشر في اعتناقي للإسلام

    30 عاماً أبحث عن الحقيقة وأسئلتي الحائرة دفعتني للإسلام.

    دراستي العميقة للكتاب المقدس أكدت لي صدق نبوءة محمد.

    بعد إسلامي.. أحسست أنني وُلدت من جديد.
    القرآن مشعل النور الذي أخرجني من الظلمات إلي النور.
    طُلب منى اكتشاف تناقضات في القرآن فانبهرت بإعجازه واكتشفت 5000 تناقض في الكتاب المقدس،ولم أجد في القرآن أي تناقض.
    تركت حياة الرفاهية وأعمل الآن سائقاً بعد إسلامي.. لكنني غير نادم وأشعر بسعادة غامرة.
    الآن أصبحت أعبد الله دائماً وليس في أيام الآحاد فقط.

    (((((((((((((حوار: محمد سعد الحداد))))))))

    على مدى 30 عاما ظل يبحث عن الحقيقة وعن الإجابة عن أسئلته الحائرة، وبعد أن كان داعية بارزاً للنصرانية تدرج من شماس إلى مساعد أول قس ثم انطلق من عقيدة الثالوث الباطلة إلى عقيدة الحق الناصعة التي لم يلحق بها التحريف والتبديل. ووقف على نصوص القرآن التي كانت بمثابة مشعل النور الذي أخرجه من الظلمات إلى النور، وأزال عنه الغموض من طلاسم الكتابيين في أسفارهم وأناجيلهم، وتيقن من مواضع التحريف والتبديل الواردة بالكتاب المقدس وكيف تماشى معها فكر أهل الكتاب مع أنها تخالف المنطق وكل الشرائع والأديان السماوية. والتقينا مع جمال زكريا إبراهيم (الشماس جمال زكريا أرمينيوس سابقاً)، ليحكى لنا قصة إسلامه وأهم الصعوبات التي واجهته وما دفعه من تضحيات ثمناً لإسلامه وأهم الجوانب التي جذبته للإسلام وما طموحاته تجاه دينه الجديد وكان لنا معه هذا الحوار عبر السطور التالية:
    في البداية نود أن نعرف القراء بك؟
    جمال زكريا أرمينيوس كنت أعمل شماساً في الكنيسة منذ كان عمري 8 سنوات ومساعد أول قس بعد ذلك وظللت أخدم في الكنيسة لمدة ثلاثين عاماً.
    ما قصة طفولتك وكيف نشأت؟
    ولدت في أسرة نصرانية في صعيد مصر وتحديداً في المنيا، ونظراً لتميزي وتديني عن باقي أقراني عملت شماساً وعمري 8 سنوات. ولكن وأنا طفل صغير في المرحلة الابتدائية كان يلفت نظري أنهم يعزلوننا في حصة الدين عن زملائنا المسلمين، وفكرت كثيراً لماذا هذا العزل؟ إضافة إلي أن هناك صور مازالت محفورة في ذهني، وهى منظر الأطفال المسلمين وهم يذهبون يوم الجمعة مع آبائهم لأداء الصلاة، فيلبسون الجلباب الأبيض النظيف ويخلعون نعالهم قبل الدخول إلى المسجد.
    وقد ألحت استفسارات عديدة على ذهني الصغير ولكنى أسررتها في نفسي دون أن أجرؤ على البوح بها، وذات يوم وأنا شاب أثارتني صورة المسيح المصلوب والدم يسيل من جنيه، فقلت لوالدي هل هو المسيح حقاً وهل هو الله كما يقولون؟ وأين كان حين صلبوه؟ وكيف يسير الكون وهو مصلوب؟ ولم يستطع والدي الإجابة؟
    هرعت بعدها إلى إنجيل لوقا « إصحاح 23″ وإنجيل متى إصحاح 27 » فلم أجد إجابة، وبعد أن كبرت سألت أحد القساوسة فكانت الإجابة التي لأتقنع أحدا، كما تساءلت عن التثليث، وكيف يكون الثلاثة في واحد، وكيف يكون المسيح هو الله.. وأيضاً لم أجد إجابة..
    هل كان لعملك شماساً دور في التعرف على الإسلام عن قرب؟
    نعم، ولا تتعجب إذا قلت لك بأن الكنيسة هي السبب المباشر في اعتناقي للإسلام.
    وكيف حدث ذلك؟
    أنا كنت شماساً ثم مساعد أول قس، وكنت عضواً في لجنة القرآن، ومسئولاً عن الأسئلة الدينية بالكنيسة، وهذا كله أتاح لي الفرصة أن أدرس الكتاب المقدس بشكل مكتمل، فاكتشفت فيه 5000 غلطة وتناقض سجلتها بدقة، وبدأت أتناقش مع القساوسة قبل اعترافي بالإسلام، وظللت لمدة 3 سنوات على هذا المنوال ولم أجد الجواب الشافي إلى أن اكتشفوا أن هناك أناساً كثيرين يسلمون، فاختاروا شماساً من كل كنيسة على مستوى الجمهورية وكنت ضمن هؤلاء الشمامسة وأعطونا نسخاً من القرآن الكريم لندرسها جيداً ونستخرج بعض الآيات أو السور التي لها أكثر من تفسير أو تفسر تفسيرا خاطئاً وذلك لنؤسس عليها حواراتنا مع المسلمين حول الأديان.. ونستخدم معرفتنا لمحاربة القرآن والإسلام بهذه النقاط التي تدين المسلمين وتشككهم في عقيدتهم كما زعمت الكنيسة لخدمة أهدافها بهذه المغالطات
    ولتعلّم للأطفال في مدارس الأحد وللكبار ولا يكتشف الرجال والنساء أن المسيحية بها تناقض. وعندما أخذت المصحف أخذته والتحدي يملؤني أن أستخرج أشياء كثيرة جداً وعندما فتحت المصحف دون ترتيب على سورة الأنعام ووقعت عيني على الآية الكريمة: {فَمَنْ يُرِدْ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ في السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ} [الأنعام: 125].
    – وأخذت أفتح المصحف لخمس مرات وتأتى على نفس الآية فاقشعر جسدي بشدة. واستوقفتني كثيراً هذه الآية ودائماً كنت أهيم بفكري في مضمونها. وكان ذلك بداية التحول في حياتي.. وبعد مرور شهر من بحثي المتواصل في القرآن، جاءني الأسقف وكان رئيس أسقف الشباب ليعرف ما توصلت إليه بعد قراءتي للقرآن وما هي المغالطات التي أحرزتها في تلك الفترة بعد البحث العميق؟
    – فأمسكت ورقة وقلما وكتبت: « لم أجد في القرآن أيَّ تناقض » وذيلت الورقة بإمضائي مجردة من لقب الأرسوزكية الذي خلعته علىَّ الكنيسة وقد تسرب أمري عن طريق زوجتي والتي كلفتها الكنيسة بمراقبتي وأعطيت الورقة إلى أسقف الشباب بإمضاء جمال زكريا فوضعها في جيبه وبعد الاجتماع وضع يده على كتفي وبعد انصراف الحاضرين قال لي: اترك ما تفكر به وانتظر مفاجأة الشهر القادم.
    – وفى اجتماع الشهر التالي: قرروا تعييني قساً بعد دراسة أربعة أشهر في الكنيسة الإنجيلية بالقاهرة. فأمسكت بالميكرفون وقلت إنني لا أستحق هذا الشرف أشكركم، ومن هنا تأكدوا أنني أسير في الاتجاه المعاكس لما أرادوه منى وزوجتي توافيهم بأخباري أولاً بأول فعلموا أنني أتدارس الكتب الإسلامية وأقضى معها طيلة وقتي وكان أكثرها كتاب إحياء علوم الدين للإمام أبى حامد الغزالي.
    متى أعلنت إسلامك على الملأ؟ ومن شجعك على هذه الخطوة؟
    ظللت في رحلتي للبحث عن الحقيقة سنوات طويلة والحيرة والقلق ينتاباني ويساورنى الشك القاتل فيما أقرأ في كتب النصرانية لدرجة أدت إلى نقصان وزنى 18 كيلو جراماً من جراء التفكير والتساؤلات. ثم هداني الله عز وجل للاتصال ببعض علماء الإسلام وقراءة بعض الكتب الإسلامية واعتبرت القضية قضية تحد حقيقي بيني وبين نفسي وظللت أطالع هذه الكتب حتى تكونت عندي مكتبة تحتوى على 1500 كتاب عن الإسلام وبعدها أدركت عظمة الإسلام.
    – أما عن اليوم الذي أعلنت فيه إسلامي على الملأ ففي أثناء عملي في إحدى المؤسسات الصحفية القومية مع بعض الصحفيين كنا بجوار مسجد يقوم بتوزيع الهدايا على فقراء المسلمين. فجاءتني سيدة وأصرت أن تحدثني قائلة أنا أحق من كل هؤلاء وقبل أن تبدأ في سرد قصتها أشرت إليها أن تخاطب أحد الصحفيين وأفهمتها أنه سيساعدها فقالت: أنا كنت من أسرة غنية تدين بالنصرانية واعتنقت الإسلام وتركت كل مالي عند أهلي وتزوجت بأحد فقراء المسلمين، ثم توفى تاركاً لي ثلاثة أطفال دون أي مصدر للعيش. وباستطراد ما بقى من قصة هذه السيدة، كنت في هذا الوقت يساورنى التردد في أمر إشهار إسلامي حيث إن عائلتي بالصعيد وأنا أقيم في منزل أسرة زوجتي ولما سمعت مضمون قصة المرأة، شعرت وكأنها رسالة من الله، فأعلنت على الفور إسلامي بيني وبين نفسي، وصليت العصر بأحد المساجد، وفى اليوم التالي ذهبت مبكراً لدار الإفتاء وأشهرت إسلامي ثم عدت إلى عملي وأعلنت هذا أمام زملائي.
    موقف الكنيسة منك بعد إشهار إسلامك؟
    في البداية حاولوا إغرائي مادياً وبأموال طائلة ثم مساومتي على أولادي ثم بالتهديدات وكان من بين تهدياتهم أن كلفت الكنيسة بأمري عضو نقابة المحامين بلندن وشيكاغو لتبنى قضيتي وإرهابي وإذلالي.. وإعادتي إلى ظلام الجهل زاحفاً لهم؛ فقد استخدم أثنى عشر شيكاً بدون رصيد وتم حبسي ولكن النيابة أفرجت عنى وكل هذا لم يزدني إلا إصراراً على تمسكي بعقيدتي التي يريدون أن يرجعوني عنها، وأقسمت ألا أتوقف ولا أتراجع عن نشر الدعوة بين المسيحيين الذين مازالوا في أروقة ودهاليز الضلال وظلام الجهل بما عرفوه من الكنيسة ورجالها.
    هل كان لك دور في إسلام أحد ومن أبرزهم؟
    نعم وهم حوالي 15 شخصاً غير والدتي، وأبرزهم رجل مسن يبلغ من العمر 80 سنة، وآخر سلب منه مصنعه وطردوه، وبفضل الله أهل الخير ساعدوه وسافر للأردن ويعمل عملاً جيداً هناك.
    وما موقف والدتك من إسلامك في البداية؟
    حقيقة موقف والدتي كان مثيراً للدهشة والغرابة في الوقت ذاته.. وأنا في عمر الثامنة كانت تدير الراديو على البرنامج العام صباحاً وكل يوم تقول لي الشيخ عبد الباسط والطبلاوى سيقرؤون… وأنا كنت أخاصمها وأقول لها اقفلي فهذا حرام فترد علىَّ قائلة: أنت حرام عليك يا ولدى هذا كلام ربنا. وعندما أسلمت ذهبت إليها في المنيا وقلت لها: أنا أسلمت اليوم وأنا آت الآن من دار الإفتاء لأبلغك ذلك.. فقالت لي: يااااه إسلامك تأخر كثيراً جداً، فاستغربت وقلت لها لماذا؟ قالت: أنا كنت متأكدة أنك كلما تعمقت في المسيحية كان إسلامك أقرب وبسرعة، ففرحت فرحاً شديداً ودعت لي وأخبرتني إنها قد أسلمت من قبل فزادني ذلك تمسكاً بالإسلام.
    وهل واجهت صعوبات كثمن لإسلامك؟
    نعم ولكنها ابتلاءات من الله وعلىَّ أن أتحملها، فأنا تركت منزلي وسيارتي وكل متاع الدنيا وأعيش الآن ظروفاً صعبة وأعمل سائقاً في إحدي الصحف القومية، ولكن الحمد لله أنا غير نادم والحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة وأحمد الله على كل شيء.
    أي أنك دفعت ثمن الهداية للدخول في دين الحق؟
    بالتأكيد، فبالرغم مما سلب منى من الامتيازات وحياة الرفاهية التي أكنت أعيش فيها، وعرضهم علىَّ مبلغاً مالياً كبيراً جداً إلا إنني رددت عليهم بأن أموال الدنيا لن تجبرني على ترك الدين الخاتم فأنا دائماً كنت أرد بيقين تام على كل الإغراءات والضغوط النفسية وحرماني من أبنائي الثلاثة بقوله تعالى: {مَا عِنْدَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ} (النحل: 96).
    ما أهم الجوانب التي جذبتك للإسلام ولفتت نظرك تجاه؟
    الإسلام هو الدين الشامل الكامل الذي لا ينقصه أي شيء.. فهو علاج كل القضايا الإنسانية كما أنه لايفرق بين غنى وفقير إلا بالتقوى والعمل الصالح ثم هو دين يعترف بالأديان السماوية. وكذلك شمول الرسالة المحمدية لكل رسالات الله فقد أراد الله سبحانه وتعالى لأمة محمد صلي الله عليه وسلم منهجاً واضحاً، لا يتبدل ولا يتغير، يحميها من الاختلاف في أصل العقيدة فإذا اختلفوا في شيء ردوه إلى الله وإلى الرسول وقد أمر المؤمنين أن يأتمروا بأمر الرسول وأن ينتهوا عما نهاهم عنه فقال تعالى: {وَمَا آتَاكُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} (الحشر:7). وحسم الأمر في نهايته فقال تعالى: {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ} (آل عمران:85).
    ما شعورك بعد أن أصبحت من أبناء الإسلام؟
    حقيقة لما أسلمت أحسست بحق أنى قد ولدت من جديد، ففي الإسلام وجدت الإجابة على كل الأسئلة التي حيرتني سابقاً، كما أن الإسلام هو الدين الذي يجعل الإنسان يعبد الله مدى الحياة لا في أيام الآحاد فقط. وأيضاً وجدت فيه خير الدنيا والآخرة، وأنا أشعر بطمأنينة وسكينة في قلبي وأسأل الله أن ينعم علىَّ بذلك دائماً.
    وأخيراً.. ما أهم خططك وطموحاتك لدينك الجديد؟
    بفضل من الله وتوفيقه ألفت كتابين: « لماذا اخترت الإسلام » وقد ترجمته إلى الإنجليزية، « وما قتلوه يقينا »، وأجهز للثالث الآن بعنوان »محمد نبي الرحمة في رسالات السماء. أعرض فيهم كثيراً من الأدلة والحجج الدامغة على أهل الكتاب من واقع نصوص أسفارهم وأناجيلهم، كما أبيِّن كثيراً من الأباطيل والمزاعم التي يزعهما أهل الكتاب وأبحث في التناقضات الموجودة بالكتاب المقدس مستغلا ثقافتي السابقة.. والحمد لله قرأه أكثر من نصراني وأسلم.. وأنا أقوم الآن بتوزيعه على الجاليات الأجنبية المقيمة بمصر وهذا كله أقل شيء يمكن أن أقدمه للإسلام.

  40. masry said,

    06/09/2010 à 19:06

    ((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((أول حوار مع ماندولينا بعد إسلامها))))))))))))))

    بسـم الله الرحمــن الرحيــم

    قام المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير بمحاورة المدونة الشهيرة « مندولينا » بعد إسلامها بقليل ويسعدنا ان ننقل لكم هذا الحوار

    المرصد : أولا أحب أن أشكرك على إتاحة الفرصة لهذا الحوار معك وعدم الخوف من نشره
    ماندولينا: أنا كنت فخورة قبل هذا بإيماني القديم مع أنه كان يغضب الله , كيف لا أكون فخورة الان وأنا تحدث كيف أخذ الله بيدي وهداني إلى الحق
    المرصد: من سنين ويبننا حوار على المستوى الشخصي وكنت الاحظ منك العند لكني فؤجئت حقيقة بخبر إسلامك
    ماندولينا :صدقني لم يكن عنداً , لكن الإيمان ليس قطعة ملابس يسهل تغيرها ,الايمان علاقة بيننا وبين الله
    لذلك لابد من التأكد مليار في المائة أنه هو الأيمان الصحيح الذي يرضى الله تعالى
    المرصد:حقيقة عندما سمعت الخبر قلت أكيد حدث شيئ هام ومؤثر ؟
    ماندولينا: لا بالعكس لم يحدث شيئا كبيراً لكني أحب تحكيم العقل ومنذ سنة ونصف تحيدا بدئت القراءة في الكتب الإسلامية بحثا عن الحق
    المرصد ما هي الكتب التي قرأتها ؟
    ماندولينا: ربما تفاجأ لو عرفتها ,ولك أن تتصور لقد بدأت بكتب ابن تيمية , أغلبها تقريبا قرأته , وكذلك كتاب العقيدة الطحاوية ,وكنت على يقين أن الإسلام به الكثير من الأشياء الجميلة
    المرصد:وماذا بعد؟
    حقيقة كان هناك ثلاثة أمور تقف بيني وبين الإسلام
    المرصد ما هي؟
    الأول كان الشعور باني سوف أخون المسيح – كما يقولون لنا – إذا فكرت مجرد التفكير في دين اخر غير المسيحية
    والسببين الأخريين في الإسلام نفسه , فكنت أظن أن العبادات في الإسلام ليست علاقة خاصة بين الله وبين الإنسان , وهذا يمنع من وجود روحانيات فيها
    ثانيا كنت أظن أن الإسلام لا يسمح بحرية الفكر .
    ومع هذا كنت أرى أن الإسلام إيمان ثابت وواضح وثوابته ليس فيها شك عكس المسيحية
    المرصد : وكيف حسمتي الامر ؟
    ماندولينا : منذ ستة أشهر تقريبا امتنعت عن مناقشة أي شخص في المسائل الدينية وقررت أن اصفي تفكيري حتى أستطيع اتخاذ قرار
    المرصد:هل امتنعت عن مناقشة المسلمين والنصارى معاً؟
    نعم أي شيخ مسلم أو مسيحي ,لكن في مرات معدودة كنت أناقش المسيحيين في فكرة التجسد وهل تنفي القداسة عن الله
    المرصد:وهل وجدتي إجابة من احد منهم ؟
    ماندولينا: لم أجد ما يقنعني واهتديت أخيرا أن فكرة التجسد لا تناسب تصورى العقلي عن (الله) ,حتى إيماني الذي أخذته من الكتاب المقدس أن الله قدوس والسماوات لا تتسع لقدسه والأرض لا تصلح موطء قدميه
    ووصلت إلى يقين أن الله تعالى لا يحتاج إلى شيء وأن التجسد ليس سوى صورة من صور الضعف , والله إذا احتاج إلى التجسد ليطهرنا من الخطيئة فهو ضعيف
    وحاشا لله أن يكون ضعيفا
    ولو قام الله بهذا لأن الناموس يقول هذا فأي إله هذا الذي يخضع للناموس؟!
    حتى لو كان هو الذي وضع الناموس فهو وضعه لنا وليس له ,فالله أقوى وأرحم واحن علينا من هذا.
    المرصد : هائل ..أحسنت والله
    ماندولينا:ظللت لفترة بعد هذا أعتقد أن المسيح إنسان عظيم وأن عظمته كلها في انه إنسان ,
    المرصد: هل اقتنعتي بالإسلام وقتها؟
    ماندولينا: حقيقة لم يكن الإسلام من اختياراتي وقتها , وكان الاقرب لي أن أعبد الله وأنا مؤمنه بإنسانية المسيح وعظمته .
    وكيف دخل الإسلام إلى خياراتك ؟
    ماندولينا:ذات كنت أقوم بجمع مادة لبحث سوف أنشره في مدونتي ,أسمه مأسأة العقل في الإسلام عن حرية التفكير والإجتهاد في الإسلام وبالفعل وضعت مقدمته في المدونة وبدأ الناس يناقشوني فيه , وبعد أكثر من نقاش أحسست من داخلي أن هذه الحالات والنماذج التي استشهدت بها لا تصلح كدليل على وجود مأسأة للعقل في الإسلام .
    المرصد : ما هي هذه الحالات والنماذج التي جمعتها؟
    ماندولينا:قمت بحصر حالات الاختلاف الفكري التي ترتب عليها قتل شخص أو إعدام عدة أشخاص ,من مقتل عثمان بن عفان – رضى الله عنه- مرورا بالحلاج وغيلان الدمشقي وانتهاءً بفرج فوده , في البداية كنت احصر الحالات بالجملة ولم أكن راجعت أفكارها أو قرأت شيء عنها
    وعندما طرحت الموضوع للنقاش على مدونتي وجدت أن أفكارهم لا تستحق وانه تم الرد عليها جميعاً , وعرفت أني متأثرة بكثير من الشائعات عن الإسلام , لكنها كلها مش صحيحة
    المرصد:وكيف كانت خطوتك الأخيرة باتجاه الإسلام؟
    ماندولينا: يوم الأربعاء قبل العيد فوجئت برسالة خاصة من مسلمة على البالتوك بتقولي: { اذكركم بصيام يوم عرفة } , رديت عليها على الفور » العنوان غلط.. نشنى صح يا فالحه » لكني لم أستطيع أن امحوا هذه الرسالة من ذهني ..وأخير قلت في نفسي أنا أؤمن بالله فلماذا لا أصوم هذا اليوم , وبالفعل قررت الصيام , وكنت من قبل أصوم عن الطعام فقط من الفجر لبعد العشاء ,لكني قررت في هذا اليوم أن أصوم عن كل شيئ الطعام والشراب وحتى الكلام
    المرصد: سبحان الله ولماذا هذا اليوم تحديدا ؟
    ماندولينا : يمكن غيرة من المسلمين .. مش عارفة؟
    المرصد وماذا بعد ؟
    ماندولينا: مر يومين وكنت ساهرة على الانترنت لدرجة أني كنت أنام على الكيبورد , وسريعا أغلقت جهازالكومبيوتر وتوجهت للنوم وكنت أظن أنه بمجرد وضع رأسي على السرير فسوف اغرق في النوم مباشرة ,ولكن حدث العكس ,فبرغم السهر والإرهاق ظللت لساعة كاملة أتقلب على فراشي ولا أستطيع النوم ..وعند اذان الفجر قمت وفتحت الكمبيوتر وفعلت شيئا واحد فقط
    كتبت الشهادتين وسألت الله تعالى أن يغفر لي ما فات وأرسلت الرسالة لكل الناس على البالتوك
    المرصد : الله اكبر والحمد لله
    ماندولينا: كتبت الشهادة بجوار اسمي على البالتوك .. وصدقني جلست بعدها كالتمثال
    المرصد: ما هي ردة فعل النصارى على البالتوك
    ماندولينا: في البداية اعتقدوا أن اسمي مسروق وان أحدا يتكلم باسمي ولست أنا من يتكلم
    المرصد: ما هي ردة فعل المسلمين على البالتوك؟
    ماندولينا: لقيت احد الإخوة المسلمين بيقولي : ماندولينا أنت أسلمتي؟
    وعندما شاهدت كلمة « اسلمتي » انتفض جسدي كله , وقام الأخ بدعوتي للغرفة الإسلامية وقال أمام الناس ماندولينا أسلمت … لم أستطيع أن أتكلم على المايك كتبت له نعم أسلمت الحمد لله
    أشفق الأخ على حالاتي فطلب مني أن اغتسل وأستريح , وبالفعل دخلت اغتسلت ثم توضئت وصليت الفجر وكانت أول صلاة لي وساعتها تحديد أحسست أن الزمن توقف ولا يتحرك, بكيت في الصلاة وبعد انتهائها كان جسدي متعبا جدا
    وعندما نمت أحسست أني في السماء لا على الأرض وان الملائكة تحمل جسدي وترفرف به .
    المرصد: الله اكبر كبيرا
    ماندولينا: دعني أخبرك أني من يومها وأنا « مدمنة » صلاة الفجر ..الأسبوع الماضي كنت أقوم من النوم أتمنى أن يجري النهار والليل حتى تجيئ صلاة الفجر
    المرصد : هل علم احد من أسرتك بإسلامك؟
    ماندولينا: لا طبعا وهذا صعب جدا فهم لن يتقبلوا هذا .. أنا أيضا مخطوبة من فترة
    المرصد: وهذه مشكلة كبيرة ماذا تفعلين ؟
    ماندولينا:عندما كنت مسيحية كان عندي ثقة كبيرة في ربنا .والان وأنا مسلمة ألا أثق فيه ! استحالة أن يتركني الله
    المرصد: الله يبارك فيك وبارك الله لك وعليك
    وحقيقة هذا الكلام المؤثر يدل أن الهداية هداية الله تعالى يهدي بها من يشاء وأبشرك أن اسمك ألان نقل من كتاب الأشقياء إلى كتاب السعداء بإذن الله والملائكة تتبادل التهانئ في السماء يقولون فلان بن فلان تاب الله عليه
    وأن شاء الله تعالى يكون لنا لقاءات أخرى معك .

    أجرى الحوار/ خالد المصري

    http://www.tanseere l.com/main/ articl… rticle_no= 1494

  41. masry said,

    06/09/2010 à 19:07

    ((((((((((((((((((((خمسون معلومة عن الرسول صلى الله عليه وسلم))))))))))))))
    1-هل تعلم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم)عندما بعث بالرسالة كان عمره
    (40 سنة)

    2- هل تعلم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) عندما توفي كا ن عمره
    (63 سنة)
    3- هل تعلم أن (بني النجار وبني الزهرة) هم أخوال لرسول (صلى الله عليه وسلم)

    4-هل تعلم أن (الحارث بن عبد العزى) هو أبو الرسول (صلى الله عليه وسلم) في الرضاعة
    5-هل تعلم أن (أسامة بن زيد) هو حب الرسول(صلى الله عليه وسلم) صلى وابن حبه

    6- هل تعلم أن (حذيفة بن اليمان) هو صاحب سر الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    7- هل تعلم أن (الزبير بنالعوام) هو حواري الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    8- هل تعلم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) ينتمي إلى قبيلة (قريش العدنانية )

    9-هل تعلم أن زوجات الرسول (صلى الله عليه وسلم)(13 زوجه )

    13-هل تعلم أن سبطا الرسول (صلى الله عليه وسلم) هما (الحسن والحسين)
    11- هل تعلم أن عدد غزوات الرسول (صلى الله عليه وسلم)
    (27 غزوة)
    12-هل تعلم أن عددالغزوات التي قاتل فيها الرسول (صلى الله عليه وسلم)
    (9 غزوات )

    13-هل تعلم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم)كانت كنيته
    ( أبو القاسم )

    14-هل تعلم أن ( السكب , المرتجز , لزاز , الطرب ,اللحيف ) هي أسماء خيل الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    15-هل تعلم أن ( اليهودية زينب بنت الحارث ) هي التي وضعت السم للرسول (صلى الله عليه وسلم(

    16-هل تعلم أن ( ماريا القبطية وريحانةبنت زيد ) هما الجاريتين اللتان تزوجهما الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    17-هل تعلم أن ( ذو الفقار , بتار, الحيف , رسوب ,المخذم ) أسماء سيوف الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    18-هل تعلم أن ( قبيلةبني النضير اليهودية ) هي التي أرادت إلقاء الحجر على الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    19-هل تعلم أن ) علي بن أبي طالب,عثمان بن عفان,العاص بن الربيع,عتبة وعتيبة أبناء أبي لهب) همأصهار الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    20-هل تعلم أن ( الزبير بن العوام ) هو ابن عمة الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    21-هل تعلم أن ( فاطمة بنت عمرو المخزومي ) هي جدة الرسول (صلى الله عليه وسلم)لأبيه
    22- هل تعلم أن ( حسان بن ثابت ,عبدالله بن رواحه , كعب بن مالك ) هم شعراء الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    23- هل تعلم أن ( المطعم بن عدي ) هو الشخص الذي أجار الرسول (صلى الله عليه وسلم)عند عودته من الطائف
    24- هل تعلم أن آخر من شاهد الرسول (صلى الله عليه وسلم) بعد وفاته هو
    (قثم بن العباس بن عبدالمطلب )
    25- هل تعلم أن (حليمة السعدية , ثوبيه مولاةأبي لهب ) هن مرضعات الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    26- هل تعلم أن ( سورة النور ) هي السورة التي حث الرسول (صلى الله عليه وسلم) النساء علي تعلمها
    27- هل تعلم أن( رمله بنت أبي سفيان ) هيالمرأة التي خطبها النجاشي للرسول (صلى الله عليه وسلم
    )28- هل تعلم أن ( سرية عبدالله بن جحش ( إلي ساحل البحر هي أول سرية وجهها الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    29- هل تعلم أن ( عقبة بن أبي العاص ) هو الذي كسر رباعية الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    30- هل تعلم أن ( غزوة ودان  » الأبواء »(هي أول غزوة للرسول (صلى الله عليه وسلم
    )31- هل تعلم أن ( ابن قمئة ) هو الذي شج وجه الرسول (صلى الله عليه وسلم)يوم أحد
    32- هل تعلم أن الصحابي ( زيد بن حارثه ) هو الصحابي الذي تبناه الرسول (صلى الله عليه وسلم) قبل تحريم التبني في الإسلام
    -33 هل تعلم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) ترك ( 9 زوجات ( بعد وفاته
    34- هل تعلم أن ( ثابت بن قيس ) هو خطيب الرسول (صلى الله عليه وسلم)

    35- هل تعلم أن ( بره بنت عبدالعزي ) هي جدة الرسول (صلى الله عليه وسلم) لأمه

    36- هل تعلم أن آخر من مات زوجات الرسول (صلى الله عليه وسلم) هي
    )أم سلمه (

    37- هل تعلم أن أول من توفت من بنات الرسول (صلى الله عليه وسلم) هي )رقيه (

    38- هل تعلم أن آخر زوجة للرسول هي (ميمونة بنت الحارث (

    39- هل تعلم أن الشخص الوحيد الذي قتله الرسول (صلى الله عليه وسلم) هو(أبي بن خلف(

    40- هل تعلم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم)أسري به من بيت (أم هانئ(

    41- هل تعلم أن الصحابي الذي ادعى النبوةبعد وفاة الرسول (صلى الله عليه وسلم) هو(طليحة بن خويلد الأسدي) ثم اسلم وحسن إسلامه

    42- هل تعلم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) كفن بقميصه ( الصحابية فاطمة بنت أسد ) زوجة عمه ابو طالب
    43- هل تعلم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) صلى (70مرة على جثمان حمزة) يوم أحد
    44- هل تعلم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) صلى صلاة الغائب على) النجاشي ملك الحبشة (

    45- هل تعلم أن أول امرأة بايعها الرسول (صلى الله عليه وسلم) في العقبة الثانيةهي
    ) فكيهة بنت يزيد الأنصاري
    )46- هل تعلم أن ( دلدل ) هو أسم بغلةالرسول (صلى الله عليه وسلم) التي أهداها له المقوقس
    47- هل تعلم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) هو من قسم شهر رمضان ثلاثا
    (أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار (

    48- هل تعلم أن العمرات التي أعتمرها الرسول (صلى الله عليه وسلم) هي
    )عمرة الحديبية,عمرة القضاء,عمرةالجعرانة,عمرة الحج(

    49- هل تعلم أن والدة الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) ( السيدة أمنة ) توفيت في الأبواء بين مكة والمدينة50
    – هل تعلم أن شريك الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) في بالتجارة في مكةهو
    ) السائب بن أبي السائب (

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله
    وأخيراً هل تعلم يا من قرأت هذا الموضوع أنك

    صليت على الرسول (صلى الله عليه وسلم) أكثر من خمسين مرة

    منقول

  42. masry said,

    06/09/2010 à 19:08

    (((((((((((((((((((((خلق الرفق في حياة النبي صلى الله عليه وسلم)))))))))))
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد فإن النبي صلى الله عليه وسلم أتى إلى البشرية بتطهير النفس من الأخلاق الرديئة وحثها على الأخلاق الحسنة. ومن أعظم الأخلاق الفاضلة التي أوصى بها النبي صلى الله عليه وسلم خلق الرفق ذلك الخلق الرفيع الذي يضع الأمور في نصابها ويصحح الأخطاء ويقوم السلوك ويهدي إلى الفضائل بألطف عبارة وأحسن إشارة وطريقة مؤثرة.
    لقد أكثر النبي صلى الله عليه وسلم في الرفق فقال: (إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله). متفق عليه. وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه). وهذا يدل على أهمية هذا الخلق وحاجة الخلق إليه في سائر شؤونهم.
    إن الرفق يعني لين الجانب بالقول والفعل واللطف في اختيار الأسلوب وانتقاء الكلمات وطريقة التعامل مع الآخرين وترك التعنيف والشدة والغلظة في ذلك والأخذ بالأسهل. والرفق عام يدخل في كل شيء تعامل الإنسان مع نفسه ومع أهله ومع أقاربه وأصحابه ومع من يشاركه في مصلحة أو جوار وحتى مع أعدائه وخصومه فهو شامل لكل الأحوال والشؤون المناسبة له.
    إن استعمال الرفق في الأمور يؤدي إلى أحسن النتائج وأطيب العواقب ويبارك الله في هذا السلوك وينفع به. أما استعمال العنف والشدة والغلظة تفسد الأمور وتصعبها على أصحابها وتجعل النتائج عكسية ويحرم الخير من ترك الرفق وترفع البركة في عمله ويصعب عليه الأمر. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من يحرم الرفق يحرم الخير كله). رواه مسلم. وقال صلى الله عليه وسلم: (إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف وما لا يعطي على ما سواه). رواه مسلم.
    كما أن الرفق له أثر حسن في التأليف بين القلوب والإصلاح بين المتخاصمين وهداية الكفار واستياقهم إلى حظيرة الإسلام والبركة في الرزق والأجل كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إنه من أعطي حظه من الرفق فقد أعطي حظه من خير الدنيا والآخرة وصلة الرحم وحسن الخلق وحسن الجوار يعمران الديار ويزيدان في الأعمار). رواه أحمد.
    وليست الرجولة والمروءة في ترك الرفق واستعمال العنف والشدة في سائر الأحوال ويخطئ من يظن أن استعمال الرفق ينقص من قدر الإنسان أو يكون علامة على ضعف الإنسان وخوره في طلب الحقوق فإن هذا الفهم خاطئ من موروثات الجاهلية. لأن سلوك الرفق لا يقتضي ترك المطالبة بالحق أو السكوت عن الباطل أو المداهنة فيه أو التنازل عن الحقوق وإنما هو استعمال اللطف في الأسلوب والطريقة فقط دون المضمون فالرفيق يطالب بحقه ويبين الشرع ويأمر بالمعروف ويؤدب من تحت يده ويعامل الناس ولكن كل ذلك يفعله بسلوك اللطف والرفق. قال الله تعالى: { اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى}. وقال سفيان الثوري : (لا يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر إلا من كان فيه خصال ثلاث : رفيق بما يأمر رفيق بما ينهى عدل بما يأمر عدل بما ينهى عالم بما يأمر عالم بما ينهى).
    لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعيش الرفق ويتمثل به في سائر أحواله وشؤون حياته كما قالت عائشة رضي الله عنها: (ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثما فإن كان إثما كان أبعد الناس منه). متفق عليه.
    وقد ثبت ذلك عنه في مجالات كثيرة منها:
    1- الرفق مع الأهل: قالت عائشة رضي الله عنها: (ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط بيده ولا امرأة ولا خادما إلا أن يجاهد في سبيل الله وما نيل شيء منه قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى فينتقم لله تعالى). رواه مسلم. وكانت زوجه عائشة إذا هويت شيئا أتبعها إياه ما لم يكن إثما وقد أذن لها صلى الله عليه وسلم بالنظر إلى أهل الحبشة وهم يلعبون وأذن لها بالفرح واللعب يوم العيد.
    2- الرفق مع الخادم: فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين والله ما قال لي أف قط ولا قال لي لشيء لم فعلت كذا وهلا فعلت كذا). روه مسلم.
    3- الرفق مع الأطفال: فعن عائشة رَضِيَ اللهُ عَنْهُا قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤتى بالصبيان فيبرك عليهم ويحنكهم ويدعو لهم). أخرجه البخاري. وعن أنس رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزور الأنصار ويسلم على صبيانهم ويمسح على رؤوسهم). رواه النسائي. وكان دائما يقبل الحسن والحسين ويلاعبهما. وحمل أمامة بنت زينب في الصلاة رفقا بها.
    4- الرفق مع السائل: قال أنس : (كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية فأدركه أعرابي فجبذه بردائه جبذة شديدة فنظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثرت بها حاشية الرداء من شدة جبذته ثم قال يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك فالتفت إليه فضحك ثم أمر له بعطاء). متفق عليه .
    5- الرفق في تعليم الجاهل: عن معاوية بن الحكم السلمي رضي الله عنه يقول: (بينما أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ عطس رجل من القوم، فقلت: يرحمك الله. فرماني القوم بأبصارهم فقلت: واثكل أميّاه، ما شأنكم تنظرون إلي فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم، فلما رأيتهم يصمتونني، لكن سكت، فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم، فبأبي هو وأمي، ما رأيت معلماً قبله ولا بعده أحسن تعليماً منه، فو الله ما كهرني ولا ضربني، ولا شتمني، قال: إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس، إنما هو التسبيح والتكبير، وقراءة القرآن). رواه مسلم.
    6- الرفق في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: عن أَبي هريرة رضي الله عنه قَالَ : (بال أعرابي في المسجد فقام الناس إليه ليقعوا فيه فقال النبي صلى الله عليه وسلم دعوه وأريقوا على بوله سجلا من ماء أو ذنوبا من ماء إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين). رواه البخاري.
    7- الرفق مع العاصي التائب: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: (بينما نحن جلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل فقال يا رسول الله هلكت، قال ما لك قال وقعت على امرأتي وأنا صائم فقال صلى الله عليه وسلم هل تجد رقبة تعتقها قال: لا قال فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين؟ قال: لا فقال فهل تجد إطعام ستين مسكينا قال لا فمكث النبي صلى الله عليه وسلم قال فبينما نحن على ذلك أُتي النبي صلى الله عليه بعرق فيه تمر والعرق المكتل فقال: أين السائل فقال: أنا فقال: خذه فتصدق به). متفق عليه. وكذلك رفق مع الرجل الذي قبل امرأة وجاء نادما فبين له أن الصلاة كفارة لذنبه ولم يعنف عليه وهذا ثابت في الصحيح.
    8- الرفق في الصبر على الأذى: قالت عائشة رضي الله عنها للنبي صلى الله عليه وسلم: (عن عائشة رضي الله عنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم : هل أتى عليك يوم أشد من يوم أحد قال ( لقد لقيت من قومك ما لقيت وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني فنظرت فإذا فيها جبريل فناداني فقال : إن الله قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك وقد بعث الله إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم فناداني ملك الجبال فسلم علي ثم قال : يا محمد ، فقال : ذلك فيما شئت إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين فقال النبي صلى الله عليه وسلم : بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئاً). متفق عليه.
    9- الرفق في التعامل مع الكفار: فعن عائشة رضي الله عنها قالت: (دخل رهط من اليهود على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: السام عليك ففهمتها فقلت: عليكم السام واللعنة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مهلاً يا عائشة فإن الله يحب الرفق في الأمر كله، فقلت: يا رسول الله، أولم تسمع ما قالوا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فقد قلت عليكم). متفق عليه. وكان صلى الله عليه وسلم يخاطب الكفار ويناظرهم ويقبل هديتهم ويعود مريضهم ويجيرهم ويحسن إليهم إذا اقتضت المصلحة ذلك.
    10- الرفق بالناس في العبادات: قال جابر بن عبد الله: (أقبل رجل بناضحين وقد جنح الليل فوافق معاذا يُصلي فترك ناضحه وأقبل إلى معاذ ، فقرأ بسورة البقرة أو النساء ، فانطلق الرجل وبَلَغَه أن معاذاً نال منه ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فَشَكَا إليه معاذاً ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : يا معاذ أفتان أنت أو فاتن ثلاث مرار فلولا صليت بـ سبح اسم ربك والشمس وضحاها والليل إذا يغشى ، فإنه يصلي وراءك الكبير والضعيف وذو الحاجة). متفق عليه. وعن أنسأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إني لأدخل الصلاة أريد إطالتها، فأسمع بكاء الصبي فأخفف من شدة وجد أمه به). رواه مسلم. ومن رفق النبي صلى الله عليه وسلم بأمته أنه نهاهم عن الوصال خشية المشقة بهم ورفقه بهم في ترك الأمر بالسواك عند الصلاة وترك تأخير العشاء إلى وقتها الفاضل خشية المشقة عليهم وغير ذلك مما يطول ذكره كالإبراد بالصلاة وقت الحر والجمع بين الصلوات حال العذر.
    11- الرفق مع النفس في التطوع: فعن عائشة رضي الله عنها قالت (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول لا يصوم). متفق عليه. وكان عمله ديمة ولو قل. وقال صلى الله عليه وسلم: (خذوا من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا). متفق عليه. ونهى عبد الله بن عمرو عن المبالغة في العبادة خشية تضييع الحقوق والواجبات.
    ومع كون الرفق غالبا على تصرفات النبي صلى الله عليه وسلم في كثير من أحواله إلا أنه استعمل الشدة في أحوال خاصة كانت الشدة هي اللائقة بها والمناسبة لها وتتحقق فيها المصلحة أكثر من الرفق وسلوكها مقتضى العدل وكمال العقل الذي دل عليه الشرع:
    1- في إقامة الحدود: عن أبي هريرة وزيد الجهني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (والذي نفسي بيده لأقضين بينكما بكتاب الله، الوليدة والغنم رد عليك، وعلى ابنك جلد مائة وتغريب عام، واغد يا أنيس إلى امرأة هذا، فإن اعترفت فارجمها). متفق عليه. وكان لا تأخذه رأفة ورحمة في إقامة الحدود وتنفيذها.
    2- في مقام التعزير: كما في قصة هجر كعب بن مالك وصاحبيه حين تخلف الثلاثة عن غزوة تبوك فهجرهم النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة خمسين يوماً حتى ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم ولم يكن أحد يجالسهم أو يكلمهم أو يحيهم حتى أنزل الله في كتابه توبته عليهم والقصة ثابتة في الصحيحين.
    3- في تأديب الزوجة: فقد هجر نسائه شهرا وامتنع عن وطئهن واعتزل بيوتهن في مشربة له لما ألحفن عليه في النفقة كما في الصحيحين من حديث ابن عباس: (أَن النبي صلى الله عليه وسلم آلى من نسائه شهرا فلما مضت تسع وعشرون نزل إليهن).
    4- في قتال الكفار وجهادهم: قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ}.
    5- في زجر العاصي المعاند: عن سلمة بن الأكوع قال: (أن رجلا أكل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بشماله , فقال : كل بيمينك. قال : لا أستطيع. قال لا استطعت , ما منعه إلا الكبر. قال : فما رفعهما إلى فيه). رواه مسلم.
    6- في النهي عن البدع والمحدثات: لما رأى عمر بيده التوراة غضب وأنكر عليه بقوله: (لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء فإنهم لن يهدوكم وقد ضلوا وإنكم إما أن تصدقوا بباطل وإما إن تكذبوا بحق وإنه والله لو كان موسى حيا بين أظهركم ما حل له إلا أن يتبعني). رواه أحمد.
    ومع ذلك فلم يكن في شدته ظلم لأحد أو مجاوزة لحدود الله في حقوق الخلق وحرمتهم. فالفقه في هذا الباب أن المشروع للمسلم استعمال الرفق في سائر الأمور إلا إذا دعت الحاجة واقتضت المصلحة في استعمال الشدة فيكون ترك الرفق في هذا المقام مشروعا.
    وبهذا يتبين أن سلوك الرفق في كل شيء حتى إذا انتهكت محارم الله وضيعت الحقوق وأميتت السنة مسلك خاطئ مخالف للشرع وقد ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم يغضب إذا انتهكت محارم الله. وكذلك سلوك الشدة في سائر الأحوال والأمور مسلك خاطئ يفضي إلى تنفير الناس وصرفهم عن الحق ووقوع العداوة والبغضاء وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالتيسير وعدم التعسير وكان يرشد أصحابه بذلك إذا بعثهم إلى الأمصار. والحاصل أن الفقه والبصيرة في الدين هي أن الأصل في الأمور كلها الرفق إلا في أحوال قليلة تستعمل الشدة. قال النووي في شرح حديث الرفق: (وفيه حث على الرفق والصبر والحلم وملاطفة الناس ما لم تدع حاجة إلى المخاشنة). وهذا المسلك الحق من توفيق الله للعبد وتيسيره. فهنيئا بمن اقتدى بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وكان رفيقا لطيفا متسامحا تاركا للعنف والشدة هينا قريبا يألف ويؤلف.

  43. masry said,

    06/09/2010 à 19:09

    ((((((((((((((((((((رحمة النبي فى التعامل مع المخطئ)))))))))))99

    ماجد شاهين

    الأخلاق الإسلامية عبارة عن المبادئ والقواعد المنظِّمة للسلوك الإنساني، والتي يحدِّدها الوحي لتنظيم حياة الإنسان على نحوٍ يحقِّق الغاية من وجوده في هذا العالم على الوجه الأكمل والأتمِّ.

    ويتميَّز هذا النظام الإسلامي في الأخلاق بميزتين:
    الأوَّل: أنه ذو طابع إلهي، بمعنى أنه مراد الله – سبحانه وتعالى.
    الثاني: أنه ذو طابع إنساني؛ أي: للإنسان مجهود ودخل في تحديد هذا النظام من الناحية العملية، وهذا النظام هو نظام العمل من أجل الحياة الخيِّرة، وهو طراز السلوك وطريقة التعامل مع النفس والله والمجتمع.

    وهو نظام يتكامَل فيه الجانب النظري مع الجانب العملي منه، وهو ليس جزءًا من النظام الإسلامي العام، بل هو جوهر الإسلام ولبُّه وروحه السارية في جميع نواحيه؛ إذ النظام الإسلامي – على وجه العموم – مبنيٌّ على مبادئه الخُلُقية في الأساس، بل إن الأخلاق هي جوهر الرسالات السماوية على الإطلاق؛ فالرسول – صلَّى الله عليه وسلَّم – يقول: ((إنما بُعِثت لأتمِّم مكارم الأخلاق))، فالغرض من بعثته – صلَّى الله عليه وسلَّم – هو إتمام الأخلاق، والعمل على تقويمها، وإشاعة مكارمها، بل الهدف من كلِّ الرسالات هدف أخلاقي، والدين نفسه هو حسن الخلق.

    ولِمَا للأخلاق من أهمية نجدها في جانب العقيدة؛ حيث يربط الله – سبحانه وتعالى – ورسوله بين الإيمان وحسن الخلق؛ ففي الحديث لما سُئِل الرسول: أي المؤمنين أفضل إيمانًا؟ قال: ((أحسنهم أخلاقًا)).

    وعلى الرغم من أن النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – كان يُعرَف بين قومه من قبل الرسالة بالصادق الأمين، فكان اصطفاء الله – عز وجل – له زيادة على هذه الأخلاق، فكان موصِّلاً أمينًا لصورة الأخلاق المطلوبة على وجه الأرض من قبل السماء، ولأن الأخلاق لا تظهر على حقيقتها إلا بالاختلاط بالناس والاحتكاك بهم، كانت الأمثلة الواقعة في حياته الشريفة – صلَّى الله عليه وسلَّم – أعظم مثل وقدوة على قضية الأخلاق وحسن المعاملة من الجانب العملي إلى البشرية.

    قد وضحت عشرات المصادر أخلاقه وتعاملاته مع غير المسلمين في الدعوة، ومع كل المستويات الثقافية والعلمية والأدبية المختلفة:
    1- مؤامرة لاغتيال النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم -:
    كان من أثر هزيمة المشركين في وقعة بدر أن استشاطوا غضبًا، وجعلت مكة تغلي ضد النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – حتى تآمَر بطلان من أبطالها أن يقضيا على مبدأ هذا الخلاف والشقاق والذل والهوان – في زعمهم – وهو النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم.

    كان عمير بن وهب من شياطين قريش، وكان ممَّن يؤذي رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – وأصحابه بمكة، فلمَّا أُصِيب أصحاب بدر جلس مع صفوان بن أمية في الحِجْر بعد وقعة بدر بيسير، وكان ابنه وهب بن عمير في أسارى بدر، فذكر أصحاب القَلِيب ومصابهم، فقال صفوان: والله إنْ في العيش بعدهم خيرًا، قال له عمير: صدقت والله، أمَا والله لولا دَيْن عليَّ ليس له عندي قضاء، وعيال أخشي عليهم الضَّيْعةَ بعدي، لركبتُ إلى محمد حتى أقتله، فإنَّ لي قِبَلَهم عِلَّةً؛ ابني أسير في أيديهم.

    فاغتَنَمَها صفوان وقال: عليَّ دينك، أنا أقضيه عنك، وعيالك مع عيالي، أواسيهم ما بقوا، لا يسعني شيء ويعجز عنهم، فقال له عمير: فاكتم عنِّي شأني وشأنك، قال: أفعل، ثم أمر عمير بسيفه فشُحِذ له وسُمَّ، ثم انطلق حتى قدم به المدينة، فبينما هو على باب المسجد ينيخ راحلته رآه عمر بن الخطاب – وهو في نفرٍ من المسلمين يتحدَّثون ما أكرمهم الله به يوم بدر – فقال عمر: هذا الكلب عدو الله عمير ما جاء إلا لشر.

    ثم دخل على النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – فقال: يا نبي الله، هذا عدو الله عمير قد جاء متوشحًا سيفه، قال: ((فأدخِله عليَّ))، فأقبل إلى عمير فلَبَّبَه بحَمَالة سيفه، وقال لرجالٍ من الأنصار: ادخلوا على رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – فاجلسوا عنده واحذروا عليه من هذا الخبيث؛ فإنه غير مأمون، ثم دخل به، فلمَّا رآه رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – وعمر آخِذ بحَمَالة سيفه في عنقه قال: ((أرسله يا عمر، ادنُ يا عمير))، فدنا وقال: أنْعِمُوا صباحًا، فقال النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((قد أكرمنا الله بتحية خيرٍ من تحيتك يا عمير، بالسلام؛ تحيَّة أهل الجنة)).

    ثم قال: ((ما جاء بك يا عمير؟))، قال: جئت لهذا الأسير الذي في أيديكم، فأحسنوا فيه، قال: ((فما بال السيف في عنقك؟))، قال: قبَّحها الله من سيوف، وهل أغنَتْ عنَّا شيئًا؟! قال: ((اصدقني، ما الذي جئت له؟))، قال: ما جئت إلا لذلك، قال: ((بل قعدتَ أنت وصفوان بن أمية في الحِجْر، فذكرتما أصحاب القَلِيب من قريش، ثم قلت: لولا دَين علي وعيال عندي لخرجت حتى أقتل محمدًا، فتحمَّل صفوان بدينك وعيالك على أن تقتلني، والله حائلٌ بينك وبين ذلك)).

    قال عمير: أشهد أنك رسول الله، قد كنَّا يا رسول الله نكذِّبك بما كنت تأتينا به من خبر السماء، وما ينزل عليك من الوحي، وهذا أمرٌ لم يحضره إلا أنا وصفوان، فوالله إني لأعلم ما أتاك به إلا الله، فالحمد لله الذي هداني للإسلام، وساقني هذا المساق، ثم تشهَّد شهادة الحق، فقال رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((فقِّهوا أخاكم في دينه، وأقرِئُوه القرآن، وأطلقوا له أسيره)).

    وأمَّا صفوان فكان يقول: أبشروا بوقعةٍ تأتيكم الآن في أيامٍ تُنسِيكم وقعة بدر، وكان يسأل الركبان عن عمير، حتى أخبره راكبٌ عن إسلامه، فحلف صفوان ألاَّ يكلِّمه أبدًا، ولا ينفعه بنَفْعٍ أبدًا، ورجع عمير إلى مكة وأقام بها يدعو إلى الإسلام، فأسلم على يديه ناس كثير.

    2- رفق النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – بالشاب الذي يريد أن يزني:
    وذاتَ يومٍ دخَل شابٌّ على نبي الطُّهْرِ والفضيلة يستأذنه في أمرٍ جلل، فقال: يا رسول الله، ائذن لي بالزنا.

    أمر عجب، يستأذن أطهرَ البشر في صنع أرذل الخطايا، أمَا يستحي؟! أمَا يرعوي؟! لقد نالَه من الصحابة – رضوان الله عليهم – ما يتوقَّع لمثله من التقريع والتأنيب، يقول أبو أُمَامَة: فأقبَل القوم عليه فزجروه، وقالوا: مه مه، وأمَّا النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – فقد أدرك أن مشكلة الشاب وانحرافه لن يُقَوَّم بالزجر والوعيد والتقريع، فقال له: ((ادنه))، فدنا منه الشابُّ قريبًا فقال له: ((أتحبُّه لأمِّك؟))، فانتفض الشاب غَيْرَةً على أمِّه وقال: لا والله، جعلني الله فداءك، فقال له: ((ولا الناس يحبونه لأمهاتهم))، ومضى النبيُّ يستثير كوامن الغَيْرَةِ الممدوحة في صدر الشاب: ((أفتحبُّه لابنتك؟))، فأجاب الشاب: لا والله يا رسول الله، جعلني الله فداءك، فأجابه النبي بمنطقية المربي: ((ولا الناس يحبونه لبناتهم)).

    ثم جعل رسول الله يستلُّ بحكمته ومنطقه دخَن قلبه، ويُطفِئ نار شهوته بتعداد محارمه: ((أتحبُّه لأختك… أتحبُّه لعمتك… أتحبُّه لخالتك؟))، هل تحب أن تراهُنَّ وقد تعرَّضن لمثل ما تريده من محارم الآخرين؟! فالناس يكرهون هذه الفعلة في محارمهم، كما كرهها هو في أهله.

    فلمَّا استبشع الشاب فِعلة الزنا طلب – صلَّى الله عليه وسلَّم – له سببًا آخر من أسباب الهداية يغفل عنه الآباء والمربُّون، ألاَ وهو دعاء الله الذي يملك أزِمَّة القلوب ومفاتيحها، فقال: ((اللهم اغفر ذنبه، وطهِّر قلبه، وحصِّن فرجه))، واستجاب الله له، يقول أبو أمامة: فلم يكن الفتى بعد ذلك يلتفت إلى شيء.

    قصة بليغة تضمَّنت دروسًا متعدِّدة في التعامل مع المخطئ، أولها الدعاء له والحنوُّ عليه، والسماح له بالتعبير عن كوامنه، واستجاشة الخير الذي لا يخلو منه قلب خاطئ أبدًا، وفيها دعوةٌ لنا لنُراجِع أنفسنا، ونغيِّر من طريقتنا في التعبير عن ضجرنا من أخطاء أبنائنا وأصدقائنا، فالسبُّ والشتم الذي نكيله للمخطئين لن يكون سببًا في إصلاحهم وتهذيب سلوكهم وتعريفهم بأخطائهم.

    3- رفقه – صلَّى الله عليه وسلَّم – مع مَن تكلم في الصلاة:
    ولنتدبَّر موقفًا آخَر يقصُّه علينا معاوية بن الحكم – رضي الله عنه – فقد دخل المسجد يومًا يصلي مع الصحابة خلف النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – فعطس رجلٌ أمامَه، فشمَّته معاوية وهو يصلي، ولما كانت الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس استنكر الصحابة فعله، وهم في صلاتهم، يقول معاوية: \ »فحدقني القوم بأبصارهم\ »؛ لاستغرابهم من رجلٍ يتحدث وهو في الصلاة.

    لكن الموقف ازداد تعقيدًا حين استنكر معاوية أنظارهم، وجعل يقول لهم وهو في صلاته: \ »وا ثكل أمياه! ما لكم تنظرون إليَّ؟!\ »، فزاد استنكار الصحابة لكلامه في الصلاة، \ »فضرب القوم بأيديهم على أفخاذهم\ »، وأخيرًا فَهِم معاوية مرادهم: \ »فلمَّا رأيتهم يسكتونني سكتُّ\ ».

    وحين انتهت الصلاة لنا أن نتخيَّل الأنظار وهي تتوجَّه إلى معاوية تلومه، ومثل هذا يتمنَّى – كما يقولون – لو تنشقُّ الأرض وتبتلعه قبل أن تلتهمه العيون بنظراتها العاتبة القاسية، الجميع يرقُب فعل النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – مع هذا الرجل الذي جهل ما يعرفه أطفال المسلمين عن حرمة الصلاة وبطلانها بكلام الناس فيها.

    يقول معاوية: فلمَّا انصرف رسول الله دعاني، بأبي هو وأمي، ما ضربني ولا كهرني ولا سبَّني، ما رأيت معلمًا قبله ولا بعده أحسن تعليمًا منه، قال: ((إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس، إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن)).

    4- رفق النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – بِمَن بال في المسجد:
    وبينما النبي جالسٌ ذات يوم بين أصحابه في مسجده، إذ دخل أعرابي فصلى ركعتين ثم قال: اللهم ارحمني ومحمدًا ولا ترحم معنا أحدًا، فقال رسول الله: ((لقد تحجَّرت واسعًا))، ثم ما لبث أن عرضت له حاجته، فتنحَّى وتبوَّل في ناحيةٍ من المسجد، فثار إليه الصحابة ليقعوا به بسبب هذه الفعلة الشنيعة، وهو الذي دعا عليهم قبل قليل بالحرمان من رحمة الله، ثم هو لا يدرك حرمة المساجد! أمَا يدري أن طهارة المكان شرطٌ من شروط صحَّة الصلاة؟ كيف يجعل من ميدان الطُّهْرِ محلاًّ لقضاء حاجته؟!

    رأى النبي هبَّة الصحابة في وجه الأعرابي، وأدرك أن مثل هذا الأعرابي جاهِلٌ بأحكام المساجد، غير قاصد هتك حرمتها، فقال: ((لا تُزرِموه، دعوه))؛ وذلك حتى لا يتأذَّى بحبس بوله وانقطاعه، وأرشدهم إلى حلٍّ بسيطٍ تصغر بمثله كلُّ مشكلة مهما كبرت في عيون أصحابها، فقال: ((هريقوا على بوله سَجْلاً من ماء أو ذَنوبًا من ماء؛ فإنما بُعِثتم ميسِّرين ولم تُبعَثوا معسِّرين))، ثم لما أتَمَّ الرجل حاجته دعاه رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – فقال له موجِّهًا وناصحًا: ((إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القَذَر، إنما هي لذكر الله – عزَّ وجلَّ – والصلاة وقراءة القرآن…)).

    وفي هذا الحديث: \ »الرفق بالجاهل وتعليمه ما يلزمه من غير تعنيف ولا إيذاء، إذا لم يأتِ بالمخالفة استخفافًا أو عنادًا، وفيه دفع أعظم الضررين باحتمال أخفِّهما لقوله: ((دعوه)).

    5- رفق النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – بِمَن قال له: اعدل يا محمد:
    عن جابر بن عبدالله – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – كان يقبض للناس في ثوب بلال يوم حنين يعطيهم، فقال إنسان من الناس: اعدل يا محمد، فقال – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((ويلك، إذا لم أعدل فمَن يعدل؟! لقد خبت وخسرت إن لم أعدل))، قال: فقال عمر – رضوان الله عليه -: دعني يا رسول الله أضرب عنقه، فقال – صلَّى الله عليه وسلَّم – معاذَ الله أن يتحدث الناس أني أقتل أصحابي، إن هذا وأصحابًا له يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فإن له أصحابًا يحقِر أحدكم صلاته عند صلاتهم، وقراءته عند قراءتهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، يخرجون على حين فرقة من الناس، يقتلهم أَوْلَى الطائفتين بالحق، آيتهم المخدج – يعني: ذا الثديَّة))، فكان الأمر كما أخبر؛ فإن الرجل المذكور وأصحابه خرجوا على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – بعد حرب صفين.

    6- رفق النبي بالأعرابي الذي جذبه من ملابسه:
    في الصحيحين عن أنس بن مالك قال: كنت أمشي مع رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجَبَذه جَبْذَة، حتى رأيت صفح أو صفحة عنق رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – قد أثَّرت بها حاشية البرد من شدَّة جَبْذَته، فقال: يا محمد، أعطني من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه فضَحِك ثم أمر له بعطاء.

    وفى \ »مسند البزار\ » وأبو الشيخ بسندٍ فيه ضعف: أنه – صلَّى الله عليه وسلَّم – جاءه أعرابي يومًا يطلب منه شيئًا فأعطاه – صلَّى الله عليه وسلَّم – ثم قال له: ((أحسنتُ إليك؟))، قال الأعرابي: لا، ولا أجملت، قال: فغضب المسلمون وقاموا إليه، فأشار إليهم أن كفُّوا، ثم قام ودخل منزله وأرسل إلى الأعرابي وزاده شيئًا، ثم قال: ((أحسنتُ إليك؟)) قال: نعم، فجزاك الله من أهل وعشيرة خيرًا، فقال له النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنك قلتَ ما قلتَ وفي نفس أصحابي شيء من ذلك، فإن أحببت فقُلْ بين أيديهم ما قلتَ بين يدي؛ حتى يذهب من صدورهم ما فيها عليك))، قال: نعم، فلمَّا كان الغد أو العشي جاء فقال النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إن هذا الأعرابي قال ما قال فزدناه، فزعم أنه رضي، أكذلك؟))، فقال الأعرابي: نعم، فجزاك الله من أهل وعشيرة خيرًا، فقال – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إن مثَلي ومثَل هذا الأعرابي كمثَل رجل كانت له ناقة شردت عليه، فاتَّبعها الناس فلم يزيدوها إلا نفورًا، فناداهم صاحب الناقة: خلُّوا بيني وبين ناقتي؛ فإني أرفَق بها وأعلَم، فتوجَّه لها صاحب الناقة بين يديه، فأخَذ لها من قُمام الأرض، فردَّها هونًا حتى جاءت واستناخت، وشدَّ عليها رحلها واستوى عليها، وإني لو تركتكم حيث قال الرجل ما قال فقتلتموه دخل النار)).

  44. masry said,

    06/09/2010 à 19:09

    ((((((((((((((((((((( » فابيان  » عارضة الأزياء الفرنسية)))))))))))))
    ، فتاة في الثامنة والعشرين مت عمرها ، جاءتها لحظة الهادية وهي غارقة في عالم الشـهرة والإغراء والضوضاء . . انسحبت في صمت . . تركت هذا العالم بما فيه ، وذهبت إلى أفغانستان ! لتعمل في تمريض جرحى المجاهدين الأفغان ! وسط ظروف قاسية وحياة صعبة !
    تقول فابيان :
     » لولا فضل الله عليَّ ورحمته بي لضاعت حياتي في عالم ينحدر فيه الإنسان ليصبح مجرد حيوان كل همه إشباع رغباته وغرائزه بلا قيم ولا مبادئ  » .
    ثم تروي قصتها فتقول :
     » منذ طفولتي كنت أحلم دائماً بأن أكون ممرضة متطوعة ، أعمل على تخفيف الآلام للأطفال المرضى ، ومع الأيام كبرت ، ولَفَتُّ الأنظار بجمالي ورشاقتي ، وحرَّضني الجميع – بما فيهم أهلي – على التخلي عن حلم طفولتي ، واستغلال جمالي في عمل يدرُّ عليَّ الربح المادي الكثير ، والشهرة والأضواء ، وكل ما يمكن أن تحلم به أية مراهقة ، وتفعل المستحيل من أجل الوصول إليه .
    وكان الطريق أمامي سهلاً – أو هكذا بدا لي – ، فسرعان ما عرفت طعم الشهرة ، وغمرتني الهدايا الثمينة التي لم أكن أحلم باقتنائها
    ولكن كان الثمن غالياً . . فكان يجب عليَّ أولاً أن أتجرد من إنسانيتي ، وكان شرط النجاح والتألّق أن أفقد حساسيتي ، وشعوري ، وأتخلى عن حيائي الذي تربيت عليه ، وأفقد ذكائي ، ولا أحاول فهم أي شيء غير حركات جسدي ، وإيقاعات الموسيقى ، كما كان عليَّ أن أُحرم من جميع المأكولات اللذيذة ، وأعيش على الفيتامينات الكيميائية والمقويات والمنشطات ، وقبل كل ذلك أن أفقد مشاعري تجاه البشر . . لا أكره . . لا أحب . . لا أرفض أي شيء .
    إن بيوت الأزياء جعلت مني صنم متحرك مهمته العبث بالقلوب والعقول . . فقد تعلمت كيف أكون باردة قاسية مغرورة فارغة من الداخل ، لا أكون سوى إطار يرتدي الملابس ، فكنت جماداً يتحرك ويبتسم ولكنه لا يشعر ، ولم أكن وحدي المطالبة بذلك ، بل كلما تألقت العارضة في تجردها من بشريتها وآدميتها زاد قدرها في هذا العالم البارد . . أما إذا خالفت أياً من تعاليم الأزياء فتُعرَّض نفسها لألوان العقوبات التي يدخل فيها الأذى النفسي ، والجسماني أيضاً !
    وعشت أتجول في العالم عارضة لأحدث خطوط الموضة بكل ما فيها من تبرج وغرور ومجاراة لرغبات الشيطان في إبراز مفاتن المرأة دون خجل أو حياء  » .
    وتواصل  » فابيان  » حديثها فتقول :
     » لم أكن أشعر بجمال الأزياء فوق جسدي المفرغ – إلا من الهواء والقسوة – بينما كنت اشعر بمهانة النظرات واحتقارهم لي شخصياً واحترامهم لما أرتديه .
    كما كنت أسير وأتحرك . . وفي كل إيقاعاتي كانت تصاحبني كلمة (لو) . . وقد علمت بعد إسلامي أن لو تفتح عمل الشيطان . . وقد كان ذلك صحيحاً ، فكنا نحيا في عالم الرذيلة بكل أبعادها ، والويل لمن تعرض عليها وتحاول الاكتفاء بعملها فقط  » .
    وعن تحولها المفاجئ من حياة لاهية عابثة إلى أخرى تقول :
     » كان ذلك أثناء رحلة لنا في بيروت المحطمة ، حيث رأيت كيف يبني الناس هناك الفنادق والمنازل تحت قسوة المدافع ، وشاهدت بعيني مستشفى للأطفال في بيروت ، ولم أكن وحدي ، بل كان معي زميلاتي من أصنام البشر ، وقد اكتفين بالنظر بلا مبالاة كعادتهن .
    ولم أتكمن من مجاراتهن في ذلك . . فقد انقشعت عن عيني في تلك اللحظة غُلالة الشهرة والمجد والحياة الزائفة التي كنت أعيشها ، واندفعت نحو أشلاء الأطفال في محاولة لإنقاذ من بقي منهم على قيد الحياة .
    ولم أعد إلى رفاقي في الفندق حيث تنتظرني الأضــواء ، وبدأت رحلتي نحو الإنسانية حتى وصلت إلى طريق النور وهو الإسلام .
    وتركت بيروت وذهبت إلى باكستان ، وعند الحدود الأفغانية عشت الحياة الحقيقية ، وتعلمت كيف أكون إنسانية .
    وقد مضى على وجودي هنا ثمانية أشهر قمت بالمعاونة في رعاية الأسر التي تعاني من دمار الحروب ، وأحببت الحياة معهم ، فأحسنوا معاملتي .
    وزاد قناعتي في الإسلام ديناً ودستوراً للحياة من خلال معايشتي له ، وحياتي مع الأسر الأفغانية والباكستانية ، وأسلوبهم الملتزم في حياتهم اليومية ، ثم بدأت في تعلم اللغة العربية ، فهي لغة القرآن ، وقد أحرزت في ذلك تقدماً ملموساً .
    وبعد أن كنت أستمد نظام حياتي من صانعي الموضة في العلم أصبحت حياتي تسير تبعاً لمبادئ الإسلام وروحانياته
    وتصل  » فابيان  » إلى موقف بيوت الأزياء العالمية منها بعد هدايتها ، وتؤكد أنها تتعرض لضغوط دنيوية مكثفة ، فقد أرسلوا عروضاً بمضاعفة دخلها الشهري إلى ثلاثة أضعافه ، فرفضت بإصرار . . فما كان منهم إلا أن أرسلوا إليها هدايا ثمينة لعلها تعود عن موقفها وترتد عن الإسلام .
    وتمضي قائلة :
     » ثم توقفوا عن إغرائي بالرجوع . .ولجأوا إلى محاولة تشويه صورتي أمام الأسر الأفغانية ، فقاموا بنشر أغلفة المجلات التي كانت تتصدرها صوري السابقة عملي كعارضة أزياء ، وعلقوها في الطرقات وكأنهم ينتقمون من توبتي ، وحالوا بذلك الوقيعة بيني وبين أهلي الجدد ، ولكن خاب ظنهم والحمد لله  » .
    وتنظر فابيان إلى يدها وتقول :
     » لم أكن أتوقع أن يدي المرفهة التي كنت أقضي وقتاً طويلاً في المحافظة على نعومتها سأقوم بتعريضها لهذه الأعمال الشاقة وسط الجبال ، ولكن هذه المشقة زادت من نصاعة وطهارة يدي ، وسيكون لها حسن الجزاء عند الله سبحانه وتعالى إن شاء الله  » .

  45. masry said,

    06/09/2010 à 19:10

    (((((((((((((((((((((((((((((((قصة اسلام د/ ميلر)))))))))))))))))))

    قصة اسلام د/ ميلر…كان من المبشرين النشطين جدا في الدعوة إلى النصرانية وأيضا هو من الذين لديهم علم غزير بالكتاب المقدس Bible….تعرف على تدبره للقرآن الكريم قصة اسلام د/ ميلر
    هذا الرجل يحب الرياضيات بشكل كبير…..لذلك يحب المنطق أو التسلسل المنطقي للأمور.
    في أحد الأيام أراد أن يقرأ القرآن بقصد أن يجد فيه بعض الأخطاء التي تعزز موقفه عند دعوته للمسلمين للدين النصراني….
    كان يتوقع أن يجد القرآن كتاب قديم مكتوب منذ 14 قرن يتكلم عن الصحراء وما إلى ذلك…..
    لكنه ذهل مما وجده فيه….. بل واكتشف أن هذا الكتاب يحوي على أشياء لا توجد في أي كتاب آخر في هذا العالم …….
    كان يتوقع أن يجد بعض الأحداث العصيبة التي مرت على النبي محمد صلى الله عليه وسلم مثل وفاة زوجته خديجة رضي الله عنها أو وفاة بناته وأولاده…… لكنه لم يجد شيئا من ذلك……
    بل الذي جعله في حيرة من أمره انه وجد أن هناك سورة كاملة في القرآن تسمى سورة مريم وفيها تشريف لمريم عليها السلام لا يوجد مثيل له في كتب النصارى ولا في أناجيل هم !!
    ولم يجد سورة باسم عائشة أو فاطمة رضي الله عنهم…..
    وكذلك وجد أن عيسى عليه السلام ذكر بالاسم 25 مرة في القرآن في حين أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم لم يذكر إلا 5 مرات فقط فزاد ت حيرة الرجل…..
    اخذ يقرا القرآن بتمعن أكثر لعله يجد مأخذا عليه …. ولكنه صعق بآية عظيمة وعجيبة ألا وهي الآية رقم 82 في سورة النساء : « أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا  »
    يقول الدكتور ملير عن هذا الآية  » من المبادئ العلمية المعروفة في الوقت الحاضر هو مبد إيجاد الأخطاء أو تقصي الأخطاء في النظريات إلى أن تثبت صحتها Falsification test… والعجيب أن القرآن الكريم يدعوا المسلمين وغير المسلمين إلى إيجاد الأخطاء فيه ولن يجدوا …. »
    يقول أيضا عن هذه الآية  » لا يوجد مؤلف في العالم يمتلك الجرأة ويؤلف كتابا ثم يقول هذا الكتاب خالي من الأخطاء ولكن القرآن على العكس تماما يقول لك لا يوجد أخطاء بل ويعرض عليك أن تجد فيه أخطاء ولن تجد  »
    أيضا من الآيات التي وقف الدكتور ملير عندها طويلا هي الآية رقم 30 من سورة الأنبياء:  » أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شي حي أفلا يؤمنون »
    يقول « إن هذه الآية هي بالضبط موضوع البحث العلمي الذي حصل على جائزة نوبل في عام 1973 وكان عن نظرية الانفجار الكبير وهي تنص أن الكون الموجود هو نتيجة انفجار ضخم حدث منه الكون بما فيه من سماوات وكواكب  »
    فالرتق هو الشي المتماسك في حين أن الفتق هو الشيء المتفكك فسبحان الله .
    يقول الدكتور ملير :
    الآن نأتي إلى الشيء المذهل في أمر النبي محمد صلى الله عليه وسلم والادعاء بان الشياطين هي التي تعينه والله تعالى يقول :
    « وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ 210 وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ 211 إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ 212  » الشعراء
     » فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ 98  » النحل
    أرايتم ؟؟ هل هذه طريقة الشيطان في كتابة أي كتاب ؟؟ يؤلف كتاب ثم يقول قبل أن تقرأ هذا الكتاب يجب عليك أن تتعوذ مني ؟؟
    ان هذه الآيات من الأمور ا لاعجازية في هذا الكتاب المعجز ! وفيها رد منطقي لكل من قال بهذه الشبهة  »
    من القصص التي أبهرت الدكتور ملير ويعتبرها من المعجزات هي قصة النبي صلى الله عليه وسلم مع أبو لهب …………….
    يقول الدكتور ملير :
    « هذا الرجل أبو لهب كان يكره الإسلام كرها شديدا لدرجة انه كان يتبع محمد صلى الله عليه وسلم أينما ذهب ليقلل من قيمة ما يقوله الرسول صلى الله عليه وسلم,اذا رأى الرسول يتكلم لناس غرباء فانه ينتظر حتى ينتهي الرسول من كلامه ليذهب إليهم ثم يسألهم ماذا قال لكم محمد؟ لو قال لكم ابيض فهو اسود ولو قال لكم ليل فهو نهار المقصد انه يخالف أي شيء يقوله الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ويشكك الناس فيه .
    قبل 10 سنوات من وفاة أبو لهب نزلت سورة في القران اسمها سورة المسد, هذه السورة تقرر ان أبو لهب سوف يذهب إلى النار, أي بمعنى آخر ان أبو لهب لن يدخل الإسلام.
    خلال عشر سنوات كل ما كان على أبو لهب أن يفعله هو أن يأتي أمام الناس ويقول « محمد يقول إني لن اسلم و سوف ادخل النار ولكني أعلن الآن أني أريد أن ادخل في الإسلام وأصبح مسلما !! .
    الآن ما رأيكم هل محمد صادق فيما يقول أم لا ؟ هل الوحي الذي يأتيه وحي الهي؟ .
    لكن أبو لهب لم يفعل ذلك تماما رغم ان كل أفعاله كانت هي مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم لكنه لم يخالفه في هذا الأمر .
    يعني القصة كأنها تقول إن النبي صلى الله عليه وسلم يقول لأبي لهب أنت تكرهني وتريد ان تنهيني , حسنا لديك الفرصة ان تنقض كلامي !
    لكنه لم يفعل خلا ل عشر سنوات !! لم يسلم ولم يتظاهر حتى بالإسلام !!
    عشر سنوات كانت لديه الفرصة ان يهدم الإسلام بدقيقة واحدة ! ولكن لان الكلام هذا ليس كلام محمد صلى الله عليه وسلم ولكنه وحي ممن يعلم الغيب ويعلم ان ابو لهب لن يسلم .
    كيف لمحمد صلى الله عليه وسلم ان يعلم أن أبو لهب سوف يثبت ما في السورة أن لم يكن هذا وحيا من الله؟؟
    كيف يكون واثقا خلال عشر سنوات أن ما لديه حق لو لم يكن يعلم انه وحيا من الله؟؟
    لكي يضع شخص هذا التحدي الخطير ليس له إلا أمر واحد هذا وحي من الله. »
    { تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ }
    يقول الدكتور ملير عن أية أبهرته لإعجازها الغيبي :
    « من المعجزات الغيبية القرآنية هو التحدي للمستقبل بأشياء لا يمكن ان يتنبأ بها الإنسان وهي خاضعة لنفس الاختبار السابق الا وهو falsification testsأو مبدأ إيجاد الأخطاء حتى تتبين صحة الشيء المراد اختباره , وهنا سوف نرى ماذا قال القران عن علاقة المسلمين مع اليهود والنصارى .القران يقول أن اليهود هم اشد الناس عداوة للمسلمين وهذا مستمر إلى وقتنا الحاضر فاشد الناس عداوة للمسلمين هم اليهود  »
    ويكمل الدكتور ملير :
     » ان هذا يعتبر تحدي عظيم ذلك ان اليهود لديهم الفرصة لهدم الإسلام بأمر بسيط إلا وهو ان يعاملوا المسلمين معاملة طيبة لبضع سنين ويقولون عندها : ها نحن نعاملكم معاملة طيبة والقران يقول اننا اشد الناس عداوة لكم ,إذن القران خطأ ! , ولكن هذا لم يحدث خلال 1400 سنة !! ولن يحدث لان هذا الكلام نزل من الذي يعلم الغيب وليس انسان !! »
    يكمل الدكتور ملير :
     » هل رأيتم ان الآية التي تتكلم عن عداوة اليهود للمسلمين تعتبر تحدي للعقول !!  »
     » لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمنوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ 82 وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ 83 وَمَا لَنَا لاَ نُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا جَاءنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبَّنَ ا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ 84  » المائدة
    وعموما هذه الآية تنطبق على الدكتور ملير حيث انه من النصارى الذي عندما علم الحق آمن و دخل الإسلام وأصبح داعية له ….. وفقه الله
    يكمل الدكتور ملير عن أسلوب فريد في القران أذهله لإعجازه :
     » بدون أدنى شك يوجد في القران توجه فريد ومذهل لا يوجد في أي مكان آخر , وذلك ان القران يعطيك معلومات معينة ويقول لك : لم تكن تعلمها من قبل !! مثل :
    سورة آل عمران – سورة 3 – آية 44  » ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم اذ يلقون اقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون  »
    سورة هود – سورة 11 – آية 49  » تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها آنت ولا قومك من قبل هذا فاصبر إن العاقبة للمتقين  »
    سورة يوسف – سورة 12 – آية 102  » ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ اجمعوا أمرهم وهم يمكرون  »
    يكمل الدكتور ملير :
     » لا يوجد كتاب مما يسمى بالكتب الدينية المقدسة يتكلم بهذا الأسلوب, كل الكتب الأخرى عبارة عن مجموعة من المعلومات التي تخبرك من أين أتت هذه المعلومات, على سبيل المثال الكتاب المقدس (الإنجيل المحرف ) عندما يناقش قصص القدماء فهو يقول لك الملك فلان عاش هنا وهذا القائد قاتل هنا معركة معينة وشخص آخر كان له عدد كذا من الأبناء وأسماءهم فلان وفلان ..الخ
    ولكن هذا الكتاب(الإنجيل المحرف) دائما يخبرك إذا كنت تريد المزيد من المعلومات يمكنك أن تقرأ الكتاب الفلاني أو الكتاب الفلاني لان هذه الملومات أتت منه  »
    يكمل الدكتور ملير:
     » بعكس القران إذ يمد القارىء بالمعلومة ثم يقول لك هذه معلومة جديدة !! بل ويطلب منك أن تتأكد منها إن كنت مترددا في صحة القران بطريقة لا يمكن أن تكون من عقل بشر !! .
    والمذهل في الأمر هو أهل مكة في ذلك الوقت – أي وقت نزول هذه الآيات – ومرة بعد مرة كانوا يسمعونها ويسمعون التحدي بان هذه معلومات جديدة لم يكن يعلمها محمد صلى الله عليه وسلم ولا قومه, بالرغم من ذلك لم يقولوا: هذا ليس جديدا بل نحن نعرفه , أبدا لم يحدث أن قالوا مثل ذلك ولم يقولوا : نحن نعلم من أين جاء محمد بهذه المعلومات , أيضا لم يحدث مثل هذا , ولكن الذي حدث أن أحدا لم يجرؤ على تكذيبه أو الرد عليه لا نها فعلا معلومات جديدة كليا !!! وليست من عقل بشر ولكنها من الله ا لذي يعلم الغيب في الماضي والحاضر والمستقبل  »
    جزاك الله خيرا يا دكتور ملير على هذا التدبر الجميل لكتاب الله في زمن قل فيه التدبر

  46. masry said,

    06/09/2010 à 19:11

    ((((((((((((((((((((((« لماذا نحبه؟ » …. عليه افضل الصلاة واتم التسليم))))))))))))

    هذه قصيدة نشرت في ديوان « لماذا نحبه؟ »

    للشاعر الجزائري محمد جربوعة

    عنوانها: قدر حبه ولا مفر للقلوب

    طبشورةٌ صغيرةٌ

    ينفخها غلامْ

    يكتب في سبورةٍ:

    « الله والرسول والإسلامْ »

    يحبه الغلاْم

    وتهمس الشفاه في حرارةٍ

    تحرقها الدموع في تشهّد السلامْ

    تحبه الصفوف في صلاتها

    يحبه المؤتم في ماليزيا

    وفي جوار البيت في مكّتهِ

    يحبه الإمامْ

    تحبه صبيةٌ

    تنضّد العقيق في أفريقيا

    يحبه مزارع يحفر في نخلته (محمدٌ)

    في شاطئ الفرات في ابتسامْ

    تحبه فلاحة ملامح الصعيد في سحنتها

    تَذْكره وهي تذرّ قمحها

    لتطعم الحمامْ

    يحبه مولّهٌ

    على جبال الألب والأنديزفي زقْروسَ

    في جليد القطبِ في تجمّد العظامْ

    يذكره مستقبِلا

    تخرج من شفافه الحروف في بخارها

    تختال في تكبيرة الإحرامْ

    تحبه صغيرة من القوقازِ في عيونها الزرقاء مثل بركةٍ

    يسرح في ضفافها اليمامْ

    يحبه مشرّد مُسترجعٌ

    ينظر من خيمتهِ

    لبائس الخيامْ

    تحبه أرملة تبلل الرغيف من دموعها

    في ليلة الصيامْ

    تحبه تلميذة (شطّورةٌ) في (عين أزال) عندنا

    تكتب في دفترها:

    « إلا الرسول أحمدا

    وصحبه الكرامْ »

    وتسأل الدمية في أحضانها:

    تهوينهُ ؟

    تهزها من رأسها لكي تقول: إي نعمْ

    وبعدها تنامْ

    يحبه الحمام في قبابهِ

    يطير في ارتفاعة الأذان في أسرابهِ

    ليدهش الأنظارْ

    تحبه منابر حطّمها الغزاة في آهاتها

    في بصرة العراقِ

    أو في غروزَني

    أو غزةِ الحصارْ

    يحبّهُ من عبَدَ الأحجارَ في ضلالهِ

    وبعدها كسّرها وعلق الفؤوس في رقابهاَ

    وخلفه استدارْ

    لعالم الأنوارْ

    يحبه لأنّه أخرجه من معبد الأحجارْ

    لمسجد القهارْ

    يحبّه من يكثر الأسفارْ

    يراه في تكسر الأهوار والأمواج في البحار

    يراه في أجوائه مهيمنا

    فيرسل العيون في اندهاشها

    ويرسل الشفاه في همساتها:

    « الله يا قهار! »

    وشاعر يحبّهُ

    يعصره في ليله الإلهامُ في رهبتهِ

    فتشرق العيون والشفاه بالأنوارْ

    فتولد الأشعارْ

    ضوئيةَ العيون في مديحهِ

    من عسجدٍ حروفها

    ونقط الحروف في جمالها

    كأنها أقمارْ

    يحبه في غربة الأوطان في ضياعها الثوارْ

    يستخرجون سيفهُ من غمدهِ

    لينصروا الضعيفَ في ارتجافهِ

    ويقطعوا الأسلاك في دوائر الحصارْ

    تحبه صبية تذهب في صويحباتها

    لتملأ الجرارْ

    تقول في حيائها

    « أنقذنا من وأدنا »

    وتمسح الدموع بالخمارْ

    تحبه نفسٌ هنا منفوسةٌ

    تحفر في زنزانةٍ

    بحرقة الأظفارْ:

     » محمدٌ لم يأتِ بالسجون للأحرارْ .. »

    تنكسر الأظفار في نقوشها

    ويخجل الجدارْ

    تحبه قبائلٌ

    كانت هنا ظلالها

    تدور حول النارْ

    ترقص في طبولها وبينها

    كؤوسها برغوة تدارْ

    قلائد العظام في رقابها

    والمعبد الصخريُّ في بخورهِ

    همهمة الأحبارْ

    تحبه لأنهُ

    أخرجها من ليلها

    لروعة النهارْ

    تحبه الصحراء في رمالها

    ما كانت الصحراءُ في مضارب الأعرابِ في سباسب القفارْ ؟

    ما كانت الصحراء في أولها ؟

    هل غير لاتٍ وهوى

    والغدرِ بالجوارْ ؟

    هل غير سيفٍ جائرٍ

    وغارةٍ وثارْ ؟

    تحبه القلوبُ في نبضاتها

    ما كانت القلوب في أهوائها من قبلهِ ؟

    ليلى وهندا والتي (…..)

    مهتوكة الأستارْ

    وقربة الخمور في تمايلِ الخمّارْ ؟!

    تحبه الزهور والنجوم والأفعال والأسماء والإعرابُ

    والسطور والأقلام والأفكارْ

    يحبه الجوريّ والنسرين والنوارْ

    يحبه النخيل والصفصاف والعرعارْ

    يحبهُ الهواء والخريف والرماد والتراب والغبارْ

    تحبه البهائم العجماء في رحمتهِ

    يحبه الكفارْ

    لكنهم يكابرون حبهُ

    ويدفنون الحب في جوانح الأسرارْ

    تحبهُ

    يحبه

    نحبه

    لأننا نستنشق الهواء من أنفاسهِ

    ودورة الدماء في عروقنا

    من قلبه الكبير في عروقنا تُدارْ

    نحبهُ

    لأنه الهواء والأنفاس والنبضات والعيون والأرواح والأعمارْ

    نحبه لأنه بجملة بسيطة:

    من أروع الأقدار في حياتنا

    من أروع الأقدارْ

    ونحن في إسلامنا عقيدة

    نسلّم القلوب للأقدارْ

  47. masry said,

    06/09/2010 à 19:12

    ((((((((((((((((((((((00معلمة اللاهوت « ميري واتسون » بعد إسلامها))))))))))))9

    درست اللاهوت في ثماني سنوات.. واهتديت إلى الإسلام في أسبوع
    يوم إسلامي يوم ميلادي.. والمسلمون بحاجة إلى قوة الإيمان
    بين الشك واليقين مسافات، وبين الشر والخير خطوات، اجتازتها « ميري واتسون » معلمة اللاهوت سابقاً بإحدى جامعات الفلبين، والمنصِّرة والقسيسة التي تحولت بفضل الله إلى داعية إسلامية تنطلق بدعوتها من بريدة بالمملكة العربية السعودية بمركز توعية الجاليات بالقصيم، لتروي لنا كيف وصلت إلى شاطئ الإسلام وتسمت باسم خديجة.
    بياناتك الشخصية قبل وبعد الإسلام؟
    << أحمد الله على نعمة الإسلام، كان اسمي قبل الإسلام "ميري" ولديَّ سبعة أبناء بين البنين والبنات من زوج فلبيني، فأنا أمريكية المولد في ولاية أوهايو، وعشت معظم شبابي بين لوس أنجلوس والفلبين، والآن بعد الإسلام ولله الحمد اسمي خديجة، وقد اخترته لأن السيدة خديجة ـ رضي الله عنها ـ كانت أرملة وكذلك أنا كنت أرملة، وكان لديها أولاد، وأنا كذلك، وكانت تبلغ من العمر 40 عاماً عندما تزوجت من النبي ص، وآمنت بما أنزل عليه، وكذلك أنا كنت في الأربعينيات، عندما اعتنقت الإسلام، كما أنني معجبة جداً بشخصيتها، لأنها عندما نزل الوحي على محمد ص آزرته وشجعته دون تردد، لذلك فأنا أحب شخصيتها.
    حدثينا عن رحلتك مع النصرانية.
    << كان لديَّ ثلاث درجات علمية: درجة من كلية ثلاث سنوات في أمريكا، وبكالوريوس في علم اللاهوت بالفلبين، ومعلمة اللاهوت في كليتين فقد كنت لاهوتية وأستاذاً محاضراً وقسيسة ومنصِّرة، كذلك عملت في الإذاعة بمحطة الدين النصراني لإذاعة الوعظ المسيحي، وكذلك ضيفة على برامج أخرى في التلفاز، وكتبت مقالات ضد الإسلام قبل توبتي، فأسأل الله أن يغفر لي، فلقد كنت متعصبة جداً للنصرانية.
    ما نقطة تحولك إذن من منصِّرة إلى داعية إسلامية؟
    << كنت في إحدى الحملات التنصيرية إلى الفلبين لإلقاء بعض المحاضرات، فإذا بأستاذ محاضر فلبيني جاء من إحدى الدول العربية، لاحظت عليه أموراً غريبة، فأخذت أسأله وألحّ عليه حتى عرفت أنه أسلم هناك، ولا أحد يعرف بإسلامه وقتئذ.
    وكيف تخطيت هذه الحواجز وصولاً إلى الإسلام؟
    << بعدما سمعت عن الإسلام من هذا الدكتور الفلبيني راودتني أسئلة كثيرة: لماذا أسلم؟ ولماذا بدل دينه؟ لابد من أن هناك شيئاً في هذا الدين وفيما تقوله النصرانية عنه!؟ ففكرت في صديقة قديمة فلبينية أسلمت وكانت تعمل بالمملكة العربية السعودية، فذهبت إليها، وبدأت أسألها عن الإسلام، وأول شيء سألتها عنه معاملة النساء، لأن النصرانية تعتقد أن النساء المسلمات وحقوقهن في المستوى الأدنى في دينهن، وهذا غير صحيح طبعاً، كما كنت أعتقد أن الإسلام يسمح للأزواج بضرب زوجاتهم، لذلك هن مختبئات وكائنات في منازلهن دائماً!!.
    ارتحت كثيراً لكلامها فاستطردت أسألها عن الله عز وجل، وعن النبي محمد ص وعندما عرضت عليَّ أن أذهب إلى المركز الإسلامي ترددت فشجعتني فدعوت "الرب" وابتهلت إليه حتى يهديني، وذهبت فاندهشوا جداً من معلوماتي الغزيرة عن النصرانية ومعتقداتي الخاطئة عن الإسلام،. وصححوا ذلك لي، وأعطوني كتيبات أخذت أقرأ فيها كل يوم وأتحدث إليهم ثلاث ساعات يومياً لمدة أسبوع، كنت قد قرأت بنهايته 12 كتاباً، وكانت تلك المرة الأولى التي أقرأ فيها كتباً لمؤلفين مسلمين والنتيجة أنني اكتشفت أن الكتب التي قد كنت قرأتها من قبل لمؤلفين نصارى ممتلئة بسوء الفهم والمغالطات عن الإسلام والمسلمين، لذلك عاودت السؤال مرة أخرى عن حقيقة القرآن الكريم، وهذه الكلمات التي تُقال في الصلاة.
    وفي نهاية الأسبوع عرفت أنه دين الحق، وأن الله وحده لا شريك له، وأنه هو الذي يغفر الذنوب والخطايا، وينقذنا من عذاب الآخرة، لكن لم يكن الإسلام قد استقر في قلبي بعد، لأن الشيطان دائماً يشعل فتيل الخوف والقلق في النفـــس، فكثف لي مركز التوعية الإسلامي المحاضرات، وابتهلت إلى الله أن يهديني، وفي خلال الشهر الثاني شعرت في ليلة ـ وأنا مستلقية على فراشـــي وكاد النوم يقارب جفوني ـ بشيء غريب استقر في قلبي، فاعتدلت من فوري وقلت يا رب أنا مؤمنة لك وحدك، ونطقت بالشهادة وشعرت بعدها باطمئنان وراحة تعم كل بدني والحمد لله على الإسلام، ولم أندم أبداً على هذا اليوم الذي يعتبر يوم ميلادي.
    وكيف تسير رحلتك مع الإسلام الآن؟
    << بعد إسلامي تركت عملي كأستاذة في كليتي وبعد شهور عدة طلب مني أن أنظم جلسات أو ندوات نسوية للدراسات الإسلامية في مركز إسلامي بالفلبين حيث موطن إقامتي، وظللت أعمل به تقريباً لمدة سنة ونصف، ثم عملت بمركز توعية الجاليات بالقصيم ـ القسم النسائي كداعية إسلامية خاصة متحدثة باللغة الفلبينية بجانب لغتي الأصلية.
    وماذا عن أولادك؟
    << عندما كنت أعمل بالمركز الإسلامي بالفلبين كنت أحضر للبيت بعض الكتيبات والمجلات وأتركها بالمنزل على الطاولة "متعمدة" عسى أن يهدي الله ابني "كريستوفر" إلى الإسلام، إذ إنه الوحيد الذي يعيش معي، وبالفعل بدأ هو وصديقه يقرآنها ويتركانها كما هي تماماً، كذلك كان لديَّ "منبه أذان" فأخذ يستمع إليه مراراً وتكراراً وأنا بالخارج ثم أخبرني بعد ذلك برغبته في الإسلام، ففرحت جداً وشجعته ثم جاء إخوة عدة من المركز الإسلامي لمناقشته في الإسلام وعلى أثرها أعلن الشهادة وهو ابني الوحيد الذي اعتنق الإسلام في الوقت الحالي، وسمى نفسه عمر، وأدعو الله أن يمنَّ على باقي أولادي بنعمة الإسلام.
    ما الذي أعجبك في دين الإسلام؟
    << الإسلام هو الطريق الأكمل والأمثل للحياة، بمعنى آخر هو البوصلة التي توجه كل مظاهر الحياة في الاقتصاد والاجتماع وغيرها حتى الأسرة وكيفية التعامل بين أفرادها.
    ما أكثر الآيات التي أثارت قلبك؟
    << قوله تعالى: هم درجات عند الله والله بصير بما يعملون. فهي تعني لي الكثير وقد ساعدتني وقت الشدة.
    ما نوعية الكتب التي قرأتها؟
    << أحب القراءة جداً. فقد قرأت في البخاري ومسلم والسيرة النبوية، وعن بعض الصحابة والصحابيات بجانب تفسير القرآن طبعاً وكتب غيرها كثيرة.
    الخوض في أجواء جديدة له متاعب، فما الصعوبات التي واجهتها؟
    << كنت أعيش بين أمريكا والفلبين كما أن بناتي جميعهن متزوجات هناك وعندما أسلمت كان رد ثلاث من بناتي عنيفاً إزاء اعتناقي الإسلام والباقيات اعتبرنه حرية شخصية، كما أن بيتي وتليفوني روقبا، فقررت الاستقرار في الفلبين، لكن تنكر لي أهل زوجي لأني من قبل كنت مرتبطة بهم لكون أبي وأمي ميتين، لذلك بكيت ثلاثة أيام، وعندما كنت أظهر في الشارع بهذا الزي كان الأطفال ينادون عليَّ بالشيخة أو الخيمة، فكنت أعتبر هذا بمثابة دعوة إلى الإسلام، كما تجنبني كل من يعرفني تماماً.
    هل حضرت ندوات أو مؤتمرات بعد اعتناق الإسلام؟
    << لم أحضر، ولكن ألقيت العديد من المحاضرات عنه في الجامعات والكليات بالفلبين، وقد دعيت من قبل رؤساء بعض الدول لإجراء محاورات بين مسلمة ونصرانية لكن لا أحب هذه المحاورات لأن أسلوبها عنيف في النقاش، وأنا لا أحب هذه الطريقة في الدعوة بل أفضل الأسلوب الهادئ لا سيما اهتمامنا بالشخص نفسه أولاً ثم دعوته ثانياً.
    ما رأيك فيما يُقال عن خطة عمرها ربع القرن المقبل لتنصير المسلمين؟
    << بعد قراءتي عن الإسلام وفي الإسلام علمت لماذا الإسلام مضطهد من جميع الديانات لأنه أكثر الديانات انتشاراً على مستوى العالم، وأن المسلمين أقوى ناس لأنهم لا يبدلون دينهم ولا يرضون غيره بديلاً، ذلك أن دين الإسلام هو دين الحق وأي دين آخر لن يعطيهم ما يعطيه لهم الإسلام.
    ماذا تأملين لنفسك وللإسلام؟
    << لنفسي ـ إن شاء الله ـ سأذهب إلى إفريقيا، لأدرس بها وأعمل بالدعوة، كما آمل أن أزور مصر لأرى فرعونها الذي ذُكر في القرآن، وجعله الله آية للناس، أما بالنسبة للإسلام، فنحن نحتاج إلى إظهار صحته وقوته وحسنه، وسط البيئات التي يحدث فيها تعتيم أو تشويش إعلامي. كما نحتاج إلى مسلمين أقوياء الإيمان، إيمانهم لا يفتر، يقومون بالدعوة إلى الله

  48. masry said,

    06/09/2010 à 19:12

    ((((((((((((((((((محبة النبي- صلى الله عليه وسلم-.)))))))))))))))

    الحمد لله الذي جعل محبة محمد – صلى الله عليه وسلم- من الإيمان، وجعل سنته طريق لدخول الجنان، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له أمر بمحبة النبي العدنان، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله خير من صلى وصام، – صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الكرام, أما بعد:
    بأبي وأمي أنت يا خير الورى *** وصلاة ربي والسلام معطرا
    يا خاتم الرسل الكرام محمد *** بالوحي والقرآن كنت مطهرا
    لك يا رسول الله صدق محبة *** وبفيضها شهد اللسان وعبرا
    لك يا رسول الله صدق محبة *** فاقت محبة من على وجه الثرى
    لك يا رسول الله صدق محبة *** لا تنتهي أبدا ولن تتغيرا([1])
    إن محبة محمد- صلى الله عليه وسلم- فرض لازم على كل مسلم حباً صادقاً مخلصاً؛ لأن الله -تبارك وتعالى- قال:{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} فكفى بهذا حضاً وتنبيهاً ودلالة على إلزام محبته ووجوب فرضها وعظم خطرها، واستحقاقه لها-صلى الله عليه وسلم-([2])، فعن أنس -رضي الله عنه-قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين))([3])، فالرسول- صلى الله عليه وسلم- يستحق المحبة العظيمة بعد محبة الله -عزوجل-كيف لا وهو من أرانا الله به طريق الخير من طريق الشر، كيف لا وهو من عرفنا بالله –عزوجل-، كيف لا وهو من بسببه اهتدينا إلى الإسلام، أفيكون أحد أعظم محبة بعد الله منه؟!!.
    جاء عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- إلى النبي – صلى الله عليه وسلم- فقال: « لأنت أحبَّ إلي من كل شيء إلا من نفسي التي بين جنبي » فقال النبي- صلى الله عليه وسلم- : ((لن يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه)). فقال عمر:  » والذي أنزل عليك الكتاب لأنت أحب إلي من نفس التي بين جنبي ». فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم-: ((الآن يا عمر)), فحب النبي – صلى الله عليه وسلم- يجب أن يكون أعظم حب بعد حب الله تبارك وتعالى، أعظم من حب الولد والوالد، وأعظم من حب الوالدة والإخوة، ومن حب المال والدنيا، وأعظم من حب الزوجة بل أعظم من حب النفس، فإذا لم يكن هذا هو واقع محبة النبي في قلب المسلم فإنه لا يذوق حلاوة سنته، قال سهل: « من لم ير ولاية الرسول- صلى الله عليه وسلم- في جميع الأحوال ويرى نفسه في ملكه – صلى الله عليه وسلم- لا يذوق حلاوة سنته، لأن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه)).
    إن محبة محمد- صلى الله عليه وسلم- طريق إلى الجنة، وبوابة إلى حب الله عزوجل، وعبور إلى منازل الجنان، ودليل كبير على إيمان المرء وإخلاصه لله، وذلك بتطبيق محبة الرسول- صلى الله عليه وسلم- في امتثال أوامره واجتناب نواهيه، فاتباع سنة محمد- صلى الله عليه وسلم- أكبر دليل وأعظم برهان على صدق محبته والإخلاص في حبه، ومن كانت محبة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- متربعة في نفسه على بقية الناس فإنه يحضى بثواب من الله عظيم، جاء رجل إلى النبي- صلى الله عليه وسلم-فقال: متى الساعة يا رسول الله؟ قال: ((ما أعدتت لها؟)) قال:  » ما أعددت لها من كثير صلاة ولا صوم ولا صدقة، ولكني أحب الله ورسوله قال: ((أنت مع من أحببت))([4]).
    إذا نحن أولجنا وأنت أمامنا *** كفى بالمطايا طيب ذكرك حاديا
    فجزاء محبته- صلى الله عليه وسلم- هي أن مُحِبه سيكون معه- صلى الله عليه وسلم- في الجنة، وسيكون قريباً منه في المنزلة والدرجة، روي أن رجلاً أتى النبي – صلى الله عليه وسلم- فقال يا رسول الله؟ لأنت أحب إلي من نفسي ومالي، وإني لأذكرك فما أصبر حتى أجي فأنظر إليك، وإني ذكرت موتي وموتك فعرفت أنك إذا دخلت الجنة رفعت مع النبيين، وإن دخلتها لا أراك. فأنزل الله تعالى قوله:{وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا}فدعا به فقرأها عليه. يا لها من منزلة رفيعة، ودرجة عالية، ومكانة عظيمة، إنها ثمرة محبة النبي الكريم، ثمرة محبة الحبيب وطبيب القلوب من تسعد القلوب وترتاح إذا امتلأت بحبه وتسموا النفوس إذا أنست بحبه, وترتاح الأجساد إذا تعبت في اتباع سنته، يقول – صلى الله عليه وسلم- : ((من أحبني كان معي في الجنة))([5]).
    إن صحابة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قد ضربوا أروع الأمثلة، وصدروا أبرز المشاهد، وبرهنوا أعظم دليل على صدق محبتهم لرسول الله- صلى الله عليه وسلم- فقدموا من أجله الغالي والنفيس، فلم يهن عليهم شيء مقابل حب رسول الله، فالمال يهون والولد والزوجة تهون بل والنفس تهون مقابل حب رسول الله- صلى الله عليه وسلم-، ولا عجب ولا غرابة فمحبته خالطة بشاشة قلوبهم فسرت في عروقهم، وجرت في شرايينهم، وتشبعت بها أرواحهم، وسيطرت على أفكارهم، فمحمد- صلى الله عليه وسلم- هو أغلى شيء في حياتهم وليس أدل على ما قلته إلا قول أبي سفيان عندما قال لقومه : « ما رأيت في الناس أحدًا يحب أحدًا كحب أصحاب محمدٍ محمدًا » فهذا عمرو بن العاص -رضي الله عنه- يقول: ما كان أحدٌ أحب إلي من رسول الله- صلى الله عليه وسلم-، وهذه إحدى الصحابيات من الأنصار، تبرهن أحسن برهان في أصعب موقف وأشده على صدق حبها لرسول الله- صلى الله عليه وسلم- فقد قتل أبوها وأخوها وزوجها يوم أحد مع رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ، فقالت: ما فعل رسول الله؟ قالوا: خيراً هو بحمد الله كما تحبين. قالت: أرينه حتى أنظر إليه. فلما رأته قالت: ((كل مصيبة بعدك جلل))كل مصيبة تهون وتصغر إلا مصيبتك يا رسول الله، يا الله ما أعظمها من نفوس وما أعظمه من حب صادق خالط بشاشة القلوب.
    أما ابن عمه وزوج بنته فقد سئل -رضي الله عنه-: كيف كان حُبكم لرسول الله- صلى الله عليه وسلم- ؟ قال: كان والله أحب إلينا من أموالنا وأولادنا وآبائنا وأمهاتنا، ومن الماء البارد على الظمأ. رضي الله عن صحابة رسول الله أجمعين فقد تغلغلت محبة رسول الله في قلوبهم فلم يحبوا شيئاً في الدنيا مهما كان أمره ومهما كانت مكانته أعظم من حبهم لرسول الله- صلى الله عليه وسلم-.
    أخي الكريم: اعلم أن من أحب شيئاً آثره وآثر موافقته، وإلا لم يكن صادقاً في حبه، وكان مدعياً، فالصادق في حب النبي- صلى الله عليه وسلم- من تظهر علامة ذلك عليه، وأولها الاقتداء به واستعمال سنته واتباع أقواله وأفعاله. وامتثال أوامره، واجتناب نواهيه والتأدب بآدابه في عسره ويسره، ومنشطه ومكرهه، وإيثار ما شرعه وحض عليه على هوى نفسه، وموافقة شهوته([6])فهل أنت كذلك يا من تدعي حب محمد – صلى الله عليه وسلم- ، هل أنت من المُسَلِمين لأمره، الوقافين عند شرعه، المتبعين لسنته، الملتزمين طريقه ونهجه، اسأل نفسك أين أنت من سنة رسول الله- صلى الله عليه وسلم-، كيف حبك لرسول الله- صلى الله عليه وسلم-، هل هناك دليل وبرهان على صدق حبك لرسول الله، أم أن الأمر ادعاء لا دليل عليه.
    اللهم اجعلنا من أحبابك وأحباب رسولك.
    اللهم املأ قلوبنا بمحبتك ومحبة نبيك، اللهم اجعلنا لهديه مهتدين ولسنته مقتدون، وعلى طريقه سائرون.
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

  49. masry said,

    06/09/2010 à 19:14

    ((((((((((((((((((((((((((((من هو الكريم إذا عُـدّ الكرماء ؟؟؟)))))))))))))))

    إذا أراد بعض الناس أن يضرب مثلا للكرم فإنه يذكر حاتم الطائي .

    فيقول بعضهم : كرم حاتمي !!
    أو أكرم من حاتم !!

    وفي الشجاعة يُضرب المثل بعنتر أو بغيره من شُجعان العرب .

    وفي الحِلم يُضرب المثل بالأحنف أو بخاله قيس بن عاصم .

    وهكذا …

    ولكن دعونا نرى :
    من هو الكريم ؟
    ومن هو الشجاع ؟
    ومن هو الحليم ؟

    إن هذه الصفات وغيرها من كريم الخصال وحميد السجايا قد جمعها الله – عز وجل – لصفوة خلقه
    جمعها الله لنبيه محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم .

    فلقد وُصِف – عليه الصلاة والسلام – بأنه يُعطي عطاء من لا يخشى الفقر

    قال أنس – رضي الله عنه – :
    ما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام شيئا إلا أعطاه . قال : وجاءه رجل فأعطاه غنماً بين جبلين ، فرجع إلى قومه ، فقال : يا قوم أسلموا ، فإن محمدا يُعطي عطاء لا يخشى الفاقة . رواه مسلم .

    وأعطى صفوان بن أمية يوم حُنين مائة من النعم ، ثم مائة ، ثم مائة . رواه مسلم .

    فمن أعطى مثل هذا العطاء ؟؟
    ومن يستطيع مثل ذلك العطاء والسخاء والجود والكرم ؟؟؟
    بل مَن يُدانيه ؟؟؟

    إن من يملك القناطير المقنطرة من الذهب والفضة لا يُمكن أن يُعطي مثل ذلك العطاء .

    ولو أعطى مثل ذلك العطاء ، فلديه الكثير
    أما رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فيُعطي العطاء الجزيل ، وربما بات طاوياً جائعاً .

    فهذا الذي أخذ بمعاقد الكرم فانفرد به ، وحاز قصب السبق فيه بل في كل خلق فاضل كريم
    فلا أحد يقترب منه أو يُدانيه في ذلك كله .

    وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجودُ بالخير من الرِّيحِ المرسَلَة ، وكان أجود ما يكون في رمضان . كما في الصحيحين من حديث ابن عباس – رضي الله عنهما – .

    وقَدِمَ عليه سبعون ألف درهم ، فقام يَقْسمُها فما ردَّ سائلاً حتى فرغ منها صلى الله عليه وسلم . رواه أبو الشيخ في أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم .

    وأخبر جبير بن مطعم أنه كان يسير هو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه الناس مَـقْـفَـلَـهُ من حنين ، فَـعَـلِـقـه الناس يسألونه حتى اضطروه إلى سمُرة ، فخطفت رداءه ، فوقف النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أعطوني ردائي . لو كان لي عدد هذه العِـضَـاه نَـعَـماً لقسمته بينكم ، ثم لا تجدوني بخيلا ، ولا كذوبا ، ولا جبانا . رواه البخاري .

    ورسول الله صلى الله عليه وسلم الشُّجاع الذي يتقدّم الشجعان إذا احمرّت الحَدَق ، وادلهمّت الخطوب

    أنت الشّجاع إذا الأبطال ذاهلة **** والهُنْدُوانيُّ في الأعنـاق والُّلمَـمِ

    قال البراء رضي الله عنه : كنا والله إذا احمر البأس نتقي به ، وإن الشجاع مـنـّا للذي يحاذي به ، يعني النبي صلى الله عليه وسلم . رواه مسلم
    وقال عليّ رضي الله عنه : كنا إذا احمر البأس ولقي القوم القوم اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم فما يكون منا أحد أدنى من القوم منه . رواه أحمد وغيره .
    أما البراء رضي الله عنه فهو الملقّب بالمَهْلَكَة ، وأما عليٌّ رضي الله عنه فشجاعتُه أشهرُ من أن تُذْكَر .

    ومع ذلك يتّقون برسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم
    ومع ذلك كان الشجاع منهم الذي يُحاذي رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    قال رجل للبراء بن عازب – رضي الله عنهما – : أفررتم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين ؟ قال : لكن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لم يَـفِـر . متفق عليه .
    وقال – رضي الله عنه – : كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس ، وأشجع الناس ، وأجود الناس ، ولقد فزع أهل المدينة ذات ليلة فانطلق ناس قبل الصوت ، فتلقاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم راجعا ، وقد سبقهم إلى الصوت ، وهو على فرس لأبي طلحة ، وهو يقول : لم تراعوا . لم تراعوا . قال : وجدناه بحراً ، أو إنه لبحر . ( يعني الفرس ) متفق عليه .

    كان صلى الله عليه وسلم حليم على مَنْ سَفِـه عليه ، أتتـه قريش بعد طول عناء وأذى ، فقال : اذهبوا فأنتم الطلقاء .

    شَـدّ أعربيٌّ بُردَه حتى أثّـر في عاتقـه ، ثم أغلظ له القول بأن قال له : يا محمد مـُرْ لي من مال الله الذي عندك ! فالتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ضحك ثم أمـر له بعطاء . متفق عليه من حديث أنس رضي الله عنه .

    هو مَنْ جمع خصال الخير وكريم الشمائل ، وَصَفَه ربّـه بأنـه ( بالمؤمنين رؤوف رحيم ) .
    قال الحسن البصري في قوله عز وجل ( فبما رحمةٍ من الله لِنْتَ لهم ) قال : هذا خُلُقُ محمد صلى الله عليه وسلم نَعَتَـه الله عز وجل .

    كان علي رضي الله عنه إذا وصف النبي صلى الله عليه وسلم قال : كان أجودَ الناس كـفّـاً ، وأشرَحهم صدرا ، وأصدق الناس لهجة ، وألْيَنهم عريكة ، وأكرمهم عِشرة ، من رآه بديهةً هابَـه ، ومن خالطه معرفـةً أحبَّـه ، يقول ناعِتـُه : لم أرَ قبله ولا بعده مثله صلى الله عليه وسلم . رواه الترمذي وابن أبي شيبة والبيهقي في شُعب الإيمان .

    تلك قَطْرِةٌ من بحرِ صفاتِه ، وإشارةٌ لمن ألقى السَّمْعَ ، وتذكِرةٌ للمُـحِبّ .
    فهذه أخلاقه فأين المحبـُّـون ؟
    هذه من أخلاقه عليه الصلاة والسلام فأين المقتدون ؟

    فهل أبقى لحاتم طي مِن كرم ؟
    وهل أبقى لعنتر من شجاعة ؟
    وهل أبقى لقيس مِن حِلـم ؟

    صلى الله عليه وعلى آله وسلم .

    كتبه
    عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

  50. masry said,

    06/09/2010 à 19:16

    أسئلة تبحث عن أجوبة السؤال الأول ( التجسد) هل تجسد الله .. أم أرسل أبنه الوحيد ؟ يعتقد الأرثوذكس أن الله سبحانه وتعالى قد أخذ جسد بشري وأتى بنفسه للعالم بينما نجد أن كاتب إنجيل يوحنا يقول : لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد .. 3 عدد 16 و قال يوحنا في رسالته الأولى : إن الله قد أرسل ابنه الوحيد إلى العالم لكي نحيا به .. يوحنا 4 عدد 9 ونحن نسأل : هل الله قد تجسد كما تزعمون وأتى بنفسه للعالم أم انه أرسل للعالم ابنه الوحيد كما تزعم النصوص؟ ومما لا شك فيه أن الراسل غير المرسل والباعث غير المبعوث . وهناك العديد من النصوص التي تنص على أن الله لم يتجسد وينزل ولكنه أرسل ابنه للعالم انظر الرسالة الأولى ليوحنا 4 عدد 14 السؤال الثاني ( الصلب والفداء ) لماذا استمرار العقوبات حتى بعد الفداء ؟ يؤمن النصارى بعدل الله وأنه إله عادل . . وقد ذكر كتابهم المقدس العقاب الذي شمل آدم وحواء والحية بعد قصة السقوط وهذا العقاب قد شملهم بالآتي : ( 1 ) أوجاع الحمل والولادة لحواء . [ تكوين 4 عدد 2 ] ( 2 ) دوام العداوة بين نسل المرأة والحية ( 3 ) لعنة التربة التي يعتمد عليها الإنسان في حياته على الأرض [ تكوين 3 عدد 17 – 19 ] ( 4 ) عقوبة الرب للحية التي أغوت حواء بأن جعلها تسعى على بطنها [ تكوين 3 عدد 14 ] والسؤال المطروح هو : بما أن الله عادل . . وقد صالحنا بصلب المسيح المزعوم . . فلماذا لم تنتهي هذه العقوبات . .؟ لماذا ما زالت الحية تسعى على بطنها ؟ لماذا ما زالت المرأة تصاب بأوجاع الحمل والولادة ؟ لماذا لم تنتهي العداوة بين نسل المرأة والحية ؟ ألستم تقولون أن الله صالحنا بموت المسيح على الصليب فلماذا ما زالت المرأة تلد بالأوجاع – لدرجة أن البعض منهن يستخدمن المخدر من شدة الألم – ولماذا عقاب الاشتياق ما زال موجوداً منها ومن الرجل ؟ ولماذا ما زال عقاب الرب للحية بأن تمشي على بطنها مستمراً ( تكوين 3 عدد 14 ) ؟؟! أين هو عدل الله بحسب إيمانكم ؟؟ ونلاحظ أيضا أن الله أعطى عقوبة لآدم ” بعرق وجهك تأكل خبزاً .. ملعونة الأرض بسببك . بالتعب تأكل منها ” ( تكوين 3عدد 19،17) فإذا كانت قصة الخلاص المسيحية هي حقيقة فلماذا ما تزال هذه العقوبات قائمة ؟! أم أنها باقية للذكرى كما قال البابا شنودة في إحدى كتاباته ؟!!! هل من عدل الله بعد أن خلصنا المسيح وصالحنا أن يُبقي هذه العقوبات ؟ السؤال 3: ( صفات الرب ) هل الله ينقض عهده أم لا ينقض عهده ؟ مزمور89 عدد 34: لا انقض عهدي ولا اغيّر ما خرج من شفتيّ. (SVD) هذا هو الطبيعي وهذا هو المقبول في صفات الله سبحانه وتعالى أن الله ليس بناقض للعهد كما في المزمور 89 عدد 34 وهو كلام الله لداوود ولكننا نجد أن الرب نقض عهده في موضع آخر فانظر ماذا يقول في زكريا الإصحاح 11 عدد10-11 زكريا11 عدد10: فأخذت عصاي نعمة وقصفتها لانقض عهدي الذي قطعته مع كل الأسباط. (11) فنقض في ذلك اليوم وهكذا علم أذل الغنم المنتظرون لي إنها كلمة الرب. (SVD) السؤال 4 : ( الصلب والفداء ) السبب الرئيس هو إبليس فلماذا لم يمت إبليس ؟ لقد ادعى بولس مؤسس المسيحية المحرفة بأن أجرة الخطية الموت ، فإذا كانت أجرة الخطية الموت فلماذا لم يمت إبليس المتسبب الرئيسي للخطية والذي هو صاحب كل خطية في العالم ؟ نريد إجابة مقنعة بحسب عدل الله الذي تدعونه . ومع العلم أن الله إختار أن يفدي آدم أو ذرية آدم ولم يفدي إبليس مع أن إبليس كان من أبناء الله كما في سفر أيوب 1عدد 6 : وكان ذات يوم انه جاء بنو الله ليمثلوا امام الرب وجاء الشيطان ايضا في وسطهم. (SVD) وغير هذا في أيوب 2 عدد 1 وإستمرت علاقة الشيطان بالرب وتكليف الرب للشيطان بمهام كما كلفه بضرب أيوب بقرح ردئ وغيره من الأمور , مما يعني إستمرار العلاقة بين الرب والشيطان فلماذا لم يعاقبه الله كما عاقب آدم ؟ أو يكفر عنه كما كفر عن آدم ؟ حقيقة نحتاج إلى إجابة . السؤال 5 : ( الأقانيم والتثليث ) تدَّعون أن الأب والابن والروح القدس ثلاثة أقانيم متحدة ، فهل تعتمد هذه الأقانيم على بعضها البعض؟ وهل لكل منهم وظيفة لا يستطيع الآخر أن يقوم بها؟ فإن كانوا يعتمدون على بعضهم فليس أي منهم إله، لأن الإله لا يعتمد على غيره. وإن كانوا لا يعتمدون على بعضهم، فيكونون حينئذٍ ثلاثة آلهه وليس إلهاً واحداً. وبالمثل إن كان لكل منهم وظيفة لا يستطيع الآخر القيام بها ، لا يكون أى منهم إله ، لأن الله كامل ، وعلى كل شيء قدير. وإن كان لكل منهم وظيفة محددة ، يكون كل منهم إله ناقص ، ولا يُقرُّ دينكم هذا. السؤال 6 : ( التجسد ) أين الدليل على انه إنسان كامل ؟ هل قال المسيح لتلاميذه وأتباعه، إنه يتكون من جزء لاهوتي وجزء ناسوتي؟ وأنه إله كامل وإنسان كامل ؟ نطالب النصارى بالأدلة النقلية من الكتاب المقدس على لسان المسيح التي تثبت ذلك . وإذا كان المسيح إنسان كامل فهل يعني هذا انه يشتهي النساء كأي إنسان كامل وان قضيبه الذكري كان ينتصب كأي إنسان كامل ؟! ثم إذا كان الناسوت واللاهوت هو ركيزة أساسية في النصرانية وسبب من أسباب الانقسام والحروب والاضطهاد والكراهية بين النصارى. فماذا قال المسيح عنها؟ كيف شرحها لهم؟ وإذا كان هذا من البدع التي ابتدعوها بعد السيد المسيح عليه السلام فكيف يكون أساس الدين وأكثر الأمور جدالا حولها لم يشرعه الله ولم يتكلم عنها المسيح؟ السؤال 7 : ( أخطاء ) هل أنجبت ميكال بنت شاول أم لا ? (وَلَمْ تُنْجِبْ مِيكَالُ بِنْتُ شَاوُلَ وَلَداً إِلَى يَوْمِ مَوْتِهَا( [صموئيل الثاني 6 عدد23]. نفهم من النص السابق أنها لم تنجب أبداً حتى يوم مولدها , لكن نجد العكس في النص التالي : (فَأَخَذَ الْمَلِكُ، أَرْمُونِيَ وَمَفِبيُوشَثَ ابْنَيْ رِصْفَةَ ابْنَةِ أَيَّةَ اللَّذَيْنِ وَلَدَتْهُمَا لِشَاوُلَ، وَأَبْنَاءَ مِيكَالَ ابْنَةِ شَاوُلَ الْخَمْسَةَ الَّذِينَ أَنْجَبَتْهُمْ لِعَدْرِيئِيلَ ابْنِ بَرْزِلاَيَ الْمَحُولِيِّ [صموئيل الثاني 21 عدد 8]. فهل أنجبت ميكال بنت شاول أم لم تنجب ؟ نريد إجابة أيها العقلاء . السؤال 8 : ( أخطاء الشريعة ) هل القتل حرام أم حلال ؟ قال الرب لموسى في الوصايا العشر : لا تقتل . لا تزني . لا تسرق . . خروج 20 عدد 13 إلا أننا نجد في سفر العدد 31 عدد 1 – 17 أن الرب يناقض الوصية بعدم القتل : وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى . . 17فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ، وَاقْتُلُوا أَيْضاً كُلَّ امْرَأَةٍ ضَاجَعَتْ رَجُلاً، 18وَلَكِنِ اسْتَحْيَوْا لَكُمْ كُلَّ عَذْرَاءَ لَمْ تُضَاجِعْ رَجُلاً. وجاء في سفر يشوع 6 عدد 16 : قَالَ يَشُوعُ لِلشَّعْبِ: اهْتِفُوا، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ وَهَبَكُمُ الْمَدِينَةَ. 17وَاجْعَلُوا الْمَدِينَةَ وَكُلَّ مَا فِيهَا مُحَرَّماً لِلرَّبِّ، . . . . أَمَّا كُلُّ غَنَائِمِ الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ وَآنِيَةِ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ، فَتُخَصَّصُ لِلرَّبِّ وَتُحْفَظُ فِى خِزَانَتِهِ. 20فَهَتَفَ الشَّعْبُ، وَنَفَخَ الْكَهَنَةُ فِي الأَبْوَاقِ. وَكَانَ هُتَافُ الشَّعْبِ لَدَى سَمَاعِهِمْ صَوْتَ نَفْخِ الأَبْوَاقِ عَظِيماً، فَانْهَارَ السُّورُ فِي مَوْضِعِهِ. فَانْدَفَعَ الشَّعْبُ نَحْوَ الْمَدِينَةِ كُلٌّ إِلَى وِجْهَتِهِ، وَاسْتَوْلَوْا عَلَيْهَا. وَدَمَّرُوا الْمَدِينَةَ وَقَضَوْا بِحَدِّ السَّيْفِ عَلَى كُلِّ مَنْ فِيهَا مِنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ وَأَطْفَالٍ وَشُيُوخٍ حَتَّى الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ وَالْحَمِيرِ. وفي سفر هوشع 13 عدد 16 يقول الرب : (( تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها . بالسيف يسقطون . تحطم أطفالهم ، والحوامل تشق )) وفي سفر إشعيا 13 عدد 16 يقول الرب : (( وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم )) السؤال 9 : ( صفات الرب ) هل الرب يتراجع عن كلامه ؟ ولا يوفي بوعده ؟ إرميا33 عدد17: لأنه هكذا قال الرب.لا ينقطع لداود إنسان يجلس على كرسي بيت إسرائيل. (SVD) ما نفهمه من النص السابق في ارميا 33 عدد17 هو على كلام النبي ارميا أنه لا ينقطع نسل داود من الملوك الجالسين على كرسي حكم إسرائيل ولكن لنراجع سفر ارميا الإصحاح 33 عدد21 كما يلي : إرميا33 عدد21: فان عهدي أيضا مع داود عبدي ينقض فلا يكون له ابن مالكا على كرسيه ومع اللاويين الكهنة خادمي. (SVD) فنجد أن الرب ينقض عهده مع داوود فلا يكون لداود إبن يحكم على شعب إسرائيل كما قال من قبل .لن أطيل في التعليق على هذه التناقضات ولكن ليس أمامنا هنا إلا اختياران لا ثالث لهما : أولاً هو كذب أحد الخبرين , ثانياً كذب الخبرين معاً .ولك الاختيار . السؤال10 : ( الأقانيم والتثليث ) لماذا الأب أب ؟ ولماذا لا يكون إبن ؟ يزعم النصارى أن المسيح مولود من أبيه أزلاً ……….. ونحن نقول : إذا كان الأمر كما تقولون فيكونان موجودان أزليان الله الأب أزلي والله الابن أزلي فإن كان الأب قديماً فالابن مثله وإن كان الأب خالقاً كان الابن خالقاً مثله ، والسؤال هو : لم سميتم الأب أباً والابن ابناً ؟ فإذا كان الأب استحق اسم الأبوة لقدمه فالابن أيضاً يستحق هذا الاسم بعينه لأنه قديم قدم الأب ، وإن كان الأب عالماً قديراً فالابن أيضاً مثله ، فهذه المعاني تبطل اسم الابوة والبنوة ، لأنه إذا كان الأب والابن متكافئين في القدرة والقدم فأي فضل للأب على الابن حتى يرسله فيكون الأب باعثاً والابن مبعوثاً ؟ ألم يقل يوحنا أن الأب أرسل الابن للعالم ؟ ولا شك أن الراسل هو غير المرسل. السؤال 11 : ( أخطاء ) هل يستطيع الإنسان رؤية الله I ؟؟؟ على حسب كلام يوحنا 1عدد18 الله لم يره أحد أبداً اقرأ : يوحنا 1 عدد18: الله لم يره احد قط.الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبّر (SVD) لكننا نجد عكس ذلك كما يلي : موسى رأى الله وجهاً لوجه خروج 33 عدد11: ويكلم الرب موسى وجها لوجه كما يكلم الرجل صاحبه.وإذا رجع موسى إلى المحلّة كان خادمه يشوع بن نون الغلام لا يبرح من داخل الخيمة (SVD) وأيوب رأى الله بعينه : أيوب42 عدد 5: بسمع الأذن قد سمعت عنك والآن رأتك عيني. (SVD) وداود رأى الله في قدسه : مزمور63 عدد2: لكي أبصر قوتك ومجدك كما قد رأيتك في قدسك. (SVD) وإبراهيم رأى الله عندما ظهر الله له : أعمال7 عدد2: فقال أيها الرجال الإخوة والآباء اسمعوا.ظهر اله المجد لأبينا إبراهيم وهو في ما بين النهرين قبلما سكن في حاران (SVD) ونعيد السؤال كالمعتاد , هل الله رآه أحد غير الابن أم لم يراه أحد ؟ رجاً ادعم إجابتك بنصوص الكتاب المقدس السؤال 12 : ( هل معقول ؟ ) ما قصة هؤلاء الملائكة ؟ يعلّمنا كتاب الله أن الملائكة هم عباده المعصومون عن الخطأ والزلل إلا أن كتبة الأسفار زعموا أن من الملائكة من سار وراء رغباته وضل ، ولم يبتعد عن هوان المعصية فاستحق بذلك العذاب المهين . . فقد جاء في رسالة بطرس الثانية 2 : 4 قوله : الله لم يشفق على ملائكة قد أخطأوا بل في سلاسل الظلام طرحهم في جهنم وسلمهم محروسين للقضاء وجاء في رسالة يهوذا 1 : 6 الملائكة الذين لم يحفظوا رياستهم بل تركوا مسكنهم حفظهم الي دينونة اليوم العظيم بقيود أبدية تحت الظلام والعجب العجاب أن بولس – مؤسس المسيحية الحالية – يزعم أنه سيحاكم وسيحاسب ملائكة الله في يوم الحساب. فهو القائل : ألستم تعلمون أن القديسين سيدينون العالم . . ألستم تعلمون أننا سندين ملائكة . . كورنثوس الاولى 6 : 2 _ 3 فهل يعقل هذا الكلام ؟ السؤال 13 : ( الكتاب المقدس ) أين ذهبت تلك الكتب ؟؟ أليست من كلام الله ؟ كيف اختفت ؟؟؟ عدد 21عدد 14: لذلك يقال في كتاب حروب الرب واهب في سوفه وأودية ارنون (SVD) يشوع 10 عدد 13: فدامت الشمس ووقف القمر حتى انتقم الشعب من أعدائه.أليس هذا مكتوبا في سفر ياشر.فوقفت الشمس في كبد السماء ولم تعجل للغروب نحو يوم كامل. (SVD) وها هو سفر ياشر مرة أخرى 2صموائيل1 عدد 18: وقال إن يتعلم بنو يهوذا نشيد القوس هوذا ذلك مكتوب في سفر ياشر (SVD) إذا كانت ليست وحياً إلهياً فكيف يستشهد الكامل بالناقص ؟ كيف يستشهد الله بكلام بشر ويعلم أن هذا الكلام سيختفي من العالم ؟ اعلم : يقول قاموس الكتاب المقدس عن سفر ياشر تحت حرف الياء ثم الاسم ياشر هكذا : اسم عبري معناه (( مستقيم )) وهو ابن كالب ابن حصرون ( 1 أخبار 2: 18 ). سفر ياشر ( سفر هياشار ):يلوح للمتعمق في العهد القديم أن ترنيمة يشوع ( يش 10: 13 )، ومرثاة داود لشاول ويوناثان ( 2 صم 1: 18- 27 )، مقتبسة عن هذا السفر المفقود. ولربما كان خطاب سليمان عند تدشين الهيكل ( 1 مل 8: 12 الخ. ونشيد دبورة ( قض 5 ) مستقيان منه أيضاً. ويظهر أن هذا السفر كان مجموع قصائد، قُدم له بديباجة نثرية، وتخللته تفاسير وشروحات نثرية، واختتم بها على غرار المزمور 18 و 51، أو كسفر أيوب، الذي يفتتح ( أي 1: 1- 3: 1 ) نثرا ويختتم ( ص 42: 7- 17 ). نثراً. إن جمال هذا السفر الذي نلمسه في القطع المقتبسة منه في العهد القديم يبعث على الرجاء بأنه سيعثر عليه كاملاً في النهاية، سيما وأنه لا يمكن أن يكون قد كتب قبل عصر داود وسليمان. السؤال 14 : (الألوهية ) لماذا إحتاج إلى من يدحرج الحجر ؟ قال متى في إنجيله 28 عدد 2 وَإِذَا زَلْزَلَةٌ عَظِيمَةٌ حَدَثَتْ لأَنَّ مَلاَكَ الرَّبِّ نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ وَجَاءَ وَدَحْرَجَ الْحَجَرَ عَنِ الْبَابِ وَجَلَسَ عَلَيْهِ والسؤال هو : إذا كان المسيح إله فهل الإله يحتاج الي ملاك من السماء ليزيح ويدحرج الحجر الذي كان بباب قبره ؟ وهذا الأمرفيه مسائل لا يمكن أن يتخطاها باحث عن الحق , فلو راجعت نفس القصة في الأناجيل الأربعة وجدت العجب من التناقضات والإختلافات ما عليك إلا أن تأتي بالأربع أناجيل وتراجع نفس القصة ذاتها وهي قصة قيام يسوع من القبر وإعتبر كل ما تجده من إختلاف هو سؤال يحتاج إلى إجابة منك . السؤال 15 : (الألوهية ) إن كان المسيح هو الله فلماذا نفى عن نفسه الصلاح ؟ هل هناك أحد صالح غير الله ؟؟؟ متى19 عدد17: فقال له لماذا تدعوني صالحا.ليس احد صالحا الا واحد وهو الله.ولكن ان اردت ان تدخل الحياة فاحفظ الوصايا. (SVD) عجباً أن نجد في الكتاب أناس صالحين ولا يكون الله وحده هو الصالح كما قال يسوع : إقرأ: يوسف كان رجلاً باراً وصالحاً : لوقا23 عدد50: وإذا رجل اسمه يوسف وكان مشيرا ورجلا صالحا بارا. . (SVD) إقرأ : برنابا كان رجلاً صالحاً وممتلئاً من الروح القدس : أعمال11 عدد22: فسمع الخبر عنهم في آذان الكنيسة التي في أورشليم فأرسلوا برنابا لكي يجتاز إلى إنطاكية. (23) الذي لما أتى ورأى نعمة الله فرح ووعظ الجميع أن يثبتوا في الرب بعزم القلب. (24) لأنه كان رجلا صالحا وممتلئا من الروح القدس والإيمان.فانضم إلى الرب جمع غفير. (SVD) ثم إذا كان يسوع غير صالح كما يقول الكتاب فهو قطعاً ليس إله لأنه من صفة الإله أن يكون صالحاً . والسؤال هو : إن كان هناك بشر وصفهم الكتاب أنهم صالحين من قبل يسوع ومن بعد يسوع فكيف يكون يسوع وهو معلمهم أو إلههم على حب زعمكم غير صالح وباعترافه شخصياً ؟ السؤال 16 : ( الأقانيم والتثليث ) من أين جئتم بكلمة التثليث؟ فهي غير موجودة بكتابكم المقدس!! رجاءً إدعم كلامك بنصوص الكتاب المقدس , نحتاج إلى كلمة التثليث أو الثالوث المقدس , إنه أصل العقيدة عندك بل أصل الأصول … فكيف لا يذكر ولا مرة واحدة هذه الكلمة في الكتاب كله ؟ السؤال 17 : ( تناقضات ) ما آخر كلمة قالها يسوع على الصليب ؟ لدينا خمسة روايات من أربع أناجيل وكل واحدة مختلفة عن الأخرى فهل عجز الوحي عن أن يصدق أو يبلغ التلاميذ ما هي آخر كلمة قالها يسوع على الصليب في هذا الحدث الرهيب ؟ ننتظر الإجابة . 1- حسب إنجيل لوقا 23 : (46) ونادى يسوع بصوت عظيم وقال يا أبتاه في يديك استودع روحي.ولما قال هذا اسلم الروح. (SVD) سؤالى بسيط … أية روح أستودعها المسيح يدى ربه ؟؟ الروح الأنسانية … هل لديك دليل … لا … عظيم … لماذا يستودع روحه فى يدى الآب ان كان هو مساوى للآب فى الجوهر … وهل ثبت ان المسيح كما انه يحى يمكن ان يميت ؟؟؟ وما معنى ( ربه ) هل المسيح له رب … أذا فليس هناك تثليث .. 2- بحسب إنجيل متى 27 : (46) ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ايلي ايلي لما شبقتني أي الهي الهي لماذا تركتني. (SVD) 3- بحسب إنجيل متى أيضاً ولكن في رواية أخرى : متى27 عدد50: فصرخ يسوع أيضا بصوت عظيم واسلم الروح (SVD) 4- وبحسب إنجيل مرقس15 عدد34: وفي الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ألوي ألوي لما شبقتني.الذي تفسيره الهي الهي لماذا تركتني. (SVD) لو قلتم ان المصلوب هو المسيح … فتكون هذه الصرخة دليل ان المسيح كان عاجزا … محتاج للرب دائما وليس له قوة ؟؟؟ ولماذا يحتاج الإله إلى أله آخر .. وكم ألاه هنا ؟؟ 5- وبحسب إنجيل يوحنا 19 عدد30: فلما اخذ يسوع الخل قال قد أكمل.ونكس رأسه واسلم الروح (SVD) السؤال 18 : ( الصلب والفداء ) أين النـــص ؟ يمثل صلب المسيح كفارة عن خطيئة آدم الركن الأساسي في عقيدة النصرانية، وتزعمون أنه بسبب خطيئة آدم جاء المسيح عليه السلام ، والسؤال هو : أين نجد نصاً في الاناجيل الاربعة على لسان المسيح عليه السلام يقول فيه ويذكر انه جاء من اجل الخطيئة الأزلية لأبوهم آدم؟ ومن جهة أخرى : أين هو صليب المسيح المزعوم ؟ ماذا حدث له ؟ السؤال 19 : ( صفات الرب ) هل هو إله تشويش أم إله سلام ؟ قال بولس )) : لأَنَّ اللهَ لَيْسَ إِلَهَ تَشْوِيشٍ بَلْ إِلَهُ سَلاَمٍَ.(( كورنثوس الأولى 33 عدد 14 وجاء في سفر التكوين : (( وَقَالَ الرَّبُّ: هُوَذَا شَعْبٌ وَاحِدٌ وَلِسَانٌ وَاحِدٌ لِجَمِيعِهِمْ وَهَذَا ابْتِدَاؤُهُمْ بِالْعَمَلِ. وَالْآنَ لاَ يَمْتَنِعُ عَلَيْهِمْ كُلُّ مَا يَنْوُونَ أَنْ يَعْمَلُوهُ. هَلُمَّ نَنْزِلْ وَنُبَلْبِلْ هُنَاكَ لِسَانَهُمْ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ بَعْضُهُمْ لِسَانَ بَعْضٍ . 8فَبَدَّدَهُمُ الرَّبُّ مِنْ هُنَاكَ عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ فَكَفُّوا عَنْ بُنْيَانِ الْمَدِينَةِ لِذَلِكَ دُعِيَ اسْمُهَا «بَابِلَ» لأَنَّ الرَّبَّ هُنَاكَ بَلْبَلَ لِسَانَ كُلِّ الأَرْضِ. وَمِنْ هُنَاكَ بَدَّدَهُمُ الرَّبُّ عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ )) 11 عدد 6-9 وفي الرسالة الثانية إلى أهل تسالونيكي 2 عدد 11 نجد أن الله يرسل إليهم عمل الضلال حتى يصدقوا الكذب. فمن نصدق رواية بولس، أم رواية سفر التكوين بالعهد القديم؟ وهل يتعارض كلام الله؟ وهل نفهم من ذلك أن تعلم اللغات الأجنبية محرم من الله حسب كتابكم المقدس؟ السؤال 20 : ( هل معقول ) هل الرب يحتاج إلى جحش ؟ مرقس 11 عدد 2: وقال لهما اذهبا إلى القرية التي أمامكما فللوقت وأنتما داخلان إليها تجدان جحشا مربوطا لم يجلس عليه احد من الناس.فحلاه وأتيا به 3. وان قال لكما احد لماذا تفعلان هذا فقولا الرب محتاج إليه.فللوقت يرسله إلى هنا. (SVD) فقط أعطوا الناس سبب واحد فقط يبرر احتياج الرب لجحش !! ليس من أجلي أنا ولكن من اجل الناس !! ما هو السبب الذي يحتاج الرب جحشاً من أجله ؟ وهل من المنطق أنه لا يقول لتلاميذه أنكم لا تخبروا أصحاب الجحش عن سبب أخذكم للجحش إلا إذا سألوكم عن ذلك ؟ ألا تعتبر هذه سرقة ؟ سبحان الله ! رب .. ويحتاج إلى جحش ؟ السؤال 21 : ( هل معقول ) هل الحمير يوحى لها ؟ وهل الحمار يردع نبي عن حماقة ؟ رسالة بطرس الثانية 2عدد16: ولكنه حصل على توبيخ تعديه إذ منع حماقة النبي حمار أعجم ناطقا بصوت إنسان. (SVD) وأصل هذه القصة كما هو معروف إقتبسها صاحب رسالة بطرس من العقد القديم سفر العدد 22عدد25-31 السؤال 22 : ( هل معقول ) كيف يركب رجل على حمار وجحش معاً في نفس الوقت ؟ جاء في إنجيل متى 21عدد7 : وأتيا بالأتان والجحش ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما. (SVD) السؤال 23 : ( تناقضات ) ممنوع اللمس أم مسموح اللمس ؟ من التناقضات الموجودة في الإنجيل نجد انه قد ورد في إنجيل يوحنا 20عدد 17قول المسيح لمريم المجدلية : لا تلمسيني لأني لم اصعد بعد … الا اننا نجد بعد ذلك في العدد 27 من نفس الإصحاح ان المسيح يقول لتوما : هات اصبعك . . وهات يدك وضعها في جنبي !! السؤال 24 : ( المسيح ) من الذي أدخل الشيطان في يهوذا ؟ جاء في إنجيل يوحنا 13 عدد 26-27 قول السيد المسيح عن يهوذا : 26 اجاب يسوع هو ذاك الذي اغمس انا اللقمة واعطيه.فغمس اللقمة واعطاها ليهوذا سمعان الاسخريوطي. (27) فبعد اللقمة دخله الشيطان.فقال له يسوع ما انت تعمله فاعمله باكثر سرعة. (SVD) ومعنى هذا أن السيد المسيح هو الذي أدخل الشيطان على يهوذا !! وهل عرفت يد المسيح عليه السلام إلا الخير والإحسان ؟ السؤال 25 : ( أخطاء علمية ) عهد آدم حتى ميلاد المسيح ؟ يقول لنا الكتاب المقدس أن عمر البشرية بحساب التواريخ وعلماء اللاهوت والمفسرين كلٌ على حسب توراته كما هو الآتي : 1 – فى التوراة العبرية من عهد آدم حتى ميلاد المسيح هو ( 4004 )سنة. 2- فى التوراة اليونانية من عهد آدم حتى ميلاد المسيح هو ( 5872 )سنة. 3- فى التوارة السامرية من عهد آدم حتى ميلاد المسيح هو ( 4700 )سنة. والسؤال هنا للعقلاء فقط , يقول الدكتور عبد الجليل شلبي : تحدثنا من قبل عن أخطاء سفر التكوين في حديثه عن نشأة الكون ، ونريد الآن أن نرى سلسلة الأنساب الذي جاءت به ، وهي السلسلة من آدم إلى إبراهيم ، وقد عاش آدم 930 عاماً ، وإبراهيم هو الابن العشرون له وولد بعده بنحو 1948 سنة ، وهذا تاريخ لا يصدق ولا يعقل ، هذا لأن إبراهيم عليه السلام وفد على سوريا في القرن الثامن عشر ق.م . عصر انتشار الهكسوس وهو عصر كانت الحضارة الانسانية قد تقدمت فيه شوطاً بعيداً جداً ، لا يحدث إلا في آلآف عديدة من السنين ، وعلى سبيل المثال كان العصر الجليدي في أوربا في نحو 500.000 – 400.000 ق م ، وفي الأرض التي عاش بها العبرانيون ترك أسلافهم أدوات حجرية وجدت في كهوف عدلون وجبل الكرمل وأم قطفة . . وغيرها وهي على حظ من الصنعة ، ويقدر العصر الحجري في هذه البقاع أنه كان في نحو 150.00 سنة ق . م . وإذن فتقدير ميلاد إبراهيم انه 1944 تقدير ظاهر السخف . السؤال 26 : ( الصلب والفداء ) لماذا لم يفدي البشر في عهد آدم ؟ عندما وقعت المعصية لم يكن هناك الا آدم وحواء ، وبناء عليه لماذا ترك إله المحبة والسلام الانسانية تتوالد تحت ناموس اللعنة والخطية وان يعم الفساد وينتشر ؟!! إختر الإجابة من الآتي : ضع علامة صح أمام الإجابة الصحيحة : أ‌- الرب لم يغفر للبشر ولم يقتل نفسه على الصليب من أجلهم في عهد آدم لأنه لم يكن مثلث الأقانيم في هذا الوقت . ب‌- الرب لم يقتل إبنه في عهد آدم لأنه لم تكن خطرت على باله فكرة الصلب والفداء حينها و كان غاضب من آدم . ت‌- لم يقتل إبنه في هذا الوقت لأن الرب كان عقيدته زمان كما في حزقيال 18عدد20 : النفس التي تخطئ هي تموت.الابن لا يحمل من اثم الاب والاب لا يحمل من اثم الابن.بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون. (SVD) حتى غير رأيه وأصبح العكس وأن الإله ممكن يُقتل بدلاً عن البشر وأصبح الإبن يحمل خطيئة الأب . ث‌- لأنه قال هكذا في سفر الخروج 14عدد9 : فاذا ضل النبي وتكلم كلاما فانا الرب قد اضللت ذلك النبي وسأمد يدي عليه وابيده من وسط شعبي اسرائيل. (SVD) فكان غرضه أن يضل الناس من هذا الزمان حتى قتله إبنه من أجلنا. ولأنه قال هكذا أيضاً : في تيماثوس الثانية 2عدد11 : ولاجل هذا سيرسل اليهم الله عمل الضلال حتى يصدقوا الكذب (SVD) فكان قصده إضلال البشرية . ج‌- قصة الصلب والفداء هي خرافة ومن المستحيل أن يقتل الله نفسه أو يقتل إبنه من أجل خطيئة إرتكبها آدم ولم يكن آدم يعلم من الأساس أنها خطيئة لأن الشجرة التي أكل منها آدم هي شجرة معرفة الخير والشر فقبلها لم يكن عارفاً للخير أو الشر . تكوين 2عدد17 , تكوين 3عدد22 . السؤال 27 : ( الصلب والفداء ) أين العدل ؟ وأين العقل ؟ في قضية الصلب والفداء نرى الآتي : _ الانسان يخطىء ضد الله ! _ الله يتألم ! _ الله يجعل نفسه ملعون وكفارة خطية ! غلاطية ( 3عدد13 ) المسيح صار لعنة _ ليظهر للبشر بر الله ! وفي هذا نرى : أن الخاطيء هو الذي تكون خطيئته سبباً في تألم الله !! ثم يحمل الله خطيئة هذا المذنب ويجعل نفسه مكانه ليظهر بره !! فأي عدل هذا ؟ ثم العجب انك تجد أن الله قتل نفسه من أجل أن يغفر للبشر خطيئة لم يرتكبوها في حقه نفسه !! أو قتل نفسه ليرضي نفسه , شئ عجيب . السؤال 28 : هل كل من يقتل من الأنبياء يكون كذاب ؟ جاء في سفر التثنية 18 عدد 20 : (( وأما النبي الذي يطغي فيتكلم باسمي كلاما لم أوصه أن يتكلم به أو الذي يتكلم باسم آلهة أخرى فيموت ذلك النبي. )) هل يعني ذلك طبقاً لهذا النص أن نبي الله يوحنا الذي كانت نهايته القتل كذاب ؟ _ والعياذ بالله _ وهل ينطبق هذا النص أيضاً على نبي الله زكريا وغيرهم من الانبياء الذين قتلوا ؟ أم ان النص من المحرف ؟ السؤال 29 : ( أخطاء علمية ) كيف يفرق بين الدم والماء ؟ كتب يوحنا في 19 عدد 33 حول حادثة الصلب المزعومة ما يلي : واما يسوع فلما جاءوا اليه لم يكسروا ساقيه لانهم رأوه قد مات .34 لكن واحدا من العسكر طعن جنبه بحربة وللوقت خرج دم وماء35. والذي عاين شهد وشهادته حق وهو يعلم انه يقول الحق لتؤمنوا انتم . والسؤال هو : كيف تمكن الشاهد الذي عاين و شهد كما يقول يوحنا من التفريق بين الماء والدم من هذه الطعنة ؟؟ لأنه من المعروف أن الماء إذا اختلط بالدم فإن الخليط سيصبح لونه أحمر أقل قتامة من الدم بحيث يستحيل على الرائي أن يفرق بين الدم و الماء بالعين المجردة … في عصرنا هذا يمكن الوصول إلى ذالك بالأدوات تحليل الدم … و خصوصاً أن الحادثة وقعت والظلام قد حل على الأرض كلها مرقس 15 33 عدد والنقطة الثانية والمهمة هي أن خروج الدم والماء من جنب يسوع لدليل دامغ على أنه لم يمت فمن المعروف أن دماء الموتى لا تسيل !! السؤال 30 : ( صفات الرب ) من هي العروس امرأة الخروف ؟ جا في سفر الرؤيا 12عدد9: ثم جاء اليّ واحد من السبعة الملائكة الذين معهم السبع الجامات المملوءة من السبع الضربات الاخيرة وتكلم معي قائلا هلم فأريك العروس امرأة الخروف. (SVD) كاتب هذه الكلمات يقصد هنا بالخروف هو الله I كما قال في سفر الرؤيا ( 17عدد14 ). هؤلاء سيحاربون الخروف والخروف يغلبهم لأنه رب الأرباب وملك الملوك والذين معه مدعوون ومختارون ومؤمنون. (SVD) والسؤال هنا هو من هي العروس امرأة الخروف ؟ وهل هي آدمية أم من جنس الخراف ؟ وأين سيقام الفرح ؟ وهل هكذا يتحدث الأنبياء في كتابكم عن الله رب العزة ؟ يصفونه بأنه خروف ؟ السؤال 31 : ( الألوهية ) أين القطعة المقطوعة ؟ قال لوقا في إنجيله عن ختان المسيح : (( ولما تمت ثمانية ايام ليختنوا الصبي سمي يسوع كما تسمى من الملاك قبل ان حبل به في البطن )) [ 2 عدد 21 ] والسؤال هو : هل القطعة المقطوعة من يسوع عندما ختن هل كانت متحدة باللاهوت ام انفصلت عنه و أين رموا القطعة بعد الختان ؟ ثم الأهم من ذلك هل هذه القطعة هي من ضمن الفداء والصلب ؟ هل هذه القطعة أيضاً تحملت خطيئة آدم ؟ وهل صعود يسوع بعد القيامة كانت بهذه القطعة أم بدونها ؟ ثم أن هذه القطعة أين دفنت ؟ هل تخلصوا منها في القمامة ؟ من العجيب أن يكون الإله له قطعة في جسدة ضارة وغير نافعة وهل هي قطعة مقدسة ؟ والله لا أعرف إلى الآن كيف ختنوا الإله !! السؤال 32 : ( الأقانيم والتثليث ) من الذي حبَّلَ مريم العذراء؟ وكم أقنوم ؟ يقول لوقا: (( فَقَالَتْ مَرْيَمُ لِلْمَلاَكِ: كَيْفَ يَكُونُ هَذَا وَأَنَا لَسْتُ أَعْرِفُ رَجُلاً؟» فَأَجَابَ الْمَلاَكُ: اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ فَلِذَلِكَ أَيْضاً الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ. )) لوقا 1: 34-35 ومعنى ذلك أن الحمل تمَّ عن طريقين: ( اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ ) ( وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ ) ، فهما إذن شيئان مختلفان وليسا متحدين. فلو كان الروح القدس هو المتسبب في الحمل ، فلماذا يُنسَب إلى الله؟ ولو كان هناك إتحاد فعلى بين الأب والابن والروح القدس لا ينفصل طرفة عين ، فعلى ذلك يكون الابن ( الذي هو أيضاً الروح القدس ) هو الذي حبَّلَ أمَّه. وبهذا مشكلة كبيرة فالله كما حل في يسوع فصار يسوع إله فقد حل قبله في أمه مريم ومن المعلوم أنه لولا الأم ما وجد الإبن فهي السبب في وجود الإبن وبالتالي هي أم الإله وزوجته في نفس الوقت فإن كان بحلوله في يسوع أصبح يسوع إلهاً فقد حل في سبب وجود يسوع وهو أمه قبل أن يولد يسوع بل وإلتحم بها , فلماذا لا تكون مريم هي الأقنوم الرابع ؟ السؤال 33 : ( صفات الرب ) هل الرب يخطأ في الأنساب ؟ يقول متى: (( فَجَمِيعُ الأَجْيَالِ مِنْ إِبْراهِيمَ إِلَى دَاوُدَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً وَمِنْ دَاوُدَ إِلَى سَبْيِ بَابِلَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً وَمِنْ سَبْيِ بَابِلَ إِلَى الْمَسِيحِ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً.)) متى 1عدد 17 وهذا يُخالف ما ورد في سفر أخبار الأيام الأول ، فقد ذُكِر أن أجيال القسم الثاني (ثمانية عشر). فقد أسقط متى يواش (أخبار الأيام الأول 3عدد 12) وأمصيا (أخبار الأيام الأول 3عدد 12) وعزريا (أخبار الأيام الأول 3عدد 12) ويهوياقيم (أخبار الأيام الأول 3عدد 16) وفدايا (أخبار الأيام الأول 3عدد 19). فكيف نسى الرب أن يوحى بهذه الأسماء ولماذا نسيهم ؟ هل تعلم أن الرب لا ينسى ؟ هل تعلم أن الرب صادق ولا يتكلم إلا بالصدق؟ ( أنا الرب متكلم بالصدق ) إشعياء 45عدد 19، (فاعلم أن الرب إلهك هو الله ، الإله الأمين ، الحافظ العهد والإحسان للذين يحبونه ، ويحفظون وصاياه إلى ألف جيل) تثنية 7عدد 9 ، (ليس الله إنساناً فيكذب ، هل يقول ولا يفعل؟ أو يتكلم ولا يفى؟) عدد 23عدد 19 فمن إذن الذي كتب هذا الكتاب ؟ فلماذا حذف متى خمسة أجيال من ترتيبه بين داود والسبى البابلى؟ (( وَدَاوُدُ الْمَلِكُ وَلَدَ سُلَيْمَانَ مِنَ الَّتِي لأُورِيَّا. 7وَسُلَيْمَانُ وَلَدَ رَحَبْعَامَ. وَرَحَبْعَامُ وَلَدَ أَبِيَّا. وَأَبِيَّا وَلَدَ آسَا. 8وَآسَا وَلَدَ يَهُوشَافَاطَ. وَيَهُوشَافَاطُ وَلَدَ يُورَامَ. وَيُورَامُ وَلَدَ عُزِّيَّا. 9وَعُزِّيَّا وَلَدَ يُوثَامَ. وَيُوثَامُ وَلَدَ أَحَازَ. وَأَحَازُ وَلَدَ حَزَقِيَّا. وَحَزَقِيَّا وَلَدَ مَنَسَّى. وَمَنَسَّى وَلَدَ آمُونَ. وَآمُونُ وَلَدَ يُوشِيَّا. وَيُوشِيَّا وَلَدَ يَكُنْيَا وَإِخْوَتَهُ عِنْدَ سَبْيِ بَابِلَ.)) متى 1عدد 6-11 وهل حذفهم من نفسه أو أوحى إليه ذلك؟ ولو أوحى الرب ذلك ، فلماذا لم يُعدِّل الرب من كتابه الأول لو كان هو الذي أوحى هذا الكلام؟ السؤال 34 : ما علاقة عبدة النار المجوس بملك اليهود ؟ يقول الكتاب: (( وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ الْمَلِكِ إِذَا مَجُوسٌ مِنَ الْمَشْرِقِ قَدْ جَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَائِلِينَ: أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ.)) متى 2عدد 1-2 (( فَلَمَّا سَمِعُوا مِنَ الْمَلِكِ ذَهَبُوا. وَإِذَا النَّجْمُ الَّذِي رَأَوْهُ فِي الْمَشْرِقِ يَتَقَدَّمُهُمْ حَتَّى جَاءَ وَوَقَفَ فَوْقُ حَيْثُ كَانَ الصَّبِيُّ. فَلَمَّا رَأَوُا النَّجْمَ فَرِحُوا فَرَحاً عَظِيماً جِدّاً وَأَتَوْا إِلَى الْبَيْتِ وَرَأَوُا )) متى 2عدد 9-11 إلى الآن لم نجد أي تفسير, ما علاقة عبدة النار من المجوس باليهودية وبمجيء ملك اليهود؟ وكيف عرفوا ذلك على الرغم من عدم معرفة اليهود أنفسهم بهذا الموعد؟ فبعد 33 سنة عاشوها معه سأله رئيس الكهنة: (( أَسْتَحْلِفُكَ بِاللَّهِ الْحَيِّ أَنْ تَقُولَ لَنَا: هَلْ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ؟ )) متى 26عدد 63 (( فَوَقَفَ يَسُوعُ أَمَامَ الْوَالِي. فَسَأَلَهُ الْوَالِي: أَأَنْتَ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ )) متى 27عدد 11 فلو صدقوا بذلك لكانوا من أتباع اليهودية! ولم نسمع ولم نقرأ ولم يسجل أحد المؤرخين القدماء أن المجوس سجدوا لأحد من ملوك اليهود ، فلماذا تحملوا مشقة السفر وتقديم كنوزهم والكفر بدينهم والسجود لمن يقدح في دينهم ويسب معبودهم ؟ ثم كيف أمكن للنجم الضخم تحديد المكان الصغير الذي ولد فيه يسوع من مكان يبعد عن الأرض بلايين السنوات الضوئية ؟ فالمعتاد أن أشير بإصبعي لأحدد سيارة ما. لكن أن أشير بالسيارة لأحدد أحد أصابع شخص ، فهذا غير منطقي. السؤال 35 : ( الكتاب المقدس ) الكفار أبناء الزنا يكتبون كتابكم ؟؟؟؟؟ سليمان كما هو معروف في الكتاب المقدس هو بن داود من زوجة أوريا الحثي بثشبع التي إغتصبها داود من زوجها وقتل زوجها وأنجب منها من الزنا سليمان والقصة بكاملها موجودة ومسطورة في الكتاب في سفر صموائيل الثاني الإصحاح الحادي عشر ثم تولى سليمان الملك بعد أبيه ومن المعروف عند علماء الكتاب المقدس بالإجماع أن سليمان ليس بنبي بل لقد كفر سليمان وإرتد في آخر أيامه وعبد الأصنام وبنى لها المعابد كما يقول الكتاب المقدس في الملوك الأول 11عدد4 (( وكان في زمان شيخوخة سليمان ان نساءه أملن قلبه وراء آلهة اخرى ولم يكن قلبه كاملا مع الرب الهه كقلب داود ابيه. (SVD) ولا يوجد ولا خبر واحد في التوارة تقول ان سليمان قد تاب من كفره بل الظاهر أنه مات على الكفر عابداً للأوثان ونحن نتبرأ إلى الله من هذا القول , وينسب علماء الكتاب المقدس إلى سليمان عدد من الكتب في العهد القديم وأشهرها النشيد الفسقي المسمى بنشيد الإنشاد وسفر الجامعة وبعض المزامير والأمثال ,. والسؤال المهم هنا : إن كان سليمان ليس بنبي ولا رسول , وهو بن زنا كما زعمتم , وأنه كافر مرتد عابد للأوثان كما يقول كتابكم , فبأي صفة يكتب في الكتاب المقدس وتقولون على كلامه أنه كلام الله ؟ هل الرب يوحي لرجل ليس بنبي ولا رسول وهو كافر بن زنا مرتد عابد للأوثان وبنى لها المعابد بل حتى لم يتوب ؟ هل هؤلاء يتلقون الوحي عندكم ؟ السؤال 36 : ( المسيح ) هل غسيل الأرجل يحتاج إلى خلع الملابس ؟ يحكي لنا الإنجيل قصة يسوع وهو سهران في إحدى الليالي وبعد العشاء وشرب الخمر فعل هكذا : يوحنا 13عدد4 : قام عن العشاء وخلع ثيابه واخذ منشفة واتّزر بها. (5) ثم صبّ ماء في مغسل وابتدأ يغسل أرجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التي كان متزرا بها. (SVD) والسؤال هو : هل غسل أرجل الناس يستدعي التعري وخلع الملابس ؟ لقد أضطر أن يتزر بالمنشفة حتى يداري عورته , فهل هذا سلوك طبيعي ؟ السؤال 37 : ( الصلب والفداء ) من أرسل من ؟ ورد في إنجيل ( متى 21: 37 ) في قوله (( فأخيراً أرسل إليهم ابنه قائلاً يهابون ابني )). ويقصدون أن الله أرسل ابنه المسيح إلى شعب اليهود لأنهم لم يهابوا الله وقد يهابوا ابنه- تعالى الله عن هذا الخرافات علواً كبيراً. ولو صدَّق أحد هذا لوجب ألا يكون هناك ثلاثة في واحد ، بل ثلاثة في ثلاثة ، حيث إن الإله الأول لم يهبه أحد ، فأرسل إليهم ابنه!! فالراسل غير المُرّسَل وإذا كان الإله قد جاء في صورة الجسد ليَحْدُث التشابه بينه وبين الإنسان فيوقع إنتقامه على البشر وبذلك يخلصهم، فلماذا لم يُحيى آدم لينتقم منه بدلاً من الإنتقام من (شخص / أو إله / أو ابنه / أو نفسه) برىء مظلوم؟ ولماذا لم يجىء في صورة امرأة؟ ألم يقل بولس إنَّ المرأة هى التي أغويت ، وآدمُ لم يَغْوَ ولكنَّ المرأة أُغوِيَتْ فَحَصَلَت في التعدِّى ( تيموثاوس الأولى2: 14 ) السؤال 38 : ما هو شكل تماثيل البواسير البشرية ؟ وما الحكمة! ورد في سفر صموائيل الاول 6عدد4-5 ما يلي : 1صموائيل 6عدد4: فقالوا وما هو قربان الاثم الذي نرده له.فقالوا حسب عدد اقطاب الفلسطينيين خمسة بواسير من ذهب وخمسة فيران من ذهب.لان الضربة واحدة عليكم جميعا وعلى اقطابكم. (5) واصنعــوا تماثــيل بواسيركم وتماثيل فيرانكم التي تفسد الارض وأعطوا اله اسرائيل مجدا لعله يخفف يده عنكم وعن آلهتكم وعن ارضكم. (SVD) والسؤال هنا هو : كيف هو شكل هذه التماثيل البواسيرية ؟ وما الحكمة من صناعة تماثيل بواسير البشر من الذهب وتماثيل ذهبية للفئران ؟ في أي تاريخ ذكر أن البشر صنعوا تماثيل لبواسيرهم ؟ أليس هذا أمر بصناعة الأصنام ؟ ننتظر الرد ولكن عفواً نستقبل الردود فقط من العقلاء . السؤال 39 : ( المسيح ) هل المسيح كان من الأشرار ؟ حسب الايمان المسيحي نعم. فقد قرر الكتاب المقدس أن (( الشرير فدية الصديق )) أمثال 21: 18 ، وقد قرر بولس أن المسيح صُلِبَ كفارة لخطايا كل العالَم (رسالة يوحنا الأولى 2 عدد 2) , بل وإعترف بولس بأن يسوع ليس شريراً فقط ولكنه أيضاً صار ملعون ,, ألا تصدق ؟ في غلاطية 3عدد13 يقول هكذا : (( المسيح افتدانا من لعنة الناموس اذ صار لعنة لاجلنا لانه مكتوب ملعون كل من علّق على خشبة. (SVD) والسؤال هو هل يسوع شرير ملعون كما يقول كتابكم ؟ السؤال 40 : ( تناقضات ) هل بطرس صديق طاهر أم مرائي منافق كذَّاب ؟ أولاً : يقول مرقس عن سمعان صخرة الكنيسة (( فَأَنْكَرَ أَيْضاً. وَبَعْدَ قَلِيلٍ أَيْضاً قَالَ الْحَاضِرُونَ لِبُطْرُسَ: حَقّاً أَنْتَ مِنْهُمْ لأَنَّكَ جَلِيلِيٌّ أَيْضاً وَلُغَتُكَ تُشْبِهُ لُغَتَهُمْ. فَابْتَدَأَ يَلْعَنُ وَيَحْلِفُ: «إِنِّي لاَ أَعْرِفُ هَذَا الرَّجُلَ الَّذِي تَقُولُونَ عَنْهُ! )) مرقس 14: 70-71. أين البر ؟ وأين الفضيلة ؟ وأين الأخلاق في كذب بطرس – صخرة عيسى عليه السلام الذي يملك مفاتيح السماوات والذى عليه بُنِيَت كنيسة يسوع ، تلك الكنيسة التي لا تقوى أبواب الجحيم عليها ؟ ثانياً : يقول إنجيل متى 26عدد72 عن قصة إنكار ولعن بطرس ليسوع عند المحاكمة هكذا :انكر ايضا بقسم اني لست اعرف الرجل. (73) وبعد قليل جاء القيام وقالوا لبطرس حقا انت ايضا منهم فان لغتك تظهرك. (74) فابتدأ حينئذ يلعن ويحلف اني لا اعرف الرجل.وللوقت صاح الديك. (SVD) فكيف جاز لبطرس صخرة الكنيسة أن يقسم كذباً وينكر إلهه بل ويلعن إلهه يسوع كما تدعون ؟ الحق أنه على هذا ليس عنده مثال حبة من خردل من الإيمان كما قال وصف يسوع تلاميذه الرسل في لوقا 17عدد5-6 ((5 فقال الرسل للرب زِد ايماننا. (6) فقال الرب لو كان لكم ايمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذه الجميزة انقلعي وانغرسي في البحر فتطيعكم (SVD) ثالثاً : وصف بولس بطرس بأنه مرائي منافق كما ورد في رسالته إلى أهل غلاطية 2عدد11 : ((11. ولكن لما أتى بطرس الى انطاكية قاومته مواجهة لانه كان ملوما. (12) لانه قبلما أتى قوم من عند يعقوب كان يأكل مع الامم ولكن لما أتوا كان يؤخر ويفرز نفسه خائفا من الذين هم من الختان. (13) وراءى معه باقي اليهود ايضا حتى ان برنابا ايضا انقاد الى ريائهم. (SVD) فنعيد السؤال مرة أخرى هل من مثل هؤلاء تاخذون دينكم ؟ وهل نصف بطرس صخرة الكنيسة صفا بانه مؤمن صديق أم كاذب منافق مرائي ؟ لك الحكم . السؤال 41 : ( خرافات ) فســـــــر مايلي : عدد 5عدد22: ويدخل ماء اللعنة هذا فــي أحشائك لورم البطن ولإسقاط الفخذ.فتقول المرأة آمين آمين. (SVD) رؤيا 6عدد6 : وسمعت صوتا في وسط الأربعة الحيوانات قائلا ثمنية قمح بدينار وثلاث ثماني شعير بدينار وأما الزيت والخمر فلا تضرهما السؤال 42 : ( تناقضات ) متى نزلت الحمامة بالضبط ؟ بعد أن صعدَ من الماء متى 3عدد 16-17 أثناء صعوده من الماء مرقس 1عدد 9-11 أثناء صلاته أى بعد التعميد لوقا 3عدد 21-22 ألا يعنى نزول روح الرب كحمامة وظهورها منفصلة أنه لا إتحاد بين روح الرب ويسوع؟ فقد ظهرا منفصلين. وهل روح الرب صغيرة لدرجة أنها تتشكل في جسم حمامة ؟ ولماذا لم تظهر روح الرب لكل الناس لتعلمهم بذلك؟ لماذا خصَّت المعمدان بهذا الشرف وحده ؟ السؤال 43 : ( تناقضات ) صــــــوت مَــــــن ؟ يقول صاحب إنجيل لوقا عند قصة تعميد يسوع في لوقا 3عدد22 هكذا ((22 ونزل عليه الروح القدس بهيئة جسمية مثل حمامة وكان صوت من السماء قائلا انت ابني الحبيب بك سررت (SVD) وبغض النظر عن قصة الحمامة لكن السؤال هو صوت مَن المتحدث ؟ إن كان يوحنا يقول عن الله في يوحنا 5عدد37 هكذا : ((والآب نفسه الذي ارسلني يشهد لي.لم تسمعوا صوته قط ولا ابصرتم هيئته. (SVD) فعلمنا أنه لا أحد يسمع صوت الله أبداً ولا يبصر أحد هيئته , وإن كان الإبن هو يسوع وهو لم يقل أنت إبني الحبيب ولكن الصوت كان قادماً من السماء والروح القدس هي الحمامة وهي لم تقل هذا أيضاً والله لا أحد يسمع صوته قط !! فمن الذي قال أنت إبني الحبيب ؟ ؟؟؟ السؤال 44 : ( هل معقول ) بني إسرائيل ليس فيهم عقيم ولا عاقر ولا في بهائمهم ولا تصيبهم الأمراض ؟؟؟ تثنية7عدد14: مباركا تكون فوق جميع الشعوب.لا يكون عقيم ولا عاقر فيك ولا في بهائمك. (15) ويرد الرب عنك كل مرض وكل أدواء مصر الرديئة التي عرفتها لا يضعها عليك بل يجعلها على كل مبغضيك. (SVD) !!!!!!!!!!!!!! السؤال 45 : ( تناقضات ) هل طريق يسوع هيِّن وخفيف على سالكيه أم ضيق ملىء بالصعوبات ؟ ضيق : (( مَا أَضْيَقَ الْبَابَ وَأَكْرَبَ الطَّرِيقَ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْحَيَاةِ وَقَلِيلُونَ هُمُ الَّذِينَ يَجِدُونَهُ! )) متى 7عدد 14 هيِّن : (( اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ. لأَنَّ نِيرِي هَيِّنٌ وَحِمْلِي خَفِيفٌ.)) متى 11عدد 29-30 السؤال 46 : هل الرب يأمر بالنذور للشيطان ؟ جاء في سفر اللاويين أمر الرب لموسى هكذا : سفر اللاويين الإصحاح 7عدد5-10((5 ويأخُذُ مِن عِندِ جَماعةِ بَنى إسْرائيلَ تَيسَينِ مِنَ المَعِزِ لِذَبيحةِ الخَطيئَة وكَبْشاً لِلمُحرَقَة. 6 فيُقَرِّبُ هارونُ عِجْلَ ذَبيحةِ الخَطيئَةِ الَّتي علَيه وُيكَفِّرُ عن نَفْسِه وعن بَيتِه. 7 ثُمَّ يأخُذُ التَّيسَينِ وُيقيمُهما أَمامَ الرَّبّ عِندَ بابِ خَيمَةِ المَوعِد. 8 وُيلْقي هارونُ علَيهما قُرعَتَين، إِحْداهما لِلرَّبّ والأُخْرى لِعَزازيل. 9 وُيقَرِّبُ هارونُ التَّيسَ الَّذي وَقَعَت علَيه القُرعَةُ لِلرَّبّ، وَيصنَعُه ذَبيحةَ خَطيئَة. 10 والتَّيسُ الَّذي وَقَعَت علَيه قُرعةُ عَزازيل يُقيمُه حَيّاً أَمامَ الرَّبّ، لِيُكَفِّرَ عَلَيه ويُرسِلَه إِلي عزازيلَ في البَرِّيَّة. وعزازيل هو الشيطان كما هو معروف وكما يُعرِّفَه قاموس الكتاب المقدس هروباً من الموقف هكذا نصاً : الشيطان أو الجن في الصحاري والبراري أو ملاك ساقط (بحسب سفر اخنوخ ومعظم المفسرين الحديثين ) إنتهى بالنقل حرفياً . فالعقلاء أسأل : هل الرب يأمر بالنذر للشيطان ؟ هل في هذا مثقال ذرة من التوحيد ؟ وأي حكمة في أن تهب للرب تيس وللشيطان تيس ؟ لم يجبنا أحد حتى الآن . السؤال 47 : هل الله يأمر الناس بعبادة الأصنام ؟ سفر حزقيال 20عدد39: (( 39 اما انتم يا بيت اسرائيل فهكذا قال السيد الرب.اذهبوا اعبدوا كل انسان اصنامه وبعد ان لم تسمعوا لي فلا تنجسوا اسمي القدوس بعد بعطاياكم وباصنامكم. (SVD) السؤال 48 : ( المسيح ) ماذا فعل يسوع بعد أن أنهى الشيطان تجربته معه ؟ (( ثُمَّ تَرَكَهُ إِبْلِيسُ وَإِذَا مَلاَئِكَةٌ قَدْ جَاءَتْ فَصَارَتْ تَخْدِمُهُ. 12وَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ أَنَّ يُوحَنَّا أُسْلِمَ انْصَرَفَ إِلَى الْجَلِيلِ. 13وَتَرَكَ النَّاصِرَةَ وَأَتَى فَسَكَنَ فِي كَفْرِنَاحُومَ الَّتِي عِنْدَ الْبَحْرِ فِي تُخُومِ زَبُولُونَ وَنَفْتَالِيمَ )) متى 4عدد 11-13 (( وَرَجَعَ يَسُوعُ بِقُوَّةِ الرُّوحِ إِلَى الْجَلِيلِ وَخَرَجَ خَبَرٌ عَنْهُ فِي جَمِيعِ الْكُورَةِ الْمُحِيطَةِ. وَكَانَ يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِهِمْ مُمَجَّداً مِنَ الْجَمِيعِ. وَجَاءَ إِلَى النَّاصِرَةِ حَيْثُ كَانَ قَدْ تَرَبَّى. )) لوقا 4عدد 14 فترى يسوع عند متى كان في الناصرة وانصرف منها إلى الجليل واستقر في كفرناحوم أما عند لوقا فقد رجع إلى الجليل واستقر في الناصرة. السؤال 49 : ما هو تمثال الغيرة ؟ حزقيال 8عدد3: ومد شبه يد وأخذني بناصية راسي ورفعني روح بين الارض والسماء واتى بي في رؤى الله الى اورشليم الى مدخل الباب الداخلي المتجه نحو الشمال حيث مجلس تمثال الغيرة المهيج الغيرة (4) واذا مجد اله اسرائيل هناك مثل الرؤيا التي رأيتها في البقعة (SVD) ما هو شكل هذا التمثال ؟ ألا توافقني إنها أمور وثنية أخذها كتبة الكتاب المقدس من الحضارات التي عايشوها فتأثروا بها ؟ لكن أيضاً لم نعرف ما هو هذا التمثال ؟ السؤال 50 : متى أعطى يسوع التلاميذ القدرة على إخراج الشياطين ؟ حدثت أولاً قصة المجنون الأخرس في ( متى 9عدد 32-34 ) ، ثم أعطاهم القدرة على إخراج الشياطين وإشفاء المرضى في (متى 10عدد 1-10) وعند لوقا أعطاهم أولاً القدرة على إخراج الشياطين وإشفاء المرضى (9عدد 1-6) ، ثم حدثت قصة التجلى (9عدد 28-36). السؤال 51 : ( الصلب والفداء ) قد أكمل ماذا ؟؟؟؟؟ في إنجيل يوحنا الإصحاح السابع عشر نأخذ منه فقرتين 3 , 4 فيقول ( يوحنا 17عدد3-4 ) :3 وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته. (4) أنا مجدتك على الأرض.العمل الذي أعطيتني لأعمل قد أكملته. (SVD) كيف يكون العمل الذي أعطاه الله للمسيح قد أكمل والمسيح لم يصلب بعد ؟ المسيح حتى لم يكن وضع على الصليب وكما تقولون أنتم فإن العمل الذي جاء من أجله هو أن يصلب ليخلص البشرية ,
  51. masry said,

    06/09/2010 à 19:18

    اضحك مع الكتاب المقدس 1- الخراء / البراز / البول سِفْرُ حِزْقِيَالَ / الإصحاح الرَّابِعُ : 12وَتَأْكُلُ كَعْكاً مِنَ الشَّعِيرِ. عَلَى الْخُرْءِ الَّذِي يَخْرُجُ مِنَ الإِنْسَانِ تَخْبِزُهُ أَمَامَ عُيُونِهِمْ ». 13وَقَالَ الرَّبُّ: « هَكَذَا يَأْكُلُ بَنُو إِسْرَائِيلَ خُبْزَهُمُ النَّجِسَ بَيْنَ الأُمَمِ الَّذِينَ أَطْرُدُهُمْ إِلَيْهِمْ ». 14فَقُلْتُ: « آهِ يَا سَيِّدُ الرَّبُّ, هَا نَفْسِي لَمْ تَتَنَجَّسْ. وَمِنْ صِبَايَ إِلَى الآنَ لَمْ آكُلْ مِيتَةً أَوْ فَرِيسَةً, وَلاَ دَخَلَ فَمِي لَحْمٌ نَجِسٌ ». 15فَقَالَ لِي: « اُنْظُرْ. قَدْ جَعَلْتُ لَكَ خِثْيَ الْبَقَرِ بَدَلَ خُرْءِ الإِنْسَانِ فَتَصْنَعُ خُبْزَكَ عَلَيْهِ ». الرجل كان يأكل خبز على خراء الإنسان , فأصلح له الرب طعامه , وجعل له روث الأبقار بدلا من خرة الإنسان !!! سِفْرُ إِشَعْيَاءَ / الإصحاح السَّادِسُ وَالثَّلاَثُونَ 12فَقَالَ رَبْشَاقَى: « هَلْ إِلَى سَيِّدِكَ وَإِلَيْكَ أَرْسَلَنِي سَيِّدِي لأَتَكَلَّمَ بِهَذَا الْكَلاَم؟ أَلَيْسَ إِلَى الرِّجَالِ الْجَالِسِينَ عَلَى السُّورِ لِيَأْكُلُوا عَذِرَتَهُمْ وَيَشْرَبُوا بَوْلَهُمْ مَعَكُمْ؟ ». سِفْرُ التَّثْنِيَةِ / اَلأَصْحَاحُ الثَّالِثُ وَالعِشْرُونَ13 وَيَكُونُ لكَ وَتَدٌ مَعَ عُدَّتِكَ لِتَحْفُرَ بِهِ عِنْدَمَا تَجْلِسُ خَارِجاً وَتَرْجِعُ وَتُغَطِّي بُرَازَكَ. لماذا يعود إلى برازه فيغطيه ؟ 2- حوار الحمير : سِفْرُ العَدَدِ / اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي وَالعِشْرُونَ 22فَحَمِيَ غَضَبُ اللهِ لأَنَّهُ مُنْطَلِقٌ وَوَقَفَ مَلاكُ الرَّبِّ فِي الطَّرِيقِ لِيُقَاوِمَهُ وَهُوَ رَاكِبٌ عَلى أَتَانِهِ وَغُلامَاهُ مَعَهُ. 23فَأَبْصَرَتِ الأَتَانُ مَلاكَ الرَّبِّ وَاقِفاً فِي الطَّرِيقِ وَسَيْفُهُ مَ